الخميس، 28 مايو، 2015

الفتوى الحقّ في التبليغ عن طريق التسجيل الصوتيّ بصوت فتاة

الفتوى الحقّ في التبليغ 
عن طريق التسجيل الصوتيّ بصوت فتاة
اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الحمد لك يا رب مشاهدة المشاركة
باسم الله الرحمان الرحيم 
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته اخواني أخواتي المكرمون عندي سؤال ,
انا افكر ان اسجل بيانات المهدي المنتظر عليه السلام بصوتي ,
يعني احول البيان الى فيديوا صوتي ,
وكوني بنت فهل يجوز لي ذلك ,اجيبوني يرحمكم الله ...
والسلام
بسم الله الرحمن الرحيم،
 والصلاة والسلام على من لا نبيّ جديد بعده محمد رسول الله وآله الطيبين
 وجميع المؤمنين، أما بعد..
فأقول الحقّ: 
 نعم يجوز لكِ فعل ذلك لنشر الدعوة بكل حيلةٍ ووسيلةٍ، 
وسلامٌ على المرسلين والحمد لله ربّ العالمين.
أخوكم الإمام المهدي ناصر محمد اليماني.

الفتوى الحقّ لمن أكره على السجود على تربة الحسين ..

  الفتوى الحقّ لمن أكره على السجود على تربة الحسين ..
بسم الله الرحمن الرحيم،
 وسلام على المرسلين، والحمد لله ربّ العالمين..
فلا حرج على أختك حبيبي في الله التائب أن تسجد كرهاً على تراب الحسين وقلبها مطمئنٌ أنها تسجد على تراب من الأرض لله وحده لا شريك له، ويتقبل الله عبادتها. تصديقاً لقول الله تعالى:
 {إِنَّ الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِآيَاتِ اللَّهِ لَا يَهْدِيهِمُ اللَّهُ وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ (104) إِنَّمَا يَفْتَرِي الْكَذِبَ الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِآيَاتِ اللَّهِ ۖ وَأُولَٰئِكَ هُمُ الْكَاذِبُونَ (105) مَن كَفَرَ بِاللَّهِ مِن بَعْدِ إِيمَانِهِ إِلَّا مَنْ أُكْرِهَ وَقَلْبُهُ مُطْمَئِنٌّ بِالْإِيمَانِ وَلَٰكِن مَّن شَرَحَ بِالْكُفْرِ صَدْرًا فَعَلَيْهِمْ غَضَبٌ مِّنَ اللَّهِ وَلَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ (106)}
 صدق الله العظيم [النحل].
فقل لأختك حين يكون زوجها حاضر أن تضع الحجر الترابي على السجاد وقلبها مطمئنٌ أنها تسجد لله وحده وتعتبر ذلك مجرد تراب مصنوع من تراب الأرض كونه أصلاً ليس تراب الحسين؛ بل تراب من كربلاء العراق، وذلك حتى لا يُفرّق بينها وبين أولادها بالطلاق. وهذه الفتوى رحمة بأولادها، ولو كانت لم تنجب منه أطفال لقلنا اتركيه وشركه.
وعلى كل حالٍ 
فلا حرج عليك يا أمّة الله ولا تثريب ولا أثم كون الأعمال بالنيات ولكل امْرِئٍ ما نوى، فنيتك السجود للربّ على ترابٍ مصنوعٍ من تراب الأرض، وسجودك هو لله وحده لا شريك له. ألم يأذن الله للمؤمنين أن ينطقوا بالكفر بالله في حالة الإكراه ليقوا أنفسهم بأس قومٍ مجرمين؟ تصديقاً لقول الله تعالى:
 {مَن كَفَرَ بِاللَّهِ مِن بَعْدِ إِيمَانِهِ إِلَّا مَنْ أُكْرِهَ وَقَلْبُهُ مُطْمَئِنٌّ بِالْإِيمَانِ وَلَٰكِن مَّن شَرَحَ بِالْكُفْرِ صَدْرًا فَعَلَيْهِمْ غَضَبٌ مِّنَ اللَّهِ وَلَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ (106)}
 صدق الله العظيم.
ويا أحبتي في الله 
إنما نقصد بفتوى المشركين بالله الذين يسجدون على تراب الحسين برضاهم وقلوبهم مطمئنةٌ بشركهم ويحسبون أنهم مهتدون، ولا نقصد من أُكره على السجود على تراب أبتي الإمام الحسين عليه الصلاة والسلام؛ وهو سوف يتبرأ يوم القيامة ممن يسجدون على تراب الحسين، وما أمرهم بذلك الله ولا رسوله صلّى الله عليه وآله وسلم؛ بل من عند أنفسهم بالغوا في أبتي الإمام الحسين بغير الحقّ -صلى الله عليه وآله وأسلم تسليماً- فأضلّوا أنفسهم وأضلّوا أمّتهم، فلا تدعو مع الله أحداً وادعو الله مباشرةً مخلصين له الدين يستجب لكم، ووعده الحقّ وهو أرحم الراحمين، 
وسلامٌ على المرسلين والحمد لله ربّ العالمين..
أخوكم الإمام المهدي ناصر محمد اليماني.

من الإمام المهديّ إلى الزعيم على عبد الله صالح والسيد عبد الملك الحوثي وصاحب السمو الملكي سلمان بن عبد العزيز آل سعود وقادة العرب والمسلمين


من الإمام المهديّ 
إلى الزعيم على عبد الله صالح والسيد عبد الملك الحوثي 
 وصاحب السمو الملكي سلمان بن عبد العزيز آل سعود 
وقادة العرب والمسلمين..
بسم الله الرحمن الرحيم،
 والصلاة والسلام على كافة الأنبياء والمرسلين من أولهم إلى خاتمهم محمد رسول الله وآلهم الطيبين وجميع المؤمنين في كلِّ زمانٍ ومكانٍ إلى يوم الدين، أمّا بعد..
فاتقوا الله الواحد القهار واستجيبوا لدعوة الاحتكام إلى محكم القرآن العظيم لنحكم بينكم فيما كنتم فيه تختلفون في دينكم وننسف تعدد الأحزاب المذهبيّة والسياسيّة في دين الله فتصبحوا بنعمة الله إخواناً، فإن كنتم مسلمين فاستجيبوا لدعوة الاحتكام إلى آيات الله المحكمات البيّنات في القرآن العظيم، ولن تستجيبوا إلا إذا كنتم لا تزالون مسلمين. تصديقاً لقول الله تعالى:
 

 {فَإِنَّكَ لَا تُسْمِعُ الْمَوْتَى وَلَا تُسْمِعُ الصُّمَّ الدُّعَاء إِذَا وَلَّوْا مُدْبِرِينَ ﴿52﴾ وَمَا أَنتَ بِهَادِي الْعُمْيِ عَن ضَلَالَتِهِمْ إِن تُسْمِعُ إِلَّا مَن يُؤْمِنُ بِآيَاتِنَا فَهُم مُّسْلِمُونَ ﴿53﴾} 
 صدق الله العظيم [الروم].
وأشهد الله وكفى بالله شهيداً أنّي الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني أدعو صاحب السمو الملكي سلمان بن عبد العزيز والزعيم علي عبد الله صالح والسيد عبد الملك الحوثي ومن والاهم من كافة الدول إلى أن يستجيبوا لدعوة الاحتكام إلى كتاب الله القرآن العظيم لحقن دماء المسلمين في اليمن وفي كافة الدول العربيّة والإسلاميّة. 

وربما يودّ أحد السائلين أن يقول:
 "يا ناصر محمد اليماني، إنّما من يفقه آيات الله بالقرآن العظيم هم العلماء".
فمن ثم نردّ على كافة السائلين ونقول:
 إنّ حكم الله بينكم قد جعله الله في آياتٍ محكماتٍ من آيات أمّ الكتاب يفقهها كلّ مسلمٍ ذو لسانٍ عربيٍّ مبينٍ كونها آيات بيّنات لعلماء الأمّة وعامة المسلمين.
 وعلى سبيل المثال حين تجدون ناصر محمد اليماني يحكم بتحريم تعدد الأحزاب المذهبيّة والسياسيّة في دين الله فمن ثم تجدوننا نأتي بحكم التحريم من محكم القرآن العظيم. تصديقاً لقول الله تعالى: 
 {وَلَا تَكُونُوا كَالَّذِينَ تَفَرَّقُوا وَاخْتَلَفُوا مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَهُمُ الْبَيِّنَاتُ وَأُولَئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ} 
صدق الله العظيم [آل عمران:105]. 
وتصديقاً لحكم الله في قوله تعالى:  
{وَاعْتَصِمُواْ بِحَبْلِ اللّهِ جَمِيعاً وَلاَ تَفَرَّقُواْ وَاذْكُرُواْ نِعْمَتَ اللّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنتُمْ أَعْدَاء فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُم بِنِعْمَتِهِ إِخْوَاناً وَكُنتُمْ عَلَىَ شَفَا حُفْرَةٍ مِّنَ النَّارِ فَأَنقَذَكُم مِّنْهَا كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ} 
 صدق الله العظيم [آل عمران:103].
والقرآن العظيم يخاطب من أسلم لله ربّ العالمين في كلِّ زمانٍ ومكانٍ بعدم التفرِّق في دين الله كون تفرّق المسلمين إلى شيعٍ وأحزابٍ تحت مسمّى المذهبيّة هو السبب الرئيسي في فشل المسلمين حتى صار حالهم كما هم اليوم يقتلون بعضهم بعضاً وذهبت ريحهم. تصديقاً لفتوى الله في محكم كتابه: 

 {قُلْ هُوَ الْقَادِرُ عَلَى أَن يَبْعَثَ عَلَيْكُمْ عَذَاباً مِّن فَوْقِكُمْ أَوْ مِن تَحْتِ أَرْجُلِكُمْ أَوْ يَلْبِسَكُمْ شِيَعاً وَيُذِيقَ بَعْضَكُم بَأْسَ بَعْضٍ انظُرْ كَيْفَ نُصَرِّفُ الآيَاتِ لَعَلَّهُمْ يَفْقَهُون}
 صدق الله العظيم [الأنعام:65].
وقال الله تعالى:
 

{وَأَطِيعُواْ اللّهَ وَرَسُولَهُ وَلاَ تَنَازَعُواْ فَتَفْشَلُواْ وَتَذْهَبَ رِيحُكُمْ وَاصْبِرُواْ إِنَّ اللّهَ مَعَ الصَّابِرِين} 
 صدق الله العظيم [الأنفال:46].
وإني الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني أشهد الله وكفى بالله شهيداً أني لا أنتمي لأيٍّ من الأحزاب المذهبيّة والسياسيّة ولست منهم في شيء جميعاً. 

 تصديقاً لقول الله تعالى: 
 {إِنَّ الَّذِينَ فَرَّقُواْ دِينَهُمْ وَكَانُواْ شِيَعاً لَّسْتَ مِنْهُمْ فِي شَيْءٍ إِنَّمَا أَمْرُهُمْ إِلَى اللّهِ ثُمَّ يُنَبِّئُهُم بِمَا كَانُواْ يَفْعَلُونَ(159)}
 صدق الله العظيم [الأنعام].
فهل هذه الآيات لا يفقهها إلا علماء المسلمين أم إنّه يفقهها علماء الأمّة وعامة المسلمين كونها آيات بيّنات لكلّ ذي لسانٍ عربيٍّ مبينٍ ولا يكفر بها إلا الفاسقون؟ 

تصديقاً لقول الله تعالى: 
 {وَلَقَدْ أَنزَلْنَا إِلَيْكَ آيَاتٍ بَيِّنَاتٍ وَمَا يَكْفُرُ بِهَا إِلاَّ الْفَاسِقُونَ (99)}
 صدق الله العظيم [البقرة].
فاسمعوا وعوا لما سوف نفتيكم به بالحقّ مزكّيه بالقسم بالحقّ قسمَ المهديّ المنتظَر

 وليس قسم كافرٍ ولا فاجرٍ:
وأقسم بالله الواحد القهار أنكم لن تجدوا حلاً لما يحدث في اليمن وفي البلاد العربيّة والإسلاميّة حتى تستجيبوا لدعوة الاحتكام إلى الله ربّ العالمين،

 وما على الإمام المهديّ إلا أن يستنبط لكم حكم الله من محكم كتابه؛ بل الله هو الحَكَمُ بينكم فيما كنتم فيه تختلفون في دين الله. تصديقاً لقول الله تعالى: 
 {وَمَا اخْتَلَفْتُمْ فِيهِ مِن شَيْءٍ فَحُكْمُهُ إِلَى اللَّهِ ۚ ذَٰلِكُمُ اللَّهُ رَبِّي عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَإِلَيْهِ أُنِيبُ (10)} 
 صدق الله العظيم [الشورى].
ويا صاحب السمو الملكي سلمان بن عبد العزيز 
 كفْ الحرب على اليمن بحجّة تحقيق أمن المملكة من التمدد الشيعي فقد قُتل كثيرٌ من الأبرياء والضعفاء والمساكين بسبب العاصفة، واستجِب وقاداتَ الأحزاب في اليمن إلى الاحتكام إلى كتاب الله القرآن العظيم فلن يسود الأمن والأمان في الجزيرة العربيّة وفي كافة الدول الإسلاميّة إلا بنفي التعدديّة المذهبيّة والسياسيّة في دين الله، فإن استجبتم أصبحتم بنعمة الله إخواناً، ولا نريد ملككم ولا ملكوتكم جميعاً إلا أن تحكموا بما أنزل الله حتى لا تكونوا ظالمين لأنفسكم ولأمّتكم. تصديقاً لقول الله تعالى:  
{وَمَنْ لَمْ يَحْكُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ فَأُولَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ (45)}
 صدق الله العظيم [المائدة].
أليس حكم الله بينكم بالحقّ هو خير من حكم الأمم المتحدة على الظلم التي لا تنطق بالحقّ إذا لم يصب في مصالحهم؟ أليس حكم الله هو أحسن حكماً وأقوم عدلاً؟ 

فتذكروا قول الله تعالى:
 {أَفَحُكْمَ الْجَاهِلِيَّةِ يَبْغُونَ وَمَنْ أَحْسَنُ مِنَ اللّهِ حُكْماً لِّقَوْمٍ يُوقِنُونَ}
 صدق الله العظيم [المائدة:50]. 
فما خطبكم تستهينون بدعوة الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني الذي يدعوكم إلى الله ليحكم بينكم فيما كنتم فيه تختلفون؟ فهل تأمنوا مكر الله. فما ظنّكم بربّ العالمين! ويوشك الله أن يغضب لكتابه ثم لا تجدون لكم من دون الله ولياً ولا نصيراً.
ويا أيها الزعيم علي عبد الله صالح 
ويا أيها السيد عبد الملك الحوثي 
كونوا صادقين مع ربّكم ومع أنفسكم ومع شعبكم وأذعنوا للاحتكام إلى كتاب الله القرآن العظيم لتنقذوا شعبكم ويمنَكم من شرّ أنفسكم ومن شرّ أوليائكم ومن شرّ طوائف الأحزاب ومن شرّ سلمان بن عبد العزيز ومن شرّ أوليائه وحلفه،
 واعلموا أنّ الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني إمام السلام في العالم يسعى إلى تحقيق السلام العالميّ بين شعوب البشر وإلى التعايش السلميّ بين المسلم والكافر ويحرّم كافة أنواع التطرف والإرهاب فلا إكراه في دين الله فمن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر وما علينا إلا البلاغ وعلى الله الحساب، وجعل الجنة لمن شكر والنار لمن كفر.
 وقال الله تعالى :
 {وَقُلِ الْحَقُّ مِنْ رَبِّكُمْ ۖ فَمَنْ شَاءَ فَلْيُؤْمِنْ وَمَنْ شَاءَ فَلْيَكْفُرْ ۚ إِنَّا أَعْتَدْنَا لِلظَّالِمِينَ نَارًا أَحَاطَ بِهِمْ سُرَادِقُهَا ۚ وَإِنْ يَسْتَغِيثُوا يُغَاثُوا بِمَاءٍ كَالْمُهْلِ يَشْوِي الْوُجُوهَ ۚ بِئْسَ الشَّرَابُ وَسَاءَتْ مُرْتَفَقًا}
 صدق الله العظيم [الكهف:29].
وما أمَرنا الله أن نُكرِه الناس حتى يكونوا مؤمنين. تصديقاً لقول الله تعالى:

 {لَا إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ قَدْ تَبَيَّنَ الرُّشْدُ مِنْ الغَيِّ فَمَنْ يَكْفُرْ بِالطَّاغُوتِ وَيُؤْمِنْ بِاللَّهِ فَقَدْ اسْتَمْسَكَ بِالْعُرْوَةِ الْوُثْقَى لَا انفِصَامَ لَهَا وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ(256)} 
 صدق الله العظيم [البقرة].
ألا وأن الإمام المهديّ ليعلن حرية العبادة فمن استجاب إلى عبادة الله وحده أنجاه الله من عذاب الحريق، ومن عبد غير الله غوى وهوى وكأنّما خَرَّ من السماء فتخطَفه الطير أو تهوي به الريح إلى مكانٍ سحيقٍ، ألا وأن مبدأ حرية العبادة هو بين العبيد فاعبدوا ما شئتم وإنما علينا البلاغ وعلى الله الحساب الربّ المعبود وحده لا شريك له، وليست حرية العبادة بين العبيد حكم الإمام المهديّ من عند نفسي بل حكم الله في محكم كتابه في قول الله تعالى: 

 {قُلِ اللَّـهَ أَعْبُدُ مُخْلِصًا لَّهُ دِينِي ﴿١٤﴾فَاعْبُدُوا مَا شِئْتُم مِّن دُونِهِ قُلْ إِنَّ الْخَاسِرِينَ الَّذِينَ خَسِرُوا أَنفُسَهُمْ وَأَهْلِيهِمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَلَا ذَٰلِكَ هُوَ الْخُسْرَانُ الْمُبِينُ﴿١٥﴾ لَهُم مِّن فَوْقِهِمْ ظُلَلٌ مِّنَ النَّارِ وَمِن تَحْتِهِمْ ظُلَلٌ ذَٰلِكَ يُخَوِّفُ اللَّـهُ بِهِ عِبَادَهُ يَا عِبَادِ فَاتَّقُونِ ﴿١٦﴾} 
صدق الله العظيم [الزمر].
[[وإنما الأحكام الجبريّة التي سوف يطبقها المهديّ المنتظر على كلّ البشر المسلم منهم والكافر هو تطبيق حدود الله التي تمنع ظلم الإنسان لأخيه الإنسان حتى نمنع الفساد في الأرض فنحمي المسلم ونحمي الكافر من ظلم بعضهم بعضاً]]
ويا معشر المسلمين وكافة العالمين 

فلِتعْلَموا أنّ الله بعث الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني رحمةً للعالمين، فقد مُلئت الأرض جوراً وظلماً ونريد أن نملأها بإذن الله قسطاً وعدلاً فنحقق السلام العالميّ بين شعوب البشر ونحقق التعايش السلمي بين المسلم والكافر وننفي الإرهاب والتطرف بكافة أشكاله وألوانه ونرسي المبادئ الحقّ والدستور الربّاني رحمةً للعالمين، فاستجيبوا لدعوة الاحتكام إلى كتاب الله يا معشر المسلمين والنصارى واليهود خيرٌ لكم فتصبحوا بنعمة الله إخواناً، فليس لدى الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني عنصريّة ولا طائفيّة ولا مناطقيّة ولا عِرقيّة ولا حميّة الجاهليّة؛ بل نحكم عدلاً بالقول الفصل وما هو بالهزل، فإذا لم يعجبكم بياني هذا فكيدوني جميعاً ثم لا تنظرون، إني توكلت على الله ربّي وربّكم نعم المولى ونعم النصير، أليس الله بكافٍ عبده؟ 
قل لن يصيبنا إلا ما كتب الله لنا هو مولانا وعلى الله فليتوكل المؤمنون. 
وسلامٌ على المرسلين والحمد لله ربّ العالمين..
خليفة الله وعبده الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني.

تذكيـــــــــر:
 ببيان سابق من الإمام ناصر محمد اليماني إلى الملك سلمان بن عبد العزيز

الخميس، 14 مايو، 2015

قل لن يصيبنا إلا ما كتب الله لنا هو مولانا وعلى الله فليتوكل المؤمنون..

قل لن يصيبنا إلا ما كتب الله لنا هو مولانا وعلى الله فليتوكل المؤمنون..
بسم الله وبالله وتوكلت على الله، وأقول:
 مهلاً مهلاً يا أيّها الأنصاري وليد الغامدي، ويعلم الله الذي يعلم السرّ وأخفى أنّ الإمام المهديّ ليس من علي عبد الله صالح في شيءٍ حتى يُسْلّمَ للحقّ تسليماً وحتى تسليمه الراية للإمام المهديّ، فإنما سوف يفعل ذلك حين تتقطع به السبل جميعاً. 
ولكن من بعد تسليم القيادة للإمام المهدي ففرضٌ على الإمام المهديّ أن يفيَ بالعهد الذي قدّره الله في الرؤيا الحقّ لحكمةٍ يعلم بها الله إنّ ربي عليمٌ حكيمٌ، فليس للإمام المهديّ الخيار يا حبيبي في الله وليد؛ بل لله الأمر من قبل ومن بعد.
فتصرفاتك لم تحسبها صح يا وليد، وسبب فتنتك عنّ الحقّ هو لماذا ناصر محمد اليماني يفتي أنّ الذي سوف يسلّمه قيادة اليمن هو الزعيم علي عبد الله صالح؟ 
فقال وليد:
 "ولماذا علي عبد الله صالح الذي تسبب في سفك دماء ودمار اليمن كونه جلب الحوثيين من صعده إلى صنعاء؟".
 فمن ثم نردّ على السائلين ونقول: 
فلو فكرتم قليلاً هل ناصر محمد اليماني هو من اختار أن يسلّمه القيادة علي عبد الله صالح أم الله؟ وكذلك؛ فهل العهد الذي قطعته لعلي عبد الله صالح في الرؤيا الحقّ هو من بعد تسليم القيادة للإمام المهديّ؟ وهذا شيء حسب فتوى الله لعبده في الرؤيا الحقّ سبع مراتٍ أنّ الذي سوف يسلّمني قيادة اليمن هو علي عبد الله صالح، وتلك الرؤيا المتكررة سبع مرّاتٍ لها عدد سنين، وأكثرها وعلي عبد الله صالح لا يزال رئيس اليمن من قبل تسليمها لعبد ربه منصور ظاهر الأمر.
والسؤال إلى وليد الغامدي ومن كان على شاكلته: فهل كانت الرؤيا بإذن الله أم باختيار ناصر محمد اليماني؟ ويا وليد لا تحاسب الإمام المهدي في اختيار علي عبد الله صالح؛ بل حاسب الله إن استطعت. ولو اعتبرت من أفعال الرجل الصالح ونبيّ الله موسى عليهما الصلاة والسلام، وسامحك الله يا وليد فكن مع الله وخليفته وتوكل على الله.
وبالنسبة لعاصفة الحزم:
 فهي قد عصفت باليمنيين أكثر مما عصفت بالحوثيين في كلّ شيء عاصفة نفطيّة واقتصاديّة وأمنيّة، فأنت لا تعلم كيف صارت أحوال الضعفاء والمساكين في اليمن فكأنها حربٌ على اليمنيين وليست على الحوثين. ولا تزال العاصفة إلى حدّ الآن تعصف بالشعب اليماني وليس بالحوثي إلا قليلاً؛ بل الشعب تضرر أكثر في القوت الضروري بسبب انعدام البترول والديزل، ويا رجل وصلت قيمة دبة البترول عشرون ليتراً فقط إلى ألف ريالٍ سعودي في بعض المحافظات! وهي أزمةٌ خانقةٌ في جميع المشتقات النفطيّة لدى المواطنين بينما الحوثي قام بشفط كافة محطات البترول في معظم المحافظات من قبل أن يضرب مأرب، فقد ادّخر الحوثيون ما يكفيهم من المشتقات النفطيّة من قبل أن يعلنوا الحرب على مأرب.
ويا رجل، ما كان للمملكة العربيّة السعوديّة أن تجعل حظراً اقتصاديّاً شاملاً على اليمن فتجعل اليمن مقطوعاً عن كافة الدول لا تصدير ولا استيراد ولا سفر ولا علاج، وحتى الذين في الخارج من اليمانيين الذين ذهبوا للعلاج من قبل العاصفة لم يستطيعوا العودة إلى اليمن! وما فكّر سلمان في شأنهم ومن يصرف عليهم في الخارج طيلة عاصفة الحزم! وللأسف إنّ سلمان بن عبد العزيز لم يفكر إلا كيف ينتصر على الحوثيين ولم يفكر في حال أهل اليمن.
وعلى كلّ حال:
  ما كان للإمام المهديّ أن يتخذ أيّاً من الأحزاب أو الدول أولياء؛ بل لست منهم في شيءٍ أجمعين حتى يستجيبوا لدعوة الاحتكام إلى كتاب الله القرآن العظيم ويسلّموا تسليماً.
ويا أيها الحوثي الذي يتهمنا بدعوة سلمان لضرب اليمن، 
فمن ثمّ نقول: 
إذاً فلماذا سلمان أمر بحجب موقع الإمام ناصر محمد اليماني في السعوديّة إنْ كنتَ من الصادقين؟ برغم أنّ موقع الإمام ناصر محمد اليماني كان مفتوحاً من قبل بضع سنين في المملكة العربيّة السعوديّة من قبل عاصفة الحزم، فلماذا تمّ حجب موقعنا من بعد عاصفة الحزم بأيامٍ؟ وإنك لمن الكاذبين يا من تفتري على الإمام المهديّ ما لم يقله؛ بل الإمام المهدي داعي السلام العالميّ بين المسلمين المختلفين للاحتكام إلى كتاب الله القرآن العظيم.
وأفتي بالحقّ:
 لا ولن يجدوا حلاً لقضية اليمن وكافة القضايا العربيّة والإسلاميّة إلا بالاعتراف بالإمام المهديّ ناصر محمد اليماني، وسوف تأتي أيامٌ يقول الكثيرون قولاً واحداً: 
(( ما لها إلا الإمام المهدي ناصر محمد اليماني )). 
ولكن عندما تغلق كافة أبواب الحلول كون الله سوف يغلقها أجمعين حتى لا يبقى إلا باب الحقّ؛ الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني حتى يسلموا للاحتكام إلى كتاب الله القرآن العظيم وهم صاغرون، كون الله بعث الإمام المهديّ رحمةً للعالمين وهم عن رحمة الله معرضون.. وما هو بالهزل!
وللأسف إنّ من الإصلاحيين من تواصل مع أحد الأنصار ويتهدد ويتوعد بالانتقام من الإمام ناصر محمد اليماني من بعد وصول الإصلاح إلى الحكم، وحقد الإصلاحُ علينا بسبب فتوانا بعودة علي عبد الله صالح إلى الحكم فمن ثمّ تسليم القيادة للإمام المهديّ، وربّما كان بودّ ذلك الإصلاحي من إبْ أن أقول الزنداني هو من سوف يسلّم القيادة إلى الإمام المهديّ أو حميد الأحمر هو من سوف يسلّم القيادة إلى الإمام المهديّ، وكذلك كان الحوثييون يرجون ذلك لو أنّ ناصر محمد اليماني أفتى أنّ الذي سوف يسلّم القيادة للإمام المهديّ هو الحوثي. ويا سبحان الله وكأنّ ناصر محمد اليماني هو من اختار علي عبد الله صالح أن يسلمه الحكم! 

بل الأمر لله من قبل ومن بعد.
وكذلك نتلقى تهديداً ووعيداً من أحد الحوثيين بحجةٍ مفتراةٍ أنّ ناصر محمد اليماني هو من دعا الملك سلمان إلى العاصفة وإنه لمن الكاذبين ذلك الحوثي المفتري علينا بغير الحقّ، فهو يعبر عن نفسه وشخصه ولا يعبر عن الحوثيين أجمعين.
ولم أدعُ ملك السعوديّة إلى ضرب اليمن؛ بل قلنا له أن لا يتفرج حتى تحدث الحرب الطائفيّة الشاملة بين السُّنة والشيعة لأنّه إذا ما سقطت مأرب سقط اليمن بأسره والسعوديّة ودول الخليج ثم تنشأ حربٌ طائفيّة في الجزيرة العربيّة كافةً بين السُّنة والشيعة لا يُحمد عقباها، ولذلك دعونا سلمان إلى التعجيل باتخاذ القرار أن يدعو العلماء للاستجابة لدعوة ناصر محمد اليماني للاحتكام إلى كتاب الله القرآن العظيم لنفي التعدديّة المذهبيّة في دين الله لكي ينقذ الشعب اليماني والسعوديّ من المكر الصهيوني العالميّ.

وعلى كل حالٍ إني الإمام المهدي ناصر محمد اليماني لا أبالي بتهديد إصلاحيٍّ ولا حوثيٍّ ولا قاعدةٍ ولا أبالي بتهديد أحدٍ من الأحزاب المتشاكسين على السلطة كون معي الله الواحد القهار، 
ومن أراد أن يمكر بداعي السلام العالميّ فليمكر كيفما يشاء فلله الأمر من قبل ومن بعد، قل لن يصيبنا إلا ما كتب الله لنا هو مولانا وعلى الله فليتوكل المؤمنون. 
 ونحن مستعدون للدفاع عن أنفسنا من شأن الله وليس من شأن البقاء في الحياة،
 ألا والله الذي لا إله غيره ولا معبودَ سواه أنّ لولا هدفي في الحياة من شأن الله لتمنيت أن ألاقي ربّي الليلة قبل الغد فلا حاجة لي بهذه الحياة الدنيا الفانية ولكن هدفي الرباني الخالص لله ربّ العالمين يجبرني على تمني البقاء في هذه الحياة من شأن الله وحده 
لا شريك له نعم المولى ونعم النصير، وإلى الله ترجع الأمور يعلم خائنة الأعين
 وما تخفي الصدور وإليه النشور، 
وسلامٌ على المرسلين، والحمد لله ربّ العالمين..
خليفة الله وعبده الإمام المهدي ناصر محمد اليماني.

الخميس، 7 مايو، 2015

هل اليماني الموعود من أنصار المهدي عليه السلام؟

سأل سائل فقال:
هل اليماني الموعود من أنصار المهدي عليه السلام؟
وأجاب الذي عنده علم الكتاب فقال:
فلا فرق بين المهدي المنتظر واليماني المنتظر حتى يكون فرق بين محمد رسول الله وأحمد رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم،
وليس أئمة آل البيت ثلاثة عشر إماماً بل اثني عشر إماماً وخاتمهم اليماني المنتظر والذي هو ذاته المهدي المنتظر الإمام الثاني عشر من آل البيت المطهر، ولكن الشيعة الاثني عشر قومٌ لا يتفكرون فكيف يعتقدون باثني عشر إماماً ثم ينتظرون ثلاثة عشر إماماً!! وذلك لأنهم يجعلون اليماني غير المهدي برغم أنه يوجد هناك يماني ممهد ولكنه ليس عالم وإنما من علامات الظهور وهو موحد اليمنَيْن وهو الرئيس الحالي علي عبد الله صالح صاحب الوحدة اليمانيّة بين صنعاء وحضرموت، فهو من سوف يُسلّم قيادة اليمن إلى الإمام المهدي ولكن ليس بالطريقة التي يعتقدها الشيعة بل مثله كمثل غيره من قادات البشر سوف يسلمون القيادة للمهدي المنتظر بعد قناعتهم التامّة أنه هو المهدي المنتظر لا شك ولا ريب، 
ولكن للأسف بعد التصديق بعذاب اليوم العقيم ولا نزال نحاول إقناعهم بالحقّ بغير آية العذاب الأليم وذلك باستخدام العقل والبحث عن الحقّ بحثاً فكرياً بالعقل والمنطق حتى يتبيّن لهم أنه الحقّ من ربّهم..
ــــــ
وسلامٌ على المرسلين والحمدُ لله ربّ العالمين
أخوكم الإمام المهدي ناصر محمد اليماني.

الأربعاء، 6 مايو، 2015

لا تتشدد يا طلحة، وبشّر ولا تنفّر، واتبع البيان الحقّ للذكر

   لا تتشدد يا طلحة، وبشّر ولا تنفّر، واتبع البيان الحقّ للذكر
اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة طلحة الخيرهشام عبدالمنعم مشاهدة المشاركة
بسم الله الرحمن الرحيم 
هل اعتقاد المسلمين السنة بالشفاعة يخرجهم من الإسلام إلى الكفر الأكبر 
المخرج من الملة ؟ وما حكم الصلاة خلفهم ؟
 وجزاكم النعيم الأعظم رضى نفسه.. 
والحمد لله رب العالمين أرحم الراحمين .
  بسم الله الرحمن الرحيم، 
وسلامٌ على المرسلين، والحمد لله ربّ العالمين، أمّا بعد ..
فأقول صلِّ وراءهم يا طلحة ولا تكن من المتشددين، وبشروا ولا تنفروا. ولا ينطبق عليهم حكم الكفار بالله أصحاب عقيدة الشفاعة؛ بل هم من المؤمنين ولكنهم ألبسوا إيمانهم بظلمٍ، ويحاسبهم على ذلك ربّهم إذا بُعثِر ما في القبور وحُصِّل ما في الصدور، وليس عليك من عملهم شيء وليس عليهم من عملك من شيءٍ، فصلاتك لك وصلاتهم لهم.
واعلم يا طلحة 
أنّ الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني يسعى في دعوته إلى وحدة صفوف المسلمين ولمّ شملهم لتعود شوكتهم فلا نكفِّر أحداً منهم،
 فاتبع فتوانا الحقّ حبيبي في الله طلحة. وبشِّروا ولا تنفِّروا وخذوا بالعفو وخاطبوا الناس بالحسنى بالموعظة الحسنة، ولا تنصرفوا من المساجد حين تسمعوا ما يخالف لعقيدتكم الحقّ أثناء خطبة الجمعة، واستغفروا لهم في أنفسكم وسلوا الله الهداية للضالين إلى الصراط المستقيم، وصلّوا معهم كما يصلون. 
 فأهم شيءٍ أن تكون صلاتكم ومحياكم ومماتكم لله ربّ العالمين وحده 
لا شريك له ألا لله الدين الخالص،
 فأهم شيءٍ عند الله الإخلاص لله وحده،
ولا تدعو مع الله أحداً من عباده ليشفع لكم كما يدعوا الذين ألبسوا إيمانهم بظلمٍ، وكونوا من الشاكرين. 
وسلامٌ على المرسلين والحمد لله ربّ العالمين..
أخوكم الإمام المهدي ناصر محمد اليماني.