السبت، 15 ديسمبر 2018

بيانٌ هامٌ وعامٌ للمسلمين والعالمين أجمعين وموعظةٌ فقط للذين يتفكّرون بعقولهم فيرجحون العقل على النقل ..

[ لقراءة البيان من الموسوعة ]
الإمام ناصر محمد اليماني
09 - ربيع الثاني - 1440 هـ
16 - 12 - 2018 مـ
12:50 صباحاً
( بحسب التقويم الرسمي لأمّ القرى )
[ لمتابعة رابط المشاركـة الأصليّة للبيان ]
  بيانٌ هامٌ وعامٌ للمسلمين والعالمين أجمعين وموعظةٌ فقط للذين يتفكّرون بعقولهم
 فيرجحون العقل على النقل ..
بسم الله الرحمن الرحيم،
والصلاة والسلام على خاتم الأنبياء والمرسلين النبيّ الأميّ محمد رسول الله، يا أيها الذين آمنوا
 صلّوا عليه وسلّموا تسليماً، أمّا بعد..
قال محمدٌ رسول الله صلّى الله عليه وعلى آله الطيبين وعلى جميع المؤمنين وأسلّم تسليماً:
[[ أبشركم بالمهديّ يبعث على اختلاف من الناس وزلازل فيملأ الأرض قسطاً وعدلاً كما ملئت جوراً وظلماً ]]
صدق عليه الصلاة والسلام، فمن ثمّ نقوم بعرض هذا الحديث على محكم القرآن العظيم هل هو حقٌ.سيختلف المؤمنين فيما بينهم ويتّبعون خطوات الشيطان ترامب لاستمرار القتال بينهم لإضعاف شوكتهم تمهيداً لإعلان ثورة الربيع العبري لتغيير شرق أوسطي جديد، ويبعث الله الإمام المهديّ ليُذهب خلافهم ومذاهبهم وينفي أحزابهم إلا الحزب الواحد للدفاع عن أرضهم وعرضهم وخيراتهم، واذا كان هذا الحديث حقّ فحتماً سنجد الله يخاطب الذين آمنوا فينذرهم بعدم اتّباع خارطة طريق الشيطان الرجيم ترامب وأوليائه، فمن ثم تجدون الجواب في محكم الكتاب القرآن العظيم في قول الله تعالى:
{وَمِنَ النَّاسِ مَن يُعْجِبُكَ قَوْلُهُ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيُشْهِدُ اللَّـهَ عَلَىٰ مَا فِي قَلْبِهِ وَهُوَ أَلَدُّ الْخِصَامِ﴿٢٠٤﴾ وَإِذَا تَوَلَّىٰ سَعَىٰ فِي الْأَرْضِ لِيُفْسِدَ فِيهَا وَيُهْلِكَ الْحَرْثَ وَالنَّسْلَ ۗ وَاللَّـهُ لَا يُحِبُّ الْفَسَادَ ﴿٢٠٥﴾ وَإِذَا قِيلَ لَهُ اتَّقِ اللَّـهَ أَخَذَتْهُ الْعِزَّةُ بِالْإِثْمِ ۚ فَحَسْبُهُ جَهَنَّمُ ۚ وَلَبِئْسَ الْمِهَادُ ﴿٢٠٦﴾ وَمِنَ النَّاسِ مَن يَشْرِي نَفْسَهُ ابْتِغَاءَ مَرْضَاتِ اللَّـهِ ۗ وَاللَّـهُ رَءُوفٌ بِالْعِبَادِ ﴿٢٠٧﴾ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا ادْخُلُوا فِي السِّلْمِ كَافَّةً وَلَا تَتَّبِعُوا خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ ۚ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُّبِينٌ ﴿٢٠٨﴾ فَإِن زَلَلْتُم مِّن بَعْدِ مَا جَاءَتْكُمُ الْبَيِّنَاتُ فَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّـهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ ﴿٢٠٩﴾} 
 صدق الله العظيم [البقرة].
إذاً من خلال الآية والحديث الحقّ يتبيّن للناس كافةً أنّ المؤمنين إذا أعرضوا عن الدخول في السلام كافةً ليحكم بينهم فيما كانوا فيه يختلفون فحتماً يُظهر الله خليفته على المؤمنين والكافرين بآيات العذاب الأليم، وذلك كونه المهديّ المنتظَر خليفة الله في الأرض، وتجدون الجواب في محكم الذكر في قول الله تعالى:
{وَإِن مِّن قَرْيَةٍ إِلَّا نَحْنُ مُهْلِكُوهَا قَبْلَ يَوْمِ الْقِيَامَةِ أَوْ مُعَذِّبُوهَا عَذَابًا شَدِيدًا ۚ كَانَ ذَٰلِكَ فِي الْكِتَابِ مَسْطُورًا ﴿٥٨﴾}
صدق الله العظيم [الإسراء].
فمن ثمّ سؤالٌ يطرح نفسه على القرآن العظيم:
 فلا بدّ أنّ مدن أهل الأرض وقراها قد ملئت جوراً وظلماً متفاوتاً؟
ونترك الجواب من ربّ العالمين من محكم القرآن العظيم، قال الله تعالى:
{وَمَا كَانَ رَبُّكَ مُهْلِكَ الْقُرَىٰ حَتَّىٰ يَبْعَثَ فِي أُمِّهَا رَسُولًا يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِنَا ۚ وَمَا كُنَّا مُهْلِكِي الْقُرَىٰ إِلَّا وَأَهْلُهَا ظَالِمُونَ ﴿٥٩﴾}
صدق الله العظيم [القصص].
وقال الله تعالى: {وَمَا كَانَ رَبُّكَ لِيُهْلِكَ الْقُرَىٰ بِظُلْمٍ وَأَهْلُهَا مُصْلِحُونَ ﴿١١٧﴾} 
 صدق الله العظيم [هود].
فاتقوا الله يا معشر قرى المسلمين والكافرين فقد اقترب عليكم عذابُ يومٍ عظيمٍ بسبب أنّ قراكم ملئت جوراً 
وظلماً متفاوتاً.وقال الله تعالى: {وَمَا كُنَّا مُهْلِكِي الْقُرَىٰ إِلَّا وَأَهْلُهَا ظَالِمُونَ ﴿٥٩﴾}  
 صدق الله العظيم [القصص].
ونعم ليس ظلم المجرمين لأنفسهم سواء لأنّ العذاب ما بين هلاكٍ وعذابٍ في الأرواح والممتلكات
 كون القرآن العظيم رسالة إلى الناس كافةً تصديقاً لقول الله تعالى: 
{وَإِن مِّن قَرْيَةٍ إِلَّا نَحْنُ مُهْلِكُوهَا قَبْلَ يَوْمِ الْقِيَامَةِ أَوْ مُعَذِّبُوهَا عَذَابًا شَدِيدًا ۚ كَانَ ذَٰلِكَ فِي الْكِتَابِ مَسْطُورًا ﴿٥٨﴾}
صدق الله العظيم [الإسراء].
وما أريد أن أعظكم به يا معشر علماء المسلمين هو أن تقوموا لله مثنى وفرادى ثم تتفكّروا مستخدمين عقولكم، 
وأقسم بالله لتجدون عقولكم تفتيكم بالحقّ إنكم أنتم الظالمون، وأحذّركم بين يدي عذابٍ شديدٍ جاء قدره المقدور
 في الكتاب المسطور تصديقاً لقول الله تعالى:
{قُلْ إِنَّمَا أَعِظُكُم بِوَاحِدَةٍ ۖ أَن تَقُومُوا لِلَّـهِ مَثْنَىٰ وَفُرَادَىٰ ثُمَّ تَتَفَكَّرُوا ۚ مَا بِصَاحِبِكُم مِّن جِنَّةٍ ۚإِنْ هُوَ إِلَّا نَذِيرٌ لَّكُم بَيْنَ يَدَيْ عَذَابٍ شَدِيدٍ ﴿٤٦﴾}صدق الله العظيم [سبأ].
ويا معشر المؤمنين أنقذوا أنفسكم من عذاب يومٍ عظيمٍ سوف يأتيكم بغتةً من كلّ مكانٍ بسبب عصيانكم والإعراض عن حكم الله القرآن العظيم والاستجابة لحكم الطاغوت ونزعَ الله الرحمة من قلوب بعضكم لبعضٍ، وتذكّروا قول الله تعالى:
{إِن نَّشَأْ نُنَزِّلْ عَلَيْهِم مِّنَ السَّمَاءِ آيَةً فَظَلَّتْ أَعْنَاقُهُمْ لَهَا خَاضِعِينَ ﴿٤﴾} 
صدق الله العظيم [الشعراء].
ولربّما يودّ كافة علماء المسلمين أن يقولوا:
 "نحن لا ننتظر مهديّاً منتظراً اسمه ناصر محمد".
فمن ثمّ يردّ عليهم المهديّ المنتظَر: 
حتماً سوف أُرغمكم بسلطان العلم المبين أن تعترفوا جميعاً أنّ الله يبعث المهديّ المنتظَر ناصرَ محمدٍ، فهكذا ينبغي أن تكون عقيدة كلّ مسلمٍ أنّ الله لن يبعث المهديّ المنتظَر رسولاً جديداً ولا بكتابٍ جديدٍ، فمن اعتقد أنّ الله يبعث المهديّ المنتظَر نبيّاً جديداً وبكتابٍ جديدٍ فقد كفر بقول الله تعالى:
{مَّا كَانَ مُحَمَّدٌ أَبَا أَحَدٍ مِّن رِّجَالِكُمْ وَلَـٰكِن رَّسُولَ اللَّـهِ وَخَاتَمَ النَّبِيِّينَ ۗ وَكَانَ اللَّـهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمًا ﴿٤٠﴾} 
صدق الله العظيم [الأحزاب].
إذا يا معشر المسلمين هل تعتقدون أنّ الله يبعث المهديّ المنتظَر نبيّاً بكتابٍ جديدٍ؟ فاتقوا الله؛ بل يبعث الله عبده وخليفته المهديّ المنتظَر ناصرَ محمدٍ أي يحاجكم بذات البصيرة التي حاجكم بها محمدٌ رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم
 تصديقاً لقول الله تعالى:
{قُلْ هَـٰذِهِ سَبِيلِي أَدْعُو إِلَى اللَّـهِ ۚ عَلَىٰ بَصِيرَةٍ أَنَا وَمَنِ اتَّبَعَنِي ۖ وَسُبْحَانَ اللَّـهِ وَمَا أَنَا مِنَ الْمُشْرِكِينَ ﴿١٠٨﴾}
  صدق الله العظيم [يوسف]،
أم تريدون أن يبعث الله المهديّ المنتظَر مُبتدعاً وليس مُتّبعاً لمحمدٍ رسول الله 
صلّى الله عليه وآله وسلّم؟
وختام بياني هذا أقول ما أمرنا الله أن نقوله لكم:
 {وَقُلِ الْحَمْدُ لِلَّـهِ سَيُرِيكُمْ آيَاتِهِ فَتَعْرِفُونَهَا ۚ وَمَا رَبُّكَ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ ﴿٩٣﴾}
  صدق الله العظيم [النمل]،
وسوف نرى هل هي مجرد كوارث طبيعيّة كما تفترون! وسوف ترون من العذاب المهلك الذي يباغتكم الله به من حيث لا تشعرون، 
وأمّا العذاب الأدنى فقد ينذركم به من حيث تشعرون، ولن يزِدكم إلا رجساً إلى رجسكم، فتقولون كوارث الطبيعة وتتكبرون أن تقولوا عذابُ الله الواحد القهّار بسبب الإعراض عن داعي الله الخليفة المهديّ المنتظَر ناصر محمد اليماني.
فبلّغوا بياني هذا معشر الأنصار السابقين الأخيار عبر التقنيات العالميّة إلى كل عالِمٍ، وكونوا شاهدين فانتظروا إني معكم من المنتظرين، وأمّا الذين يُخفون من آيات التصديق فالله مبديها، أم يريدون أن يطفئوا نور الله؟ ولكن الله بالغ أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون، فلا تهنوا يا أيها الجيش الإلكتروني العالميّ العظيم ولا تستكينوا معذرةً الى ربّكم ولعلهم يتقون، فلكم نصحت المسلمين والكافرين الضالين ولكنهم لا يحبّون الناصحين، ولكلٍ درجات مما عملوا ولا يظلم ربّك أحداً، وإن كان لكم كيدٌ فكيدون من الجوّ أو من البحر أو من البرّ، فلتكيدوا بخليفة الله إن كنتم قادرين حتى ننظر من أسرع مكراً، وتجدون الجواب في الكتاب في قول الله تعالى:
{وَإِذَا أَذَقْنَا النَّاسَ رَحْمَةً مِّن بَعْدِ ضَرَّاءَ مَسَّتْهُمْ إِذَا لَهُم مَّكْرٌ فِي آيَاتِنَا ۚ قُلِ اللَّـهُ أَسْرَعُ مَكْرًا ۚ إِنَّ رُسُلَنَا يَكْتُبُونَ مَا تَمْكُرُونَ ﴿٢١﴾}
صدق الله العظيم [يونس].
وتصديقاً لقول الله تعالى: {أَمْ يُرِيدُونَ كَيْدًا ۖ فَالَّذِينَ كَفَرُوا هُمُ الْمَكِيدُونَ ﴿٤٢﴾} 
 صدق الله العظيم [الطور].
وختام بياني هذا أذكّر أكبر شياطين البشر بقول الله تعالى:
{ اقْتَرَبَتِ السَّاعَةُ وَانشَقَّ الْقَمَرُ ﴿١﴾ وَإِن يَرَوْا آيَةً يُعْرِضُوا وَيَقُولُوا سِحْرٌ مُّسْتَمِرٌّ ﴿٢﴾ وَكَذَّبُوا وَاتَّبَعُوا أَهْوَاءَهُمْ ۚ وَكُلُّ أَمْرٍ مُّسْتَقِرٌّ﴿٣﴾ وَلَقَدْ جَاءَهُم مِّنَ الْأَنبَاءِ مَا فِيهِ مُزْدَجَرٌ ﴿٤﴾ حِكْمَةٌ بَالِغَةٌ ۖفَمَا تُغْنِ النُّذُرُ ﴿٥﴾ فَتَوَلَّ عَنْهُمْ ۘ يَوْمَ يَدْعُ الدَّاعِ إِلَىٰ شَيْءٍ نُّكُرٍ﴿٦﴾ خُشَّعًا أَبْصَارُهُمْ يَخْرُجُونَ مِنَ الْأَجْدَاثِ كَأَنَّهُمْ جَرَادٌ مُّنتَشِرٌ﴿٧﴾ مُّهْطِعِينَ إِلَى الدَّاعِ ۖ يَقُولُ الْكَافِرُونَ هَـٰذَا يَوْمٌ عَسِرٌ ﴿٨﴾ كَذَّبَتْ قَبْلَهُمْ قَوْمُ نُوحٍ فَكَذَّبُوا عَبْدَنَا وَقَالُوا مَجْنُونٌ وَازْدُجِرَ﴿٩﴾ فَدَعَا رَبَّهُ أَنِّي مَغْلُوبٌ فَانتَصِرْ ﴿١٠﴾ فَفَتَحْنَا أَبْوَابَ السَّمَاءِ بِمَاءٍ مُّنْهَمِرٍ ﴿١١﴾ وَفَجَّرْنَا الْأَرْضَ عُيُونًا فَالْتَقَى الْمَاءُ عَلَىٰ أَمْرٍ قَدْ قُدِرَ ﴿١٢﴾ وَحَمَلْنَاهُ عَلَىٰ ذَاتِ أَلْوَاحٍ وَدُسُرٍ ﴿١٣﴾ تَجْرِي بِأَعْيُنِنَا جَزَاءً لِّمَن كَانَ كُفِرَ ﴿١٤﴾ وَلَقَد تَّرَكْنَاهَا آيَةً فَهَلْ مِن مُّدَّكِرٍ﴿١٥﴾ فَكَيْفَ كَانَ عَذَابِي وَنُذُرِ ﴿١٦﴾ وَلَقَدْ يَسَّرْنَا الْقُرْآنَ لِلذِّكْرِ فَهَلْ مِن مُّدَّكِرٍ ﴿١٧﴾ كَذَّبَتْ عَادٌ فَكَيْفَ كَانَ عَذَابِي وَنُذُرِ﴿١٨﴾ إِنَّا أَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ رِيحًا صَرْصَرًا فِي يَوْمِ نَحْسٍ مُّسْتَمِرٍّ﴿١٩﴾ تَنزِعُ النَّاسَ كَأَنَّهُمْ أَعْجَازُ نَخْلٍ مُّنقَعِرٍ ﴿٢٠﴾ فَكَيْفَ كَانَ عَذَابِي وَنُذُرِ ﴿٢١﴾ وَلَقَدْ يَسَّرْنَا الْقُرْآنَ لِلذِّكْرِ فَهَلْ مِن مُّدَّكِرٍ﴿٢٢﴾ كَذَّبَتْ ثَمُودُ بِالنُّذُرِ ﴿٢٣﴾ فَقَالُوا أَبَشَرًا مِّنَّا وَاحِدًا نَّتَّبِعُهُ إِنَّا إِذًا لَّفِي ضَلَالٍ وَسُعُرٍ ﴿٢٤﴾ أَأُلْقِيَ الذِّكْرُ عَلَيْهِ مِن بَيْنِنَا بَلْ هُوَ كَذَّابٌ أَشِرٌ ﴿٢٥﴾ سَيَعْلَمُونَ غَدًا مَّنِ الْكَذَّابُ الْأَشِرُ ﴿٢٦﴾ إِنَّا مُرْسِلُو النَّاقَةِ فِتْنَةً لَّهُمْ فَارْتَقِبْهُمْ وَاصْطَبِرْ ﴿٢٧﴾ وَنَبِّئْهُمْ أَنَّ الْمَاءَ قِسْمَةٌ بَيْنَهُمْ ۖ كُلُّ شِرْبٍ مُّحْتَضَرٌ ﴿٢٨﴾ فَنَادَوْا صَاحِبَهُمْ فَتَعَاطَىٰ فَعَقَرَ ﴿٢٩﴾ فَكَيْفَ كَانَ عَذَابِي وَنُذُرِ ﴿٣٠﴾ إِنَّا أَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ صَيْحَةً وَاحِدَةً فَكَانُوا كَهَشِيمِ الْمُحْتَظِرِ ﴿٣١﴾ وَلَقَدْ يَسَّرْنَا الْقُرْآنَ لِلذِّكْرِ فَهَلْ مِن مُّدَّكِرٍ ﴿٣٢﴾ كَذَّبَتْ قَوْمُ لُوطٍ بِالنُّذُرِ ﴿٣٣﴾ إِنَّا أَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ حَاصِبًا إِلَّا آلَ لُوطٍ ۖ نَّجَّيْنَاهُم بِسَحَرٍ ﴿٣٤﴾ نِّعْمَةً مِّنْ عِندِنَا ۚ كَذَٰلِكَ نَجْزِي مَن شَكَرَ ﴿٣٥﴾ وَلَقَدْ أَنذَرَهُم بَطْشَتَنَا فَتَمَارَوْا بِالنُّذُرِ ﴿٣٦﴾ وَلَقَدْ رَاوَدُوهُ عَن ضَيْفِهِ فَطَمَسْنَا أَعْيُنَهُمْ فَذُوقُوا عَذَابِي وَنُذُرِ ﴿٣٧﴾ وَلَقَدْ صَبَّحَهُم بُكْرَةً عَذَابٌ مُّسْتَقِرٌّ ﴿٣٨﴾ فَذُوقُوا عَذَابِي وَنُذُرِ﴿٣٩﴾ وَلَقَدْ يَسَّرْنَا الْقُرْآنَ لِلذِّكْرِ فَهَلْ مِن مُّدَّكِرٍ ﴿٤٠﴾ وَلَقَدْ جَاءَ آلَ فِرْعَوْنَ النُّذُرُ ﴿٤١﴾ كَذَّبُوا بِآيَاتِنَا كُلِّهَا فَأَخَذْنَاهُمْ أَخْذَ عَزِيزٍ مُّقْتَدِرٍ ﴿٤٢﴾ أَكُفَّارُكُمْ خَيْرٌ مِّنْ أُولَـٰئِكُمْ أَمْ لَكُم بَرَاءَةٌ فِي الزُّبُرِ ﴿٤٣﴾ أَمْ يَقُولُونَ نَحْنُ جَمِيعٌ مُّنتَصِرٌ ﴿٤٤﴾ سَيُهْزَمُ الْجَمْعُ وَيُوَلُّونَ الدُّبُرَ ﴿٤٥﴾ بَلِ السَّاعَةُ مَوْعِدُهُمْ وَالسَّاعَةُ أَدْهَىٰ وَأَمَرُّ ﴿٤٦﴾ إِنَّ الْمُجْرِمِينَ فِي ضَلَالٍ وَسُعُرٍ ﴿٤٧﴾ يَوْمَ يُسْحَبُونَ فِي النَّارِ عَلَىٰ وُجُوهِهِمْ ذُوقُوا مَسَّ سَقَرَ ﴿٤٨﴾ إِنَّا كُلَّ شَيْءٍ خَلَقْنَاهُ بِقَدَرٍ ﴿٤٩﴾ وَمَا أَمْرُنَا إِلَّا وَاحِدَةٌ كَلَمْحٍ بِالْبَصَرِ ﴿٥٠﴾ وَلَقَدْ أَهْلَكْنَا أَشْيَاعَكُمْ فَهَلْ مِن مُّدَّكِرٍ ﴿٥١﴾ وَكُلُّ شَيْءٍ فَعَلُوهُ فِي الزُّبُرِ﴿٥٢﴾ وَكُلُّ صَغِيرٍ وَكَبِيرٍ مُّسْتَطَرٌ ﴿٥٣﴾ إِنَّ الْمُتَّقِينَ فِي جَنَّاتٍ وَنَهَرٍ ﴿٥٤﴾ فِي مَقْعَدِ صِدْقٍ عِندَ مَلِيكٍ مُّقْتَدِرٍ﴿٥٥﴾ }صدق الله العظيم [القمر].
خليفة الله وعبده المهديّ المنتظَر ناصر محمد اليماني.


الأحد، 9 ديسمبر 2018

تذكيرٌ ببيانٍ قصيرٍ لمن كان من أولي الأبصار في مختلف الأقطار ..

الإمام ناصر محمد اليماني
02 - ربيع الثاني - 1440 هـ
09 - 12 - 2018 مـ
12:18 مساءً
( بحسب التقويم الرسمي لأمّ القرى )
 تذكيرٌ ببيانٍ قصيرٍ لمن كان من أولي الأبصار في مختلف الأقطار 
بسم الله الواحد القهّار، والصلاة والسلام على النّبيّ الأميّ المختار خاتم الأنبياء والمرسلين محمد رسول الله صلّى الله عليه
وجميع النبيين وأسلّم تسليماً، أمّا بعد..
فأولاً نأمر بحذف الذي انتحل شخصيّة سلطان أحمد القَدَسي من بعد اعتراف القَدَسي في صفحته أنّه ليس هو من سجّل اسمه ولم يكتب شيئاً في موقعنا، فكيف نردّ على منتحل شخصيّةٍ؟ 
أفلا يسجل سلطان أحمد القَدَسي في موقعي ليتمّ الحوار في قسمه الذي كرّمناه به للشهرة المشؤومة عليه، فهو ليس إلا يريد الشهرة كونه حين يحاور الإمام يصبح مشهوراً، وبئس شهرة الإعراض عن ذكر الله، فهي كما شهرة إبليس في القرآن عبر الزمن، فالذي يسعى للصدّ عن الحقّ لا يهدي الله قلبه إلى الحقّ ويجعله عليه عمًى بسبب التجرؤ على الله لكسب الدنيا باسم الدين،
 فلا عذر للمسمّى سلطان أحمد القَدَسي من التسجيل في موقعنا ليتمّ حوارُ سلطان العلم وقرع الحجّة بالحجّة بسلطان العلم المبين، ولا ولن نقبل شخصاً ينتحل شخصيّة سلطان أحمد القَدَسي من بعد إعلانه في صفحته أنه ليس هو من سجّل اسمه ولم يكتب حرفاً في موقعنا بعد ولا يزال متهرباً، إذاً فكيف نردّ على رجلٍ انتحل شخصيّة الرجل وقد أعلن بذلك عبر صفحته؟ فهذا غير منطقيّ.
وعليه نأمر بحذف عضويّة المُنتحِل لشخصيّة سلطان أحمد القَدَسي وكذلك حذف جميع مشاركات هذا المُنتحِل وتِبيان سبب حذف عضويّته للآخرين ليكون درساً للذين ينتحلون الشخصيّات كذباً وزوراً، فلا نسمح بهذا أبداً بل لا بدّ من التأكد من شخصيّة العالِم المشهور من علماء المسلمين أو مفتي أحد الديّار الإسلاميّة بمراسلته في صفحته واعترافه وإقراره أنه الشيخ الفلاني خطيب الجامع الفلاني مع ذكر دولته ومحافظته وقريته أو مدينته، فمن ثمّ يتمّ التأكد من عدم انتحال شخصيّته. 
وأمّا أن نستمر في حوار أسماءٍ مجهولةِ الهويّة ونقيم عليهم الحجّة ولا يعلمُ تلاميذُهم أنّ معلمهم أقيمت عليه الحجّة فيتّبعون الحقّ من ربّهم فتلك سياسة الخداع صبرنا عليها كثيراً على مدار السنين، ولكنه قد صدر قرارٌ مني من قبل؛ قرارٌ بعدم الاستمرار بحوار شخصيّاتِ مجهولي الهويّة وأصحاب الأسماء المستعارة من المجادلين، والحكمة من ذلك حتى يعلم طُلّاب العلم لديهم أو حاضرو خطبهم المنبريّة أننا أقمنا على معلمهم الحجّة البالغة فيتركونه فيتّبعون صاحب البرهان المبين الذي يبيّن القرآن بالقرآن بالآيات المُبيّنات والبَيّنات ونفصّله تفصيلاً وليس مجرد تفسير.
ويا علماء المسلمين، ألا أعظكم بواحدةٍ؟ وهي أن تنظروا بياني لكثيرٍ من آيات القرآن بالقرآن، فمن ثم تقارنوها مع تفاسير المفسرين من عند أنفسهم، فهنا حتماً سوف تجدون الفرق بين بياني للقرآن بالقرآن وتفاسير أئمتكم السابقين كالفرق بين الظلمات والنور، فطبِّقوا هذا البحث وسوف يتبيّن لكم الحقّ من الباطل وكيف أضلّوكم بخزعبلاتهم بتفاسيرَ من عند أنفسهم، واختلفوا ولم يهيمن أحدهم على الآخر. ومنهم كانوا سبب تفرّقكم إلى مذاهبَ وأحزاب الفتنة حتى وصلتم إلى ما وصلتم إليه ليس فقط اختلافاً فقهيّاً في التفسير؛ بل عظم الأمر إلى سفك دماء بعضكم بعضاً. فيا لها من جريمةٍ كبرى أن يقولوا على الله ما لا يعلمون!
 بل يتّبعون ظنّ التفسير من عند أنفسهم وهو محرمٌ عليهم أن يقولوا على الله ما لا يعلمون أنه الحقّ المقصود من عند ربهم، ما لم يتوبوا فهذا يُعتبر تحريفٌ لكلام الله عن مواضعه المقصودة وإضلالٌ للعالمين.
ألا ترون بيان الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني للقرآن بالقرآن ونقذف من القرآن بالحقّ على الحديث المفترى فيدمغه فإذا هو زاهقٌ فيتبيّن للباحثين أنه حديثٌ سنّيٌّ مكذوبٌ عن الله ورسوله؟
 وكذلك نحقّ الأحاديث الحقّ التي من عند الله ورسوله في السُّنة النبويّة ونأتي ببرهانها من محكم القرآن، وإنما ننسف من الأحاديث المفتراة على الله ورسوله المدسوسة بين الأحاديث والروايات التي تأتي مخالفةً لكلام الله المحفوظ من التحريف في محكم القرآن العظيم بنسبة مائة في المائة.
فيا ويلكم من عذاب يومٍ قريبٍ أيّها المعرضون عن داعي الهدى من ربّهم بالبرهان المبين للناس أجمعين، ويا ويل الساكتين عن الاعتراف بالحقّ من ربّهم من بعدما تقبلته عقولهم فالساكت عن الحقّ شيطانٌ أخرس. فأين المفرّ يا معشر المعرضين عن الذّكر حكم الله الواحد القهّار؟ ويذهبون للطاغوت ليحكم بينهم وهم يتقاتلون باسم الدين! فهل على الله تجرؤون؟ 
فسوف نرى ماذا يفعل بكم ربّ العالمين، أم سوف تقولون مجرد كوارث طبيعيّةٍ كمثل قول الملحدين؟ قاتلكم الله أنّى تؤفكون! 
وأنتم تعلمون أنّ المسيطر على الأرض والسماء ربّ العالمين، وهو الذي يوحي للبرّ والبحر ما يفعلون بأمرٍ منه، وعلماء المسلمين ليعلمون ذلك، ورغم ذلك يتّبع كثيرٌ منهم قول الملحدين بقولهم كوارث الطبيعة، إذاً فكيف كان يعذّب الله الكفار من قبل، أليس بالزلازل والبحار والنيازك والغرق بالفيضانات؟ فتذكّروا قول الله تعالى:
 {ظَهَرَ الْفَسَادُ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ بِمَا كَسَبَتْ أَيْدِي النَّاسِ لِيُذِيقَهُم بَعْضَ الَّذِي عَمِلُوا لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ ﴿٤١﴾} 
 صدق الله العظيم [الروم].
وتذكروا قول الله تعالى:
 {وَلَنُذِيقَنَّهُم مِّنَ الْعَذَابِ الْأَدْنَىٰ دُونَ الْعَذَابِ الْأَكْبَرِ لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ ﴿٢١﴾ وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّن ذُكِّرَ بِآيَاتِ رَبِّهِ ثُمَّ أَعْرَضَ عَنْهَا ۚ إِنَّا مِنَ الْمُجْرِمِينَ مُنتَقِمُونَ ﴿٢٢﴾} 
صدق الله العظيم [السجدة].
فوالله ثمّ والله إن الذين يسمّون عذاب الله بالكوارث الطبيعيّة فإنهم كفروا بما أُنزل على كافة أنبياء الله ورسله وكفروا بموسوعة كُتبِ الله "القرآن العظيم" ذكر الأولين والآخرين، وفصّل الله لكم كيف فعل بهم فمنهم من أتى الله بنيانهم من القواعد فَخَرّ عليهم السقف، ومنهم من أغرق، ومنهم من خسف به الأرض، ومنهم من أرسل عليه الريح العقيم، ومنهم من أرسل عليه كسف عذاب يوم الظُلّة وحجارةً من نارٍ، وغير ذلك من عذاب الله لعلّه عظةٌ وعبرةٌ للمتقين الذين يعقلون، وأمّا الملحدون فحتماً سوف يقولون كوارث طبيعيّة حتى يأتيهم عذابٌ أكبرُ وأكبرُ حتى يهلكهم الله وهم كافرون إذا لم يتوبوا إلى ربّهم.
ربّ احكمْ بالحقّ وأنت خير الفاصلين إنك بعبادك خبيرٌ بصيرٌ، فليس الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني إلا مُذكِّراً ونذيراً من بأسٍ من الله شديدٍ لعل الذين يعقلون يتّبعون داعي الحقّ من ربّهم أو يزيدهم الله عذاباً. فإلى متى الإعراض عن داعي الاحتكام إلى الله بحكم كتابه القرآن العظيم وتذهبون لأحكام الطاغوت الذي يريد لكم الشرّ ولا يريد لكم الخير؛ بل ويمكرون بكم وبأيديكم؟ فلكم أنتم قومٌ مجرمون يا أصحاب القرار! ولسوف ترون عذاب الله الواحد القهّار أنتم والكفار بالذّكر العظيم، والأمر لله من قبل ومن بعد.وسلامٌ على المرسلين، والحمد لله ربّ العالمين..خليفة الله وعبده الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني .


الأربعاء، 28 نوفمبر 2018

دعوة الإمام المهديّ لكافة علماء المسلمين ومفتي كلّ الديّار الإسلاميّة ولكلّ عالِمٍ مشهورٍ بين المسلمين في الدول الإسلاميّة أن يتقدموا لحوار الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني ..

- 4 -
الإمام ناصر محمد اليماني
 20 - ربيع الأول - 1440 هـ
28 - 11 - 2018 م
ـ 10:36 صباحاً
 ( بحسب التقويم الرسمي لأمّ القرى )
 
 
دعوة الإمام المهديّ لكافة علماء المسلمين ومفتي كلّ الديّار الإسلاميّة ولكلّ عالِمٍ مشهورٍ بين المسلمين في الدول الإسلاميّة أن يتقدموا لحوار الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني ..
 بسم الله الرحمن الرحيم، 
والصلاة والسلام على كافة رسل الله من أوّلهم إلى خاتمهم محمد رسول الله، يا أيها الذين آمنوا صلّوا عليه وعليهم جميعاً وسلّموا تسليماً، لا نفرّق بين أحدٍ من رسله ونحن له مسلمون، أمّا بعد.. 
 فلقد أعلن في صفحته الرسميّة الشيخ سلطان القَدَسي أنه لم يُسجّل في موقعي ولم يكتب أيَّ بيانٍ برغم أنّ البيان مشابهٌ لبيانه! وكأنه زجّ القلم ويريد أن يلوذ بالفرار كونه علم أنّ ناصر محمد اليماني حتماً سوف يلجمه إلجاماً بسلطان العلم المحكم، ولكننا لا نريد أن نظلم الرجل، ولا يليق بنا ولا يجوز أن نحاور شخصاً مجهولاً منتحلاً شخصيّة القَدَسي الذي أعلن الشيخُ سلطان أحمد القَدَسي عبر صفحته أنه ليس هو وأنّ هذا رجلٌ اِنتحل شخصيته. وجميلٌ جداً من القَدَسي أنه أسرع بفضح الذي انتحل شخصيّته في قسمه المخصص في موقعنا من قبل أن يأتي ردّ الإمام المهديّ المزلزل بالحقّ إذاً لما نفعه إنكاره حينها، ولكنه سرعان ما نزّل في صفحته أنّ هذا شخصٌ سجّل باسمه لينتحل شخصيّته وَبَرّأ نفسه وخيراً ما فعل؛ لأنّ بعد الردّ ما كان ليفيد الإنكار. وعلى كلّ حالٍ، إنّي الإمام المهديّ أقول لكافة علماء المسلمين ومفتي كلّ الديّار الإسلاميّة ولكلّ عالِمٍ مشهورٍ بين المسلمين في الدول الإسلاميّة أن يتقدم لحوار الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني، وأسمح لهم أن يكون بعضهم لبعضٍ ظهيراً ونصيراً؛ كافة علماء السُّنة والشيعة وعلى مختلف فِرقهم، بشرط أن يواجهني رجلٌ مشهورٌ للحوار من أهل السُّنة ورجلٌ آخر من الشيعة في هذا الموقع، والذي قد نستبدل اسم أحدهم باسم القَدَسي الفارّ من الحوار وليس هو بعالِمٍ أصلاً وليس محسوباً من علماء المسلمين؛ بل مجرد إعلاميّ مثرثر مثله كمثل قبيله صالح البخيتي الخالي من القبيلة والشهامة والأخلاق والشيم والقيم، وليس أحدهم بعالِمٍ وليس لديهم إلا كلامٌ سوقيٌّ. 
 وعلى كلّ حالٍ، يحقّ لهذا العالِم أن يُرسل ردّنا عبر بريد المراجع للمسلمين في العالمين، فليكن بعضهم لبعضٍ ظهيراً ونصيراً ليروا هل يستطيعون أن يغلبوا الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني ولو في مسألةٍ واحدةٍ فقط، أم إن الإمام المهديّ هو حقاً الإمام المهديّ المصطفى من ربّ العالمين؟ فليكن بعضكم لبعضٍ نصيراً وظهيراً، والمحاور واحدٌ وإنما كلٌّ يردُّ على بيانٍ أو ردٍّ منّا والذي في الواجهة يمثل الجميع. وطبعاً أقول هذا لكلّ من يرى نفسه كُفُواً لحوار الإمام المهديّ في مختلف الدول الإسلاميّة العربيّة والأعجميّة، وحوارنا في هذا الموقع المبارك من غير غشٍّ ولا خداعٍ ليتبيّن للمتابعين في العالمين الحوار من كافة أنحاء العالَم فالأمر جلل؛ بعث الإمام المهديّ. وليس لي شرط عليكم إلا أن تقبلوا الله حَكَماً بينكم فيما كنتم فيه تختلفون فليس للإمام المهديّ إلا أن يستنبط لكم حكم الله بالحقّ من محكم كتابه، فلا وحيَ جديدٌ ولا نبيَّ جديدٌ؛ بل جاء قدر بعث الإمام المهديّ ناصرَ محمدٍ إن كنتم مؤمنين ببعثه، وسلامٌ على المرسلين والحمد لله ربّ العالمين. 
 لا يجادله عالِمٌ من القرآن إلا غلبه خليفةُ الله الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني بإذن الله ربّ العالمين، 
واتقوا الله ولا تقولوا على الله ما لا تعلمون ويعلّمكم الله، وسلام على المرسلين، والحمد لله ربّ العالمين.. 
خليفة الله وعبده الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني. 

الخميس، 22 نوفمبر 2018

من المهديّ المنتظَر ناصر محمد اليماني إلى الفارّ من الحوار سلطان أحمد القدسي وقبيله صالح البخيتي في قناة ضِرار ..

- 3 -
الإمام ناصر محمد اليماني
13 - ربيع الأول - 1440 هـ
21 - 11 - 2018 مـ
10:10 مساءً
( بحسب التقويم الرسمي لأمّ القرى )
[ لمتابعة رابط المشاركـة الأصليّة للبيان ]
https://www.nasser-yamani.com/showthread.php?p=298497

من المهديّ المنتظَر ناصر محمد اليماني إلى الفارّ من الحوار سلطان أحمد القدسي
 وقبيله صالح البخيتي في قناة ضِرار ..

بسم الله الواحد القهّار،
 والصلاة والسلام على رسول الله المختار محمد خاتم النبيين بالقرآن العظيم للناس كافةً، أمّا بعد..
أيا سلطان أحمد القدسي، لقد تمّ إبلاغك أننا فتحنا لك قسماً باسمك في واجهة موقعنا فيكون حصريّاً بيني وبينك ولكلّ من استعنت بهم من علماء المسلمين كافةً على مختلف المذاهب والفِرق بشرط بالاسم والصورة، وسوف يحاوركم الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني وحدي من دون أنصاري في هذا القسم المخصص لسلطان أحمد القدسي إن كان فيه مثقال ذرةٍ من الرجولة، وعليك أن تعلم يا سلطان أنّ دعوة الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني دعوةٌ عالميّةٌ يتابعها الأنصار والباحثون عن الحقّ من مختلف الدول فلا بدّ أن يكون حواراً يطّلع عليه كافة الباحثين عن الحقّ من البشر، ولن يسعني وإياكم أيّ مكانٍ في العالَم غير طاولة الحوار هذه موقع الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني منتديات البشرى الإسلاميّة.
وإني الإمام المهديّ أقول إني أُشهد الله أنّ هذا إعلانٌ يشمل كافة علماء المسلمين وليس سلطان أحمد القدسي صاحب الألفاظ السوقيّة، فإن كنت رجلاً واجهني ها هنا واهزمني بسلطان العلم في عقر داري في طاولة حواري بين أنصاري، وسوف يتابع حوارنا ملايين من مختلف دول العالمين، ألا والله يا سلطان لا ولن تجد لك أيّ عذرٍ بعد أن فتحنا قسماً مخصصاً وحقوقك محفوظة؛ ما لم فهي حجّةٌ عليك.
ويا سلطان القدسي لن تستطيع أن تردّ أنصاري عن اتّباعي بالسبّ والشتم؛ بل تستطيع فقط لو تلجمني بسلطان العلم ولو في مسألةٍ واحدةٍ فقط، وأيّ بيانٍ نخوض فيه عليك أن تستعين برسالةٍ لكلّ عالِمٍ مسلمٍ في العالمين ليساعدك على هزيمة الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني، وهل تدري لماذا يا سلطان؟ كون الفتوى من الله في الرؤيا الحقّ أنه: [ لا يجادلني عالِمٌ من القرآن إلا غلبته ]
إذا يا سلطان لا بدّ أن يصدقني ربّي الرؤيا بالحقّ على الواقع الحقيقي، ودَعْ الكذب والافتراء علينا يا رجل، خَلي عندك رجولة
 واستحِ من الكذب علينا ما لم نقُله! وسلامٌ على المرسلين، والحمد لله ربّ العالمين.
خليفة الله وعبده الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني..

الاثنين، 22 أكتوبر 2018

لقد نصحناكم يا سلطان القدسي حرصاً مني على اليمن وشعبه، وأراك تطعن في نظرة الإمام المهديّ السياسيّة، ويلجمك بياني هذا الذي كتبناه من قبل الأحداث وتاريخُه شاهدٌ عليه، فهل جاء تطبيق ما حذرتُ منه ؟

- 2 -
الإمام ناصر محمد اليماني
13 - صفر - 1440 هـ
22 - 10 - 2018 مـ
06:36 صباحاً
( بحسب التقويم الرسمي لأمّ القرى )

لقد نصحناكم يا سلطان القدسي حرصاً مني على اليمن وشعبه، وأراك تطعن في نظرة الإمام المهديّ السياسيّة، ويلجمك بياني هذا الذي كتبناه من قبل الأحداث وتاريخُه شاهدٌ عليه، فهل جاء تطبيق ما حذرتُ منه ؟


[ لمتابعة رابط المشاركة الأصلية للبيان ]
الإمامُ ناصِرُ مُحَمَّدٍ اليَمَانِيُّ
04 - 06 - 1435 هـ
04 - 04 - 2014 مـ
04:31 صباحاً
ــــــــــــــــــــ
بيانٌ عاجلٌ من الإمام المهديّ إلى الرئيس المشير عبد ربّه منصور هادي المحترم وإلى الشعب اليماني حكومةً وشعباً ..
بسم الله الرحمن الرحيم،
والصلاة والسلام على كافة أنبياء الله ورسله وآلهم الطيّبين من أوّلهم إلى خاتمهم محمدٍ رسول الله صلّى الله عليه وأسلّم تسليماً، أمّا بعد..
ويا سيادة الرئيس عبد ربه منصور هادي المحترم،
سبقت فتوانا بالحقّ أنّ الاقتصاد اليماني على شفا الهاوية بسبب التَّسَيُّبِ الإداري ونهب الخزينة العامة باسم المشاريع، وسبقت نصيحتنا بالحقّ أنْ يُعلنَ رئيسُ الجمهوريّة توقيف كافة المشاريع الجديدة في كافة المجالات حتى لا ينقصم ظهر الاقتصاد اليمني فينهار كليّاً، ولكن للأسف لم تأخذوا بنصيحتنا. ونعلم علم اليقين أنّ الحكومة الانتقاليّة سوف تبوء بالفشل الذريع لكونها اتّخذت نفس نهج الحكومة السابقة؛ بل الحكومة الانتقاليّة أسرع فشلاً اقتصادياً لكون نهب بيت مال المسلمين بالخزينة العامة هو أكثر من ذي قبل، ولا حياة لمن تنادي!
وحتماً لا شك ولا ريب فإمّا أن يرفعوا المشتقات النفطيّة أو تعجز الحكومة حتى عن دفع رواتب الموظفين الحكوميّين والعسكريّين، ولكنّهم إذا رفعوا المشتقّات النفطيّة في اليمن فهذا يعني انفجار بركان الشعب اليماني لكون الجرعة الجديدة تعني الحكم على أصحاب الدّخل المحدود بالإعدام، وأصبح وضع اليمن حكومةً وشعباً وضعاً لا يُحسد عليه.
والأسباب التي دهورت أوضاع اليمن اقتصادياً وأمنياً هو عدم الضرب بيدٍ من حديدٍ على المفسدين في الأرض سواء الذين ينهبون الخزينة العامة باسم المشاريع الخدمية، أوالتسيّب الإداري في جميع المرافق الحكومية، وكذلك عدم معاقبة الذين يعبثون بالكهرباء وأنابيب النفط أو الذين يعبثون بأمن اليمن فيقطعون السبيل، فتدهور أمنُ البلاد وتهدم الاقتصاد. وسبقت فتوانا بالحقّ أنّه لا يمكن أن يستقيم العدل والنظام إلا بحكمٍ صارمٍ من غير ظلمٍ على أحدٍ.
ويا سيادة الرئيس عبد ربه منصور هادي المحترم،
 نُفتيك بالحقّ أنّ أوضاع اليمن الاقتصاديّة والأمنيّة إذا استمرَّت على هذه الحال فحتماً سوف يصل الرئيس عبد ربه منصور هادي إلى طريقٍ مسدودٍ فلا تجد لك أيَّ مخرجٍ إلا التّنحّي عن الحكم لكونك سوف تشعر بالعجز التام، والله يكون في عونك وعون كل من أراد أن يُصلح البلاد والعباد.ويشهد الله إنّ الإمام ناصر محمد اليماني في أشدّ العجب والاستغراب، فكيف أنَّ اقتصاد اليمن يحتضر والمشاريع لا تزال مستمرةٌ! فاسمع ما أقول: فوالله لو بنَيتُم مرافقاً حكوميّةً بطوبٍ من ذهبٍ واقتصادُ الشعب اليماني في الحضيض فلا قيمة لمشاريعكم ما دمتم سوف تحرمون المواطنين اليمانيّين ذوي الدخل المحدود لقمة عيشهم هم وأسرهم بسبب تدهور الاقتصاد.
ويا رجل، فلتنظروا إلى الطبقة العادية ومستوى معيشتهم فتحافظوا على عدم تضرّر دخلهم المحدود بعدم رفع الجرعات النفطيّة فمن ثم يظلُّ الشعب اليماني في مأمنٍ من الناحية الاقتصاديّة، ولكن للأسف فأنتم لا تفكّرون كيف سوف تكون أحوال أصحاب الدخل المحدود، فلو تكون هناك جرعة فإنّ هذا يعني أنَّكم حكمتم عليهم بالإعدام بالموت البطيء.
ويا معشر طاقم الحكومة الانتقاليَّة،
خافوا الله شديدَ العقاب في الشعب اليماني، ونحن نرى الشعب اليماني أصحاب الدخل المحدود ثمانين في المائة وأصبحوا كالقنبلة الموقوتة، وإذا تمَّ إعلان جرعة في المشتقات النفطيّة فهذا يعني أنَّ القنبلة الموقوتة الشعبيّة سوف تنفجر.
وربما أخي الكريم المشير عبد ربه منصور هادي يغادر حينها اليمن ويترك الحبل على الغارب إن أطال الله عمره لكونه سوف يجد نفسه عاجزاً تماماً عن تسيير الأمور وعاجزاً عن إرضاء الشعب والحكومة معاً، فعليك أن تكسب الشعب وتقمع المفسدين في الحكومة الانتقاليّة وتسرع إلى إنقاذ اليمن لكون وضع اليمن في خطرٍ عظيمٍ، وسبقت نصيحتنا إليكم من قبل وربَّما لم تُعِيرُوا لنصيحة الإمام ناصر محمد اليماني أيَّ اهتمامٍ! وهيهات هيهات والله إنّني أعلم من الله ما لا تعلمون والأيام بيننا، فكم نصحتُ لكم ولكن لا تُحبّون النّاصحين.
وأما علي عبد الله صالح فهو يترقّب العودة للظهور من جديدٍ ويوشك أن يكشفَ القناع ولكنّه لن يستطيع البقاء في الحكم إلا قليلاً كون الشعب قد جرَّب الزعيم علي عبد الله صالح من قبل أكثر من ثلاثين عاماً، ولذلك فلن يلبث فيه إلا يسيراً فيسلِّمه إلى من يشاء الله وإلى الله تُرجع الأمور يعلمُ خائنة الأعين وما تخفي الصدور.
فاتّقوا الله يا معشر المسلمين جميعاً وتوبوا إلى الله جميعاً فكلُّكم راعٍ وكلُّ راعٍ مسؤولٌ عن رعيته بين يدي ربه، فوالله لم يعدْ من الإسلام إلا اسمه وإلا قليلٌ من المُتّقين بنسبة واحدٍ في الألف، وكذلك القرآن العظيم لم يعدْ إلا رسمه بين أيديكم! فها هو الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني يدعو علماء المسلمين الذين فرَّقوا دينهم شِيعاً وأحزاباً إلى الاحتكام إلى القرآن العظيم، فوصل عمر الدعوة المهديّة العالميّة إلى السنة العاشرة ولا يزال علماء المسلمين معرضين عن دعوة الاحتكام إلى كتاب الله القرآن العظيم! فكيف يرحمكم الله وأنتم لم تنيبوا إلى ربّكم ليهدي قلوبكم فيُبصِّركم بالحقّ حقّاً ويرزقكم اتّباعه ويُبصِّركم بالباطل ويرزقكم اجتنابه؟
ويا معشر الذين يفرحون بمناصبهم،
والله الذي لا إله غيره إنّه لن يعدلوا في أمّتِهم الذين يفرحون بمناصبهم لكونهم رضوا بالحياة الدنيا واطمأنّوا إليها وذلك مبلغُهم من العلم! فيا عجبي من الفَرِح بمنصبه في الدنيا ونسي أنّه مسؤولٌ عن رعيَّته بين يدي ربّه يوم يُذهِب الله مالَه وسلطانه فمن ثم يقول:{مَا أَغْنَىٰ عَنِّي مَالِيَهْ ﴿٢٨﴾ هَلَكَ عَنِّي سُلْطَانِيَهْ ﴿٢٩﴾}
  صدق الله العظيم [الحاقة].
فاتّقوا الله وتفكّروا في حال مقامِكم بين يدي الله يوم لا ينفع فيه الجاه والسلطان؛ يوم لا ينفع مالٌ ولا بنون إلا من خاف مقام ربِّه وعمل حسابه لذلك الموقف وهو لا يزال في الحياة الدنيا، فتذكّروا ما قدّمتُم لأنفسِكم بين يدي الله يوم لا ينفع الندم ولا البكاء دَمَاً على ما فرّطُتم في جنب الله، فقد ألهتكُم الحياة الدنيا وزينتها عن الهدف الذي خلقكم الله من أجله، فإن طمعتم في ملكوت الدنيا فاطمعوا فيه من أجل الله لتتنافسوا في حبِّ الله وقربه وليس تنافساً على زينة الحياة الدنيا فتهلكوا وأنتم ظالمون لأنفسِكم وأمَّتِكم، فاحسِبوها بطريقةٍ صحيحةٍ عبادَ الله قبل فوات الأوان.وسلامٌ على المرسلين، والحمد لله ربّ العالمين..أخوكم؛
 الإمام المهدي ناصر محمد اليماني.
 

الأربعاء، 17 أكتوبر 2018

ردّ الإمام المهديّ إلى صاحب حرب الإعلام سلطان أحمد القدسي في قناة الشرعيّة ..

الإمام ناصر محمد اليماني
08 - صفر - 1440 هـ
17 - 10 - 2018 مـ
06:49 صباحاً
( بحسب التقويم الرسمي لأمّ القرى )
ردّ الإمام المهديّ إلى صاحب حرب الإعلام سلطان أحمد القدسي في قناة الشرعيّة ..
بسم الله الرحمن الرحيم،
والصلاة والسلام على كافة أنبياء الله ورسله من أوّلهم إلى خاتمهم محمد رسول الله صلّى الله عليه وعليهم وجميع المؤمنين في كلّ زمانٍ ومكانٍ لا نفرّق بين أحدٍ من رسله ونحن له مسلمون، أمّا بعد..
ونقول أهلاً وسهلاً بفضيلة الشيخ المحترم الذي يجيد السبّ والشتم والكذب بسبب ذهاب الحياء من قلوبكم هو وقبيله مقدم برنامج حرب الإعلام ضدّ الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني، وما أريد قوله لفضيلة الشيخ سلطان أحمد القدسي لقد تجرأت على الحرب الإعلاميّة في قناة الشرعيّة ضدّ الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني ووصفتنا بالكذب والدجل وتفتي الناس أنّ ناصر محمد مريضٌ نفسي كمثل مدّعي المهديّة، ووصفتني بجنون العظمة، وتقول عليّ ما لم أقله في كثيرٍ مما تفتي بلسانك في قناة ضِرار ضدّ المهديّ المنتظَر ناصر محمد اليماني، والله المستعان على ما تصفون.
وبرغم أنك لا تُعجز الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني، فأينما تكون في العالمين فلدينا أنصار في كافة أقطار الدول العربيّة والإسلاميّة، وأمّا في الجمهورية اليمنيّة فوالله إنهم لكثيرون في مختلف محافظات الجمهوريّة وفي مختلف القُرى، وأنصار مقادسة في تعز في منطقة قدس، ولو يريد أو لو يصدر الأمرَ المهديّ المنتظَر ناصر محمد اليماني بالمكر بسلطان أحمد القدسي إذاً فلن تجد المفرّ، فأينما ذهبت في كافة محافظات اليمن وقُراها سوف تجد الأنصار في انتظارك، ثم لا تجد لك مخرجاً إلا أن تقيم في بيتك إقامةً إجباريّة، وما أنت علينا بعزيزٍ أينما تكون، ولكني الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني لا أريد علوّاً في الأرض ولا فساداً، والعاقبة للمتقين.
وعليه نأمر الأنصار في مختلف محافظات الجمهوريّة اليمنية بعدم التعرض لسلطان أحمد القدسي ولا ولن يُخالف الأنصارُ للإمام المهديّ أمراً، ومن خالف أمري فليس من أنصاري، ولكني أخشى عليك من حميّة الجاهليّة من غير أنصاري من آل القردعي خاصةً ومن مراد عامةً كونك هاجمت الشيخ ناصر محمد القردعي بأنه كذابٌ دجالٌ، وكافة رجال قبيلة مراد ليعلمون أنّ الشيخ ناصر محمد القردعي من خيارهم ومن أكرمهم ومن أصدقهم ومن السابقين بالخيرات إلا من كان على شاكلتك منهم، ولكن 99 في المائة من قبيلة مراد يعلمون أنك افتريت على الشيخ ناصر محمد القردعي ووصفته بأوصافٍ يعلمون علم اليقين أنها كذبٌ وافتراءٌ على الشيخ ناصر محمد القردعي.
ويا رجل يقول المثل العربي: (سل عن الجيد ربعه والبلاد أهلها) فهل يعلمون أني كذابٌ أو دجالٌ أو مريضٌ نفسيّاً حسب فتواك؟ وأغضبت قبيلة مراد من لم يكن منهم على شاكلتك. ولا أخاف عليك من أنصاري منهم كونهم لن يخالفوا لي أمراً ولكني أخشى عليك من الكثير منهم بسبب حميّتهم على صاحبهم، فمنهم من صار يبحث عن مكانك أنت وقبيلك مُقدم البرنامج، ومنهم من يبحث عن رقمك، 
ولكني الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني أقول:
يا معشر قبيلة مراد للخصم بالمرصاد؛ إني أستحلفكم بالله العظيم أن لا تأخذكم حَميّة الجاهلية سواء يكون صاحبكم على حقٍّ 
أم على باطلٍ فلا يختلف الأمر عندكم؛ بل هذا محرم في كتاب الله القرآن العظيم.
وأعلم أن أنصاري قليلٌ من قبيلة مراد ولكنهم في حيرةٍ من أمري كون ادّعاء شخصيّة المهديّ المنتظَر أمرٌ جَلَلٌ كَبُرَ على عقولهم، وممن يتابعون بيان الإمام ناصر محمد اليماني ينالهم العجب كيف يكتب هذه البيانات المرصوصة بسلطان العلم من محكم القرآن العظيم! وهم يعلمون أولاً أني لست بعالمِ دينٍ وما كنت خطيباً لأيّ مسجدٍ في قبيلة مراد، غير أنهم يحبونني لحسن صفاتي الحميدة التي منَّ الله عليّ بها؛ فلست كذاباً ولا دجالاً، كريمَ اليماني، وحَسَنَ الأخلاق، متواضعاً لا متكبراً ولا مغروراً، وكانوا يجدونني البدرَ في الليلة الظلماء في المواقف الكبيرة التي أعلم أنهم على حقٍّ فيها وأرفع رؤوسهم، ولذلك يكنّون لي كلّ الاحترام لشخصي غير أنهم في حيرةٍ من قولي أنّي المهديّ المنتظَر ناصر محمد، وكذلك علموا بانعزالي عن حرب الأحزاب ولم يَعدْ لي أيّ موقفٍ نحو مواقفهم الحزبيّة، وأقول لهم لا يعجبون من انعزالي وإنما ذلك تنفيذٌ لأمر الله في محكم كتابه القرآن العظيم في قول الله تعالى:
{إِنَّ الَّذِينَ فَرَّقُوا دِينَهُمْ وَكَانُوا شِيَعًا لَّسْتَ مِنْهُمْ فِي شَيْءٍ ۚ إِنَّمَا أَمْرُهُمْ إِلَى اللَّـهِ ثُمَّ يُنَبِّئُهُم بِمَا كَانُوا يَفْعَلُون ﴿١٥٩﴾} 
 صدق الله العظيم [الأنعام].
وعوضني الله بأنصارٍ اعتزلوا الحرب بين أحزاب الشعب اليمانيّ، وبرغم أنّ قبيلة مراد أولو بأسٍ شديدٍ ولكن أنصاري في داخل اليمن وخارجه أشدّ بأساً بالحقّ، وأكثر أنصار المهديّ المنتظَر ناصر محمد اليماني في أوساط الشعب اليماني ممن كانوا ينتمون لطائفة الزيديّة كونهم لم يكونوا مذهباً عدائيّاً؛ بل كان مذهبهم وسطيّاً لا يعتدون على أحدٍ، ولا أقول كلهم أنصاري؛ بل أكثر أنصار الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني كانوا ينتمون إلى المذهب الزيديّ، وكذلك من أهل السّنة والشيعة ومن مختلف المذاهب الأربعة وفِرقهم ومن مختلف الشيعة الاثني عشر؛ بل أنصار المهديّ المنتظَر ناصر محمد اليماني من مختلف كافة المذاهب الإسلاميّة وفِرقهم تركوا تعدد الأحزاب المذهبيّة وانضموا إلى ركب أنصار المهديّ المنتظَر ناصر محمد اليماني، ولكني لم أزجّ بهم في حروب الأحزاب فذلك يخالف مبدأ دعوتي الراسخ رسوخ الجبال بنفي تعدد الأحزاب السياسيّة والمذهبيّة في دين الله
 تصديقاً لقول الله تعالى:
{إِنَّ الَّذِينَ فَرَّقُوا دِينَهُمْ وَكَانُوا شِيَعًا لَّسْتَ مِنْهُمْ فِي شَيْءٍ ۚ إِنَّمَا أَمْرُهُمْ إِلَى اللَّـهِ ثُمَّ يُنَبِّئُهُم بِمَا كَانُوا يَفْعَلُونَ ﴿١٥٩﴾}
  صدق الله العظيم [الأنعام].
كون تفرّق المسلمين إلى شيعٍ أحزابٍ يتناحرون فحتماً يُفشل المسلمين ويُذهب ريحهم وتنكسر شوكتهم بين يدي ألدّ أعدائهم؛ مخطط الصهيونيّة العالميّة لتحقيق الثورة العبريّة بتغيير شرقٍ أوسطيٍّ جديدٍ من بعد إعلان القدس الشريف عاصمة اليهود الأبديّة حسب مخططهم الصهيوني العالميّ لتحقيق دولة اليهود الكبرى، فلكم حذّرتُ المسلمين ولكم نصحتُ لهم ولكن لا يحبّون الناصحين إلا قليلٌ منهم.
وعلى كلّ حالٍ نقول أهلاً وسهلاً بفضيلة الشيخ المحترم سلطان أحمد القدسي للحوار في طاولة الحوار العالميّة للمهديّ المنتظَر من قبل الظهور، فلكم يعجبني الذين يأتون بأسمائهم الحقّ ليذودوا عن حياض دينهم، وأكنُ لهم كّل التقدير والاحترام كونه يجب على كافة علماء المسلمين على مختلف مذاهبهم وفرقهم أن يذودوا عن حياض دينهم الإسلام ويقرعوا الحجّة بالحجّة فيهزموا ناصر محمد اليماني في عقر داره بين أنصاره؛ هذا الموقع الحرّ لكلّ البشر المسلم منهم والكافر ولكن ليس بأسماءٍ مستعارةٍ، فمما يخافون ولا يدعي أحدٌ منهم أنه المهديّ المنتظَر ناصر محمد؟
وقبل أن نبدأ في الحوار مع فضيلة الشيخ سلطان أحمد القدسي عليه أن يتواصل مع المرجعيات ليَعِدوه بأنهم سوف يَقِفوا إلى جانب سلطان أحمد القدسي فيمدّوه بسلطان العلم ليقرع الحجّة بالحجّة في حواره مع الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني، ومحرمٌ على كافة الأنصار في مختلف أقطار دويلات البشر التدخل بسطرٍ واحدٍ في هذا القسم المخصص للحوار لفضيلة الشيخ سلطان أحمد القدسي ثقةً في الإمام المهديّ أنه كفواً لحوار كافة مذاهب المسلمين سُنّةً وشيعةً وغيرهم، وإذا رأيتم أحد علماء المسلمين غلب المهديّ المنتظَر ناصر محمد اليماني ولو في مسألةٍ واحدةٍ فإن فعلوا ولن يفعلوا فقد أصبحتُ كذّاباً أشِراً ولستُ المهديّ المنتظَر ناصر محمد الحقّ،
 فلا يجوز للأنصار السابقين الأخيار أن تأخذهم العزّة بالإثم لئن وجدوا علماء المسلمين غلبوا ناصر محمد اليماني في مسألةٍ واحدةٍ فقط من كتاب الله وسنّة رسوله الحقّ التي لا تخالف لمحكم كتاب الله القرآن العظيم، كون الفتوى من الله أني المهديّ المنتظَر ناصر محمد اليماني خليفة الله في الأرض سوف يأتيني علم كتاب الله القرآن العظيم وأنه لا يجادلني أحدٌ من علماء المسلمين وعامتهم من القرآن العظيم إلا غلبته بسلطان العلم البيِّن لعلماء المسلمين وعامتهم، ولا يجوز أن نبني أحكام دين الله على الأحلام في المنام فقط، هيهات هيهات! فوالله ثم والله ثم والله لأجعل علماء المسلمين بين خيارين اثنين إمّا أن يتّبعوا كتاب الله القرآن العظيم والسُّنة النبويّة الحقّ التي لا تخالف لمحكم القرآن العظيم أو يكفروا بكتاب الله القرآن العظيم والسُّنة النبويّة الحقّ فيتّبعون سُنن الشيطان الرجيم من عند غير الله ورسوله.
ونكرر الترحيب بالسلطان الغضنفر فضيلة الشيخ سلطان أحمد القدسي، وسوف يتبين لنا هل سلطانٌ غضنفرٌ أم فأرٌ فَرَّ من طاولة الحوار العالميّة موقع الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني، وإن أبيتَ يا سلطان ولذتَ بالفرار من طاولة الحوار العالميّة فاسمح لي أن أقول مع احترامي لك ولمن حولك: ما ضرّ القمر ليلة النصف من الشهر نباح الكلاب. وإنما أردتُ أن أستفزّك بقولي هذا لكي تتذمر فلا تفرّ من حوار ناصر محمد اليماني، ولا نزال نسمّيك سلطان الغضنفر ونقول حيا بسلطان الغضنفر عدّ قطرات البحار للحوار من قبل الظهور، وسلامٌ على المرسلين، والحمد لله ربّ العالمين..
أخوكم الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني.

السبت، 13 أكتوبر 2018

تحذير المهديّ المنتظَر من قنبلةٍ نيزكيّةٍ من قطران سوف يضرب بها الله الولايات المتحدة الأمريكيّة ..

الإمام ناصر محمد اليماني
04 - صفر - 1440 هـ
13 - 10 - 2018 مـ
01:30 مساءً
( بحسب التقويم الرسمي لأمّ القرى )
 
  تحذير المهديّ المنتظَر من قنبلةٍ نيزكيّةٍ من قطران سوف يضرب بها الله الولايات المتحدة الأمريكيّة ..
بسم الله الواحد القهار، من الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني خليفة الله في الأرض إلى عدوّ الله دونالد ترامب ومن كان على شاكلته من شياطين البشر في الكونجرس في البيت الأسود الأمريكيّ الذين يريدون أن يُطفئوا نور الله القرآن العظيم، ويأبى الله إلا أن يتمّ نوره ولو كره المشركون من شياطين البشر ظهوره.
وإني الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني خليفة الله على العالمين أقول لكم ولكافة الكفار بالقرآن العظيم رسالة الله إلى العالمين والمعرضين من المسلمين أن يعبدوا الله وحده لا شريك له الذي لم يتخذ صاحبةً ولا ولداً ولم يكن لهُ كفواً أحد؛ الله ربي وربّكم لا إله إلا الله فاعبدوه مخلصين له الدين، إنه من يشرك بالله فقد حرّم عليه الجنّة، وما للظالمين من أنصارٍ.
وأشهد الله وكافة الأنصار السابقين الأخيار في مختلف الأقطار إني أنذركم بأساً شديداً من لدنه، فاتقوا الله يا معشر البشر واعبدوا الله ربّي وربّكم الذي خلقكم وخلق السماوات والأرض والمسيطر على ملكوت السماوات والأرض ولستم المسيطرون، فاتقوا الله لا تعبدون إلا إيّاه مخلصين له الدين، وفرّوا من الله إليه بالتوبة والإنابة، كلٌّ منكم ينيب إلى ربّه ليهدي قلبه، واعلموا أنّ الله يحول بين المرء وقلبه، ومن لم يجعل الله له نوراً فما له من نورٍ، فأنيبوا إلى ربّكم ليهدي قلوبكم، إني لكم منه نذيرٌ مُبينٌ.
وأقسمُ بعزّة الله الذي له العزّة جميعاً لا نجاة لكم من عذاب الله إلا الفرار من الله إليه فتشهدوا أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له فتكونوا له عابدين، فاستجيبوا لدعوة كافة الأنبياء والمرسلين من أوّلهم إلى خاتمهم محمدٌ رسول الله إلى الناس كافةً بالقرآن العظيم الذي جاءكم بذات الدعوة الواحدة الموحدة على لسان كافة الأنبياء والمرسلين أن اعبدوا الله الذي خلقكم لتعبدوه وحده لا شريك له، فكونوا من الشاكرين ولا تكونوا من الكافرين بالقرآن العظيم فيعذّبكم عذاباً عظيماً، ولن تجدوا لكم من دون الله ناصرين، فاسمعوا وأطيعوا واشكروا لله ولا تكفروا واستجيبوا لداعي الحقّ من ربّكم، ولا تغالوا في دينكم بغير الحقّ، فلا تبالغوا في الأنبياء والمرسلين والمهديّ المنتظَر وأولياء الله الصالحين، واعلموا إنما نحن عبادٌ لله أمثالكم وأنّ لكم الحقّ في ذات الله ما لأنبيائه ورسله والمهديّ المنتظَر ناصر محمد اليماني خليفة الله على العالمين، فلا تغالوا فينا بغير الحقّ ونافسونا في حب الله وقربه فإن كنتم إيّاه تعبدون فاتّبعونا أيّنا أحبّ وأقرب، فمن أطاعني واستجاب لدعوتي فقد أطاع الله ورسله، ومن عصاني وخالف دعوتي فقد عصى الله ورسله أجمعين.
ولم يبعثني إليكم رسولاً بكتابٍ جديدٍ؛ بل بالبيان الحقّ للقرآن المجيد لأهديكم به على بصيرةٍ من ربّكم إلى صراط العزيز الحميد الله ربي وربّكم سبحانه وتعالى عمّا تشركون وعليه تفترون! فلا تزال تصيبكم قوارعُ العذاب من ربّكم ويهلك من يشاء منكم حتى تسلموا لله وحده وتعبدوه وحده لا شريك له وتطيعوا خليفة الله وعبده المصطفى عليكم، وليس لكم الخيرة في اصطفاء خليفة الله المهديّ ناصر محمد اليماني؛ بل الله يخلق ما يشاء ويختار ما كان لكم الخيرة، سبحانه وتعالى عمّا يشركون.
فإن أبيتم الاستجابة لداعي الله فيكم وخليفته من أنفسكم فأبشّركم بعذابٍ أليمٍ جوّاً وبحراً وبرّاً فيُهلك من يشاء اللهُ منكم ويعذّب من يشاء منكم ويُنقذ من عذابه من يشاء منكم، وهل يجازي إلا الكفور؟ ولا يظلم ربّي أحداً.
وقد زاد مقتُ وغضبُ الله عليكم أنّه كلّما عذّب قرًى منكم بالعذاب الأدنى لعلهم يرجعون فما كان قولكم إلا "إنها كوارث طبيعية"! منكرين أنه عذابٌ من الله ليذيقكم ببعض ما كسبتم لعلكم ترجعون إلى اتّباع دعوة الحقّ من ربّكم فتعبدوه وحده لا شريك له.
وما الإمام المهديّ إلا عبدٌ لله مثلكم فسارعوا إلى ربّكم واستغفروه وتوبوا إلى الله متاباً يغفر لكم ذنوبكم مهما كانت، واستقيموا على الطريقة الحقّ في عبادته وحده لا شريك له فتأكلوا من فوقكم ومن تحت أرجلكم ويصرف الله عنكم عذاباً عظيماً في الدنيا والآخرة، وما يفعل الله بعذابكم؟ بل يحبّ أن يغفر لكم ويرحمكم فيجعلكم أمّةً واحدةً على صراطٍ مستقيمٍ تعبدون الله وحده لا شريك له، فلا تدعوا مع الله أحداً إني لكم منه نذيرٌ مبينٌ بالبيان الحقّ للقرآن العظيم، فاعتصموا بحبل الله القرآن العظيم وأطيعوا خليفة الله على العالمين فينجّيكم الله من قوارع العذاب التترى.
ونحذّركم من الأدهى والأمر من بأسٍ من الله بعذاب كويكبٍ منطلقٍ من السماء بأمر ربّه نحو أرض البشر، سرعته كلمحٍ بالبصر قبل أن يرتطم بأرض البشر بالقارة الأمريكيّة ذات الصدع الأكبر، يُحدث دماراً كبيراً ويقتل كثيراً ممن كرهوا رضوان الله ويتّبعون ما يسخطه، ومنكم من يريد أن يطفئ نور الله للعالمين القرآن العظيم وهم يعلمون أنه الحقّ من ربهم، أولئك هم المغضوب عليهم منكم.
ومنكم من يريد المكر بالمهديّ المنتظَر ناصر محمد اليماني السراج المنير للعالمين بنور الله البيان الحقّ للقرآن بالقرآن، وهيهات هيهات! وربّ الأرض والسماوات لا تستطيعون، فإن كان لكم كيدٌ فكيدون، وأُشهد الله الواحد القهّار أني لا أتحداكم بالأنصار السابقين الأخيار ولو كانوا مليار مليار؛ بل أتحداكم بالله الواحد القهار.
ويا معشر شياطين الجنّ والإنس ما ينبغي لله أن يتخذ خليفته على العالمين يخشى أحداً من دون الله سبحانه وتعالى علواً كبيراً، وأتحدّى من كره دعوة الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني بكلمات الله، واعلموا أنّ الله أسرع مكراً تصديقاً لقول الله تعالى: 
{وَإِذَا أَذَقْنَا النَّاسَ رَحْمَةً مِّن بَعْدِ ضَرَّاءَ مَسَّتْهُمْ إِذَا لَهُم مَّكْرٌ فِي آيَاتِنَا ۚ قُلِ اللَّـهُ أَسْرَعُ مَكْرًا ۚ إِنَّ رُسُلَنَا يَكْتُبُونَ مَا تَمْكُرُونَ ﴿٢١﴾}
  صدق الله العظيم [يونس].
وتصديقاً لقول الله تعالى: {وَيَمْكُرُ اللَّـهُ ۖ وَاللَّـهُ خَيْرُ الْمَاكِرِينَ ﴿٣٠﴾} 
صدق الله العظيم [الأنفال].
وتصديقاً لقول الله تعالى:
 {وَأَقْسَمُوا بِاللَّـهِ جَهْدَ أَيْمَانِهِمْ لَئِن جَاءَهُمْ نَذِيرٌ لَّيَكُونُنَّ أَهْدَىٰ مِنْ إِحْدَى الْأُمَمِ ۖفَلَمَّا جَاءَهُمْ نَذِيرٌ مَّا زَادَهُمْ إِلَّا نُفُورًا ﴿٤٢﴾ اسْتِكْبَارًا فِي الْأَرْضِ وَمَكْرَ السَّيِّئِ ۚ وَلَا يَحِيقُ الْمَكْرُ السَّيِّئُ إِلَّا بِأَهْلِهِ ۚ فَهَلْ يَنظُرُونَ إِلَّا سُنَّتَ الْأَوَّلِينَ ۚ فَلَن تَجِدَ لِسُنَّتِ اللَّـهِ تَبْدِيلًا ۖ وَلَن تَجِدَ لِسُنَّتِ اللَّـهِ تَحْوِيلًا ﴿٤٣﴾ أَوَلَمْ يَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَيَنظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ وَكَانُوا أَشَدَّ مِنْهُمْ قُوَّةً ۚ وَمَا كَانَ اللَّـهُ لِيُعْجِزَهُ مِن شَيْءٍ فِي السَّمَاوَاتِ وَلَا فِي الْأَرْضِ ۚ إِنَّهُ كَانَ عَلِيمًا قَدِيرًا ﴿٤٤﴾} 
صدق الله العظيم [فاطر].
وتصديقاً لقول الله تعالى: 
{فَذَكِّرْ فَمَا أَنتَ بِنِعْمَتِ رَبِّكَ بِكَاهِنٍ وَلَا مَجْنُونٍ ﴿٢٩﴾ أَمْ يَقُولُونَ شَاعِرٌ نَّتَرَبَّصُ بِهِ رَيْبَ الْمَنُونِ ﴿٣٠﴾ قُلْ تَرَبَّصُوا فَإِنِّي مَعَكُم مِّنَ الْمُتَرَبِّصِينَ ﴿٣١﴾ أَمْ تَأْمُرُهُمْ أَحْلَامُهُم بِهَـٰذَا ۚ أَمْ هُمْ قَوْمٌ طَاغُونَ ﴿٣٢﴾ أَمْ يَقُولُونَ تَقَوَّلَهُ ۚ بَل لَّا يُؤْمِنُونَ ﴿٣٣﴾ فَلْيَأْتُوا بِحَدِيثٍ مِّثْلِهِ إِن كَانُوا صَادِقِينَ ﴿٣٤﴾ أَمْ خُلِقُوا مِنْ غَيْرِ شَيْءٍ أَمْ هُمُ الْخَالِقُونَ ﴿٣٥﴾ أَمْ خَلَقُوا السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ ۚ بَل لَّا يُوقِنُونَ ﴿٣٦﴾ أَمْ عِندَهُمْ خَزَائِنُ رَبِّكَ أَمْ هُمُ الْمُصَيْطِرُونَ ﴿٣٧﴾ أَمْ لَهُمْ سُلَّمٌ يَسْتَمِعُونَ فِيهِ ۖ فَلْيَأْتِ مُسْتَمِعُهُم بِسُلْطَانٍ مُّبِينٍ ﴿٣٨﴾ أَمْ لَهُ الْبَنَاتُ وَلَكُمُ الْبَنُونَ ﴿٣٩﴾ أَمْ تَسْأَلُهُمْ أَجْرًا فَهُم مِّن مَّغْرَمٍ مُّثْقَلُونَ ﴿٤٠﴾ أَمْ عِندَهُمُ الْغَيْبُ فَهُمْ يَكْتُبُونَ ﴿٤١﴾ أَمْ يُرِيدُونَ كَيْدًا ۖ فَالَّذِينَ كَفَرُوا هُمُ الْمَكِيدُونَ ﴿٤٢﴾ أَمْ لَهُمْ إِلَـٰهٌ غَيْرُ اللَّـهِ ۚ سُبْحَانَ اللَّـهِ عَمَّا يُشْرِكُونَ ﴿٤٣﴾ وَإِن يَرَوْا كِسْفًا مِّنَ السَّمَاءِ سَاقِطًا يَقُولُوا سَحَابٌ مَّرْكُومٌ ﴿٤٤﴾ فَذَرْهُمْ حَتَّىٰ يُلَاقُوا يَوْمَهُمُ الَّذِي فِيهِ يُصْعَقُونَ ﴿٤٥﴾ يَوْمَ لَا يُغْنِي عَنْهُمْ كَيْدُهُمْ شَيْئًا وَلَا هُمْ يُنصَرُونَ ﴿٤٦﴾ وَإِنَّ لِلَّذِينَ ظَلَمُوا عَذَابًا دُونَ ذَٰلِكَ وَلَـٰكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لَا يَعْلَمُونَ ﴿٤٧﴾وَاصْبِرْ لِحُكْمِ رَبِّكَ فَإِنَّكَ بِأَعْيُنِنَا ۖ وَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ حِينَ تَقُومُ ﴿٤٨﴾ وَمِنَ اللَّيْلِ فَسَبِّحْهُ وَإِدْبَارَ النُّجُومِ ﴿٤٩﴾} صدق الله العظيم [الطور].
وتصديقاً لقول الله تعالى: 
 {قَدْ مَكَرَ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ فَأَتَى اللَّـهُ بُنْيَانَهُم مِّنَ الْقَوَاعِدِ فَخَرَّ عَلَيْهِمُ السَّقْفُ مِن فَوْقِهِمْ وَأَتَاهُمُ الْعَذَابُ مِنْ حَيْثُ لَا يَشْعُرُونَ ﴿٢٦﴾}
  صدق الله العظيم [النحل].
وقال الله تعالى:
 {وَمَا أَمْرُنَا إِلَّا وَاحِدَةٌ كَلَمْحٍ بِالْبَصَرِ ﴿٥٠﴾ وَلَقَدْ أَهْلَكْنَا أَشْيَاعَكُمْ فَهَلْ مِن مُّدَّكِرٍ ﴿٥١﴾}
  صدق الله العظيم [القمر].
ويا معشر البشر في مختلف الأقطار كونوا شهداء على أنفسكم، ويا معشر الأنصار السابقين الأخيار في عصر الحوار من قبل الظهور كونوا شهداء على الناس بالنذير لله إني أنذر الكفار بالقرآن العظيم والمعرضين عنه ويريدون الهدى فيما سواه، فأبشّرهم بقنابل نيزكيّة ذكيّة من قبل مرور كوكب العذاب سقر، ودخلتم في عصر العذاب الأكبر فالأكبر، فمنها أعاصيرُ ورياحُ البحر المسجور بريحٍ عاتيةٍ، وزلازلُ السقف المرفوع بزلازلَ مدمرة تأتي بنياكم من القواعد فيخرّ عليكم السقف على رؤوس من يشاء الله منكم، ونيازك النذير الضحى ذات القدح حين اختراقها غلاف كوكب أرض البشر حتى إذا صارت على بعد أمتارٍ في سماء بعض المدن فتضبح (تنفجر) على رؤوس أهل المدن لعلّهم يكفرون بقول الملحدين ( كوارث الطبيعة ). أفلا تعقلون، إن خالق السماوات والأرض هو المسيطر فكيف إنها تخترق غلافكم الجويّ ألوف الكيلومترات حتى إذا صار بعضها على سماء مدنكم على بعد أمتارٍ فقط ثم يفجّرها الله فوق سماء مدنكم من العذاب الأدنى؟ لعلكم تؤمنون أن الله هو المسيطر على ملكوت السماوات والأرض لينذركم بعذاب النيزك الأكبر؛ ذلكم نيزك القطران لا تذيبه الحرارة العالية، حتى نار كوكب سقر التي تذيب حرارتها الحجارة لا تستطيع أن تذيب كويكب القطران فلو يوضع فيها لقاوم حرارتها وهو فيها، وهو كويكب العذاب المكوّن من قطران خليطٍ من المعادن، مضغوطٍ ضغطاً شديداً بسبب سرعة حركته الخياليّة الالتفافيّة حول نفسه كي تنضغط ذراته في ذاته ضغطاً شديداً، وهو ثقيل الوزن حتى يكون مضاداً للاحتكاك كونه أسرع انطلاقاً في الكويكبات على الإطلاق في الكتاب، إلا ذرات الساعة.
بل أني أحدثكم عن كويكب العذاب الأدهى والأمرّ بين النيازك السماويّة كوني أجد سرعته في محكم الكتاب منطلقاً كسرعة الضوء قبل ارتطامه بالأرض تصديقاً لقول الله تعالى:
{وَمَا أَمْرُنَا إِلَّا وَاحِدَةٌ كَلَمْحٍ بِالْبَصَرِ ﴿٥٠﴾ وَلَقَدْ أَهْلَكْنَا أَشْيَاعَكُمْ فَهَلْ مِن مُّدَّكِرٍ ﴿٥١﴾} 
صدق الله العظيم [القمر].
ويقصد الله كلمحٍ بالبصر كسرعة الضوء قبل وصول ارتطامه إلى سطح الأرض ذات الصّدع الأكبر في الكتاب؛ تلكم الولايات المتحدة الأمريكيّة، يحلّ كويكب العذاب أينما يحلّ ترامب وكأنه صاروخٌ حراريٌّ مخصصٌ لترامب ومن على شاكلته من شياطين البشر في أمريكا في البيت الأسود، غير أن ربي أراني أنّ لذلك الكويكب صوتٌ مرعبٌ وغبارٌ لم يحدث مثيله في تاريخ الكرة الأرضيّة على الإطلاق، وكويكب العذاب لقرن الشيطان دونالد ترامب هديّة تليق بمقامه كما يستحق، فبئس الهدية! كون ذلك بسبب الغلّ ونيته المبيّتة ضدّ الله ورسله، ألا وإن دونالد ترامب من المؤمنين الموقنين بالقرآن العظيم أنه من عند الله ربّ العالمين وهو للقرآن العظيم لمن الكارهين، ويعلم أنّ رضوان الله هو الحقّ، فَكَرِه رضوان الله ويتّبع ما يسخط الله، ويريد أن يُطفئ نور الله للعالمين، وبَغى وطغى وتجبّر وعلا في الأرض علواً كبيراً؛ بل يرى أنه لا أشدّ منهم قوة ونسوا أنّ الله أشدّ منهم قوة، فالموت لك يا دونالد ترامب أشرَّ الدواب وشرّاً كبيراً ووبالاً على الشعب الأمريكي المحتل من بعد صعود دونالد ترامب عرش أمريكا فلقد أصبح الشعب الأمريكي والنصارى الأمريكيين محتلّين من قبل دونالد ترامب اليهودي والشعب اليهودي.
ولا أنكر موجة كوكيب العذاب الضاربة العظيمة أنها سوف تكون على انتشارٍ واسعٍ بكوكب الأرض العقيمة فلا تخافوا يا معشر المؤمنين الصالحين والتائبين من المسلمين والتائبين من العالم كافة العرب والعجم، تصديقا لقول الله تعالى، وقال الله تعالى:
{وَمَا أَمْرُنَا إِلَّا وَاحِدَةٌ كَلَمْحٍ بِالْبَصَرِ ﴿٥٠﴾ وَلَقَدْ أَهْلَكْنَا أَشْيَاعَكُمْ فَهَلْ مِن مُّدَّكِرٍ ﴿٥١﴾} 
صدق الله العظيم .
وإني المهديّ المنتظَر ناصر محمد اليماني أعلن التحدي لك يا أشر الدواب دونالد ترامب، وبارك الله في بوش الأصغر الذي تاب وأناب و يكتم إيمانه، وأعلم من الله ما لا تعلمون، وسلامٌ على المرسلين، والحمد لله ربّ العالمين.
خليفة الله وعبده الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني.