الأربعاء، 25 نوفمبر، 2009

سؤال الإمـــــــام المهدي إلى الماحــــي ..

سؤال الإمـــــــام المهدي إلى الماحــــي ..
بسم الله الرحمن الرحيم
 وسلامٌ على المُرسلين والحمدُ لله ربّ العالمين..
قال الله تعالى:

{وَلِيَبْتَلِيَ اللَّهُ مَا فِي صُدُورِكُمْ وَلِيُمَحِّصَ مَا فِي قُلُوبِكُمْ وَاللَّهُ عَلِيمٌ بِذَاتِ الصُّدُورِ}
صدق الله العظيم [آل‌عمران:١٥٤]
ويا أيّها الماحي، إني لا أدعوكم إلى عبادتي حتى ترجعوا عن نصرة الحقّ بسبب التمحيص واختبار إصراركم على نصرة الحقّ، فلا تلُم الإمام المهدي فقد تلقى دروساً من الذين يظهرون الإيمان ويبطنون الكفر والمكر، ولذلك تجدني أختبر الأنصار الجدد فنُمحِّص ما في قلوبهم، فتجد المُخلصين الذين يتعاملون مع ربّهم يصبرون ويغفرون ويستمرون في الإصرار فلا يزيدهم تمحيص ما في صدورهم إلا إيماناً وتثبيتاً، فيناجون ربّهم ويقولون:

"اللهم إنك تعلم وعبدك الإمام المهدي لا يعلم بما في صدورنا، اللهم فاجعل قلبه يطمئن إلينا أننا حقاً نريد نُصرة الحقّ، وبما أننا آمنا أنه هو الإمام المهدي المنتظر الذي يُحاجّ النّاس بالبيان الحقّ للذكر نريد نُصرته بكل حيلةٍ ووسيلةٍ قدر جهدنا و حسب ما مكنتنا في هذه الحياة الدنيا".
وأمّا الكتاب فلم يطمئن قلبي إلى فكرته، ولذلك فإني أرفضه حتى لا يقال عني غير الحقّ، ولم يعد له وقت ولا نفع بل الفضائية أسرع بالخبر والبشرى ببعث المهدي المنتظر.وأنا يا رجل، لم أُفتِ أنك من الذين جربناهم من قبل بل لا تزال في مرحلة الاختبار والتمحيص، 
وأما بالنسبة للآخرين الذين أفتيت أنك قضيت في إقناعهم أياماً معدودات أو أشهر معلومات حتى اقتنعوا أني المهدي المنتظر ثم يرتدون نظراً لأن الإمام المهدي لم يطمئن قلبه بعد في خبر نصرتك وإياهم فقل لهم إن الله غني عن نصرتهم فإن أحسنوا فإلى أنفسهم يحسنون إن ربّي غني حميد، فإن كانوا حقاً أنصار الله فإنهم لا يرجون من المهدي المنتظر جزاءاً ولا شكوراً، حتى و لو لم يطمئن قلب الإمام المهدي بعد، فإذا كنت وإياهم من أولي الألباب فلن تلوموا على الإمام المهدي، وكنت أنتظر منكم بُرهان التصديق على الواقع الحقيقي حتى يطمئن قلب المهدي المنتظر، وإنما المهدي المنتظر بشر لا يعلم خائنة الأعين وما تخفي الصدور، أفلا تنظر للحوار بين الله الواحد القهّار ليطمئن قلب إبراهيم - عليه الصلاة والسلام - فصارح رسول الله إبراهيم عليه الصلاة والسلام ربّه وقال:
{رَبِّ أَرِنِي كَيْفَ تُحْيِي الْمَوْتَى قَالَ أَوَلَمْ تُؤْمِنْ قَالَ بَلَى وَلَكِنْ لِيَطْمَئِنَّ}
صدق الله العظيم [البقرة:٢٦٠]
برغم أنّ الله يعلم ما في نفس إبراهيم ولكنه سأله:
 {قَالَ أَوَلَمْ تُؤْمِنْ قَالَ بَلَى وَلَكِنْ لِيَطْمَئِنَّ} 
 صدق الله العظيم،
فلم يلُم الله على خليله إبراهيم بسبب أن قلبه لم يطمئن بالإيمان في بعث الموتى الذين ماتوا و تجزأت جثثهم فتفكر كيف يجمع الله ذرات أجسادهم من هنا وهناك، ثم أثبت الله سبُحانه لخليله إبراهيم بالبرهان الحقّ على الواقع الحقيقي حتى يطمئن قلب إبراهيم و لم يلم عليه. وقال الله تعالى:
{فَخُذْ أَرْبَعَةً مِنَ الطَّيْرِ فَصُرْهُنَّ إِلَيْكَ ثُمَّ اجْعَلْ عَلَىٰ كُلِّ جَبَلٍ مِنْهُنَّ جُزْءًا ثُمَّ 
ادْعُهُنَّ يَأْتِينَكَ سَعْيًا وَاعْلَمْ أَنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ}
صدق الله العظيم [البقرة:٢٦٠]
وهو الله سبحانه ومن أصدق من الله قيلاً! وقد عَلِمَ إبراهيم عليه الصلاة والسلام أن ربّه يحيي الموتى وصدّق ربّه ولن نجد أن الله غضب من خليله إبراهيم عليه الصلاة والسلام بسبب أن قلبه لم يطمئن لصدق قول ربّه أنه يحيي الموتى بعد تفرق الأجساد إلى ذرات في تُراب الأرض، ولم نجد أن الله غضب من عبده بل أثبت له بالبرهان على الواقع الحقيقي ليطمئن قلب خليله وهو ربّ العالمين سُبحانه وتعالى علواً كبيراً! فما بالك بعبد الله الماحي الذي قال له المهدي المنتظر وهو عبد مثله أن قلبه لم يطمئن بعد إلى التصديق بالحقّ من قبل الماحي، وكان من المفروض أن تقدم البرهان المُبين للمهدي المنتظر ولكافة الأنصار السابقين بنصرة القناة المُنتظرة، أو نراك تظهر في إحدى قنوات الأخبار فنتفاجأ أن الماحي قد ظهر في أحد القنوات الفضائيّة وقال:

يا معشر علماء المُسلمين والنصارى واليهود 
إني أبُشركم أن الله قد بعث المهدي المنتظر وهو يدعوكم إلى الحوار بموقعه العالمي
 ويقول أن لكُل دعوى بُرهان فإذا لم يستطع أن يُهيمن عليكم بسُلطان العلم من القرآن فهو ليس المهدي المنتظر، وإن وجدتم أن ناصر محمد اليماني يدعو إلى الحقّ ويهدي إلى صراط مستقيم فقد أقام الحجة بالبرهان المُبين فلا تعرضوا عن دعوة الاحتكام إلى كتاب الله القرآن العظيم، ذكر الله إلى العالمين، يا معشر علماء المُسلمين والنصارى واليهود، فادرأوا الحُجّة بالحجّة حتى يتبين لكم حقيقة هذا الرجل الذي ينبذ الإرهاب جميعاً ضد المُسلمين وضد الكافرين ويفتي أنه لا إكراه في الدين ويدعو العالم إلى تحقيق السلام العالمي بين شعوب البشر جميعاً فقد حرم قتل المُسلمين للكافرين بحُجة كُفرهم وأفتى أن من قتل كافراً بحُجة كُفره، فإن إثم ذلك عند الله وكأنما قتل النّاس جميعاً. تصديقاً لقول الله تعالى:
{مَنْ قَتَلَ نَفْسًا بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الْأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النّاس جَمِيعًا}
صدق الله العظيم [المائدة: ٣٢]
والإمام ناصر محمد اليماني يدعو الى رفع ظُلم الإنسان عن أخيه الإنسان ويدعو إلى برّ المُسلمين بالكافرين مع أنهم كافرون، ويفتي أن ذلك تنفيذاً لأمر الله في محكم كتابه أنه يستوصي المسلمين بالرفق بعباده الكافرين الذين لا يحاربونهم في دينهم.
 تصديقاً لقول الله تعالى:
{لَا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُمْ مِنْ دِيَارِكُمْ أَنْ تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ}
صدق الله العظيم [الممتحنة:٨]
فتقول أيّها الماحي: 
 فيا معشر دول البشر أفلا ترون أنه واجب علينا نصرة هذا الرجل وتحقيق دعوته إلى السلام العالمي بين شعوب البشر وإلى البر والعدل والتراحم بين المُسلم والكافر وعدم التباغض؟ ويفتي من محكم كتاب الله أنه لا يحقّ لمسلم أن يبغض كافراً فيكرهه بسبب كفره ومن يحقد على كافر بحجة كفره فليس من الله في شيء، و إنما ينهى الله المسلمين أن يوادوا الكافرين الذين يحادون الله ورُسله فيحاربون دين الله 
فينقمون ممن آمن بالله. تصديقاً لقول الله تعالى:
{لَا تَجِدُ قَوْمًا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ يُوَادُّونَ مَنْ حَادَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلَوْ كَانُوا آبَاءَهُمْ أَوْ أَبْنَاءَهُمْ أَوْ إِخْوَانَهُمْ أَوْ عَشِيرَتَهُمْ أُولَٰئِكَ كَتَبَ فِي قُلُوبِهِمُ الْإِيمَانَ وَأَيَّدَهُمْ بِرُوحٍ مِنْهُ وَيُدْخِلُهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ أُولَٰئِكَ حِزْبُ اللَّهِ أَلَا إِنَّ حِزْبَ اللَّهِ هُمُ الْمُفْلِحُونَ}
صدق الله العظيم [المجادلة:٢٢]
ثم تقول: 
 ويا معشر المسلمين والنّصارى واليهود والنّاس أجمعين أفلا ترون أنه يجب علينا جميعاً أن نلبي دعوة الإمام ناصر محمد اليماني إلى السلام العالمي بين المُسلم والكافر و إلى التراحم والاحترام والعدل فيحرم ظلم الإنسان لأخيه الإنسان؟ أليس ذلك ما يرضي كافة قادة البشر وشعوبهم؟ فوالله الذي لا إله غيره لا يعادي دعوة هذا الرجل الذي يقول أنه المهدي المنتظر إلا شيطان أشِر عدو للبشر جميعاً، بغض النظر هل ناصر محمد اليماني حقاً المهدي المنتظر أم مصلح بين البشر فدعوته حقّ يطمئن إليه القلب ويقره العقل والمنطق ولذلك ندعوا كافة مُفتيي الديار وخطباء المنابر أن يكتبوا كلمة بحث:
 في جهاز الكمبيوتر في الإنترنت العالمية فيدخلوا إلى موقع الإمام ناصر محمد اليماني للحوار مع هذا الرجل وتدبر دعوته، فهل يقرها عقل الإنسان فترقي البشر إلى التحضر الحقّ والتطور ليعيش البشر في ظل السلام لكافة أبناء أبونا آدم لأنهم إخوة في الدم وجنس واحد من أجناس الأمم؟ فإن اعتنقوا دين الإسلام فسوف يزيدهم أخوة إلى إخوتهم فيؤلف بين قلوبهم فيصبحوا بنعمة الله إخواناً، وإن لم يسلموا فسوف تبقى الإخوة في الدم والاحترام والتراحم بدل سفك الدم بين الأمم، فلم يكره النّاس
 حتى يكونوا مؤمنين ولا عدوان إلا على الظالمين،
 وسلامٌ على المرسلين والحمد لله ربّ العالمين..
أخوكم الإمام المهدي ناصر محمد اليماني.

الثلاثاء، 24 نوفمبر، 2009

احذر أيّها الماحي إن كنت حقاً من الأنصار السابقين الأخيار فأطع الأمر.

احذر أيّها الماحي 
إن كنت حقاً من الأنصار السابقين الأخيار فأطع الأمر.
بسم الله الرحمن الرحيم
 وسلامٌ على المُرسلين، والحمدُ لله ربّ العالمين..
فهل صحيح أنك تريد أن تجعل صورة للمسيح عيسى ابن مريم صلى الله عليه
 وآله وسلم؟ فما يدريك بصورته يا رجل؟
وها أنت تريد أن تؤلف كتاب وتجعل عليه صورة المهدي المنتظر والمسيح عيسى ابن مريم فما يدريك بالمسيح عيسى ابن مريم؟ 
أفلا تعلم أنّ الله قد أراني صورة الدجال فلو رأيته لعرفته ولم نجده أعور 
 ولم نجد أنه مكتوب على جبينه كافر وإنما ذلك مكر من شياطين البشر حتى إذا وجد المسلمون المسيح الدجال ليس بأعور ولا مكتوب على جبينه كافر علهم يستجيبون لادِّعائه الربوبيّة، فيقولون ألم يقل لنا نبينا أن المسيح الدجال أعور وربنا ليس بأعور
 إذاً هذا هو ربّنا.وربما يصنعون مكراً آخر فيأتون بأعور حتى تتسنى لهم فتنة البشر، وهيهات هيهات فوالله الذي لا إله غيره لا يستطيع المسيح الدجال أن يفتن الذين اتّبعوا الذّكر وذلك لأنه حين يكلمهم مواجهة فسوف يردون عليه ويقولون:
 قال الله تعالى:
{وَمَا كَانَ لِبَشَرٍ أَنْ يُكَلِّمَهُ اللَّهُ إِلَّا وَحْيًا أَوْ مِنْ وَرَاءِ حِجَابٍ أَوْ يُرْسِلَ رَسُولًا فَيُوحِيَ بِإِذْنِهِ مَا يَشَاءُ إِنَّهُ عَلِيٌّ حَكِيمٌ}

صدق الله العظيم [الشورى:٥١]
فكيف تكلِّمنا مواجهة ونحن نراك يا عدو الله ورسله والمهدي المنتظر؟ 
 وأمّا آخرون فسوف يقولون: "بل هو ربّنا، ألم يقل رسول الله أن المسيح الدجال أعور وربنا ليس بأعور وهذا ليس بأعور ولا مكتوبٌ على جبينه كافر"
 . ثم يتبعوه إلا أن يكفروا بروايات الكفر المخالفة للبيان الحقّ للذكر فيتبعوا البيان الحقّ للذكر إن كانوا به مؤمنين.
ويا أيّها الماحي، لا تتصرف في شيء لم تأخذ فيه الشورى من المهدي المنتظر
 إن كنت حقاً من الأنصار السابقين الأخيار، 
وأرجو من الله أن يطمئن قلبي نحوك إن كنت من الصادقين،
 وسلامٌ على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين..
أخو المؤمنين خليفة الله الإمام المهدي ناصر محمد اليماني.

الاثنين، 23 نوفمبر، 2009

اليماني المُنتظر يدعو عبد الملك الحوثي للحوار ..

[ لمتابعة رابط المشاركـــــــــة الأصلية للبيـــــــــــان ]
 اليماني المُنتظر يدعو عبد الملك الحوثي للحوار ..
بسم الله الرحمن الرحيم
من اليماني المُنتظر الإمام الثاني عشر من أهل البيت المُطهّر وخاتم خُلفاء الله أجمعين الإمام ناصر مُحمد اليماني إلى عبد الملك بدر الدين الحوثي والسلام على من اتّبع الهُدى،، ثم أما (بعد)..

إن حركتكم الحوثية عقائدية ولكن للأسف لقد أضلّكم سرداب سامراء حتى طغيتم في البلاد وأكثرتم فيها الفساد وقتلتم العباد بغير الحق وهم إخوانكم يدينون بدين الإسلام وينطقون بكلمة التوحيد يمانيون وليسوا إسرائيليون أو أمريكيون 
فمن ذا الذي صرّح لك ولآخاك من قبلك بقتل العسكر الضُعفاء الذين ألجأهم الفقر
 إلى العسكرة براتب لا يسدّ جوعه هو وأسرته؟!! 
فإذا أنتم لهم تقتلون ولدمائهم تسفكون ثُمّ تقولون:
 الموت لأمريكا وإسرائيل.!! 
فما خطبكم كيف تحكمون.؟! فهل قتلتم من الذين اعتدوا على المُسلمين
 من أمريكا وإسرائيل.؟!
 بل قتلتم إخوانكم يمنيين مُسلمين ضُعفاء.! 
ولربما يودُّ أحد أن يُقاطعني فيقول:
 من والاهم فإنه منهم وعلي عبد الله صالح موالي لأمريكا وهؤلاء جنوده! 
ومن ثُمّ نردُّ عليه فنقول:
 إن علي عبد الله صالح أشرف مِنك وخيرٌ مِنك،وإنما يستخدم سياسة التقاة لينقذ اليمن وشعبه من الخطة الصهيونية اليهودية بل هو اليماني صاحب الثورة،
 بل ثورته الوحدوية من علامات الظهور الكُبرى والذي ذكرها مُحمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، بل هو المُمهّد لظهور المهدي وهولا يعلم بأنه المُمهّد لدولة المهدي المُنتظر. ولكني غير راضٍ عنه نظراً لأنه اتّبع العرافين الذين يكيدون للإمام الشامل اليماني المُنتظر الإمام الثاني عشر من آل البيت المُطهر ناصر مُحمد اليماني، 
ولو كان ناصر اليماني كافراً لما كاد له العرافين شيئاً فلن تجدوا العرافين 
يُحذّرون من كافر وذلك لأنهم أولياؤهم!
 بل يُحذّرون من الصالحين ألم يُحذّروا فرعون من موسى وهو رجلٌ صالح.؟!
 فكيف تُصدّقهم يا فخامة الرئيس علي عبد الله صالح حين حذّروك من أُسرة عريقة مشهورة ولها تاريخ مجيد بل هم من أهل البيت ولايعلمون بأنهم من أهل البيت وكذلك أنت لا تعلم بأنهم من أهل البيت وقالوا لك:
 "إذا لم تأخذ حُذرك من هذه الأسرة فسوف يزيحونك من مكانك"
 ومن ثُمّ حرمت هذه الأُسرة من حقُوقِهم الثورية وإنك لمن الخاطئين!
 بل أردت طمس تاريخ هذه الأُسرة والتقليل من شأنهم برغم أنه كان بودّك أن تُكرّمهم وتُعطيهم حقوقهم ولكنك تخشى إن فعلت ذلك أن يتحقق تنبؤ العرافين فتزيحك هذه الأُسرة من مكانك وإنك لمن الخاطئين.. فأنت تعلم يا فخامة الرئيس حقيقة ما يقوله ناصر مُحمد اليماني وأنه حق يحذرك العرافين أمثال (العوبلي) وأشباهه من أُسرة لها تاريخ مجيد وخصوصاً في الأيام الأخيرة حتى عزمت أن لا تُقابل أحداً من مشائخ هذه الأُسرة لمدة ست سنوات.! ولكني سوف أُعلّمك بشأنك وشأني فإن صدّقت كان خيراً لك وأحسنت لنفسك، وإن كذّبت فلها:
  لقد جعلك الله اليماني المُمهّد وليس المُنتظر وجعل ثورتك ثورة الوحدة بين صنعاء وحضرموت من علامات ظهور المهدي المُنتظر حتى إذا سار الراكب من صنعاء  إلى حضرموت لا يخشى شيئاً، و قد أتمّ الله هذا الأمر في خلال زمن ذلك الحدث وذلك لأن ثورة الوحدة هي الثورة التمهيدية لظهور المهدي المُنتظر الإمام الثاني عشر من آل البيت المُطهّر. 
وأُفتي الشعب اليمني وجميع المُسلمين في مشارق الأرض ومغاربها بأن راية الحوثي على ضلال.. 
بمعنى: أن حربه على باطل وحرب الرئيس اليماني ضد حركة الحوثي هي على حق وراية علي عبد الله صالح أهدى من راية الحوثي 
فـــهل تدرون لماذا.؟! 
وذلك لأنه سوف يدعوكم إلى الحق وإلى صِراطٍ مُستقيم وذلك لأنه الوحيد الذي يستطيع أن يعرف من هو ناصر مُحمد اليماني ومن أي أُسرة يمنية وسوف يُسلّم لناصر مُحمد اليماني الراية والقيادة قريباً جداً إن شاء الله باقتناع و إيمان بأنه حقاً قد جعل الله ناصر مُحمد اليماني إمام المُسلمين وأنه الإمام المُنتظر للعالمين ويستطيع أن يعلم حقيقة ناصر اليماني وشأنه وذلك من خلال مكر العرافين ضد الأُسرة التي ينتمي إليها ناصر مُحمد اليماني إن كان يؤمن بأن العرافين هُم كل مُعتدٍ أثيم تنزّل عليهم الشياطين يُلقون إليهم السمع وأكثرهم كاذبون، فقد أفتاكم الله في شأنهم في قوله تعالى:
{هَلْ أُنَبِّئُكُمْ عَلَىٰ مَن تَنَزَّلُ الشَّيَاطِينُ ﴿٢٢١﴾ تَنَزَّلُ عَلَىٰ كُلِّ أَفَّاكٍ أَثِيمٍ ﴿٢٢٢﴾ يُلْقُونَ السَّمْعَ وَأَكْثَرُهُمْ كَاذِبُونَ ﴿٢٢٣﴾}
 

 صدق الله العظيم, [الشعراء]
ولكن العرافين قد يسندون تنبُؤاتهم إلى حركات النجوم وأنهم مُنجّمون.!

 ولكن مُحمد رسول الله أفتاكم: 
[كذب المنجمون ولو صدقوا]
ويقصد مُحمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم بقوله:

  [كذب المنجمون ولو صدقوا] 
 أي: كذبوا بأنهم اطّلعوا على عِلم الغيب من خلال رصدهم لحركات النجوم 
ولو صدقوا، بل علّمهم بذلك الشياطين الذين يسترقون السمع من حديث الملإِ 
الأعلى بالسماء الدنيا وقال الله تعالى:
{لَّا يَسَّمَّعُونَ إِلَى الْمَلَإِ الْأَعْلَىٰ وَيُقْذَفُونَ مِن كُلِّ جَانِبٍ ﴿٨﴾ دُحُورًا ۖ وَلَهُمْ عَذَابٌ وَاصِبٌ ﴿٩﴾ إِلَّا مَنْ خَطِفَ الْخَطْفَةَ فَأَتْبَعَهُ شِهَابٌ ثَاقِبٌ ﴿١٠﴾}
 

 صدق الله العظيم, [الصافات]
إذاً يا أيها الرئيس اليماني علي عبد الله صالح إذا اعترفت بأنه حق ما قاله ناصر مُحمد اليماني حق على الواقع الحقيقي وأن العرافين حقاً حذروك من قبيلة فيها أُسرة تاريخية ومن ثُمّ تبحث عن 
(ناصر مُحمد مسعد اليماني) 

وأنه حقاً ينتمي إلى نفس هذه الأُسرة ومن ثُمّ تقوم لزيارته لتسليمه القيادة بِكُلّ إيمان واقتناع بسبب مكر العرافين ضده وأسرته وقبيلته وأنت على ذلك من الشاهدين
 فقد فزت فوزاً عظيماً وأصبح مكر العرافين من شياطين الجن والإنس ضد أنفسهم 
تصديقاً لقوله تعالى:{وَمَا يَمْكُرُونَ إِلَّا بِأَنفُسِهِمْ وَمَا يَشْعُرُونَ} 
 صدق الله العظيم, [الأنعام:123]
وإن أبيت أظهرني الله عليك وعلى جميع قادة البشر في ليلة واحدة وهم من الصاغرين ولن تستطيع أن تمكر بي شيئاً ولن تستطيع أن ترد قدر الله المقدور في الكتاب المسطور،
فهل ترى فرعون استطاع أن يردّ قدر موسى عليه الصلاة والسلام.؟! 

فقد مكر العرافين المشعوذين ضد موسى الرجل الصالح والنبي الكريم وقالوا:
 يا فرعون أحذر مولوداً ولد هذا العام في بني إسرائيل يذهب مُلكك  على يده إذا لم تقضي عليه.! فقال فرعون: بل سوف نقضي عليه حتماً وذلك بذبح جميع الذكور من الذين ولدوا هذا العام، ومن ثُمّ قضى فرعون على جيل كامل من مواليد بني إسرائيل فلم يُنقذ الله منهم غير طفل واحد وهو موسى عليه الصلاة والسلام.! وأوحى الله إلى أُمّه بأنها إذا خافت عليه من جنود فرعون أن يقتلوه بأن تُلقيه في تابوت وترميه في اليم وذلك حتى يُربّي فرعون هذا الطفل بنفسه ثُمّ يُرجعه الله إلى أُمّه وتُرضعه بمقابل أجر وفير من فرعون، وأن مكر فرعون والعرافين لم يُغني عنهم شيئاً وأن الله بالغٌ أمره ومُحقق قدره وذلك حتى يتبيّن للذين يتّبعون العرافين بأنهم لا يستطيعون الحذر من قدر الله المقدور وأنهم لا يستطيعون تغيير الأمور وأن الله بالغٌ أمره ومتم نوره ولو كره المشركون. وقال الله تعالى:
بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَٰنِ الرَّحِيمِ
{طسم ﴿١﴾ تِلْكَ آيَاتُ الْكِتَابِ الْمُبِينِ ﴿٢﴾ نَتْلُو عَلَيْكَ مِن نَّبَإِ مُوسَىٰ وَفِرْعَوْنَ بِالْحَقِّ 

لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ ﴿٣﴾ إِنَّ فِرْعَوْنَ عَلَا فِي الْأَرْضِ وَجَعَلَ أَهْلَهَا شِيَعًا يَسْتَضْعِفُ طَائِفَةً 
مِّنْهُمْ يُذَبِّحُ أَبْنَاءَهُمْ وَيَسْتَحْيِي نِسَاءَهُمْ ۚ إِنَّهُ كَانَ مِنَ الْمُفْسِدِينَ ﴿٤﴾ وَنُرِيدُ أَن نَّمُنَّ عَلَى الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا فِي الْأَرْضِ وَنَجْعَلَهُمْ أَئِمَّةً وَنَجْعَلَهُمُ الْوَارِثِينَ ﴿٥﴾وَنُمَكِّنَ لَهُمْ فِي الْأَرْضِ وَنُرِيَ فِرْعَوْنَ وَهَامَانَ وَجُنُودَهُمَا مِنْهُم مَّا كَانُوا يَحْذَرُونَ ﴿٦﴾ وَأَوْحَيْنَا إِلَىٰ أُمِّ مُوسَىٰ أَنْ أَرْضِعِيهِ ۖ فَإِذَا خِفْتِ عَلَيْهِ فَأَلْقِيهِ فِي الْيَمِّ وَلَا تَخَافِي وَلَا تَحْزَنِي ۖ إِنَّا رَادُّوهُ إِلَيْكِ وَجَاعِلُوهُ مِنَ الْمُرْسَلِينَ﴿٧﴾ فَالْتَقَطَهُ آلُ فِرْعَوْنَ لِيَكُونَ لَهُمْ عَدُوًّا وَحَزَنًا ۗ إِنَّ فِرْعَوْنَ وَهَامَانَ وَجُنُودَهُمَا كَانُوا خَاطِئِينَ﴿٨﴾وَقَالَتِ امْرَأَتُ فِرْعَوْنَ قُرَّتُ عَيْنٍ لِّي وَلَكَ ۖ لَا تَقْتُلُوهُ عَسَىٰ أَن يَنفَعَنَا أَوْ نَتَّخِذَهُ وَلَدًا وَهُمْ لَا يَشْعُرُونَ ﴿٩﴾ وَأَصْبَحَ فُؤَادُ أُمِّ مُوسَىٰ فَارِغًا ۖ إِن كَادَتْ لَتُبْدِي بِهِ لَوْلَا أَن رَّبَطْنَا عَلَىٰ قَلْبِهَا لِتَكُونَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ ﴿١٠﴾ وَقَالَتْ لِأُخْتِهِ قُصِّيهِ ۖ فَبَصُرَتْ بِهِ عَن جُنُبٍ وَهُمْ لَا يَشْعُرُونَ ﴿١١﴾ وَحَرَّمْنَا عَلَيْهِ الْمَرَاضِعَ مِن قَبْلُ فَقَالَتْ هَلْ أَدُلُّكُمْ عَلَىٰ أَهْلِ بَيْتٍ يَكْفُلُونَهُ لَكُمْ وَهُمْ لَهُ نَاصِحُونَ ﴿١٢﴾فَرَدَدْنَاهُ إِلَىٰ أُمِّهِ كَيْ تَقَرَّ عَيْنُهَا وَلَا تَحْزَنَ وَلِتَعْلَمَ أَنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ وَلَٰكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لَا يَعْلَمُونَ ﴿١٣﴾} 
صدق الله العظيم, [القصص]
وأرجو من الصالحين نشر خطابي هذا في جميع المُنتديات اليمنية والجرائد الرسمية و إرساله إلى عبد الملك بدر الدين الحوثي، وكذلك إلى الرئيس اليمني على عبد الله صالح فهذا حُكم بينهم بالحق. وأُحيط الجميع علماً بأن:

 صدام حسين هو (السفياني)
من قريش من ذرّية مُعاوية بن أبي سُفيان ولذلك يُسمى السفياني، 
 
وأما الخراساني فهو الحوثي، 
ويُسمى الخراساني نسبةً إلى أوليائه الذين والاهم وهم له يدعمون "إيران خراسان" 
من الذين دخلوا سرداباً مُظلماً ولم يخرجوا منه بعد ويزعمون بأن الإمام المهدي مُختبئ في سرداب سامراء وأنه لن يخرج من سرداب سامراء إلّا إذا انتصر الحوثي على الرئيس اليماني علي عبد الله صالح ومن ثُمّ يخرج المهدي المُنتظر الذين يسمّونه (مُحمد الحسن العسكري) من سرداب سامراء ومن ثُمّ يُسلّم له الحوثي الراية ويعتقدون أنه لن يخرج من سرداب سامراء إلّا إذا انتصر الحوثي وتسلّم راية السُلطة.! فمن أجل ذلك فهم مُصرّون على مواصلة الحرب ضد الرئيس اليماني علي عبد الله صالح بل يظنون بأن الحوثي هو اليماني وقد نبأناكم بأن الحوثي هو الخراساني نسبةً لأوليائه، وأن اليماني هو المُدافع عن اليمن وشعبه من حركة التمرّد الحوثية الضّالة صاحب ثورة الوحدة فقد سماه الرسول اليماني وحكم بينه وبين الحوثي منذ أكثر من (1428) سنة وجعلهم من أشراط الساعة الكُبرى فقال:
[لا تقوم الساعة حتى تظهر رايتان راية اليماني وراية الخراساني].
ومن ثُمّ حكم بينهم مُحمد رسول الله بالحق فقال:

[وأهدى الرايات راية اليماني]

وكذلك سمّاها مُحمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم
راية الهُدى 

وذلك لأنه سوف يُسلّمها لليماني المُنتظر الإمام الثاني عشر من أهل البيت المُطهّر ناصر مُحمد اليماني وسوف تذكرون ما قلته لكم بعد قليل إن شاء الله رب العالمين وأعلم من الله مالا تعلمون والسلام علينا وعلى جميع عباد الله الصالحين في الأولين والآخرين وفي الملأ الأعلى إلى يوم الدين ولا يزال يوم ثمانية إبريل {2005}
 مُستمر حسب التاريخ الشمسي في ذات الشمس وطوله سنتين وتسعة أشهر وعشرة أيام ولكن أكثركم يجهلون، فقد بيّنا لكم من قبل بأن الشمس والقمر بحسبان وأن اليوم في ذات الشمس يعدل ألف يوم من أيامكم وكذلك شهرها يعدل ألف شهر من شهوركم القمرية وكذلك سنتها تعدل ألف سنة مما تعدون ولكن أكثر الناس لا يعلمون وعن الحق مُعرضون والله يحكم بين عباده فيما كانوا فيه يختلفون..
أخو المُسلمين في دين الله الإمام ناصر مُحمد اليماني

 

ردّ الإمام المهدي إلى مُحامي عبد الملك الحوثي..

[ لمتابعة رابط المشاركـــــــــة الأصلية للبيـــــــــــان ]
    
 ردّ الإمام المهدي إلى مُحامي عبد الملك الحوثي..
بسم الله الرحمن الرحيم
وسلامٌ على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين..
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته السلام علينا وعلى جميع عباد الله الصالحين
 في الأولين وفي الآخرين وفي الملأ الأعلى إلى يوم الدين..
أخي الكريم إن ما تشكو منه لم يحدث من قبل بل حدث مؤخراً وأنتم السبب فقد كسبتم العداء من الحكومة بل من الشعب بأسره.! فأنتم تقتلون أبناءه جنود الحكومة فقد نسيتم أنهم أبناء الشعب اليماني وليسُ أبناء الحكومة بل تنتقمون منهم وتسفكون دماءهم في كُلّ مرفق فتُأخذونهم فتُقتّلونهم تقتيلاً وتقولون الله أكبر الموت لأمريكا وإسرائيل وأنتم لم تقتلوا جُندياً من إسرائيل اعتدى على أرضكم بل قتلتم إخوانكم اليمانيين من أبناء الشعب اليماني أجبرتهم قسوة الحياة إلى العسكرية برواتب زهيدة لا تسدّ حاجتهم فإذا أنتم تزيدونهم ظُلماً فتقتلونهم.! وأما بالنسبة لعلي عبد الله صالح فأقول لك ألا والله لو كُنت أعلم أنه ظلمكم و اعتدى عليكم وحرّمكم حقوقكم لما جاملته بغير الحق لأني لا أخشى منه شيئاً لا هو ولا جميع قادات العرب ولا العجم ولن أسعى لرضوانهم شيئاً، ولكن يا رجل إني مُطّلع على تعامله معكم من قبل فسادكم في الأرض فقد كنتم مُدلّلين وكان يؤتيكم حقوقكم وجعلكم في أهم المناصب الحكومية والقضائية ولم يكن يحرمكم من حقوقكم أو أضعف الإيمان كان وضعكم خيراً من غيركم بكثير و لكنكم جازيتم الرجل بالإحسان سوءاً.! 
فلن تستطيع أن تُنكر أن علي عبد الله صالح كم حاول السلم مع الحوثيين بل هو من دعمكم دعماً بِلا حساب خصوصاً بعد الهُدنات الأولى محاولاً الإصلاح ومحاولة للسلام فإذا أنتم تُعيدون الكرة فتنقضوا عهد الله في كُل مرة.! يا رجل اتق ِ الله فو الله الذي
 لا إله غيره أن الذين يسفكون دماء المُسلمين لفي جهنم خالدين فلن تشموا ريح الجنة يا من يلتحقون بعبد الملك الحوثي لسفك دماء المُسلمين اليمانيين فقد حرّم الله عليكم جنّته وأُبشركم بناره إلّا من تاب إلى الله متاباً فاعتزل هذه الفتنة حتى
 لا يقتل أخاه المُسلم. وقال الله تعالى:
{وَمَن يَقْتُلْ مُؤْمِنًا مُّتَعَمِّدًا فَجَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا ﴿٩٣﴾}
صدق الله العظيم, [النساء]
ويا رجل فلا تظن أن ناصر مُحمد اليماني راضي عن علي عبد الله صالح، كلا وربي.. لأنه فاشل في سياسته.! 
وسبب فشله أنه لا يضبط السرقات في حكومته فدمّروا الاقتصاد وأذلوا العباد.! 
ولكن الحاكم ينبغي أن يكون حازماً بالحق من غير ظُلم لرعيّته ومن أفسد في الأرض فسرق أو نهب أو قتل أقام عليهم حدود الله ولا يخاف في الله لومة لائم، فعند ذلك تسير الأمور على ما يُرام ويعيش الناس آمنين على أموالهم وعلى أنفسهم وعلى أعراضهم إذا تم تطبيق حدود الله حتى تمنع الإنسان من ظُلم أخيه الإنسان، ولا إكراه في الدين ولم يُحلّ الله لنا ظُلم الناس ولا المُسلمين، فاتقِ الله يا عبد الملك الحوثي وأبلغه يا من نصبت نفسك مُحامياً عنه أني أدعوه للحوار والتوبة والإنابة من قبل أن يقدر عليه المهدي المُنتظر فوالله لا ولن ينتصر عبد الملك الحوثي لو استمرت الحرب ألف سنة فلا ينبغي للحوثيين الانتصار لأني أعلم عِلم اليقين من الذي سوف يُسلّم الراية إلى المهدي المُنتظر، وأقسم بالله الواحدُ القهار أنهُ علي عبد الله صالح رئيس اليمن الحالي والله على ما أقول شهيدٌ و وكيل، فليكن شاهداً على هذا كافة من أظهرهم الله على بياني هذا. ولم يأمر الله المهدي المُنتظر بقتاله ولا بقتال أي قائد عربي فأسفك دماء إخواني المُسلمين لكي أنال الحُكم وأعوذُ بالله أن أكون من الجاهلين.!
 بل والله أنه سوف يُسلّم إلى المهدي المُنتظر الراية بكُلّ اقتناع أن ناصر مُحمد اليماني هو حقاً المهدي المُنتظر غير أني لا أعلم هل سوف يُقنعهُ أني المهدي المُنتظر
 هو البيان الحق للذكر أم سوف يُقنعهُ كوكب سقر.! 
 فالعلم عند الله فلا أستطيع إلّا أن أُفتي بما أعلم وأكرر قسمي بالله العظيم أن علي عبد الله صالح هو الذي سوف يُسلّم راية اليمن إلى المهدي المُنتظر وليس عبد الملك الحوثي والله على ما أقول شهيدٌ ووكيل ولعنة الله على من افترى على الله كذباً، فوالله الذي لا إله غيره لم أفتيكم إلّا بالحق من غير خداع وأعلم من الله مالا تعلمون، فاتقوا الله فيكفي لكم وزر على وزر فقد صار وزركم ينقضُ ظهوركم وأنتم لا تعلمون.! 
وأنصح كافة أبناء الشعب اليماني بعدم الانضمام إلى عبد الملك الحوثي فإنه يدعو حزبه إلى النار وهم لا يعلمون وليس بتعمد منه ولكنه على ضلالٍ مُّبين.! فاتقوا الله فإن بلدكم لا يحتمل ما تفعلون لا والله فكم يتّمتُم من الأطفال منكم وفيكم وكم رمّلتم من المؤمنات وكم أبكيتم أعينٌ مظلومة تدعو عليكم الليل والنهار وهم آباء من قتلتموهم وأزواجهم وأولادهم يدعون عليكم أفلا تتقون.!!
 فوالله الذي لا إله غيره إنكم على ضلالٍ مُّبين ما دمتم على سبيلكم الذي أنتم فيه
 يا أيها المُحامي، فإني أدعوكم للتوبة والإنابة العاجلة إلى الله ربكم قبل أن يُصيبكم بدعاء المظلومين بعذاب من عنده، فوالله ما زدتم الشعب اليماني 
إلّا ظُلماً إلى ظُلمه أفلا تتقون.!! 
و يا رجل إني المهدي المُنتظر لم أجد في كتاب الله ما تفعلون 
فقد أوصانا الله بالكافرين:
{أَن تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ}
صدق الله العظيم, [الممتحنة]
مع أنهم كافرون فكيف بتوصية الله بمعاملة المُسلمين وأنتم تعلمون فتوى الله
 في مُحكم كتابه إلى من يقتل أخاه المُسلم.؟!!
وقال الله تعالى:
{وَمَن يَقْتُلْ مُؤْمِنًا مُّتَعَمِّدًا فَجَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا ﴿٩٣﴾}
صدق الله العظيم, [النساء]
فهذا هو جزاء من قتل أخاه المُسلم متعمداً:
{فَجَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا}

صدق الله العظيم
فكيف تتجرؤون على قتل المُسلمين يا معشر الحوثيين أفلا تتقون.؟! اللهم قد أفتيتهم بالحق اللهم فاشهد. فلا يحل لكم قتل أخيكم المُسلم مهما كان ظُلم حكوماتكم، وإذا اتّقيتم الله نظر الله في أمركم وجعل الله لمن اتّقاه مخرجاً من عنده و رزقه من حيث
 لا يحتسب وعد الله لا يخلف الله وعده ولكن أكثر الناس لا يعلمون.
وسلامٌ على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين..
مُفتي البشر المهدي المُنتظر الإمام ناصر مُحمد اليماني

ردّ الإمام المهدي إلى مُحامي عبد الملك الحوثي..


ردّ الإمام المهدي إلى مُحامي عبد الملك الحوثي..
بسم الله الرحمن الرحيم
 وسلامٌ على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين..السلام عليكم ورحمة الله وبركاته السلام علينا وعلى جميع عباد الله الصالحين في الأولين وفي الآخرين وفي الملأ الأعلى إلى يوم الدين..
أخي الكريم: إن ما تشكو منه لم يحدث من قبل بل حدث مؤخراً وأنتم السبب فقد كسبتم العداء من الحكومة بل من الشعب بأسره.! فأنتم تقتلون أبناءه جنود الحكومة فقد نسيتم أنهم أبناء الشعب اليماني وليسُ أبناء الحكومة بل تنتقمون منهم وتسفكون دماءهم في كُلّ مرفق فتُأخذونهم فتُقتّلونهم تقتيلاً وتقولون الله أكبر الموت لأميركا وإسرائيل وأنتم لم تقتلوا جُندياً من إسرائيل اعتدى على أرضكم بل قتلتم إخوانكم اليمانيين من أبناء الشعب اليماني أجبرتهم قسوة الحياة إلى العسكرية برواتب زهيدة لا تسدّ حاجتهم فإذا أنتم تزيدونهم ظُلماً فتقتلونهم.! 
وأما بالنسبة لعلي عبد الله صالح فأقول لك: 
ألا والله لو كُنت أعلم أنه ظلمكم واعتدى عليكم وحرّمكم حقوقكم لما جاملته بغير الحق لأني لا أخشى منه شيئاً لا هو ولا جميع قادات العرب ولا العجم ولن أسعى لرضوانهم شيئاً، ولكن يا رجل إني مُطّلع عل تعامله معكم من قبل فسادكم في الأرض فقد كنتم مُدلّلين وكان يؤتيكم حقوقكم وجعلكم في أهم المناصب الحكومية والقضائية ولم يكن يحرمكم من حقوقكم أو أضعف الإيمان كان وضعكم خيراً من غيركم بكثير ولكنكم جازيتم الرجل بالإحسان سوءاً.! فلن تستطيع أن تُنكر أن علي عبد الله صالح كم حاول السلم مع الحوثيين بل هو من دعمكم دعماً بِلا حساب خصوصاً بعد الهُدنات الأولى محاولاً الإصلاح ومحاولة للسلام فإذا أنتم تُعيدوا الكرة فتنقضوا عهد الله في كُل مرة.!
 يا رجل اتق ِ الله فو الله الذي لا إله غيره أن الذين يسفكون دماء المُسلمين لفي جهنم خالدين فلن تشموا ريح الجنة يا من يلتحقون بعبد الملك الحوثي لسفك دماء المُسلمين اليمانيين فقد حرّم الله عليكم جنّته وأُبشركم بناره إلّا من تاب إلى الله متاباً فاعتزل هذه الفتنة حتى لا يقتل أخوه المُسلم. وقال الله تعالى:
{وَمَن يَقْتُلْ مُؤْمِنًا مُّتَعَمِّدًا فَجَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا ﴿٩٣﴾}
صدق الله العظيم, [النساء]
ويا رجل فلا تظن أن ناصر مُحمد اليماني راضي عن علي عبد الله صالح، كلا وربي.. لأنه فاشل في سياسته.! وسبب فشله أنه لا يضبط السرقات في حكومته فدمّروا الاقتصاد وأذلوا العباد.! ولكن الحاكم ينبغي أن يكون حازماً بالحق من غير ظُلم لرعيّته ومن أفسد فيالأرض فسرق أو نهب أو قتل أقام عليهم حدود الله ولا يخاف في الله لومة لائم،فعند ذلك تسير الأمور على ما يُرام ويعيش الناس آمنين على أموالهم وعلى أنفسهم وعلى أعراضهم إذا تم تطبيق حدود الله حتى تمنع الإنسان من ظُلم أخيه الإنسان، ولا إكراه في الدين ولم يُحلّ الله لنا ظُلم الناس ولا المُسلمين، فاتقِ الله يا عبد الملك الحوثي وأبلغه يا من نصبت نفسك مُحامي عنه أني أدعوه للحوار والتوبة والإنابة من قبل أن يقدر عليه المهدي المُنتظر فوالله لا ولن ينتصر عبد الملك الحوثي لو استمرت الحرب ألف سنة فلا ينبغي للحوثيين الانتصار لأني أعلم عِلم اليقين من الذي سوف يُسلّم الراية إلى المهدي المُنتظر، وأقسم بالله الواحدُ القهار أنهُ علي عبد الله صالح رئيس اليمنالحالي والله على ما أقول شهيدٌ ووكيل، فليكن شاهداً على هذا كافة من أظهرهم الله على بياني هذا.ولم يأمر الله المهدي المُنتظر بقتاله ولا بقتال أي قائد عربي فأسفك دماء إخواني المُسلمين لكي أنال الحُكم وأعوذُ بالله أن أكون من الجاهلين.! بل والله أنه سوف يُسلّم إلى المهدي المُنتظر الراية بكُلّ اقتناع أن ناصر مُحمد اليماني هو حقاً المهدي المُنتظر غير أني لا أعلم هل سوف يُقنعهُ أني المهدي المُنتظر هو البيان الحق للذكر أم سوف يُقنعهُ كوكب سقر.! 

 فالعلم عند الله فلا أستطيع إلّا أن أُفتي بما أعلم وأكرر قسمي بالله العظيم أن علي عبد الله صالح هو الذي سوف يُسلّم راية اليمن إلى المهدي المُنتظر وليس عبد الملك الحوثي والله على ما أقول شهيدٌ ووكيل ولعنة الله على من افترى على الله كذباً، فوالله الذي لا إله غيره لم أفتيكم إلّا بالحق من غير خداع وأعلم من الله مالا تعلمون، فاتقوا الله فيكفي لكم وزر على وزر فقد صار وزركم ينقضُ ظهوركم وأنتم لا تعلمون.!وأنصح كافة أبناء الشعب اليماني بعدم الانضمام إلى عبد الملك الحوثي فإنه يدعو حزبه إلى النار وهم لا يعلمون وليس بتعمد منه ولكنه على ضلالٍ مُّبين.! فاتقوا الله فإن بلدكم لا يحتمل ما تفعلون لا والله فكم يتّمتُم من الأطفال منكم وفيكم وكم رمّلتم من المؤمنات وكم أبكيتم أعينٌ مظلومة تدعو عليكم الليل والنهار وهم آباء من قتلتموهم وأزواجهم وأولادهم يدعون عليكم أفلا تتقون.!! 
 فوالله الذي لا إله غيره إنكم على ضلالٍ مُّبين ما دمتم على سبيلكم الذي أنتم فيه
 يا أيها المُحامي، فإني أدعوكم للتوبة والإنابة العاجلة إلى الله ربكم قبل أن يُصيبكم بدعاء المظلومين بعذاب من عنده، فوالله ما زدتم الشعب اليماني إلّا ظُلماً إلى ظُلمه 
أفـلا تتقون.!! و يا رجل إني المهدي المُنتظر لم أجد في كتاب الله ما تفعلون فقد 
أوصانا الله بالكافرين: 
{أَن تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ}
صدق الله العظيم, [الممتحنة]
مع أنهم كافرون فكيف بتوصية الله بمعاملة المُسلمين وأنتم تعلمون فتوى الله في مُحكم كتابه إلى من يقتل أخوه المُسلم.؟!! وقال الله تعالى:
{وَمَن يَقْتُلْ مُؤْمِنًا مُّتَعَمِّدًا فَجَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا ﴿٩٣﴾}
صدق الله العظيم, [النساء]
فهذا هو جزاء من قتل أخوه المُسلم متعمداً:
{فَجَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا}
صدق الله العظيم
فكيف تتجرؤون على قتل المُسلمين يا معشر الحوثيين
أفلا تتقون.؟!اللهم قد أفتيتهم بالحق اللهم فاشهد. فلا يحل لكم قتل أخيكم المُسلم مهما كان ظُلم حكوماتكم،وإذا اتّقيتم الله نظر الله في أمركم وجعل الله لمن اتّقاه مخرجاً من عنده ورزقه من حيث لا يحتسب وعد الله لا يخلف الله وعده ولكن أكثر الناس لا يعلمون.
 وسلامٌ على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين..
مُفتي البشر المهدي المُنتظر الإمام ناصر مُحمد اليماني

الخميس، 19 نوفمبر، 2009

ردٌّ آخر من المهدي المنتظر إلى الماحي..

ردٌّ آخر من المهدي المنتظر إلى الماحي..
بسم الله الرحمن الرحيم
 وسلامٌ على المُرسلين، والحمدُ لله ربّ العالمين..
وما يلي اقتباس من بيان الماحي فيقول:
(ولكنى أقول لك إن الناس تأمل أن ترى طريقة الإمام وسرعة بديهته وذكاءه واستنباطه للأحكام والتبيان للذكر والرد على أسئلة مفاجئة توضح للجميع أن هذا الرجل علي بينة من ربه وعلي اتصال ومؤيد بالتسديد و ملجم لمن يحاوره فلن تكن لهم حجة عليك)
ومن ثم يرد عليك المهدي المُنتظر من ربّك وأقول:
 فهل هذه هي المعجزة للتصديق لديك؟! فلا تكن من الجاهلين. أم تريدني أن أفتري على الله فأردّ عليكم بسرعة لأثبت ذكائي، فأي ذكاء يا رجل بل هذا هو الغباء، فاتق ِ الله. فلا يجوز لي أن أقول إلا ما علّمني ربّي متى يشاء ربّي فيلهمني وليس لي ولا لك من الأمر شيئاً والأمر كله لله، ولكنك تريد أن أستعجل بالردّ حتى أخطئ في الحقّ؟
 ألم يقل الله تعالى:
{وَلَا تَعْجَلْ بِالْقُرْآنِ مِنْ قَبْلِ أَنْ يُقْضَىٰ إِلَيْكَ وَحْيُهُ وَقُلْ رَبِّ زِدْنِي عِلْمًا}
صدق الله العظيم [طه:١١٤]
ولذلك فإن كنت لا أعلم في مسألة فأقول ربّ زدني علماً فأنتظر الفتوى من ربّي ولن أستعجل بالردّ فأقول على الله ما لم أعلم كمثل علمائكم، فكما نزل الله القرآن على مكث فكذلك إلهامُ البيان، فالأمر لله من قبل ومن بعد.
وقال الله تعالى:
{ وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا لَوْلَا نُزِّلَ عَلَيْهِ الْقُرْآنُ جُمْلَةً وَاحِدَةً كَذَٰلِكَ لِنُثَبِّتَ بِهِ فُؤَادَكَ  
وَرَتَّلْنَاهُ تَرْتِيلًا }
صدق الله العظيم [الفرقان:٣٢]
وكذلك إلهام البيان، فما تستفيد من السرعة بالردّ؟
 وما الفرق بين ردّي المتأخر والردّ العاجل؟ أليس الردّ العاجل أو المتأخر سوف يكون حصريّاً من القرآن؟ إذاً وما الفرق وماذا تريد أن تصل إليه؟ أم تريدني أن أقول على الله ما لم أعلم حتى يقول الناس ما أذكى هذا الرجل فلا يُسأل إلا وأجاب فوراً!!
 وأعوذُ بالله أن أكون من الجاهلين من الذين يرون أنه عيب أن يقول العالم لا أعلم ثم ينجبر أن يقول على الله ما لم يعلم حتى يقولوا عنه عالم فطحول في العلم لا يُسأل إلا وأجاب فوراً، إذاً هذه نظرية خاطئة تؤدي إلى عمل الشيطان ليقول الإنسان 
على الله ما لم يعلم.وأما فتواك:
 ( أني أقتبس من معلومات الكنائس لدى أهل الكتاب ) ،
 ثم أقول لك فهات برهانك إن كُنت من الصادقين؟
 فوالله إنك لتعلم أني لا أحاجّ البشر إلا حصريّاً من القرآن العظيم ولذلك أدعو كافة علماء النصرانيّة واليهوديّة إلى الاحتكام إلى القرآن العظيم ومعلوماته المحكمة فآتيكم بالحقّ من العقائد الحقّ من محكم كتاب الله القرآن العظيم وليس من العقائد اليهوديّة ولا أسترق من عقائد الكنيسة الرومانية الكاثوليكية، ولكن إذا كانوا من البشر الذين يعقلون وليس من البقر فسوف يتدبرون البرهان الذي جاء به ناصر محمد اليماني ليثبت ما يدعيه فهل جاء به من القرآن العظيم المحفوظ من التحريف 
أم من التّوراة والإنجيل المحرّفة؟ 
ولكني أشهدُ لك بقسمك أنه الحقّ بقولك:
أن المهدي المنتظر ناصر محمد اليماني قد أصبح شغلك الشاغل، فأقول لك صدقت وذلك لأن المهدي المنتظر يدعو مُفتين الديار إلى الحوار في عصر الظهور وجميع الأنصار يعلمون إنّ كافة مفتي الديار في جميع الأقطار العربية والإسلامية لدى كلّ منهم موقع في الإنترنت العالمية ولكنهم لا يسمحوا لأحد أن يكتب في مواقعهم الرئيسية، ولكن المهدي المنتظر يسمح للبشر مسلمهم والكافر أن يكتبوا في موقعه فيحاوروه، فوالله العظيم لا تجدنا قمنا بحذف بيان شخص لأنه أقام الحجّة علينا ونعوذ بالله أن نكون من الجاهلين، ولكن أصحاب الجدل العقيم والشتم يجبرونا على التخفيف لأنهم يشغلون الزوار بالبيانات الفارغة التي لا تحمل العلم والسلطان فنرد على بعضها ونحذف بعضها لأننا قد رددنا عليهم ولكنك تجدهم يكتبون البيان تلو الآخر ليعملوا فوضى في الموقع ونحن نعلمهم فنوقفهم عند حدهم.
ويا أيها الماحي، 
فلا تظن نفسك من آل البيت فلستَ منهم في شيء حتى تُسلم للحقّ تسليماً إن كُنت من الصادقين، فبيني وبينكم كتاب الله والاحتكام إلى كتاب الله سواء يكون الحوار جهرة أو في الفضاء عبر الأقمار الصناعيّة أو في الأرض أو في الكمبيوتر فلن أتزحزح عن كتاب الله الذكر شيء، وذلك بيني وبينكم دعوة الاحتكام إلى القرآن العظيم فمن اهتدى فلنفسه ومن ضلّ فعليها ثم يظهرني الله عليكم في ليلةٍ وأنتم صاغرون.
 وسلامٌ على المُرسلين والحمدُ لله ربّ العالمين..
وأما قولك أن محمداً رسول الله - صلّى الله عليه وآله وسلم - كان يحاور بالحوار اللفظي فأقول نعم وهو هذا القرآن العظيم ولم يُنزّله الله في كتاب في قرطاس بل جاء باللفظ وتمّ حفظ لفظه إلى يوم الدين، محفوظ من التحريف حتى يحاجّ البشر به المهدي المنتظر بكتاب الله المحفوظ من التحريف وهذه هي دعوتي سواء سراً أم جهراً أم عن طريق القمر بالبث المُباشر أم عن طريق الحوار بالجهر أو عن طريق الكمبيوتر فليس لدي غير كتاب الله الذكر، ولا ولن يتبع المهدي المنتظر سواه ولم أحاجكم من غيره ولن أتّبع أهواءكم فمن اهتدى فلنفسه ومن عمي فعليها والحُكم لله وهو خير الحاكمين.
وسلامٌ على المُرسلين، والحمدُ لله ربّ العالمين..
أخوكم الإمام المهدي ناصر محمد اليماني.

فما هو الحل معكم يا معشر عُلماء المُسلمين وأمتهم ؟

 
  فما هو الحل معكم يا معشر عُلماء المُسلمين وأمتهم؟
قال الله تعالى:
{ تَلْكَ آيَاتُ اللّهِ نَتْلُوهَا عَلَيْكَ بِالْحَقّ فَبِأَيّ حَدِيثٍ بَعْدَ اللّهِ وَآيَاتِهِ يُؤْمِنُونَ }
صدق الله العظيم [الجاثيه:6]
وقال الله تعالى:
{ أَلَمْ نُهْلِكِ الْأَوَّلِينَ (16) ثُمَّ نُتْبِعُهُمُ الْآخِرِينَ (17) كَذَلِكَ نَفْعَلُ بِالْمُجْرِمِينَ (18) وَيْلٌ يَوْمَئِذٍ لِّلْمُكَذِّبِينَ (19) أَلَمْ نَخْلُقكُّم مِّن مَّاء مَّهِينٍ (20) فَجَعَلْنَاهُ فِي قَرَارٍ مَّكِينٍ (21) إِلَى قَدَرٍ مَّعْلُومٍ (22) فَقَدَرْنَا فَنِعْمَ الْقَادِرُونَ (23) وَيْلٌ يَوْمَئِذٍ لِّلْمُكَذِّبِينَ (24) أَلَمْ نَجْعَلِ الْأَرْضَ كِفَاتاً (25) أَحْيَاء وَأَمْوَاتاً (26) وَجَعَلْنَا فِيهَا رَوَاسِيَ شَامِخَاتٍ وَأَسْقَيْنَاكُم مَّاء فُرَاتاً (27) وَيْلٌ يوْمَئِذٍ لِّلْمُكَذِّبِينَ (28) انطَلِقُوا إِلَى مَا كُنتُم بِهِ تُكَذِّبُونَ (29) انطَلِقُوا إِلَى ظِلٍّ ذِي ثَلَاثِ شُعَبٍ (30) لَا ظَلِيلٍ وَلَا يُغْنِي مِنَ اللَّهَبِ (31) إِنَّهَا تَرْمِي بِشَرَرٍ كَالْقَصْرِ (32) كَأَنَّهُ جِمَالَتٌ صُفْرٌ (33) وَيْلٌ يَوْمَئِذٍ لِّلْمُكَذِّبِينَ (34) هَذَا يَوْمُ لَا يَنطِقُونَ (35) وَلَا يُؤْذَنُ لَهُمْ فَيَعْتَذِرُونَ (36) وَيْلٌ يَوْمَئِذٍ لِّلْمُكَذِّبِينَ (37) هَذَا يَوْمُ الْفَصْلِ جَمَعْنَاكُمْ وَالْأَوَّلِينَ (38) فَإِن كَانَ لَكُمْ كَيْدٌ فَكِيدُونِ (39) وَيْلٌ يَوْمَئِذٍ لِّلْمُكَذِّبِينَ (40) إِنَّ الْمُتَّقِينَ فِي ظِلَالٍ وَعُيُونٍ (41) وَفَوَاكِهَ مِمَّا يَشْتَهُونَ (42) كُلُوا وَاشْرَبُوا هَنِيئاً بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ (43) إِنَّا كَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنينَ (44) وَيْلٌ يَوْمَئِذٍ لِّلْمُكَذِّبِينَ(45) كُلُوا وَتَمَتَّعُوا قَلِيلاً إِنَّكُم مُّجْرِمُونَ (46) وَيْلٌ يَوْمَئِذٍ لِّلْمُكَذِّبِينَ (47) وَإِذَا قِيلَ لَهُمُ ارْكَعُوا لَا يَرْكَعُونَ (48) وَيْلٌ يَوْمَئِذٍ لِّلْمُكَذِّبِينَ (49) فَبِأَيِّ حَدِيثٍ بَعْدَهُ يُؤْمِنُونَ (50) }
صدق الله العظيم [المرسلات]
من الإمام المهدي إلى عُلماء المُسلمين وأمتهم،
 السلامُ عليكم ورحمةُ الله وبركاته، السلامُ علينا وعلى عباد الله الصالحين،
 وسلامٌ على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين..
ويا أخواني عُلماء المُسلمين وأمتهم،
  إني الإمام المهدي المُنتظر أدعو كافة البشر إلى عبادة الله الواحد القهار
 وأن يتبعوا كتاب الله الذكر ولكن الكُفار بالذكر لم يُصدقوا دعوة المهدي المنتظر ويُحاجون المهدي المنتظر بعدم استجابة عُلماء المُسلمين وأمتهم إلى دعوة الإمام المهدي ناصر محمد اليماني الذي يدعو البشر إلى اتباع الذكر فلم يتبعه 
المُسلمون مع إنهم يُؤمنون بالقُرآن العظيم.
ومن ثم يوجه المهدي المنتظر سؤالاً إلى كافة عُلماء المُسلمين وأقول:
 فهذه حُجة الكافرين بالقُرآن العظيم على المهدي المنتظر الذي يدعوهم 
إلى عبادة الله وحده لا شريك له وأن يتبعوا كتاب الله الذكر الحكيم الذي جعله الله ذكراً للعالمين لمن شاء منهم أن يستقيم، وسؤالي هو:
 فما هو ردكم عليهم من عدم الاستجابة لدعوة ناصر مُحمد اليماني؟ 
فهل ترونني يا عُلماء المُسلمين على ضلال مُبين بسبب إني أدعو البشر إلى عبادة الله الواحد القهار وحده لا شريك له وأن يتبعوا القُرآن العظيم ولذلك تروني على ضلالٍ مُبين؟! فما هو الذكر الذي أدعو البشر إلى اتباعه؟
ثم نترك الجواب عليكم من الله الواحد القهار مُباشرة.
 قال الله تعالى:
{ إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا بِالذِّكْرِ لَمَّا جَاءَهُمْ وَإِنَّهُ لَكِتَابٌ عَزِيزٌ (41)لا يَأْتِيهِ الْبَاطِلُ
 مِنْ بَيْنِ يَدَيْهِ وَلا مِنْ خَلْفِهِ تَنْزِيلٌ مِنْ حَكِيمٍ حَمِيدٍ (42) }
صدق الله العظيم [فصلت:41]
{ فَذَكِّرْ بِالْقُرْآنِ مَنْ يَخَافُ وَعِيدِ }
[ق:45]
{ إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ }
[الحجر:9]
{ إِنْ هُوَ إِلَّا ذِكْرٌ لِلْعَالَمِينَ لِمَنْ شَاءَ مِنْكُمْ أَنْ يَسْتَقِيمَ }
[الأنعام:90]
{ إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ إِذَا ذُكِرَ اللَّهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ وَإِذَا تُلِيَتْ عَلَيْهِمْ آيَاتُهُ
 زَادَتْهُمْ إِيمَانًا وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ }
[الأنفال:2]
{ كَمَا أَرْسَلْنَا فِيكُمْ رَسُولًا مِنْكُمْ يَتْلُو عَلَيْكُمْ آيَاتِنَا وَيُزَكِّيكُمْ وَيُعَلِّمُكُمُ الْكِتَابَ
 وَالْحِكْمَةَ وَيُعَلِّمُكُمْ مَا لَمْ تَكُونُوا تَعْلَمُونَ }
[البقره:151]
{ هُوَ الَّذِي بَعَثَ فِي الْأُمِّيِّينَ رَسُولًا مِنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ
وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَإِنْ كَانُوا مِنْ قَبْلُ لَفِي ضَلَالٍ مُبِينٍ }
[الجمعه:2]
{ فَأَعْرِضْ عَنْ مَنْ تَوَلَّى عَنْ ذِكْرِنَا وَلَمْ يُرِدْ إِلَّا الْحَيَاةَ الدُّنْيَا }
[النجم:39]
{ وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا لا تَسْمَعُوا لِهَذَا الْقُرْآنِ وَالْغَوْا فِيهِ لَعَلَّكُمْ تَغْلِبُونَ (26)فَلَنُذِيقَنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا عَذَابًا شَدِيدًا وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَسْوَأَ الَّذِي كَانُوا يَعْمَلُونَ (27)ذَلِكَ جَزَاءُ أَعْدَاءِ اللَّهِ النَّارُ لَهُمْ فِيهَا دَارُ الْخُلْدِ جَزَاءً بِمَا كَانُوا بِآيَاتِنَا يَجْحَدُونَ (28) }

صدق الله العظيم [فصلت]
ويا معشر عُلماء المُسلمين وأمتهم 
 إذا كنتم تؤمنون بهذا القُرآن العظيم فلِماذا تُعرضون عن دعوة الاحتكام 
إليه أم إنكم تنتظرون مهدياً مُنتظراً يأتيكم بكتاب جديد أفلا تعقلون؟ 
أفلا تدلوني حين يبعثُ الله المهدي المُنتظر لهَديِّ البشر جميعاً فماذا تظنون
 إنه سوف يدعو الناس إليه؟! 
فهل سوف يدعوهم إلى التوراة والإنجيل المُحرفة أم إلى القُرآن العظيم المحفوظ من التحريف أفلا تتقون؟ فما خطبكم صامتون؟ ما لكُم لا تنطقون فتقولون إلينا بالجواب الحق بما تُمليه عليكم ضمائركم وعقولكم وأفئدتكم؟
أو تردوا على ناصر مُحمد اليماني بالجواب عن سبب اعراضكم عن دعوة الاحتكام إلى كتاب الله القُرآن العظيم الذي اتخذتموه مهجوراً فما هو الحل معكم
 يا معشر عُلماء المُسلمين وأمتهم؟
أم تظنون أن ناصر مُحمد اليماني كذاب أشر وليس المهدي المنتظر؟ فإذا كان ذلك هو سبب إعراضكم عن دعوة ناصر مُحمد اليماني بظنكم إنه كذابٌ أشر، وإن مَثَلَه في نظركم كمثل الممسوسين منكم من الذين اعترتهم مسوس الشياطين ليفتروا شخصية المهدي المنتظر الذي له تنتظرون ثم أنصحكم بالحق وأقول إنما ذلك مكر من الشياطين حتى إذا بعث الله المهدي المنتظر الحق من ربكم فتعرضون عن دعوته 
إلى الهُدى وتُعرضون عن عزكم ونصركم وأنتُم لا تعلمون،
 أفلا تستطيعون أن تُميّزوا بين الحق والباطل، أفلا تعقلون؟
ويا أُمة الإسلام يا حُجاج بيت الله الحرام،
 
 إني أقسمُ بمن وضع الأرض للأنام رب السماوات والأرض وما بينهما ورب العرش العظيم الذي أنزل هذا القُرآن المجيد ليهدي الناس إلى صراط العزيز الحميد الله رب العالمين، إني المهدي المُنتظر بعثني الله بقدر مقدور في الكتاب المسطور لأنذر البشر أن الشمس أدركت القمر وأدعوهم أن يتبعوا الذكر قبل أن يسبق الليل النهار فتطلع الشمس من مغربها بسبب مرور كوكب النار سقر وهو بما تسمونه
 بالكوكب العاشر Nibiru Planet X وقد خاب من افترى على الله كذِباً،
 فإن كُنت كاذباً فعلي كذبي ولن يصبكم سوءٌ إن اتبعتم الحق من ربكم ولكني أخشى عليكم عذاباً من الله شديداً لأني من الصادقين.
فما خطبكم تترددون بالتصديق بالمهدي المنتظر ناصر محمد اليماني خشية 
أن لا يكون المهدي المنتظر؟
 ثم أذكركم بقول الله تعالى:
{ وَقَدْ جَاءكُم بِالْبَيِّنَاتِ مِن رَّبِّكُمْ وَإِن يَكُ كَاذِبًا فَعَلَيْهِ كَذِبُهُ وَإِن يَكُ صَادِقًا
 يُصِبْكُم بَعْضُ الَّذِي يَعِدُكُمْ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي مَنْ هُوَ مُسْرِفٌ كَذَّابٌ }
صدق الله العظيم [غافر:28]
فتلك حكمةٌ من الله قضاها إليكم على لسان مؤمن آل فرعون أفلا تتقون؟
ويا أمة الإسلام يا حُجاج بيت الله الحرام
 
 إلى متى الإعراض عن دعوة الإمام المهدي ناصر مُحمد اليماني ، فوالله إنه 
قد ضاق صدري ونفد صبري منكم وأكاد أن أدعو عليكم فما هو الحل معكم وكيف السبيل لهداكم؟ 
فلا نُريد أموالكم ولا ملككم بل نريد أن تنقذوا أنفسكم وأمتكم فتتبعون الداعي إلى الصراط المُستقيم، فوالله الذي لا إله غيره أني لا أكذب عليكم ولا أخدعكم بل أريد لكم الهُدى والعز وأسعى إلى وحدة الشعوب الإسلامية وأعلم إنكم مُختلفون في الدين وأنّهُ يُكَّفر بعضكم بعضاً، وأمرني الله بما أمر الله به جدي محمد رسول الله من قبل أن نحكم بين المُختلفين في الدين فأدعوكم إلى الاحتكام إلى كتاب الله القُرآن العظيم فأستنبط لكم الحكم الحق فيما كنتم فيه تختلفون حتى تُسلموا للحق تسليماً، إن كنتم بكتاب الله القُرآن العظيم مؤمنين. وإذا لم أفعل فلستُ المهدي المنتظر الحق من ربكم لأن ذلك هو البُرهان الحق للمهدي المنتظر الحق من ربكم الذي لهُ تنتظرون. فلكل دعوى بُرهان.
 تصديقاً لقول الله تعالى:{ قُلْ هَاتُوا بُرْهَانَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ }
صدق الله العظيم[القصص:75]
وجعل الله بُرهان الإمام المهدي هو أن يحكم بينكم فيما كُنتم فيه تختلفون فيُعلمكم بالبيان الحق للقُرآن فآتيكم بسُلطان البيان من محكم القُرآن بمعنى إن الإمام المهدي 
لا يفسر القُرآن مثلكم، بل أبين القُرآن بالقُرآن فآتيكم بالبرهان المُبين من آيات الكتاب المُحكمات هُن أم الكتاب فلا ينبغي لي أن أقول على الله غير الحق فاستجيبوا للداعي إلى القُرآن العظيم البرهان المُبين، للداعي إلى الصراط المُستقيم للناس أجمعين.
 وأمر الله عُلماء المُسلمين وأمتهم أن يعتصموا بحبل الله القُرآن العظيم.
 تصديقاً لقول الله تعالى:{ وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلا تَفَرَّقُوا }
صدق الله العظيم [آل عمران:103]
أم إنكم لا تعلمون ما هو حبل الله الذي أمركم بالاعتصام به وبالكفر عمّا خالفه من افتراء الشياطين ، ولكن الله قد عرّف لكم حبله الذي أمركم بالاعتصام به إنه كتاب الله القُرآن العظيم تصديقاً لقول الله تعالى:
{ يَا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءَكُمْ بُرْهَانٌ مِنْ رَبِّكُمْ وَأَنْزَلْنَا إِلَيْكُمْ نُورًا مُبِينًا (174) فَأَمَّا الَّذِينَ آَمَنُوا بِاللَّهِ وَاعْتَصَمُوا بِهِ فَسَيُدْخِلُهُمْ فِي رَحْمَةٍ مِنْهُ وَفَضْلٍ وَيَهْدِيهِمْ إِلَيْهِ صِرَاطًا مُسْتَقِيمًا (175) }
صدق الله العظيم [النساء]
فلماذا يا إخواني المُسلمين لا تعتصموا بحبل الله وقد عرّفهُ الله لكم وعلّمكم إنهُ البرهان من ربكم للداعي إلى الصراط المُستقيم الحق.
 تصديقاً لقول الله تعالى:
{ قُلْ هَاتُوا بُرْهَانَكُمْ هَذَا ذِكْرُ مَنْ مَعِي وَذِكْرُ مَنْ قَبْلِي بَلْ أَكْثَرُهُمْ 
لَا يَعْلَمُونَ الْحَقَّ فَهُمْ مُعْرِضُونَ(24) }
صدق الله العظيم [الأنبياء]
فتدبروا قول الله تعالى:
 { بَلْ أَكْثَرُهُمْ لَا يَعْلَمُونَ الْحَقَّ فَهُمْ مُعْرِضُونَ(24) } صدق الله العظيم،
  فهل بعد الحق إلا الضلال المُبين يا معشر المُسلمين؟ 
فما هي حُجتكم يا معشر عُلماء أمة الإسلام وأمتهم عن الإعراض عن دعوة الإمام المهدي الذي لهُ تنتظرون؟ فهل هي بسبب فتنة الاسم؟ فلنفرض إن اسمي الإمام مُحمد بن عبد الله أو الإمام مُحمد بن الحسن العسكري فهل ترون إنكم سوف تُصدقوني لأن هذا هو البرهان الحق في نظركم؟
 ولكني أجد البرهان للإمام المهدي الحق من ربكم هو البيان الحق للقُرآن 
فيزيده الله بسطة في العلم على كافة عُلماء المُسلمين والنصارى واليهود فيدعوهم
 إلى البُرهان الحق من ربهم القُرآن العظيم. 
تصديقاً لقول الله تعالى:{ قُلْ هَاتُوا بُرْهَانَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ }
صدق الله العظيم [البقرة:111]
{ قُلْ هَاتُوا بُرْهَانَكُمْ هَذَا ذِكْرُ مَنْ مَعِي وَذِكْرُ مَنْ قَبْلِي بَلْ أَكْثَرُهُمْ 
لَا يَعْلَمُونَ الْحَقَّ فَهُمْ مُعْرِضُونَ(24) }
صدق الله العظيم
[الأنبياء]

ويا أمة الإسلام، 
والله الذي لا إله إلا هو لن تستطيعوا أن تأتوا ببرهان واحد فقط من أحاديث محمد رسول الله - صلى الله عليه وآله وسلم - أن محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم أفتاكم أن اسم المهدي المُنتظر (مُحمد)، فما يضير مُحمد رسول الله -
 صلى الله عليه وآله وسلم - أن يقول اسمه ( محمد)؟
 بل أعطاكم إشارة وقال عليه الصلاة والسلام: 
 [يواطئ اسمه اسمي] 
 بمعنى إن الاسم مُحمد يوافق في اسم المهدي بقدر مقدور في الكتاب المسطور،
 فجعل الله التواطؤ للاسم مُحمد في اسم أبي (ناصر مُحمد) وذلك لكي يحمل الاسم الخبر وراية الأمر، 
وذلك لأن المهدي المنتظر الحق من ربكم لم يجعله الله نبياً ولا رسولاً بل يبعثه الله ناصراً لمحمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم. فيدعوكم والناس أجمعين إلى اتّباع ذكركم وذكر من كان قبلكم وذكر العالمين أجمعين القُرآن العظيم.  
تصديقاً لقول الله تعالى:
{ قُلْ هَاتُوا بُرْهَانَكُمْ هَذَا ذِكْرُ مَنْ مَعِي وَذِكْرُ مَنْ قَبْلِي بَلْ أَكْثَرُهُمْ 
لَا يَعْلَمُونَ الْحَقَّ فَهُمْ مُعْرِضُونَ(24) }
صدق الله العظيم
[الأنبياء]

ولذلك لن تجدوا الإمام المهدي ناصر مُحمد يدعوكم والناس أجمعين إلا إلى اتباع هذا القُرآن العظيم الذي أنزله الله على خاتم الأنبياء والمُرسلين مُحمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، وكذلك أُبينه لكم كما كان يبينه لكم جدي مُحمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، فأعيدكم إلى منهاج النبوة الأولى بالحق على صراطٍ مُستقيم غير ذي عوجٍ. وإنما كان يبينه للناس محمد رسول الله - صلى الله عليه وآله وسلم 
- فيعلمهم بما يجهلون في كتاب ربهم.
 تصديقاً لقول الله تعالى:
{ وَأَنزَلْنَا إِلَيْكَ الذِّكْرَ لِتُبَيِّنَ لِلنَّاسِ مَا نُزِّلَ إِلَيْهِمْ وَلَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ (44) }
[النحل]
{ وَمَا أَنزَلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ إِلاَّ لِتُبَيِّنَ لَهُمُ الَّذِى اخْتَلَفُواْ فِيهِ وَهُدًى وَرَحْمَةً
لِّقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ (64) }
[النحل]
{ إِنَّا أَنزَلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ لِلنَّاسِ بِالْحَقِّ فَمَنِ اهْتَدَى فَلِنَفْسِهِ وَمَن ضَلَّ فَإِنَّمَا
 يَضِلُّ عَلَيْهَا وَمَا أَنتَ عَلَيْهِم بِوَكِيلٍ (42) }
[الزمر]
{ وَلَقَدْ ضَرَبْنَا لِلنَّاسِ فِي هَذَا الْقُرْآنِ مِن كُلِّ مَثَلٍ لَّعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ (28) قُرآنًا 
عَرَبِيًّا غَيْرَ ذِي عِوَجٍ لَّعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ (29) }
[الزمر]
{ أَفَمَن شَرَحَ اللَّهُ صَدْرَهُ لِلْإِسْلَامِ فَهُوَ عَلَى نُورٍ مِّن رَّبِّهِ فَوَيْلٌ لِّلْقَاسِيَةِ قُلُوبُهُم مِّن ذِكْرِ اللَّهِ أُوْلَئِكَ فِي ضَلَالٍ مُبِينٍ (23) اللَّهُ نَزَّلَ أَحْسَنَ الْحَدِيثِ كِتَابًا مُّتَشَابِهًا مَّثَانِيَ تَقْشَعِرُّ مِنْهُ جُلُودُ الَّذِينَ يَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ ثُمَّ تَلِينُ جُلُودُهُمْ وَقُلُوبُهُمْ إِلَى ذِكْرِ اللَّهِ ذَلِكَ هُدَى اللَّهِ يَهْدِي بِهِ مَنْ يَشَاءُ وَمَن يُضْلِلْ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِنْ هَادٍ (24) }
[الزمر]
{ وَلَقَدْ ضَرَبْنَا لِلنَّاسِ فِي هَذَا الْقُرْآنِ مِن كُلِّ مَثَلٍ لَّعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ (28)
 قُرآنًا عَرَبِيًّا غَيْرَ ذِي عِوَجٍ لَّعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ(29) }
صدق الله العظيم [الزمر]
ويا معشر عُلماء المُسلمين وأمتهم 
أفتوني إلى ما كان يدعو محمد رسول الله - صلى الله عليه وآله وسلم - 
إلى اتباعه وسوف تجدون الجواب قد جعله الله في مُحكم الكتاب
 لعالمكم وجاهلكم.وقال الله تعالى:
{ إِنَّمَا تُنذِرُ مَنْ اتَّبَعَ الذِّكْرَ وَخَشِيَ الرَّحْمَنَ بِالْغَيْبِ فَبَشِّرْهُ بِمَغْفِرَةٍ وَأَجْرٍ كَرِيمٍ }
صدق الله العظيم [يس]
فبالله عليكم فبمَ تُريدون المهدي المنتظر أن يبشركم به إن أبيتم أن تتبعوا الذكر وتحتكموا إليه؟ فبمَ تُريدونني أن أبشركم به ما دُمتم مُعرضين عن دعوة الاحتكام
 إلى كتاب الله واتباع ذكره الحكيم القُرآن العظيم؟ 
وسوف تجدون البشرى للمُعرضين عن اتباع القُرآن العظيم
في قول الله تعالى:
{ فَلا أُقْسِمُ بِالشَّفَقِ { 16 } وَاللَّيْلِ وَمَا وَسَقَ { 17 } وَالْقَمَرِ إِذَا اتَّسَقَ { 18 } لَتَرْكَبُنَّ طَبَقًا عَنْ طَبَقٍ { 19 } فَمَا لَهُمْ لا يُؤْمِنُونَ { 20 } وَإِذَا قُرِئَ عَلَيْهِمُ الْقُرْءَانُ لا يَسْجُدُونَ { 21 } بَلِ الَّذِينَ كَفَرُوا يُكَذِّبُونَ { 22 } وَاللَّهُ أَعْلَمُ بِمَا يُوعُونَ { 23 } فَبَشِّرْهُمْ بِعَذَابٍ أَلِيمٍ { 24 }
صدق الله العظيم [الإنشقاق]
وذلك لأنكم رفضتم الحكمة من تنزيل الكتاب القُرآن العظيم إلى الناس
 
وقد جعل الله الحكمة من تنزيل الكتاب وحفظه من التحريف هو لكي يكون الحكم والمرجع فيما كنتم فيه تختلفون وهدًى ورحمةً للمؤمنين.
  وقال الله تعالى:
{ وَمَا أَنزَلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ إِلاَّ لِتُبَيِّنَ لَهُمُ الَّذِى اخْتَلَفُواْ فِيهِ وَهُدًى وَرَحْمَةً لِّقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ(64) }
صدق الله العظيم [النحل]
ويا عُلماء المُسلمين وأمتهم، 
والله العظيم إني أكتب هذا البيان وأنا اشعر أني أريد أن أبكي من شدة غُلبي في قلبي منكم و أشكو ذلك إلى ربي أرحم بكم من عبده ووعده الحق وهو أرحم الراحمين.
ويا معشر عُلماء المُسلمين 
والله لا أجد كتاباً هو أصدق من كتاب الله القُرآن العظيم المحفوظ من التحريف حتى أحاجكم به، وأما السنة النبوية الحق فوالله إنّكم سوف تجدون بيان المهدي المنتظر للقُرآن بالقُرآن ما يأتي موافقاً لما نطق به مُحمد رسول الله - صلى الله عليه وآله وسلم - من الأحاديث الحق في السنة النبوية الحق فإن رأيتم المهدي المنتظر يتجنب كثيراً من أن يُحاججكم بالسنة النبوية، فذلك لأني لو أعطيت لكم الفرصة 
 لجادلتموني بكُل ما يخالف لمحكم كتاب الله فتزعمون أنكم مهتدون..
ويا معشر عُلماء أمة الإسلام وأمتهم،
 
والله الذي لا إله غيره إن الله لم يأمر نبيه بطرد المنافقين المُفترين على الله ورسوله في أحاديث السنة النبوية إلا لكي يتبين من يتّبع ذكر الله القُرآن العظيم ومن يتّبع لما خالف لمُحكم كتاب الله من أحاديث الشيطان الرجيم على لسان أوليائه في السنة النبوية، وقد قالوا فيها كثيراً من الأحاديث التي لم يقُلها مُحمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، وبما إن السنة النبوية الحق إنما تزيد القُرآن العظيم توضيحاً وبياناً وبما إن مُحمد رسول الله - صلى الله عليه وآله وسلم - لا ينطق عن الهوى بل يُعلمكم القُرآن والبيان بالسنة النبوية الحق وعلى الله قُرآنه وبيانه.
 تصديقاً لقول الله تعالى:
{ فَإِذَا قَرَأْنَاهُ فَاتَّبِعْ قُرْآنَهُ ثُمَّ إِنَّ عَلَيْنَا بَيَانَهُ }
صدق الله العظيم [القيامه:18]
ولكن الله يُريه البيان في القُرآن العظيم. تصديقاً لقول الله تعالى:
{ إنَّا أَنْزَلْنَا إلَيْك الْكِتَابَ بِالْحَقِّ لِتَحْكُمَ بَيْنَ النَّاسِ بِمَا أَرَاكَ اللَّهُ 
وَلَا تَكُنْ لَلْخَائِنِينَ خَصِيمًا }
صدق الله العظيم [النساء:105]
وتصديقاً لقول الله تعالى:
{ وَمَا أَنزَلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ إِلاَّ لِتُبَيِّنَ لَهُمُ الَّذِى اخْتَلَفُواْ فِيهِ وَهُدًى وَرَحْمَةً 
 لِّقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ (64) }
صدق الله العظيم [النحل]
وتصديقاً لقول الله تعالى:
{ وَأَنزَلْنَا إِلَيْكَ الذِّكْرَ لِتُبَيِّنَ لِلنَّاسِ مَا نُزِّلَ إِلَيْهِمْ وَلَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ (44) }
صدق الله العظيم [النحل]
إذاً يا قوم فالأمر بسيط لكشف الأحاديث المدسوسة في السنة النبوية وتطهيرها 
 من الأحاديث التي جاءت من عند غير الله أي من عند الشيطان الرجيم، فبما إن البيان هو أصلاً في ذات القُرآن فحتماً سوف تجدون الأحاديث المُفتراة من عند الشيطان على لسان الذين يؤمنون ظاهر الأمر ويبطنون الكفر والمكر ليكونوا من رواة الحديث فحتماً تجدون بين افتراءاتهم على الله ورسوله وبين محكم القُرآن العظيم اختلافاً كثيراً وذلك لأن الحق والباطل نقيضان مُختلفان، وسبقت الفتوى من الله مُباشرة للمؤمنين بهذا القُرآن العظيم المحفوظ من التحريف بأنها توجد طائفة من شياطين البشر يظهرون الإيمان ويبطنون الكفر ليكونوا من صحابة رسول الله - صلى الله عليه وآله وسلم - ظاهر الأمر فيحضرون مجالس البيان للقُرآن بالسنة النبوية حتى إذا خرجوا من عند نبيه يقولون على رسوله غير الحق، وعلّمكم بالحكم لهذه المُعضلة فحلها بينكم وأمركم أن تقوموا بالمطابقة للأحاديث مع محكم القُرآن العظيم وما وجدتموه جاء مُخالفاً لآيات الكتاب المحكمات فقد علمتم أن ذلك الحديث النبوي ليس من عند الله ورسوله بل جاء من عند غير الله ورسوله بل من عند الطاغوت الشيطان الرجيم على لسان أوليائه من الذين يقولون طاعة لله ولرسوله ويبطنون الكُفر والمكر ليصدوا المُسلمين عن طريق أحاديث السنة النبوية حتى يردونهم بهذا القُرآن العظيم كافرين، ثم يدعون إلى الإحتكام إليه فيعرضون. 
وقال الله تعالى:
{ مَنْ يُطِعِ الرَّسُولَ فَقَدْ أَطَاعَ اللَّهَ وَمَنْ تَوَلَّى فَمَا أَرْسَلْنَاكَ عَلَيْهِمْ حَفِيظًا (80) وَيَقُولُونَ طَاعَةٌ فَإِذَا بَرَزُوا مِنْ عِنْدِكَ بَيَّتَ طَائِفَةٌ مِنْهُمْ غَيْرَ الَّذِي تَقُولُ وَاللَّهُ يَكْتُبُ مَا يُبَيِّتُونَ فَأَعْرِضْ عَنْهُمْ وَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ وَكَفَى بِاللَّهِ وَكِيلًا (81) أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآَنَ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِنْدِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا (82) وَإِذَا جَاءَهُمْ أَمْرٌ مِنَ الْأَمْنِ أَوِ الْخَوْفِ أَذَاعُوا بِهِ وَلَوْ رَدُّوهُ إِلَى الرَّسُولِ وَإِلَى أُولِي الْأَمْرِ مِنْهُمْ لَعَلِمَهُ الَّذِينَ يَسْتَنْبِطُونَهُ مِنْهُمْ وَلَوْلَا فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ لَاتَّبَعْتُمُ الشَّيْطَانَ إِلَّا قَلِيلًا (83) }
صدق الله العظيم [النساء]
إذاً يا قوم قد أفتاكم الله في محكم كتابه إنه لم يعدكم بحفظ أحاديث السنة النبوية
 من التحريف والافتراء وتجدون الفتوى محكمة من ربكم، فكم ذكرتكم بها
 في كثيرٍ من بيانات الكتاب في قول الله تعالى:
{ وَيَقُولُونَ طَاعَةٌ فَإِذَا بَرَزُوا مِنْ عِنْدِكَ بَيَّتَ طَائِفَةٌ مِنْهُمْ غَيْرَ الَّذِي تَقُولُ وَاللَّهُ يَكْتُبُ مَا يُبَيِّتُونَ فَأَعْرِضْ عَنْهُمْ وَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ وَكَفَى بِاللَّهِ وَكِيلًا } 
صدق الله العظيم.
ولكن السؤال الذي يطرح نفسه هو:
 لماذا أمر الله رسوله بالإعراض عنهم وعدم كشف أمرهم وطردهم! 
وسوف تجدون الجواب في قول الله تعالى: 
{ أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآَنَ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِنْدِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا (82) }
 صدق الله العظيم. 
ولكن المُفسرين الذين يقولون على الله مالا يعلمون قد أضَلّوا أنفسهم وضَلّوا أمتهم بتفسيرهم أن البيان الحق لقول الله تعالى: 
{ أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآَنَ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِنْدِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا (82) }
 صدق الله العظيم. 
وقالوا إنه يقصد القُرآن العظيم أن لو كان من عند غير الله لوجدوا فيه 
اختلافاً كثيراً ولكن الله لا يخاطب الكافرين 
بقول الله تعالى : 
 { أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآَنَ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِنْدِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا}
 صدق الله العظيم.
 بل يخاطب عُلماء المُسلمين المُختلفين في الأحاديث النبوية فأفتاهم الله أنها توجد طائفة من شياطين البشر بينهم يظهرون الإيمان ويبطنون الكفر والمكر ليكونوا من رواة الأحاديث النبوية، ولذلك حكم الله بين علماء المُسلمين أن ما اختلفوا فيه من الأحاديث النبوية فعليهم أن يحتكموا إلى القُرآن فيتدبروا في محكم آياته البينات، وعلمهم الله أن ما كان من الأحاديث النبوية قد جاء من عند غير الله ورسوله بأنهم سوف يجدون بينها وبين محكم القُرآن العظيم اختلافاً كثيراً.
 تصديقاً لقول الله تعالى:
{ مَّنْ يُطِعِ الرَّسُولَ فَقَدْ أَطَاعَ اللَّهَ وَمَن تَوَلَّى فَمَا أَرْسَلْنَاكَ عَلَيْهِمْ حَفِيظًا(80) وَيَقُولُونَ طَاعَةٌ فَإِذَا بَرَزُواْ مِنْ عِندِكَ بَيَّتَ طَائِفَةٌ مِّنْهُمْ غَيْرَ الَّذِي تَقُولُ وَاللَّهُ يَكْتُبُ مَا يُبَيِّتُونَ فَأَعْرِضْ عَنْهُمْ وَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ وَكَفَى بِاللَّهِ وَكِيلاً (81) أَفَلاَ يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُواْ فِيهِ اخْتِلافًا كَثِيرًا (82) وَإِذَا جَاءَهُمْ أَمْرٌ مِّنَ الأَمْنِ أَوِ الْخَوْفِ أَذَاعُواْ بِهِ وَلَوْ رَدُّوهُ إِلَى الرَّسُولِ وَإِلَى أُولِي الأَمْرِ مِنْهُمْ لَعَلِمَهُ الَّذِينَ يَسْتَنبِطُونَهُ مِنْهُمْ وَلَوْلاَ فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ لاَتَّبَعْتُمُ الشَّيْطَانَ إِلاَّ قَلِيلاً (83) }
صدق الله العظيم.
فهل وجدتم أنه يخاطب الكافرين أم المؤمنين بهذا الْقُرْآنَ العظيم؟
 وسوف تجدون الجواب المحكم. 
في قول الله تعالى :
{ وَإِذَا جَاءَهُمْ أَمْرٌ مِّنَ الأَمْنِ أَوِ الْخَوْفِ أَذَاعُواْ بِهِ وَلَوْ رَدُّوهُ إِلَى الرَّسُولِ وَإِلَى أُولِي الأَمْرِ مِنْهُمْ لَعَلِمَهُ الَّذِينَ يَسْتَنبِطُونَهُ مِنْهُمْ وَلَوْلاَ فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ لاَتَّبَعْتُمُ الشَّيْطَانَ إِلاَّ قَلِيلاً }
صدق الله العظيم [النساء:83]
ولذلك تجدون المهدي المنتظر يدعوكم إلى الاحتكام لكتاب الله ليستنبط لكم الأحكام الحق مُباشرة من كتاب الله فأُطّهر السنة النبوية من الأحاديث المُفتراة تطهيراً بإذن الله، فأعيدكم إلى منهاج النبوة الأولى. ولكنكم يا معشر عُلماء المُسلمين أبيتم أن تجيبوا داعي الله للاحتكام إلى كتابه الْقُرْآنَ العظيم وأعرضتم عن 
قول الله تعالى:
{ وَمَا أَنزَلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ إِلاَّ لِتُبَيِّنَ لَهُمُ الَّذِى اخْتَلَفُواْ فِيهِ وَهُدًى
 وَرَحْمَةً لِّقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ (64) }
صدق الله العظيم [النحل]
فما خطبكم لا تجيبون داعي الله فطالما كررت بيان الآية (81 و 82) من سورة النساء التي تفضح المنافقين أنهم كانوا يفترون على مُحمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم بأحاديث غير التي يقولها عليه
الصلاة والسلام، 
وأمركم المهدي المنتظر بما أمركم به الله ورسوله أن تحتكموا إلى كتاب الله للفصل بينكم إن كنتم به مؤمنين، وأوشكت السنة الخامسة أن تنقضي وأنتم لم تجيبوا 
داعي الله وَضاق صدري ونفذ صبري على عُلماء المُسلمين وأمتهم لأنهم يزعمون أنهم مؤمنون بهذا الْقُرْآنَ العظيم، ولكنهم مُعرضون عن دعوة المهدي المنتظر
 ناصر محمد اليماني حتى تعلمواأني لمن الصادقين. 
تصديقاً لقول الله تعالى:{ قُلْ هَاتُوا بُرْهَانَكُمْ إِنْ كُنتُمْ صَادِقِينَ }
صدق الله العظيم [البقره:111]
وجعل الله البرهان هو البيان الحق للْقُرْآنَ رسالة الله إلى الإنس 
والجان فأما الجان:
{ فَقَالُوا إِنَّا سَمِعْنَا قُرْآنًا عَجَبًا (1) يَهْدِي إِلَى الرُّشْدِ فَآمَنَّا بِهِ وَلَنْ نُشْرِكَ بِرَبِّنَا أَحَدًا (2) وَأَنَّهُ تَعَالَى جَدُّ رَبِّنَا مَا اتَّخَذَ صَاحِبَةً وَلا وَلَدًا (3) وَأَنَّهُ كَانَ يَقُولُ سَفِيهُنَا عَلَى اللَّهِ شَطَطًا (4) وَأَنَّا ظَنَنَّا أَنْ لَنْ تَقُولَ الإنْسُ وَالْجِنُّ عَلَى اللَّهِ كَذِبًا }
صدق الله العظيم[الجن]
وأما كفار الإنس فقالوا:
{ لَا تَسْمَعُوا لِهَذَا الْقُرْآنِ وَالْغَوْا فِيهِ لَعَلَّكُمْ تَغْلِبُونَ }
صدق الله العظيم [فصلت:26]
ولكني المهدي المُنتظر أقسمُ بالله الواحدُ القهار يا معشر البشر إن لم تتبعوا الذكر ليعذبكم الله عذاباً نُكراً يا من أنكرتم أن الشمس أدركت القمر فاجتمعت به في أول الشهر تصديقاً لأحد أشراط الساعة الكُبر وآية التصديق للمهدي المنتظر نذيراً للبشر قبل أن يسبق الليل النهار ليلة تلوح عليكم اللواحة للبشر من حين إلى آخر كوكب سقر وهو بما تسمونه بالكوكب العاشر، وأقسمُ بالله الواحدُ القهار قسماً يتكرر بتعداد مثاقيل ذرات كون الله الواحدُ القهار أن كوكب العذاب حقيقة واقعية سوف يمر على أرض البشر ثم يسبق الليل النهار فتطلع الشمس من مغربها في عصري وعصركم وجيلي وجيلكم وزماني وزمانكم فمن ينجيكم من عذاب الله يا معشر المُعرضين عن الذكر يا عُلماء المُسلمين وأمتهم والناس أجمعين؟ فمن ينجيكم يا من أبيتم أن تتبعوا ذكر الله الْقُرْآنَ العظيم يا من لا تخشون الله بالغيب فتتبعون ذكره؟
 تصديقاً لقول الله تعالى:
{ إِنَّمَا تُنذِرُ مَنْ اتَّبَعَ الذِّكْرَ وَخَشِيَ الرَّحْمَنَ بِالْغَيْبِ فَبَشِّرْهُ بِمَغْفِرَةٍ وَأَجْرٍ كَرِيمٍ }
صدق الله العظيم [يس:11]
فهل دعوتكم إلى باطل حتى تعرضون عن دعوة المهدي المنتظر يا معشر هيئة كبار العلماء في مقر الظهور هيا اعترفوا بالحق عاجلاً غير آجل، ما لم ذلك؛ فأقسمُ بالله الذي بعثني بالحق ليحكم الله بيني وبينكم بالحق وهو أسرع الحاسبين ثم تصبحون على تكبركم على المهدي المنتظر لمن النادمين، وما ينبغي للمهدي المُنتظر الحق من ربكم أن يتبع أهواءكم يا معشر السنة ويا معشر الشيعة الاثني عشر يا من اتبعوا الافتراء على الله ورسوله أنهم هم من يصطفون خليفة الله المهدي المنتظر فكذبتم ثم كذبتم ثم كذبتم يا من كذبتم بالحق من ربكم وهيهات هيهات..
وأقسمُ بالله الواحدُ القهار، قسم المهدي المنتظر وليس قسم كافر ولا فاجر، لأن أبيتم أن تتبعوا الذكر من ربكم الذي يدعوكم إليه المهدي المنتظر ليظهرني الله عليكم وعلى كافة البشر في ليلة وأنتم صاغرون، ولعنة الله على من افترى على الله كذباً ولعنة الله على من أعرض عن الحق بعدما تبين لهُ أنه الحق فقد ضاق صدري ونفذ صبري يا معشر المُستكبرين على المهدي المنتظر، فإنكم لم تتكبروا على المهدي المنتظر لدعوة الحوار للاحتكام إلى الذكر بل تكبرتم على الله ورسوله وأعرضتم عن اتباع ذكره واستمسكتم بأحاديث الشيطان الرجيم وتحسبون إنكم مُهتدون ..

يا معشر المؤمنين بالْقُرْآنَ العظيم 
الذي أدعوكم إلى الاحتكام إليه وإلى اتباعه فإذا أنتم عن دعوة الحق مُعرضون، فبئس ما يأمركم به إيمانكم أن تعرضوا عن الدعوة إلى الاحتكام إلى كتاب الله، فأي مهديٍ تنتظرون أن يحاجُّكم به من بعد الْقُرْآنَ العظيم؟ قاتلكم الله رب العالمين، وقد خاب من افترى على الله كذباً، فبأي حديث بعده تؤمنون يا معشر المُعرضين؟
وأما معشر الإمَّعات الصم البكم الذين 
لا يعقلون من المُسلمين 
من الذين يذهبون إلى أحد عُلمائهم ليستفتيه في المهدي المنتظر ناصر مُحمد اليماني فبمجرد ما يقول له يوجد رجل يقول أنهُ المهدي المنتظر ناصر مُحمد اليماني ثم يقاطعه العالم فيسمع الفتوى من عالمه الأعمى فيقول فليس هذا هو المهدي المنتظر بل هو كذاب أشر هذا الإمام ناصر مُحمد، بل المهدي المنتظر اسمه محمد بن عبد الله، أو يقول اسمه مُحمد بن الحسن العسكري إذا كان من الشيعة الاثني عشر،
 فإذا هذه الإمعة تقوم من بين يدي عالمه الأعمى مُقتنع وكأنه سمع من لدنه علم عظيم من عند رب العالمين، بل أقنعه بعلم من الشيطان الرجيم، فلماذا؟
 لأنهم هم من يصطفي خليفة الله رب العالمين!!
ويا معشر الإمعات
 
لماذا لا تقولوا لعلمائكم: يا فضيلة الشيخ إذا كان ناصر مُحمد اليماني ترونه 
على ضلال فالغوث الغوث فإنه سوف يضلل كثيراً من المُسلمين، فعليكم الحضور
 إلى موقعه وتعريف شخصياتكم له فيقول أحدكم:
 يا من يزعم أنه المهدي المنتظر إني أعرفكم على من جاء لحواركم ورد ضلالكم
 إن كنت على ضلال مبين، فأنا الشيخ الفلاني وهذه صورتي وهذا اسمي وقد جئت لحواركم في موقعكم وألجمك يا ناصر مُحمد اليماني بعلم هو أهدى من علمك 
إن كنت على ضلال مبين، ولكن لي شروط عليكم يا ناصر مُحمد اليماني
 وأشهد عليها كافة الزوار وكافة أعضاء طاولة الحوار أن لا تحذفوا من بياني
 حرفاً واحداً وأن تكون الحقوق لديكم محفوظة فأنت تزعم إنك المهدي المنتظر وهذا أمر خطير إن كنت لمن الكاذبين وعظيم إن كنت من الصادقين ونحن عنه مُعرضون، فسوف يستمر الحوار بيننا نحن علماء الأمة وبين من يزعم أنه المهدي المنتظر ناصر مُحمد اليماني، فإن قام ناصر مُحمد اليماني بحجب عالم يحاوره من بعد 
أن قام العالم بتعريف شخصيته لناصر مُحمد اليماني ولكافة الأعضاء والزوار
 وقام بتنزيل صورته ومن ثم يقوم ناصر مُحمد اليماني بحجبه فقد علم الأنصار
 وكافة الزوار أن ناصر مُحمد اليماني كذاب أشر وليس المهدي المنتظر..
ولكن للمهدي المنتظر شرطاً أن يكون هذا العالم قد قام بتعريف نفسه وبتنزيل 
 صورته كما فعل المهدي المنتظر ناصر مُحمد اليماني، فإذا كان لا يخشى ناصرمُحمد اليماني من تنزيل صورته للبشر في طاولة الحوار مع أنه يدعي إنه المهدي المنتظر فلماذا يخشى عالم جاء للحوار من عدم تنزيل صورته والتعريف بشخصيته 
وإلى متى الحوار المجهول إلى متى؟؟
يا أهل العقول قد اقترب الوعد الحق وأنتم عن الحق مُعرضون..
حسبي الله لا إله إلا هو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم ..
وسلامٌ على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين.
خليفة الله وعبده الإمام المهدي ناصر محمد اليماني.