الاثنين، 8 أكتوبر، 2007

ردّ الامام على الباكستاني: لا ينبغي للمهديّ المنتظَر أن يكون ذا لسانٍ أعجميٍ.


  ردّ الامام على الباكستاني:
لا ينبغي للمهديّ المنتظَر أن يكون ذا لسانٍ أعجميٍ
.

{ ومن أظلمُ ممَّن افترى على اللهِ كَذِبا }
بسم الله الرحمن الرحيم، 
قال الله تعالى:
 {فَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّن كَذَبَ عَلَى اللَّهِ وَكَذَّبَ بِالصِّدْقِ إِذْ جَاءَهُ}
 صدق الله العظيم [الزمر:32].
وقال الله تعالى: 
 {فَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرَى عَلَى اللَّهِ كَذِبًا لِيُضِلَّ النَّاسَ بِغَيْرِ عِلْمٍ إِنَّ اللَّهَ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ}  
صدق الله العظيم [الأنعام:144].
وقال الله تعالى:
 {وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرَى عَلَى اللَّهِ كَذِبًا أُوْلَئِكَ يُعْرَضُونَ عَلَى رَبِّهِمْ وَيَقُولُ الأَشْهَادُ هَؤُلاء الَّذِينَ كَذَبُواْ عَلَى رَبِّهِمْ أَلاَ لَعْنَةُ اللَّهِ عَلَى الظَّالِمِينَ}
 صدق الله العظيم [هود: 18].
ويا أيّها الباكستاني، 
لا ينبغي للمهديّ المنتظَر أن يكون ذا لسانٍ أعجميٍّ؛ بل لسانٌ عربيٌّ مُبينٌ, وأنا أفتيك في أمرك وإن فيك مسّ شيطانٍ رجيمٍ, ويجوز أن يكون الشيطان الذي فيك شيطانٌ عربيٌّ فاعرض نفسك على قارئ قرآن حتى يتبين لك أنّ فيك مسّ، أو إنك تكذب على الله متعمداً فأنت شيطان بذاتك, فإن كنت أعلمَ من ناصر اليماني بهذا القرآن العظيم فأنت حقاً المهديّ المنتظَر وناصر اليماني من الكاذبين, وإن حاورت ناصرَ اليماني من القرآن وأخرس لسانك وألجمك بالبيان الحقّ للقرآن فسوف تعلم حينها أنك على ضلالٍ مُبينٍ.
فأين بصيرتك من ربّك فتدعو الناس إليها؟ 
وناصر اليماني بصيرته القرآن العظيم أي البيان الحقّ فألجم به جميع علماء البشرية وإن تحدوني أجمعين, 
 وإن لم أستطيع إلجامهم فلست المهديّ المنتظَر ومثلي مثل الباكستاني وغيره من المهديين المُضلين ذلك لأنهم لا يعلمون بشأن المهديّ المنتظَر إمام الأنبياء والمرسلين الذي جعله الله إماماً للمسيح عيسى ابن مريم ولكن أكثر الناس للمهديّ المنتظَر يجهلون قدره ولا يحيطون بسره والمهديين الكاذبين كثيرون أضلتهم الروايات المدرجة والباطلة فضَلُّوا كثيراً وأضَلُّوا عن الصراط ــــــــــــــــــ المستقيم.
وبعض من الجاهلين يقول لأحد المسلمين إنك انت المهديّ المنتظَر بغير سلطانٍ مبينٍ, ومن ثم يصدق الرجل بأنه المهديّ المنتظَر لأن الناس قالوا إنك انت المهدي المنتظر! وكذلك في الروايات تقول أن المهدي لا يقول أنا المهدي بل الناس من يقولون أنت المهدي المنتظر! فهل جعلتموها ديمقراطية بوش الأصغر حتى في شأن المهديّ المنتظَر فيكون بالتصويت من قبل الناس أنت المهدي, فينجح في الانتخابات الشيطانية للمهدي المنتظر! قاتلكم الله أنى تؤفكون! 
 فكم أضلتكم الأحاديث والروايات المفتراة عن الحقّ حتى لا تؤمنون به إذا جاءكم حتى ترون العذاب الأليم فيهلككم الله معهم فتكونوا معهم سواء في نار الجحيم فاتبعتموهم فصدوكم عن الصراط ــــــــــــــــــ المستقيم الذي يدعوكم إليه الداعي.
أخوكم الإمام ناصر محمد اليماني.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.