السبت، 31 أكتوبر، 2009

بل حبل الله المُتين هو القرآن العظيم الذي يهدي إلى الحقّ والحق أحق أن يُتّبع


ولربّما يودّ أن يقاطعني أحد الشيعة ويقول:
 "إن حبل الله هو أئمة آل البيت" .
ثم نردّ عليه بالحقّ ونقول:
 ولكن أئمة آل البيت يموتون تصديقاً لقول الله تعالى:
{وَمَا جَعَلْنَا لِبَشَرٍ مِّن قَبْلِكَ الْخُلْدَ أَفَإِن مِّتَّ فَهُمُ الْخَالِدُونَ}
صدق الله العظيم [الأنبياء:34]
أفلا تتقون؟! 
بل حبل الله المُتين هو القرآن العظيم الذي يهدي إلى الحقّ والحق أحق أن يُتّبع.
 تصديقاً لقول الله تعالى:
{وَأَنْ أَتْلُوَ الْقرآن فَمَنِ اهْتَدَى فَإِنَّمَا يَهْتَدِي لِنَفْسِهِ وَمَنْ ضَلَّ فَقُلْ إِنَّمَا أَنَا من المُنذرين}
صدق الله العظيم [النمل:92]
وتصديقاً لقول الله تعالى:
{إِنَّمَا تُنْذِرُ مَنِ اتَّبَعَ الذِّكْرَ وَخَشِيَ الرَّحْمَنَ بِالْغَيْبِ فَبَشِّرْهُ بِمَغْفِرَةٍ وَأَجْرٍ كَرِيمٍ}
صدق الله العظيم [يس:11]
وتصديقاً لقول الله تعالى:
{إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا بِالذِّكْرِ لَمَّا جَاءهُمْ وَإِنَّهُ لَكِتَابٌ عَزِيزٌ (41) لاَ يَأْتِيهِ الْبَاطِلُ مِن بَيْنِ يَدَيْهِ وَلاَ مِنْ خَلْفِهِ تَنزِيلٌ مِّنْ حَكِيمٍ حَمِيدٍ (42)}
صدق الله العظيم [فصلت]
فهلمّوا يا معشر الشيعة والسُّنة إلى الاحتكام إلى كتاب الله المحفوظ من التحريف القرآن العظيم، وإن أبيتم فلن أصلي على أحدٍ منكم مات أبداً ولن أقم على قبره حتى تؤمنوا بهذا القرآن العظيم، فلبِئس ما يأمركم به إيمانكم أن تعرضوا عن دعوة الاحتكام إلى كتاب الله فتقولوا:
 حسبنا ما وجدنا عليه أسلافنا وأما القرآن فلا يعلم تأويله إلا الله، 
ومن ثم أقول: 
ربّ افتح بيننا وبين قومنا والنّاس أجمعين بالحقّ وأنت خير الحاكمين وأن تغفر لهم فإنك أنت الغفور الرحيم، إلا والله إني أخشى عليكم من عذابٍ قريب وأرجو من الله أن تتجاوزوا عامكم هذا بسلام لو أنه لا يزيدكم إلا إنكاراً لرحمة الله!! وأرجو من الله أن تتجاوزوه بسلام فإننا نريد لكم النّجاة وليس الهلاك ولا نريد أن نؤكد للناس شيء علّه لا يحدث فيؤخره الله إلى ما يشاء، فنحن لم ننقذ المسلمين بعد وقد اتّخذوا هذا القرآن مهجوراً ولا نستعجل عليكم ورحمة الله وسعت كلّ شيء وإلى الله ترجع الأمور يعلم خائنة الأعين وما تخفي الصدور،
وسلامٌ على المرسلين والحمدُ لله ربّ العالمين..
خليفة الله الإمام المهدي ناصر محمد اليماني.

سلسلة / فلربما يود أن يقاطعني: ومن ثم نرد
           من إعداد / alawab

الجمعة، 30 أكتوبر، 2009

متى يوم ظهور المهدي للعامــة؟

 
متى يوم ظهور المهدي للعامــة؟
بسم الله الرحمن الرحيم 
والصلاة والسلام على خاتم الأنبياء والمُرسلين وآله التوابين المُتطهرين والتابعين للحق إلى يوم الدين ..
أخي الخولاني السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبالنسبة للعمر فأتممت الأربعين عاماً ليلة الجمعة غرة رمضان 1430 للهجرة، وبالنسبة لقيام دولة الإمام المهدي المنتظر فلا نزال نحاجهم فندعوهم للاحتكام إلى كتاب الله القرآن العظيم فإن استجابوا حكمنا بين عُلماء الأمة في جميع ما كانوا فيه يختلفون حصرياً من القرآن العظيم، وإذا استمر الإعراض من المُسلمين والناس أجمعين عن دعوة الناس إلى اتباع ذكر الله للعالمين فسوف يأتي الفتح المُبين فيظهر الله عبده وخليفته المهدي المنتظر في ليلة واحدة وهم صاغرون، و ذلك يوم الفتح تصديقاً لقول الله تعالى:
{ وَيَقُولُونَ مَتَى هَذَا الْفَتْحُ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ (28) قُلْ يَوْمَ الْفَتْحِ لَا يَنفَعُ الَّذِينَ كَفَرُوا إِيمَانُهُمْ وَلَا هُمْ يُنظَرُونَ(29) فَأَعْرِضْ عَنْهُمْ وَانتَظِرْ إِنَّهُم مُّنتَظِرُونَ (30) }
صدق الله العظيم، [السجدة]
وتلك ليلة ينصر الله فيها المهدي المنتظر، فيظهره الله على كافة البشر في ليلة وهم صاغرون. فكم يؤسفني إذا أعرضوا عن الدعوة إلى اتباع القرآن العظيم حتى يظهرني الله في ليلة على المُسلمين المُعرضين والناس أجمعين المعرضين عن القرآن العظيم ذكراً للعالمين لمن شاء منهم أن يستقيم.
ولربما الخولاني يود أن يسأل فيقول:
 وهل آية العذاب سوف تشمل حتى قرى المُسلمين؟ 
فأفتنا من القرآن العظيم .. ثم نرد عليه ونقول: قال الله تعالى:
{وَإِن مِّن قَرْ‌يَةٍ إِلَّا نَحْنُ مُهْلِكُوهَا قَبْلَ يَوْمِ الْقِيَامَةِ أَوْ مُعَذِّبُوهَا عَذَابًا شَدِيدًا ۚ كَانَ ذَٰلِكَ فِي الْكِتَابِ مَسْطُورً‌ا (58) وَمَا مَنَعَنَا أَن نُّرْ‌سِلَ بِالْآيَاتِ إِلَّا أَن كَذَّبَ بِهَا الْأَوَّلُونَ ۚ وَآتَيْنَا ثَمُودَ النَّاقَةَ مُبْصِرَ‌ةً فَظَلَمُوا بِهَا ۚ وَمَا نُرْ‌سِلُ بِالْآيَاتِ إِلَّا تَخْوِيفًا (59) }
صدق الله العظيم، [الإسراء]
ولربما الخولاني يقول:
 وبماذا سوف يعذبهم الله إن أعرضوا عن الدعوة إلى الاحتكام إلى كتاب الله 
القرآن العظيم؟
 ثم يرد عليه المهدي المنتظر وأقول قال الله تعالى:
{
خُلِقَ الْإِنسَانُ مِنْ عَجَلٍ ۚ سَأُرِ‌يكُمْ آيَاتِي فَلَا تَسْتَعْجِلُونِ (37) وَيَقُولُونَ مَتَىٰ هَـٰذَا الْوَعْدُ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ (38) لَوْ يَعْلَمُ الَّذِينَ كَفَرُ‌وا حِينَ لَا يَكُفُّونَ عَن وُجُوهِهِمُ النَّارَ‌ وَلَا عَن ظُهُورِ‌هِمْ وَلَا هُمْ يُنصَرُ‌ونَ (39) بَلْ تَأْتِيهِم بَغْتَةً فَتَبْهَتُهُمْ فَلَا يَسْتَطِيعُونَ رَ‌دَّهَا وَلَا هُمْ يُنظَرُ‌ونَ (40) }
صدق الله العظيم، [الأنبياء]
فركز على القول الحق يا خولاني
{ لَوْ يَعْلَمُ الَّذِينَ كَفَرُ‌وا حِينَ لَا يَكُفُّونَ عَن وُجُوهِهِمُ النَّارَ‌ وَلَا عَن ظُهُورِ‌هِمْ وَلَا هُمْ يُنصَرُ‌ونَ (39) بَلْ تَأْتِيهِم بَغْتَةً فَتَبْهَتُهُمْ فَلَا يَسْتَطِيعُونَ رَ‌دَّهَا وَلَا هُمْ يُنظَرُ‌ونَ (40) }
صدق الله العظيم.
ثم يستفتي الخولاني مرة أخرى فيقول:
 وهل كوكب سقر هذا يظهر للبشر قبل قيام الساعة؟ 
ثم يرد عليه المهدي المنتظر وأقول:
 إن كوكب سقر مروره الأخير في عصر المهدي المنتظر بقدر مقدور في الكتاب المسطور في عصر الحوار من قبل الظهور بعد تكرار الإدراك للشمس والقمر قبل أن يسبق الليل النهار بسبب مرور كوكب النار، 
تصديقاً لقول الله تعالى:
{ وَمَا جَعَلْنَا أَصْحَابَ النَّارِ إِلا مَلائِكَةً وَمَا جَعَلْنَا عِدَّتَهُمْ إِلا فِتْنَةً لِلَّذِينَ كَفَرُوا لِيَسْتَيْقِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ وَيَزْدَادَ الَّذِينَ آمَنُوا إِيمَانًا وَلا يَرْتَابَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ وَالْمُؤْمِنُونَ وَلِيَقُولَ الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ وَالْكَافِرُونَ مَاذَا أَرَادَ اللَّهُ بِهَذَا مَثَلا كَذَلِكَ يُضِلُّ اللَّهُ مَنْ يَشَاءُ وَيَهْدِي مَنْ يَشَاءُ وَمَا يَعْلَمُ جُنُودَ رَبِّكَ إِلا هُوَ وَمَا هِيَ إِلا ذِكْرَى لِلْبَشَرِ (31) كَلا وَالْقَمَرِ (32) وَاللَّيْلِ إِذْ أَدْبَرَ (33) وَالصُّبْحِ إِذَا أَسْفَرَ (34) إِنَّهَا لإٍحْدَى الْكُبَرِ (35) نَذِيراً لِلْبَشَرِ (36) لِمَنْ شَاءَ مِنْكُمْ أَنْ يَتَقَدَّمَ أَوْ يَتَأَخَّرَ (37) }
صدق الله العظيم، [المدثر]
وهو ذاته الفتح المبين، تصديقاً لقول الله تعالى:
{ وَيَقُولُونَ مَتَى هَذَا الْفَتْحُ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ (28) قُلْ يَوْمَ الْفَتْحِ لَا يَنْفَعُ الَّذِينَ كَفَرُوا إِيمَانُهُمْ وَلَا هُمْ يُنْظَرُونَ (29) فَأَعْرِضْ عَنْهُمْ وَانْتَظِرْ إِنَّهُمْ مُنْتَظِرُونَ (30) }
صدق الله العظيم، [السجدة]
وهذا لئن أعرضوا عن الدعوة إلى اتباع القرآن العظيم ليعيدهم المهدي المنتظر على منهاج النبوة الأولى، وصار لي خمس سنوات وأنا أدعو علماء الأمة ومفتيي الديار الإسلامية إلى الاحتكام إلى القرآن العظيم وقالوا: حسبنا كُتيباتنا عن سلفنا الصالح ..!! وهي كُتيبات جاء فيها الكثير من عند غير الله بل من عند الشيطان الرجيم إبليس ليصدهم عن القرآن العظيم، فاتبعوه وضل سعيهم في الحياة الدنيا وهم يحسبون أنهم يحسنون صنعاً.وقد تم تبليغ كافة مُفتيي الديار الإسلامية وكثيراً من علماء الأمة وقد زار موقعنا منهم كثيرون ولكنهم للأسف لم يكذبوا ولم يوقنوا فلا يزالون في ريبهم يترددون حتى يروا العذاب الأليم.فكن من الشاهدين يا خولاني لئن أجابوا دعوة الاحتكام إلى القرآن فغلبوني من القرآن فقد أصبح ناصر محمد اليماني لمن الكاذبين، وإن هيمنتُ عليهم بالحجة الحق فلكُل دعوى برهان ..
وما أمرتهم أن يصدقوني حتى يجدوا أني المُهيمن عليهم بسلطان العلم من محكم القرآن، ولكن للأسف إن كثيراً من علماء المُسلمين لو آتيه بألف آية مُحكمة واضحة بينة لنفيِ حديثٍ مرويٍ عن السلف لاستمسك بالحديث وترك الألف آية البرهان من محكم القرآن، وقال لا يعلم تأويله إلا الله، برغم أني لا أحاجهم بالمُتشابه بل بالآيات المُحكمات البينات هُن أم الكتاب، ولا أحاجهم بالمُتشابهات اللاتي لا تزلن بحاجة للتأويل.ولكن للأسف إنه لم يبقَ من القرآن إلا رسمه بين يدي المُسلمين وهم عنه معرضون، وإنما يجعلوه للغنة والقلقلة ومخارج الحروف والتجويد وهذا ما يرونه حقاً عليهم تجاه كتاب الله، وأما الأخذ به فلا وألف لا !!
 بل هم بما وجدوا عليه آباءهم فهم على آثارهم يهرعون، برغم أنني لا أنكر سنة محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم الحق، وإنما أنكر منها ما خالف لمحكم القرآن العظيم، ألا والله يا خولاني أن الإمام ناصر محمد اليماني لا يكذب إلا بما خالف لمحكم كتاب الله لأني أعلم أن الحديث المخالف لكتاب الله في السنة النبوية قد جاء من عند غير الله ورسوله بل من عند الطاغوت الشيطان الرجيم.
ألا والله يا خولاني لا يستجيب لدعوة الحق إلا من فكر من جديدٍ بالعقل الذي ميز الله به الإنسان عن الحيوان وأضرب لك على ذلك مثلاً:
[ قام رسول الله صلى الله عليه وسلم في الناس فأثنى على الله بما هو أهله ثم ذكر الدجال فقال إني لأنذركموه وما من نبي إلا وقد أنذره قومه ولكني سأقول لكم فيه قولاً لم يقله نبي لقومه، إنه أعور وإن الله ليس بأعور ]
ويا سُبحان الله يا خولاني إن كنت من أولي الألباب فحكّم عقلك وسله يجبك وسوف يقول لك أن هذا الحديث كذبٌ، إنما يريدون أن يعتقد المُسلمون أن الله إنسان، وإنما الفرق بين الله والمسيح الدجال أن المسيح الدجال أعور والله ليس بأعور !! ويا سبحان العظيم وتعالى علواً كبيراً وقال الله تعالى:
{فَاطِرُ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ جَعَلَ لَكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْوَاجًا وَمِنَ الأَنْعَامِ أَزْوَاجًا يَذْرَؤُكُمْ فِيهِ لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ وَهُوَ السَّمِيعُ البَصِيرُ}
صدق الله العظيم، [الشورى:11]
ولكنهم يعلمون أن المسيح الدجال ليس بأعور وليس مكتوب على جبينه كافراً، وبهذا يفتتن المُسلمون بالدجال الذي سوف يظهر لهم فيدعي الربوبية وهو الشيطان بذاته سبق تفصيل فتنته لقوم يعقلون.
ثم نأتي لفتن أخرى حسب زعمهم أنه يأمر السماء أن تمطر فتمطر، ويأمر الأرض أن تنبت فتنبت، وهي روايات موضوعة مُفتراة، وكذلك قالوا في إحدى الروايات أنهُ ينشر رجل بالمنشار فيشطره إلى نصفين ثم يمر بين الفلقتين ثم يحييه فيعيد إليه روحه بإذن الله .. !! ويا سُبحان الله العظيم كيف يتحدى الله الباطل في محكم القرآن العظيم أن يعيدوا روح ميت إلى جسدها ثم يكسر الله تحديه بنفسه فيؤيد الباطل المسيح الدجال بمعجزة الإحياء؟ سُبحانه وتعالى علواً كبيراً، وقال الله تعالى مُتحدٍ للباطل وأهله جميعاً:
{ فَلَا أُقْسِمُ بِمَوَاقِعِ النُّجُومِ (75) وَإِنَّهُ لَقَسَمٌ لَّوْ تَعْلَمُونَ عَظِيمٌ (76) إِنَّهُ لَقُرْ‌آنٌ كَرِ‌يمٌ (77) فِي كِتَابٍ مَّكْنُونٍ (78) لَّا يَمَسُّهُ إِلَّا الْمُطَهَّرُ‌ونَ (79) تَنزِيلٌ مِّن رَّ‌بِّ الْعَالَمِينَ (80) أَفَبِهَـٰذَا الْحَدِيثِ أَنتُم مُّدْهِنُونَ (81) وَتَجْعَلُونَ رِ‌زْقَكُمْ أَنَّكُمْ تُكَذِّبُونَ (82) فَلَوْلَا إِذَا بَلَغَتِ الْحُلْقُومَ (83) وَأَنتُمْ حِينَئِذٍ تَنظُرُ‌ونَ (84) وَنَحْنُ أَقْرَ‌بُ إِلَيْهِ مِنكُمْ وَلَـٰكِن لَّا تُبْصِرُ‌ونَ (85) فَلَوْلَا إِن كُنتُمْ غَيْرَ‌ مَدِينِينَ (86) تَرْ‌جِعُونَهَا إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ (87) }
صدق الله العظيم، [الواقعة]
فانظر التحدي المُحكم في مُحكمِ الكتاب للباطل وأهله جميعاً:
{
فَلَوْلَا إِذَا بَلَغَتِ الْحُلْقُومَ (83) وَأَنتُمْ حِينَئِذٍ تَنظُرُ‌ونَ (84) وَنَحْنُ أَقْرَ‌بُ إِلَيْهِ مِنكُمْ وَلَـٰكِن لَّا تُبْصِرُ‌ونَ (85) فَلَوْلَا إِن كُنتُمْ غَيْرَ‌ مَدِينِينَ ﴿86﴾ تَرْ‌جِعُونَهَا إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ (87) }
صدق الله العظيم.
أليست هذه الآية محكمةً وتحدياً واضحاً للباطل وأهله جميعاً؟
{ فَلَوْلَا إِن كُنتُمْ غَيْرَ‌ مَدِينِينَ (86) تَرْ‌جِعُونَهَا إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ (87) }
صدق الله العظيم،
بمعنى: إن كنتم صادقين في دعوتكم لغير الله فما دونه باطل ولكن إن كنتم صادقين
 في عبادتكم لغير الله
{
فَلَوْلَا إِن كُنتُمْ غَيْرَ‌ مَدِينِينَ (86) تَرْ‌جِعُونَهَا إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ (87) }
صدق الله العظيم.
حسبي الله ونعم الوكيل.. حسبي الله ونعم الوكيل.. حسبي الله ونعم الوكيل.. فبئس العقيدة الباطلة المُخالفة لمحكم كتاب الله القرآن العظيم الذي اتخذوه مهجوراً.
ويا أمة الإسلام عليكم بالعقل، ويا عُلماء أمة الإسلام والله الذي لا إله غيره أن الله لم يأمركم بالإتباع الأعمى لأي داعية من العالمين مهما كان ومهما تكن ثقتكم فيه فلا وألف لا بل أمركم الله باستخدام عقولكم من قبل الإتباع وقال الله تعالى:
{ وَلاَ تَقْفُ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُولـئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْؤُولاً }
صدق الله العظيم، [الإسراء:36]
ولكن الذين يتبعون الإتباع الأعمى دون أن يستخدموا عقولهم التي أنعم بها على الإنسان فحتماً سوف يقولون:
{ وَقَالُوا لَوْ كُنَّا نَسْمَعُ أَوْ نَعْقِلُ مَا كُنَّا فِي أَصْحَابِ السَّعِيرِ }
صدق الله العظيم، [الملك:10]
ألا والله لو تُرجعوا بيانات ناصر محمد اليماني وأحكامه من القرآن العظيم إلى عقولكم فإنكم سوف تجدونها تُسلم تسليماً للحق لأنه يوافق العقل والمنطق إن كنتم تعقلون، وبيني وبين كافة المُسلمين واليهود والنصارى والناس أجمعين هو الدعوة إلى الاحتكام إلى كتاب الله القرآن العظيم، فإن أجابوا دعوة الاحتكام إلى كتاب الله فقد اهتدوا إلى صراط ٍ مستقيم ونجّاهم الله من العذاب الأليم، وإن أعرضوا فسوف أرتقب كما أمِرت
 في القرآن العظيم:
{
فَارْ‌تَقِبْ يَوْمَ تَأْتِي السَّمَاءُ بِدُخَانٍ مُّبِينٍ (10) يَغْشَى النَّاسَ ۖ هَـٰذَا عَذَابٌ أَلِيمٌ (11) رَّ‌بَّنَا اكْشِفْ عَنَّا الْعَذَابَ إِنَّا مُؤْمِنُونَ (12) }
صدق الله العظيم [الدخان]
والحُكم لله وهو أسرع الحاسبين، ونحن الآن في توالي عام 1430 واقترب الوعد الحق وهم عن الحق مُعرضون.
وسلامٌ على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين.
أخوك الإمام ناصر محمد اليماني.

الأربعاء، 28 أكتوبر، 2009

ماهي المعجزة التي ايدك الله بهاولم يسبقك بها احد من الانبياء والرسل؟


سأل سائل فقال:
 ماهي المعجزة التي أيدك الله بهاولم يسبقك بها أحد من الأنبياء والرسل؟ 
وأجاب الذي عنده علم الكتاب فقال:
لقد أيّدني ربّي بمُعجزةٍ كُبرى بل أكبر مُعجزة قد أيّد الله بها داعية إلى الصِراط المستقيم،  فإن وجدّتموها حقاً على الواقع الحقيقي بالعلم والمنطق فصدّقوا القُرآن العظيم وصدّقوا بأني المهديّ المنتظَر خليفة الله على البشر، وهذه المُعجزة الكُبرى للتصديق لناصر مُحمد اليماني قد جعلها الله كونية كُبرى وهي:
أين تكون السبع الأراضين والتي لم يسبق وأن بيّنها أحدٌ من جميع الأنبياء والمرسلين والأئمة أجمعين ولا ينبغي لهم؛ 
بل هي مُعجزة التصديق للمهديّ المنتظَر.
ومعنى قولي: لا ينبغي لهم، وذلك لأن علماء الكون لم يكونوا يحيطون بعلمها ولا ينبغي لهم أن يحيطوا بعلمها إلّا في زمن الظهور للمهديّ المنتظَر ليجعلها الله آية التصديق، وإن كفروا دمّرهم الله بأسفل الأراضين السبع تدميراً وزلزل بها الأرض زلزالاً عظيماً تذهل منه المُرضعة عمّا أرضعت وتضع منه كُل ذات حملٍ حملها، تتمرجح الأرض بقدوم أسفل الأراضين السبع الطامة الكُبرى فتزلزلها زلزالاً عظيماً يتمرجح الناس على أرضهم وهم يفرّون باحثين عن المفر، ولكن الفار من شدة الزلزال ترونه يتمرجح يساراً ويميناً وكأنهم سكارى وما هم بسكارى! ولكن من شدة الزلزال العظيم.وذلك هو البأس الشديد من لدنه يا معشر النّصارى الذين قالوا اتخذ الله ولداً إني لكم وللمُسلمين والناس أجمعين نذيرٌ مُبين وإمامٌ عليم وهادي إلى الصِراط ـــــــــــــــ المُستقيم..فإن وجدتم بأن هذا القُرآن العظيم يتنزّل بين السماوات السبع والأراضين السبع فاعلموا بأني حقاً المهديّ المنتظَر، وإن أبيتم دمّر الله من يشاء منكم بالكوكب العاشر تدميراً وطهّر الأرض منهم تطهيراً كشجرةٍ خبيثةٍ اجتثّت من فوق الأرض ما لها من قرار، فقد أعذر من أنذر.
وحقيقة ما تسمونه الكوكب العاشر (نيبيرو) فتلك هي أسفل الأراضين السبع،
 بمعنى: أن الأراضين السبع توجد من تحت أرضنا التي نعيش عليها.
 بمعنى: أن أرضنا توجد بين السماوات السبع والأراضين السبع، فانظروا هل أحاط الله بعلم ذلك قبل أن تُحيطوا بعلمه؟
 فخاطبكم الله في القُرآن بذلك لتعلموا أن الله على كُلّ شيءٍ قدير وأن الله قد أحاط بكل شيءٍ علماً. 
تصديقاً لقول الله تعالى:
{اللَّهُ الَّذِي خَلَقَ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ وَمِنَ الْأَرْضِ مِثْلَهُنَّ يَتَنَزَّلُ الْأَمْرُ بَيْنَهُنَّ لِتَعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ وَأَنَّ اللَّهَ قَدْ أَحَاطَ بِكُلِّ شَيْءٍ عِلْمًا ﴿12﴾}
صدق الله العظيم [الطلاق]
وتلك آية المهديّ المنتظَر والتي سبق وأن فصّلها لكم من القُرآن تفصيلاً في خطاب الحوار الافتراضي بين بوش الأصغر
 واليماني المُنتظر والذي هو بعنوان:
[الكوكب العاشر آية اليماني المُنتظر يا بوش الأصغر]


 ـــــــــــــــــــــــ
 
وسبق وأن بيّنا لكم في أول هذا الخطاب بأنه توجد آياتٌ لم يُكلّف بها مُحمداً رسول الله ولا تخصّ الكافرين في زمانه شيئاً، 
بل يُحدّث الله بها كُفّار اليوم بلسان حُجّته المهديّ المنتظَر ومن ثُمّ يدعوهم ربّهم للإيمان بأمر خليفته المهديّ المنتظَر فيقول:
 أفلا يؤمنون! وقال الله تعالى مُخاطباً كُفّار اليوم في زمن الظهور؛ قال سبحانه:
{أَوَلَمْ يَرَ الَّذِينَ كَفَرُوا أَنَّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ كَانَتَا رَتْقًا فَفَتَقْنَاهُمَا ۖ وَجَعَلْنَا مِنَ الْمَاءِ كُلَّ شَيْءٍ حَيٍّ ۖ أَفَلَا يُؤْمِنُونَ ﴿30﴾}

صدق الله العظيم [الأنبياء]
ومعنى قوله:
{أَفَلَا يُؤْمِنُونَ} أيّ: بعد أن وجدوا هذه الحقيقة بالعلم والمنطق الحقّ

 على الواقع الحقيقي تصديقاً للقُرآن العظيم أفلا يُؤمنون؟
 فبأي حديثٍ بعده تؤمنون يا معشر المسلمين والكافرين!
المهديّ المنتظَر الإمام ناصر مُحمد اليماني.
 

إِنَّمَا تُنذِرُ مَنِ اتَّبَعَ الذِّكْرَ وَخَشِيَ الرَّحْمَن بِالْغَيْبِ فَبَشِّرْهُ بِمَغْفِرَةٍ وَأَجْرٍ كَرِيمٍ }


{ إِنَّمَا تُنذِرُ مَنِ اتَّبَعَ الذِّكْرَ وَخَشِيَ الرَّحْمَن بِالْغَيْبِ 
فَبَشِّرْهُ بِمَغْفِرَةٍ وَأَجْرٍ كَرِيمٍ }
بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
{ إِنَّ اللَّهَ وَمَلاَئِكَـتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ صَلُّواْ عَلَيْهِ وَسَلِّمُواْ تَسْلِيماً }
[الأحزاب:56]
{ سُبْحَانَ رَبِّكَ رَبِّ الْعِزَّةِ عَمَّا يَصِفُونَ ﴿180﴾ وَسَلَامٌ عَلَى الْمُرْسَلِينَ ﴿181﴾ وَالْحَمْدُ لِلَّـهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ ﴿182﴾ }
صدق الله العظيم [الصافات]
ويا مُشبب، إني المهدي المُنتظر أنذر البشر بالذكر المحفوظ من التحريف ولن يتبعني إلا الذين يتبعون الذكر المحفوظ من التحريف رسالة من الله إلى كافة البشر لمن شاء منهم أن يستقيم، فأهدي بالقرآن المجيد إلى صراط العزيز الحميد وإنا لصادقون، فأبيّنه للبشر كما كان يبيّنه مُحمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، فأعيد المُسلمين إلى منهاج النبوة الأولى كما بينه رسول الله - صلى الله عليه وآله وسلم - بمنتهى الحق والصدق، ولا ينبغي لي أن أعلّم الناس البيان بالظن الذي لا يُغني من الحق شيئاً، فإن استجابوا إلى دعوة الاحتكام للذكر فحتماً ستجدونني أهيمن عليهم بسلطان العلم المُحكم من ذات القرآن حتى لا يعرض عن الذكر المحفوظ من التحريف إلا الذين قالوا سمعنا وعصينا ويزعمون إنهم مؤمنون به ومن ثم يعرضون كأمثال بعض أهل الكتاب فلبئس ما يأمرهم به إيمانهم. وقال الله تعالى:
{ أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ يَزْعُمُونَ أَنَّهُمْ آمَنُوا بِمَا أُنزِلَ إِلَيْكَ وَمَا أُنزِلَ مِن قَبْلِكَ يُرِيدُونَ أَن يَتَحَاكَمُوا إِلَى الطَّاغُوتِ وَقَدْ أُمِرُوا أَن يَكْفُرُوا بِهِ وَيُرِيدُ الشَّيْطَانُ أَن يُضِلَّهُمْ ضَلَالًا بَعِيدًا ﴿60﴾ وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ تَعَالَوْا إِلَىٰ مَا أَنزَلَ اللَّـهُ وَإِلَى الرَّسُولِ رَأَيْتَ الْمُنَافِقِينَ يَصُدُّونَ عَنكَ صُدُودًا ﴿61﴾ فَكَيْفَ إِذَا أَصَابَتْهُم مُّصِيبَةٌ بِمَا قَدَّمَتْ أَيْدِيهِمْ ثُمَّ جَاءُوكَ يَحْلِفُونَ بِاللَّـهِ إِنْ أَرَدْنَا إِلَّا إِحْسَانًا وَتَوْفِيقًا ﴿62﴾ }
صدق الله العظيم [النساء]
أفلا تعلمون ما هو المقصود من قول الله تعالى:
 { يُرِيدُونَ أَن يَتَحَاكَمُوا إِلَى الطَّاغُوتِ وَقَدْ أُمِرُوا أَن يَكْفُرُوا بِهِ وَيُرِيدُ الشَّيْطَانُ أَن يُضِلَّهُمْ ضَلَالًا بَعِيدًا }؟ وتلك أحكام جاءت من عند غير الله من عند الطاغوت تُخالف لحكم الله في مُحكم كتابه، وذلك لأن مُحمد رسول الله - صلى الله عليه وآله وسلم - يدعوهم إلى الاحتكام إلى كتاب الله ليحكم بينهم منه فيما كانوا فيه يختلفون ولكنهم أعرضوا. وقال الله تعالى:
{ إِنَّ هَذَا الْقُرْآنَ يَقُصُّ عَلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ أَكْثَرَ الَّذِي هُمْ فِيهِ يَخْتَلِفُونَ }
صدق الله العظيم [النمل:76]
ولكنهم أعرضوا عن دعوة الاحتكام إلى القرآن العظيم. وقال الله تعالى:

{ أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ أُوتُواْ نَصِيبًا مِّنَ الْكِتَابِ يُدْعَوْنَ إِلَى كِتَابِ اللَّهِ لِيَحْكُمَ بَيْنَهُمْ
ثُمَّ يَتَوَلَّى فَرِيقٌ مِّنْهُمْ وَهُم مُّعْرِضُونَ }
صدق الله العظيم [آل عمران:23]
وكذلك المهدي المُنتظر يدعو المُسلمين الذين اختلفوا في دينهم إلى كتاب الله ليستنبط لهم حُكم الله بينهم فيما كانوا فيه يختلفون، ولا ينبغي لي أن أحكم بينهم اجتهاداً مني من رأسي من ذات نفسي وأعوذُ بالله أن أكون من الجاهلين فليس لي من الأمر شيء بل الحكم لله ولا يُشرك في حُكمه أحداً. وإنما أستنبط للمُختلفين في الدين حُكم الله بينهم فيما كانوا فيه يختلفون فآتيهم به من مُحكم القرآن العظيم الكتاب الذي تنزّل مُجملاً ومُفصّلاً، قرآناً وفرقاناً، بمعنى إن الله هو الحكم وليس مُحمد رسول الله - صلى الله عليه وآله وسلم - ولا المهدي المُنتظر، فالحُكم لله وليس لنا من الأمر شيء. تصديقاً لقول الله تعالى:

{ وَمَا اخْتَلَفْتُمْ فِيهِ مِنْ شَيْءٍ فَحُكْمُهُ إِلَى اللَّهِ ذَلِكُمُ اللَّهُ رَبِّي عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَإِلَيْهِ أُنِيبُ }

صدق الله العظيم [الشورى:10]
وإنما نستنبط لهم حُكم الله بينهم من القرآن العظيم الذي جعل الله فيه قرآناً وفرقاناً وفصله تفصيلاً، ولا ينبغي لي أن أقبل الاحتكام إلى ما جاء مُخالفاً لحكم الله من عند غير الله من عند الطاغوت، ولا ولن أرضى بغير الله حكماً بالحق. تصديقاً لقول الله تعالى:
{ أَفَغَيْرَ اللَّهِ أَبْتَغِي حَكَمًا وَهُوَ الَّذِي أَنزَلَ إِلَيْكُمُ الْكِتَابَ مُفَصَّلًا }
صدق الله العظيم [الأنعام:114]
وحين حكمت بينهم في عدد الصلوات والركعات إنما نستنبط لهم حُكم الله من كتابه العزيز، وإنما الصلوات لذكر اسم الله ولهُ مائة اسم سُبحانه، فأراد الله أن تكون عدد الركعات المفروضات على المُسلمين مائة ركعة في خمسين صلاة، وذلك حتى تكون في كُل صلاة مفروضة ركعتين، وإذا صليتم في الليلة واليوم خمسين صلاة وفي كُل صلاة ركعتين لذكر اسم الله أصبح إجمالي الركعات مائة ركعة، وذلك حتى تُعادل بعدد أسماء الله الحُسنى دونما زيادة أو نُقصان في صلاة الركعات المفروضة جبرياً، فأثبتنا إن جدي مُحمد - صلى الله عليه وآله وسلم - ليلة الإسراء به إلى ربه قد أمره بخمسين صلاة في الليلة واليوم، فتكون صلاتهم خالصة لله وحده لا شريك له شرط أن تُعادل الركعات بعدد أسماء الله الحُسنى سُبحانه. وقال الله تعالى:

{ وَلِلَّهِ الْأَسْمَاءُ الْحُسْنَى فَادْعُوهُ بِهَا وَذَرُوا الَّذِينَ يُلْحِدُونَ فِي أَسْمَائِهِ }

صدق الله العظيم [الأعراف:180]
غير إن الله لم يشترط علينا أن ندعوه في صلاتنا بجميع أسمائه الحُسنى، تصديقاً لقول الله تعالى في سورة الإسراء:
{ قُلِ ادْعُوا اللَّـهَ أَوِ ادْعُوا الرَّحْمَـٰنَ ۖ أَيًّا مَّا تَدْعُوا فَلَهُ الْأَسْمَاءُ الْحُسْنَىٰ ۚ وَلَا تَجْهَرْ بِصَلَاتِكَ وَلَا تُخَافِتْ بِهَا وَابْتَغِ بَيْنَ ذَٰلِكَ سَبِيلًا ﴿110﴾ وَقُلِ الْحَمْدُ لِلَّـهِ الَّذِي لَمْ يَتَّخِذْ وَلَدًا وَلَمْ يَكُن لَّهُ شَرِيكٌ فِي الْمُلْكِ وَلَمْ يَكُن لَّهُ وَلِيٌّ مِّنَ الذُّلِّ ۖ وَكَبِّرْهُ تَكْبِيرًا ﴿111﴾ }
صدق الله العظيم
ثم علمنا علم اليقين إن الله فرض على نبيه خمسين صلاة في الليلة واليوم، وإنه جعل إجمالي الركعات المفروضات تساوي عدد أسماء الله الحُسنى دونما زيادة أو نُقصان في الركعات المفروضات جبرياً في صلوات الفرض الجبري وليس لكم خيار ومن لم يؤدي ما فرض الله عليه فمصيره في النار.
الحمدُ لله الذي خفف علينا من خمسين صلاة إلى خمس صلوات مفروضات، وقد يقول قائل: "ولماذا لا تكون ست صلوات مفروضات أو سبع أو عشر فما هي الحكمة من أن يكون خمس صلوات مفروضات؟" . ثم نرد عليه بالحق: لو جعلهن أكثر من ذلك لاختل العدد في أسمائه سُبحانه وذلك لأنه تم تخفيفهن إلى خمس لكي يجعل الصلاة بعشر أمثالها فتعود خمسين صلاة في كتاب الله في الأجر، كذلك لتعود الركعات إلى مائة ركعة تساوي عدد أسماء الله الحُسنى.
ولم أفتِ بأن الركعات مائة ركعة من غير علم وأعوذُ بالله أن أكون من الجاهلين، وهذا من ضمن البرهان لحقيقة اسم الله الأعظم إنهُ حقاً لله مائة اسم وتعلمون منها 99 اسماً وزاد الله الإمام المهدي المنتظر بالبيان لاسمه الأعظم وفصلناه تفصيلاً. ألا والله لا يحاجني في اسم الله الأعظم إلا الذين لم يعرفوا حقيقة اسم الله الأعظم وذلك لأن اسم الله الأعظم جعل الله فيه سر الحكمة من خلق عباده.
تصديقاً لقول الله تعالى:
{ وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ }
صدق الله العظيم [الذايات:56]
وإنما عبادة الله هو أن تتبعوا رضوانه وتذروا ما يسخطه. تصديقاً لقول الله تعالى:

{ أَفَمَنِ اتَّبَعَ رِضْوَانَ اللّهِ كَمَن بَاء بِسَخْطٍ مِّنَ اللّهِ وَمَأْوَاهُ جَهَنَّمُ وَبِئْسَ الْمَصِيرُ }

صدق الله العظيم [آل عمران:162]
والسؤال الذي يطرح نفسه فهل خلقنا الله من أجل الفوز بنعيم الجنة والحور العين؟ والجواب: كلا فلم يجعل الله الحكمة من خلقنا لكي يدخل عباده جنته وآخرين ناره، بل الحكمة من خلقنا هي لنعبد نعيم رضوان الله على عباده وسوف نجد نعيم رضوان الله علينا هو حتماً لا شك ولا ريب هو النعيم الأعظم من جنته. تصديقاً لقول الله تعالى:

{ وَعَدَ اللّهُ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَمَسَاكِنَ طَيِّبَةً فِي جَنَّاتِ عَدْنٍ وَرِضْوَانٌ مِّنَ اللّهِ أَكْبَرُ ذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ }

صدق الله العظيم [التوبة:72]
ولكني أقسمُ بالله العظيم لا ولن يُكذّب بحقيقة اسم الله الأعظم إلا الذين لم يعرفوا قط حقيقة نعيم رضوان الله عليهم فقد جعل الله لهُ آية في أنفسهم لا ولن يعرفها إلا الذين استمتعوا بنعيم رضوانه ومن ثم يشهدوا إنه حقاً النعيم الأعظم من نعيم جنته، بل لا يجدون في أنفسهم مجالاً للمُقارنة شيئاً بينه وبين أي نعيم آخر، فكم يتمنون لو أنهم يستطيعون أن يمكثوا بتلك الحال بين يدي ربهم ما تبقى من حياتهم ولكنهم لن يستطيعوا، وإنما ذلك لكي يعلموا الحكمة من خلقهم فيدركوا إن نعيم رضوانه عليهم لهو حقاً النعيم الأعظم ولذلك جعله الله سراً فلم يُنبئكم رُسله إلا بتسعة وتسعين اسما ثم جعل الله اسمه الأعظم سراً بين العبد والرب حتى لا يدركه إلا من عرف حقيقة رضوان ربه والذي تتجلى فيه الحكمة من خلق عباده، وإنما نُبيّنه من الكتاب لكي تعلموا أن لله مائة اسم، وأفتيتكم في حقيقة اسم الله الأعظم بأنه ليس بأعظم من أسمائه الحُسنى سُبحانه، فلا فرق بين أسماء الله الحُسنى فهي جميعاً للواحد الأحد لا إله غيره وإنما يوصف اسمه الأعظم بالأعظم لأنكم حقاً سوف تجدونه نعيماَ أعظم من نعيم جنته. تصديقاً لقول الله تعالى:

{ وَعَدَ اللّهُ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَمَسَاكِنَ طَيِّبَةً فِي جَنَّاتِ عَدْنٍ وَرِضْوَانٌ مِّنَ اللّهِ أَكْبَرُ ذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ }

صدق الله العظيم [التوبة:72]

وذلك لأن اسم الله الأعظم جعل الله فيه صفة رضوانه على عباده فإذا اتبعوا رضوان الله أدركوا الحكمة من خلقهم، وإن أعرضوا عن رضوان الله عذبهم عذاباً أليماً في الدُنيا وفي الآخرة، وذلك لأنها تتجلى فيه الحكمة من خلقهم فإذا ألهتهم عنه الحياة الدُنيا فعنهُ سوف تُسأَلون. تصديقاً لقول الله تعالى:

{ أَلْهَاكُمُ التَّكَاثُرُ ﴿
1﴾ حَتَّىٰ زُرْتُمُ الْمَقَابِرَ ﴿2﴾ كَلَّا سَوْفَ تَعْلَمُونَ ﴿3﴾ ثُمَّ كَلَّا سَوْفَ تَعْلَمُونَ ﴿4﴾ كَلَّا لَوْ تَعْلَمُونَ عِلْمَ الْيَقِينِ ﴿5﴾ لَتَرَوُنَّ الْجَحِيمَ ﴿6﴾ ثُمَّ لَتَرَوُنَّهَا عَيْنَ الْيَقِينِ ﴿7﴾ ثُمَّ لَتُسْأَلُنَّ يَوْمَئِذٍ عَنِ النَّعِيمِ ﴿8﴾ }

صدق الله العظيم [التكاثر]
فما هو النعيم الذي سوف يُسألون عنه؟ 
 ألا وإنه النّعيم الذي ألهاهم عنّه التكاثرُ في الحياة الدنيا فرضوا بها واطمأنوا إليها ونسوا الله فنسيهم وعذبهم عذاباً عظيماً، وذلك لأنهم أعرضوا عن النعيم الذي هو أعظم من نعيم الدُنيا وأكبر من نعيم الآخرة، والله هو الرحمن وهو النعيم وجعل النعيم صفة لرضوان نفسه على عباده يعلمه الذين اتبعوا رضوانه ثم يمدهم بروح منه تغشى أنفسهم ثم تطمئن قلوبهم فتخشع قلوبهم فتدمع أعينهم مما عرفوا من عظمة الحق. تصديقاً لقول الله تعالى:
{ وَإِذَا سَمِعُواْ مَا أُنزِلَ إِلَى الرَّسُولِ تَرَى أَعْيُنَهُمْ تَفِيضُ مِنَ الدَّمْعِ مِمَّا عَرَفُواْ مِنَ الْحَقِّ }

صدق الله العظيم [المائدة:83]
والحق هو الله وما دونه باطل، وليس إن الله تنزّل إلى أنفسهم سُبحانه وإنما روح وريحان في أنفسهم جعله الله نور للبصيرة فيبصرون عظمة الحق والحق هو الله، والذين كانت قلوبهم تعمى عن الحق في الحياة الدُنيا فهم كذلك عُميان عن الحق يوم يقوم الناس لرب العالمين ولن تجدهم يدعون الحق لأنهم لم يعرفوا الحق في هذه الحياة. وقال الله تعالى:

{ وَمَنْ كَانَ فِي هَذِهِ أَعْمَى فَهُوَ فِي الآخِرَةِ أَعْمَى وَأَضَلُّ سَبِيلا }

صدق الله العظيم [الإسراء:72]
بمعنى: من كان في هذه أعمى عن الحق فهو كذلك يوم القيامة أعمى عن الحق، وإنما القرآن العظيم يدعو إلى الحق فيهديهم إلى صراط العزيز الحميد. وقال الله تعالى:

{ الَّذِينَ كَفَرُوا وَصَدُّوا عَن سَبِيلِ اللَّـهِ أَضَلَّ أَعْمَالَهُمْ ﴿
1﴾ وَالَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَآمَنُوا بِمَا نُزِّلَ عَلَىٰ مُحَمَّدٍ وَهُوَ الْحَقُّ مِن رَّبِّهِمْ ۙ كَفَّرَ عَنْهُمْ سَيِّئَاتِهِمْ وَأَصْلَحَ بَالَهُمْ ﴿2﴾ ذَٰلِكَ بِأَنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا اتَّبَعُوا الْبَاطِلَ وَأَنَّ الَّذِينَ آمَنُوا اتَّبَعُوا الْحَقَّ مِن رَّبِّهِمْ ۚ كَذَٰلِكَ يَضْرِبُ اللَّـهُ لِلنَّاسِ أَمْثَالَهُمْ﴿3﴾ }

صدق الله العظيم [محمد]
ألا وإن الحق هو اتباع رضوان الله والذين اتبعوا الباطل نالوا سخطاً من الله.
 تصديقاً لقول الله تعالى:
{ أَفَمَنِ اتَّبَعَ رِضْوَانَ اللّهِ كَمَن بَاء بِسَخْطٍ مِّنَ اللّهِ وَمَأْوَاهُ جَهَنَّمُ وَبِئْسَ الْمَصِيرُ }
صدق الله العظيم [آل عمران:162]
وتعالوا لتعلموا حقيقة قول الله تعالى:
 { وَمَنْ كَانَ فِي هَذِهِ أَعْمَى فَهُوَ فِي الآخِرَةِ أَعْمَى وَأَضَلُّ سَبِيلا }
  صدق الله العظيم [الإسراء:72]،
 بمعنى: أنه من كان أعمى عن الحق في هذه الحياة فهو كذلك يوم القيامة أعمى برغم أنهم قالوا:{ قَدْ جَاءَتْ رُسُلُ رَبِّنَا بِالْحَقِّ } 
صدق الله العظيم [الأعراف:53].
فما هو الحق الذي جاء به جميع الأنبياء والمُرسلين؟ والجواب قال الله تعالى:

{ وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلِكَ مِنْ رَسُولٍ إِلَّا نُوحِي إِلَيْهِ أَنَّهُ لا إِلَهَ إِلَّا أَنَا فَاعْبُدُونِ }

صدق الله العظيم [الأنبياء:25]
فبعد الاعتراف بكلمة التوحيد إنه لا إله إلا الله وحده لا شريك له فبقي
 معنى كيف نعبد الله؟ وقال الله تعالى: 
{ أَفَمَنْ اتَّبَعَ رِضْوَانَ اللّهِ كَمَن بَاء بِسَخْطٍ مِّنَ اللّهِ وَمَأْوَاهُ جَهَنَّمُ و َبِئْسَ الْمَصِيرُ }
  صدق الله العظيم، 
ولذلك تجدون الإمام المهدي يدعوكم إلى عبادة رضوان الله حتى تبصروا
 الحق ولذلك خلقكم. وقال الله تعالى:
{ هَلْ يَنظُرُونَ إِلاَّ تَأْوِيلَهُ يَوْمَ يَأْتِي تَأْوِيلُهُ يَقُولُ الَّذِينَ نَسُوهُ مِن قَبْلُ قَدْ جَاءَتْ 
رُسُلُ رَبِّنَا بِالْحَقِّ فَهَل لَّنَا مِن شُفَعَاء فَيَشْفَعُواْ }
صدق الله العظيم [الأعراف:53]
فهل تروهم عرفوا الحق؟ كلا وربي، ولو عرفوا الحق لما قالوا:
 { فَهَل لَّنَا مِن شُفَعَاء فَيَشْفَعُواْ } صدق الله العظيم،
 وصدق ربي بقوله الحق:
 { وَمَنْ كَانَ فِي هَذِهِ أَعْمَى فَهُوَ فِي الآخِرَةِ أَعْمَى وَأَضَلُّ سَبِيلا } 
 صدق الله العظيم.
ويا من يُحاجني في عدد الركعات هل تؤمن إن لله مائة اسم ولذلك أمركم بخمسين صلاة وفي كُل صلاة ركعتين فرضاً جبرياً لتصبح عدد الركعات تساوي عدد 
 أسماء الله الحسنى في كتابه؟
تصديقاً لقول الله تعالى:
{ قُلِ ادْعُوا اللَّـهَ أَوِ ادْعُوا الرَّحْمَـٰنَ ۖ أَيًّا مَّا تَدْعُوا فَلَهُ الْأَسْمَاءُ الْحُسْنَىٰ ۚ وَلَا تَجْهَرْ بِصَلَاتِكَ وَلَا تُخَافِتْ بِهَا وَابْتَغِ بَيْنَ ذَٰلِكَ سَبِيلًا ﴿110﴾ وَقُلِ الْحَمْدُ لِلَّـهِ الَّذِي لَمْ يَتَّخِذْ وَلَدًا وَلَمْ يَكُن لَّهُ شَرِيكٌ فِي الْمُلْكِ وَلَمْ يَكُن لَّهُ وَلِيٌّ مِّنَ الذُّلِّ ۖ وَكَبِّرْهُ تَكْبِيرًا ﴿111﴾ }
صدق الله العظيم [الإسراء]

فإن أبيت فسوف أوجه لك هذا السؤال ولكافة من يريد اتباع الحق: فهل وجدتم إن صلاة القصر في مُحكم الكتاب يقصد بها الصلاة الأصل المفروضة في الكتاب؟ أم إنه يقصد بها صلاة القصر في السفر أن تقصروها إلى ركعة؟
 وقال الله تعالى:
{ وَإِذَا ضَرَبْتُمْ فِي الْأَرْضِ فَلَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ أَن تَقْصُرُوا مِنَ الصَّلَاةِ إِنْ خِفْتُمْ أَن يَفْتِنَكُمُ الَّذِينَ كَفَرُوا ۚ إِنَّ الْكَافِرِينَ كَانُوا لَكُمْ عَدُوًّا مُّبِينًا ﴿
101﴾وَإِذَا كُنتَ فِيهِمْ فَأَقَمْتَ لَهُمُ الصَّلَاةَ فَلْتَقُمْ طَائِفَةٌ مِّنْهُم مَّعَكَ وَلْيَأْخُذُوا أَسْلِحَتَهُمْ فَإِذَا سَجَدُوا فَلْيَكُونُوا مِن وَرَائِكُمْ وَلْتَأْتِ طَائِفَةٌ أُخْرَىٰ لَمْ يُصَلُّوا فَلْيُصَلُّوا مَعَكَ وَلْيَأْخُذُوا حِذْرَهُمْ وَأَسْلِحَتَهُمْ ۗ وَدَّ الَّذِينَ كَفَرُوا لَوْ تَغْفُلُونَ عَنْ أَسْلِحَتِكُمْ وَأَمْتِعَتِكُمْ فَيَمِيلُونَ عَلَيْكُم مَّيْلَةً وَاحِدَةً ۚ وَلَا جُنَاحَ عَلَيْكُمْ إِن كَانَ بِكُمْ أَذًى مِّن مَّطَرٍ أَوْ كُنتُم مَّرْضَىٰ أَن تَضَعُوا أَسْلِحَتَكُمْ ۖ وَخُذُوا حِذْرَكُمْ ۗ إِنَّ اللَّـهَ أَعَدَّ لِلْكَافِرِينَ عَذَابًا مُّهِينًا ﴿102﴾ }

صدق الله العظيم [النساء]
وخلاصة القول فلنحتكم إلى كتاب الله فإذا وجدنا إن الأمر صدر بقصر صلاة السفر من ركعتين إلى ركعة فقد صدق عُلماؤكم وكذب المهدي المنتظر ناصر محمد اليماني، وإن وجدنا أن الأمر صدر بقصر الصلاة الأصل المفروضة في كتاب الله من ركعتين إلى ركعة فقد صدق المهدي المنتظر وكذب الذين يقولون على الله مالا يعلمون. 
وقال الله تعالى:
{ وَإِذَا ضَرَبْتُمْ فِي الْأَرْضِ فَلَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ أَن تَقْصُرُوا مِنَ الصَّلَاةِ إِنْ خِفْتُمْ أَن يَفْتِنَكُمُ الَّذِينَ كَفَرُوا ۚ إِنَّ الْكَافِرِينَ كَانُوا لَكُمْ عَدُوًّا مُّبِينًا ﴿101﴾وَإِذَا كُنتَ فِيهِمْ فَأَقَمْتَ لَهُمُ الصَّلَاةَ فَلْتَقُمْ طَائِفَةٌ مِّنْهُم مَّعَكَ وَلْيَأْخُذُوا أَسْلِحَتَهُمْ فَإِذَا سَجَدُوا فَلْيَكُونُوا مِن وَرَائِكُمْ وَلْتَأْتِ طَائِفَةٌ أُخْرَىٰ لَمْ يُصَلُّوا فَلْيُصَلُّوا مَعَكَ وَلْيَأْخُذُوا حِذْرَهُمْ وَأَسْلِحَتَهُمْ ۗ وَدَّ الَّذِينَ كَفَرُوا لَوْ تَغْفُلُونَ عَنْ أَسْلِحَتِكُمْ وَأَمْتِعَتِكُمْ فَيَمِيلُونَ عَلَيْكُم مَّيْلَةً وَاحِدَةً ۚ وَلَا جُنَاحَ عَلَيْكُمْ إِن كَانَ بِكُمْ أَذًى مِّن مَّطَرٍ أَوْ كُنتُم مَّرْضَىٰ أَن تَضَعُوا أَسْلِحَتَكُمْ ۖ وَخُذُوا حِذْرَكُمْ ۗ إِنَّ اللَّـهَ أَعَدَّ لِلْكَافِرِينَ عَذَابًا مُّهِينًا ﴿102﴾ }
صدق الله العظيم
فهل الأمر وجدتموه قصر القصر، أي قصر صلاة القصر من ركعتين إلى ركعة؟ فهل فهمت الخبر يا مُشبب ما المقصود في مُحكم الكتاب؟ هل وجدت الأمر بقصر القصر؟ وذلك لأنهم يقصرون صلاة القصر في السفر من ركعتين إلى ركعة فسموها صلاة الخوف، فأصبح الأمر قصر القصر، وحرفوا أمر الله المُحكم في كتابه فلم يأمرهم الله بقصر القصر، وذلك لأنهم يصلون صلاة القصر في السفر، وقالوا: تُقصر الصلاة الرباعية من أربع ركعات إلى ركعتين، ومن ثم قصروا صلاة القصر إلى ركعة واحدة فسموها صلاة الخوف، وحرّفوا أمر الله وهو أمر مُحكم واضح وبيّن لعالمكم ولجاهلكم بأن القصر في الأصل هو في الصلاة المفروضة من ركعتين (وهي الأصل) إلى ركعة.
تصديقاً لقول الله تعالى:
{ وَإِذَا ضَرَبْتُمْ فِي الْأَرْضِ فَلَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ أَن تَقْصُرُوا مِنَ الصَّلَاةِ إِنْ خِفْتُمْ أَن يَفْتِنَكُمُ الَّذِينَ كَفَرُوا ۚ إِنَّ الْكَافِرِينَ كَانُوا لَكُمْ عَدُوًّا مُّبِينًا ﴿101﴾وَإِذَا كُنتَ فِيهِمْ فَأَقَمْتَ لَهُمُ الصَّلَاةَ فَلْتَقُمْ طَائِفَةٌ مِّنْهُم مَّعَكَ وَلْيَأْخُذُوا أَسْلِحَتَهُمْ فَإِذَا سَجَدُوا فَلْيَكُونُوا مِن وَرَائِكُمْ وَلْتَأْتِ طَائِفَةٌ أُخْرَىٰ لَمْ يُصَلُّوا فَلْيُصَلُّوا مَعَكَ وَلْيَأْخُذُوا حِذْرَهُمْ وَأَسْلِحَتَهُمْ ۗ وَدَّ الَّذِينَ كَفَرُوا لَوْ تَغْفُلُونَ عَنْ أَسْلِحَتِكُمْ وَأَمْتِعَتِكُمْ فَيَمِيلُونَ عَلَيْكُم مَّيْلَةً وَاحِدَةً ۚ وَلَا جُنَاحَ عَلَيْكُمْ إِن كَانَ بِكُمْ أَذًى مِّن مَّطَرٍ أَوْ كُنتُم مَّرْضَىٰ أَن تَضَعُوا أَسْلِحَتَكُمْ ۖ وَخُذُوا حِذْرَكُمْ ۗ إِنَّ اللَّـهَ أَعَدَّ لِلْكَافِرِينَ عَذَابًا مُّهِينًا ﴿102﴾ }
صدق الله العظيم
ولكنك يا مُشبب القحطاني قد صدقتُك في شيء واحد هو إنك حقاً لستَ بعالم، بل من الذين لا يعلمون، وقد تم نشر هذا البيان في كثير من المنتديات الإسلامية وإلى مُفتيي الديار فلم يتجرأ أحد للطعن فيه أو يصفني بأنني على الضلال ولكنهم في حيرة من الأمر.واعلم يا مُشبب أنه يوجد في كُل ركعتين تشهد أوسط وتشهد أخير، فأما التشهد الأول فهو بعد إتمام الركعة الأولى يجلس الإمام في التشهد الأوسط، فإذا قام سلّم الجماعة في صلاة القصر، ومن ثم تأتي طائفة لم يصلوا ذلك الفرض فيصلوا مع الإمام الركعة الثانية ثم التشهد الأخير ثم التسليم فيسلموا، فقسّم الله الصلاة إلى نصفين وعدل سُبحانه، فلم يزيد الجماعة الثانية عن الجماعة الأولى بشيء من ذكر الصلاة لا في التكبير ولا في القراءة ولا في التشهد.. كلا ولكن أكثركم لا يعلمون.
ولو قد حضر لدينا أحد مُفتي الديار لكي يتم تفصيل صلاة الحضر لعلمت علم اليقين إن الصلاة حقاً ركعتين يا مُشبب، لكن عليكم أن تعلموا إننا إذا فصلنا بيان الصلوات في الحضر إنهُ سوف تصبح عليكم في صلاة الحضر أمراً مفروضاً فلا خيار لي ولا خيار لكم، وليس لنا من الأمر شيء، وهيهات هيهات.. فلن أعلمكم يا معشر الأنصار بالحق ومن ثم أقول لكم أعرضوا عنه فلا تتبعوه حتى يصدقني علماؤكم. هيهات هيهات.. فالحق أحق أن يُتبع، وإنما حتى أقيم الحجة عليهم بالحق فتعلمون بأني أخرست ألسنتهم بالمنطق الحق فلم يستطيعوا أن يطعنوا في الحق شيئاً لكي أُعلّم المُسلمين إنه لا يجوز التعصب في الدين فكلٌ يتبع عالم فيتعصب معه، بل من كان هو الغالب بالسلطان من بين جميع عُلماء الأمة فعلى الآخرين اتّباعه هو وترك علماؤهم الذين لم يهيمنوا عليه بالعلم والسلطان، ولم أجدهم أنكروه ولكنهم يولّون الأدبار.. فمن ذا الذي حضر إلى المنبر الحُر طاولة الحوار للمهدي المنتظر 
 (موقع الإمام ناصر مُحمد اليماني)
 ليهيمن على المهدي المنتظر بعلم أهدى من سُلطان علمه وأصدقُ قيلاً؟
و يا سُبحان الله العظيم فهذه حقيقة الرؤيا الحق:
[وما حاجك أحد من القرآن إلا غلبته].
ويا عُلماء أمة الإسلام
  اتقوا الله و احضروا إلى طاولة الحوار لكي يتم تفصيل الصلاة في الحضر فنُفصلها تفصيلاً فتزدادوا علماً لأنكم حاصرتموني أن أرد على السائلين في كثيرٍ من مسائل الصلاة وذلك لأن البيان الحق للقرآن كالبُنيان يشدُ بعضهُ بعضاً، ومن ثم توقنون إن الركعات حقاً هي ركعتين لا شك ولا ريب فلماذا لا تجيبوا داعي الله بالاحتكام إلى كتابه؟ فما خطبكم؟ وماذا دهاكم؟ فإذا كنتم ترون ناصر محمد اليماني على ضلال مُبين أفلا تخشون على المُسلمين أن يضلهم ناصر محمد اليماني إذا كنتم ترونا على ضلال مُبين؟ أفلا يهمكم أمر المُسلمين أم أنكم تخافون إن الحقوق لدينا ليست بمحفوظة؟ ونعوذُ بالله أن نكون من الجاهلين المُفترين.. وعليها أمان الله من التغيير وأحذِّر جميع طاقم الإدارة من حذف بيانات العلماء الآخرين، وإنما نقوم بحذف بيانات الشياطين فلا يزال المهدي المنتظر مُنتظراً لمُفتي الديار للحضور إلى طاولة الحوار للاحتكام للذكر المحفوظ من التحريف رسالة الله الواحدُ القهار إلى كافة البشر.
ويا معشر الأنصار 
فليستمر التبليغ إلى كافة مُفتي الديار ومواقع خطباء المُنابر وكافة المواقع الإسلامية العالمية باكتساح شديد معذرة إلى ربكم ولعلهم يتقون، وقد أقسم الله بالمُلقيات ذكراً عُذراً أو نُذراً تكريماً لهم من ربهم في كُل زمان ومكان. تصديقاً لقول الله تعالى:
{ فَالْمُلْقِيَاتِ ذِكْرًا ﴿5﴾ عُذْرًا أَوْ نُذْرًا ﴿6﴾ }
صدق الله العظيم [المرسلات]
وتصديقاً لقول الله تعالى:

{وَالْمُرْسَلَاتِ عُرْفًا ﴿
1﴾ فَالْعَاصِفَاتِ عَصْفًا ﴿2﴾ وَالنَّاشِرَاتِ نَشْرًا ﴿3﴾ فَالْفَارِقَاتِ فَرْقًا ﴿4﴾ فَالْمُلْقِيَاتِ ذِكْرًا ﴿5﴾ عُذْرًا أَوْ نُذْرًا ﴿6﴾ إِنَّمَا تُوعَدُونَ لَوَاقِعٌ ﴿7﴾ فَإِذَا النُّجُومُ طُمِسَتْ ﴿8﴾ وَإِذَا السَّمَاءُ فُرِجَتْ ﴿9﴾ وَإِذَا الْجِبَالُ نُسِفَتْ ﴿10﴾ وَإِذَا الرُّسُلُ أُقِّتَتْ ﴿11﴾ لِأَيِّ يَوْمٍ أُجِّلَتْ ﴿12﴾ لِيَوْمِ الْفَصْلِ ﴿13﴾ وَمَا أَدْرَاكَ مَا يَوْمُ الْفَصْلِ ﴿14﴾ وَيْلٌ يَوْمَئِذٍ لِّلْمُكَذِّبِينَ ﴿15﴾ }

صدق الله العظيم [المرسلات]
وإلى البيان
{فَالْفَارِقَاتِ فَرْقًا}: وتلك هي الأنفس التي تُفرق بين الحق والباطل ومن ثم تلقي بالتبليغ للقرآن ذكراً للعالمين. تصديقاً لقول الله تعالى:
{فَالْمُلْقِيَاتِ ذِكْرًا ﴿5﴾ عُذْرًا أَوْ نُذْرًا ﴿6﴾ إِنَّمَا تُوعَدُونَ لَوَاقِعٌ ﴿7﴾ فَإِذَا النُّجُومُ طُمِسَتْ ﴿8﴾ وَإِذَا السَّمَاءُ فُرِجَتْ ﴿9﴾ وَإِذَا الْجِبَالُ نُسِفَتْ ﴿10﴾ وَإِذَا الرُّسُلُ أُقِّتَتْ ﴿11﴾ لِأَيِّ يَوْمٍ أُجِّلَتْ ﴿12﴾ لِيَوْمِ الْفَصْلِ ﴿13﴾ وَمَا أَدْرَاكَ مَا يَوْمُ الْفَصْلِ ﴿14﴾ وَيْلٌ يَوْمَئِذٍ لِّلْمُكَذِّبِينَ ﴿15﴾}
صدق الله العظيم
فما هو البيان لقول الله تعالى:
{فَالْمُلْقِيَاتِ ذِكْرًا ﴿5﴾ عُذْرًا أَوْ نُذْرًا ﴿6﴾}:
 أي معذرة إلى ربكم أنكم بلغتم فأنذرتم الناس بذكر ربهم رسالة الله إليهم كافة نذيراً للبشر لمن شاء منهم أن يتقدم أو يتأخر. 
وسلامٌ على المُرسلين، والحمدُ لله رب العالمين..
أخو المؤمنين بالقرآن العظيم الإمام المهدي ناصر محمد اليماني.