الأربعاء، 30 نوفمبر، 2011

الردُّ بالحق، والحقُ أحقُّ أن يتبــــع..

                الردُّ بالحق، والحقُ أحقُّ أن يتبــــع..
 بسم الله الرحمن الرحيم
 والصلاة والسلام على جدي محمد رسول الله وآله الأطهار، وجميع أنصار الله الواحد القهار في كل عصر إلى اليوم الآخر..
 السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أحبتي الأنصار السابقين الأخيار، وسلام الله على كافة المسلمين والباحثين عن الحق أجمعين، وسلام الله على حبيبي في الله أبي يوسف، رحب بك الله وعبده الإمام المهدي ناصر محمد اليماني، 
ونأمر كافة الأنصار بالإحترام الكبير للباحثين عن الحق من الناس أجمعين أمثال أبي يوسف المحترم. 
 ويا أبا يوسف، الله يرضى عنك ويرضيك.. فكن شاهدا على قسمي هذا بالحق، وإني أقسم برب العالمين الذي خلق الإنسان من طين، وأمر ملائكته المقربين بالسجود له أن ربي لا يستطيع أن يرضيني بملكوته جميعاً في الدنيا والآخرة عن النعيم الأعظم، وحتى وإن ضاعفه لعبده بعدد ملكوت الكون كله إلى مالا نهاية لَما زادني إلا إيماناً وتثبيتاً من ربي على الإصرار على تحقيق النعيم الأعظم من نعيم ملكوت ربي مهما كان ومهما يكون، وحتى وإن زاد عبده فتنة بأمر الكاف والنون، فأقول لشيء كن فيكون بإذن الله، وذلك حتى أستغني عن تحقيق النعيم الأعظم، لما زادني بإذن الله فتنة ملك النعيم المادي إلا إيماناً وتثبيتاً على الإصرار على تحقيق النعيم الأعظم من ملكوت ربي جميعاً..
 ويا حبيبي في الله أبا يوسف، 
 رضي الله عنك وأرضاك.. إنك تريدني أن أقول أني أخطأت بقولي أن الله لا يستطيع أن يفتن عبده بالملكوت المادي، ومن ثم يرد عليك الإمام المهدي وأقول: 
يارجل فهل لو يتبع الإمام المهدي رضاك اذاً لأصبح النعيم المادي هو أعظم من النعيم الأعظم رضوان الله في نفسه؟
 ولربما أبو يوسف يود أن يقاطعني فيقول:
 وإنما أقصد يا ناصر محمد اليماني أن الله على كل شيء قدير، فكيف تقول
 لا يستطيع ربي سبحانه وتعالى علواً كبيراً؟ 
 ومن ثم يرد عليه الإمام المهدي وأقول:
 يا حبيبي في الله لقد سبقت الفتوى من الإمام المهدي إلى الأنصار والباحثين عن الحق أن الإمام المهدي يجعل في بعض البيانات كلمات فخٍ حتى يجدها أحد علماء الأمة ويقول: 
هاهو قد وقع ناصر محمد اليماني في هذه المسألة، وسوف أقيم على ناصر محمد اليماني الحجة فيها، ومن ثم يتجرؤوا للحوار كمثل فضيلة الشيخ أبو يوسف المحترم، ومن ثم نترك له الحوار قليلاً مع الأنصار من باب الحكمة البالغة، وذلك كون الأنصار سوف يهبوا للدفاع عن الإمام المهدي أنه على الحق، ومن ثم يبحروا في تدبر بيانات الإمام ناصر محمد اليماني باحثين فيها عن الإجابة على أحد السائلين أو الباحثين أو الممترين، ومن ثم يأتون بالإجابة إن وجدوها، وإن لم يجدوها فقد استفاد أنصاري بمراجعة البيانات فائدة كبرى وأصبحوا ملمين أكثر فأكثر بسلطان العلم في البيان الحق للقرآن العظيم، وكل ذلك بسبب كثرة السائلين سواء كانوا من الباحثين عن الحق أو من الذين يحاولون الصد عن البيان الحق للقرآن العظيم، فأنصاري قد استفادوا علماً واسعاً من خلال مراجعتهم وبحثهم في بيانات الإمام المهدي ليأتوا بالجواب للسائلين، وهاهم قد أصبحت طائفة منهم فطاحلة في العلم رضي الله عنهم وأرضاهم، فنحن نراقبهم ونشاهد ما يفعلون، ونِعْمَ الرجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه، وأقسم برب العالمين أنهم رحمة للعالمين، وهدفهم إنقاذك يا أبا يوسف وجميع المسلمين ومن كان يريد الحق من الناس أجمعين .. 
 ويا أبا يوسف ياحبيبي في الله، 
 وهل عندك شك أن ناصر محمد اليماني من الجاهلين أن يقول لن تستطيع ربي أن تفتنني بملكوت الدنيا والآخرة، فظن أبو يوسف أن ناصر محمد اليماني يتحدى قدرة ربه؟؟ يا سبحان الله! وتعالى علوا كبيرا عم ظننت يا أبا يوسف! ألم نقل حتى ولو ضاعف الله لعبده جنات النعيم بعداد ذرات ملكوت الكون فهذا يعني أن قدرة الله مطلقة بلا حدود أو قيود؟ ولكن إصراري على تحقيق النعيم الأعظم هو كذلك بلا حدود، والله على ما أقول وكيل وشهيد.. وأما قدرة ربي على أن يزيغ قلبي عن الحق فلا جدال في ذلك بين اثنين من المؤمنين أن الله يحول بين المرء وقلبه، سبحانه عم يشركون وتعالى علوا كبيراً.. 
فكم بينت للأنصار في بيانات علم الهدى في الكتاب ذكرى لأولي الالباب
 ألا والله لا أثق في نفسي شيئاً، وأعلم علم اليقين أن الله يحول بين المرء وقلبه، وأنه يصرف قلوب عباده كيف يشاء بغير ظلم، ولذلك لم أظن في ربي أنه سوف يزيغ قلبي عن الهدى بسبب أن عبده مصر على تحقيق النعيم الأعظم، سبحانه وتعالى علوا كبيرا، ولا يظلم ربك أحدا يا أبا يوسف فكن من الشاكرين أن جعلك في عصر بعث الإمام المهدي ناصر محمد اليماني، وكن من الشاكرين أن أعثرك الله على دعوة الإمام المهدي في عصر الحوار من قبل الظهور، ثم اتبع الحق من ربك وما بعد الحق إلا الضلال. 
 ويا حبيبي في الله، 
 نحن قوم يحبهم الله ويحبونه نسعى إلى تحقيق الهدى للعالمين لمن شاء منهم أن يستقيم ، ولا نكره الناس حتى يكونوا مؤمنين،فمن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر، ونسعى إلى تحقيق السلام العالمي بين شعوب البشر،وإلى التعايش السلمي بين المسلم والكافر
ويا أخي الكريم  
إن كنت تحب الله فاتبعني بالمنافسة في حب الله وقربه يحببك الله ويقربك، 
ويا حبيبي في الله 
 ليس الاتباع للأنبياء أن تعظمونهم فتجعلون التنافس في أقرب درجات حب الله وقربه للأنبياء من دون الصالحين بل اتباع الأنبياء هو أن تقتفي أثرهم وتنافسهم في أقرب درجة في حب الله وقربه، عسى أن تكون ذلك العبد المجهول الذي ينال بأقرب درجة في حب الله وقربه. ويا أبا يوسف حتى إذا فزت بالدرجة العالية الرفيعة في جنة النعيم التي لا تنبغي إلا أن تكون لعبد واحد من عبيد الله، ومن ثم لا ترضى بها وأنفقتها لمن تشاء كوسيلة إلى ربك لتحقيق النعيم الاعظم منها ليرضى الله في نفسه فيدخل عباده في رحمته كون الله أرحم منك بعباده فهو متحسر في نفسه وحزين عليهم أعظم من حزن الأم على ولدها لو شاهَدَتْه يصطرخ في نار جهنم، وسبب تحسر الله في نفسه على عباده الضالين، وذلك بسبب صفة الرحمة في نفس الله أنها أشدّ وأعظم مما في قلوب عباده أجمعين، فلن تستطيع أن تجادلني لأن الله هو حق أرحم الراحمين، فلا ينبغي أن يكون هناك عبد هو أرحم من الله حتى يتقدم للشفاعة بين يدي من هو أرحم بعباده، وإنما الذين أذن الله لهم بالخطاب كونه يعلم أن قولهم هو الصواب فلن يجادلوا الله في عباده ولا يتجرؤون. تصديقا لقول الله تعالى:
 {وَاسْتَغْفِرِ‌ اللَّـهَ ۖ إِنَّ اللَّـهَ كَانَ غَفُورً‌ا رَّ‌حِيمًا ﴿١٠٦﴾ وَلَا تُجَادِلْ عَنِ الَّذِينَ يَخْتَانُونَ أَنفُسَهُمْ ۚ إِنَّ اللَّـهَ لَا يُحِبُّ مَن كَانَ خَوَّانًا أَثِيمًا ﴿١٠٧﴾ يَسْتَخْفُونَ مِنَ النَّاسِ وَلَا يَسْتَخْفُونَ مِنَ اللَّـهِ وَهُوَ مَعَهُمْ إِذْ يُبَيِّتُونَ مَا لَا يَرْ‌ضَىٰ مِنَ الْقَوْلِ ۚ وَكَانَ اللَّـهُ بِمَا يَعْمَلُونَ مُحِيطًا ﴿١٠٨﴾ هَا أَنتُمْ هَـٰؤُلَاءِ جَادَلْتُمْ عَنْهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا فَمَن يُجَادِلُ اللَّـهَ عَنْهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَم مَّن يَكُونُ عَلَيْهِمْ وَكِيلًا ﴿١٠٩﴾ وَمَن يَعْمَلْ سُوءًا أَوْ يَظْلِمْ نَفْسَهُ ثُمَّ يَسْتَغْفِرِ‌ اللَّـهَ يَجِدِ اللَّـهَ غَفُورً‌ا رَّ‌حِيمًا ﴿١١٠﴾}
 صدق الله العظيم [النساء] 
فلن يتجرأ بين يدي الله أحد للشفاعة لعبيده بين يدي من هو أرحم منه بعبيده، الله أرحم الراحمين.. وإنما الذين أذن الله لهم بالخطاب للرب إنهم ليسوا من المتقين من أصحاب الجنان الذين يسعون إلى تحقيق النعيم المادي في جنة النعيم، أولئك لا يملكون من الرحمن خطاباً يوم يقوم الناس لرب العالمين. تصديقاً لقول الله تعالى:
 {إِنَّ لِلْمُتَّقِينَ مَفَازًا ﴿٣١﴾ حَدَائِقَ وَأَعْنَابًا ﴿٣٢﴾ وَكَوَاعِبَ أَتْرَ‌ابًا ﴿٣٣﴾ وَكَأْسًا دِهَاقًا ﴿٣٤﴾ لَّا يَسْمَعُونَ فِيهَا لَغْوًا وَلَا كِذَّابًا ﴿٣٥﴾ جَزَاءً مِّن رَّ‌بِّكَ عَطَاءً حِسَابًا ﴿٣٦﴾ رَّ‌بِّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْ‌ضِ وَمَا بَيْنَهُمَا الرَّ‌حْمَـٰنِ ۖ لَا يَمْلِكُونَ مِنْهُ خِطَابًا ﴿٣٧﴾ يَوْمَ يَقُومُ الرُّ‌وحُ وَالْمَلَائِكَةُ صَفًّا ۖ لَّا يَتَكَلَّمُونَ إِلَّا مَنْ أَذِنَ لَهُ الرَّ‌حْمَـٰنُ وَقَالَ صَوَابًا ﴿٣٨﴾ ذَٰلِكَ الْيَوْمُ الْحَقُّ ۖ فَمَن شَاءَ اتَّخَذَ إِلَىٰ رَ‌بِّهِ مَآبًا ﴿٣٩﴾ إِنَّا أَنذَرْ‌نَاكُمْ عَذَابًا قَرِ‌يبًا يَوْمَ يَنظُرُ‌ الْمَرْ‌ءُ مَا قَدَّمَتْ يَدَاهُ وَيَقُولُ الْكَافِرُ‌ يَا لَيْتَنِي كُنتُ تُرَ‌ابًا﴿٤٠﴾} 
صدق الله العظيم [النبأ] 
 ويا أخي الكريم 
 ثبتك الله على الصراط المستقيم، وسألتك بالله العظيم هل تحب الله أشد من حبك لكل شيء في الدنيا والآخرة؟فإن قال حبيبي في الله أبو يوسف 
"اللهم نعم، والله العليم بما في قلب عبده يا ناصر محمد، فلا داعي للقسم من أبي يوسف أن الله أحب إلى قلبه من كل شيء في الدنيا والآخرة، والله يعلم بما في نفس عبده" 
ومن ثم يرد عليك الإمام ناصر محمد وأقول:
 فهل ترى أنك سوف تكون سعيداً في جنة النعيم وأحب شيء إلى نفسك لا يزال متحسر وحزين على عباده الضالين الذين أهلكهم الله وهم لا يزالون على ضلالهم؟! 
ولربما يود أبو يوسف أن يقول:
 ومن قال لك أن الله متحسر وحزين على عباده الضالين؟ 
ومن ثم يرد عليك ناصر محمد وأقول:
 يا أبا يوسف لو أن ابنك عصاك ألف عام لم يطع لك أمراً، ومن ثم أمر الله به أن يقذف في نار الجحيم، ومن ثم اطلع أبو يوسف على أهل النار فشاهد ولده يصطرخ في نار الجحيم وهو يقول يا ليتني لم أعصِ ربي وأبي، فتصور كم مدى الحسرة والحزن في نفسك على ولدك يا أبا يوسف، ولا قدر الله ذلك، إذاً فتصور عظيم حسرة الله أرحم الراحمين في نفسه وحزنه.
 ويا حبيبي في الله أبا يوسف، 
 إن التحسر في نفس الله على عبادة لا يحدث في نفسه وهم لا يزالون على إصرارهم على ضلالهم ويأبون أن يتبعوا رسل ربهم، كلا وإنما يحدث التحسر في نفس الرب من بعد التحسر في أنفس عباده على ما فرطوا في جنب ربهم حتى إذا جاءهم العذاب فيندموا ويقول كلٌ منهم ياحسرةً على مافرطت في جنب الله.
 وقال الله تعالى:
 {قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَ‌فُوا عَلَىٰ أَنفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِن رَّ‌حْمَةِ اللَّـهِ ۚ إِنَّ اللَّـهَ يَغْفِرُ‌ الذُّنُوبَ جَمِيعًا ۚ إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ‌ الرَّ‌حِيمُ ﴿٥٣﴾ وَأَنِيبُوا إِلَىٰ رَ‌بِّكُمْ وَأَسْلِمُوا لَهُ مِن قَبْلِ أَن يَأْتِيَكُمُ الْعَذَابُ ثُمَّ لَا تُنصَرُ‌ونَ ﴿٥٤﴾ وَاتَّبِعُوا أَحْسَنَ مَا أُنزِلَ إِلَيْكُم مِّن رَّ‌بِّكُم مِّن قَبْلِ أَن يَأْتِيَكُمُ الْعَذَابُ بَغْتَةً وَأَنتُمْ لَا تَشْعُرُ‌ونَ ﴿٥٥﴾ أَن تَقُولَ نَفْسٌ يَا حَسْرَ‌تَىٰ عَلَىٰ مَا فَرَّ‌طتُ
 فِي جَنبِ اللَّـهِ وَإِن كُنتُ لَمِنَ السَّاخِرِ‌ينَ ﴿٥٦﴾} 
صدق الله العظيم [الزمر]
 وهنا حين وقوع العذاب من الرب، ومن ثم يحدث الندم في أنفس العبيد، 
ومن ثم يأتي التحسر في نفس الله على عباده الذين ظلموا أنفسهم. 
وقال الله تعالى:
 { إِن كَانَتْ إِلَّا صَيْحَةً وَاحِدَةً فَإِذَا هُمْ خَامِدُونَ ﴿٢٩﴾ يَا حَسْرَ‌ةً عَلَى الْعِبَادِ ۚ مَا يَأْتِيهِم مِّن رَّ‌سُولٍ إِلَّا كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِئُونَ ﴿٣٠﴾ أَلَمْ يَرَ‌وْا كَمْ أَهْلَكْنَا قَبْلَهُم مِّنَ الْقُرُ‌ونِ أَنَّهُمْ إِلَيْهِمْ لَا يَرْ‌جِعُونَ ﴿٣١﴾}
 صدق الله العظيم [يس]
 وسبب تحسر الله عليهم كونهم قد أصبحوا نادمين ويقول أحدهم:
 {وَيَوْمَ يَعَضُّ الظَّالِمُ عَلَىٰ يَدَيْهِ يَقُولُ يَا لَيْتَنِي اتَّخَذْتُ مَعَ الرَّ‌سُولِ سَبِيلًا ﴿٢٧﴾ يَا وَيْلَتَىٰ لَيْتَنِي لَمْ أَتَّخِذْ فُلَانًا خَلِيلًا ﴿٢٨﴾ لَّقَدْ أَضَلَّنِي عَنِ الذِّكْرِ‌ بَعْدَ إِذْ جَاءَنِي ۗ وَكَانَ الشَّيْطَانُ لِلْإِنسَانِ خَذُولًا ﴿٢٩﴾} 
صدق الله العظيم [الفرقان]
 إذاً يا حبيبي في الله أبا يوسف، فنحن قوم يحبهم الله ويحبونه نسعى لهدى العالمين بكل حيلة ووسيلة حتى يهدهم الله بسببنا، فنحقق الفرحة في نفس الله كون الله يفرح بتوبة عباده فرحاً عظيماً ويسر في نفسه، ونحن قوم يحبهم الله ويحبونه نسعى إلى تحقيق رضوان الله في نفسه، ونجد في الكتاب أن الله لا يرضى لعباده الكفر بل يرضى لهم الشكر لربهم. تصديقاً لقول الله تعالى:
 {إِن تَكْفُرُوا فَإِنَّ اللَّهَ غَنِيٌّ عَنكُمْ وَلا يَرْضَى لِعِبَادِهِ الْكُفْرَ وَإِن تَشْكُرُوا يَرْضَهُ لَكُمْ}
 صدق الله العظيم [الزمر:7] 
ويا رجل فهل ترى أن الإمام المهدي ناصر محمد وأتباعه قد ضلوا عن الصراط المستقيم كونهم يتخذون تحقيق رضوان الله غاية وليس وسيلة لتحقيق الجنة؟
 مهما عرضت فلن تفتنا بإذن الله عن تحقيق النعيم الأعظم منها، فيرضى الله في نفسه ويذهب تحسره وحزنه بعد أن يدخل عباده في رحمته إلا شياطين الجن والإنس الذين يئسوا من رحمة الله كما يئس الكفار من أصحاب القبور، ومن ثم يحاربون الله وأولياءه وهم يعلمون أنه الحق ولكنهم للحق كارهون، إن يروا سبيل الرشد لا يتخذونه سبيلاً وإن يروا سبيل الغي يتخذونه سبيلاً، ويريدون أن يطفئوا نور الله من بعد ما تبين لهم أنه الحق من ربهم، ولو أنهم يتوبون إلى الله متاباً لتاب الله وغفر لهم، ولكنهم ظلموا أنفسهم باليأس من رحمة الله أرحم الراحمين، وما ظلمهم الله ولكن أنفسهم يظلمون. وعلى كل حال فإن الإمام المهدي ناصر محمد اليماني يرحب بفضيلة الشيخ أبي يوسف، وأهلاً وسهلاً ومرحباً بشخصكم الكريم في طاولة الحوار العالمية للمهدي المنتظر من قبل الظهور موقع الإمام المهدي ناصر محمد اليماني منتديات البشرى الإسلامية. 
ويا أحبتي الأنصار 
 لا نزال نوصيكم بما أوصاكم الله به في محكم كتابه:
 {ادْعُ إِلَى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُمْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ 
إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَنْ ضَلَّ عَنْ سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ} 
صدق الله العظيم [النحل:125] 
وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين.. 
أخوكم الإمام المهدي ناصر محمد اليماني.

الثلاثاء، 29 نوفمبر، 2011

رد الإمام المهدي من محكم القرآن على بيان مُحمد حسان

 [ لمتابعة رابط المشاركـــــــــة الأصلية للبيـــــــــــان ]


     
رد الإمام المهدي من محكم القرآن على بيان مُحمد حسان  
بسم الله الرحمن الرحيم 
والصلاة والسلام على جدي محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم الأطهار والسابقين الانصار في الأولين وفي الآخرين وفي الملأ الأعلى إلى يوم الدين:  
ويافضيلة الشيخ محمد حسان المُحترم ويامعشر عُلماء الأمة وخُطباء المُنبر
 لقد جاء القدر المقدور في الكتاب المسطور لبعث المهدي المنتظر 
خليفة الله في الأرض وأنتم الآن في عصر الحوار من قبل الظهور 
عن طريق طاولة الحوار العالمية
 لدعوة كافة مُفتيي الديار وخُطباء المنابر للحوار في عصر الحوار من قبل الظهور 
ومن بعد التصديق يظهر لكم المهدي المنتظر عند البيت العتيق وإن أبيتم التصديق وكنتم أول كافر بالبيان الحق للكتاب فسوف يظهرني الله عليكم بكوكب العذاب في ليلة وأنتم صاغرون ليلة يسبق الليل النهار وقد أدركت الشمس القمر فحدث إنتفاخ الأهلة 
تصديقاً لشرط من أشراط الساعة الكبر وأنتم الآن في عصر الحوار من قبل الظهور ثم يسبق الليل النهار بسبب مرور كوكب سقر الأكبر شرطاً من أشراط الساعة الكبر 
ليلة يُظهر الله المهدي المنتظر في ليلة على العالمين وهم صاغرون ليلة تبلغ القلوب الحناجر للمُعرضين عن البيان الحق للذكر
وإليكم السؤال والجواب من مُحكم الكتاب
 ذكرى لأولي الألباب:
 س1- فهل للبشر شيئ من الأمر في إختيار خليفة الله في الأرض المهدي المنتظر؟
  ج1- قال الله تعالى:
 {وَرَبُّكَ يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ وَيَخْتَارُمَاكَانَ لَهُمُ الخِيَرَةُ سُبْحَانَ اللَّهِ وَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ}
 صدق الله العظيم
 س2- وهل آية التصديق للمهدي المنتظر ستكون خسف في البيداء أم أنها آية تنزل من السماء حتى تظل أعناق البشر جميعاً من هولها خاضعين لخليفة الله في الأرض المهدي المنتظر ؟ 
 ج2- قال الله تعالى:
 {إِنْ نَشَأْ نُنَزِّل عَلَيْهِمْ مِنْ السَّمَاء آيَة فَظَلَّتْ أَعْنَاقهمْ لَهَا خَاضِعِينَ}
 صدق الله العظيم
 س3-وماهي هذه الآية التي سينزلهاالله من السماء حتى يصدقوابالحق من ربهم فتخضع أعناقهم من هولهالخليفة الله في الأرض فهل تم تفصيلهافي مُحكم الكتاب ؟
  ج3- قال الله تعالى:
 { بَلْ هُمْ فِي شَكٍّ يَلْعَبُونَ(10)فَارْتَقِبْ يَوْمَ تَأْتِي السَّمَاءَ بِدُخَانٍ مُّبِينٍ(11)يَغْشَى النَّاسَ هَذَا عَذَابٌ أَلِيمٌ(12)رَبَّنَا اكْشِفْ عَنَّا الْعَذَابَ إِنَّا مُؤْمِنُونَ(13)أَنَّى لَهُمُ الذِّكْرَى وَقَدْ جَاءَهُمْ رَسُولٌ مُّبِينٌ(14)ثُمَّ تَوَلَّوْا عَنْهُ وَقَالُوا مُعَلَّمٌ مَّجْنُونٌ(15)إِنَّا كَاشِفُو الْعَذَابِ قَلِيلًا إِنَّكُمْ عَائِدُونَ(16)يَوْمَ نَبْطِشُ الْبَطْشَةَ الْكُبْرَى إِنَّا مُنتَقِمُونَ(17)}
  صدق الله العظيم 
 س4- إنهُ يتبين للمُتدبر أنه قال الله تعالى: 
 {يَغْشَى النَّاسَ هَذَا عَذَابٌ أَلِيمٌ(12)رَبَّنَا اكْشِفْ عَنَّا الْعَذَابَ إِنَّا مُؤْمِنُونَ(13)}
 صدق الله العظيم 
 وكأن هذه الآية سوف تشمل قُرى الناس جميعاً مُسلمهم والكافر آية التصديق لخليفة الله في الأرض المهدي المنتظر فكيف يعذب الله قرى المُسلمين مع قرى الكافرين ؟
  ج4- قال الله تعالى:
 {وَمَا كَانَ رَبُّكَ لِيُهْلِكَ الْقُرَى بِظُلْمٍ وَأَهْلُهَا مُصْلِحُونَ}
 صدق الله العظيم
 س5-فهل هذا يعني ان الله يبعث الإمام المهدي وقد ملئت الأرض جوراً وظُلماً قرى الكافرين والمُسلمين ولذلك تشمل آية العذاب قرى الكافرين والمُسلمين ؟
  ج5- وقال الله تعالى:
 {وَمَا كُنَّا مُهْلِكِي الْقُرَى إِلَّا وَأَهْلُهَا ظَالِمُونَ}
 صدق الله العظيم
 س6-وهل آية العذاب المنتظر لم يكن قدرها في عصر خاتم الأنبياء والمُسلمين محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ؟ 
 ج6- قال الله تعالى: 
 {وَمَا كَانَ اللّهُ لِيُعَذِّبَهُمْ وَأَنتَ فِيهِمْ وَمَا كَانَ اللّهُ مُعَذِّبَهُمْ وَهُمْ يَسْتَغْفِرُونَ}
 صدق الله العظيم
 س7- وهل آية العذاب التي سوف تشمل جميع قرى البشر مسلمهم والكافر آية التصديق والنصر والظهور لخليفة الله المهدي المنتظر في ليلة على كافة البشر فهل هذه شرط من أشراط الساعة الكُبرى قبل يوم القيامة ؟ 
 ج7- قال الله تعالى:
 {وَإِنْ مِنْ قَرْيَةٍ إِلَّا نَحْنُ مُهْلِكُوهَا قَبْلَ يَوْمِ الْقِيَامَةِ أَوْ مُعَذِّبُوهَا عَذَابًا شَدِيدًا كَانَ ذَلِكَ فِي الْكِتَابِ مَسْطُورًا(58)وَمَا مَنَعَنَا أَنْ نُرْسِلَ بِالْآَيَاتِ إِلَّا أَنْ كَذَّبَ بِهَا الْأَوَّلُونَ وَآَتَيْنَا ثَمُودَ النَّاقَةَ مُبْصِرَةً فَظَلَمُوا بِهَاوَمَا نُرْسِلُ بِالْآَيَاتِ إِلَّا تَخْوِيفًا(59)} 
 صدق الله العظيم
 س8- وبماذا يُسمى في الكتاب يوم الظهور للمهدي المنتظر 
على كافة البشر بآية العذاب الأليم ؟ 
  ج8- قال الله تعالى:
 {وَلا يَزَالُ الَّذِينَ كَفَرُوا فِي مِرْيَةٍ مِنْهُ حَتَّى تَأْتِيَهُمُ السَّاعَةُ بَغْتَةً أَوْ يَأْتِيَهُمْ عَذَابُ يَوْمٍ عَقِيمٍ (55)}
  صدق الله العظيم
 س9-فهل يقصد الله أنه لا يزال الذين كفروا في مرية وشك من القرآن العظيم أنهُ من عند الله إلى كافة قرى البشر فلم يؤمن به الناس جميعاً حتى تأتيهم آية العذاب ثم يؤمنوا به الناس جميعاً ثم يكشف الله عنهم العذاب حتى حين ليطيعوا ويتبعوا خليفة الله الإمام المهدي ؟ 
 ج9- قال الله تعالى:
 {حم (1)وَالْكِتَابِ الْمُبِينِ (2) إِنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةٍ مُّبَارَكَةٍ إِنَّا كُنَّا مُنذِرِينَ (3) فِيهَا يُفْرَقُ كُلُّ أَمْرٍ حَكِيمٍ (4) أَمْرًا مِّنْ عِندِنَا إِنَّا كُنَّا مُرْسِلِينَ (5) رَحْمَةً مِّن رَّبِّكَ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ(6)رَبِّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا إِن كُنتُم مُّوقِنِينَ(7)لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ يُحْيِي وَيُمِيتُ رَبُّكُمْ وَرَبُّ آبَائِكُمُ الْأَوَّلِينَ(8)بَلْ هُمْ فِي شَكٍّ يَلْعَبُونَ(9)فَارْتَقِبْ يَوْمَ تَأْتِي السَّمَاءَ بِدُخَانٍ مُّبِينٍ(10)يَغْشَى النَّاسَ هَذَا عَذَابٌ أَلِيمٌ(11)رَبَّنَا اكْشِفْ عَنَّا الْعَذَابَ إِنَّا مُؤْمِنُونَ(12)أَنَّى لَهُمُ الذِّكْرَى وَقَدْ جَاءَهُمْ رَسُولٌ مُّبِينٌ(13) ثُمَّ تَوَلَّوْا عَنْهُ وَقَالُوا مُعَلَّمٌ مَّجْنُونٌ(14)إِنَّا كَاشِفُو الْعَذَابِ قَلِيلًا إِنَّكُمْ عَائِدُونَ(15) يَوْمَ نَبْطِشُ الْبَطْشَةَ الْكُبْرَى إِنَّا مُنتَقِمُونَ (16)} 
 صدق الله العظيم
 س10-فهل هذا يعني أن الناس لن يؤمنوا بهذا القرآن جميعاً فيكونوا
 أمةً واحدة على صراط مستقيم حتى يأتيهم عذاب يوم عقيم ؟ 
 ج10- قال الله تعالى:
 {وَلا يَزَالُ الَّذِينَ كَفَرُوا فِي مِرْيَةٍ مِنْهُ حَتَّى تَأْتِيَهُمُ السَّاعَةُ بَغْتَةً أَوْ يَأْتِيَهُمْ عَذَابُ يَوْمٍ عَقِيمٍ (55)}
  صدق الله العظيم 
 س11-إذاً فقد تبينت لنا آية التصديق من السماء أنها الدُخان المبين الذي يغشى الناس منه عذاب أليم ثم يؤمنوا بالقرآن العظيم الحق من ربهم أجمعين فيزول الشك باليقين فيقولوا:
 {رَبَّنَا اكْشِفْ عَنَّا الْعَذَابَ إِنَّا مُؤْمِنُونَ (13)صدق الله العظيم ومن ثم يستجب الله دُعاءهم وقال الله تعالى(إِنَّا كَاشِفُو الْعَذَابِ قَلِيلًا إِنَّكُمْ عَائِدُونَ(16) يَوْمَ نَبْطِشُ الْبَطْشَةَ الْكُبْرَى إِنَّا مُنتَقِمُونَ (17)}
 صدق الله العظيم؟
 ج11- ومؤكد أن البطشة الكُبرى في الكتاب هي قيام الساعة 
تصديقاً لقول الله تعالى:
 {يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمْ إِنَّ زَلْزَلَةَ السَّاعَةِ شَيْءٌ عَظِيمٌ(1)يَوْمَ تَرَوْنَهَا تَذْهَلُ كُلُّ مُرْضِعَةٍ عَمَّا أَرْضَعَتْ وَتَضَعُ كُلُّ ذَاتِ حَمْلٍ حَمْلَهَا وَتَرَى النَّاسَ سُكَارَى وَمَا هُمْ بِسُكَارَى وَلَكِنَّ عَذَابَ اللَّهِ شَدِيدٌ(2)}
  صدق الله العظيم 
وقال الله تعالى: 
 {بَلِ السَّاعَةُ مَوْعِدُهُمْ وَالسَّاعَةُ أَدْهَى وَأَمَرُّ﴿47﴾} 
 صدق الله العظيم
 س12- والسؤال الذي يطرح نفسه فهل بعد أن يؤمنوا الناس أجمعين بالقرآن العظيم فيتبعوا خليفة الله الإمام المهدي فهل بعدذلك فتنة تأتي للناس أجمعين من عالم آخر ؟
   ج12- قال الله تعالى:
 {الم *أَحَسِبَ النَّاسُ أَنْ يُتْرَكُوا أَنْ يَقُولُوا آمَنَّا وَهُمْ لَا يُفْتَنُونَ} 
 صدق الله العظيم
 س13-مهلاً مهلاً أليس المقصود بالرمز (الم) يشير إلى بعث الحرفان الأولان لإسم الصفة لخليفة الله المهدي الذي يؤمن في عصره الناس جميعاً ثم يشير ذكر الفتنة للناس جميعاً إلى فتنة المسيح الكذاب ؟ 
 ج13- قال الله تعالى:
 {ن وَالْقَلَمِ وَمَا يَسْطُرُونَ(1)مَا أَنتَ بِنِعْمَةِ رَبِّكَ بِمَجْنُونٍ(2)وَإِنَّ لَكَ لَأَجْرًا غَيْرَ مَمْنُونٍ(3) وَإِنَّكَ لَعَلى خُلُقٍ عَظِيمٍ(4)فَسَتُبْصِرُ وَيُبْصِرُونَ(5)بِأَييِّكُمُ الْمَفْتُونُ(6)}
 صدق الله العظيم
 س14-مهلاً مهلاً وماعلاقة رمزالحرف (ن) بمحمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فوعده بالنصر المبين على المُكذبين بهذا القرآن العظيم؟
 أجبني أولاً أيها السائل عن عقيدتك في الإمام المهدي؟
فهل يبعثه الله نبي جديد بكتاب جديد للأمة؟
وأعلمُ بجوابك الحق أنك سوف تقول:
 كلا ثم كلا ما كان لله أن يناقض كلامه في محكم كتابه في قول الله تعالى:
  {مَّا كَانَ مُحَمَّدٌ أَبَا أَحَدٍ مِّن رِّجَالِكُمْ وَلَكِن رَّسُولَ اللَّهِ وَخَاتَمَ النَّبِيِّينَ وَكَانَ اللَّهُ 
 بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيماً}صدق الله العظيم
 فلا بد أن الله سوف يبعث الإمام المهدي ناصراً لمحمد صلى الله عليه
 وآله وسلم ثم أقول لك:
فما تقصد بقولك أيها السائل فلا بد أن الله سوف يبعث الإمام المهدي 
ناصراً لمحمد صلى الله عليه وآله وسلم؟
ومن ثم يجيب السائل ويقول:
 أقصد أنه لا ينبغي لرب العالمين أن يناقض فتواه للعالمين كون الله أفتى أن محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم هو خاتم الأنبياء والمُرسلين ولذلك فلا ينبغي لله أن يبعث الإمام المهدي نبياً جديداً بل سيبعثه الله ناصراً لمحمد فيحاج الناس بما جاء به خاتم الأنبياء والمرسلين محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ويدعو إلى ذات البصيرة التي جاء بها محمدرسول الله صلى الله عليه وآله وسلم 
القرآن العظيم إذاً فلماذا تعرضون عن الإمام المهدي ناصر محمد إن كنتم صادقين 
وذلك هو البيان الحق لقول الله تعالى:
ج14- قال تعالى:
 {(ن)وَالْقَلَمِ وَمَا يَسْطُرُونَ (1) مَا أَنتَ بِنِعْمَةِ رَبِّكَ بِمَجْنُونٍ (2)وَإِنَّ لَكَ لَأَجْرًا غَيْرَ مَمْنُونٍ (3) وَإِنَّكَ لَعَلى خُلُقٍ عَظِيمٍ(4)فَسَتُبْصِرُ وَيُبْصِرُونَ(5)بِأَييِّكُمُ الْمَفْتُونُ} 
 صدق الله العظيم 
 وذلك هو الحرف الأول لإسم الإمام المهدي (ناصر محمد)
 قد جعل الله خبره في إسمه (ناصر محمد) 
لأن الله لن يبعثه نبياً جديداً بل ناصراً لخاتم الأنبياء والمرسلين
 (محمد)صلى الله عليه وآله وسلم 
ولذلك واطأ الإسم الخبر وذلك هو حقيقة إسم المهدي المنتظر ناصر محمد اليماني 
أم لم تجدوا أن الإسم محمد قد واطأ في الإسم (ناصر محمد)؟
  وجعل الله التواطؤ في إسمي للإسم محمد في إسم أبي 
لكي يحمل الإسم الخبر وراية الأمر 
ولم يجعل الله الحجة عليكم في الإسم لأنكم قد تجدوا آلاف بهذا الإسم بل الحجة هي في العلم لو كنتم تعلمون وبناء على فتوى محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم في الرؤيا الحق للمهدي المنتظر وقال:
 [وما جادلك أحد من القرآن إلا غلبته] 
 انتهى
 وبما أن الرؤيا لا تخص إلا صاحبها ولا ينبغي لكم أن تبنوا عليها حكماً شرعياً للأمة إذاً فلا بد أن يصدقني الله الرؤيا بالحق على الواقع الحقيقي فتجدوا عُلماء الامة
أنه لا يحاج الإمام ناصر محمد اليماني عالم من القرآن إلا هيمن عليه الإمام ناصر محمد اليماني بالعلم والسُلطان المبين من محكم القرآن العظيم فإن أصدقني ربي الرؤيا بالحق على الواقع الحقيقي فقد تبين لكم أن ناصر محمد هو حقاً اصطفاه الله خليفته عليكم بالحق وما كان لكم من الأمر شيئاً أن تصطفوا خليفة الله من دونه
 تصديقاً لقول الله تعالى:
 {وَرَبُّكَ يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ وَيَخْتَارُ مَا كَانَ لَهُمُ الخِيَرَةُ سُبْحَانَ اللَّهِ وَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ}
  صدق الله العظيم 
 وأما الخسف بالبيداء:
  فإن المُفترين لا يريدون منكم أن تصدقوا حتى يخسف الله  بكم الأرض أفـــلا تتقون فهل سبب إعراضكم عن الحق من ربكم أنكم منتظرون أن يخسف الله بكم الأرض ثم يبعثكم من بعد هلاككم أفلا تتقون أليست هذه الرواية هكذا تقول في بيان فضيلة الشيخ مُحمد حسان؟
  كمايلي باللون الأحمر:
 (فقد يسأل سائل وكيف نعرف أن الذي خرج في مكة هو المهدي الحقيقيّ ، فقد خرج كثير من الكذابين و الدجاجلة وادعى كل واحد منهم أنه المهديّ فكيف نعرف أن الذي خرج هو المهديّ الحقيقي لقد أخبرنا النبي صلى الله عليه وسلم بعلامة نبوية محمدية صادقة إن وقعت تلك العلامة فلتعلم الأمة كلها أن الذي ظهر ببيت الله الحرام هو محمد بن عبد الله المهديّ -عليه السلام- ما هي هذه العلامة.؟ اسمع كلام الصادق الذي لا ينطق عن الهوى روى البخاري ومسلم من حديث عائشة رضي الله عنها قالت: عبث رسول الله صلى الله عليه وسلم يوماً في منامه - يعني تحرك النبي على غير عادته في النوم- فقالت عائشة: يا رسول الله رأيتك قد فعلت شيئاً لم تكن تفعله ، فقال النبي عليه الصلاة والسلام: العجب أن ناساً من أمتي يؤمّون البيت الحرام - أي يقصدون البيت الحرام- لرجلٍ من قريش لجأ بالبيت الحرام فإذا كانوا ببيداء من الأرض خُسِفَ بهم - أي إذا خرج هؤلاء القوم لهذا الرجل الذي اعتصم ببيت الله الحرام يخسف الله الأرض بهذا الجيش وهذا أمر كونيّ قدريّ آخر لا دخل للبشر فيه - قالت عائشة: قلت يا رسول الله فإن الطريق يجمع الناس - يعني ما ذنب كثيرٍ من الناس ممن يمشون في الطريق ممن لم يخرجوا لقتال المهدي في هذا الجيش ؟ - فقال النبي: نعم فيهم المستبصر والمجبور وابن السبيل يهلكون جميعاً مهلكاً واحداً ويصدرون مصادر شتى يبعثهم الله على نياتهم" يبعث الله كل واحد منهم على نيته التي خرج بها ومات عليها أنتهت الرواية المُفتراة ومن ثم يرد عليكم الإمام ناصر محمد اليماني وأقول: أفلا تعقلون أفلا تتدبرون الحق والباطل لعلكم تتقون ونقتبس من الرواية ما يلي: (قالت عائشة: قلت يا رسول الله فإن الطريق يجمع الناس-يعني ما ذنب كثيرٍ من الناس ممن يمشون في الطريق ممن لم يخرجوا لقتال المهدي في هذا الجيش؟فقال النبي: نعم فيهم المستبصر والمجبور وابن السبيل يهلكون جميعاً مهلكاً واحداً) 
 أنتهى
 ثم يرد عليكم الإمام المهدي ناصر محمد اليماني وأقول: فهل لا يريدُ أن يصدق المُسلمون بخليفة الله الإمام المهدي حتى يتحقق ما جاء 
في الرواية الباطل كما يلي:
  (يهلكون جميعاً مهلكاًواحداًويصدرون مصادرشتى يبعثهم الله على نياتهم)؟؟  
 ويافضيلة الشيخ محمد حسان إن الإمام ناصر محمد اليماني يدعوك للحوار  وجميع عُلماء الأمة أن يلبوا الدعوة العامة لعُلماء المُسلمين للحضور إلى طاولة الحوارالعالمية للمهدي المنتظر في عصر الحوار من قبل الظهور وأقسمُ بالله العظيم ما اخترتها عن نفسي وإني تلقيت الأمر من الله أن أحاوركم عن طريق هذه الوسيلة في عصر الحوارمن قبل الظهور. وذلك لأن الإنترنت العالمية نعمة من الله كُبرى إذا استخدموها شباب الأمة  في سبيل الله وليس في سبيل الطاغوت لفتنة شباب الأمة ومُغازلة البنات وإتباع الشهوات فذلك كفر بنعمة الله وليس شكر 
أفلا تتقون أم ترونها حراماً على المهدي المنتظر وتحلوها لنشر الفحشاء 
والمُنكر أفلا تتقون أم ترون أنها بدعة؟ 
وكُل بدعة ضلالة كون محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم 
 لم يستخدم الإنترنت العالمية  ومن ثم يرد عليكم الإمام ناصر محمد اليماني وأقول:
 نعم إن كُل بدعة في الدين ضلالة والبدعة هي في الدين وأما الإنترنت فهي وسيلة لتبليغ البيان الحق للقرآن العظيم والحواربين علماء الأمة في عصر الحوارمن قبل الظهور  أم ترون أنه من المنطق أن يظهر لكم الإمام ناصر محمد اليماني من قبل التصديق عند البيت العتيق للمُبايعة؟ أم أن العقل والمنطق يقول لكم بل الحوار يأتي من قبل الظهور عند البيت العتيق ومن بعد الحوار والتصديق يتم ظهور المهدي المنتظر للمُبايعة عند البيت العتيق إن كنتم تعقلون؟ فذروا الروايات الآن فقد تستمسكوا بشيئ منها وهي مفتراة وقد تعرضوا عن شيئ منها وهي الحق بل تعالوا لنحتكم إلى كتاب الله القرآن العظيم وسوف تتبين لكم السنة النبوية الحق كونها سوف تأتي مُطابقة لبيان الإمام المهدي للقرآن العظيم وذلك لأن محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم إنما كان يبين للناس هذا القرآن وكذلك الإمام المهدي يبين للناس هذا القرآن 
ولذلك سوف تجدوا أن الأحاديث الحق سوف تأتي مصدقة لبيان الإمام المهدي من ذات القرآن ثم يتبين لكم الأحاديث الحق من الأحاديث الباطل فأنتم تعلمون أن بين الأحاديث الواردة عن النبي تناقضاً كبيراً وإختلافا ً كثيراً كون منها الأحاديث الحق للذي لا ينطق عن بيان القرآن عن الهوى ومنها ما هو باطل مُفترى ولذلك تجدون بين الأحاديث إختلافاً كثيراً كون منها حق ومنها باطل ودائماً الحق والباطل نقيضان لا يتفقان ما دامت السماوت والأرض ولن تستطيعوا أن تعلموا الحق من الباطل في السنة النبوية بالبحث عن روايات الثقات هيهات هيهات بل تستطيعوا أن تعلموا الحق من الباطل بالرجوع إلى تدبر آيات الكتاب المُحكمات فما كان من الأحاديث باطل مُفترى
 ليس من عند الله فحتماً تجدوا بينها وبين محكم القرآن العظيم 
إختلافاً كثيراً. تصديقاً لقول الله تعالى:
 {مَنْ يُطِعِ الرَّسُولَ فَقَدْ أَطَاعَ اللَّهَ ۖ وَمَنْ تَوَلَّىٰ فَمَا أَرْسَلْنَاكَ عَلَيْهِمْ حَفِيظًا(80)وَيَقُولُونَ طَاعَةٌ فَإِذَا بَرَزُوا مِنْ عِنْدِكَ بَيَّتَ طَائِفَةٌ مِنْهُمْ غَيْرَ الَّذِي تَقُولُ ۖ وَاللَّهُ يَكْتُبُ مَا يُبَيِّتُونَ ۖ فَأَعْرِضْ عَنْهُمْ وَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ ۚ وَكَفَىٰ بِاللَّهِ وَكِيلًا(81)أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ ۚ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِنْدِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا(82)وَإِذَا جَاءَهُمْ أَمْرٌ مِنَ الْأَمْنِ أَوِ الْخَوْفِ أَذَاعُوا بِهِ ۖ وَلَوْ رَدُّوهُ إِلَى الرَّسُولِ وَإِلَىٰ أُولِي الْأَمْرِ مِنْهُمْ لَعَلِمَهُ الَّذِينَ يَسْتَنْبِطُونَهُ مِنْهُمْ ۗ وَلَوْلَا فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ لَاتَّبَعْتُمُ الشَّيْطَانَ إِلَّا قَلِيلًا(83)}
  صدق الله العظيم 
 وذلك هو الناموس لكشف الأحاديث المكذوبة والروايات المدسوسة في السنة النبوية أن تعرضوها على محكم كتاب الله فما كان منها باطل مُفترى ليس من عند الله فسوف تجدوا بينه وبين محكم القرآن إختلافاً كثيراً جملةً وتفصيلاً كون الحق والباطل نقيضان لا يتفقان إن كنتم تعقلون فاجعلوا القرآن هو المرجع فيما كنتم فيه تختلفون واعتصموا بحبل الله القرآن العظيم واكفروا بما خالف لمُحكمه سواء يكون في التوراة أو في الإنجيل أو في السنة النبوية كون الله لم يعدكم إلا بحفظ هذا القرآن العظيم من التحريف ليكون المرجع والمهيمن بالحق على التوراة والإنجيل والسنة النبوية إن كنتم تعقلون اللهم قد بلغت اللهم فاشهد فبلغوا بياني هذا يا معشر الأنصار 
إلى فضيلة:
(الشيخ محمد حسان وجميع عُلماء الأمة)
للحضور للحوار في طاولة الحوار العالمية
  (موقع الإمام المهدي ناصر محمد اليماني)
 للحوار من قبل الظهور ومن بعد التصديق يظهر لكم المهدي المنتظر 
جهرة عند البيت العتيق وإن أبيتم فلا صدقتم ولا حاورتم ولا تدبرتم وأبيتم ورفضتم 
دعوة الإمام المهدي ناصر محمد اليماني إلى الإحتكام إلى محكم 
كتاب الله القرآن العظيم 
فاعلموا أنكم اتبعتم ملة الذين قال الله عنهم في محكم كتابه:
 {إِنَّ هَذَا الْقُرْآنَ يَقُصُّ عَلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ أَكْثَرَ الَّذِي هُمْ فِيهِ يَخْتَلِفُونَ}
 صدق الله العظيم 
 ومن ثم دعاهم محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم إلى الإحتكام إلى كتاب الله القرآن العظيم فأعرضوا عن دعوة الإحتكام إلى كتاب الله القرآن العظيم 
وقال الله تعالى:
 {أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ أُوتُوا نَصِيبًا مِنَ الْكِتَابِ يُدْعَوْنَ إِلَى كِتَابِ اللَّهِ لِيَحْكُمَ بَيْنَهُمْ 
ثُمَّ يَتَوَلَّى فَرِيقٌ مِنْهُمْ وَهُمْ مُعْرِضُونَ} 
 وقال الله تعالى:
 {وَيِقُولُونَ آمَنّا بِاللّهِ وَبِالرّسُولِ وَأَطَعْنَا ثُمّ يَتَوَلّىَ فَرِيقٌ مّنْهُمْ مّن بَعْدِ ذَلِكَ وَمَآأُوْلَـَئِكَ بِالْمُؤْمِنِينَ*وَإِذَا دُعُوَاْ إِلَى اللّهِ وَرَسُولِهِ لِيَحْكُمَ بَيْنَهُمْ إِذَا فَرِيقٌ مّنْهُمْ مّعْرِضُونَ} 
 صدق الله العظيم 
وذلك لأن الله قد جعل الحكم بينهم فيما كانوا فيه يختلفون في محكم القرآن العظيم 
  وقال الله تعالى: 
 {إِنَّ هَذَا الْقُرْآنَ يَقُصُّ عَلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ أَكْثَرَ الَّذِي هُمْ فِيهِ يَخْتَلِفُونَ}
 صدق الله العظيم 
وقال الله تعالى:
 {إِنّمَا كَانَ قَوْلَ الْمُؤْمِنِينَ إِذَا دُعُوَاْ إِلَى اللّهِ وَرَسُولِهِ لِيَحْكُمَ بَيْنَهُمْ أَن يَقُولُواْ سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا وَأُوْلَـَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ}
 صدق الله العظيم 
وقال الله تعالى:
 {وَمَا أَنتَ بِهَادِي الْعُمْيِ عَن ضَلَالَتِهِمْ إِن تُسْمِعُ إِلَّا مَن يُؤْمِنُ بِآيَاتِنَا فَهُم مُّسْلِمُونَ}
 صدق الله العظيم 
 فإن أبيتم فلم يبقى من الإسلام إلا إسمه ومن القرآن إلا رسمه
 فكيف لا يعذبكم الله مع الكافرين فيظهر خليفته عليكم وعليهم في ليلة 
وهم صاغرون 
فلا تعرضوا عن الإحتكام إلى محكم كتاب الله القرآن العظيم 
وقال الله تعالى:
 {لّقَدْ أَنزَلْنَآ آيَاتٍ مّبَيّنَاتٍ وَاللّهُ يَهْدِي مَن يَشَآءُ إِلَىَ صِرَاطٍ مّسْتَقِيمٍ}
 وقال الله تعالى:
 {وَلَقَدْ أَنْزَلْنَا إِلَيْكَ آيَاتٍ بَيِّنَاتٍ وَمَا يَكْفُرُ بِهَا إِلَّا الْفَاسِقُونَ}
 صدق الله العظيم 
وسلام على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين
 خليفة الله وعبده الإمام المهدي ناصر محمد اليماني

الأربعاء، 23 نوفمبر، 2011

رد الإمام المهدي على سؤال السائل عن جنة المأوى ..

الإمام ناصر محمد اليماني
23 - 11 - 2011 مـ
27 - 12 - 1432 هـ
03:58 AM
    
رد الإمام المهدي على سؤال السائل عن جنة المأوى ..
بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام على جدي مُحمد رسول الله وآله الأطهار، وكافة رُسل الله وآلهم الأطهار، وأنصار الله الواحد القهار في الأولين وفي الآخرين وفي الملأ الأعلى

 إلى يوم الدين..
سلام الله عليكم ورحمة الله وبركاته أحبتي الأنصار السابقين الأخيار، وسلام الله على جميع المُسلمين والباحثين عن الحق ولا يريدون غير اتباع الحق من الناس أجمعين، السلام علينا وعلى عباد الله الصالحين الأحياء منهم والأموات أجمعين إلى يوم الدين، أما بعد..
ياحبيبي في الله السائل عن البيان الحق لقول الله تعالى:

{إِنَّ الَّذِينَ كَذَّبُوا بِآيَاتِنَا وَاسْتَكْبَرُوا عَنْهَا لَا تُفَتَّحُ لَهُمْ أَبْوَابُ السَّمَاءِ وَلَا يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ حَتَّىٰ يَلِجَ الْجَمَلُ فِي سَمِّ الْخِيَاطِ ۚ وَكَذَٰلِكَ نَجْزِي الْمُجْرِمِينَ}
  صدق الله العظيم [الأعراف:40] فهذه من الآيات المُحكمات البينات لعالمكم وجاهلكم تنفي أن تكون الجنة في قبوركم بل هي فوق السماوات وتحت العرش العظيم، والأموات من أهل النار من الكفار المستكبرين تحمل أرواحهم ملائكة الموت إلى السماء الدنيا، ومن ثم تُفتح أبواب السماء لينظروا إلى مقاعدهم، ولم تُفتح لدخول الجنة بل فقط لينظروا إلى مقاعدهم 
في جنات النعيم لو اتبعوا داعي الحق من ربهم، حتى إذا أراهم الله مقاعدهم ونظروا إليها، ومن ثم تُغلق في وجوههم كونها لم تفتح لهم للاختراق إلى جنات النعيم بل فقط لينظروا إلى مقاعدهم في جنات النعيم لو اتبعوا الحق من ربهم، وإنما أراد الله أن يكون ذلك حسرةً عليهم لو أنهم اتبعوا داعي الحق من ربهم، ومن ثم تغلق في 
جوههم أبواب السماء، كونها لا تفتح لهم أبواب السماء للدخول إلى الجنة.
 تصديقاً لقول الله تعالى:
{إِنَّ الَّذِينَ كَذَّبُوا بِآيَاتِنَا وَاسْتَكْبَرُوا عَنْهَا لَا تُفَتَّحُ لَهُمْ أَبْوَابُ السَّمَاءِ وَلَا يَدْخُلُونَ
 الْجَنَّةَ حَتَّىٰ يَلِجَ الْجَمَلُ فِي سَمِّ الْخِيَاطِ ۚ وَكَذَٰلِكَ نَجْزِي الْمُجْرِمِينَ} 
صدق الله العظيم [الأعراف:40]
ومن ثم يُلقى بالمستكبرين عن اتِّباع آيات ربهم في مُحكم كتابه في النار دون السماوات بالفضاء الأدنى، وياعجبي الشديد من أمة يعتقدون أن عذاب النار من بعد الموت في المقابر! فهل أُسري بمُحمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم في حفر المقابر؟! أم كانت رحلة فضائية من الأرض إلى سدرة المُنتهى؟ أفلا تتقون؟!
وقد مر بأهل النار ورآهم يتعذبون فيها، وكذلك زار أهل الجنة فرآهم ينعمون فيها، وذلك تصديقاً لوعد الله الحق في مُحكم كتابه:
{وَإِنَّا عَلَىٰ أَن نُّرِيَكَ مَا نَعِدُهُمْ لَقَادِرُونَ} 
 صدق الله العظيم [المؤمنون:95]
فقد أصدقه الله بما وعده، فأُسري به بقدرة الله هو ورسول الله إليه -جبريل الأمين- حتى شاهد أهل النار في النار التي وعد الله بها الكفار، وشاهد أهل الجنة في الجنة التي وعد الله بها الأبرار.
ويا أحبتي في الله المتابعين البيان الحق للذكر هل تعلمون بأغرب آية في الكتاب كانت غريبة جداً بادئ الأمر على رسول الله جبريل، وغريبة على رسول الله مُحمد -صلى الله عليهم وسلم تسليماً- ألا وهو قول الله تعالى:

{وَاسْأَلْ مَنْ أَرْسَلْنَا مِن قَبْلِكَ مِن رُّسُلِنَا أَجَعَلْنَا مِن دُونِ الرَّحْمَٰنِ آلِهَةً يُعْبَدُونَ}
 صدق الله العظيم [الزخرف:45]
ومن ثم قال مُحمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: يا حبيبي في الله جبريل وكيف لي أن أسألهم وقد ماتوا ولم يعودوا معنا جميعاً في هذه الحياة الدنيا؟! فقال رسول الله جبريل عليه الصلاة والسلام: لا أعلم كيف يكون ذلك وما أوحيت إليك 
إلا ما أوحاه الله فلنكن جميعاً من المصدقين لوحي الله، واعلم أن الله على كل شيءٍ قدير. ومن ثم بعث الله رسوله جبريل بقول الله تعالى:
{وَإِنَّا عَلَىٰ أَن نُّرِيَكَ مَا نَعِدُهُمْ لَقَادِرُونَ} 
صدق الله العظيم [المؤمنون:95]
أي: النار التي وعد الله بها الكفار، والجنة التي وعد الله بها الأبرار، ثم جعل الله ذلك الوعد حق على الواقع الحقيقي أن يُريه ذلك ليلة الإسراء والمعراج، فمر بأهل النار، ومن ثم عُرج به عليه الصلاة والسلام حتى زار أنبياء الله في جنات النعيم، ومن بعد اللقاء نفّذ أمر ربهم وسألهم: هل جعل الله آلهةً من دون الرحمن يعبدون؟!
 فأنكروا جميعاً هذه العقيدة المنكرة والشرك العظيم، ولم يدعوا الناس إلى عبادة غير الله وحده، وقال كلٌ منهم مخاطباً ربه كما قال المسيح عيسى ابن مريم
 عليه الصلاة والسلام:
{مَا قُلْتُ لَهُمْ إِلَّا مَا أَمَرْتَنِي بِهِ أَنِ اعْبُدُوا اللَّهَ رَبِّي وَرَبَّكُمْ ۚ وَكُنتُ عَلَيْهِمْ شَهِيدًا مَّا دُمْتُ فِيهِمْ ۖ فَلَمَّا تَوَفَّيْتَنِي كُنتَ أَنتَ الرَّقِيبَ عَلَيْهِمْ ۚ وَأَنتَ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ}
  صدق الله العظيم [المائدة:117] فلم يدعوا الناسَ رسلُ الله إلّا لعبادة الله وحده لا شريك له.
 تصديقاً لقول الله تعالى:
{وَمَا أَرْسَلْنَا مِن قَبْلِكَ مِن رَّسُولٍ إِلَّا نُوحِي إِلَيْهِ أَنَّهُ لَا إِلَٰهَ إِلَّا أَنَا فَاعْبُدُونِ} 
 صدق الله العظيم [النبياء:25]
ويا عباد الله إني الإمام المهدي المُنتظر ناصر مُحمد اليماني أدعوكم إلى ما دعاكم إليه كافة أنبياء الله ورُسله أن تعبدوا الله ربي وربكم فكونوا شهداء يامعشر من أظهرهم الله على أمرنا على أنفسكم وعلى أمتكم أن الإمام المهدي ما دعاكم إلى عبادة أحد من دون الله، وينهاكم عن الشرك، واعلموا أن الشرك بالله ظلمٌ عظيم، فلماذا لم تجيبوا داعي الله إلّا قليلاً وتتبعوا كتاب الله القرآن العظيم إلى الإنس والجن أجمعين وسنة رسوله التي لا تُخالف لمُحكم القرآن العظيم؟!
ولربما يود أن يقاطعني قوم الأنعام أعقل منهم وأهدى سبيلا، فيقول:

"يا ناصر مُحمد اليماني، إني مقتنع بكل ما تقول من البيان الحق للقرآن ولكني أخشى أن أتبعك وأنت لست الإمام المهدي المُنتظر 
.." ومن ثم يردُ عليه الإمام المهدي وأقول:
 وهل ترى لو أنك اتبعت ناصر مُحمد اليماني فاستجبت لدعوة الحق من ربك، وعبدت الله وحده لا شريك له، واتبعت كتاب الله وسنة رسوله، واعتصمت بكتاب الله وسنة رسوله حتى الموت، فهل ترى أن ناصر مُحمد اليماني قد أضلك عن الصراط المستقيم؟ فياعجبي من هؤلاء القوم المترددين في اتباع ناصر مُحمد اليماني خشية أن لا يكون هو المهدي المُنتظر!
ومن ثم يُقيم عليهم الحجة بالحق الإمام المهدي ناصر مُحمد اليماني وأقول:
 فهل تنتظرون المهدي المُنتظر لتعبدوه من دون الله حتى تخشوا لو تتبعوا ناصر مُحمد اليماني وهو ليس المهدي المُنتظر أنكم ضللتم عن سواء السبيل؟
 مالكم كيف تحكمون؟ أفلا تعقلون؟!
ويا قوم إنما المهدي المُنتظر بشر من عبيد الله مثلكم أدعوكم إلى ما دعاكم 
إليه كافة أنبياء الله ورسله إلى عبادة الله وحده لا شريك له على بصيرةٍ من 
ربي وما بعد الحق إلا الضلال .. 
وربما يود أن يقاطعني أحدٌ من الذين يخشون اتباع ناصر مُحمد اليماني 
وهو ليس المهدي المُنتظر، ويقول:
 بل أفتنا يا ناصر مُحمد اليماني لو أننا اتبعناك فاعتصمنا بكتاب الله القرآن العظيم، واتبعنا سنة رسوله الحق فعبدنا الله وحده لا شريك له فهل نكون من المعذَّبين لو لم تكن أنت المهدي المُنتظر؟
ومن ثم يردُ عليهم الإمام المهدي، وأقول: بل سوف تكونون في جنات النعيم والإمام ناصر مُحمد اليماني في نار الجحيم لو أنه افترى شخصية الإمام المهدي المُنتظر من ذات نفسه، وأما أنتم فكيف يعذبكم وأنتم استجبتم لداعي الإيمان بالرحمن كمثل الذين قال الله عنهم في مُحكم كتابه :

{رَّبَّنَا إِنَّنَا سَمِعْنَا مُنَادِيًا يُنَادِي لِلْإِيمَانِ أَنْ آمِنُوا بِرَبِّكُمْ فَآمَنَّا ۚ رَبَّنَا فَاغْفِرْ
 لَنَا ذُنُوبَنَا وَكَفِّرْ عَنَّا سَيِّئَاتِنَا وَتَوَفَّنَا مَعَ الْأَبْرَارِ}
  صدق الله العظيم [آل عمران:193] فإن كان الإمام المهدي كاذباً في عقيدةِ أنه الإمام المهدي فعليه كذبه وحده، وكذلك الأنبياء جميعاً فلو أن أحدهم كان كاذباً أنه نبي غير أنه كان يدعو قومه إلى عبادة الله وحده لا شريك له على بصيرةٍ من ربه، فإن استجاب قومه فقد نجوا من عذاب الله، وحتى ولو كان كاذباً فعليه كذبه، ولن يحاسبهم الله على استجابة دعوة الحق من ربهم أن يعبدوا الله وحده لا شريك له. 
وقال الله تعالى على لسان مؤمن آل فرعون:
{وَقَالَ رَجُلٌ مُّؤْمِنٌ مِّنْ آلِ فِرْعَوْنَ يَكْتُمُ إِيمَانَهُ أَتَقْتُلُونَ رَجُلًا أَن يَقُولَ رَبِّيَ اللَّـهُ وَقَدْ جَاءَكُم بِالْبَيِّنَاتِ مِن رَّبِّكُمْ ۖ وَإِن يَكُ كَاذِبًا فَعَلَيْهِ كَذِبُهُ ۖ وَإِن يَكُ صَادِقًا يُصِبْكُم بَعْضُ الَّذِي يَعِدُكُمْ ۖ إِنَّ اللَّـهَ لَا يَهْدِي مَنْ هُوَ مُسْرِفٌ كَذَّابٌ ﴿٢٨يَا قَوْمِ لَكُمُ الْمُلْكُ الْيَوْمَ ظَاهِرِينَ فِي الْأَرْضِ فَمَن يَنصُرُنَا مِن بَأْسِ اللَّـهِ إِن جَاءَنَا ۚ قَالَ فِرْعَوْنُ مَا أُرِيكُمْ إِلَّا مَا أَرَىٰ وَمَا أَهْدِيكُمْ إِلَّا سَبِيلَ الرَّشَادِ ﴿٢٩}
 صدق الله العظيم [غافر]
وكذلك مُحمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فحتى لو كان افترى هذا القرآن من دون الله واستجاب له أولوا الألباب كونهم يرون فيه دعوة الحق من ربهم، فأدركته أبصارهم وخشعت له قلوبهم، فحتى ولو كان مُفتري فسوف يدخلون جنة النعيم، وجدي نار الجحيم لو أنه افترى أنه نبيٌ من رب العالمين عليه الصلاة والسلام،
 وقال له أناس من قومه: إننا نخشى أن نتبعك وأنت لست مُرسلاً من ربك..
 فأمره الله أن يرد عليهم فيقول:
{أَمْ يَقُولُونَ افْتَرَاهُ ۖ قُلْ إِنِ افْتَرَيْتُهُ فَعَلَيَّ إِجْرَامِي وَأَنَا بَرِيءٌ مِّمَّا تُجْرِمُونَ} 
 صدق الله العظيم [هود:35] وكذلك الإمام المهدي ناصر مُحمد اليماني فإن يك كذلك منتحلاً شخصية المهدي المُنتظر فعليه كذبه، ويُلقي الله به في نار الجحيم، ويُدخل أتباعه جنات النعيم لو لم يكن الإمام ناصر مُحمد اليماني هو المهدي المُنتظر، كون من اتبعه إنما استجاب لدعوة الحق من ربه، فاتبع ناصر مُحمد اليماني في دعوته إلى عبادة الله وحده
 لا شريك له على بصيرةٍ من ربه، كتاب الله وسنة رسوله الحق، أفلا تتقون
 يامعشر الذين لا يتفكرون إلا قليلاً؟!
وأما آخرون فيقولون بل سننتظر في اتباع ناصر مُحمد اليماني حتى ننظر هل سوف يُسلّمه علي عبد الله صالح قيادة اليمن، كونه حسب فتوى ناصر مُحمد اليماني ستكون اليمن عاصمة الخلافة الإسلامية العالمية، وأول من يُسلّمه قيادة اليمن هو الرئيس علي عبد الله صالح حسب فتوى ناصر مُحمد اليماني، ولذلك سوف ننتظر حتى نرى هل سوف يسلم القيادة علي عبد الله صالح إلى الإمام ناصر مُحمد اليماني؟
 ومن ثم يردُ عليهم الإمام المهدي ناصر مُحمد اليماني، وأقول:
 اللهم نعم لا ينبغي لعبد الله صالح أن يذهب من السلطة حتى يسلم القيادة للإمام المهدي ناصر مُحمد اليماني، ذلك مما علمني ربي في الرؤيا الحق. ولكن ياقوم إن الرؤيا لم يأمركم الله أن تبنوا عليها الأحكام الشرعية للأمة بل الدعوة الحق والاتباع يؤسَس على سُلطان العلم من رب العالمين، فذلك بيني وبينكم كون سُلطان العلم هو الحجة عليكم لو لم تتبعوا داعي الحق من ربكم، وكذلك الله يقيم الحجة عليكم يوم القيامة فيقول للمعرضين عن اتباع آيات كتابه البينات. قال الله تعالى:
{أَوْ تَقُولَ لَوْ أَنَّ اللَّـهَ هَدَانِي لَكُنتُ مِنَ الْمُتَّقِينَ ﴿٥٧أَوْ تَقُولَ حِينَ تَرَى الْعَذَابَ
 لَوْ أَنَّ لِي كَرَّةً فَأَكُونَ مِنَ الْمُحْسِنِينَ ﴿٥٨بَلَىٰ قَدْ جَاءَتْكَ آيَاتِي فَكَذَّبْتَ بِهَا
 وَاسْتَكْبَرْتَ وَكُنتَ مِنَ الْكَافِرِينَ ﴿٥٩} 
 صدق الله العظيم [الزمر]
كون آيات الكتاب البينات في مُحكم كتابه هُنَّ حجة الله على الإنس والجن.
 وقال الله تعالى:
{يَا مَعْشَرَ الْجِنِّ وَالْإِنسِ أَلَمْ يَأْتِكُمْ رُسُلٌ مِّنكُمْ يَقُصُّونَ عَلَيْكُمْ آيَاتِي 
وَيُنذِرُونَكُمْ لِقَاءَ يَوْمِكُمْ هَٰذَا ۚ قَالُوا شَهِدْنَا عَلَىٰ أَنفُسِنَا ۖ وَغَرَّتْهُمُ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا 
وَشَهِدُوا عَلَىٰ أَنفُسِهِمْ أَنَّهُمْ كَانُوا كَافِرِينَ} 
صدق الله العظيم [الأنعام:130]
فما بالي أرى بعض الأنصار يرجف قلبه حين يسمع الأخبار أن الرئيس علي عبد الله صالح تمّ الإتفاق بينه وبين المعارضة على تسليم السلطة؟ وأما آخرين فيفرحون ويقولون إذاً ناصر مُحمد اليماني ليس المهدي المُنتظر فيشمتون بالأنصار! وآخرين يقولون الله أعلم فالرؤيا تخص صاحبها، ولا يُبنى عليها حُكمٌ شرعي للأمة، وآخرين لا يزدادون إلا إيماناً وتثبيتاً، صفوة البشرية وخيرُ البرية بسبب يقينهم بحقيقة اسم الله الأعظم، فلا يثنيهم عن ذلك شيءٌ أبداً.. ومن ثم يردُ عليهم الإمام المهدي ناصر مُحمد اليماني، وأقول: رب اغفر وارحم واحكم بيننا بالحق وأنت خير الفاصلين.
ألا والله الذي لا إله غيره لا نجاة من المحاكمة للرئيس علي عبد الله صالح وأهل بيته إلا أن يُسلّم القيادة للإمام المهدي ناصر مُحمد اليماني، ولن يجد له من دون الله ولياً ولا نصيراً، كذلك يولي الله الظالمين بعضهم على بعض.. وليس الخلف خيرٌ من السلف، ولا أظنهم سيتفقون، فيذهب علي عبد الله صالح من السلطة إلى مواطن عادي حتى يلِج الجملُ في سَمِّ الخياط، وتلك فتوى تخص الإمام المهدي وحدي كون الرؤيا تخص صاحبها، ولم تخصكم بل تخصكم البصيرة التي أحاجكم بها كتاب الله وسنة ورسوله، فاستجيبوا لدعوة الحق من ربكم.
وأما بالنسبة للرئيس علي عبد الله صالح والمعارضة، فمثلهم كمثل ماء في حوض انفجر فسال منه الماء، ومن ثم يقوم آخرون بسد ذلك الانفجار فإذا هو ينفجر من مكانٍ آخر، ثم يقوم آخرون بسد ذلك الانفجار ومن ثم ينفجر من مكانٍ آخر.. وهكذا حتى يذوقوا وبال أمرهم، أو يسلموا القيادة إلى الإمام المهدي تسليماً وهم صاغرون، كون الإمام المهدي يدعو المعارضة وعلي عبد الله صالح إلى الاحتكام إلى كتاب الله القرآن العظيم ليحكم بينهم بالحق من ربهم، فإذا هم معرضون عن دعوة الاحتكام إلى كتاب الله وسنة رسوله الحق، واستجابوا لدعوة الاحتكام إلى محكمة الظلم الدولية الذين لا يأمرون بمعروفٍ ولا ينهون عن منكر إلا ما كانوا يرونه لصالحهم، ولا يبالون بما يُسخط الله أو يرضيه. لا نصرهم الله ولا عزّهم، وأذلّهم وأذلّ من والاهم أو اتبعهم .. وأما علي عبد الله صالح والمعارضة فإذا لم يستجيبوا لدعوة الاحتكام إلى كتاب الله وسنة رسوله الحق فسوف ينالهم الله بأحد أنواع العذاب في مُحكم الكتاب فيُذيق بعضهم بأس بعضٍ حتى يسلِّموا للحق تسليماً.
ويا معشر أنصار علي عبد الله صالح، ويا معشر أنصار المعارضة، ويا معشر الحوثيين والقاعدة والحراك، إن كنتم تُريدون الحق ولا غير الحق فقولوا جميعاً: 
"اللهم أحِق الحق أينما يكون، فأنت الحق ووعدك الحق".
والله بالغ أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون، ولسوف يعلمون أن الله 
بالغ أمره ولكن أكثر الناس لا يشكرون.
 وسلامٌ على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين..
خليفة الله وعبده الإمام المهدي ناصر مُحمد اليماني.