الجمعة، 29 يونيو، 2012

خطاب اليماني المُنتظر إلى هاني مُحمد الهتار

خطاب اليماني المُنتظر إلى هاني مُحمد الهتار 
 بسم الله الرحمن الرحيم 
والسلام عليكم ورحمة من الله تعالى وبركاته السلام علينا وعلى عباد الله الصالحين في الأولين وفي الأخرين وفي الملاء الأعلى إلى يوم الدين وصلى الله وسلم على جميع الأنبياء والمُرسلين من أولهم إلى خاتمهم النبي الامي محمد رسول الله وعلى أل بيوتهم أجمعين ثم أما (بعد) 
أخي في الله هاني مُحمد الهتار أمرك أن تحمل خطاباتي إلى مُفتي الجمهورية اليمنية ليفتي الشعب اليماني في شأني ويتحمل مسؤلية فتواه فإن يراني على الحق أفتى وإن لم يتبين له بعد فل يتفضل للحوار مشكورا فإن غلبته بعلم وسُلطانُ مُنير فسوف يتبين له وإن ألجمني فقد أثبت لشعب اليماني بأني على ضلال إن أستطاع أن يلجمني وهيهات هيهات ما جادلني أحد من القُرأن العظيم إلا غلبته بالحق إن كان يريد الحق
 أو تأخذه العزة بالأثم ولن تأخذ العزة بالأثم عالم يريد بعلمه وجه الله اللهم أجعل مُفتي الجمهورية اليمنية منهم من الذين يستمعون القول فيتبعون أحسنة وكذالك إن أستطعت أن تُرسل خطابي الحُكم بين الرئيس اليماني علي عبدالله صالح والحوثي ففعل وإن لم تستطيع فقم بنشره في الجرائد الرسمية وإن لم تستطيع فلا يُكلف الله نفس إلا وسعها في نطاق قُدرتها وما على المُحسنين من سبيل إنما السبيل على من أطلع على هذا الأمر وهو قادر أن يوصله لرئيس اليماني علي عبد الله صالح فلم يبلغه به إستهزاء بأمري وإستخفاف بما أقول أولا يهمه أمر دينه شيئا فبلغوا عني يامعشر المسلمين للعالمين ولو بيان واحد خيرا لكم من الدُنيا وما فيها فلا يعلم بشأني إلا قليلا أما الأخرون وكأني لم أكن شيئا مذكورا في هذا الزمن فهل من مُدكر ومعتبر فيبلغ عن اليماني المنتظر من قبل الظهور بأنه موجود في هذا العصر يقول البيان لذكر وأن الشمس قد أدركت القمر يامعشر البشر وانهُ أقترب الكوكب العاشر فقد أعذر من أنذر والله أُ كبروالنصر لله ولليماني المُنتظر الإمام الثاني عشر من أهل البيت المُطهر وللأنصار الأبرار خيرالبرية في هذا العصر السابقون الأخيار وجئتكم على قدر في الكتاب المُسطرفكم أكرروكم أنذرإني لا أتغنى لكم بالشعر ولا مُساجع بالنثر فهل من مُدكر وذو عقل مُفكر؟
 لا يتدبر الأخطاء اللغوية فتفتنه عن التدبر في التأويل الحق ولا ينبغي لي أن أخطئ 
في التأويل وأما اللغه فتلك مُعجزة كيف أني أحسنكم تأويلا برغم جهلي بعض الشئ في الأخطاء اللغوية وكذالك محمد رسول الله كان أمي لا يقراء ولا يكتب وإنما كان يكتب
 له القُراء فلم يعيبه جهله في القرائه والكتابه ولو كان محمد رسول الله يجيد القرائه والكتابة لأرتاب المُبطلون الذين يعلمون بأنه حق رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم
 له ينكرون وهم يعرفونه كما يعرفون أبنائهم أولئك شياطين البشر فلا تكونوا أمثالهم وكونوا من المُسلمين قلب وقالب مُصدقين إيمانكم بالعمل الصالح فلا تقولون ما لا تفعلون كمثل الذين يقولون لا إله إلا الله محمد رسول الله فلا يلتزمون بما أمرهم الله ورسوله شيئا فلا فرق بينهم وبين الكافرين بل حُجة الله عليهم أعظم كيف أنهم يعلمون الحق ويؤمنون به ثم لا يفعلوه فإن كنت لا تعلم فتلك مصيبة وإن كنت تعلم الحق 
فلا تفعله فالمصيبة أعظمُ أخو المُسلمين في الله عبد الله الحقير الصغير والنذير 
 الإمام ناصر محمد اليماني من مواليد 1969 م