السبت، 30 يونيو، 2012

سؤال مُهم للغاية من الإمام ناصر اليماني

سؤال مُهم للغاية من الإمام ناصر اليماني 
 بسم الله الرحمن الرحيم
 وسلام على المُرسلين والحمدُ لله ربالعالمين ثم أما(بعد) 
يامعشر عُلماء الفلك والشريعة
 أفتوني كيف يلد الهلال ثم يكون غربي الشمس والشمس شرقه ثم يغيب قبل الشمس أليس المُعتاد أن يلد فينفصل عنها شرقا وتكون الشمس غربي الهلال ثم تغيب الشمس ويغيب الهلال فلماذا حدث العكس أرجو الفتوى العلمية بالمنطق الفيزيائي المُقنع وإن عجزتم أفتيتكم بالحق من القُرآن العظيم ولن أفتيكم حتى تعترفوا بأنكم لم تجدوا تفسير لذلك علمي مقنع وأرجو الإجابة عاجلا" غير أجل والسلام 
أخوكم الإمام ناصر محمد اليماني 

إجابة الإمام على أسئلة المسمى "كي لا ننسى"..

الإمام ناصر محمد اليماني
07 - 08 - 1430 هـ

30 - 07 - 2009 مـ


إجابة الإمام على أسئلة المسمى "كي لا ننسى"..
بسم الله الرحمن الرحيم, 
وسلامٌ على المرسلين، والحمد لله ربّ العالمين..
قال الله تعالى:

{بَلْ يُرِيدُ كلّ امْرِئٍ مِنْهُمْ أَنْ يُؤْتَى صُحُفًا مُنَشَّرَةً}
صدق الله العظيم [المدّثر:52]
ولطالما أجبنا عديد المرات عن هذه الأسئلة ولو كلّفت نفسك بوضع كلمة بحثٍ وتدبرت البيانات لوجدت ما تريد, وكذلك يا معشر الباحثين عن الحقّ أنصحكم نصيحةً لوجه الله أن تتدبروا كثيراً من البيانات؛ حتى تخرج بنتيجةٍ وتفهمِ عقليّة ناصر محمد اليماني؛ هل ينطق بالحقّ أم يتخبطه مسٌّ كمثل المهديين المفترين بين الحين والآخر, ولكن الواحد بمجرد ما يَرِد إلى موقعنا يقوم بكتابة بيانٍ فوراً من قبل الاطلاع فيسأل قبل أن يضع كلمة بحث علَّه سألنا قبله أحد فأجبنا .
وعلى كلَّ حالٍ أهلاً وسهلاً بك أخي الكريم ومرحباً بك في طاولة الحوار العالميّة 
المنبر الحرّ والمحترم للحوار بعلمٍ وسلطانٍ منيرٍ,
 وأما أسئلتك فهي:
1- (كيف عرف صاحب المنتدى ناصر اليماني انه هو المهدي المنتظر؟؟ إلهام؟ صوت ؟ وحي أو رؤيا؟؟ أو غير ذلك؟؟ و هل عرف بذلك فجأة مثلا ام بالتدريج؟؟)
الجواب: سبق وأن رددنا عليه بالحقّ أنّه أفتاني في ذلك جدّي محمد رسول الله - صلّى الله عليه وآله وسلّم - عديد المرات, وكذلك أفتاني أن الله سيؤتيني علم الكتاب فلا يحاجني أحد من القرآن إلا غلبته بالحقّ. فلكُل دعوى بُرهان أخي الكريم, فلنحتكم إلى القرآن فإن هيمنتُ عليكم بسلطان العلم فقد صدَّقني الله الرؤيا بالحقّ على الواقع الحقيقي, وذلك لأن الرؤيا إنما هي فتوى لي شخصياً, ولم يجعلها الله حُجتي عليكم؛ بل الحجّة عليكم إن صدقني الله الرؤيا بالحقّ على الواقع الحقيقي فهيمنتُ عليكم بسلطان العلم المُحكم من القرآن العظيم.
وأما سؤالك الثاني فهو يقول:
( ما الغرض من رسم ـــــــــــــــــ عند الإشارة للصراط المستقيم؟ و هل تحتاج كلمة مستقيم ان أرسم خطاً لتوضيحها؟؟؟ يعني هل يحتاج مثلا ان أرسم دائرة عندما اقول ان هذا الشكل الفلاني دائري؟؟)
الجواب: إنما ذلك مجرد رمز لدعوتنا أنها تهدي إلى صراط____ مستقيم غير
 ذي عوج. فلكلّ دعوى برهان, وبرهان ذلك العلم الحقّ والسلطان المنير.
وأما سؤالك الثالث فهو يقول:
(بالنسبة لكوكب العذاب الذي يرد دائما في كتاباتكم او ما تسمونه بياناتكم ,, و تسمونه كوكب النّار ,, فهل هو كوكب أم نجم ؟؟ فاذا كان كوكباً فما علاقته بالنار؟؟ فليست هناك كواكب مشتعلة في الكون ككرات ملتهبة فكل الكواكب ذات سطوح باردة تدور حول نجم او اكثر بحسب طبيعة النظام الشمسي ,, و هذه من أبسط حقائق علم الفلك ,, و إذا كان نجماً ,, فكيف يتحرك و يضرب الارض ؟؟ و يكون له مسار ؟؟؟ فالنجوم ليس لها مسارات لأنها ثابته في الكون لا تدور حول شيء ,, فهل كوكب سقر كوكب بارد يهدد الأرض أم هو نجم كالشمس و يمتاز بمميزات الشمس؟ كم هو قطره؟ و لم تنكره أصلا مؤسسة ناسا على صفحات مواقعها ؟)
ومن ثم نأتيك بالجواب
الحقّ أنه كوكبٌ يحمل نار جهنّم وليس مثله كالنّجوم في طريقة الوقود؛ بل وقوده الناس والحجارة؛ بل هو بالوعة فضائيّة فما سقط من السماء فمصيره يهوي إليها وهي المكان السحيق المذكور في القرآن، وهي سجين وهي سجيل وهي الطامة الكُبرى وهي سقر اللواحة للبشر من عصر إلى آخر بعد أمدٍ بعيد, وهي من آيات التصديق للبيان الحقّ للذكر, وهي من أشراط الساعة الكُبر نظراً لاقترابه الشديد هذه المرة ولكني لم أقل أنها سوف تصطدم بالأرض؛ بل سوف تمر على الأرض فتمطر على الكُفار أحجاراً من نارٍ فترمي بالشرر, وكذلك سوف تؤثر على الشّمس وأراه سوف يبدأ تأثيرها هذا العام, وكذلك يوم مرورها سوف تسبب طلوع الشّمس من مغربها فيسبق الليل النهار, وقد أدركت الشّمس القمر نذيراً للبشر قبل أن يسبق الليل النهار, ولسوف يرونها البشر عن قريب بإذن الله بعين اليقين وليس بالمجهر والأشعة تحت الأحمر ووعد الله الكفار بالبيان الحقّ للذكر أن يعذبهم بها من قبل موتهم فيهلكهم بها إلا أن يشاء ربّي شيئاً, وسع ربّي كلّ شيء رحمةً وعلماً. 
وقال الله تعالى:
{وَإِذَا رَآكَ الَّذِينَ كَفَرُوا إِن يَتَّخِذُونَكَ إِلاَّ هُزُوًا أَهَذَا الَّذِي يَذْكُرُ آلِهَتَكُمْ وَهُم بِذِكْرِ الرَّحْمَنِ هُمْ كَافِرُونَ (36) خُلِقَ الإِنسَانُ مِنْ عَجَلٍ سَأُرِيكُمْ آيَاتِي فَلا تَسْتَعْجِلُونِ (37) وَيَقُولُونَ مَتَى هَذَا الْوَعْدُ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ (38) لَوْ يَعْلَمُ الَّذِينَ كَفَرُوا حِينَ لا يَكُفُّونَ عَن وُجُوهِهِمُ النّار وَلا عَن ظُهُورِهِمْ وَلا هُمْ يُنصَرُونَ(39) بَلْ تَأْتِيهِم بَغْتَةً فَتَبْهَتُهُمْ فَلا يَسْتَطِيعُونَ رَدَّهَا وَلا هُمْ يُنظَرُونَ (40)}
صدق الله العظيم [الأنبياء]
وذلك لأن كوكب النّار هي من أحد أشراط الساعة الكُبر.
 تصديقاً لقول الله تعالى:
{وَمَا جَعَلْنَا أَصْحَابَ النّار إِلَّا مَلَائِكَةً وَمَا جَعَلْنَا عِدَّتَهُمْ إِلَّا فِتْنَةً لِّلَّذِينَ كَفَرُوا لِيَسْتَيْقِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ وَيَزْدَادَ الَّذِينَ آمَنُوا إِيمَاناً وَلَا يَرْتَابَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ وَالْمُؤْمِنُونَ وَلِيَقُولَ الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِم مَّرَضٌ وَالْكَافِرُونَ مَاذَا أَرَادَ اللَّهُ بِهَذَا مَثَلاً كَذَلِكَ يُضِلُّ اللَّهُ مَن يَشَاءُ وَيَهْدِي مَن يَشَاءُ وَمَا يَعْلَمُ جُنُودَ رَبِّكَ إِلَّا هُوَ وَمَا هِيَ إِلَّا ذِكْرَى لِلْبَشَرِ (31) كَلَّا وَالْقَمَرِ (32) وَاللَّيْلِ إِذْ أَدْبَرَ (33) وَالصُّبْحِ إِذَا أَسْفَرَ (34) إِنَّهَا لَإِحْدَى الْكُبَرِ (35) نَذِيراً لِّلْبَشَرِ (36) لِمَن شَاء مِنكُمْ أَن يَتَقَدَّمَ أَوْ يَتَأَخَّرَ (37)}
صدق الله العظيم [المدّثر]
وأما سؤالك الرابع فهو يقول:
((4- ن و القلم ,,, ما المقصود ب ن لطفا))؟؟؟
والجواب: أقسمَ الله لعبده محمد - صلّى الله عليه وآله وسلّم - بحرف من اسم المهديّ المنتظَر (ن) الذي سوف ينصر به أمره فيتبين للناس أجمعين أن القرآن العظيم هو الحقّ من ربّ العالمين, وما كان محمد - صلّى الله عليه وآله وسلّم - بمجنون كما يصفه الكفار من قومه.
وأما سؤالك الخامس والأخير فهو:
(5- هل هناك ما يؤكد من أحاديث نبويّة ان الدعوة المهديّة ستبدأ بطريقة يستخدم فيها الاسلوب المتطور الذي نعيشه اليوم من نت و جات أو حتى تلميح بهذه الطرق التي ظهرت مؤخرا فقط؟؟ و لم النت اصلا و ليس التبليغ الشفوي للمقربين و الانتشار بالطرق التقليديّة المعتادة) ؟؟؟
ويا أخي إني لم أدعُكم عن طريق الإنترنت فأستخدم هذه الوسيلة من ذات نفسي؛ بل بأمر من الله أن أحاجكم عن طريق الإنترنت حتى يأتي التصديق والاعتراف بالحقّ ومن بعد التصديق أظهر لكم للمُبايعة عند البيت العتيق, فلا تهتم بالوسيلة أخي الكريم سواء الإنترنت العالميّة أفضل وسيلة للحوار على الإطلاق فيفتح جهازه العالم وهو في بيته بدون سفر وترحال ثم يقوم بمحاورة المهديّ المنتظَر الحقّ بعلمٍ وسلطان وأما التبليغ للبشر فنحن نعد قناة فضائية (منبر المهديّ المنتظَر) إن شاء الله بفضل الله وبجهود الأنصار السابقين الأبرار الموقنين والمُكرمين، ويا أخي الكريم لا تهتم بطريقة الوسيلة للتبليغ بل اهتم بالعلم ومصدره؛ هل هو الحقّ من ربّ العالمين ويهدي 
 إلى صراطٍ ـــــــــــ مستقيم؟ فذلك بيني وبينكم؛ العلم والسلطان والاحتكام
 إلى القرآن ليحكم بينكم بالقول الفصل وما هو بالهزل.
وسلامٌ على المرسلين والحمد لله ربّ العالمين..
أخوك الإمام ناصر محمد اليماني
.

لم يأمرنا الله أن نُعلن بالعداء على الذين لم يُحاربون دين الله من الكافرين

 لم يأمرنا الله أن نُعلن بالعداء على الذين لم يُحاربون 
دين الله من الكافرين
 بسم الله الرحمن الرحيم 
 والصلاة والسلام على خاتم الأنبياء والمُرسلين وأله الطيبين الطاهرين 
وسلامُ على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين 
ويا إبن الناس إن كنت بايعت الإمام المهدي فليس لك الخيرة من الأمر 
وتمشي الدعوة إلى الحق بإسلوب الحكمة والتبشير وليس التنفير تنفيذا 
لقول الله تعالى:
{ادْعُ إِلَى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُمْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَنْ ضَلَّ عَنْ سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ(125)}
صدق الله العظيم(النحل125) 
ولم يأمرنا الله أن نُعلن بالعداء على الذين لم يُحاربون دين الله من الكافرين من الذين 
لا يصدوننا عن دين الحق فأمرنا الله أن نحسن إليهم ونبرهم ونقسط إليهم فنُعاملهم مُعاملة حسنة طيبة صادقة وبهذه المُعاملة الطيبة تكسب قلوبهم وتستطيع أن تهديهم إلى الصراط المُستقيم تصديقاً لقول الله تعالى:
{لَايَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُم مِّن دِيَارِكُمْ أَن تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُواإِلَيْهِمْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ}
 صدق الله العظيم 
ويا عجبي من أمرك أخي الكريم فهل لم تعلم إلى حد الأن ما هو الحق وما هو الطاغوت!! حتى تسألني مزيداً من التوضيح ويا أخي إن الحق هو أن تعبد الله وحده لا شريك له فأما الطاغوت فهو الشيطان وأوليائه الذين يدعون إلى الشرك بالله وعبادة ما دونه من الباطل الذي ما أنزل الله به من سُلطان وأولياء الطاغوت من الكُفار هم الذين يُقاتلون المُسلمين في دينهم ويريدوا أن يطفؤا نور الله وأولئك أمرنا الله بقاتلهم
 تصديقاً لقول الله تعالى:
{الَّذِينَ آمَنُواْ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللّهِ وَالَّذِينَ كَفَرُواْ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ الطَّاغُوتِ فَقَاتِلُواْأَوْلِيَاء الشَّيْطَانِ إِنَّ كَيْدَ الشَّيْطَانِ كَانَ ضَعِيفاً }
 صدق الله العظيم 
ولذلك لن تجد المهدي المُنتظر أمرأنصاري بالإعتداء لا على كافر ولا على مُسلم 
مالم يمنع دعوة الحق إلى صراط العزيز الحميد و دعوة المهدي المنتظر للعالمين
 ليس بالسيف ولا بالبندقية حتى يكونوا مُسلمين بل على منهاج النبوة الأولى 
فلا إكراه في الدين تصديقاً لقول الله تعالى:
{لَا إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ قَدْ تَبَيَّنَ الرُّشْدُ مِنْ الغَيِّ فَمَنْ يَكْفُرْ بِالطَّاغُوتِ وَيُؤْمِنْ بِاللَّهِ فَقَدْ اسْتَمْسَكَ بِالْعُرْوَةِ الْوُثْقَى لَا انفِصَامَ لَهَا وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ(256)} 
 البقرة. 
وتصديقاً لقول الله تعالى:
{فَذَكِّرْ إِنَّمَا أَنْتَ مُذَكِّرٌ(21)لَسْتَ عَلَيْهِمْ بِمُسَيْطِرٍ(22)إِلَّا مَنْ تَوَلَّى وَكَفَرَ(23)
فَيُعَذِّبُهُ اللَّهُ الْعَذَابَ الْأَكْبَرَ(24)إِنَّ إِلَيْنَا إِيَابَهُمْ(25)ثُمَّ إِنَّ عَلَيْنَا حِسَابَهُمْ(26)}

{نَحْنُ أَعْلَمُ بِمَا يَقُولُونَ وَمَا أَنْتَ عَلَيْهِمْ بِجَبَّارٍ فَذَكِّرْ بِالْقُرْآنِ مَنْ يَخَافُ وَعِيدِ(45)} 
.ق.
 {فَذَكِّرْ إِنْ نَفَعَتْ الذِّكْرَى(9)سَيَذَّكَّرُ مَنْ يَخْشَى(10)وَيَتَجَنَّبُهَا الْأَشْقَى(11)الَّذِي يَصْلَى النَّارَ الْكُبْرَى(12) ثُمَّ لَا يَمُوتُ فِيهَا وَلَا يَحْيَا(13)قَدْ أَفْلَحَ مَنْ تَزَكَّى(14)وَذَكَرَ اسْمَ رَبِّهِ فَصَلَّى(15)بَلْ تُؤْثِرُونَ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا(16)وَالْآخِرَةُ خَيْرٌ وَأَبْقَى (17)}
  الأعلى.
{إِنَّ هَذِهِ تَذْكِرَةٌ فَمَنْ شَاءَ اتَّخَذَ إِلَى رَبِّهِ سَبِيلًا(19)}
  المزمل.
 فلا تضلك الأحاديث الموضوعة المشوهة بالدين وبالمُسلمين فإنها تُخالف 
لأمر الله في القرأن العظيم 
كمثال الحديث المُفترى على رسول الله صلى الله عليه وأله وسلم 
 2786 حدثنا أبو اليمان أخبرنا شعيب عن الزهري حدثنا سعيد بن المسيب أن أبا هريرة رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم أمرت أن أقاتل ا لناس حتى يقولوا لا إله إلا الله فمن قال لا إله إلا الله فقد عصم مني نفسه وماله إلا بحقه وحسابه على الله رواه عمر وابن عمر عن النبي صلى الله عليه وسلم.صحيح البخاري ج 3 ص 1077. 
  فهذا حديث مُفترى على محمد رسول الله صلى الله عليه وأله وسلم ومُفترى على أبي هُريرة فلا اذكر صحابة رسول الله صلى الله عليه واله وسلم إلا بخير لأن المُفترين بالأحاديث الموضوعة إنما هم المُنافقون الذين يظهرون الإيمان ويبطنوا الكفر والمكر كما بينا لكم من قبل وعرفناهم لكم في الكتاب 
لذلك من وجد حديث مُفترى مُخالف لمُحكم القران العظيم عن رسول الله عن أحد صحابته فلا يشتم رواي الحديث لأنه بريئ من روايته وإنما أفترى عليه المُنافقون من شياطين البشر من اليهود 
غير إن الله أمرني من بعد التمكين بإقامة حدود الله التي تمنع الإنسان عن ظُلم أخيه الإنسان وأما عبادة الله فلا إكراه في الدين أفرأيت لو أنك اكرهت كافراً أن يُصلي فهل ترى أن الله سوف يتقبل صلاته ما لم يخشع لها قلبه وتخضع لها جوارحه فلا تكن من الجاهلين وادعوا إلى سبيل الله بالحكمة كما أمرك الله وبشر ولا تُنفر عن دينك بإسلوبك الفظ مع الذين لم يهتدوا بعد إلى الحق وليس لك الخيرة من الأمر فإن كنت من التابعين للحق فقل سمعنا وأطعنا وحقيقة وإني اراك تكاد تزيغ عن الحق ونسئل الله لك التثبيت 
وسلامُ على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين
 أخوكم الإمام ناصر محمد اليماني 

البيان الحق من صاحب علم الكتاب لأرض المحشر

  
البيان الحقّ من صاحب علم الكتاب عن أرض المحشر...!
بسم الله الرحمن الرحيم،
 وسلامٌ على المُرسلين، والحمدُ لله ربّ العالمين..
قال الله تعالى:

{كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ ۗ وَإنّما تُوَفَّوْنَ أُجُورَكُمْ يَوْمَ القيامة ۖ فَمَن زُحْزِحَ عَنِ النّار وَأُدْخِلَ الجنّة فَقَدْ فَازَ ۗ وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلَّا مَتَاعُ الْغُرُورِ ﴿١٨٥﴾}

صدق الله العظيم [آل عمران]
فهذه الآية تتكلم عن يوم القيامة والحساب للذين سيدخلون الجنّة من بعد الحساب فيرزقون فيها بغير حساب، وأما في ساحة المحشر فيكونون جميعاً في أرض المحشر أهل النّار وأهل الجنّة ويتمّ إحضار النّار والجنّة في الساحة الكونيّة.
 تصديقاً لقول الله تعالى:
{فَإِذَا جَاءَتِ الطَّأمّة الْكُبْرَىٰ ﴿٣٤﴾ يَوْمَ يَتَذَكَّرُ الْإِنسَانُ مَا سَعَىٰ ﴿٣٥﴾ وَبُرِّزَتِ 
الْجَحِيمُ لِمَن يَرَىٰ ﴿٣٦﴾}
صدق الله العظيم [النازعات]
فيتمّ إحضار الجحيم إلى أرض المحشر، والنّار لها سبعةُ أبواب لكُل بابٍ منهم جزءٌ مقسوم. وكذلك يتمّ إحضار الجنّة إلى نفس أرض المحشر الكُبرى وهو الكون كُله يدكه دكاً بكافة كواكبه ونجومه ولم يخلقه الله لعباً ولا عبثاً فيجعله أرضاً واحدةً مستويةً لا ترى فيها عوجاً ولا أمتاً، ويتمّ إحضار النّار والجنّة إليها فتكون الجنّة بموقع غير بعيد من النّار. وقال الله تعالى:
{وَلَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنسَانَ وَنَعْلَمُ مَا تُوَسْوِسُ بِهِ نَفْسُهُ ۖ وَنَحْنُ أَقْرَبُ إِلَيْهِ مِنْ حَبْلِ الْوَرِيدِ ﴿١٦﴾ إِذْ يَتَلَقَّى الْمُتَلَقِّيَانِ عَنِ الْيَمِينِ وَعَنِ الشِّمَالِ قَعِيدٌ ﴿١٧﴾ مَّا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ ﴿١٨﴾ وَجَاءَتْ سَكْرَةُ الْمَوْتِ بالحقّ ۖ ذَٰلِكَ مَا كُنتَ مِنْهُ تَحِيدُ ﴿١٩﴾ وَنُفِخَ فِي الصُّورِ ۚ ذَٰلِكَ يَوْمُ الْوَعِيدِ ﴿٢٠﴾ وَجَاءَتْ كُلُّ نَفْسٍ مَّعَهَا سَائِقٌ وَشَهِيدٌ ﴿٢١﴾ لَّقَدْ كُنتَ فِي غَفْلَةٍ مِّنْ هَٰذَا فَكَشَفْنَا عَنكَ غِطَاءَكَ فَبَصَرُكَ الْيَوْمَ حَدِيدٌ ﴿٢٢﴾ وَقَالَ قَرِينُهُ هَٰذَا مَا لَدَيَّ عَتِيدٌ ﴿٢٣﴾ أَلْقِيَا فِي جهنّم كُلَّ كَفَّارٍ عَنِيدٍ ﴿٢٤﴾ مَّنَّاعٍ لِّلْخَيْرِ مُعْتَدٍ مُّرِيبٍ ﴿٢٥﴾ الَّذِي جَعَلَ مَعَ اللَّهِ إِلَٰهًا آخَرَ فَأَلْقِيَاهُ فِي الْعَذَابِ الشَّدِيدِ ﴿٢٦﴾ قَالَ قَرِينُهُ ربّنا مَا أَطْغَيْتُهُ وَلَٰكِن كَانَ فِي ضَلَالٍ بَعِيدٍ ﴿٢٧﴾ قَالَ لَا تَخْتَصِمُوا لَدَيَّ وَقَدْ قَدَّمْتُ إِلَيْكُم بِالْوَعِيدِ ﴿٢٨﴾ مَا يُبَدَّلُ الْقَوْلُ لَدَيَّ وَمَا أَنَا بِظَلَّامٍ لِّلْعَبِيدِ ﴿٢٩﴾ يَوْمَ نَقُولُ لِجهنّم هَلِ امْتَلَأْتِ وَتَقُولُ هَلْ مِن مَّزِيدٍ ﴿٣٠﴾ وَأُزْلِفَتِ الجنّة لِلْمُتَّقِينَ غَيْرَ بَعِيدٍ ﴿٣١﴾ هَٰذَا مَا تُوعَدُونَ لِكُلِّ أَوَّابٍ حَفِيظٍ ﴿٣٢﴾ مَّنْ خَشِيَ الرَّحْمَٰنَ بِالْغَيْبِ وَجَاءَ بِقَلْبٍ مُّنِيبٍ ﴿٣٣﴾ ادْخُلُوهَا بِسَلَامٍ ۖ ذَٰلِكَ يَوْمُ الْخُلُودِ ﴿٣٤﴾ لَهُم مَّا يَشَاءُونَ فِيهَا وَلَدَيْنَا مَزِيدٌ ﴿٣٥﴾}
صدق الله العظيم [ق]
وتكون الجنّة في أرض المحشر غير بعيدة من النّار أي على مقربةً منها
 تصديقاً قول الله تعالى:
{يَوْمَ نَقُولُ لِجهنّم هَلِ امْتَلَأْتِ وَتَقُولُ هَلْ مِن مَّزِيدٍ ﴿٣٠﴾ وَأُزْلِفَتِ الجنّة لِلْمُتَّقِينَ غَيْرَ بَعِيدٍ ﴿٣١﴾}
صدق الله العظيم [ق]
غير أن الجنّة لا تكون خلف النّار؛ بل على مقربة من بعضهما البعض مُتقابلات، فالنّار تكون إلى جهة الشمال والجنّة إلى جهة اليمن وجميع المُتقين والكافرين ينظرون إلى الجنّة وإلى النّار وهم في أرض المحشر، ومن بعد الحساب والفصل بالحقّ ومن ثمّ يأتي التفرق.تصديقاً لقول الله تعالى:

{وَيَوْمَ تَقُومُ السَّاعَةُ يَوْمَئِذٍ يَتَفَرَّقُونَ ﴿١٤﴾}

صدق الله العظيم [الروم]
والتفرّق من بعد الحساب فيتمّ حشر أهل النّار من أرض المحشر فيُساقون أهل النّار إلى صراط النّار. تصديقاً لقول الله تعالى:
{احْشُرُوا الَّذِينَ ظَلَمُوا وَأَزْوَاجَهُمْ وَمَا كَانُوا يَعْبُدُونَ ﴿٢٢﴾ مِن دُونِ اللَّهِ فَاهْدُوهُمْ إِلَىٰ صِرَاطِ الْجَحِيمِ ﴿٢٣﴾}
صدق الله العظيم [الصافات]
ولكن يتمّ تقسيمهم إلى سبع زُمرٍ بعدد أبواب جهنّم السبعة. تصديقاً لقول الله تعالى:

{وَإِنَّ جهنّم لَمَوْعِدُهُمْ أَجْمَعِينَ ﴿٤٣﴾ لَهَا سَبْعَةُ أَبْوَابٍ لِّكُلِّ بَابٍ مِّنْهُمْ جُزْءٌ مَّقْسُومٌ ﴿٤٤﴾}

صدق الله العظيم [الحجر]
ولذلك يتمّ حشر أهل النّار من أرض المحشر وتقسيمهم إلى سبع زُمر ثمّ يُساقون نحو أبواب جهنّم السبعة لكُل بابٍ منهم جزءٌ مقسوم. تصديقاً لقول الله تعالى:

{وَسِيقَ الَّذِينَ كَفَرُوا إِلَىٰ جهنّم زُمَرًا ۖ حَتَّىٰ إِذَا جَاءُوهَا فُتِحَتْ أَبْوَابُهَا}

صدق الله العظيم [الزمر:71]
وأما أهل الجنّة فمن بعد الحساب يتمّ تقسيمهم زُمراً بعدد أبواب الجنّة، والتزحزح هو الابتعاد عن النّار من نفس منطقة المحشر فلا يُساقون إلى صراطِ الجحيم؛ بل إلى صراط جنات النّعيم المُقيم. تصديقاً لقول الله تعالى:

{وَسِيقَ الَّذِينَ اتقوا ربّهم إِلَى الجنّة زُمَرًا ۖ حَتَّىٰ إِذَا جَاءُوهَا وَفُتِحَتْ أَبْوَابُهَا وَقَالَ لَهُمْ خَزَنَتُهَا سَلَامٌ عَلَيْكُمْ طِبْتُمْ فَادْخُلُوهَا خَالِدِينَ ﴿٧٣﴾}

صدق الله العظيم [الزمر]
ويحاول أهل النّار الهرب منها صوب الجنّة ويتوسلون بالمُتقين من أهل الجنّة أن ينظروهم ويقتبسوا من نورهم، ولكن الملائكة يرجعونهم بالقوّة فيُساقون قهراً إلى نار جهنّم فيستغيثوا بالمُتقين ليقتبسوا من نورهم ذلك لأنهم لا يزالون مُشركين بربّهم عباده المُقربين. والنّور من الله ومن لم يجعل الله له نوراً فماله من نور، ولكن من كان في هذه أعمى عن الحقّ فهو في الآخرة أعمى وأضل سبيلاً، ولأنهم لا يعرفون الحقّ والحقّ هو ربّهم ولذلك يتوسلون إلى عباد الله المُتقين ويقولون لهم:
{انظُرُونَا نَقْتَبِسْ مِن نُّورِكُمْ قِيلَ ارْجِعُوا وَرَاءَكُمْ فَالْتَمِسُوا نُورًا فَضُرِبَ بَيْنَهُم بِسُورٍ لَّهُ بَابٌ بَاطِنُهُ فِيهِ الرَّحْمَةُ وَظَاهِرُهُ مِن قِبَلِهِ الْعَذَابُ ﴿١٣﴾}
صدق الله العظيم [الحديد]
ثمّ يُضرب بينهم بسور فاصل بين الجنّة والنّار، فباطنه إلى الجنّة والنّار من قِبَلِهِ لأن النّار والجنّة قد جعلهما الله يوم القيامة مُتقابلات، النّار شمال والجنّة يمين وسور الأعراف بينهما، ومن ثمّ تُساق طائفةٌ أُخرى من أرض المحشر لم يتمّ حسابهم ولم يسألهم الله عن أي شيء ولم يُحاسبهم الله عن أي شيء لأن لهم حجّة على ربّهم فجعلهم الله فوق سور الأعراف يتفرجون على أهل النّار وأهل الجنّة. ولكن من هم تلك الطائفة؟! 
والجواب الحقّ هم القوم الذين ماتوا من أهل القُرى من قبل مبعث رُسل الله إليهم، 
فأولئك لهم حجّة على ربهم. تصديقاً لقول الله تعالى:
{رُّسُلًا مُّبَشِّرِينَ وَمُنذِرِينَ لِئَلَّا يَكُونَ للنّاس عَلَى اللَّهِ حجّة بَعْدَ الرُّسُلِ ۚ وَكَانَ اللَّهُ عَزِيزًا حَكِيمًا ﴿١٦٥﴾}

صدق الله العظيم [النساء]
كأمثال عبد الله ابن عبد المُطلب أبو مُحمد رسول الله - صلّى الله عليه وآله وسلّم - وجميع الذين ماتوا من القُرى من قبل مبعث رُسل الله إليهم، فأولئك لا يُعذبهم الله.
 تصديقاً لقول الله تعالى:
{وَمَا كُنَّا مُعَذِّبِينَ حَتَّىٰ نَبْعَثَ رَسُولًا ﴿١٥﴾}
صدق الله العظيم [الإسراء]
فأولئك هم أصحاب الأعراف فلم يجعلهم الله من أهل الجنّة ولم يجعلهم الله من أهل النّار، وشهدوا كيف أن الله حاسب عباده وكيف فصل بينهم بالحقّ وبين أنبيائهم، وسأل الله أنبياءهم هل بلّغتم؟! فأجابوا نعم. وشهدوا على بلاغهم الذين صدّقوا بشأنهم، وصار لديهم مفهوم قصة الرُسل وأقوامهم والذين كذبوا برُسل ربّهم والذين صدقوا برُسل ربّهم فصار الأمر واضحاً لديهم كاملاً من البداية إلى النهاية عن أقوامهم من بعدهم، ومنهم من يعرف رجالاً من أهل النّار كمثل أبي لهب والوليد ابن المغيرة، فمثلا أبو النبي عبد الله بن عبد المطلب يعرف أبا لهب ويعرف الوليد بن المغيرة وغيرهم من قبل موته، وكذلك جميع أهل الأعراف الذين ماتوا من قبيل مبعث الرُسل يعرفون النّاس الذين كانوا بجيلهم غير أنّهم ماتوا من قبل بعث رُسل الله إلى القُرى، فبعضهم قبل مبعث رسول ربّه إلى قريته بشهر أو أكثر من ذلك بسنين أو أقل ولكنّهم قد علموا أن هؤلاء المُترفين الذين كانوا يعرفونهم قد بعث الله رُسلاً من بعدهم وكذبوا برُسل الله الذين أرسلهم الله إليهم من بعد موتهم وبالذات الذين يموتون من أهل القُرى قُبيل بعث الرسول إليهم فهم حتماً يعرفون المُترفين في جيلهم ووجدوا خبرهم أن الله بعث إليهم رسول فكذّبوا به وكانوا يعرفون أنّهم أغنياء ولذلك قالوا لهم:

{وَنَادَىٰ أَصْحَابُ الْأَعْرَافِ رِجَالًا يَعْرِفُونَهُم بِسِيمَاهُمْ قَالُوا مَا أَغْنَىٰ عَنكُمْ جَمْعُكُمْ وَمَا كُنتُمْ تَسْتَكْبِرُونَ ﴿٤٨﴾}

صدق الله العظيم [الأعراف]
ولذلك ينادونهم من فوق الأعراف لأنهم يعرفونهم بصورهم في الدُنيا، وقبل التفصيل في شأن أهل الأعراف نعود إلى أصحاب الجنّة والنّار بعد انتهاء الحساب وإقامة الحجّة بالحقّ فيدخل أهل النّارِ النّارَ ويدخل أهل الجنّةِ الجنّةَ فينادي أصحاب الجنّة أصحاب النّار. وقال الله تعالى:
{وَنَادَىٰ أَصْحَابُ الجنّة أصحاب النّار أَن قَدْ وَجَدْنَا مَا وَعَدَنَا ربّنا حَقًّا فَهَلْ وَجَدتُّم مَّا وَعَدَ ربّكم حَقًّا ۖ قَالُوا نَعَمْ ۚ فَإذاً مُؤَذِّنٌ بَيْنَهُمْ أَن لَّعْنَةُ اللَّهِ عَلَى الظَّالِمِينَ ﴿٤٤﴾}
صدق الله العظيم [الأعراف]
فمن المؤذن بينهم؟ 
إنه عبد الله ابن عبد المُطلب ومن معه من أهل الأعراف.
ونعود الآن إلى رجال الأعراف. وقال الله تعالى:

{وَبَيْنَهُمَا حِجَابٌ ۚ وَعَلَى الْأَعْرَافِ رِجَالٌ يَعْرِفُونَ كُلًّا بِسِيمَاهُمْ ۚ وَنَادَوْا أَصْحَابَ الجنّة أَن سَلَامٌ عَلَيْكُمْ ۚ لَمْ يَدْخُلُوهَا وَهُمْ يَطْمَعُونَ ﴿٤٦﴾}

صدق الله العظيم [الأعراف]
فهم يعرفون كُفّاراً من أصحاب النّار وكذلك يعرفون رجالاً من أهل الجنّة، فينظر أصحاب الأعراف إلى أصحاب الجنّة فيقولون لأصحاب الجنّة
{سَلَامٌ عَلَيْكُمْ} ولكنّهم ليسوا في الجنّة؛ بل ينظرون إليها وإلى من فيها من فوق سور الأعراف ويتمّ نورهم أن يُدخلهم الله جنته برحمته. وقال الله تعالى:
{وَبَيْنَهُمَا حِجَابٌ ۚ وَعَلَى الْأَعْرَافِ رِجَالٌ يَعْرِفُونَ كُلًّا بِسِيمَاهُمْ ۚ وَنَادَوْا أَصْحَابَ الجنّة أَن سَلَامٌ عَلَيْكُمْ ۚ لَمْ يَدْخُلُوهَا وَهُمْ يَطْمَعُونَ ﴿٤٦﴾}

صدق الله العظيم [الأعراف]
ومن ثمّ ينظرون إلى أصحاب النّار فيخاطبوهم فيقولون لهم:
{أَهَٰؤُلَاءِ الَّذِينَ أَقْسَمْتُمْ لَا يَنَالُهُمُ اللَّهُ بِرَحْمَةٍ}
صدق الله العظيم [الأعراف:49]
ويقصدون بهؤلاء، أهل الجنّة، فأشاروا إليهم وهم يخاطبون أصحاب النّار وقالوا لهم:يا أصحاب النّار أَهَٰؤُلَاءِ الَّذِينَ أَقْسَمْتُمْ لَا يَنَالُهُمُ اللَّهُ بِرَحْمَته؟!ومن ثمّ يُجيب الله دعوة أهل الأعراف حين ذكروا رحمته وأهل الأعراف قد دعوا الله من بعد حشرهم على سور الأعراف وقالوا:
{وَإِذَا صُرِفَتْ أَبْصَارُهُمْ تِلْقَاءَ أصحاب النّار قَالُوا ربّنا لَا تَجْعَلْنَا مَعَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ ﴿٤٧﴾}
صدق الله العظيم [الأعراف]

{وَنَادَىٰ أَصْحَابُ الْأَعْرَافِ رِجَالًا يَعْرِفُونَهُم بِسِيمَاهُمْ قَالُوا مَا أَغْنَىٰ عَنكُمْ جَمْعُكُمْ وَمَا كُنتُمْ تَسْتَكْبِرُونَ ﴿٤٨﴾ أَهَٰؤُلَاءِ الَّذِينَ أَقْسَمْتُمْ لَا يَنَالُهُمُ اللَّهُ بِرَحْمَةٍ ۚ ادْخُلُوا الجنّة لَا خَوْفٌ عَلَيْكُمْ وَلَا أَنتُمْ تَحْزَنُونَ ﴿٤٩﴾}

صدق الله العظيم [الأعراف]
فمن الذي قال لأهل الأعراف:
{ادْخُلُوا الجنّة لَا خَوْفٌ عَلَيْكُمْ وَلَا أَنتُمْ تَحْزَنُونَ ﴿٤٩﴾}
صدق الله العظيم [الأعراف]
إنه الذي دعوه من بعد حشرهم على الأعراف ونظروا إلى نار جهنّم والكُفار يصطرخون فيها. وقال الله تعالى:
{وَإِذَا صُرِفَتْ أَبْصَارُهُمْ تِلْقَاءَ أصحاب النّار قَالُوا ربّنا لَا تَجْعَلْنَا مَعَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ ﴿٤٧﴾}
صدق الله العظيم [الأعراف]
فانظروا إلى جواب الله لدُعائهم حين ذكروا رحمته لأنهم يمقتون الكفار وقالوا لهم:أهؤلاء - ثمّ أشاروا إلى أهل الجنّة - الذين أقسمتم يا أهل النّار لن ينالهم الله برحمته؟!ومن ثمّ يأتي إجابة الله لدعوة أهل الأعراف حين أقرّوا وأيقنوا برحمة الله وقالوا:
 
{أَهَٰؤُلَاءِ الَّذِينَ أَقْسَمْتُمْ لَا يَنَالُهُمُ اللَّهُ بِرَحْمَةٍ}صدق الله العظيم،
 وعلى الفور ناداهم الله من وراء الحجاب فأجاب دعوتهم بالحقّ. وقال الله:
{ادْخُلُوا الجنّة لَا خَوْفٌ عَلَيْكُمْ وَلَا أَنتُمْ تَحْزَنُونَ ﴿٤٩﴾}
صدق الله العظيم [الأعراف]
وذلك لأنهم يدعون ربّهم فيسألوه برحمته حين ينظرون إلى أهل النّار يصطرخون في نار جهنّم. وقال الله تعالى:
{وَإِذَا صُرِفَتْ أَبْصَارُهُمْ تِلْقَاءَ أصحاب النّار قَالُوا ربّنا لَا تَجْعَلْنَا مَعَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ ﴿٤٧﴾}
صدق الله العظيم [الأعراف]
فانظروا لإجابة الله لدُعائهم وقال لهم:

{ادْخُلُوا الجنّة لَا خَوْفٌ عَلَيْكُمْ وَلَا أَنتُمْ تَحْزَنُونَ ﴿٤٩﴾}

صدق الله العظيم [الأعراف]
ويا أمّة الإسلام، 
 اتقوا الله واعلموا أنّ ليس لكم من دون الله وليٌ ولا شفيع، وسلوا الله برحمته، ومن ذا الذي هو أرحم بكم من الله حتى تلجؤون إليه من دون الله! أفلا تتقون! أفلا ترون أن الله أجاب دعوة أهل الأعراف ووعده الحقّ وهو أرحم الراحمين؟
ويا من ينتظرون لمُحمد رسول الله - صلّى الله عليه وآله وسلّم - أن يشفع لهم بين يدي الله ها هو أبوه مع أهل الأعراف ولم يشفع له مُحمد رسول الله - صلّى الله عليه وآله وسلّم - ولم يرجو من ولده أن يشفع له بين يدي ربه؛ بل دعى ربّه مع أهل الأعراف وقالوا:
{وَإِذَا صُرِفَتْ أَبْصَارُهُمْ تِلْقَاءَ أصحاب النّار قَالُوا ربّنا لَا تَجْعَلْنَا مَعَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ ﴿٤٧﴾}
صدق الله العظيم [الأعراف]
ثمّ أجاب الله دُعاء أهل الأعراف وقال لهم:

{ادْخُلُوا الجنّة لَا خَوْفٌ عَلَيْكُمْ وَلَا أَنتُمْ تَحْزَنُونَ ﴿٤٩﴾}

صدق الله العظيم [الأعراف]
اللهم قد بلغت اللهم فاشهد ..  
فأمّا الذين آمنوا منكم حين أذكّرهم بآيات ربّهم وأبيّنها لهم فتزيدهم إيماناً فتلين جلودهم ومن ثمّ تخشع قلوبهم فتدمع أعينهم مما عرفوا من الحقّ، وأما العُميان فوالله لو أنذرته بجميع آيات الكتاب وفصلتها تفصيلاً فإنّه سوف ينبذها جميعاً وراء ظهره مهما كانت واضحة وبيّنة في البيان الحقّ، وسبب فتنته أنّهُ يعلم حديثاً أو روايةً مُخالفةً لهذه الآيات المُحكمات ويفضّل أن يستمسك بذلك الحديث المُخالف ويقول: "إن القرآن لا يعلمُ تأويله إلا الله وكفانا ما وجدنا عليه السلف الصالح فهل أنت أعلم يا ناصر مُحمد اليماني أم هُم؟" . ومن ثمّ أردّ عليه وأقول: ولكنّي أُحاجك بآياتٍ مُحكماتٍ بيّنات هُنّ أمّ الكتاب لا يزيغ عم جاء فيهن إلّا من في قلبه زيغٌ عن الحقّ، فيتّبع الفتنة الموضوعة من أحاديث وروايات الفتنة التي تأتي مُخالفةً لآيات الكتاب المُحكمات وحسبه جهنّم ومن اتّبعه وساءت مصيراً.ولكنّي أقسم بالله لو الآية جاءت مُطابقةً للحديث الذي هو مُستمسكٌ به لأعجبته واستمسك بها وصرخ بها كبُرهان على الحديث، ولكن إذا جاءت مُخالفةً للحديث الذي هو مُستمسكٌ به فعند ذلك تسوءه ويقول: "لا يعلم تأويلها إلا الله"! برغم أنّها مُحكمة من آيات الكتاب المُحكمات من أُم الكتاب وليس من المُتشابهات!تالله لا يطلّع على بيان ناصر مُحمد اليماني عالم أو جاهل إلّا تبيّن له الحقّ، ولكن الكارثة أنه برغم أنه تقبلها عقله إلّا أن كثيراً لا يوقن بآيات ربّه برغم وضوحها الشديد!ويا قوم يا أصحاب اللسان العربّي المُبين إن القرآن عربّي أرسله الله بلسانٍ عربّي مُبين ليُبين لكم ما تتقون. وقال الله تعالى:
{وَمَا أَرْسَلْنَا مِن رَّسُولٍ إِلَّا بِلِسَانِ قَوْمِهِ لِيُبَيِّنَ لَهُمْ}
صدق الله العظيم [إبراهيم:4]
وكذلك القُرآن العظيم لماذا لا تفهمون مُحكمه فهو ليس بأعجمي؛ بل عربّي مُبين؟! 
وقال الله تعالى:
{وَلَقَدْ نَعْلَمُ أنّهم يَقُولُونَ إنّما يُعَلِّمُهُ بَشَرٌ ۗ لِّسَانُ الَّذِي يُلْحِدُونَ إِلَيْهِ أَعْجَمِيٌّ وَهَٰذَا
 لِسَانٌ عَربّي مبين ﴿١٠٣﴾}
صدق الله العظيم [النحل]
ولكنّكم جعلتموه أعجميّاً فأعرضتم عنه وقلتم على الله زوراً وبهتاناً أنه لا يعلم تأويل القُرآن إلّا الله، ولم يقل الله ذلك وافتريتمّ على الله الكذب وأنتم تعلمون أنه لم يقل ذلك، بل قال لكم أن مِنهُ آيات مُحكمات واضحات بيّنات هُنّ أمّ الكتاب يعلمهن ويفهمهن ويعقلهن العالم والجاهل كُل ذي لسانٍ عربّي مُبين، وتلك أكثر آيات الكتاب بنسبة تسعين في المائة وأخرى مُتشابهات وهُنّ قليل ليست إلّا تقريباً عشرة في المائة أو أقل من عشرة في المائة فتلك الآيات المُتشابهات لا يعلم بتأويلهن إلّا الله وهُنّ قليل، ولكنّكم جعلتم القُرآن كُله لا يعلمُ تأويله إلّا الله، ولكن الإمام المهديّ الحقّ من ربّكم لم يحاجّكم إلّا بالآيات المُحكمات الواضحات البيّنات يعلمهن ويعقلهن كُل من تدبّر ما جاء فيهن من ربّه لا يزيع عمّا جاء فيهن إلّا من كان في قلبه زيغٌ عن الحقّ المُبين.
ويا معشر الأنصار كونوا من الموقنين ولا تكونوا من الذين هم بآيات ربّهم لا يوقنون ثمّ لا يوقنون إلّا بعد أن يقع القول عليهم وخروج الدابة، وكذلك قال الله تعالى إنّكم لم تكذّبوا بالذي يحاجّكم بآيات ربّكم ولم تصدقوا والسبب عدم اليقين بآيات الله التي أحاجكم بها في الكتاب. وقال الله تعالى:

{وَإِنَّهُ لَهُدًى وَرَحْمَةٌ لِّلْمُؤْمِنِينَ ﴿٧٧﴾ إِنَّ ربّك يَقْضِي بَيْنَهُم بِحُكْمِهِ ۚ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْعَلِيمُ ﴿٧٨﴾ فَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ ۖ إنّك عَلَى الحقّ الْمُبِينِ ﴿٧٩﴾ أنّك لَا تُسْمِعُ الْمَوْتَىٰ وَلَا تُسْمِعُ الصُّمَّ الدُّعَاءَ إِذَا وَلَّوْا مُدْبِرِينَ ﴿٨٠﴾ وَمَا أَنتَ بِهَادِي الْعُمْيِ عَن ضَلَالَتِهِمْ ۖ إِن تُسْمِعُ إِلَّا مَن يُؤْمِنُ بِآيَاتِنَا فَهُم مُّسْلِمُونَ ﴿٨١﴾ وَإِذَا وَقَعَ الْقَوْلُ عَلَيْهِمْ أَخْرَجْنَا لَهُمْ دَابَّةً مِّنَ الْأَرْضِ تُكَلِّمُهُمْ أَنَّ النّاس كَانُوا بِآيَاتِنَا لَا يُوقِنُونَ ﴿٨٢﴾}

صدق الله العظيم [النمل]
وسلامٌ على المُرسلين، والحمدُ لله ربّ العالمين..
أخوكم الإمام ناصر مُحمد اليماني. 

هذا الخطاب منقول كرد في منتدى لحظة العربية ولم ينشروه



هذا الخطاب منقول كرد في منتدى لحظة العربية ولم ينشروه 
الرئيسية جديد المواضيع 
المكتب إشارة الأقسام مقروءة
مواضيع اليوم الرسائل الخاصة 
بحث تسجيل خروج
< لحظة العربية > الاقسام العامة > المنتدى الاسلامي

 < المهدي المنتظر يُعلن إقتراب عذاب الله للعالم أجمعين>
مرحبا يا ناصر اليماني

آخر زيارة لك كانت: أمس الساعة 08:56 PM
الرسائل الخاصة: غير مقروء 1, الإجمالي 1.
المواضيع المشترك بها
ملفي الشخصي
الذهاب إلى الصفحة...
الصفحة 2 من 2 < 1 2
عرض أول مشاركة غير مقروءة أدوات الموضوع إبحث في الموضوع تقييم الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
أمس, 07:50 PM #11
ابراهيم البرعى

مشرف قسم الفرفشة
تاريخ التسجيل: Jun 2006

المشاركات: 2,140
معدل تقييم المستوى: 10
 هههههههههههه

ربنا يهديك يا يماني
ـــــــــــــــــــــــــــــ
ابراهيم البرعى
مشاهدة ملفه الشخصي
إرسال رسالة خاصة إلى ابراهيم البرعى
البحث عن المزيد من المشاركات المكتوبة بواسطة ابراهيم البرعى
أضف ابراهيم البرعى إلى قائمة الأصدقاء
اليوم, 12:17 AM #12
ـــــــــــــــــــــــــــــ
ناصر اليماني
Registered User
تاريخ التسجيل: Nov 2005
المشاركات: 7
معدل تقييم المستوى: 0 
<إلى جميع عُلماء الشيعة والسنة من كان يؤمن منهم بالقرأن العظيم >

بسم الله الرحمن الرحيم،
 والصلاة والسلام على جميع الأنبياء والمرسلين وآلهم الطيبين والتابعين للحقّ 
 إلى يوم الدين ولا أفرق بين أحد من رسله وأنا من المسلمين، وبعد..
يا معشر علماء الشيعة والسُّنة، 
 إني أنا المهديّ المنتظَر الحقّ من ربّكم، ولن أستطيع إقناعكم بالحكم الحقّ ما لم تؤمنوا بالقرآن العظيم الذي جعله الله محفوظاً من التحريف في كل زمانٍ ليجعل القرآن العظيم المرجع لما اختلفتم فيه من أحاديث السُّنة المحمديّة, ولن يستطيع المهديّ المنتظَر أن يقنعكم بالحقّ ما لم تؤمنوا وتوقنوا بأن الله قد جعل القرآن العظيم هو المرجع لما اختلفتم فيه من أحاديث السُّنة، ولسوف آتيكم بالحكم الحقّ والقول الفصل من ربّ العالمين بأنه لم يعدكم بحفظ السُّنة المحمديّة من أحاديث المفترين على محمدٍ رسول الله - صلّى الله عليه وآله وسلّم , ومن ثم آتيكم بالحكم الحقّ من القرآن أنه حفظه الله لكم لكي يكون هو المرجع لما اختلفتم فيه من السُّنة, فإن استطاع ناصر محمد اليماني أن يلجمكم بالحقّ إلجاماً حتى لا يكون لديكم خيار ثالث, فإما أن تؤمنوا بالقرآن العظيم وتعترفوا بأن الله جعله المرجع لما اختلفتم فيه من السنة أو تكفرون بالقرآن العظيم وتجادلوني بروايات وأحاديث أكثرها ما نَزَّل الله به من سلطان، 
ومن أصدق من الله قيلا, فبأي حديث بعده تؤمنون؟
وأنا المهديّ المنتظَر الحقّ من ربّكم ابتعثني رحمة بكم ولتوحيد صفكم فأحكم بينكم فيما كنتم فيه تختلفون لجمع شملكم من بعد تفرقكم إلى شيعٍ وأحزابٍ وكل حزبٍ بما لديهم فرحون، وأدعوكم إلى حصر الحوار الآن فنجعله حصرياً على موضوع واحد فقط وهو:
هل الله أمركم أنه ما اختلفتم فيه من السّنة بأن تردّوا الحكم لله فتجدونه بالقرآن العظيم فيستنبطه أولي الأمر منكم؟ فإن استطعت أن آتيكم بالبرهان البيّن والمحكم من القرآن في هذه المسألة فما بعدها كان علينا سهلاً ويسيراً بإذن الله, فأستطيع أن أحكم بينكم في جميع ما كنتم فيه تختلفون, وإن لم أستطِع أن آتيكم بالبرهان الواضح والبيّن من القرآن بأن الله جعله المرجع لما اختلفتم فيه من السنة, فأنا لست المهديّ المنتظَر وإن استطعت أن ألجمكم يا معشر الشيعة والسُّنة بالحقّ فسوف ننظر أصدق ناصر اليماني أم كان من الكاذبين؟ فلنرد الحكم لله وما عليّ إلا أن آتيكم به من القرآن العظيم.وأنا المهديّ المنتظَر الحقّ من ربّكم أعلن بالبرهان المُبين من القرآن العظيم أن القرآن 
هو المرجع لما اختلف فيه علماء الحديث فتعالوا إلى حكم الله الحقّ في هذه المسألة 
وما عليَّ إلا أن آتيكم به من القرآن العظيم.
سؤالٌ افتراضي من جميع علماء السُّنة والشيعة:
"يا ناصر اليماني, يا من تزعم بأنك أنت المهديّ المنتظَر الحقّ وتدعونا للاحتكام إلى القرآن العظيم فما نريده ؛ أولاً عليك أن تثبت دعوتك بالحقّ من القرآن العظيم فإنا به مؤمنون ولكن لنا شرط عليك أن لا تأتينا بالبرهان من المُتشابه من القرآن والذي لا يعلم تأويله إلا الله والراسخون في العلم ؛ بل نشرط عليك أن يكون البرهان من آيات القرآن المُحكمات الواضحات البيّنات لكل ذي لسان عربي مُبين لا يزيغ عنهن إلا هالك ظالم لنفسه مبين نظراً لوضوحهن لأولي الألباب الذين يتدبرون القرآن العظيم حتى لا يهرفون بما لا يعرفون".
وأنا المجيب المهديّ المنتظَر الحقّ حقيق لا أقول على الله إلا الحقّ بعلم وهُدًى وسلطان منير، وأقول:
يا معشر جميع علماء السُّنة والشيعة,
  لقد أخبركم الله في القرآن العظيم وأخبر رسوله بأنها جاءت طائفة من علماء اليهود إلى بين يدي محمد رسول الله - صلّى الله عليه وآله وسلّم - وقالوا نشهد أن لا إله إلا الله ونشهد أن محمداً رسول الله, وبيّن الله لكم إنما اتخذوا إيمانهم جنة وستاراً ليكونوا ظاهر الأمر من صحابة رسول الله الأخيار من رواة الحديث لكي يصدّوكم عن الحقّ بأحاديث غير التي يقولها عليه الصلاة والسلام, ومن ثم أمركم الله بأنه إذا اختلفتم فيها بأن تردوها إلى القرآن العظيم إلى آياته المحكمات, وإذا كانت هذه الأحاديث ليست من عند الله ورسوله فسوف تجدون بأن بينها وبين الآيات المحكمات في هذا الشأن اختلافاً كثيراً؛ بل جملة وتفصيلاّ بل نقيضان مُختلفان، فتعالوا لننظر سوياً للطائفة من صحابة رسول الله ظاهر الأمر من رواة الحديث من علماء اليهود. وقال الله تعالى:
{إِذَا جَاءكَ الْمُنَافِقُونَ قَالُوا نَشْهَدُ إِنَّكَ لَرَسُولُ اللَّهِ وَاللَّهُ يَعْلَمُ إِنَّكَ لَرَسُولُهُ وَاللَّهُ يَشْهَدُ إِنَّ الْمُنَافِقِينَ لَكَاذِبُونَ (1) اتَّخَذُوا أَيْمَانَهُمْ جُنَّةً فَصَدُّوا عَن سَبِيلِ اللَّهِ إِنَّهُمْ سَاء مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ (2) ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ آمَنُوا ثُمَّ كَفَرُوا فَطُبِعَ عَلَى قُلُوبِهِمْ فَهُمْ لَا يَفْقَهُونَ (3) وَإِذَا رَأَيْتَهُمْ تُعْجِبُكَ أَجْسَامُهُمْ وَإِن يَقُولُوا تَسْمَعْ لِقَوْلِهِمْ كَأَنَّهُمْ خُشُبٌ مُّسَنَّدَةٌ يَحْسَبُونَ كُلَّ صَيْحَةٍ عَلَيْهِمْ هُمُ الْعَدُوُّ فَاحْذَرْهُمْ قَاتَلَهُمُ اللَّهُ أَنَّى يُؤْفَكُون(4)}

صدق الله العظيم [المنافقون]
فتعالوا يا معشر علماء السُّنة والشيعة للنظر سوياً في القرآن العظيم ما هي نوع تصديتهم عن الله ورسوله وقد جاء المنافقون من علماء اليهود ليكونوا من صحابة رسول الله ظاهر الأمر لكي يكونوا من رواة الحديث, وذلك هو التصدية عن الحقّ المقصود به في قول الله تعالى:
{اتَّخَذُوا أَيْمَانَهُمْ جُنَّةً فَصَدُّوا عَن سَبِيلِ اللَّهِ إِنَّهُمْ سَاء مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ}
صدق الله العظيم [المنافقون:2]
ولم يقُل الله بأنهم كادوا أن يصدوا عن الحقّ بل قال الله تعالى:
 
{فَصَدُّوا عَن سَبِيلِ اللَّهِ إِنَّهُمْ سَاء مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ} 
 صدق الله العظيم
إذاً يا قوم لقد صدّ اليهود عن الحقّ بأحاديث لم يقلها عليه الصلاة والسلام برغم أنهم يحضرون مجلسه لاستماع الأحاديث ويقولون طاعة لله ورسوله حتى إذا خرجوا من عند محمد رسول الله - صلّى الله عليه وآله وسلّم - فيبيّتون إلى الوقت المُناسب أحاديث لم يقلها عليها الصلاة والسلام, وذلك هو صدّهم الخطير عن الحقّ عن طريق السُّنة التي لم يعدكم الله بحفظها من التحريف. وقال الله تعالى:
{وَيَقُولُونَ طَاعَةٌ فَإِذَا بَرَزُواْ مِنْ عِندِكَ بَيَّتَ طَائِفَةٌ مِّنْهُمْ غَيْرَ الَّذِي تَقُولُ}
صدق الله العظيم [النساء:81]
ولكن الله لم يأمر نبيه بطردهم بل ليحذرهم فقط وأمر الله نبيّه أن يعرض عنهم, وذلك لكي يتبيّن الذين يستمسكون بالقرآن العظيم من المسلمين من الذين ينبذونه وراء ظهورهم ويستمسكون بما خالف آياته المحكمات ولتلك الحكمة أمر الله نبيه أن يُعرض عنهم, وقال الله تعالى:
{وَيَقُولُونَ طَاعَةٌ فَإِذَا بَرَزُواْ مِنْ عِندِكَ بَيَّتَ طَائِفَةٌ مِّنْهُمْ غَيْرَ الَّذِي تَقُولُ وَاللَّهُ يَكْتُبُ مَا يُبَيِّتُونَ فَأَعْرِضْ عَنْهُمْ وَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ وَكَفَى بِاللَّهِ وَكِيلاً (81) أَفَلاَ يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُواْ فِيهِ اختلافاً كثيراً(82)}
صدق الله العظيم [النساء]
وهذه الآية واضحة وجلية يا معشر علماء السُّنة والشيعة قد بيّن لنا الله مكر الصحابة كذباً من علماء اليهود بأن يلازموا محمداً رسولَ الله - صلّى الله عليه وآله وسلّم - ليكونوا من رواة الحديث، وبيّن الله لنا أنهم يبيّتون أحاديث لم يقُلها عليه الصلاة والسلام وآله الأطهار, ومن ثم أمركم يا معشر علماء المسلمين أن تردّوها إلى القرآن وإذا كان هذا الحديث من عند غير الله فحتماً بلا شك أو ريب سوف تجدون اختلافاً كثيراً بين قول الله في آيةٍ محكمةٍ وبين هذا الحديث السُّنيّ المفترى على محمدٍ رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم، وذلك لأن القرآن والسنة كليهما من عند الله وما ينطق عن الهوى عليه الصلاة والسلام في أمر الدين بل آتاه الله القرآن وعلمه ما شاء من البيان عن طريق أحاديث السُّنة. تصديقا لقول الله تعالى:
{لا تُحَرِّكْ بِهِ لِسَانَكَ لِتَعْجَلَ بِهِ (16) إِنَّ عَلَيْنَا جَمْعَهُ وَقُرْآنَهُ (17) فَإِذَا قَرَأْنَاهُ 
فَاتَّبِعْ قُرْآنَهُ (18) ثُمَّ إِنَّ عَلَيْنَا بَيَانَهُ (19)}
صدق الله العظيم [القيامة]
ألا وإن البيان للقرآن هي السُّنة المحمديّة. 
 وقال الله تعالى:
{وَأَنزَلْنَا إِلَيْكَ الذِّكْرَ لِتُبَيِّنَ لِلنَّاسِ مَا نُزِّلَ إِلَيْهِمْ وَلَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ}
صدق الله العظيم [النحل: 44]
ولكن البيان بالسُّنة المحمديّة لا يزيد القرآن إلا توضيحاً ولا ينبغي لحديث سُنيٍّ أن يأتي مخالفاً لآيات القرآن المحكمات؛بل إذا كان هذا الحديث من عند غير الله ورسوله فقد أخبرناالله بالحكم الحقّ بأنا سوف نجد بأن بينه وبين حديث الله المحفوظ بالقرآن العظيم اختلافاً كثيراً؛ بل جملة وتفصيلا ودائما الحقّ والباطل بينهم اختلافاً مُتعاكساً تماماً.
إذاً يا قوم،قد تبيّن لكم بأن الله قد جعل القرآن هو المرجع لما اختلفتم فيه 
من أحاديث السُّنة
 وذلك لأن هذه الآية لا تخاطب الكفار بالقرآن فكيف يحتكم الكفار إلى القرآن وهم به كافرون؛ بل يخص الله بالخطاب فيها إلى علماء المسلمين،
 ويخبرنا الله عن الصحابة المسلمين بشكل عام وأنهم يقولون طاعة لله ولرسوله ويستمعون أحاديث من السُّنة المحمديّة وبعد الخروج من عند النبي عليه الصلاة والسلام تبيّت طائفة منهم غير الذي سمعوه من أحاديث السُّنة الحقّ ويبيتونه للوقت المناسب وخصوصاً بعد موته عليه الصلاة والسلام، وذلك لكي يضلّون المسلمين عن طريق السُّنة فيحرّفونها بأحاديث تخالف لأحاديث الحقّ في السُّنة وتخالف لحديث الله في القرآن العظيم المحفوظ من التحريف, ولذلك أمركم الله أن تردوا الحكم إليه في القرآن فيما اختلفتم فيه من أحاديث السُّنة, وقال الله تعالى:
{وَمَا اخْتَلَفْتُمْ فِيهِ مِنْ شَيْءٍ فَحُكْمُهُ إِلَى اللَّهِ}
صدق الله العظيم [الشورى:10]
وليس على الإمام ناصر اليماني إلا أن يستنبط لكم حكم الله بالحقّ من القرآن العظيم وذلك لأن الله جعله من أولي الأمر منكم من الذين أمركم بطاعتهم من بعد الله ورسوله وجعل برهان خلافتنا بالحقّ بأن يزيدنا بسطة في العلم بالبيان الحقّ للقرآن، فمن أطاعني فقد أطاع الله ورسوله ومن عصاني فقد عصى الله ورسوله وذلك لأني من أولي الأمر منكم، وأي حديثٍ يذاع بينكم الخلاف فيه يا معشر علماء المسلمين فلنحتكم للقرآن وسوف أستنبط لكم حكم الله الحقّ من آيات القرآن المحكمات، فتدبروا يا أولي الألباب الآيات كراراً ومراراً لعلكم تتقون. قال الله تعالى:
{مَّنْ يُطِعِ الرَّسُولَ فَقَدْ أَطَاعَ اللَّهَ وَمَن تَوَلَّى فَمَا أَرْسَلْنَاكَ عَلَيْهِمْ حَفِيظًا (80) وَيَقُولُونَ طَاعَةٌ فَإِذَا بَرَزُواْ مِنْ عِندِكَ بَيَّتَ طَائِفَةٌ مِّنْهُمْ غَيْرَ الَّذِي تَقُولُ وَاللَّهُ يَكْتُبُ مَا يُبَيِّتُونَ فَأَعْرِضْ عَنْهُمْ وَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ وَكَفَى بِاللَّهِ وَكِيلاً (81) أَفَلاَ يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُواْ فِيهِ اختلافاً كثيراً(82) وَإِذَا جَاءَهُمْ أَمْرٌ مِّنَ الأَمْنِ أَوِ الْخَوْفِ أَذَاعُواْ بِهِ وَلَوْ رَدُّوهُ إِلَى الرَّسُولِ وَإِلَى أُولِي الأَمْرِ مِنْهُمْ لَعَلِمَهُ الَّذِينَ يَسْتَنبِطُونَهُ مِنْهُمْ وَلَوْلاَ فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ لاَتَّبَعْتُمُ الشَّيْطَانَ إِلاَّ قَلِيلاً(83)}
صدق الله العظيم [النساء]
ولسوف نزيد الآيات لكم توضيحاً برغم وضوحهن, وذلك في قوله تعالى:
{وَإِذَا جَاءَهُمْ أَمْرٌ مِّنَ الأَمْنِ أَوِ الْخَوْفِ أَذَاعُواْ بِهِ وَلَوْ رَدُّوهُ إِلَى الرَّسُولِ وَإِلَى أُولِي الأَمْرِ مِنْهُمْ لَعَلِمَهُ الَّذِينَ يَسْتَنبِطُونَهُ مِنْهُمْ وَلَوْلاَ فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ لاَتَّبَعْتُمُ الشَّيْطَانَ إِلاَّ قَلِيلاً}
صدق الله العظيم [النساء:83]
. أي إذا {جَاءَهُمْ أَمْرٌ مِّنَ الأَمْنِ}وهوالحديث النَّبويّ الحقّ،

 فمن أطاع الرسول فقد أطاع الله فله الأمن في الحياة الدنيا من عذاب الله
 ويأتي يوم القيامة آمناً.
. وأما قوله تعالى: {أَوِ الْخَوْفِ} أي من عند غير الله ورسوله 

  بل من إبليس عن طريق أوليائه من علماء اليهود من الذين يلتقون بهم شياطين الجنّ، فإذا لقوا الذين آمنوا قالوا آمنا وإذا خلَوا إلى شياطينهم قالوا
 إنا معكم إنما نحن مستهزءون.
. وأما قوله تعالى: {أَذَاعُواْ بِهِ}

 وذلك الخلاف يذيع بين علماء المسلمين المختلفين 
في شأن هذا الحديث الوارد فطائفة تنكره وتأتي بحديث يخالفه تمام وطائفة أخرى يستمسكون بهذا الحديث ويطعنون في الحديث الذي خالفه.
. وأما قوله تعالى:
 {وَلَوْ رَدُّوهُ إِلَى الرَّسُولِ وَإِلَى أُولِي الأَمْرِ مِنْهُمْ لَعَلِمَهُ الَّذِينَ يَسْتَنبِطُونَهُ مِنْهُمْ وَلَوْلاَ فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ لاَتَّبَعْتُمُ الشَّيْطَانَ إِلاَّ قَلِيلاً}  
صدق الله العظيم [النساء]،
 أي:لو يردّون هذا الحديث إلى محمد رسول الله إذا لم يزل موجوداً، أو إلى أولي منهم من الأئمة الذين يزيدهم الله بسطةً في العلم من بعد رسوله ليحكموا بين علماءالمسلمين فيماكانوا فيه يختلفون،وسوف يستنبطون لهم الحكم الحقّ في شأن الحديثين المختلفين ، فيستنبطون لهم أيهم الباطل من الحديثين الواردين، ولسوف يجدون بينه وبين القرآن اختلافاً كثيراً,وتلك هي القاعدة القرآنية لكشف الأحاديث المدسوسة من الشيطان الرجيم عن طريق أوليائه من شياطين البشر من علماء اليهود.
. وأما قوله تعالى: 
 {وَلَوْلاَ فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ لاَتَّبَعْتُمُ الشَّيْطَانَ إِلاَّ قَلِيلاً} 
 صدق الله العظيم، 
وذلك هو المهدي المنتظر؛ فضل من الله عليكم يا معشر المسلمين لينقذكم من اتباع المسيح الدجال وهو الشيطان الرجيم بذاته يريد أن يقول أنه المسيح عيسى ابن مريم وإنه الله ربّ العالمين وهو كذّاب, وما ينبغي لابن مريم أن يقول ذلك.إذاً هو ليس المسيح عيسى عليه الصلاة والسلام بل هو كذاب, ولذلك يسمى المسيح الكذاب وهو الشيطان الرجيم بذاته ولولا فضل الله عليكم ورحمته بالمهديّ المنتظَر الحقّ بالبيان للقرآن لاتبعتم المسيح الكذاب الشيطان الرجيم يا معشر المسلمين إلا قليلاً، فلا تأخذكم العزة بالإثم.وأقسم لكم بالله العلي العظيم إنِّي أنا المهديّ المنتظَر الحقّ من ربّكم, ولم يجعل الله حجتي عليكم بالقسم ولا بالاسم ولا بالحلم؛ بل بالعلم، فاتبعوني أهدكم صراطاً______مستقيماً. ولا فرق بين اليماني المنتظر والمهديّ المنتظَر حتى يكون فرق بين محمد رسول الله وبين أحمد رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم.
وسلامٌ على المُرسلين, والحمدُ لله رب العالمين..
أخوكم اليماني المنتظر من آل البيت المطهر الإمام الناصر لمحمد رسول الله 
والقرآن العظيم.المهديّ المنتظَر ناصر محمد اليماني.