الثلاثاء، 30 أكتوبر، 2012

عاجل عاجل.. المهدي المنتظر يعلن للبشر بيان البحر المسجورفي محكم الذكر في عصرالحوار من قبل الظهور من علامات مرور كوكب سقر

 
 عــــاجل عــــــاجل..
المهدي المنتظر يعلن للبشر بيان البحر المسجورفي محكم الذكر في عصرالحوار 
من قبل الظهورمن علامات مرور كوكب سقر
بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام على كافة أنبياء الله ورسله في الكتاب من أولهم إلى خاتمهم محمد رسول الله إلى الناس كافة صلى الله عليهم وآلهم وجميع المسلمين التابعين للحق إلى يوم الدين لا أفرق بين أحدٍ من رسله وأنا من المسلمين، أدعو إلى الله على بصيرة البيان الحق للقرآن العظيم حنيفاً مسلماً وما أنا من المشركين، أما بعد..
من المهدي المنتظر في عصر الحوار من قبل الظهور إلى كافة البشر مسلمهم والكافر، لقد جاء ميعاد البحر المسجور في القرآن العظيم من علامات قدوم كوكب العذاب وقد أقسم الله به في الكتاب على وقوع العذاب، تصديقاً لقول الله تعالى:
{ وَالطُّورِ (1) وَكِتَابٍ مَّسْطُورٍ (2) فِي رَقٍّ مَّنشُورٍ (3) وَالْبَيْتِ الْمَعْمُورِ(4) وَالسَّقْفِ الْمَرْفُوعِ (5) وَالْبَحْرِ الْمَسْجُورِ (6) إِنَّ عَذَابَ رَبِّكَ لَوَاقِعٌ (7) مَا لَهُ مِن دَافِعٍ (8) }
صدق الله العظيم [الطور]
ألا وإن البحر المسجور فوق اليابسة سوف يصيب بعض المدن الساحلية حيث ظهر فيها الفساد جهرةً، تصديقا لقول الله تعالى:
{ ظَهَرَ الْفَسَادُ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ بِمَا كَسَبَتْ أَيْدِي النَّاسِ لِيُذِيقَهُمْ بَعْضَ الَّذِي عَمِلُوا لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ }
صدق الله العظيم [الروم: 41].
ومن سواحل الفساد، سواحل أمريكا كما تعلمون سوف يضربها البحر المسجور فيصل إليها عند ميقات دخول هذه الليلةِ؛ ليلة الثلاثاء الرابع عشر من شهر ذي الحجة حسب رؤية هلال ذي الحجة لعام 1433 للهجرة كما ثبت من قبل، ألا وإن عذاب البحر المسجور عذاباً دون كسف كوكب العذاب تصديقا لفتوى الله في محكم الكتاب
في قول الله تعالى:
{ وَإِن يَرَوْا كِسْفًا مِّنَ السَّمَاءِ سَاقِطًا يَقُولُوا سَحَابٌ مَّرْكُومٌ ﴿44﴾ فَذَرْهُمْ حَتَّىٰ يُلَاقُوا يَوْمَهُمُ الَّذِي فِيهِ يُصْعَقُونَ ﴿45﴾ يَوْمَ لَا يُغْنِي عَنْهُمْ كَيْدُهُمْ شَيْئًا وَلَا هُمْ يُنصَرُونَ ﴿46﴾ وَإِنَّ لِلَّذِينَ ظَلَمُوا عَذَابًا دُونَ ذَٰلِكَ وَلَٰكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لَا يَعْلَمُونَ ﴿47﴾ }
صدق الله العظيم [الطور]
فماهو العذاب الذي يحدث دون ذالك .أي دون ميعاد كسف كوكب العذاب؟
 ومن ثم تجدون الجواب في محكم الكتاب في قول الله تعالى:
{ وَالْبَحْرِ الْمَسْجُورِ (6) إِنَّ عَذَابَ رَبِّكَ لَوَاقِعٌ (7) مَا لَهُ مِن دَافِعٍ (8) }
صدق الله العظيم
وذلك من العذاب الأدنى دون عذاب كوكب العذاب الأكبر تصديقا لقول الله تعالى:
{ وَلَنُذِيقَنَّهُمْ مِنَ الْعَذَابِ الأَدْنَى دُونَ الْعَذَابِ الأَكْبَرِ لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ }
صدق الله العظيم [السجده:21]
وأما ميعاد البحر المسجور في محكم الكتاب فهو يأتي في نفس ميعاد مروركوكب العذاب الأكبر مع اختلاف الشهر في ليلة الرابع عشر من الشهر القمري كونه سبق لهم خسوف القمر النذير للبشر في نفس الميعاد ليلة الرابع عشر من الشهر ولم يحدث لهم ذكرا فكذلك العذاب في نفس الميعاد  تصديقا لقول الله تعالى:
{ وَالْفَجْرِ ﴿1﴾ وَلَيَالٍ عَشْرٍ ﴿2﴾ وَالشَّفْعِ وَالْوَتْرِ ﴿3﴾ وَاللَّيْلِ إِذَا يَسْرِ ﴿4﴾ هَلْ فِي ذَٰلِكَ قَسَمٌ لِّذِي حِجْرٍ ﴿5﴾ أَلَمْ تَرَ كَيْفَ فَعَلَ رَبُّكَ بِعَادٍ ﴿6﴾ إِرَمَ ذَاتِ الْعِمَادِ ﴿7﴾ الَّتِي لَمْ يُخْلَقْ مِثْلُهَا فِي الْبِلَادِ ﴿8﴾ وَثَمُودَ الَّذِينَ جَابُوا الصَّخْرَ بِالْوَادِ ﴿9﴾ وَفِرْعَوْنَ ذِي الْأَوْتَادِ ﴿10﴾ الَّذِينَ طَغَوْا فِي الْبِلَادِ ﴿11﴾ فَأَكْثَرُوا فِيهَا الْفَسَادَ ﴿12﴾ فَصَبَّ عَلَيْهِمْ رَبُّكَ سَوْطَ عَذَابٍ ﴿13﴾ إِنَّ رَبَّكَ لَبِالْمِرْصَادِ ﴿14﴾ }
صدق الله العظيم [الفجر]
ومن ثم نعلم المقصودين بذلك الميعاد من خلال قول الله تعالى:
{ أَلَمْ تَرَ كَيْفَ فَعَلَ رَبُّكَ بِعَادٍ ﴿6﴾ إِرَمَ ذَاتِ الْعِمَادِ ﴿7﴾ الَّتِي لَمْ يُخْلَقْ مِثْلُهَا فِي الْبِلَادِ ﴿8﴾}
صدق الله العظيم
كونهم كمثل دولة عاد كانوا يظنون أنهم القوة التي لا تقهر في الأرض،
وقال الله تعالى:
{ فأَمَّا عَادٌ فَاسْتَكْبَرُوا فِي الأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَقَالُوا مَنْ أَشَدُّ مِنَّا قُوَّةً أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّ اللَّهَ الَّذِي خَلَقَهُمْ هُوَ أَشَدُّ مِنْهُمْ قُوَّةً وَكَانُوا بِآيَاتِنَا يَجْحَدُونَ (15) فَأَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ رِيحًا صَرْصَرًا فِي أَيَّامٍ نَّحِسَاتٍ }
صدق الله العظيم [فصلت:15]
ومن ثم نعلم إن ذلك الميعاد كذلك يفعل بقوم آخرين اليوم في الأرض يرون أنهم القوة التى لا تقهرفي البلاد فأكثروا فيها الفساد وسوف يعلمون إن الله أشد منهم قوة فاتقوا الله يأيها الرئيس الامريكي باراك حسين أوباما، فما سوف يصيبكم هذه الليلة؛ ليلة الثلاثاء الرابع عشر من شهر ذي الحجة لعام 1433 من جراء البحر المسجور هو من العذاب الأدنى دون العذاب الأكبر من كوكب العذاب الذي أنتم منكرون مروره بجانب أرض البشر وهو بما تسمونه بالكوكب العاشر، بل هو كوكب سقر في محكم القرآن العظيم الذي جعل الله مروره من أشراط الساعة الكُبر يأتي بعد أن تدرك الشمس القمر إلى ما شاء الله ومن ثم يسبق الليل النهار بسبب مرور كوكب سقر من فوق أرض البشر يأتيكم من أطراف الأرض كون دورانه حول القطب الجنوبي والشمالي فكذلك يأتيكم في نفس ميعاد البحر المسجور الذي حدث بنفس ميعاد خسوف القمر النذير
 مع اختلاف الشهر قبل ليلة النصف من الشهر حسب إعلان الحج لهذا العام 1433.
فاتقوا الله الواحد القهار ياأيها الرئيس الأمريكي وشعبه واستجيبوا لدعوة الإسلام واتباع ذكر الله القرآن العظيم رسالة الله إلى الناس كافة، ألا وإن المهدي المنتظر ناصر محمد اليماني يريد لكم ولكافة المسلمين والكفارالخير ولا نريد لكم الشر وأحب إلينا أن يَهدِكم الله خيراً لنا من أن يُهلِكَكُم، فاستجيبوا لدعوة الدخول في دين الإسلام الذي جاء به رسول الله موسى وعيسى ومحمد رسول الله وكافة الانبياء من أولهم إلى خاتمهم محمد رسول الله إلى الناس كافة أن يعبدوا الله وحده لا شريك له وله يسلموا ومن يبتغِ غير الإسلام ديناً فلنْ يَقبلهُ اللهُ منه وهو في الآخرة من الخاسرين، ألا وإن دين الإسلام هو الدين الذي جاء به موسى وعيسى ومحمدٌ رسول الله وكافة الرسل من ربهم صلى الله عليهم وأسلم تسليما، تصديقا لقول الله تعالى:
{ إِذْ قَالَتِ الْمَلَائِكَةُ يَا مَرْيَمُ إِنَّ اللَّهَ يُبَشِّرُكِ بِكَلِمَةٍ مِّنْهُ اسْمُهُ الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ وَجِيهًا فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَمِنَ الْمُقَرَّبِينَ ﴿45﴾ وَيُكَلِّمُ النَّاسَ فِي الْمَهْدِ وَكَهْلًا وَمِنَ الصَّالِحِينَ ﴿46﴾ قَالَتْ رَبِّ أَنَّىٰ يَكُونُ لِي وَلَدٌ وَلَمْ يَمْسَسْنِي بَشَرٌ ۖ قَالَ كَذَٰلِكِ اللَّهُ يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ ۚ إِذَا قَضَىٰ أَمْرًا فَإِنَّمَا يَقُولُ لَهُ كُن فَيَكُونُ ﴿47﴾وَيُعَلِّمُهُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَالتَّوْرَاةَ وَالْإِنجِيلَ ﴿48﴾ وَرَسُولًا إِلَىٰ بَنِي إِسْرَائِيلَ أَنِّي قَدْ جِئْتُكُم بِآيَةٍ مِّن رَّبِّكُمْ ۖ أَنِّي أَخْلُقُ لَكُم مِّنَ الطِّينِ كَهَيْئَةِ الطَّيْرِ فَأَنفُخُ فِيهِ فَيَكُونُ طَيْرًا بِإِذْنِ اللَّهِ ۖ وَأُبْرِئُ الْأَكْمَهَ وَالْأَبْرَصَ وَأُحْيِي الْمَوْتَىٰ بِإِذْنِ اللَّهِ ۖ وَأُنَبِّئُكُم بِمَا تَأْكُلُونَ وَمَا تَدَّخِرُونَ فِي بُيُوتِكُمْ ۚ إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَآيَةً لَّكُمْ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ ﴿49﴾ وَمُصَدِّقًا لِّمَا بَيْنَ يَدَيَّ مِنَ التَّوْرَاةِ وَلِأُحِلَّ لَكُم بَعْضَ الَّذِي حُرِّمَ عَلَيْكُمْ ۚ وَجِئْتُكُم بِآيَةٍ مِّن رَّبِّكُمْ فَاتَّقُوا اللَّهَ وَأَطِيعُونِ ﴿50﴾ إِنَّ اللَّهَ رَبِّي وَرَبُّكُمْ فَاعْبُدُوهُ ۗ هَٰذَا صِرَاطٌ مُّسْتَقِيمٌ ﴿51﴾ ۞ فَلَمَّا أَحَسَّ عِيسَىٰ مِنْهُمُ الْكُفْرَ قَالَ مَنْ أَنصَارِي إِلَى اللَّهِ ۖ قَالَ الْحَوَارِيُّونَ نَحْنُ أَنصَارُ اللَّهِ آمَنَّا بِاللَّهِ وَاشْهَدْ بِأَنَّا مُسْلِمُونَ ﴿52﴾ رَبَّنَا آمَنَّا بِمَا أَنزَلْتَ وَاتَّبَعْنَا الرَّسُولَ فَاكْتُبْنَا مَعَ الشَّاهِدِينَ ﴿53﴾ وَمَكَرُوا وَمَكَرَ اللَّهُ ۖ وَاللَّهُ خَيْرُ الْمَاكِرِينَ ﴿54﴾ إِذْ قَالَ اللَّهُ يَا عِيسَىٰ إِنِّي مُتَوَفِّيكَ وَرَافِعُكَ إِلَيَّ وَمُطَهِّرُكَ مِنَ الَّذِينَ كَفَرُوا وَجَاعِلُ الَّذِينَ اتَّبَعُوكَ فَوْقَ الَّذِينَ كَفَرُوا إِلَىٰ يَوْمِ الْقِيَامَةِ ۖ ثُمَّ إِلَيَّ مَرْجِعُكُمْ فَأَحْكُمُ بَيْنَكُمْ فِيمَا كُنتُمْ فِيهِ تَخْتَلِفُونَ ﴿55﴾ فَأَمَّا الَّذِينَ كَفَرُوا فَأُعَذِّبُهُمْ عَذَابًا شَدِيدًا فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَمَا لَهُم مِّن نَّاصِرِينَ ﴿56﴾ وَأَمَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ فَيُوَفِّيهِمْ أُجُورَهُمْ ۗ وَاللَّهُ لَا يُحِبُّ الظَّالِمِينَ ﴿57﴾ ذَٰلِكَ نَتْلُوهُ عَلَيْكَ مِنَ الْآيَاتِ وَالذِّكْرِ الْحَكِيمِ ﴿58﴾ إِنَّ مَثَلَ عِيسَىٰ عِندَ اللَّهِ كَمَثَلِ آدَمَ ۖ خَلَقَهُ مِن تُرَابٍ ثُمَّ قَالَ لَهُ كُن فَيَكُونُ ﴿59﴾ الْحَقُّ مِن رَّبِّكَ فَلَا تَكُن مِّنَ الْمُمْتَرِينَ ﴿60﴾فَمَنْ حَاجَّكَ فِيهِ مِن بَعْدِ مَا جَاءَكَ مِنَ الْعِلْمِ فَقُلْ تَعَالَوْا نَدْعُ أَبْنَاءَنَا وَأَبْنَاءَكُمْ وَنِسَاءَنَا وَنِسَاءَكُمْ وَأَنفُسَنَا وَأَنفُسَكُمْ ثُمَّ نَبْتَهِلْ فَنَجْعَل لَّعْنَتَ اللَّهِ عَلَى الْكَاذِبِينَ ﴿61﴾إِنَّ هَٰذَا لَهُوَ الْقَصَصُ الْحَقُّ ۚ وَمَا مِنْ إِلَٰهٍ إِلَّا اللَّهُ ۚ وَإِنَّ اللَّهَ لَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ ﴿62﴾ فَإِن تَوَلَّوْا فَإِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ بِالْمُفْسِدِينَ ﴿63﴾ قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ تَعَالَوْا إِلَىٰ كَلِمَةٍ سَوَاءٍ بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمْ أَلَّا نَعْبُدَ إِلَّا اللَّهَ وَلَا نُشْرِكَ بِهِ شَيْئًا وَلَا يَتَّخِذَ بَعْضُنَا بَعْضًا أَرْبَابًا مِّن دُونِ اللَّهِ ۚ فَإِن تَوَلَّوْا فَقُولُوا اشْهَدُوا بِأَنَّا مُسْلِمُونَ ﴿64﴾ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لِمَ تُحَاجُّونَ فِي إِبْرَاهِيمَ وَمَا أُنزِلَتِ التَّوْرَاةُ وَالْإِنجِيلُ إِلَّا مِن بَعْدِهِ ۚ أَفَلَا تَعْقِلُونَ ﴿65﴾ هَا أَنتُمْ هَٰؤُلَاءِ حَاجَجْتُمْ فِيمَا لَكُم بِهِ عِلْمٌ فَلِمَ تُحَاجُّونَ فِيمَا لَيْسَ لَكُم بِهِ عِلْمٌ ۚ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنتُمْ لَا تَعْلَمُونَ ﴿66﴾ مَا كَانَ إِبْرَاهِيمُ يَهُودِيًّا وَلَا نَصْرَانِيًّا وَلَٰكِن كَانَ حَنِيفًا مُّسْلِمًا وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ ﴿67﴾ إِنَّ أَوْلَى النَّاسِ بِإِبْرَاهِيمَ لَلَّذِينَ اتَّبَعُوهُ وَهَٰذَا النَّبِيُّ وَالَّذِينَ آمَنُوا ۗ وَاللَّهُ وَلِيُّ الْمُؤْمِنِينَ ﴿68﴾ وَدَّت طَّائِفَةٌ مِّنْ أَهْلِ الْكِتَابِ لَوْ يُضِلُّونَكُمْ وَمَا يُضِلُّونَ إِلَّا أَنفُسَهُمْ وَمَا يَشْعُرُونَ ﴿69﴾ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لِمَ تَكْفُرُونَ بِآيَاتِ اللَّهِ وَأَنتُمْ تَشْهَدُونَ ﴿70﴾ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لِمَ تَلْبِسُونَ الْحَقَّ بِالْبَاطِلِ وَتَكْتُمُونَ الْحَقَّ وَأَنتُمْ تَعْلَمُونَ ﴿71﴾ وَقَالَت طَّائِفَةٌ مِّنْ أَهْلِ الْكِتَابِ آمِنُوا بِالَّذِي أُنزِلَ عَلَى الَّذِينَ آمَنُوا وَجْهَ النَّهَارِ وَاكْفُرُوا آخِرَهُ لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ ﴿72﴾ وَلَا تُؤْمِنُوا إِلَّا لِمَن تَبِعَ دِينَكُمْ قُلْ إِنَّ الْهُدَىٰ هُدَى اللَّهِ أَن يُؤْتَىٰ أَحَدٌ مِّثْلَ مَا أُوتِيتُمْ أَوْ يُحَاجُّوكُمْ عِندَ رَبِّكُمْ ۗ قُلْ إِنَّ الْفَضْلَ بِيَدِ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَن يَشَاءُ ۗ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ ﴿73﴾ يَخْتَصُّ بِرَحْمَتِهِ مَن يَشَاءُ ۗ وَاللَّهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِيمِ ﴿74﴾ ۞ وَمِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ مَنْ إِن تَأْمَنْهُ بِقِنطَارٍ يُؤَدِّهِ إِلَيْكَ وَمِنْهُم مَّنْ إِن تَأْمَنْهُ بِدِينَارٍ لَّا يُؤَدِّهِ إِلَيْكَ إِلَّا مَا دُمْتَ عَلَيْهِ قَائِمًا ۗ ذَٰلِكَ بِأَنَّهُمْ قَالُوا لَيْسَ عَلَيْنَا فِي الْأُمِّيِّينَ سَبِيلٌ وَيَقُولُونَ عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ وَهُمْ يَعْلَمُونَ ﴿75﴾ بَلَىٰ مَنْ أَوْفَىٰ بِعَهْدِهِ وَاتَّقَىٰ فَإِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُتَّقِينَ ﴿76﴾ إِنَّ الَّذِينَ يَشْتَرُونَ بِعَهْدِ اللَّهِ وَأَيْمَانِهِمْ ثَمَنًا قَلِيلًا أُولَٰئِكَ لَا خَلَاقَ لَهُمْ فِي الْآخِرَةِ وَلَا يُكَلِّمُهُمُ اللَّهُ وَلَا يَنظُرُ إِلَيْهِمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَلَا يُزَكِّيهِمْ وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ ﴿77﴾ وَإِنَّ مِنْهُمْ لَفَرِيقًا يَلْوُونَ أَلْسِنَتَهُم بِالْكِتَابِ لِتَحْسَبُوهُ مِنَ الْكِتَابِ وَمَا هُوَ مِنَ الْكِتَابِ وَيَقُولُونَ هُوَ مِنْ عِندِ اللَّهِ وَمَا هُوَ مِنْ عِندِ اللَّهِ وَيَقُولُونَ عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ وَهُمْ يَعْلَمُونَ ﴿78﴾ مَا كَانَ لِبَشَرٍ أَن يُؤْتِيَهُ اللَّهُ الْكِتَابَ وَالْحُكْمَ وَالنُّبُوَّةَ ثُمَّ يَقُولَ لِلنَّاسِ كُونُوا عِبَادًا لِّي مِن دُونِ اللَّهِ وَلَٰكِن كُونُوا رَبَّانِيِّينَ بِمَا كُنتُمْ تُعَلِّمُونَ الْكِتَابَ وَبِمَا كُنتُمْ تَدْرُسُونَ ﴿79﴾ وَلَا يَأْمُرَكُمْ أَن تَتَّخِذُوا الْمَلَائِكَةَ وَالنَّبِيِّينَ أَرْبَابًا ۗ أَيَأْمُرُكُم بِالْكُفْرِ بَعْدَ إِذْ أَنتُم مُّسْلِمُونَ ﴿80﴾ وَإِذْ أَخَذَ اللَّهُ مِيثَاقَ النَّبِيِّينَ لَمَا آتَيْتُكُم مِّن كِتَابٍ وَحِكْمَةٍ ثُمَّ جَاءَكُمْ رَسُولٌ مُّصَدِّقٌ لِّمَا مَعَكُمْ لَتُؤْمِنُنَّ بِهِ وَلَتَنصُرُنَّهُ ۚ قَالَ أَأَقْرَرْتُمْ وَأَخَذْتُمْ عَلَىٰ ذَٰلِكُمْ إِصْرِي ۖ قَالُوا أَقْرَرْنَا ۚ قَالَ فَاشْهَدُوا وَأَنَا مَعَكُم مِّنَ الشَّاهِدِينَ ﴿81﴾ فَمَن تَوَلَّىٰ بَعْدَ ذَٰلِكَ فَأُولَٰئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ ﴿82﴾أَفَغَيْرَ دِينِ اللَّهِ يَبْغُونَ وَلَهُ أَسْلَمَ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ طَوْعًا وَكَرْهًا وَإِلَيْهِ يُرْجَعُونَ ﴿83﴾ قُلْ آمَنَّا بِاللَّهِ وَمَا أُنزِلَ عَلَيْنَا وَمَا أُنزِلَ عَلَىٰ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَالْأَسْبَاطِ وَمَا أُوتِيَ مُوسَىٰ وَعِيسَىٰ وَالنَّبِيُّونَ مِن رَّبِّهِمْ لَا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِّنْهُمْ وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ ﴿84﴾ وَمَن يَبْتَغِ غَيْرَ الْإِسْلَامِ دِينًا فَلَن يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الْآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ ﴿85﴾ كَيْفَ يَهْدِي اللَّهُ قَوْمًا كَفَرُوا بَعْدَ إِيمَانِهِمْ وَشَهِدُوا أَنَّ الرَّسُولَ حَقٌّ وَجَاءَهُمُ الْبَيِّنَاتُ ۚ وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ﴿86﴾ أُولَٰئِكَ جَزَاؤُهُمْ أَنَّ عَلَيْهِمْ لَعْنَةَ اللَّهِ وَالْمَلَائِكَةِ وَالنَّاسِ أَجْمَعِينَ ﴿87﴾ خَالِدِينَ فِيهَا لَا يُخَفَّفُ عَنْهُمُ الْعَذَابُ وَلَا هُمْ يُنظَرُونَ ﴿88﴾ إِلَّا الَّذِينَ تَابُوا مِن بَعْدِ ذَٰلِكَ وَأَصْلَحُوا فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ ﴿89﴾ إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا بَعْدَ إِيمَانِهِمْ ثُمَّ ازْدَادُوا كُفْرًا لَّن تُقْبَلَ تَوْبَتُهُمْ وَأُولَٰئِكَ هُمُ الضَّالُّونَ ﴿90﴾ إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا وَمَاتُوا وَهُمْ كُفَّارٌ فَلَن يُقْبَلَ مِنْ أَحَدِهِم مِّلْءُ الْأَرْضِ ذَهَبًا وَلَوِ افْتَدَىٰ بِهِ ۗ أُولَٰئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ وَمَا لَهُم مِّن نَّاصِرِينَ ﴿91﴾ لَن تَنَالُوا الْبِرَّ حَتَّىٰ تُنفِقُوا مِمَّا تُحِبُّونَ ۚ وَمَا تُنفِقُوا مِن شَيْءٍ فَإِنَّ اللَّهَ بِهِ عَلِيمٌ ﴿92﴾ (4)۞ كُلُّ الطَّعَامِ كَانَ حِلًّا لِّبَنِي إِسْرَائِيلَ إِلَّا مَا حَرَّمَ إِسْرَائِيلُ عَلَىٰ نَفْسِهِ مِن قَبْلِ أَن تُنَزَّلَ التَّوْرَاةُ ۗ قُلْ فَأْتُوا بِالتَّوْرَاةِ فَاتْلُوهَا إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ ﴿93﴾ فَمَنِ افْتَرَىٰ عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ مِن بَعْدِ ذَٰلِكَ فَأُولَٰئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ ﴿94﴾ قُلْ صَدَقَ اللَّهُ ۗ فَاتَّبِعُوا مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفًا وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ ﴿95﴾ إِنَّ أَوَّلَ بَيْتٍ وُضِعَ لِلنَّاسِ لَلَّذِي بِبَكَّةَ مُبَارَكًا وَهُدًى لِّلْعَالَمِينَ ﴿96﴾ فِيهِ آيَاتٌ بَيِّنَاتٌ مَّقَامُ إِبْرَاهِيمَ ۖ وَمَن دَخَلَهُ كَانَ آمِنًا ۗ وَلِلَّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلًا ۚ وَمَن كَفَرَ فَإِنَّ اللَّهَ غَنِيٌّ عَنِ الْعَالَمِينَ ﴿97﴾ قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لِمَ تَكْفُرُونَ بِآيَاتِ اللَّهِ وَاللَّهُ شَهِيدٌ عَلَىٰ مَا تَعْمَلُونَ ﴿98﴾ قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لِمَ تَصُدُّونَ عَن سَبِيلِ اللَّهِ مَنْ آمَنَ تَبْغُونَهَا عِوَجًا وَأَنتُمْ شُهَدَاءُ ۗ وَمَا اللَّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ ﴿99﴾ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِن تُطِيعُوا فَرِيقًا مِّنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ يَرُدُّوكُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ كَافِرِينَ ﴿100﴾ وَكَيْفَ تَكْفُرُونَ وَأَنتُمْ تُتْلَىٰ عَلَيْكُمْ آيَاتُ اللَّهِ وَفِيكُمْ رَسُولُهُ ۗ وَمَن يَعْتَصِم بِاللَّهِ فَقَدْ هُدِيَ إِلَىٰ صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ ﴿101﴾ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنتُم مُّسْلِمُونَ ﴿102﴾ وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلَا تَفَرَّقُوا ۚ وَاذْكُرُوا نِعْمَتَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنتُمْ أَعْدَاءً فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُم بِنِعْمَتِهِ إِخْوَانًا وَكُنتُمْ عَلَىٰ شَفَا حُفْرَةٍ مِّنَ النَّارِ فَأَنقَذَكُم مِّنْهَا ۗ كَذَٰلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ ﴿103﴾ وَلْتَكُن مِّنكُمْ أُمَّةٌ يَدْعُونَ إِلَى الْخَيْرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ ۚ وَأُولَٰئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ ﴿104﴾ وَلَا تَكُونُوا كَالَّذِينَ تَفَرَّقُوا وَاخْتَلَفُوا مِن بَعْدِ مَا جَاءَهُمُ الْبَيِّنَاتُ ۚ وَأُولَٰئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ ﴿105﴾ يَوْمَ تَبْيَضُّ وُجُوهٌ وَتَسْوَدُّ وُجُوهٌ ۚ فَأَمَّا الَّذِينَ اسْوَدَّتْ وُجُوهُهُمْ أَكَفَرْتُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ فَذُوقُوا الْعَذَابَ بِمَا كُنتُمْ تَكْفُرُونَ ﴿106﴾ وَأَمَّا الَّذِينَ ابْيَضَّتْ وُجُوهُهُمْ فَفِي رَحْمَةِ اللَّهِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ ﴿107﴾ تِلْكَ آيَاتُ اللَّهِ نَتْلُوهَا عَلَيْكَ بِالْحَقِّ ۗ وَمَا اللَّهُ يُرِيدُ ظُلْمًا لِّلْعَالَمِينَ ﴿108﴾ وَلِلَّهِ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ ۚ وَإِلَى اللَّهِ تُرْجَعُ الْأُمُورُ ﴿109﴾ كُنتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ ۗ وَلَوْ آمَنَ أَهْلُ الْكِتَابِ لَكَانَ خَيْرًا لَّهُم ۚ مِّنْهُمُ الْمُؤْمِنُونَ وَأَكْثَرُهُمُ الْفَاسِقُونَ ﴿110﴾ لَن يَضُرُّوكُمْ إِلَّا أَذًى ۖ وَإِن يُقَاتِلُوكُمْ يُوَلُّوكُمُ الْأَدْبَارَ ثُمَّ لَا يُنصَرُونَ ﴿111﴾ ضُرِبَتْ عَلَيْهِمُ الذِّلَّةُ أَيْنَ مَا ثُقِفُوا إِلَّا بِحَبْلٍ مِّنَ اللَّهِ وَحَبْلٍ مِّنَ النَّاسِ وَبَاءُوا بِغَضَبٍ مِّنَ اللَّهِ وَضُرِبَتْ عَلَيْهِمُ الْمَسْكَنَةُ ۚ ذَٰلِكَ بِأَنَّهُمْ كَانُوا يَكْفُرُونَ بِآيَاتِ اللَّهِ وَيَقْتُلُونَ الْأَنبِيَاءَ بِغَيْرِ حَقٍّ ۚ ذَٰلِكَ بِمَا عَصَوا وَّكَانُوا يَعْتَدُونَ ﴿112﴾ ۞ لَيْسُوا سَوَاءً ۗ مِّنْ أَهْلِ الْكِتَابِ أُمَّةٌ قَائِمَةٌ يَتْلُونَ آيَاتِ اللَّهِ آنَاءَ اللَّيْلِ وَهُمْ يَسْجُدُونَ ﴿113﴾ يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَيُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ وَأُولَٰئِكَ مِنَ الصَّالِحِينَ ﴿114﴾ وَمَا يَفْعَلُوا مِنْ خَيْرٍ فَلَن يُكْفَرُوهُ ۗ وَاللَّهُ عَلِيمٌ بِالْمُتَّقِينَ ﴿115﴾ إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا لَن تُغْنِيَ عَنْهُمْ أَمْوَالُهُمْ وَلَا أَوْلَادُهُم مِّنَ اللَّهِ شَيْئًا ۖ وَأُولَٰئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ ۚ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ ﴿116﴾ مَثَلُ مَا يُنفِقُونَ فِي هَٰذِهِ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا كَمَثَلِ رِيحٍ فِيهَا صِرٌّ أَصَابَتْ حَرْثَ قَوْمٍ ظَلَمُوا أَنفُسَهُمْ فَأَهْلَكَتْهُ ۚ وَمَا ظَلَمَهُمُ اللَّهُ وَلَٰكِنْ أَنفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ ﴿117﴾ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَّخِذُوا بِطَانَةً مِّن دُونِكُمْ لَا يَأْلُونَكُمْ خَبَالًا وَدُّوا مَا عَنِتُّمْ قَدْ بَدَتِ الْبَغْضَاءُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ وَمَا تُخْفِي صُدُورُهُمْ أَكْبَرُ ۚ قَدْ بَيَّنَّا لَكُمُ الْآيَاتِ ۖ إِن كُنتُمْ تَعْقِلُونَ ﴿118﴾ هَا أَنتُمْ أُولَاءِ تُحِبُّونَهُمْ وَلَا يُحِبُّونَكُمْ وَتُؤْمِنُونَ بِالْكِتَابِ كُلِّهِ وَإِذَا لَقُوكُمْ قَالُوا آمَنَّا وَإِذَا خَلَوْا عَضُّوا عَلَيْكُمُ الْأَنَامِلَ مِنَ الْغَيْظِ ۚ قُلْ مُوتُوا بِغَيْظِكُمْ ۗ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ بِذَاتِ الصُّدُورِ ﴿119﴾ إِن تَمْسَسْكُمْ حَسَنَةٌ تَسُؤْهُمْ وَإِن تُصِبْكُمْ سَيِّئَةٌ يَفْرَحُوا بِهَا ۖ وَإِن تَصْبِرُوا وَتَتَّقُوا لَا يَضُرُّكُمْ كَيْدُهُمْ شَيْئًا ۗ إِنَّ اللَّهَ بِمَا يَعْمَلُونَ مُحِيطٌ ﴿120﴾ وَإِذْ غَدَوْتَ مِنْ أَهْلِكَ تُبَوِّئُ الْمُؤْمِنِينَ مَقَاعِدَ لِلْقِتَالِ ۗ وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ ﴿121﴾ إِذْ هَمَّت طَّائِفَتَانِ مِنكُمْ أَن تَفْشَلَا وَاللَّهُ وَلِيُّهُمَا ۗ وَعَلَى اللَّهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُؤْمِنُونَ ﴿122﴾ وَلَقَدْ نَصَرَكُمُ اللَّهُ بِبَدْرٍ وَأَنتُمْ أَذِلَّةٌ ۖ فَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ ﴿123﴾ إِذْ تَقُولُ لِلْمُؤْمِنِينَ أَلَن يَكْفِيَكُمْ أَن يُمِدَّكُمْ رَبُّكُم بِثَلَاثَةِ آلَافٍ مِّنَ الْمَلَائِكَةِ مُنزَلِينَ ﴿124﴾ بَلَىٰ ۚ إِن تَصْبِرُوا وَتَتَّقُوا وَيَأْتُوكُم مِّن فَوْرِهِمْ هَٰذَا يُمْدِدْكُمْ رَبُّكُم بِخَمْسَةِ آلَافٍ مِّنَ الْمَلَائِكَةِ مُسَوِّمِينَ ﴿125﴾ وَمَا جَعَلَهُ اللَّهُ إِلَّا بُشْرَىٰ لَكُمْ وَلِتَطْمَئِنَّ قُلُوبُكُم بِهِ ۗ وَمَا النَّصْرُ إِلَّا مِنْ عِندِ اللَّهِ الْعَزِيزِ الْحَكِيمِ ﴿126﴾ لِيَقْطَعَ طَرَفًا مِّنَ الَّذِينَ كَفَرُوا أَوْ يَكْبِتَهُمْ فَيَنقَلِبُوا خَائِبِينَ ﴿127﴾ لَيْسَ لَكَ مِنَ الْأَمْرِ شَيْءٌ أَوْ يَتُوبَ عَلَيْهِمْ أَوْ يُعَذِّبَهُمْ فَإِنَّهُمْ ظَالِمُونَ ﴿128﴾ وَلِلَّهِ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ ۚ يَغْفِرُ لِمَن يَشَاءُ وَيُعَذِّبُ مَن يَشَاءُ ۚ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ ﴿129﴾ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَأْكُلُوا الرِّبَا أَضْعَافًا مُّضَاعَفَةً ۖ وَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ ﴿130﴾ وَاتَّقُوا النَّارَ الَّتِي أُعِدَّتْ لِلْكَافِرِينَ ﴿131﴾ وَأَطِيعُوا اللَّهَ وَالرَّسُولَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ ﴿132﴾ ۞ وَسَارِعُوا إِلَىٰ مَغْفِرَةٍ مِّن رَّبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا السَّمَاوَاتُ وَالْأَرْضُ أُعِدَّتْ لِلْمُتَّقِينَ ﴿133﴾ الَّذِينَ يُنفِقُونَ فِي السَّرَّاءِ وَالضَّرَّاءِ وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ ۗ وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ ﴿134﴾ وَالَّذِينَ إِذَا فَعَلُوا فَاحِشَةً أَوْ ظَلَمُوا أَنفُسَهُمْ ذَكَرُوا اللَّهَ فَاسْتَغْفَرُوا لِذُنُوبِهِمْ وَمَن يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلَّا اللَّهُ وَلَمْ يُصِرُّوا عَلَىٰ مَا فَعَلُوا وَهُمْ يَعْلَمُونَ ﴿135﴾ أُولَٰئِكَ جَزَاؤُهُم مَّغْفِرَةٌ مِّن رَّبِّهِمْ وَجَنَّاتٌ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا ۚ وَنِعْمَ أَجْرُ الْعَامِلِينَ ﴿136﴾ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِكُمْ سُنَنٌ فَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَانظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُكَذِّبِينَ ﴿137﴾ هَٰذَا بَيَانٌ لِّلنَّاسِ وَهُدًى وَمَوْعِظَةٌ لِّلْمُتَّقِينَ ﴿138﴾ }
صدق الله العظيم [آل عمران]
وأنا الإمام المهدي المنتظر ناصر محمد اليماني أدعو كافة البشر إلى الدخول في دين الإسلام كافة الذي جاء به موسى وعيسى ومحمد رسول الله صلى الله عليهم وآلهم الطيبين وأسلم تسليما لا نفرق بين أحدٍ من رسله ونحن له مسلمون،فاتقوا الله وأطيعوني وأنيبوا إلى ربكم ليصرف عنكم عذاب البحر المسجور هذه الليلة؛ ليلة الثلاثاء بعد غروب شمس الإثنين الرابع عشر من شهر ذي الحجة تصديقا لميعاد الله بالنذير المتكرر في محكم الكتاب في قول الله تعالى:
{ وَالْفَجْرِ ﴿1﴾ وَلَيَالٍ عَشْرٍ ﴿2﴾ وَالشَّفْعِ وَالْوَتْرِ ﴿3﴾ وَاللَّيْلِ إِذَا يَسْرِ ﴿4﴾ هَلْ فِي ذَٰلِكَ قَسَمٌ لِّذِي حِجْرٍ ﴿5﴾ أَلَمْ تَرَ كَيْفَ فَعَلَ رَبُّكَ بِعَادٍ ﴿6﴾ إِرَمَ ذَاتِ الْعِمَادِ ﴿7﴾ الَّتِي لَمْ يُخْلَقْ مِثْلُهَا فِي الْبِلَادِ ﴿8﴾ وَثَمُودَ الَّذِينَ جَابُوا الصَّخْرَ بِالْوَادِ ﴿9﴾ وَفِرْعَوْنَ ذِي الْأَوْتَادِ ﴿10﴾ الَّذِينَ طَغَوْا فِي الْبِلَادِ ﴿11﴾ فَأَكْثَرُوا فِيهَا الْفَسَادَ ﴿12﴾ فَصَبَّ عَلَيْهِمْ رَبُّكَ سَوْطَ عَذَابٍ ﴿13﴾ إِنَّ رَبَّكَ لَبِالْمِرْصَادِ ﴿14﴾ }
صدق الله العظيم [الفجر]
ويتم تطبيق ذلك الميعاد على خسوف القمر النذير من قبل في شهر رمضان 1425
والذي حدث فيه أول أشراط الساعة الكبرى فأدركت الشمس القمر نذيراً للبشر، وكذلك يحدث في نفس الميعاد البحر المسجور مع اختلاف الشهر وكذلك ميعاد مرور كوكب سقر مع اختلاف الأشهر، وأما الآن فكذلك سوف يتم تطبيق بيانه على ميعاد البحر المسجور في شهر ذي الحجة لعام 1433،تصديقا لقول الله تعالى:
{ وَالْفَجْرِ ﴿1﴾ وَلَيَالٍ عَشْرٍ ﴿2﴾ وَالشَّفْعِ وَالْوَتْرِ ﴿3﴾ وَاللَّيْلِ إِذَا يَسْرِ ﴿4﴾ هَلْ فِي ذَٰلِكَ قَسَمٌ لِّذِي حِجْرٍ ﴿5﴾ أَلَمْ تَرَ كَيْفَ فَعَلَ رَبُّكَ بِعَادٍ﴿6﴾ إِرَمَ ذَاتِ الْعِمَادِ ﴿7﴾ الَّتِي لَمْ يُخْلَقْ مِثْلُهَا فِي الْبِلَادِ ﴿8﴾ وَثَمُودَ الَّذِينَ جَابُوا الصَّخْرَ بِالْوَادِ ﴿9﴾ وَفِرْعَوْنَ ذِي الْأَوْتَادِ ﴿10﴾ الَّذِينَ طَغَوْا فِي الْبِلَادِ ﴿11﴾ فَأَكْثَرُوا فِيهَا الْفَسَادَ ﴿12﴾ فَصَبَّ عَلَيْهِمْ رَبُّكَ سَوْطَ عَذَابٍ ﴿13﴾ إِنَّ رَبَّكَ لَبِالْمِرْصَادِ ﴿14﴾ }
صدق الله العظيم [الفجر]
فأما الليالي العشر فيتم تطبيقها على العشر الأولى من شهر ذي الحجة،
 وأما قول الله تعالى:
{ وَالشَّفْعِ وَالْوَتْرِ ﴿3﴾ وَاللَّيْلِ إِذَا يَسْرِ ﴿4﴾ }
فأما الشفع فهي ركعتين وترمز لليلة الحادي عشر والثاني عشر من الشهر
وأما قول الله تعالى:{ وَالْوَتْرِ ﴿3﴾ }
فهي ركعة ترمز لليلة الثالث عشر من الشهر، 
 وأما قول الله تعالى:{ وَاللَّيْلِ إِذَا يَسْرِ (4) }
 فتلك ليلة الرابع عشر من الشهر القمري هذه الليلة؛ ليلة الثلاثاء بعد غروب شمس الإثنين الرابع عشر من شهر ذي الحجة؛ ليلة وصول البحرالمسجو إلى مدن سواحل أمريكية وذلك الميعاد المقدور في الكتاب المسطور للبحر المسجور قبيل  قدوم كوكب العذاب الأكبر، تصديقا لقول الله تعالى:
{ وَالْبَحْرِ الْمَسْجُورِ (6) إِنَّ عَذَابَ رَبِّكَ لَوَاقِعٌ (7) مَا لَهُ مِن دَافِعٍ (8) }
صدق الله العظيم
فانظروا لجواب القسم من بعد حدث البحر المسجور، فقال الله تعالى:
{ وَالْبَحْرِ الْمَسْجُورِ (6) إِنَّ عَذَابَ رَبِّكَ لَوَاقِعٌ (7) مَا لَهُ مِن دَافِعٍ (8) }
صدق الله العظيم
ولم يبقَ لموعد الوصول الفعلي لعذاب البحر المجسور إلا قليلاً وتستطيعون يامعشر الشعب الامريكي أن تصرفوا عنكم عذاب البحر المسجور بالدعاء والإنابة إلى الرب فلا تقولوا إنما تلك كوارث طبيعية ، فذلك كفرٌ وإلحادٌ بعذاب الله الأدنى دون العذاب الأكبر فاتقوا الله فلا تكونوا ملحدين بقولكم كوارثٌ طبيعيةٌ، ألا والله إنَّ عذابَ البحر المسجور بالإعصار من الريح العقيم بأمرٍ من الله من بالعذاب الأدنى دون العذاب الأكبر لعلكم ترجعون إلى ربكم فتعبدوه وحده لا شريك له فتتبعون القرآن العظيم فتقيمون التوراة والإنجيل والقرآن العظيم إلا ما خالف لمحكم القرآن العظيم في التوراة والإنجيل فاعلموا إن ما خالف لمحكم القرآن العظيم في التوراة والإنجيل فذلك من افتراء شياطين البشر الذين يُظهرون الإيمان بموسى وعيسى ومحمد ويبطنون الكفرَ والمكرَ فيقولون على الله ورسله مالم يقُلْهُ اللهُ ورسله .
اللهم قد بلغت اللهم فاشهد، 
ونكرر النبأ أن كذلك موعد العذاب لمرور كوكب سقر في ليلة الرابع عشر من الشهر القمري كما ميعاد خسوف القمر النذير أول إدراكات الشمس للقمر، وهذا بلاغ من المهدي المنتظر بإذن الله الواحد القهار ولم يجعلني الله نبياً ولا رسولاً بل جعلني للناس إماما من الصالحين أدعوا الناس على بصيرة البيان الحق للقرآن العظيم فمن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر فلم يأمرنا الله أن نُكرِه الناسَ حتى يكونوا مؤمنين وما علينا إلا البلاغ وعلى الله الحساب .
ويا أيها الرئيس الأمريكي باراك حسين أوباما
  إنكم لتعلمون علم اليقين إن كوكب العذاب قادم وتخفون على البشر الأمر، فإن كذبتم به فسوف يظهر الله به المهدي المنتظر ناصر محمد اليماني في ليلةٍ وأنتم صاغرون،ألا وإن كوكب العذاب سقر اللواحة للبشر هي بما تسمونه بالكوكب العاشر ولن يأتي كما يزعمون في يوم الجمعة واحد وعشرون من ديسمبر 2012 بل لا تأتيكم إلا بغتة فتبهتكم تصديقا لقول الله تعالى :،
{ خُلِقَ الْإِنسَانُ مِنْ عَجَلٍ سَأُرِيكُمْ آيَاتِي فَلَا تَسْتَعْجِلُونِ ﴿37﴾ وَيَقُولُونَ مَتَى هَذَا الْوَعْدُ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ ﴿38﴾ لَوْ يَعْلَمُ الَّذِينَ كَفَرُوا حِينَ لَا يَكُفُّونَ عَن وُجُوهِهِمُ النَّارَ وَلَا عَن ظُهُورِهِمْ وَلَا هُمْ يُنصَرُونَ ﴿39﴾ بَلْ تَأْتِيهِم بَغْتَةً فَتَبْهَتُهُمْ فَلَا يَسْتَطِيعُونَ رَدَّهَا وَلَا هُمْ يُنظَرُونَ ﴿40﴾}
صدق الله العظيم [الأنبياء]
اللهم قد بلغت اللهم فأشهد
 فأنيبوا إلى ربكم بالدعاء يا أيها الشعب الأمريكي لعل الله يصرف عنكم عذاب البحر المسجور وإلى الله ترجع الأمور ولله الأمر من قبل ومن بعد ولكن أكثر الناس لا يعلمون، وليس البحر المسجور إلا من أحداث العذاب الأدنى لعلهم يرجعون
 إلى ربهم فيعبدون الله وحده لا شريك له سبحانه وتعالى عمّا يُشركون،
وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين .
خليفة الله وعبده الإمام المهدي ناصر محمد اليماني

الاثنين، 29 أكتوبر، 2012

وشهد القمر على صدق المهدي المنتظر ناصر محمد اليماني

[ لمتابعة رابط المشاركــــــــــــة الأصليّة للبيــــــــــــــــان ]
    
  وشهد القمر على صدق المهدي المنتظر ناصر محمد اليماني 
بسم الله الرحمن الرحيم
 والصلاة والسلام على كافة أنبياء الله في الكتاب وآلهم من أولوا الألباب ومن تبعهم في سبيل الحق إلى ربهم وأصلي على كافة أولياء الله وأسلم تسليما، أدعو إلى الله على بصيرة من ربي حنيفاً مسلماً وما أنا من المشركين والحمد لله رب العالمين
 أما بعد .. 
 يامعشر البشـر 
 إني المهدي المنتظر جعلني الله خليفة في الأرض لنقيم حدود الله فنرفع ظلم الإنسان عن أخوه الإنسان ولم يبعث الله المهدي المنتظر حصريا للمسلمين بل إلى كافة البشر مسلمهم والكافر لنعلمهم بالبيان الحق لذكر ونبين لهم إن الدهر دخل في عصر أشراط الساعة الكُبر ومنها أن يبعث الله إلى البشر المهدي المنتظر الذي يؤتيه الله علم الكتاب فيحاجُّ البشر بالبيان الحق للذكر في مختلف المجالات العلمية وليس في الدين فحسب، ونزيدُهم علماً بما لم يكونوا يعلمون وإنا لصادقون.وربما يود أحد الذين عثروا على أحد بياناتي لأول مره فيقول:
 " يا ناصر محمد إنك لمجنون، فمارأيك أن تتعالج لدى طبيب نفسي على حسابي؟" ومن ثم يرد عليه الإمام المهدي ناصر محمد اليماني وأقول:
 " أشكرك أخي الكريم على جودك وكرمك ولك الحق أن تتوقع في شأن ناصر محمد اليماني"، فتقول:"
 إما أن يكن مجنوناً مريضأً نفسياً وإما أنه المهدي المنتظر الحق ولا خيارٌ ثالثٌ"، ومن ثم يبقى مع الباحث عن الحق أن يتبين هل ناصر محمد اليماني مجنون أم ينطق بالحق ويهدي إلى صراطٍ مسقيمٍ بالبيان الحق للقرآن العظيم، فلا تحكموا على الإمام ناصر محمد بالظن فتظلموا أنفسكم فيُسحِتَكمُ اللهُ بعذابٍ عظيمٍ 
ولربما يود آخر أن يقول:
 " يا ناصر محمد وهل سيعذبنا الله لئن لم نستجِبْ لدعوتك واتِّباعك ولكن خاتم الأنبياء والمرسلين هو محمدٌ رسولُ الله صلى الله عليه وآله وسلم، أم إن الله بعثك إلينا نبياً ورسولاً؟،
 ومن ثم يرد الإمام المهدي ناصر محمد اليماني وأقول:
 " لستُ من الأنبياء، بل إمامٌ من الصالحين آتانيَ اللهُ علمَ الكتاب ذكرى لأولي الألباب، وآتاني الحكمة وفصل الخطاب، فلا يجادلني أحدٌ من الكتابِ إلا أقمتُ عليه الحجةَ بالقولِ الصوابِ حتى لو أجمعوا ليُدحِضوا حجتي كافة علماء الأحزاب، فكل حزب بما لديهم فرحون ويحسبون أنهم مهتدون، وأشهد لله رب العالمين إن الله لن يعذب البشر بسبب الكفر بالمهدي المنتظر ناصر محمد اليماني بل سيعذب الله المعرضين عن دعوة الإحتكام إلى الله؛ الذين أبوا أن يستجيبوا لدعوة الإحتكام إلى كتاب الله القرآن العظيم فالذين أبوا أن يسمعوا الدعوة إلى الإحتكام إلى كتاب الله القرآن العظيم وأعرضوا عن اتباع مُحكمِهِ فأولئك سينالُهم نصيبُهم من العذابِ وأرجو لهم من الله الرحمة وليس العذاب فاتقوا الله يا أولي الألباب
ويا أمة الإسلام وعلماءهم
لقد صار عمر دعوة الإمام المهدي في ليلة الإثنين ليلة الخامس عشر لشهر ذي الحجة لعام 1433 في نهاية سنتها الثامنة وأوشكت السنة التاسعة على الدخول وأنتم لا تزالون معرضون يامعشر علماء المسلمين وخطباء المنابر ومفتي الديار عن دعوة الإحتكام إلى كتاب الله القرآن العظيم، فما هي حجتُكم علينا إن كنتم صادقين؟" 
وربما يود أحد علماء الفلك أن يقول:
 " مهلاً مهلا يا ناصر محمد اليماني فكيف تقول إن دعوتَك في عصر الحوار من قبل الظهور وصل عمرها إلى حد الآن ليلة الإثنين الخامس عشر من شهر ذي الحجة لعام 1433 ولكن ليلة النصف لشهر ذي الحجة لعام 1433 هي ليلة الأربعاء وليست ليلةُ الإثنينِ"، ومن ثم يرد المهدي المنتظر ناصر محمد اليماني على كافة السائلين من علماء الفلك وكافة البشر الأنثى منهم والذكر وأقول:
 " أشهد لله الواحد القهار إن الشمسَ قد أدركت القمر في غُرّة شهر ذي الحجة بعد غروب شمس الأحد ليلة الإثنين لعامِكم هذا 1433، وإنما شاهد الرائي 
(ناصر الفياض) في منطقة شقراء هلالُ الليلةِ الثانيةِ، فكذلك أرجعتم شهادته وبدأتم شهر ذي الحجة من تاريخ ثلاثة ذي الحجة لعامكم هذا 1433 يوم الأربعاء ثلاثة ذي الحجة، ولذلك ستكون آخر رؤية لهلال ذي الحجة فجرالإثنين السابع والعشرون حسب تاريخ إعلانكم وإنا لصادقون، كونَ حَسَبْ علم الإمام المهدي فإن يومَ الإثنين هو يوم التاسع والعشرون لشهر ذي الحجة، ثم يلد هلال محرم للعامِ الجديدِ من قبل الكسوف فتجتمع به الشمس وقد هو هلال، ولذلك أعلنّا لكم غرة محرم للعام الجديد 1434 أنها الأربعاء، وإنما تلك هي الغُرّة الشرعية حسب رؤية هلال محرم الحرام لعام 1434، ولكن في الحقيقة إن الشمس سوف تدرك القمر في هلال محرم للعام الجديد 1434 للهجرة فيلد الهلال من قبل الكسوف فتجتمع به الشمس وقد هو هلال وأنتم في غفلة لا تعلمون، فالفرار الفرار إلى الله الواحد القهار. 
وأقسم بالله الواحد القهار إن الشمسَ أدركت القمر فوُلِد الهلال من قبل الكسوف فاجتمعت به الشمس وقد هو هلال، والحكم بيننا التربيع الأول والتربيع الثاني والبدر الأول والبدر الثاني، كون التربيع الأول هو بحسب غرة الإدراك، وأما التربيع الثاني فهو بحسب الغُرّة الشرعية لرؤية الهلال، وبرغم أنه تربيعٌ واحدٌ للقمرِ ولكن الناظر يشاهد التربيع الأول والتربيع الثاني ولا يدرك الفرق إلا أهل الإختصاص بين التربيع الأول والثاني وكذلك البدر الأول والثاني، كون ليالي الإبدار ليلتين اثنتين تشاهدون القمر فيهما مكتملاً كمثل هذه الليلةِ ليلة الإثنين وكذلك ليلة الثلاثاء، ولكن ليلة النصف المنتظرة ليلة الأربعاء سوف تشاهدون القمر لم يعد دائري الوجه تماما وأنه بدأ في التناقص لا شك ولا ريب، ويا للعجب فكيف يكون البدر ناقصاً ليلة النصف من الشهر أفـــلا تتقون!؟ 
 ويامعشر علماء الفلك 
أبشركم أنكم من أشد الناس عذاباً ما دمتم معرضين عن دعوة الإمام المهدي إلى تحري أهلةِ المستحيل بكل مصداقية".
 وربما يود أحد علماء الفلك بالمملكة العربية السعودية أن يقول: " يا ناصر محمد نحن ولو استجبنا لتحري هلال المستحيل فلن نكن مخلصين في التحري في رؤيته وذلك لعدم قناعتنا في أنفسنا أن نرى هلال وجه القمر وقد غرب كوكب القمر قبل غروب الشمس، فكيف إذاً سوف نرى ه لالاً بعد غروب الشمس؟
 وحسب علمنا الدقيق إن القمر غرُب قبل غروب الشمس، وعلى سبيل المثال هلال ذي الحجة لعامنا هذا 1433 حسب علم المعايير الفلكية الدقيقة نجد إن القمر سوف يغرب قبل غروب شمس الإثنين ليلة الثلاثاء، فكيف يا ترى ناصرالفياض شاهد هلال ذي الحجة من منطقة شقراء بالمملكة العربية السعودية بعد غروب شمس الإثنين ليلة الثلاثاء؟ فلا وجود للقمر بعد غروب شمس الإثنين كونه غرب قبل غروب الشمس"، 
 ومن ثم يرد على كافة السائلين من علماء الفلك الإمام المهدي ناصر محمد اليماني وأفتيهم بالحق كيف شاهد ناصر الفياض هلال ذي الحجة بعد غروب شمس الإثنين ليلة الثلاثاء:" حقيق لا أقول على الله إلا الحق وذلك لأن الشمس أدركت القمر فولد هلال ذي الحجة عصر يوم الأحد وغرب قبل غروب شمس الأحد ليلة الإثنين وهو في حالة إدراك فاجتمعت به الشمس وقد هو هلال فتجاوزها قبل غروب شمس الإثنين ليلة الثلاثاء، ولذلك غرب هلال ذي الحجة بعد غروب شمس الإثنين ليلة الثلاثاء، ولذلك شاهد ناصر الفياض هلال ذي الحجة بعد غروب شمس الإثنين ليلة الثلاثاء، وأدهشكم الأمر برغم أنه شاهد هلال المنزلة الثانية لشهر ذي الحجة لعامكم هذا 1433، وهاهو حَصْحَصَ الحقُّ ليحيا من حيَّ عن بينةٍ ويهلك من هلك عن بينةٍ، فكانت أول ليالي الإبدار لشهر ذي الحجة بعد غروب شمس الأحد ليلة الإثنين لتعلموا علم اليقين إن الشمس أدركت القمر تصديقاً لأحد أشراط الساعة الكُبر وآية التصديق للمهدي المنظر الإمام ناصر محمد اليماني وشهد القمر بالحق في هذه الليلةِ المباركةِ ليلة الإثنين أول اكتمال البدر لشهر ذي الحجة لعامكم هذا 1433، فهل من مُدَّكر؟
  أفسحر هذا أم إنكم لا تبصرون؟. 
فاتقوا الله الواحد القهار واتبعوا البيان الحق للذكر وأطيعوا المهدي المنتظر من قبل أن يسبق الليل النهار فتطلع الشمس من مغربها بسبب مرور كوكب العذاب، فقد بينَّاه لكم من الكتاب وفصلناه تفصيلا ولم نبينُه من كتب الأحزاب ولعنة الله على الكاذبين ومن أظلمُ ممّن افترى على الله كذباً وأعوذ بالله أن أكونَ من الجاهلين، اللهم قد بلغت الأنصار السابقين الأخيار في عصر الحوار من قبل الظهور ليكونوا شهداء التبليغ على العالمين بكل حيلة ووسيلة، فلم يعد متسعٌ من الوقت للتبليغ إلا قليلاً، فاصبروا وصابروا ورابطوا في التبليغ الليل والنهار مااستطعتم إلى ذلك سبيلاً، ولا لوم على قوم آخرين من الأنصار كلفوا أنفسهم بمهامٍ أُخَرْ تخص الإمام المهدي، ولكلٍ درجاتٌ مما عمِلوا والجميع يعملون على إنجاح الدعوة المهدية للعالمين وكلٌ منهم في مجالهِ يسعى لتحقيق نجاح الدعوة المهدية واستمرار دعوة الإمام المهدي ناصر محمد اليماني وليس من أجل ناصر محمد اليماني، بل من أجل تحقيق رضوان الله النعيم الأكبر أعظم آية في الكتاب على الإطلاق هي حقيقة رضوان الرحمن على عباده،
 وتلك الآية هي صفة رضوان الله على عباده يجدوه نعيماً أكبر من جنتهِ"،
 تصديقا لقول الله تعالى:
 { وَعَدَ اللَّهُ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا 
وَمَسَاكِنَ طَيِّبَةً فِي جَنَّاتِ عَدْنٍ وَرِضْوَانٌ مِنْ اللَّهِ أَكْبَرُ ذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ(72) }
  صدق الله العظيم [التوبه] 
وربما يود أحد السائلين أن يقول: وكيف أعلم علم اليقين إن رضوان نفس 
الرب هو النعيم الأكبر من جنته؟،
 ومن ثم يرد الإمام المهدي عبد النعيم الأعظم ناصر محمد اليماني 
 على السائلين وأقول:
" إذا كنتَ ترى إن ربك لن يُرضيَك بملكوته جميعا حتى يرضى فاعلم إنك من قوم يحبهم الله ويحبونه ولن تقر عينك بجنة النعيم والحور العين بعدما علمت عن حال الرحمن المستوي على العرش العظيم إنه متحسرٌ وحزينٌ على عبادهِ الكافرين الذين أعرضوا عن اتباع المرسلين فدعوا عليهم رسلُ ربِّهم فاستجاب الله دعاء رسلِه فأهلك عدوهم وأورثهم الله الأرض من بعدهم وهكذا.. ولكن السعادة في نفس الله لم تتحق بسبب ظلم العباد لأنفسهم حتى إذا أهلكهم الله فاصبحوا نادمين، ومن ثم جاءت الحسرةُ في نفسِ اللهِ عليهم بعد أن جاءت الحسرةُ في أنفسِهم على مافرّطوا في جنبِ ربهم وإنا لصادقون عن حال الرحمن المستوي على العرش العظيم، والحمدلله الذي أخبركم عن حالهِ في محكم كتابهِ فأعلمكم أنّهُ متحسرٌ وحزينٌ على عبادهِ الذين أهلكهم الله بسبب ظلمهم لأنفسهم فاصبحوا نادمين"، وقال الله تعالى: 
{إِنْ كَانَتْ إِلَّا صَيْحَةً وَاحِدَةً فَإِذَا هُمْ خَامِدُونَ (29) يَا حَسْرَةً عَلَى الْعِبَادِ مَا يَأْتِيهِمْ مِنْ رَسُولٍ إِلَّا كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِئُونَ (30) أَلَمْ يَرَوْا كَمْ أَهْلَكْنَا قَبْلَهُمْ مِنَ الْقُرُونِ أَنَّهُمْ إِلَيْهِمْ
 لَا يَرْجِعُونَ (31) وَإِنْ كُلٌّ لَمَّا جَمِيعٌ لَدَيْنَا مُحْضَرُونَ(32)}
 صدق الله العظيم [يس] 
وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين.
 أخو البشر في الدم من حواء وآدم، الإمام المهدي ناصر محمد اليماني
 

الأحد، 28 أكتوبر، 2012

المهدي المنتظر يدعو البشر إلى النظر في وجه القمر، هل اكتمل البدر ولم ينقضِ من الشهرإلا إثني عشر يوماً؟ أفلاتبصرون؟

الإمام ناصرمحمد اليماني
12 - 12 - 1433 هـ
28 - 10 - 2012 مـ
[لمتابعة رابط المشاركـــــــــة الأصليَّة للبيـــــــــــان]
    
المهدي المنتظر يدعو البشر إلى النظر في وجه القمر،
 هل اكتمل البدر ولم ينقضِ من الشهرإلا إثني عشر يوماً؟ أفلاتبصرون 
بسم الله الرحمن الرحيم
 والصلاة والسلام على كافة الأنبياء والمرسلين وآلهم الطيبين الطاهرين والتابعين
 لهم بإحسانٍ إلى يوم الدين، أما بعد.. 
 يامعشر البشر 
أقسمُ بالله الواحد القهّار نور السماوات والأرض الباطن والظاهر الذي جعلَ الجنَّة لمن شكرَ والنارَ لمن كفر، إن الشمس أدركت القمر فوُلِد الهلالُ من قبلِ الكسوف فاجتمعت به الشمس وقد هوهلال، ذلك مما علَّمني ربي ولعنة الله على من افترى على الله كذباً مالم ينزِّل الله به من سلطانٍ في محكم القرآن، فاتقوا اللهَ الرحمنَ، إنما نعلمكم البيان الحق للقرآنِ تذكرةً للإنسِ والجانِّ واعلموا إن الشمسَ والقمرَ بحسبانٍ وإن الشمسَ لا ينبغي لها أنْ تُدرك القمر منذ حركة الدهر والشهر حتى يدْخل البشر في عصر أشراطِ الساعةِ الكُبر، فأَقْسَمَ اللهُ الواحدُ القهّارُ لكم بآيةِ إدراكِ الشمس للقمرِ إذا تلاها،
 في قول الله تعالى:
 { وَالشَّمْسِ وَضُحَاهَا(1) وَالْقَمَرِ إِذَا تَلَاهَا(2) وَالنَّهَارِ إِذَا جَلَّاهَا(3) وَاللَّيْلِ إِذَا يَغْشَاهَا(4) }
 صدق الله العظيم [الشمس] 
برغم إن هلال أول الشهر لا ينبغي له أن يتلو الشمس؛ بمعنى لا ينبغي له أن يلِدَ من قبل الكسوف فتجتمع به الشمس وقد هو هلال منذ أن خلق الله السماواتِ والأرضَ حتى يدخل الدهر في عصر أشراط الساعة الكبرى ومن ثم تدرك الشمس القمر في أوائل غرر الشهور فيلد الهلال من قبل الكسوف فتجتمع به الشمس وقد هو هلال فيكون ذلك الحدث سبب انتفاخ الأهلة في أول الشهر كونها أدركت الشمس القمر في غرة الشهر وأنتم لا تعلمون، جعلها الله آيةً كونيةً ظاهرةً وباهرةً للناظرين علماء الأمة وعامتِهم وإنا لصادقون، 
ويامعشر علماء المسلمين وأمتهم 
 أقسم لكم بالله العظيم ربي وربكم منزل الكتاب وهازم الأحزاب ما قلت لكم إن الشمس أدركت القمر من ذات نفسي بقول الظنِّ الذي لا يُغني من الحق شيئا، ومن أظلمُ ممَّن افترى على الله كذباً، وأعوذُ بالله أن أكونَ من الجاهلين، ألا واللهُ الذي لا إلهَ غيرَه إن ربي أراني كيف تُدرك الشمس القمر في الملكوت عند الشروق وعند الغروب كوني لم أفهم باديء الأمر كيف تدرك الشمس القمر فيلد الهلال من قبل الكسوف فتجتمع به الشمس وقد هو هلال فأراني ربي إن الهلال إما أن يلد بالفجر والشمس إلى الشرق منه فتجتمع به الشمس وقد هو هلال؛ وكذلك أراني كيف يلد الهلال من قبل الإقتران ومن ثم يغرب الهلال قبل غروب الشمس ثم تجتمع به الشمس من بعد ذلك وقد هو هلال،
 ويا أحبتي في الله علماء الفلك الفيزيائين 
 لا تستهينوا بعلم الإمام المهدي ناصر محمد اليماني، تالله إني لا أجهل ناموس حركة الشمس والقمر في الكتاب وأعلم إن هلال الشهر لا ينبغي له أن يلد من قبل حدوث الإقتران حتى إذا انفصل القمر عن الشمس شرقاً تولَّد هلال النور الجديد، وهكذا منذ أن خلق الله السماوات والأرض، لا الشمس ينبغي لها أن تدرك القمر ولا الليل سابق النهار فتطلع الشمس من مغربها حتى يدخل البشر في عصر أشراط الساعة الكبرى، وأنا المهدي المنتظر أحد أشراط الساعة الكبرى وبعث الله معي آية كونية في الشمس والقمر فتلاها ولم يحط بها سوى المهدي المنتظر ولذلك وجدتم كافة علماء الفلك في البشر جميعهم يستحيلوا رؤية هلال ذي الحجة لعام 1433 بعد غروب شمس الإثنين ليلة الثلاثاء فقالوا جميعاً بلسانٍ واحدٍ موحدٍ:
 كيف يُرى الهلال وقد غرب جرم القمر قبل غروب شمس الإثنين عند دخول ليلة الثلاثاء؟ بل لا بد من إتمام ذي القعدة ثلاثون يوما! 
ومن ثم يرد عليهم الإمام المهدي ناصر محمد اليماني وأقول:
 " يامعشر علماء الفلك إنكم لتصفون الإمام المهدي بالجهل وسوف أثبت لكم إني أعلم من الله ما لا تعلمون وإنكم أنتم الجاهلون أو أخذتكم العزة بالإثم بعد إقامة الحجة عليكم بالحق"، 
وربما يود أحد علماء الفلك وهو الدكتور زكي بن عبدالرحمن المصطفى - مساعد المشرف على معهد بحوث الفلك والجيوفيزياء، رئيس قسم الفلك بمدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية ويقول:
" ياناصر محمد اليماني نحن معشر علماء الفلك الفيزيائيين في العلوم الكونية نعلم بالعلم الدقيق عن حركة الشمس والقمر والأرض ولذلك نعلمكم بمواعيد الخسوف والكسوف باليوم بل بالساعة بل بالدقيقة بل بالثانية بدقة متناهية عن الخطأ ولم نُخطيء بموعد خسوف قمري ولا كسوف شمسي على مدار السنين"، 
ومن ثم يرد عليه الإمام المهدي ناصر محمد اليماني وأقول:
 " ولكنك أخطأت يازكي بن عبد الرحمن في تاريخ أول خسوف القمر بعد الإدراك في أول الشهر وحسب علمكم إن الخسوف القمري لا يحدث إلا في ليلة الإبدار أي ليلة النصف، ولكنك يازكي تفاجأت بخسوف القمر يأتي قبل ليلة النصف بمنزلة كاملة ولا لوم عليك يازكي كونك لم تعلم إن الشمس أدركت القمر في غرة شهر رمضان لعام 1425، وتفاجأت بما لم تكن تحسب ولم أفترِ عليك يازكي بغير الحق وقد تنزل إعلانك في جريدة الرياض فلا يزال إعلانكم في جريدة الرياض شاهداً عليكم إلى هذه الساعة، وكان إعلانكم إن خسوف القمر سوف يحدث فجر الجمعة منتصف رمضان لعام 1425 ولن ألومك على ذلك ومنطقك منطق الحق كونه حسب علمك من قبل دخول البشر في عصر أشراط الساعة الكبرى ولكنه اختلف عليك الأمر بسبب إن الشمس أدركت القمر فتلاها في أول الشهر فاجتمعت به الشمس وقد هو هلال وأنتم لا تعلمون ولذلك تفاجأت يازكي بخسوف القمر يحدث فجر الخميس وليس فجر الجمعة حسب إعلانك في جريدة الرياض وبيان إعلانك شاهد عليك ولم نفترِ عليك بغير الحق"،
وما يلي بيان الدكتور زكي بن عبدالرحمن المصطفى مساعد المشرف على معهد بحوث الفلك والجيوفيزياء، رئيس قسم الفلك بمدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية، في جريدة الرياض على الرابط التالي:
وأرجو من الوصابي أو غيره من الأنصار السابقين الأخيار أن يقوم بتصوير بيانه عاجلاً كما هو في جريدة الرياض على الرابط التالي من قبل أن يُذهبوه:

وكذلك على الرابط التالي:
http://www.hyil.com/vb/hail40055/
وجميل أنك حسبتَه بالتاريخ الهجري القمري ولم تحسبه بالميلادي كونك لو حسبته بالميلادي فسوف تقول فجر الخميس دون تحديد عدة رمضان لعام 1425، ولكن زكي حسبها صح ولا نلوم عليه كونه يعلم أنه لا خسوف إلا في ليلة الإبدار ليلة النصف من الشهر ولذلك أعلنت به يازكي فجر الجمعة وتفاجأتم به يحدث فجر الخميس ليلة الرابع عشر وليس فجر الجمعة ليلة الخامس عشر وكافة علماء الفلك يعلمون أن اكتمال البدر الأول يحدث بعد مُضي أربعة عشر يوم فيكتملُ القمرُ البدرُ ليلةَ دخولِ الخامس عشر؛ ليلة النصف من الشهر، ومايلي معلومات فلكية لا يختلف عليها
 إثنان من علماء الفلك: 
( للقمر دائماً نصف مضاء وهو النصف المواجه للشمس، ونصف مظلم وهو البعيد عن أشعة الشمس، ونرى من الأرض جزءاً من النصف المضاء كل ليله، ويعتمد حجم الجزء المضاء المشاهد من الأرض على موقع القمر بالنسبة للأرض. فعندما يكون القمر على خط واحد بين الشمس والأرض، أي يكون القمر في الاقتران، فإننا لا نرى القمر من الأرض على الاطلاق، وذلك لأن النصف المضاء بأكمله يكون باتجاه الشمس ، والنصف المظلم باتجاه الأرض، ويسمي العرب القمر عندما يكون في هذه الحالة (المحاق) أي انمحق القمر عن الرؤية، ويتم تحديد نهاية الشهر القمري ونهايته فلكياً عندما يكون القمر في الاقتران، ويطلق الفليكون الاجانب على القمر عندما يكون في الاقتران (القمر الوليد)New Moon . ثم يتحرك القمر نحو الشرق فيظهر جزء صغير من طرف النصف المضاء للقمر على شكل هلال نحيل، ويرى بعد غروب الشمس مباشرة فوق الأفق الغربي ويسمى القمر في هذه الحالة (هلالا) ويستمر حتى الأيام الثلاثة الأولى بعد الولادة أو الاقتران، ثم يزداد حجم النصف المضاء من القمر بالظهور عبر الليالي حتى يقطع القمر 90 درجه في مداره حول الأرض، أي ربع مداره، ويسمى القمر في هذه الحالة (التربيع الأول)First Quarter ويظهر القمر عند التربيع الأول في وسط السماء على شكل نصف قمر بعد غروب الشمس مباشرة، ويكون عمر القمر في هذه الحالة 7 ليال، ثم يكمل القمر دورانه حول الأرض متجهاً نحو الشرق كل ليلة بمعدل 13 درجة في السماء، حتى يقطع 180 درجة في مداره حول الأرض أي نصف مداره، ويظهر القمر مشرقاً في السماء جهة الشرق بعد غروب الشمس مباشرة، ويغيب عند شروق الشمس، ويسمى القمر في هذه الحالة بدرا(القمر المكتمل)Full 
Moon حيث يظهر النصف المضاء من القمر بأكمله كونه يكون باتجاه الشمس والارض معاً، أي تكون الأرض في هذه الحالة بين الشمس والقمر، ويكون عمر القمر عندما يكون في الاكتمال (14) ليله. ثم يكمل القمر دورانه حول الأرض ماراً بأطوار معاكسه تماماً للأطوار السابقة، حيث يمر بطور (التربيع الثاني)Second Quarter بعد مرور 21 ليله، ثم يعود للاقتران من جديد معلناً نهاية الشهر وبداية شهر جديد.)
   انتهى التقرير العلمي الفلكي
 
 ومن ثم يقيم عليهم الإمام المهدي ناصر محمد الحجة في شهر ذي الحجة 
 لعامكم هذا 1433 ونقول:
 " أفتونا عن سبب كتمال البدر الأول لشهر ذي الحجه ولم ينقضِ من شهر ذي الحجة سوى إثني عشرَ يوماً، أليس العلم الفلكي لا اختلاف فيه إن القمرَ يصيرُ بدراً بعد مضي أربعة عشر يوماً فيظهر القمرُ البدرُ بعد غروب شمس الرابع عشر أي ليلة الخامس عشر؛ ليلة النصف من الشهر، أفلا تتقون؟
، وياشمري ويا زكي بن عبد الرحمن وكافة علماء الفلك في العالم العربي والإسلامي إتقوا الله فلن يستطيع أن يعلم علم اليقين إن الشمس حقاً أدركت القمر علمياً إلا علماء الفلك كونكم لو تتنازلوا عن كِبرِكُم فتراقبون أهلة المستحيل لشاهدتم هلال المستحيل بعين اليقين ومن ثم لا يكن أمامكم ماهو سبب مشاهدة هلال المستحيل إلا سبباً واحداً فتقولون لا بد إن الهلال وُلد من قبل الكسوف فاجتمعت به الشمس وقد هو هلال وصدق الله ورسوله والمهدي المنتظر، فاتقوا الله الواحد القهار واعترفوا إن الشمس أدركت القمر من قبل أن يسبق الليل النهار بسبب مرور كوكب سقر لواحة للبشر من عصر إلى آخر، ألا وإن المهدي المنتظر وكوكب سقر إليكم في سباق واقترب يوم التلاق
 للأنصار السابقين الأخيار
 اللهم قد بلغت اللهم فاشهد،
 وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين. 
 وربما يود أحد أحبتي الأنصار السابقين الأخيار أن يقول: " مهلاً مهلاً يا إمامي، فما تقصد بقولك اكتمال البدر الأول؟" ، ومن ثم يرد عليه الإمام المهدي ناصر محمد اليماني وأقول:
 " إن البدر الأول هو أول ما تكتمل دائرة وجه القمر وتستمر كذلك الليلة التي تليها فيُرى كذلك بدراً مكتملاً، ومن ثم يبدأ بالتناقص من الليلة الثالثة كون ليالي الإبدار الكامل ليلتان فقط، وبما إن القمر البدر سوف يكتمل بعد غروب شمس يومنا هذا الأحد ليلة الإثنين وعليه فكذلك ليلة الثلاثاء يُرى بدراً كاملاً ولكنه سوف يبدأ البدر بالتناقص من ليلة النصف ليلة الأربعاء حسب إعلان المحكمة العليا بالمملكة العربية السعودية"، ومن ثم نقول:
 "ومن متى يكون القمر ليلة النصف من الشهر ناقصاً، أفلا تعقلون إن الشمس حقاً أدركت القمر تصديقاً لشرطٍ من أشراط الساعة الكبر قبل أن يسبق الليل النهار،
 أفلا تتقون؟،
 اللهم قد بلغت، اللهم فاشهد .
 أخوكم الإمام المهدي ناصر محمد اليماني
 

الأربعاء، 24 أكتوبر، 2012

عاجل إلى الصائمين يوم عرفة من الأنصار السابقين الأخيار

    
  عاجل إلى الصائمين يوم عرفة من الأنصار السابقين الأخيار
 في عصر الحوار من قبل الظهور .
  بسم الله الرحمن الرحيم 
 والصلاة والسلام على كافة أنبياء الله ورسله وآلهم الأطهار وجميع أنصار أنبياء الله وأوليائه في الأوّلين وفي الآخرين وفي الملأ الأعلى إلى يوم الدين.. 
أحبتي في الله الأنصار السابقين الأخيار كونوا حريصين على وحدة أمّتكم حتى ولو كنتم محقّين لكون وحدة المؤمنين هي الأهم عند الله، ولكم أجركم عند الله بصيام الخميس أعظم من صيامكم الأربعاء بمفردكم، فاجنحوا مع وحدة المسلمين حتى ولو كان الحقّ معكم إلا في شيء واحدٍ فلا تتبعوهم في كل ما كان يؤدّي للشرك بالله، أما هذه فلا وألف لا ما دمتم في الحياة حتى تلقون الله بقلوبٍ سليمةٍ من الشرك بالله فتفوزون فوزاً عظيماً. تصديقاً لقول الله تعالى:
 {‏إِنَّ اللَّهَ لاَ يَغْفِرُ أَن يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَن يَشَاء وَمَن يُشْرِكْ بِاللَّهِ 
فَقَدِ افْتَرَى إِثْمًا عَظِيمًا‏}‏ 
صدق الله العظيم [النساء:48] 
وتذكروا قول الله تعالى:
 { شَرَعَ لَكُم مِّنَ الدِّينِ مَا وَصَّى بِهِ نُوحًا وَالَّذِي أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ وَمَا وَصَّيْنَا بِهِ إِبْرَاهِيمَ وَمُوسَى وَعِيسَى أَنْ أَقِيمُوا الدِّينَ وَلَا تَتَفَرَّقُوا فِيهِ} 
صدق الله العظيم [الشورى:13] 
فتذكروا قول الله تعالى:
{ أَنْ أَقِيمُوا الدِّينَ وَلَا تَتَفَرَّقُوا فِيهِ}
 صدق الله العظيم [الشورى:13]
 وعليه فلن يخالف الإمام المهدي ناصر محمد اليماني أمر الله بعدم التفرّق، وأعلن للأنصار السابقين الأخيار:
 إّنني سوف أصوم الخميس مع إخواني الصائمين حرصاً على وحدة المؤمنين.  
ويا أحبتي في الله الأنصار السابقين الأخيار أعلم أنّكم تريدون صيام الأربعاء، فمن كان يريد ذلك فليصم الأربعاء بنيّة صيام يوم عرفة، ومن ثم يصوم الخميس مع الصائمين وينويه قضاء يومٍ من أيام رمضان إن كان عليه من عدة صيام رمضان، أو ينوي صيام الخميس نافلةَ صيامٍ لله ربّ العالمين،
 وسلامٌ على المرسلين والحمد لله ربّ العالمين.. 
أخوكم الإمام المهدي ناصر محمد اليماني.

الثلاثاء، 23 أكتوبر، 2012

مزيدا من البيان للايه الكريمة : { ثُمَّ لْيَقْضُوا تَفَثَهُمْ وَلْيُوفُوا نُذُورَ‌هُمْ }

{ ثُمَّ لْيَقْضُوا تَفَثَهُمْ وَلْيُوفُوا نُذُورَ‌هُمْ } 
اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة تائه مشاهدة المشاركة
كنت افضل الرد من الامام افضل من الردود العشوائية من بعض الاخوة. .
اما من ناحية التفث فقد ذكرت انة العرق الذي يخرج من جسم الانسان

فهل العرق من شعائر الحج !!
تدبر


بسم الله الرحمن الرحيم 
 والصلاة والسلام على أنبياء الله ورسله وآلهم الطيبين والتابعين لدعوة الحقّ 
على بصيرة من ربّهم إلى يوم الدين، أما بعد.. 
يأيها التائه إنّك حقّاً تائهٌ عن الحقّ بارك الله فيك فلا تخلط بين شعائر الحجّ 
ومناسك الحجّ وسُنن الحجّ. 
فأمّا الشعائر:
 فمفردها مَشْعَر،وهي الأماكن المقدسة التي تؤدّى فيها المناسك.
 تصديقاً لقول الله تعالى:
 { فَإِذَا أَفَضْتُم مِّنْ عَرَفَاتٍ فَاذْكُرُواْ اللّهَ عِندَ الْمَشْعَرِ الْحَرَامِ } 
صدق الله العظيم [البقرة:198] 
أي: عند المسجد الحرام وهو أن يطوفوا بالبيت العتيق، وكذلك منطقة 
الصفا والمروى من شعائر الله. تصديقاً لقول الله تعالى: 
{ إِنَّ الصَّفَا وَالْمَرْوَةَ مِن شَعَآئِرِ اللّهِ فَمَنْ حَجَّ الْبَيْتَ أَوِ اعْتَمَرَ فَلاَ جُنَاحَ عَلَيْهِ أَن يَطَّوَّفَ بِهِمَا وَمَن تَطَوَّعَ خَيْراً فَإِنَّ اللّهَ شَاكِرٌ عَلِيمٌ(158) } 
 صدق الله العظيم [البقرة]
 وأما المناسك:
  فهي نُسُك الحجّ، وهي أعمال يؤديها الحاجّ. 
 ونستنبط أن النُّسُك إنّما هو عمل يقوم به الحاجّ من خلال قول الله تعالى:
 { وَأَتِمُّواْ الْحَجَّ وَالْعُمْرَةَ لِلّهِ فَإِنْ أُحْصِرْتُمْ فَمَا اسْتَيْسَرَ مِنَ الْهَدْيِ وَلاَ تَحْلِقُواْ رُؤُوسَكُمْ حَتَّى يَبْلُغَ الْهَدْيُ مَحِلَّهُ فَمَن كَانَ مِنكُم مَّرِيضاً أَوْ بِهِ أَذًى مِّن رَّأْسِهِ فَفِدْيَةٌ مِّن صِيَامٍ أَوْ صَدَقَةٍ أَوْ نُسُكٍ } 
صدق الله العظيم [البقرة:196]
 فما يقصد الله تعالى بقوله { أَوْ نُسُكٍ }؟
 والنُسك المقصود هنا أي الفدية، فلا تخلط بين التسميات أخي الكريم،
 وأما المشاعر:
  فهي المشاعر المقدسة. 
ويا رجل إن الحاجّ يتّسِخُ بالعرق فتَنْفُثُ منه رائحة تختلف تسميتها لدى النّاس فمنهم يسميها ( كور) وآخرين يسمونها(تفث) فيقال: إنّ فلان تفث أي (كور)أو( ذفر )، والمهم قد علم الجميع ما المقصود أن يقال:
 "يا فلان إنّك تفث"
 أي: تعرق كثيراً حتى تظهر لك رائحة تفثة أي غير مرغوبة، وهي رائحة 
تفثه بسبب التعرق الخارج من الجسد. 
ويا رجل: أفلا يسيل العرق من الحاجّ أثناء تأديّة مناسك الحجّ؟
 فكذلك فائدة الغسل أن يزيل الشوائب الأخرى من الحاجّ كالشعروالغبار فكيف لا يكون الغسل عند التحلل من سُنن الحجّ وقد أصبحت رائحته تفثة؟!
 هداك الله أخي الكريم (التائه) إلى الصراط المستقيم. وكذلك من شعائر الله أشياء أخرى، والمهم لا نخرج عن الموضوع ولسوف أخبرك عن الحكمة البالغة من الغسل لذهاب تفثهم وذلك لكونهم سوف ينطلقون إلى البيت العتيق، ويا رجل فهل تريدهم أن يطوفوا بالبيت العتيق وهوبما يسمونه بطواف الإفاضة بعد الزحف من مكّة إلى منى ومزدلفة وعرفات والعودة فكيف تريدهم أن يطوفوا بالبيت العتيق بتفثهم برائحة كريهة؟ فكيف ستكون رائحة المسجد الحرام! فاتقوا الله.. ألا والله إنّك حين لا تدخل بيت الله تفثاً أن ذلك من تعظيم حرمات الله حتى لا توسّخها، و ذلك من تقوى القلوب. 
 ولذلك قال الله تعالى:
 { ثُمَّ لْيَقْضُوا تَفَثَهُمْ وَلْيُوفُوا نُذُورَ‌هُمْ وَلْيَطَّوَّفُوا بِالْبَيْتِ الْعَتِيقِ ﴿٢٩﴾ ذَٰلِكَ وَمَن يُعَظِّمْ حُرُ‌مَاتِ اللَّـهِ فَهُوَ خَيْرٌ‌ لَّهُ عِندَ رَ‌بِّهِ } 
 صدق الله العظيم [الحج:29-30] 
وتعظيم حرمات الله هو أن لا توسّخها ولا تنجسها أو تجعل رائحتها كريهة
 بتفثك بارك الله فيك. 
 وسلامٌ على المرسلين، والحمد لله ربّ العالمين ..
 أخوكم الإمام المهدي ناصر محمد اليماني.