الأربعاء، 28 نوفمبر، 2007

للذين ينكرون على الإمام ناصر محمد اليماني كونه المهدي المنتظر فينكرونه بسبب فتنة الاسم..

    
للذين ينكرون على الإمام ناصر محمد اليماني 
كونه المهدي المنتظر فينكرونه بسبب فتنة الاسم.. 
 بسم الله الرحمن الرحيم،
 وسلامٌ على المرسلين والحمدُ لله رب العالمين، ولا أفرق بين أحد من رسله وأنا من المُسلمين، وسلام الله على جميع إخواني المُسلمين الذين يشهدون أن لا إله إلا الله وأن مُحمد رسول الله فلا نفرق ديننا شيعاً ونحن له مُسلمون، ثم أما بعد.. يامعشر إخواني المُسلمين من السنة والشيعة وجميع المذاهب الإسلامية وجميع عُلماء المُسلمين من الذين اطلعوا على أمري فلا يزالون في ريبهم يترددون في الشك في شأن ناصرمُحمد اليماني وكأني أراهم أجمعين في قلوبهم شك وخشية أن أكون المهدي المنتظر وهم بأمري مكذبون ولكن لا تُريدون أن تُظهِروا ذلك لناصر محمد اليماني، فأقول لكم يامعشر عُلماء الأمة لقد شرحت لكم بالبيان الحق للقرآن وطبقت بعض الآيات على الواقع لعلكم تتفكرون وبرغم ذلك لا تزالون متمسكون بالصموت وكأنكم في حيرة من أمري، وأعلم إنه الاسم الذي لا يزال حائل بيني وبينكم في التصديق لشأني بالحق، فتعالوا يا أحبابي نخوض في اسم المهدي المنتظر سويا؛ ولكني أشهدُ أن لا إله إلا الله وأشهدُ أن مُحمدٌ رسول الله وأشهدُ إني المهدي المُنتظر خليفة الله على البشرمن أهل البيت المُطهر، ولربما البعض يقول:
 "ما بال ناصر اليماني لم يعد يقول: الإمام الثاني عشر!" .
 ومن ثم نقول له: إن السبب هو لأن كثير من الناس مُجرد ماينظر إلى القول الإمام 
( الثاني عشر ) إلا وظن أني أنتمي إلى الاثني عشرية ولست منهم في شيء، وكذلك لست من أهل السنة في شيء، وكذلك لا أنتمي إلى أيٍ من المذاهب الإسلامية، بل جعلني الله حكماً بينهم فيما كانوا فيه يختلفون، وقد اختلفتم في اسم المهدي المنتظر فطائفة قالوا:
 محمد بن الحسن العسكري، وأخرى: محمد بن عبدالله، وآخرين: أحمد بن عبد الله، فماذا يستنتج الإمام ناصر اليماني؟ هو إن الرسول - صلى الله عليه وآله وسلم - لم ينطق باسم المهدي ولم يسميه بغير اسم الصفة(المهدي المنتظر)،
 وأما عن الاسم فهو الحديث الذي ذكر التواطؤ:
[ يواطئ اسمه اسمي ] 
 فظنوا جميعاً إن محمد رسول الله يقصد اسمه اسمي، فطائفة قالوا: مُحمد، وأخرى قالوا كذلك: ( مُحمد)، وآخرين قالوا: أحمد، ومن خلال ذلك نستنتج بأن رسول الله - صلى الله عليه وآله وسلم - لم ينطق بالاسم بل بحديث التواطؤ ولذلك اختلفتم في الاسم بسبب قول الظن، ولو كان مُحمد رسول الله - صلى الله عليه وآله وسلم - قال: اسمه (مُحمد) لما قال آخرين اسمه أحمد. إذاً جاءت الأسماء تؤكد إنّ مُحمداً رسول الله لم يذكر للمسلمين الاسم بل ذكر لهم التواطؤ في الاسم، فذلك هو الحديث الحق لمن أراد الحق حقيق لا أقول على الله ورسوله غير الحق. ويا معشر عُلماء المسلمين لماذا تجعلون التواطؤ شرط في الاسم الأول؟ 
ولكني أجد في القُرآن إن التواطؤ لا يأتي في الاسم الاول بل ما بعد الأول سواء 
في الثاني أوفي الثالث أوفي الرابع، وعلى سبيل المثال ألستم تعلمون بأن شهر محرم هو الشهر الأول للسنة الهجرية؟ 
ولكني أجده في التواطؤ هو الشهر الرابع من الأشهر الحرم.
وقال الله تعالى:
 { لِّيُوَاطِئُوا عِدَّةَ مَا حَرَّ‌مَ اللَّـهُ فَيُحِلُّوا مَا حَرَّ‌مَ اللَّـهُ }
 صدق الله العظيم [التوبه:37] 
وأنتم تعلمون إن الشهر الأول من الأشهر الحرم هو رجب، ولكن السنة الميلادية لا تنتهي عند شهر رجب. إذاً التواطؤ هو في نهاية السنة وليس هذا قياس مني بل لِأعلمكم حقيقة التواطؤ في القُرآن العظيم. ويامعشر عُلماء الأُمة إن في حديث التواطؤ في الاسم حكمةٌ كبيرة بالغة من الله، ولكن بقولكم اسمه اسمي واسم أبيه اسمُ أبي فقد أذهبتم الحكمة من الاسم، وذلك لأن للمهدي المنتظر في اسمه صفة وخبر فأما الصفة فهو المهدي وأما الخبر فهو حقيقة الأمر الذي جاء به، فما عساه أن يكون؟ فهل تنتظرونه يأتي بكتاب جديد أو يقول إنه نبي؟ ولكن خاتم الرسالات القرآن العظيم وخاتم الأنبياء مُحمد رسول الله - صلى الله عليه وآله وسلم - إذاً لا ينبغي للمهدي أن يبتعثه الله إلا لنصرة ما جاء به مُحمد رسول الله - صلى الله عليه وآله وسلم - لذلك فلا بُد أن يتبع الصفة الخبر والصفة هي (المهدي المنتظر) وأما الخبر فهو (ناصرمحمد). بمعنى أنه ليس نبي ولا رسول بل جاء ناصراً لما جاء به محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، فانظروا إلى الأسماء المفتراة والمضافات إلى الاسم الحق فأيُّهم يُطابق تماماً وأيُّهم يركب تماماً؟ 
( المهدي المنتظر محمد ابن عبد الله ) 
( المهدي المنتظر محمد بن الحسن العسكري ) 
( المهدي المنتظر أحمد بن عبد الله )
 ( المهدي المنتظر ناصر مُحمد ) 
الحق من ربكم فمن شاء فليؤمن بشأني ومن شاء فليكفر بشأني فيكم وسوف 
 يحكم الله بيني وبينه وهو أسرع الحاسبين، فقد ذكرت لكم إن الحجة ليست الاسم 
 بل العلم، ألم يأتِ قول الله تعالى :  
{ وَمُبَشِّراً بِرَسُولٍ يَأْتِي مِن بَعْدِي اسْمُهُ أَحْمَدُ } 
 صدق الله العظيم [الصف:6]
 ولكنه جاء مُحمد وأشهد أن مُحمداً رسول الله هونفسه أحمد رسول الله 
 فهل تعقلون فتعلمون إن الحجة في العلم وليس في الاسم يا معشر علماء الأمة؟
 أخوكم الإمام ناصر محمد اليماني.

الجمعة، 23 نوفمبر، 2007

نصيحة الإمام الى خليل المهدي المنتظر الحسين ابن عمر : ادع إلى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة..

 
نصيحة الإمام الى خليل المهدي المنتظر الحسين ابن عمر :
ادع إلى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة..

بسم الله الرحمن الرحيم،
 وسلام على المُرسلين والحمدُ لله ربّ العالمين ثم أما بعد..
يا رجلاً من أقصى المدينة يسعى، هداك الله ما هكذا الحكمة في الدعوة إلى سبيل ربك، فلا تكُن فتّان لمن تدعوه للحقّ فتجبره بأسلوبك في الدعوة أن تأخذه العزة بالإثم فتجعل للشيطان عليه سبيلا، فلا يتّبعك حتى ولو تبين له أنك على الحقّ المُبين.
ويعلم الله أنه قد صار في نفسي شيء منك يا ابن عمر المكرم لأني أراك تفقد أعصابك على من لم يتبعني فتسبّه أو تشتمه وليس ذلك من الحكمة في شيء، وتذكّر أمر ربّك لك يا ابن عمر ولكُل داعية يدعو إلى سبيل ربه الحقّ أمره الله بقوله تعالى:

 {ادْعُ إِلَىٰ سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ ۖ وَجَادِلْهُمْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ}
صدق الله العظيم [النحل:١٢٥]

وكن من أولي العزم الذي قال الله عنهم :

 {وَلَمَنْ صَبَرَ وَغَفَرَ إِنَّ ذَٰلِكَ لَمِنْ عَزْمِ الْأُمُورِ}
صدق الله العظيم [الشورى:٤٣]

وأما ملتقى الأحبة فلا تحكم عليهم بعد فلا يزالون في حيرةٍ من الأمر ولم يكذبوا 

بعد ولم يصدقوا ولا يزال منهم من يبحث عن الحقيقة يا ابن عمر.
هداك الله لما يحبه ويرضاه وعفى الله عنك وشرح صدرك يا ابن عمر،ونور دربّك وأذهب حُزنك وكشف غمّك وأذهب كربك وغفر لأبيك وأمّك وأولادك وزوجتك وأهل بيتك أجمعين، وهداهم وجميع المُسلمين إلى ما يحبّه ويرضاه لهم إن ربّي سميع الدعاء أخوك وخليلك الحميم الهادي إلى الصراط ــــــــــــ المُستقيم،
 الإمام ناصر محمد اليماني.
 

الاثنين، 19 نوفمبر، 2007

أنا المهدي المنتظر ومن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر

    
 أنا المهديّ المنتظر فمن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر...!
 بسم الله الرحمن الرحيم، 
 والصلاة والسلام على جميع الأنبياء والمُرسلين ومن تبعهم بإحسان وكل شاهدٍ بالحقّ أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له في الأولين وفي الآخرين ولا يُفرق بين أحدٍ من رُسله ودعا إلى الله وعمل صالحاً وقال إنني من المُسلمين، أما بعد..
 يا معشر علماء الأمّة، إني أنا المهديّ المنتظر خليفة الله على البشر من أهل البيت المُطهّر الإمام ناصر محمد اليماني،
 أشهدُ أن لا إله إلا الله وأن نوحاً رسول الله، 
  وأشهدأن لا إله إلا الله وأن إلياسَ رسول الله،
 وأشهد أن لا إله إلا الله وأن هوداً رسول الله،
 وأشهد أن لا إله إلا الله وأن صالحاً رسول الله،
 وأشهد أن لا إله إلا الله وأن إبراهيمَ رسول الله،
 وأشهد أن لا إله إلا الله وأن يونسَ رسول الله، 
وأشهد أن لا إله إلا الله وأن شُعيباً رسول الله،
 وأشهد أن لا إله إلا الله وأن يوسفَ رسول الله،
 وأشهد أن لا إله إلا الله وأن موسى رسول الله، 
وأشهد أن لا إله إلا الله وأن داوودَ رسول الله،
 وأشهد أن لا إله إلا الله وأن المسيح عيسى ابن مريم رسول الله،
 وأشهد أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله وخاتم النبيين إلى النّاس كافة، 
ولا أفرق بين أحدٍ من رسُل الله وأنا من المُسلمين.. 
 ويا معشر عُلماء أمّة الإسلام من الذين قالوا إن الله فضّل محمداً رسول الله بقولهم فأضاف اسمه إلى اسمه بقولهم أنه لا ينطق أحد بكلمة التوحيد لا إله إلا الله إلا ونطق باسم رسول الله فيقول: "وأن محمد رسول الله"، أفلا ترون بأنّكم قد فرّقتم بين رسُل الله فحذفتم الشهادة لهم بالرسالة فلا تُضاف الشهادة إلى شهادة كلمة التوحيد إلا الشهادة لمحمدٍ رسول الله صلّى الله عليهم وسلّم أجمعين؟ فإذاً جعلتم هذه الشهادة حصرياً لاسم محمد رسول الله بقولكم أنه لا يُذكر اسم الله بكلمة التوحيد
إلا وأضيف اسم محمد رسول الله 
((لا إله إلا الله محمد رسول الله))، 
فإذا كان حسب زعمكم أن ذلك ليس إلا لمحمدٍ رسول الله إذاً كفرتم بالشهادة بالحقّ لجميع رُسل الله وفرّقتم بين رُسله وأنتم لا تعلمون أنكم أخطأتم خطأ كبيراً، فوقعتم في الكُفر برُسل الله بسبب المُبالغة والتعظيم لمحمدٍ رسول الله، وقد نهاكم أن تعظموه بغير الحقّ، بل وأشركتم بالله كونكم ترجون من محمدٍ رسول الله الشفاعة لكم بين يدي الله، فهل ترون محمداً رسول الله أرحم بكم من الله أرحم الراحمين؟ فضللتم عن صراط العزيز الحميد كما ضل النّصارى من قبلكم وبالغوا في المسيح عيسى وأمّه بغير الحقّ. ويا معشر المُسلمين، إنه لا يؤمن أكثركم بالله إلا وهم مشركون بربّهم عبادَه المُقربين، فتعبدونهم ليقربوكم إلى الله زُلفى فيشفعوا لكم بين يديه إلا من رحم ربّي منكم، وأصبح مثلكم كمثل الذين يعبدون الأصنام فيدعونها من دون الله، وهل تعلمون ما هو سرّ عبادة الأصنام؟ إنها أساس بادئ الرأي تماثيلٌ لعباد الله المُقربين فيضل سرّ عبادتها بين الأجيال فيقولون إنّا وجدنا آباءنا كذلك يفعلون، فيردون علم ذلك لآبائهم الأولين وأنهم أدرى بسرّ عبادة هذه الأصنام، وقد أفتاكم الله في القرآن أنها تماثيل لعباد الله المقربين والمُكرمين في أجيال الأمم.
 وقال الله تعالى: 
{قُلِ ادْعُوا الَّذِينَ زَعَمْتُم مِّن دُونِهِ فَلَا يَمْلِكُونَ كَشْفَ الضُّرِّ‌ عَنكُمْ وَلَا تَحْوِيلًا ﴿56﴾ أُولَـٰئِكَ الَّذِينَ يَدْعُونَ يَبْتَغُونَ إِلَىٰ ربّهم الْوَسِيلَةَ أَيُّهُمْ أَقْرَ‌بُ وَيَرْ‌جُونَ رَ‌حْمَتَهُ وَيَخَافُونَ عَذَابَهُ ۚ إِنَّ عَذَابَ ربّك كَانَ مَحْذُورً‌ا ﴿57﴾}
 صدق الله العظيم [الإسراء]
 بمعنى: أنها تماثيل صوّروها لعباده المكرمين من بعد موتهم وكُل منهم لا يعلم بأنهم 
قد صنعوا له تمثالاً من بعد موته ويدعونه من دون الله وإلا لنهوهم عن ذلك، ولكن المُبالغة بغير الحقّ في أحد عباده المكرمين تكون من بعد موتهم وهم لا يعلمون.
وقال الله تعالى:
 {وَيَوْمَ نَحْشُرُ‌هُمْ جَمِيعًا ثُمَّ نَقُولُ لِلَّذِينَ أَشْرَ‌كُوا مَكَانَكُمْ أَنتُمْ وَشُرَ‌كَاؤُكُمْ ۚ فَزَيَّلْنَا بَيْنَهُمْ ۖ وَقَالَ شُرَ‌كَاؤُهُم مَّا كُنتُمْ إِيَّانَا تَعْبُدُونَ ﴿28﴾ فَكَفَىٰ بِاللَّـهِ شَهِيدًا بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمْ إِن كُنَّا عَنْ عِبَادَتِكُمْ لَغَافِلِينَ ﴿29﴾}
 صدق الله العظيم [يونس]
 ولكن الذين كانوا يعبدون عباد الله المقربين ليقربوهم إلى الله زلفى كذلك يوم القيامة يرجون منهم الشفاعة. وقال الله تعالى:
 {هَلْ يَنظُرُونَ إِلَّا تَأْوِيلَهُ يَوْمَ يَأْتِي تَأْوِيلُهُ يَقُولُ الَّذِينَ نَسُوهُ مِنْ قَبْلُ قَدْ جَاءَتْ رُسُلُ رَبِّنَا بالحقّ فَهَلْ لَنَا مِنْ شُفَعَاءَ فَيَشْفَعُوا لَنَا أَوْ نردّ فَنَعْمَلَ غَيْرَ الَّذِي كُنَّا نَعْمَلُ قَدْ خَسِرُوا أَنفُسَهُمْ وَضَلَّ عَنْهُمْ مَا كَانُوا يَفْتَرُونَ} 
صدق الله العظيم [الأعراف:53]
 ولكنهم لا يرونهم بينهم لأنهم ليسوا مثلهم كافرين ولا مشركين بل عباد مكرمين. 
وقال الله تعالى:
 {وَلَقَدْ جِئْتُمُونَا فُرَ‌ادَىٰ كَمَا خَلَقْنَاكُمْ أَوَّلَ مَرَّ‌ةٍ وَتَرَ‌كْتُم مَّا خَوَّلْنَاكُمْ وَرَ‌اءَ ظُهُورِ‌كُمْ ۖ وَمَا نَرَ‌ىٰ مَعَكُمْ شُفَعَاءَكُمُ الَّذِينَ زَعَمْتُمْ أَنَّهُمْ فِيكُمْ شُرَ‌كَاءُ ۚ لَقَد تَّقَطَّعَ بَيْنَكُمْ وَضَلَّ عَنكُم مَّا كُنتُمْ تَزْعُمُونَ ﴿94﴾}
 [الأنعام]
 ومن ثم يزيل الله بينهم فيريهم شركاءهم لكي يسمعوا ردّهم فإذا هم يكفرون بعبادتهم ويكونون عليهم ضداً. وقال الله تعالى:
 {وَيَوْمَ نَحْشُرُ‌هُمْ جَمِيعًا ثُمَّ نَقُولُ لِلَّذِينَ أَشْرَ‌كُوا مَكَانَكُمْ أَنتُمْ وَشُرَ‌كَاؤُكُمْ ۚ فَزَيَّلْنَا بَيْنَهُمْ ۖ وَقَالَ شُرَ‌كَاؤُهُم مَّا كُنتُمْ إِيَّانَا تَعْبُدُونَ ﴿28﴾ فَكَفَىٰ بِاللَّـهِ شَهِيدًا بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمْ إِن كُنَّا عَنْ عِبَادَتِكُمْ لَغَافِلِينَ ﴿29﴾} 
صدق الله العظيم [يونس] 
ويا معشر البشر 
إني أنا المهديّ المنتظر خليفة الله على البشر أدعوكم أن تعبدوا الله ربّي وربّكم وحده 
لا شريك له فلا تشركوا به شيئاً، واعلموا بأن الله لا يغفر أن يشرك به، واعلموا أنه لا يؤمن أكثركم إلا وهم مشركون بربهم عباده المقربين، فقد بيّنا لكم ذلك وفصّلناه تفصيلاً من الكتاب لأولي الألباب، وهل يتذكر غير أولوا الألباب أهل العقول المفكرة والمستنيرة؟ وإني أحذركم يا معشر اليهود والمسلمين والنّصارى والنّاس أجمعين أن تشركوا بالله شيئاً، وأنذركم ببأس شديد من لدُنه ولا أدري ما يصنع الله بكم بعد ألف ساعة قمرية من ليلة السبت ليلة ميلاد هلال شوال 1428 فيهلك من يشاء منكم أو يؤخره إلى أجل مُسمى إن شاء. وسوف أقول لكم شيئاً يا معشر المُسلمين لماذا تنكرون أمري فلا كذبتم ولا صدقتم ولا تزالون في ريبكم تترددون، فيخشى أحدكم أن يشهد بأني المهديّ المنتظر ومن ثم لا يتبين للناس أني المهديّ المنتظر فيخزى، بل الخزي عليّ وحدي وليس عليه من الخزي شيئاً، وإن كنت كاذباً فعلي كذبي ولكن إذا كنت صادقاً فأين المفرّ يا من تكذبون بشأن المهديّ المنتظر خليفة الله على البشر من أهل البيت المُطهر؟ أدعوكم أن تعبدوا الله كما ينبغي أن يُعبد، فمنكم من يلعن المهديّ المنتظر ومنكم من يصفني بالجنون، وأي صاحب منتدى يترك في منتداه ردَّ من يلعن المهديّ المنتظر ناصر محمد اليماني فهو ملعون لأن الراضي كالفاعل إلا إذا لم يكن يعلم بأن أحداً لعنني أو شتمني فلا ذنب على الذي لو علم بذلك لحذفه من منتداه، وأعلم أنّ بعض من أصحاب المنتديات يترك الذين يلعنون المهديّ المنتظر ناصر محمد اليماني لأنه يخشى غير الله ويقول في نفسه سوف أترك من يشتمه ليكون ذلك حجّة لي ليعلموا بأني لست مُقتنع به كوني تركت خطابه في منتداي، وأن لو كنت مقتنعاً بأنه المهديّ المنتظر لما تركت ردّ الذين يلعنونه ويشتمونه، وإن تبين أنه المهديّ المنتظر فسوف يكون لي فخر أن أكون من الذين شاركوا بنشر الخبر من قبل الظهور. فأقول له: اسمع يا هذا وتالله ما تركت خطابي إلا لأنك تخشى أن أكون المهديّ المنتظر، وما دمت تركت ردود الذين يلعنوني ويشتموني فليس لك من الأجر شيئاً، والراضي كالفاعل ولا حاجة لنا بأمثالك، فلو كنت لا تخاف في الله لومة لائم لنشرت الخبر والبشرى بالظهور، ولا تترك من يلعن أو يشتم ناصر محمد اليماني، وأعلم بأن أكثركم في حيرة من أمري ويخشون أن أكون المهديّ المنتظر وهم عن أمري معرضون حتى الشيعة الذين أكثر اللاعنين منهم يخشون بأن أكون المهديّ المنتظر ويتمنون أن لا أكون المهديّ المنتظر، فهل تدرون لماذا؟ لأن عقيدتهم بدأت تتزعزع في شأن الإمام محمد الحسن العسكري من الذين اطّلعوا على أمري، فأقول لهم: وتالله لا يهدي الله للحقّ الذين لا يريدون أن يكون ناصر اليماني هو حقاً المهديّ المنتظر ويبغونها عوجاً حسب ما يشاءون هم وليس حسب ما يشاء الله ويختار، وهم يعلمون بأن الخلافة ليست بالشورى بل اصطفاء من الله، فيزيد من اصطفاه بسطة في العلم فلم يغني عنهم علمهم شيئاً، فهاهم خالفوا أمر الله فاصطفوا طفلاً حسب زعمهم بغير علمٍ ولا هدًى ولا سلطانٍ منيرٍ، بل لم ينزل الله به من سلطان فهل يظنون بأنه لا بد أن يلد الإمام الأول الإمام الذي يليه! فهل الأمر وراثة ولا بُد للولد أن يرث الأب؟! فأقول: إن كان الولد أهلاً لذلك كمثل سليمان فهو كذلك، أو يؤخّر الله ذلك إلى أجل مُسمى، وكان أمر الله قدراً مقدوراً في الكتاب المسطور. فاتقوا الله يا معشر الشيعة الاثني عشر، وإني لأتحداكم أجمعين بعلم وهُدًى وكتابٍ منيرٍ بحديث الله في القرآن العظيم فإن ألجمتكم فقد تبيّن لكم الحقّ إن كنتم تريدون الحقّ، وإن ألجمتموني من القرآن العظيم فقد أثبتم أنّ المدعو ناصر محمد اليماني ما نزل الله به من سُلطان إن كنتم صادقين، وإن ألجمتكم بالحقّ وأخرست ألسنتكم بالحقّ فقد علمتم أني المهديّ المنتظر خليفة الله على البشر الإمام الثاني عشر من أهل البيت المُطهّر، فإن أخذتكم العزة بالإثم من بعد أن يتبيّن لكم أنه الحقّ فأخشى أن يمسخ الله من يشاء منكم إلى ما يشاء كما قد يمسخ من يشاء من اليهود إلى خنازير، فاحذروا الله واعلموا بأن من تبيّن له الحقّ وأعرض عنه لأنه قد خالف هواه فقد باء بغضبٍ على غضب. وأحذركم يا معشر الشيعة الذين يدعون المهديّ المنتظر وأهل بيته من دون الله فقد أشركتم بالله ولن يغني عنكم المهديّ المنتظر ولا أهل بيته من الله شيئاً فيعذبكم الله عذابا نكراً، ولا يغفر الله أن يشرك به إني لكم منه نذير مُبين. ولا تفسروا القرآن حسب هواكم فتقولون على الله ما لا تعلمون إني لكم منه نذير مُبين. ويا معشر أهل السُّنة يا من اتبعتم كثيراً من الأحاديث اليهوديّة وهي مخالفة للقرآن جُملة وتفصيلاً ألم يُعلمكم الله بأن القرآن العظيم هو المرجع لأحاديث رسول الله - صلّى الله عليه وآله وسلّم - وأن ما كان منها من عند غير الله فسوف تجدون بينه وبين القرآن اختلافاً كثيراً؟ 
أم إنكم يا معشر السُّنة ترون أني قد فسرت هذه الآية بالظنّ الذي لا يغني من الحقّ شيئاً؟ فإن استطعتم أن تأتوا بتفسير لها خير من تفسيري وأحسن تأويلا فقد استطعتم أن تلجموا ناصر اليماني إلجاماً وأن القرآن لم يجعله الله مرجعاً لأحاديث السنة، فإن استطعتم فقد أذهبتم سلاح المدعو ناصر محمد اليماني وذلك لأن سلاحه الوحيد هو أن يكون القرآن مرجعاً لصحة الأحاديث المُفتراة حتى يُدافع عن سنّة رسول الله الحقّ الذي لا ينطق عن الهوى، ولسوف أكتب بيان هذه الآية مرة أخرى، وأشهد الله وابن عمر وفارس الصحراء وابن حمير والهتار وجميع الذين صدقوني والله أعلم بصدقهم،
 وكذلك أُشهد جميع الأمّة الإسلاميّة لئن ألجمني أهل السُّنة أو الشيعة أو جميع عُلماء المذاهب الإسلاميّة فأتوا بتأويل لهذه الآية خير من تأويلي وأحسن تفسيراً فقد أثبتوا للأمّة الإسلاميّة أني لست المهديّ المنتظر، ولسوف أجعل هذه الآية حصرياً لمن أراد أن يلجمني، فهل تدرون لماذا؟ وذلك لأنه إذا استطعت أن ألجمكم بها فأخرس ألسنتكم فقد أثبتنا أن القرآن حفظه الله من التحريف ليكون مرجعاً للأمّة الإسلاميّة فيما اختلفوا فيه من أحاديث السنة حتى إذا اقتنعوا بأن القرآن حقاً هو المرجع لعلماء الحديث فعندها يستطيع ناصر اليماني أن يُغربل الأحاديث والروايات الواردة فيحق الحقّ ويبطل الباطل فيحكم بين عُلماء المسلمين فيما كانوا فيه يختلفون، فتعالوا لنجعل جميع المُسلمين المُثقفين شُهداءً بيننا بالحقّ، فإن رأيتم علماء الأمّة لم يستطيعوا أن ينكروا البيان الحقّ فقد علمتم يا معشر الباحثين أني أنا المهديّ المنتظر لمن أراد أن يتبع الحقّ، وإن ألجموني فقد كفوا المُسلمين أن أضلهم بغير علم. وإليكم الآية البرهان بأن القرآن 
قد جعله الله المرجع لما اختلفوا فيه من أحاديث السنة. 
وقال الله تعالى:
 {وَيَقُولُونَ طَاعَةٌ فَإِذَا بَرَ‌زُوا مِنْ عِندِكَ بَيَّتَ طَائِفَةٌ مِّنْهُمْ غَيْرَ‌ الَّذِي تَقُولُ ۖ وَاللَّـهُ يَكْتُبُ مَا يُبَيِّتُونَ ۖ فَأَعْرِ‌ضْ عَنْهُمْ وَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّـهِ ۚ وَكَفَىٰ بِاللَّـهِ وَكِيلًا ﴿81﴾ أَفَلَا يَتَدَبَّرُ‌ونَ الْقرآن ۚ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ‌ اللَّـهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرً‌ا ﴿82﴾ وَإِذَا جَاءَهُمْ أَمْرٌ‌ مِّنَ الْأَمْنِ أَوِ الْخَوْفِ أَذَاعُوا بِهِ ۖ وَلَوْ رَ‌دُّوهُ إِلَى الرَّ‌سُولِ وَإِلَىٰ أُولِي الْأَمْرِ‌ مِنْهُمْ لَعَلِمَهُ الَّذِينَ يَسْتَنبِطُونَهُ مِنْهُمْ ۗ وَلَوْلَا فَضْلُ اللَّـهِ عَلَيْكُمْ وَرَ‌حْمَتُهُ لَاتَّبَعْتُمُ الشَّيْطَانَ إِلَّا قَلِيلًا ﴿83﴾}
 صدق الله العظيم [النساء] 
 ويا معشر علماء الأمّة
 إني لا أفسر القرآن بالرأي فأقول على الله ما لا أعلم، فتعالوا لنستنبط لكم تأويل هذه الآية حديث الله من نفس حديث الله فبأي حديث بعده يؤمنون؟ فإنهم هؤلاء الذين إذا خرجوا بعد انتهاء محاضرة النبي - صلّى الله عليه وآله وسلّم - ومن ثم يُبيتون أحاديث غير التي يقولها عليه الصلاة والسلام وآله، وإنهم طائفة من اليهود جاؤوا إلى محمدٍ رسول الله - صلّى الله عليه وآله وسلّم - وقالوا بين يديه "نشهد أن لا إله إلا الله ونشهد أن محمداً رسول الله" كذباً ليكونوا من صحابة رسول الله ظاهر الأمر وليكونوا من رواة الحديث فهم لا يستطيعون أن يخدعوا المسلمين إلا أن يُسْلِموا ولو لم يُسْلِموا لما أخذ المسلمون منهم شيئاً لذلك اتّخذوا أيمانهم جنّة ستاراً ليمكروا ضدّ رسول الله في الوقت المناسب بأحاديث تخالف لكتاب الله وسنّة رسوله جُملة وتفصيلاً. 
وقال الله تعالى:
 {إِذَا جَاءَكَ الْمُنَافِقُونَ قَالُوا نَشْهَدُ إِنَّكَ لَرَ‌سُولُ اللَّـهِ ۗ وَاللَّـهُ يَعْلَمُ إِنَّكَ لَرَ‌سُولُهُ وَاللَّـهُ يَشْهَدُ إِنَّ الْمُنَافِقِينَ لَكَاذِبُونَ ﴿1﴾ اتَّخَذُوا أَيْمَانَهُمْ جُنَّةً فَصَدُّوا عَن سَبِيلِ اللَّـهِ ۚ إِنَّهُمْ سَاءَ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ ﴿2﴾ ذَٰلِكَ بِأَنَّهُمْ آمَنُوا ثُمَّ كَفَرُ‌وا فَطُبِعَ عَلَىٰ قُلُوبِهِمْ فَهُمْ لَا يَفْقَهُونَ ﴿3﴾ وَإِذَا رَ‌أَيْتَهُمْ تُعْجِبُكَ أَجْسَامُهُمْ ۖ وَإِن يَقُولُوا تَسْمَعْ لِقَوْلِهِمْ ۖ كَأَنَّهُمْ خُشُبٌ مُّسَنَّدَةٌ ۖ يَحْسَبُونَ كُلَّ صَيْحَةٍ عَلَيْهِمْ ۚ هُمُ الْعَدُوُّ فَاحْذَرْ‌هُمْ ۚ قَاتَلَهُمُ اللَّـهُ ۖ أَنَّىٰ يُؤْفَكُونَ ﴿4﴾}
 صدق الله العظيم [المنافقون] 
إذاً يا قوم لقد تم اختيار شخصيات مرموقة من قبل اليهود بل من علمائهم الذين يحرّفون كلام الله من بعد ما عقلوه، فهم يعرفون محمداً رسول الله - صلّى الله عليه وآله وسلّم - كما يعرفون أبناءهم، وإن يروا سبيل الحقّ لا يتخذونه سبيلاً لأنهم يعلمون أنه الحقّ من ربهم، وإن يروا سبيل الغي يتخذونه سبيلاً لأنهم يعلمون أنّه سبيل الضلال، فجاء فريق منهم إلى محمدٍ رسول الله فأعلنوا إسلامهم ولكنّ الله أخبر رسوله إنهم لكاذبون وإنما اتّخذوا أيمانهم جُنَّة ليصدوا عن سبيل الله، ولكن اللهَ نهى محمداً عبده ورسوله أن يطرد هؤلاء اليهود وإنما لِيَحْذَرْهُمْ فلا يفتنونه عمّا أوحى إليه،
 والدليل على أن الله لم يأمر رسوله بطردهم هو قوله تعالى:
 {فَأَعْرِ‌ضْ عَنْهُمْ وَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّـهِ ۚ وَكَفَىٰ بِاللَّـهِ وَكِيلًا ﴿81﴾}
 صدق الله العظيم [النساء]
 فهل تدرون لماذا لم يأمر الله رسوله بطردهم؟ وذلك لينظر من يستمسك بما قاله الله في القرآن العظيم ورسوله بأحاديث البيان الحقّ التي لا تزيد هذا القرآن إلا توضيحاً، أمّا ما اختلف من الأحاديث في السُّنة عن حديث الله في القرآن العظيم ووجدنا بين حديث الله وهذا الحديث الذي قيل عن رسول الله - صلّى الله عليه وآله وسلّم - فحتماً سوف نجده كما أخبرنا الله بأننا سوف نجد بين الحديث المُفترى وبين حديث الله في القرآن اختلافاً كثيراً، وتلك قاعدة لغربلة الأحاديث المُفتراة لو كنتم تعلمون! 
فقد أضلوكم عن الصراط المُستقيم. {وَإِذَا جَاءَهُمْ أَمْرٌ‌ مِّنَ الْأَمْنِ} فإذا جاءكم أمر من الأمن وذلك من عند رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم، فمن أطاع الرسول وقد أطاع الله ولهُ الأمن في الحياة الدُنيا ويأتي يوم القيامة آمناً. 
وأما قوله {أَوِ الْخَوْفِ} وذلك من عند الذين يقولون أحاديث عن رسول الله غير الذي يقولها عليه الصلاة والسلام، ومن ثم يذيع الخلاف بين علماء الأمّة فمنهم من يقول
 إنهُ عن رسول الله ومنهم من يطعن فيه ويأتي بحديث آخر مُتناقض مع هذا الحديث المُفترى، ولو ردوه إلى الرسول وذلك إن لم يزل فيهم وإن قد مات فيرجعوا إلى أولي الأمر منهم وهم أئمتهم من بعد رسول الله، فيورثهم الله التأويل الحقّ للقرآن لعلمه الذين يستنبطونه منهم أي أنهم سوف يقومون بالحكم بين المُختلفين فيحكمون بينهم في شأن الحديث المُفترى فيستنبطون آيات من القرآن من حديث الله تختلف مع هذا الحديث الباطل اختلافاً كثيراً، ودائماً بين الحقّ والباطل اختلاف كثير بل هما طريقان متعاكسان تماماً. وقد أخرجوكم عن الصراط المُستقيم ولولا فضل الله عليكم يا معشر المُسلمين ورحمته لكم بالمهديّ المنتظر لاتبعتم الشيطان المسيح الدجال إلا قليلاً، ولكن الله ابتعثني لإنقاذكم والنّاس أجمعين ماعدا أولياءه الذين يعلمون أنه ليس المسيح عيسى ابن مريم وأنه كذاب وأنه الشيطان الرجيم بذاته فيتّبعون الشيطان وهم يعلمون، فغضب الله عليهم ولعنهم وجعل منهم القردة في أولهم والخنازير في آخرهم وأعد لهم عذاباً عظيماً إلا من تاب منهم فسوف يجد الله غفوراً رحيماً وجاء معترفاً بما نقوله من الحقّ إذاً لأتاه الله من لدنه أجراً عظيماً ولهداه صراطاً مُستقيماً. ولسوف يحذركم المسيح عيسى ابن مريم من اتّباع المسيح الكذاب الشيطان الرجيم والذي يريد أن يقول أنه المسيح عيسى ابن مريم وأنه الله.
 بل هو كذاب لذلك يُسمى المسيح الكذاب، ويقول لكم المسيح الحقّ اتبعوا المهديّ المنتظر هذا صراط مُستقيم ويكون من التابعين، فكيف لكم أن تنتخبوا من جعله الله إماماً للمسيح عيسى ابن مريم عليه الصلاة والسلام؟ يا معشر المُسلمين فهل جعلتموها ديمقراطية بوش الأصغر حتى في شأن المهديّ المنتظر فحرمتم عليه أن يعرفكم بنفسه فيقول بأن الله اصطفاه عليكم خليفة وإماماً، فتقولون نحن من نقرر ذلك ونقول حين نشاء لمن نشاء إنك أنت المهديّ المنتظر؟
فكم تدخلتم في شؤون الله وكأنكم من يُقسّم رحمة الله!!
 قاتلكم الله أنا تؤفكون يا من تزعمون ذلك فألجموني من القرآن إن كنتم صادقين. ربّ اغفر وارحم واحكم بيننا بالحقّ وأنت أسرع الحاسبين، حسبي الله لا إله إلا هو عليه توكلت وهو ربّ العرش العظيم، اللهم إن كنت تعلم أني أنا المهديّ المنتظر الحقّ فاجعل لي السُلطان عليهم بالبيان الحقّ للقرآن، وإن كنت تعلم بأني لست المهديّ المنتظر فاجعل لهم السلطان عليّ بالبيان الحقّ من القُرآن، واحكم بيننا بالحقّ وأنت خير الحاكمين، ومن أحسن من الله حُكماً لقوم يؤمنون؟ 
وسلامٌ على المرسلين والحمدُ لله ربّ العالمين.. 
 إمام الأمّة وكاشف الغُمَّة بإذن الله المهديّ المنتظر الناصر لمحمدٍ رسول الله؛
 الإمام ناصر محمد اليماني. 

السبت، 17 نوفمبر، 2007

إنّ المهدي المنتظر ناصر محمد اليماني إنّما يُبيّن علومَ القرآن الكونيّة الفيزيائيّة لقومٍ يعلمون..

[ لمتابعة رابط المشاركـــــــــة الأصلية للبيـــــــــــان ]
     إنّ المهدي المنتظر ناصر محمد اليماني إنّما يُبيّن 
علومَ القرآن الكونيّة الفيزيائيّة لقومٍ يعلمون..
وبه نستعين على البيان الحقّ للذكر الحكيم بوحي التفهيم بالبرهان من القرآن وليس وسوسة شيطان رجيم، والصلاة والسلام على جميع الأنبياء والمرسلين من أولهم إلى خاتم مسكهم الأمين، ولا أفرق بين أحدٍ من رُسله وأنا من المسلمين، ثم أمّا بعد..
أخي الكريم لم يجعل الله حجّتي عليكم في الاسم ولا في الجسم بل في العلم، وذلك لئن النّاس تتشابه في الخليقة والصورة والأجسام والطباع فقد يوجد في النّاس من يشبه المهدي المنتظر في الصورة وفي الاسم وفي الطباع فسبحان الذي ليس كمثله شيء وهو السميع العليم.
ولي أولاً سؤالٌ إلى معشر السُّنة والشيعة 
فهل لو يظهر رجلٌ فيقول للشيعة أنا المهدي المنتظر محمد بن الحسن العسكري، ومن ثم يبرز لهم بطاقة مكتوب فيها محمد الحسن العسكري، فهل سوف يُصدقونه؟ 
،،،،
وكذلك أهل السُّنة لو يظهر لهم رجلٌ يقول أنه المهدي المنتظر محمد بن عبد الله بن عبد المطلب فيبرز لهم بطاقةً مكتوب فيها محمد بن عبد الله بن عبد المطلب فهل سوف يصدقونه؟ وحتى ولو تطابقت الصفات عليهم الموصوف بها المهدي المنتظر فهل سوف يصدقوهم ويعترفون بشأنهم؟
،،،،
 كلا، ثم كلا لن يعترف الشيعة ولا السُّنة وسوف يقولون لهم إنما قطعتم بطاقات من الأحوال المدنية بتلك الأسماء.إذاً يا قوم إنكم لا تعلمون كيف تعرفون مهديكم إلى الصراط ـــــــــــ المستقيم ، وكيف تستطيعون أن تعرفوا المهدي المنتظر الحقّ فهل بالاسم والصورة؟ ولكن محمد رسول الله - صلّى الله عليه وآله وسلّم-لم يعطيكم صورة له أربعة في سته حتى تطبقون على من يدعي أنه المهدي المنتظر هذه الصورة، بل وتالله لو أعطاكم لادّعى كلّ من تشابه صورته مع هذه الصوره أنّه المهدي المنتظر، وإن لم يدعي من تشابهت صورته مع هذه الصورة وسكت ولا يريد أن يفتري على الله بغير الحقّ لافتريتم أنتم يا معشر المسلمين وقلتم إنّك أنت المهدي المنتظر، وإن رفض وقال لكم لست المهدي المنتظر لأزددتم إصراراً بالباطل وأصررتم عليه أنّه المهدي المنتظر، وإن رفض فسوف تجبرونه أن يكون المهدي المنتظر وذلك لأنكم للأسف لا تعلمون كيف تعرفون المهدي المنتظر الحقّ من المهديين الكاذبين الذي أعترتهم مُسوس الشياطين فوسوست لهم بغير الحقّ، فتعالوا أولاً أعلمكم كيف فأعطيكم نور الفرقان لكي تستطيعون أن تفرقوا بين المهدي المنتظر الحقّ من الباطل. 
وقال الله تعالى:{وَقُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ سَيُرِيكُمْ آياتهِ فَتَعْرِفُونَهَا}
صدق الله العظيم [النمل:93]
وقال الله تعالى: {وَيُرِيكُمْ آياتهِ فَأَيَّ آيات اللَّهِ تُنكِرُونَ (81)}
صدق الله العظيم [غافر]
وقال الله تعالى: {ثُمَّ إِنَّ عَلَيْنَا بَيَانَهُ (19)}
صدق الله العظيم [القيامة]
وقال تعالى: {وَلِنُبَيِّنَهُ لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ (105)}
صدق الله العظيم [الأنعام]
ومن خلال هذه الآيات تعلمون أن المهدي المنتظر لا يحاجّ النّاس بالسيف فيجعله في رقابهم حتى يكونوا مسلمين بل يؤتيه الله البيان الشامل والكامل للقرآن العظيم فينادي علماء الأمّة على مختلف مجالاتهم العلميّة ثم يقول:
فأيّ آيات الله تنكرون يا معشر الكفار بالقرآن العظيم؟ فأنا المهدي المنتظر الذي لا يُحاجكم بلفظ كلمات القرآن على اللسان فحسب بل بالتطبيق للتصديق لآيات الله بالعلم والمنطق على الواقع الحقيقي فأي آيات الله تُنكرون يا معشر الكافرين بالقرآن العظيم؟ فإنهُ حقّاً تجدون حقائق آياته على الواقع الحقيقي بالعلم والمنطق مثل ما أنكم تنطقون بدقة متناهية في دقة التصديق، فتعالوا لنبدأ التطبيق للتصديق بالعلم والمنطق على الواقع الحقيقي مثل ما أنكم تنطقون:
1 - إنكم لتقولون بأن هذا الكون كان قبل أن يكون:
(نجم نيتروني كوكب واحد ومن ثم أنفجر فاتجهت ذراته في جميع الإتجاهات من مركز الانفجار الكونيّ فأصبح سديم بعد الانفجار العظيم دُخان وغُبار يملئ الأفاق في جميع الإتجاهات من مركز الإنفجار)
فهذه الحقيقة هي ما توصل لها علماء البشريّة في القرن العشرين الذي حدثت فيه ثورة البشر العلميّة في جميع العلوم والذين أحاطهم الله بهذا العلم هم الوحيدون الموقنون بحقيقة علمهم بلا شك أو ريب يرونه 1+1=2 
 بمنطق علمهم الفيزيائيّ. ولذلك قال الله تعالى:
{فَوَرَبِّ السَّمَاء وَالْأَرْضِ أنّه لَحَقٌّ مِّثْلَ مَا أَنَّكُمْ تَنطِقُونَ (23)}
صدق الله العظيم [الذاريات]
فتعالوا لننظر سوياً هل القرآن حقّاً يجدونه على الواقع الحقيقي يُصدقه العلم والمنطق كما ينطق به علماء التكوين للسماء والأرض؟ وذلك لأن علماء الكون في هذه الأمّة يرون بأن السماء والأرض كانت مُجتمعةً كوكباً واحداً مدكوكاً ومضغوطاً إلى بعضه ضغطاً شديداً لدرجة أن الملعقة منه لها وزن كبير قد لا يصدقه إلا الذين يحيطون بعلمه، فلو يقول لكم ناصر اليماني بأن ملعقة من هذه الأرض التي تعيشون عليها سوف تكون بعد أن يدكّها الله بالسماوات السبع والكواكب والأراضين السبع بجميع أقمارها فتقع على أرضكم أجمعين فتدكّ الأرض دكاً دكاً ومن ثم تزن الملعقة الشاي من مادة الأرض (مليون طن) فهل سوف تصدقون؟ طبعا لن تصدقوا! ولربّما منكم من يؤمن بذلك ولكنه ليس لدرجة اليقين كالذي يرى ذلك بيقين عين العلم والمنطق، وذلك لأنّ أهل العلم هم الوحيدون الذين سيعلمون حقيقة ما يقوله ناصر اليماني نظراً لعقولهم الكبيرة لما تحيط به من العلوم ومن لا يعلم لن يفهم كثيراً من بيان القرآن بالعلم والمنطق على الواقع الحقيقي.إذاً يا قوم، إن المهدي المنتظر ناصر محمد اليماني إنما يُبيّن علوم القرآن الكونيّة الفيزيائيّة لقوم يعلمون حقائق الفيزياء الكونيّة في مجال

 علم التكوين للكون العظيم. تصديقاً لقول الله تعالى: 
 {وَلِنُبَيِّنَهُ لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ (105)}
 صدق الله العظيم [الأنعام]
ويا معشر أمّة الإسلام والنّاس أجمعين، 

 أقسم بالله الكائن قبل أن يكون الكون فكوّن الكونَ من العدم بكن فيكون إني أنا المهدي المنتظر خليفة الله لو كنتم تعلمون، ولم يجعل الله حجّتي عليكم القسم ولا الاسم بل العلم بالبيان الحقّ للقرآن فأبيّنه لقومٍ يعلمون فأعلّمهم أين توجد النقطة التي انفتق منها هذا الكون، وتالله يا معشر المسلمين إنّ الله قد جعل في ذلك آية التصديق للمهدي المنتظر الحقّ فإذا لم أستطع أن أبيّن لكم وأفصّل لكم من القرآن تفصيلاً على الواقع الحقيقي فلست المهدي المنتظر، وذلك لأني أجد آية المهدي المنتظر الحقّ هو أن يُبيّن كيف كان الكون قبل أن يكون، وفي أي نقطةٍ كان قبل أن يكون، وفي أي كوكبٍ كان قبل أن يكون، وأين هو هذا الكوكب الرتق الجامع للكون قبل أن يكون، وأين السبع الأراضين المذكورات بنص القرآن العظيم، وأين نقطة المركز للكون الذي جعل الله فيه بيت خالق الكون ليولّي العابدون وجوههم شطر بيت الله خالق الكون.
فتعالوا يا معشر الباحثين عن الحقيقة لننظر 

أولاً: ما يقوله علماء التكوين الكونيّ ولا ينبغي لي أن أحاجكم بعلمهم فاستنبط لكم العلوم من كتبهم بل من كتاب ربّي خالق الكون وإنما لكي تعلمون ما يقوله علماء الفلك التكويني من الذين لا يدَّعون علم الغيب، واعلموا بأن الذين يدَّعون علم الغيب من علماء الفلك فإنّهم ليسوا من علماء الفلك بل من المنجمين؛ كلّ أفاك أثيم، ولم تخبرهم النجوم شيئاً وإن صدقوا بل تلقوا خطفات الغيب من أوليائهم الشياطين يلقون إليهم السمع وأكثرهم كاذبون، وإن النجوم بريئةً مما يقولون، وإنما ذلك مكرٌ من الشياطين حتى لا تفرقون بين علماء الفلك شهداء المهدي المنتظر وبين المنجمين فيكون جميع علماء الفلك منجمين في نظر الجاهلين فانظروا إلى ما يقوله علماء الفلك الحقّ من الذين قال الله عنهم:
 {وَلِنُبَيِّنَهُ لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ (105)}
صدق الله العظيم [الأنعام]
فتعالوا لننظر سوياً إلى ما يقوله علماء الفلك ومن ثم نطبق قولهم على آيات من الذكر الحكيم. تصديقاً لقول الله تعالى:
{فَوَرَبِّ السَّمَاء وَالْأَرْضِ أنّه لَحَقٌّ مِّثْلَ مَا أَنَّكُمْ تَنطِقُونَ (23)}
صدق الله العظيم [الذاريات]
ولكنه لا يقصد منطق كفار قريش بل منطق علماء التكوين للكون في القرن العشرين فانظروا إلى ما ينطق به علمائكم هل منطقهم العلميّ هو نفس ما ينطق به القرآن العظيم وإليكم قولهم .ما يقوله علماء الفلك والتكوين الكوني:
(ونحن نعلم الآن بأننا إذا رجعنا إلى الماضي البعيد جدًّا نرَى أن الكون كلّه بنجومه ومجراته كان متركزًا في نقطة واحدة حين ظهر إلى الوجود من العدم. وعندما نأتي إلى هذه المرحلة نرى أن علم الكونيات (Cosmology) يبحث عن قصة الكون في علم "الفيزياء النووية" وأنه يبحث عن قصة الكون في الحركات التي نستطيع مشاهدتها في هذه الجزيئات التي هي أصغر الموجودات في كرتنا الأرضية. فمن المثير للانتباه أن تكون القوانين التي تحكم الكون مخبوءة في نواة الذرة وفي الجزيئات دون الذرية.(1)
من المستحيل طبعًا إعادة وتكرار الشروط والظروف التي أدّت إلى الخلق على سطح أرضنا، ولكننا نستطيع مشاهدة بعض الشروط والظروف التي كانت موجودة في المراحل الأولى من خلق الكون وذلك بتسريع هذه الجزيئات دون الذرية تسريعًا كبيرًا، ومشاهدةِ طبيعة تصرف هذه الجزيئات في تلك الظروف وفي تلك السرعات؛ أو نستطيع - في الأقل - بالمعادلات والحسابات التي نجريها للظروف والشروط التي نستطيع مشاهدتها، القيامَ بتخمين الحوادث التي لا نستطيع مشاهدتها. وهكذا فإن المعلومات التي نملكها حول "الانفجار الكبير" (Bing Bang) في الثواني الأولى من الانفجار، ثم في سنواتها الأولى، ثم في مئات السنوات التي أعقبتها إنما تستند إلى الحسابات المبنية على هذه المشاهدات العلميّة .


انتهى ما يقوله علماء الفيزياء الكونيّة.
فتعالوا لننظر إلى كتاب علّام الغيوب الذي علم بأنهم سوف يرون ذلك بعين العلم والمنطق ومن ثم يحاجهم الله بذلك فقال لهم أفلا يؤمنون بأن هذا القرآن تلقَّاه محمدٌ رسول الله من لدُن حكيمٍ عليمٍ؟ وقال الله تبارك وتعالى:
{أَوَلَمْ يَرَ الَّذِينَ كَفَرُوا أَنَّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ كَانَتَا رَتْقاً فَفَتَقْنَاهُمَا وَجَعَلْنَا مِنَ الْمَاء كلّ شَيْءٍ حَيٍّ أَفَلَا يُؤْمِنُونَ (30)}
صدق الله العظيم [الأنبياء]
ويا معشر علماء الأمّة الإسلاميّة 

لقد زادني ربّي علماً بالبيان الحقّ للقرآن العظيم، وناصر اليماني الذي تجهلون قدره ولا تحيطون بسرّه قد أحاطه الله أكثر علماً من جميع علماء الأمريكان والروس والصين وجميع دول الكفر فإني أتحداهم بالعلم والمنطق وكذلك أتحدى جميع علماء العرب والعجم في جميع المجالات العلميّة، وإني لمن الصادقين ولست من الذين يقولون ما
 لا يفعلون ذلك مما علمني ربّي من حقائق آياته على الواقع الحقيقي بالعلم والمنطق، وسبق وأن بيّنت لكم نقطة مركز الانفجار الكونيّ بأنها أرضكم التي تعيشون عليها ولم أقُل ذلك بالظنّ والاجتهاد والقياس والرأي وأعوذ بالله أن أكون من الجاهلين بل إذا لم يصدق علمي الواقع الحقيقي فلست المهدي المنتظر.وأقسم بالله العلي العظيم أنّ هذه المسألة الكونيّة قد جعلها الله معجزة التصديق للمهدي المنتظر الحقّ فلا ينبغي أن يبينها سواه، وهي:
أين تكون الأراضين السبع فهل هي في ذات الأرض؟ أم أين تكون وقد أصبح كثير من علماء الأمّة في حيرةٍ من هذا الأمر في شأن الأراضين السبع أين تكون؟

 وسبق وأن بيّن لكم المهدي المنتظر ناصر محمد اليماني في خطاب الحوار الافتراضي مع بوش الأصغر وفصّل لكم ذلك تفصيلاً ولم يحدث لكم ذكراً، ولا كأن في البلسة بلس كما يقول المثل العامي بل كأني أكلم أمّة إسلاميّة صمّاً بكماً عمياً، فلم يأخذوا علمي فيطبقوه على الواقع الحقيقي للبحث عن حقيقة التأويل لناصر اليماني فإذا كان حقاً المهدي المنتظر فلا بدّ أن نجد تأويله الحقّ على الواقع الحقيقي ومن ثم تشهدون بالحقّ، ولكن مثلي ومثل الذين أظهرهم الله على أمري في الانترنيت العالمية كمثل الذي يعطي حبة عنب لأعمى فيجعلها في يده فقال الأعمى بل اجعلها في فمي فلم يكلف نفسه أن يرفع يده إلى فمه ليحط العنبة على لسانه وأسنانه ومن أجل ذلك أجبرتموني على أن أكتب لكم ما يقوله علماؤكم فأضيفه إلى قول الله في القرآن العظيم فنطبق البيان للقرآن سويا.
فيا معشر الباحثين عن الحقيقة، 

ألم تسمعوا عن اكتشاف الكوكب العاشر المسمى (نيبيروا) عام 2005؟ 
وتأكدوا من اكتشافه بل ظهر لهم على الواقع الحقيقي،
 فهل تعلمون لماذا يُسمى الكوكب العاشر؟
 وذلك لأنهم يعلمون أنه أصبح مجموع الكواكب عشرة بدءً من كوكب عطاردّ القريب من الشمس. واسم هذا الكوكب بالإنجليزي لمن أراد أن يبحث عن حقيقته 
 (PX Planet)،وناصر اليماني قد حدد لكم أقطار الأراضين السبع بأنها أجمعين من بعد أرضنا التي نعيش عليها، وجميع أقطار الأرض جعلها الله من تحت أرضنا، وأما أرضنا فهو الكوكب الأمّ والرتق الجامع لجميع أقطار السماوات السبع ونجومها وجميع أقطار الأراضين السبع وأقمارها، وسبق وأخبرناكم بأن أقطار الأراضين السبع هي جميعاً من بعد أرضنا التي نعيش عليها وأن القرآن يتنزل بينهم في الكوكب الرتق الأمّ الذي انفصلت منه السماوات السبع والأراضين السبع، فهل يا معشر الباحثين عن الحقيقة وجدتم من بعد أرضنا سبعة أراضين طباقاً وأسفلهن بما تسمونه الكوكب العاشر نيبيروا؟ وقد مرَّ على قوم لوط فجعله الله عالي الأرض كوكب سجيل الذي كان بسافلها وأمطر على قوم لوط وإبراهيم حجارةً من سجيل وقد أوشك أن يظلّ عليكم وأنتم في ريبكم تتردّ دون.
ويا قــوم، 

إنما أجاهدكم بحقائق لآيات القرآن على الواقع الحقيقي فمن أراد أن يبحث عن كوكب سجيل فليكتب في محرك القوقل 
(PX Planet) فسوف تظهر له المواقع الأجنبية التي تأكد قدوم الكوكب العاشر بالعلم والمنطق،ولكن ناصراليماني لا يكلمكم من كتب البشر العلميّة بل من كتاب ربّ العالمين القرآن العظيم فهل أنتم معترفون بأني المهدي المنتظرومن ثم يظهر لكم ناصر اليماني عند الركن اليماني للمبايعة بعد الاقتناع بالحوار إذ كيف أظهر لكم من قبل الحوار والاقتناع! أفلا تعقلون؟
***

وسلامٌ على المرسلين والحمدُ لله ربّ العالمين..
أخوكم الإمام المهدي ناصر محمد اليماني.

الأحد، 4 نوفمبر، 2007

المهدي المنتظر يخاطب العرب بلسان عربيٍّ مبين..

 
المهدي المنتظر يخاطب العرب بلسان عربيٍّ مبين..
بسم الله الرحمن الرحيم، 
من المهدي المنتظر إلى قومه العرب، هل تروني أكلمكم بلسانٍ أعجميٍّ لذلك
 لا تفقهون مما أقول شيئاً؟ أم ما خطبكم صامتون؟ 
 أم إنكم تروني آتي بالسلطان للبيان من التوراة أو الإنجيل أو من ُزبر الذين من قبلهم لذلك أنتم لا تفقهون البيان الحقّ للقرآن؟ أم ماذا دهاكم ياقومي؟ اتقوا الله.. وتالله لا أخاطبكم إلا بلسانٍ عربيٍّ مبين إنه القُرآن الذي جاء بلسان محمد رسول الله - صلى الله عليه وآله وسلم تسليماً كثيراً - قرآن مبين، فهل يرى أحدكم بأنه إذا خاطب أخاه العربي فلم يسمع لقوله ومن ثم يغضب فيقول أنا أتكلم عربيّ أم عجميّ؟ ما خطبك لا تفهم ما أقول لك؟ وهو مستشيط غضباً. وكذلك المهدي المنتظر غاضبٌ من قومه، وأقول:
 يا قوم هل أنا أخاطبكم بكتابٍ أعجميٍّ لذلك لا تفقهون مما أقول شيئاً؟
 بل أخاطبكم بالقرآن العربيّ المبين والذي جاء بلسانكم لكي تفقهوا حديث الله لعلكم تتقون.وقال الله تعالى:
{كِتَابٌ فُصِّلَتْ آيَاتُهُ قُرْآناً عَرَبِيّاً لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ}

[فصلت:3]
وقال الله تعالى:

  {إِنَّا جَعَلْنَاهُ قُرْآناً عَرَبِيّاً لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ}
[الزخرف:3]
وقال الله تعالى:

 {إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ قُرْآناً عَرَبِيّاً لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ}
[يوسف:2]
وقال الله تعالى:
 
{وَلَقَدْ نَعْلَمُ أَنَّهُمْ يَقُولُونَ إِنَّمَا يُعَلِّمُهُ بَشَرٌ لِسَانُ الَّذِي يُلْحِدُونَ إِلَيْهِ أَعْجَمِيٌّ وَهَذَا لِسَانٌ عَرَبِيٌّ مبين}
[النحل:103]
وقال تعالى:

{وَإِنَّهُ لَتَنزِيلُ رَبِّ الْعَالَمِينَ ﴿
١٩٢﴾ نَزَلَ بِهِ الرُّوحُ الْأَمِينُ ﴿١٩٣﴾ عَلَىٰ قَلْبِكَ لِتَكُونَ مِنَ الْمُنذِرِينَ ﴿١٩٤﴾ بلسانٍ عربيٍّ مبين ﴿١٩٥﴾}
[الشعراء]
وقال تعالى:

{وَكَذَلِكَ أَنْزَلْنَاهُ قُرْآناً عَرَبِيّاً وَصَرَّفْنَا فِيهِ مِنَ الْوَعِيدِ لَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ أَوْ يُحْدِثُ لَهُمْ ذِكْراً}

[طه:113]
وقال تعالى:

{وَكَذَلِكَ أَنْزَلْنَاهُ حُكْماً عَرَبِيّاً وَلَئِنِ اتَّبَعْتَ أَهْوَاءَهُمْ بَعْدَ مَا جَاءَكَ مِنَ الْعِلْمِ مَا لَكَ مِنَ اللَّهِ مِنْ وَلِيٍّ وَلا وَاقٍ}

[الرعد:37]
وقال تعالى:

{وَلَقَدْ ضَرَبْنَا لِلنَّاسِ فِي هَـٰذَا الْقُرْآنِ مِن كُلِّ مَثَلٍ لَّعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ ﴿
٢٧﴾ قُرْآنًا عَرَبِيًّا غَيْرَ ذِي عِوَجٍ لَّعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ ﴿٢٨
﴾}

[الزمر]
وقال تعالى:

{وَكَذَلِكَ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ قُرْآناً عَرَبِيّاً لِتُنْذِرَ أُمَّ الْقُرَى وَمَنْ حَوْلَهَا وَتُنْذِرَ يَوْمَ الْجَمْعِ لا رَيْبَ فِيهِ فَرِيقٌ فِي الْجَنَّةِ وَفَرِيقٌ فِي السَّعِيرِ}

[الشورى:87]
وقال تعالى:

{وَمِنْ قَبْلِهِ كِتَابُ مُوسَى إِمَاماً وَرَحْمَةً وَهَذَا كِتَابٌ مُصَدِّقٌ لِسَاناً عَرَبِيّاً لِيُنْذِرَ الَّذِينَ ظَلَمُوا وَبُشْرَى لِلْمُحْسِنِينَ}

 
صـدق الله العظيم[الأحقاف:12] 
  فما خطبكم يا قومي وكأنكم لا تفقهون مما أقول شيئاً؟ فهل آتيكم بالبيان للقرآن من خارج القرآن؟ بل من نفس القرآن لا أحيد عنه قيد شعرة فهل أنتم مؤمنون بسلطان العلم وأني المهدي المنتظر؟ ما لم فانتظروا إني معكم من المنتظرين. وإلى الله تُرجع الأمور حسبي الله عليه توكلت وهو ربّ العرش العظيم..
المهدي المنتظر الإمام ناصر محمد اليماني.