الاثنين، 24 يونيو، 2013

لماذا قال: {{ لِيَغْفِرَ لَكُم مِّن ذُنُوبِكُمْ }}؟ فلماذا قال: من ذنوبكم ! فهل يعني هذا أنه لن يغفر ذنوبنا جميعاً؟


ولربما يود أن يقاطعني المذنب فيقول:
"يا ناصر محمد لماذا قال الله تعالى : 
{ يَدْعُوكُمْ لِيَغْفِرَ لَكُم مِّن ذُنُوبِكُمْ } صدق الله العظيم،
فلماذا قال:
{{ لِيَغْفِرَ لَكُم مِّن ذُنُوبِكُمْ }}؟ فلماذا قال: من ذنوبكم ! فهل يعني هذا أنه لن يغفر ذنوبنا جميعاً كونه يعلم بذنوبنا جميعاً ما سوف نفعله طيلة الحياة حتى الموت؟ فلماذا قال الله تعالى: {{ لِيَغْفِرَ لَكُم مِّن ذُنُوبِكُمْ }} فهل هذا يعني أنه لن يغفر لنا كافة ذنوبنا من ذنوبنا فقط نحن المذنبون؟" .
ومن ثم يرد عليه الإمام المهدي ناصر محمد اليماني وأقول:
كون الله لن يحاسبنا على ما هو آتٍ من فعل الذنوب من قبل أن نفعلها، وحين تتوب إلى ربك متاباً - حبيبي في الله - يغفر لك ما فات من ذنوبك، وأما ما هو آتٍ في علم الغيب فلا يزال لم يُكتب عليك في كتاب الملك عتيد كونك لم تفعله بعد، وإنما ذلك يعلمه علام الغيوب الذي تاب عليك حين توبتك فغفر لك جميع ما فات من ذنوبك ولم ينظر لما هو آت حتى تفعله، فإن فعلته واستغفرت الله وتبت إليه متاباً وجدت لك رباً غفوراً رحيماً. تصديقاً لقول الله تعالى:

{ وَالَّذِينَ إِذَا فَعَلُوا فَاحِشَةً أَوْ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ ذَكَرُوا اللَّهَ فَاسْتَغْفَرُوا لِذُنُوبِهِمْ وَمَنْ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلَّا اللَّهُ وَلَمْ يُصِرُّوا عَلَى مَا فَعَلُوا وَهُمْ يَعْلَمُونَ }

صدق الله العظيم [آل عمران:135]
ولا ينظر الله إلى علمه بذنوبكم المستقبلية بل ينظر إلى قلوبكم حين التوبة والإنابة للرب ليهدي القلب؛ فهل لا يوجد في قلوبكم الإصرار على الاستمرار في ذلك الذنب؟ فإذا لا يوجد نية الاستمرار في الذنوب ومن ثم يغفر لك الله ما تقدم من ذنوبك أجمعين ولا يبالي بما سوف تفعله من بعد التوبة في علم الغيب، وهو الغفور الرحيم. حتى إذا أذنبت كتب عليك ذلك في كتاب عتيد من بعد فعل الذنب.
 تصديقاً لقول الله تعالى:
{ أَمْ يَحْسَبُونَ أَنَّا لَا نَسْمَعُ سِرَّهُمْ وَنَجْوَاهُمْ بَلَى وَرُسُلُنَا لَدَيْهِمْ يَكْتُبُونَ (80) }

[الزخرف]
وقال في سورة الانفطار:

{ وَإِنَّ عَلَيْكُمْ لَحَافِظِينَ (10) كِرَامًا كَاتِبِينَ (11) يَعْلَمُونَ مَا تَفْعَلُونَ (12) }

وقال في سورة ق:

{ إِذْ يَتَلَقَّى الْمُتَلَقِّيَانِ عَنِ الْيَمِينِ وَعَنِ الشِّمَالِ قَعِيدٌ (17) مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ (18) }

صدق الله العظيم
وحتى إذا تبت وأنبت غفر الله لك ذلك الذنب وأبدلك بحسنة العفو والغفران ما دمت لم تنوِ الرجوع إلى ذلك الذنب فيغفره الله وحتى ولو كان يعلم الله أنك سوف تعود لذلك الذنب بعد ساعة لما أثنى الله ذلك عن العفو والغفران كونك أقمت الحجة على ربك بالتوبة النصوح ولم تنوِ إلى الرجوع إلى ذلك الذنب مرة أخرى ومن ثم يغفر الله لك ذنبك. تصديقاً لقول الله تعالى:

{ إِلاَّ الَّذِينَ تَابُواْ مِن بَعْدِ ذَلِكَ وَأَصْلَحُواْ فَإِنَّ اللهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ (90) }
صدق الله العظيم [آل عمران:89]
ولكن شرط قبول التوبة لدى الرب هو عدم نية الإصرار على الاستمرار في الذنب،
 وهنا توفر شرط الغفران كونه تاب إلى ربه متاباً ولم ينوِ أن يعود للذنوب، ومن ثم يغفر الله له ذنبه كونه تاب إلى الله متاباً، فما دام شرط قبول التوبة إلى الرب توفر في القلب فيجد الله غفوراً رحيماً.
ولربما يود المذنب أن يقول:
"يا ناصر محمد، وما هو شرط التوبة في القلب ليغفر الله الذنب؟" .
ومن ثم نترك للسائل من الرب الجواب في محكم الكتاب:

{ وَلَمْ يُصِرُّوا عَلَى مَا فَعَلُوا وَهُمْ يَعْلَمُونَ }

صدق الله العظيم [آل عمران:135]
وحتى ولو يعلم الله علام الغيوب أنك سوف تعود إلى ذلك الذنب اليوم التالي لغفر الله لك ما سلف ولا يبالي نظراً لتوفر شرط التوبة إلى الرب في قلبك حين توبتك.
 تصديقا لقول الله تعالى:
{ وَلَمْ يُصِرُّوا عَلَى مَا فَعَلُوا وَهُمْ يَعْلَمُونَ }
صدق الله العظيم [آل عمران:135]

وأما إذا المذنب يستغفر ربه ليغفر ذنبه غير أنه مصرّ على الاستمرار فلن يغفر الله له.
وأما علم الله بذنوبكم في علم الغيب فلن يحاسبكم الله عليها من قبل أن تفعلوها فإذا فعلتموها كتبت عليكم سيئة في كتاب الملك عتيد حتى إذا تبتم أبدل الله سيئاتكم حسنات بالحكم فلا يعاقبكم على ذلك الذنب من بعد التوبة، وربي عفوٌ غفورٌ رحيم.
ألا وإن العفو والغفران لهي من هوايات الرب في نفسه أن يغفر ويرحم وهو خير الراحمين كونه عفو يحب العفو عن عباده ويحب الكاظمين الغيظ والعافّين عن الناس والله يحب المحسنين، فما أعظم صفات الله أرحم الراحمين وما أعدله وأكرمه غفّار الذنوب وستّار العيوب وقابل التَوب ولا يظلم ربك أحداً، وخلقكم الله لتعبدوه وحده لا شريك له ولتعلموا كم الله غفور رحيم.
وسلامٌ على المرسلين والحمد لله رب العالمين..
أخو المذنبين التائبين في العالمين المذنب التائب 
الإمام المهدي ناصر محمد اليماني.

سلسلة / فلربما يود أن يقاطعني: ومن ثم نرد
من إعداد / alawab

الخميس، 20 يونيو، 2013

"الردّ الثاني" من الإمام المهدي إلى ( الزمان القديم ) الذي حاورنا قبل بضعة سنين فعاود الكرّة بعد حين ..

الإمام ناصر محمد اليماني
11 - 08 - 1434 هـ
20 - 06 - 2013 مـ
06:41 صباحاً
 
[ لمتابعة رابط المشاركـــــــــــــة الأصليّة للبيــــــــــــــان ]

"الردّ الثاني" من الإمام المهدي إلى ( الزمان القديم ) 
 الذي حاورنا قبل بضعة سنين فعاود الكرّة بعد حين .. 
بسم الله الرحمن الرحيم،
 سلام الله عليكم أحبتي في الله و(الزمان القديم)، وإنّي أراه يُفتي أنّ الأنبياء لم يزدهم الله في الجسم بسطةً، ويفتي الزمان القديم أنّ أجساد الأنبياء تكون من بعد موتهم جيفةً قذرةً وعظاماً نخرةً كمثل غيرهم. ونقتبس فتوى الزمان القديم في أجساد الأنبياء من بعد موتهم، فقال الزمان القديم ما يلي:
(( ولكن اليس من المحتمل ان تكون تلك الرفات لو افترضنا وجودها انها لانبياء او رسل ولكن ليس من الضروري ان تكون لاصحاب الكهف المذكورين في القران ))

انتهى الاقتباس من بيان الزمان القديم
ومن ثمّ يردّ عليك الإمام المهدي ويُكرِّم الأنبياء بالحقّ كما كرّمَهم الله من بعد موتهم وأئمةَ الكتاب الحقّ، فلا تكون أجسادهم من بعد موتهم جيفةً قذرةً ولا عظاماً نخرةً، وذلك لكي تكون لهم آية من بعد موتهم فيعتصمون بعلمهم ويعلمون أنّه ما دام الله زاده بسطةً في الجسم من بعد موته فتلك آيةٌ تدلّ على أنّه مصطفًى من ربّ العالمين وقد زاده بسطةً في العلم والجسم، والله المستعان..
فانظر لمن جعله الله إماماً لبني إسرائيل كيف وصفه نبيٌّ لهم بالوصف الحقّ في حياته (بسطة العلم، وبعد موته بسطة الجسم) :
{وَقَالَ لَهُمْ نَبِيُّهُمْ إِنَّ اللّهَ قَدْ بَعَثَ لَكُمْ طَالُوتَ مَلِكاً قَالُوَاْ أَنَّى يَكُونُ لَهُ الْمُلْكُ عَلَيْنَا وَنَحْنُ أَحَقُّ بِالْمُلْكِ مِنْهُ وَلَمْ يُؤْتَ سَعَةً مِّنَ الْمَالِ قَالَ إِنَّ اللّهَ اصْطَفَاهُ عَلَيْكُمْ وَزَادَهُ بَسْطَةً فِي الْعِلْمِ وَالْجِسْمِ}
صدق الله العظيم [البقرة:247]
ألا وإنّ بسطة العلم آيةٌ له في حياته وبسطةَ الجسم آيةٌ له بعد موته، 

 فلا تتأثر أجساد الأئمة الحقّ شيئاً كما أجساد الأنبياء عليهم الصلاة والسلام، فانظر إلى جسد سليمان هل تأثر شيئاً بعد موته فصار جيفةً قذرةً حتى يعلموا أنّه مات؟ 
بل قال الله تعالى:
{فَلَمَّا قَضَيْنَا عَلَيْهِ الْمَوْتَ مَا دَلَّهُمْ عَلَىٰ مَوْتِهِ إِلَّا دَابَّةُ الْأَرْضِ تَأْكُلُ مِنْسَأَتَهُ ۖ فَلَمَّا خَرَّ تَبَيَّنَتِ الْجِنُّ أَنْ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ الْغَيْبَ مَا لَبِثُوا فِي الْعَذَابِ الْمُهِينِ}

صدق الله العظيم [سبأ:14]
ويا أيها السائل الزمان القديم، إني أراك تعتمد على تشابه الكلمات وحسبك ذلك إذاً فسوف تكون من الذين يتّبعون المتشابه ويذرون المُحكم، ومن ثم أفتيك بالحقّ وأقول: ألا وإن ذلك هو الضلال البعيد، بل الحقّ التشابه بكلمة متشابهةٍ لفظاً ومعنى.
ويا رجل إنما تمّ الرمز لبعث المسيح عيسى ابن مريم - عليه الصلاة والسلام - برمز الدّابة كون بعثه من أسرار الكتاب وأشراط الساعة الكبرى، ونعم تتنزّل روحه من السماء من عند بارئها ثم يبعث الله جسده من تابوت السكينة ولذلك رَمَزَ لبعثه بالدّابة لخروجه من تابوت السكينة من باطن حمّةٍ في الأرض فيخرج حياً يدْأب على الأرض، ولذلك رَمَزَ له بالدّابة بسبب بعثه حيّاً يدْأب على الأرض كونه سوف يخرج حياً يدْأب على وجه الأرض أخي الكريم، وجميع ما يدْأب يسمّى دابّة ومن ثم يأتي نوع هذه الدّابة فهل هي من بني الإنسان أو الحيوان.

فلا تحرِّف الكلم عن مواضعه المقصودة حبيبي في الله وكن من الشاكرين أن قدّر الله خلقك في أمّة الإمام المهدي المنتظر في الأمّة المعدودة في الكتاب الحاضرين للبعث الأول أولئك الأشهاد، وكن من الشاكرين أن أعثرك الله على دعوة المهدي المنتظر في عصر الحوار من قبل الظهور لتكون من الأنصار السابقين الأخيار في عصر الحوار من قبل الظهور، فما أعظم ندم الذين عثروا على دعوة الإمام المهدي ناصر محمد اليماني في عصر الحوار من قبل الظهور ولم يتّبعوا الحقّ من ربّهم!! 

وقد أعطيناك من وقتي ووقت الأنصار ما تستحق بارك الله فيك فلا تضيّع وقتنا، وتدبّر كثيراً في البيان الحقّ للذكر حتى يُتِمَّ الله لك نورك فيتبيّن لك أن ناصر محمد اليماني ينطق بالحقّ ويهدي إلى صراطٍ مستقيمٍ، وكن من الذين يقولون:
 { رَبَّنَا أَتَممْ لَنَا نُورَنَا وَاغْفِرْ لَنَا إِنَّكَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ } 
 [التحريم:8]،
 وجاهد في البحث عن الحقّ لتتبعه فمن ثم يهدك الله إلى الحقّ حتى لا تكون 
لك الحجّة على ربّك ما دمت تبحث عن الحقّ لتتبعه، فكان حقاً على 
الحقِّ أن يهديك إلى سبل الحقِّ في كل مسألة. 
 تصديقاً لقول الله تعالى:
{ وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا }
صدق الله العظيم [العنكبوت:69]
وإذا كنت تبحث عن الحقّ لتتبعه كان من المفروض كلما غُلبت في مسألة 

فمن ثم تعترف، فتقول:
 فأمّا هذه فأعترف أن الحقّ فيها هو مع الإمام ناصر محمد اليماني. ولكنك تُعرض عنها حتى ننساها وقد تناسيناها، وكذلك سوف نتناسى فتواك عن أجساد الأنبياء بأنها تكون من بعد موتهم جيفةً قذرةً وعظاماً نخرةً، ألا وإنّ الأنبياء والمهدي المنتظر من ضمن الدّواب من جنس البشر فلا تغالط في الحقّ هداك الله، فاتقِ الله وأعلم أنّ الله ليعلم ما في نفسك فاحذره، واعلم أنّ الله غفورٌ رحيمٌ لمن تاب وأناب، وشرُّ الدّواب في محكم الكتاب الصُّمُّ البُكْمُ الذين لا يعقلون فلا تكن منهم. 
وقال الله تعالى:
{إِنَّ شَرَّ الدَّوَابِّ عِنْدَ اللَّهِ الصُّمُّ الْبُكْمُ الَّذِينَ لا يَعْقِلُونَ ( 22 ) وَلَوْ عَلِمَ اللَّهُ فِيهِمْ خَيْرًا لأَسْمَعَهُمْ وَلَوْ أَسْمَعَهُمْ لَتَوَلَّوْا وَّهُمْ مُّعْرِضُونَ}
صدق الله العظيم [الانفال]
ألا تجده يتكلم عن الدّواب من البشر؟

 فما خطبك تجادل في محكم الكتاب؟
 فكن من خير الدّواب من أولي الألباب المتفكرين الذين يتدبرون القول فيتّبعون أحسنه من بعد التّفكر بالعقل، ولا تكن من أصحاب الاتّباع الأعمى بل فكِّر في كل شيء وجدت عليه آباءك هل يقبله العقل والمنطق؟
 ولا تتبع فتوى الشيطان فيقول لك بل آباؤك أعلم وأحكم فتكون من الجاهلين، واعلم أنّ الله سوف يسألك عن سمعك وبصرك وفؤادك كيف تتبع ما لا يقبله عقلك ولا يطمئن إليه قلبك. وقال الله تعالى:
{ وَلَا تَقْفُ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُولَئِكَ

 كَانَ عَنْهُ مَسْئُولًا (36) }
صدق الله العظيم [الإسراء]
وسلامٌ على المرسلين والحمد لله ربّ العالمين..
أخوكم الإمام المهدي ناصر محمد اليماني.

إعلان موقف وزير الأوقاف اليمني من دعوة الإمام المهدي ناصر محمد اليماني ..


إعلان موقف وزير الأوقاف اليمني من دعوة الإمام المهدي
 ناصر محمد اليماني ..
بسم الله الرحمن الرحيم،

 والصلاة والسلام على كافة أنبياء الله ورسله من أوّلهم إلى خاتمهم محمد
 رسول الله وآلهم وجميع التّابعين الحقّ من ربّهم في الأوّلين وفي الآخرين 
وفي الملأ الأعلى إلى يوم الدين، أمّا بعد..
لقد أعلن وزير الأوقاف والإرشاد حمود محمد عباد في اجتماع لهم 

في مديريّة دمت باليمن فقال:
" أنا مع الإمام ناصر محمد اليماني صدر وجدر "

وقد أبلغني بذلك أحد الأنصار الذين حضروا ذلك الاجتماع، وللعلم فإن الاجتماع ليس الآن بل حدث من قبلُ ولكنّ الأنصاري الذي حضر الاجتماع لم يقابلني إلا قبل عدة أيامٍ فأخبرني شخصياً بموقف وزير الدعوة والإرشاد اليمني.
ومن ثمّ يردّ الإمام المهدي ناصر محمد اليماني على وزير الدعوة والإرشاد ونقول: يافضيلة الشيخ والوزير المحترم، لقد بلغنا موقفكم العلنيّ من دعوة الإمام المهدي ناصر محمد اليماني ولكن الإمام ناصر محمد اليماني يريد من شخصكم الكريم موقفاً ملموساً على الواقع، وطَلَبُنا من فضيلتكم هو أن تدعو كافة علماء اليمن على مختلف مذاهبهم وفرقهم إلى اجتماعٍ طارئ في وزارة الأوقاف والدعوة والإرشاد باليمن فتقول:
"ياعلماء اليمن تعالوا لنحاور الإمام ناصر محمد اليماني فنكون ضيوفاً لديه في موقعه الذي أعدّه للحوار من قبل الظهو
ر 

(منتديات البشرى الإسلامية موقع الإمام المهدي ناصر محمد اليماني)، 
 فإن وجدنا أنّ الله زاده علينا بسطةً في علم البيان الحقّ للقرآن العظيم وحكم بيننا بالحكم المقنع فيما اختلفنا فيه، فإن فعلْ فقد وجب على هيئة علماء اليمن الاعتراف بأنّ ناصر محمد اليماني قد جعله الله إماماً للأمّة.
وأمّا بالنسبة هل هو المهدي المنتظر؟ 

فنقول إن يكُ كاذباً فعليه كذبه، فأهم شيء أن نجد بأنّ الله قد زاده علينا بسطةً في العلم وجعله قادراً على أن يحكم بين علماء المسلمين فيما كانوا فيه يختلفون، فيوحِّد صفّهم فيجمع كلمتهم إلى حزبٍ واحدٍ تحت شعار لا إله إلا الله محمد رسول الله سواءً يكون هو الإمام المهدي أم مجدداً لدين الله، ولا نطلب منه كما طلب منه العلماء غيرنا أن يقوم بنزع صفة المهدي المنتظر من بياناته جميعاً بل سنعترف به إماماً للمسلمين ومجدداً لدين الإسلام، فإن أثبت جدارته من بعد الظهور فملأ الأرض عدلاً كما مُلئت جوراً وظلماً فهنا نعلم علم اليقين بأنّه الإمام المهدي رحمةً للعالمين".
ويا فضيلة الشيخ وزير الدعوة والإرشاد حمود محمد عباد، إنّني أرى خشية كثيرٍ من علماء المسلمين أن يتبعوا ناصر محمد اليماني بأن يكون هو ليس الإمام المهدي، وكذلك يخشون أن يُعرضوا عن اتّباعه وهو الإمام المهدي المنتظر، ومن ثم نقول: إني أُشهد الله أني لن أرفض بيعتكم حتى تشهدوا أني الإمام المهدي المنتظر ناصر محمد اليماني بل تعترفوا بأنّ الله حقاً قد جعلني للناس إماماً وزادني عليكم بسطةً في العلم، وهذا يتوقف على قدرتي - بإذن الله - على الهيمنة عليكم بسلطان العلم من محكم كتاب الله القرآن العظيم المرجعيّة للتوراة والإنجيل والسُّنة النبويّة.
وكذلك يعلن الإمام المهدي ناصر محمد اليماني ومن الآن أقول:
ألا والله الذي لا إله غيره لا تستطيعون أن تهيمنوا على الإمام المهدي ناصر محمد اليماني بسلطان العلم من محكم القرآن العظيم ولو كان بعضكم لبعضٍ ظهيراً ونصيراً، وهل تدرون لماذا هذا اليقين مقدماً من قبل الحوار؟ وذلك بحسب فتوى محمدٍ رسول الله - صلّى الله عليه وآله وسلّم - في الرؤيا الحق قال:
[ كان مني حرثك ومن علي بذرك، أهدى الرايات رايتك وأعظم الغايات غايتك،

 وما جادلك أحدٌ من القرآن إلا غلبته ]
انتهت الرؤيا.. وفي رؤيا أخرى قال:
[ وإنك المهدي المنتظر وما جادلك عالم من القرآن إلا غلبته ]
انتهت الرؤيا
وعليه نقول: يا معشر علماء الأمّة، فإن أصدقني الله الرؤيا بالحقّ على الواقع الحقيقي فلا تجدون عالماً يجادل الإمام ناصر محمد اليماني إلا وأقام عليه الإمامُ المهدي ناصر محمد اليماني الحجّة وألجمه بسلطان العلم فهنا تعلمون علم اليقين أنّ الذي اصطفاني عليكم قد زادني عليكم في العلم بسطةً.
وإذا هيمن أحدُ علماء الأمّة ولو في مسألةٍ واحدةٍ فقط من محكم القرآن العظيم فهنا على ناصر محمد اليماني التّراجع عن عقيدة أني المهدي المنتظر، وعلى الأنصار في جميع الأقطار التّراجع عن اتّباع الإمام ناصر محمد اليماني، وذلك لو غلبني أحد علماء المسلمين ولو في مسألةٍ واحدةٍ من القرآن العظيم، فحتى ولو غلبتهم في ألف مسألة وغلبوني في واحدةٍ فقط فإذاً أصبحت لست بالإمامَ المهدي المنتظر لكون الرؤيا
[وما جادلك عالِمٌ من القرآن إلا غلبته]، 

 إذاً فلا ينبغي أن يلجمني عالمٌ في مسألةٍ فيأتي بالبرهان الأهدى من برهان ناصر محمد اليماني بشرط أن يستنبطه من محكم القرآن العظيم.
ويا قوم، والله الذي لا إله غيره لا ينبغي لعلماء المسلمين كافّةً والنّصارى واليهود أن يهيمنوا على الإمام المهدي ناصر محمد اليماني من القرآن العظيم ولو كان بعضهم لبعضٍ ظهيراً ونصيراً، وليس ذلك تحديّ الغرور بل الحقّ وطاولة الحوار هي الميدان، وسوف نرى هل ناصر محمد اليماني كمثل غيره من الذين يدّعون المهديّة بغير علمٍ من ربّ العالمين، أم إنّه حقيق لا يقول على الله إلا الحقّ الذي يصدّقه العقل والمنطق؟
ويا فضيلة الشيخ المحترم وزير الأوقاف والدعوة والإرشاد حمود محمد عباد، لقد سرّنا موقفكم الشخصيّ بالقول نحو الإمام ناصر محمد اليماني، ولكن يا حبيبي في الله لا تكُن من الذين يقولون ما لا يفعلون، فلا بدّ أن يكون لك موقفٌ فعليٌّ على الواقع الحقيقي من دعوة الإمام ناصر محمد اليماني حسب مكانتك وقدرتك، وهو ما طلبناه منك بأن تنادي هيئة علماء اليمن باجتماعٍ طارئ لحوار الإمام ناصر محمد اليماني حتى يتبيّن لنا هل ينطق بالحقّ ويهدي إلى صراطٍ مستقيمٍ فنكون السّابقين في بيعته واتّباعه، أمْ من المهديين الذين تتخبطهم مُسوسُ الشياطين؟ فبين الحين والآخر يظهر لنا مهديّاً منتظراً جديداً! وذلك مكرٌ من الشياطين ضدّ المهدي المنتظر الحقّ، وذلك حتى إذا الله بعث إلينا المهدي المنتظر في قدره المقدور في الكتاب المسطور فيقول المسلمون:

 "إن هو إلا كغيره ممن يدَّعون شخصيّة المهدي المنتظر"، فتُعرضون عن حواره حتى يأتي موعد ظهوره، ثم يُظهره الله عليكم في يومٍ عقيمٍ بعذابٍ أليمٍ؛ يومَ كسف الدّخان المبين من كوكب العذاب الذي يغشى النّاس منه عذابٌ أليمٌ.
فاتقوا الله وأطيعونِ تهتدون، وما على الرسل وأئمة الكتاب إلا البلاغ المبين،

 وسلامٌ على المرسلين والحمد لله ربّ العالمين..
أخوكم الإمام المهدي ناصر محمد اليماني.


 

الثلاثاء، 18 يونيو، 2013

الرد على قولهم / إنك لست المهدي المنتظر بل انت المسيح الدجال الذي ريد ان يفتن الناس؟

    
يردد بعض المعرضين عن دعوة الإمام المهدي المنتظر:
إنك لست المهدي المنتظر بل انت المسيح الدجال الذي ريد ان يفتن الناس؟
↓↓↓↓↓
ومن ثم يرد عليه المهدي المنتظر ناصر محمد اليماني ونقول:
 وهل المسيح الدجال سوف يدعوكم إلى عبادة الله وحده لا شريك له أم إنه سوف يقول أنا ربكم الأعلى؟ 
ومن ثم يقاطع الشيطان مرة أخرى على لسان الإنسان فيقول:
"إن المسيح الدجال حسب الروايات يدّعي الصلاح بادئ الأمر ومن ثم يدعي الربوبية" .
ومن ثم يرد عليه المهدي المنتظر ناصر محمد اليماني: 
إن هذه من ضمن روايات الشيطان حتى يصدّونكم عن الحق صدوداً، والمُتهم بريء حتى تثبت إدانته، فإذا ثبت يوماً ما إن ناصر محمد اليماني قال أنا ربكم الأعلى أو دعاكم إلى عبادة غير الله فعند ذلك قد جعل الله لكم سمعاً وبصراً فالعنوه لعناً كبيراً، ولكني أخشى عليكم لعنة الله لأني أدعوكم إلى عبادة الله وحده لا شريك له، 
فإذا أحد من الشيعة الإثنى عشر من يلعن ناصر محمد اليماني لعناً كبيراً بغير الحق بل عدواناً وظُلماً ومنهم من يقول:
 "أخبرني ما اسمي و ما اسم أبي وأمي؟ وأخبرني متى سوف أرد عليك و في أي يوم وفي أي ساعة؟ فإن المهدي المنتظر مُحمد ابن الحسن العسكري روحي له الفداء يعيش في عالمنا فيحيط بكُل شيء علماً فهو يرعانا من كثير من المصائب؟! 
ومن ثم يرد عليه المهدي المنتظر وأقول:
 والله الذي لا إله غيره ولا معبوداً سواه إنك لمن المُشركين بالله ومن أشر الدواب الصُم البُكم الذين لا يعقلون، ومن قال لكم إن المهدي المنتظر يعلمُ الغيب؟! ومن قال لكم إن المهدي المنتظر قد أحاط بكُل شيء علماً ويعلم ما تبدون وما كنتم تكتمون؟! فمن عساه يكون مهديكم هذا إلا عبداً من عبيد الله كمثلكم وإنما يزيده الله بسطة عليكم بعلم الكتاب الذي بين أيديكم وأحاجكم به. فما أشبه قولك أيها الشيعي بقول الكفار من قبل، فانظر لما يقولون لأنبيائهم وانظر لرد أنبيائهم عليهم بالحق رداً واحداً موحداً.
 وقال الله تعالى:
{ قُلْ لَا أَقُولُ لَكُمْ عِنْدِي خَزَائِنُ اللَّهِ وَلَا أَعْلَمُ الْغَيْبَ وَلَا أَقُولُ لَكُمْ إِنِّي مَلَكٌ إِنْ أَتَّبِعُ إِلَّا مَا يُوحَى إِلَيَّ قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الْأَعْمَى وَالْبَصِيرُ أَفَلَا تَتَفَكَّرُون }
صدق الله العظيم [الأنعام:50]
ولربما يعجب بكلامي هذا عالم سُني أو أحد أتباعهم فيقول:
 "صدقت يا ناصر محمد اليماني في هذه الفتوى الحق في شأن الشيعة الضالين" 
 ومن ثم يُرد عليه المهدي المنتظر:
 ألا والله ما أنتم منهم ببعيد فجميعكم بقر لا تتفكرون شيئاً، فقد صَدَّقتُم يا معشر السنة إن المسيح الدجال يقول يا سماء أمطري فتمطر ويا أرض أنبتي فتنبت ثم يقطع رجلاً إلى نصفين فيمر بين الفلقتين ثم يبعثه من بعد موته، فصارت هذه عقيدة لديكم ولم تتفكروا فترجعوا إلى محكم كتاب الله العزيز ما يقول في شأن هذه العقيدة، وسوف تجدون بين الحق والباطل اختلافاً كثيراً. وقال الله تعالى:
{ قُلْ جَاءَ الْحَقُّ وَمَا يُبْدِئُ الْبَاطِلُ وَمَا يُعِيدُ }
صدق الله العظيم [سبأ:49]
بل سوف تجدون التحدي في مُحكم القرآن العظيم، يقول الله لئِن استطاع الباطل الذي من دون الله 

أن يرجع الروح إلى الجسد فقد صدقوا في دعوتهم من دون الله. وقال الله تعالى:
{ فَلَا أُقْسِمُ بِمَوَاقِعِ النُّجُومِ ﴿75﴾ وَإِنَّهُ لَقَسَمٌ لَّوْ تَعْلَمُونَ عَظِيمٌ ﴿76﴾إِنَّهُ لَقُرْآنٌ كَرِيمٌ ﴿77﴾ فِي كِتَابٍ مَّكْنُونٍ ﴿78﴾ لَّا يَمَسُّهُ إِلَّا الْمُطَهَّرُونَ ﴿79﴾ تَنزِيلٌ مِّن رَّبِّ الْعَالَمِينَ ﴿80﴾ أَفَبِهَـٰذَا الْحَدِيثِ أَنتُم مُّدْهِنُونَ ﴿81﴾ وَتَجْعَلُونَ رِزْقَكُمْ أَنَّكُمْ تُكَذِّبُونَ ﴿82﴾ فَلَوْلَا إِذَا بَلَغَتِ الْحُلْقُومَ ﴿83﴾ وَأَنتُمْ حِينَئِذٍ تَنظُرُونَ ﴿84﴾ وَنَحْنُ أَقْرَبُ إِلَيْهِ مِنكُمْ وَلَـٰكِن لَّا تُبْصِرُونَ ﴿85﴾ فَلَوْلَا إِن كُنتُمْ غَيْرَ مَدِينِينَ ﴿86﴾ تَرْجِعُونَهَا إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ ﴿87﴾ فَأَمَّا إِن كَانَ مِنَ الْمُقَرَّبِينَ ﴿88﴾ فَرَوْحٌ وَرَيْحَانٌ وَجَنَّتُ نَعِيمٍ ﴿89﴾ وَأَمَّا إِن كَانَ مِنْ أَصْحَابِ الْيَمِينِ ﴿90﴾ فَسَلَامٌ لَّكَ مِنْ أَصْحَابِ الْيَمِينِ ﴿91﴾ وَأَمَّا إِن كَانَ مِنَ الْمُكَذِّبِينَ الضَّالِّينَ ﴿92﴾ فَنُزُلٌ مِّنْ حَمِيمٍ ﴿93﴾ وَتَصْلِيَةُ جَحِيمٍ ﴿94﴾ إِنَّ هَـٰذَا لَهُوَ حَقُّ الْيَقِينِ ﴿95﴾ فَسَبِّحْ بِاسْمِ رَبِّكَ الْعَظِيمِ ﴿96﴾ }
صدق الله العظيم [الواقعة]

أخو المؤمنين بالقرآن العظيم الإمام المهدي ناصر محمد اليماني.

الاثنين، 17 يونيو، 2013

الردّ على السائلين عن الزّواج من المحصناتِ من المشركين والمحصناتِ من الذين أوتوا الكتاب ..

الإمام ناصر محمد اليماني
08 - 08 - 1434 هـ
17 - 06 - 2013 مـ
09:08 صباحاً
الردّ على السائلين عن الزّواج من المحصناتِ من المشركين
  والمحصناتِ من الذين أوتوا الكتاب ..
بسم الله الرحمن الرحيم،

 والصلاة والسلام على محمدٍ رسول الله وآله وجميع الأنبياء وآلهم وجميع المسلمين، أمّا بعد..
لقد أحلَّ الله للمؤمنين الزّواج من المحصناتِ المؤمنات من نساء قومٍ كافرين كونها لا تحلّ له من بعد إيمانها. وكذلك أحلّ الله للمؤمنين الزّواج بالمحصناتِ من أهل الكتاب المؤمنات فلا يجوز إرجاعها للمشركين بربّهم من بعد إيمانها.

ولذلك قال الله تعالى:
{{ وَالْمُحْصَنَاتُ مِنَ الْمُؤْمِنَاتِ وَالْمُحْصَنَاتُ مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِنْ قَبْلِكُمْ إِذَا آتَيْتُمُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ مُحْصِنِينَ غَيْرَ مُسَافِحِينَ }}
صدق الله العظيم [المائدة:5]
وسبب أنّ الله أحلّ للمؤمنين الزّواج من المحصنات أي المتزوجات بمشركين ومن ثمّ آمنت بالله وحده لا تشرك به شيئاً فهنا لا يجوز إرجاعها لمشركٍ لكونها لا تحلّ له 

ولا يحلّ لها. تصديقاً لقول الله تعالى:
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا جَاءَكُمُ الْمُؤْمِنَاتُ مُهَاجِرَاتٍ فَامْتَحِنُوهُنَّ اللَّهُ أَعْلَمُ بِإِيمَانِهِنَّ فَإِنْ عَلِمْتُمُوهُنَّ مُؤْمِنَاتٍ فَلا تَرْجِعُوهُنَّ إِلَى الْكُفَّارِ لا هُنَّ حِلٌّ لَهُمْ وَلا هُمْ يَحِلُّونَ لَهُنَّ }
صدق الله العظيم [الممتحنة:10]
وتلك المرأة المُحصنة أي إنّها متزوجةٌ بكافرٍ فآمنت وهربت نحو المسلمين بدينها، فمن ثمّ أحلّ الله للمؤمن أن يتزوّجها حلالاً طيباً ويعطيها أجرها مهرَ زواجها.
وكذلك أحلَّ الله المحصنة من أهل الكتاب وهي المتزوجة إذا جاءت مؤمنةً بالله وحده تعبده لا تشرك به شيئاً من عند قوم يشركون بالله ويقولون المسيحُ ابن الله سبحانه! أو من عند قومٍ يقولون عُزيرٌ ابن الله سبحانه! فإن جاءت إحدى نسائهم المتزوّجات مهاجرةً بدينها الحقّ إلى المؤمنين فلا يحلّ للمؤمنين أن يرجعوها للمشركين من أهل الكتاب حتى ولو كانت متزوجةً، فقد أحلّ الله للمؤمن أن يتزوّجها كما أحلّ للمؤمنين المُحصناتِ المؤمناتِ من نساء قومٍ كافرين.

فأين التناقض أيها الأنصاري المُكرّم؟

 وأراك تقول للأنصار: "لا تقولوا لي لا تسألوا عن أشياءٍ إن تبدَ لكم تسؤكم" وتريد الجواب؛ ما لم فسوف تنقلب على عقبيك! وتقول فحين يعجز ناصر محمد اليماني عن بيان الآية فيقول لا تسألوا عن أشياء إن تبد لكم تسؤكم ومن ثم تنقلب على عقبيك. ومن ينقلب على عقبيه فلن يضر الله شيئاً وسيجزي الله الشاكرين.
وها نحن رددنا عليك بالجواب من محكم الكتاب فأين التناقض الذي اتّهمتنا به أخي الكريم؟ وثبّتك الله على الصراط المستقيم، 

وسلامٌ على المرسلين والحمد لله ربّ العالمين.
أخوكم الإمام المهدي ناصر محمد اليماني.

مزيدٌ من البيان لحقيقة النّعيم الأعظم من نعيم جنّة النّعيم وردٌّ على السّائلين ..

الإمام ناصر محمد اليماني
08 - 08 - 1434 هـ
17 - 06 - 2013 مـ
07:31 صباحاً
[ لمتابعة رابط المشاركـــــــــــــة الأصليّة للبيــــــــــــــان ]

 
مزيدٌ من البيان لحقيقة النّعيم الأعظم من نعيم جنّة النّعيم وردٌّ على السّائلين ..
بسم الله الرحمن الرحيم،

 وسلامٌ على المرسلين والحمد لله ربّ العالمين، فاسمع يا هذا فلو قلنا لك أنّ أحد الأنصار من المكرمين اسمه (عبد الحليم) فهل هو ليس عبداً لله كون اسمه عبد الحليم؟ أم تُنكر أنّ الاسم الحليم هو من أسماء الله الحسنى؟ ولكنّه من أسماء صفات الله النّفسيّة وليست الذاتيّة لكون الحلم صفةٌ في النّفس، وكذلك (عبد النّعيم) أليس عبداً لله؟ أم تنكر أنّ صفة رضوان الله على عباده هو النّعيم الأعظم من جنّته؟
تصديقاً لقول الله تعالى:
{وَعَدَ اللّهُ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَمَسَاكِنَ طَيِّبَةً فِي جَنَّاتِ عَدْنٍ وَرِضْوَانٌ مِّنَ اللّهِ أَكْبَرُ ذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ (72)}

صدق الله العظيم [التوبة]
فكذلك رضوان الله من صفات الله النّفسيّة كون الرضى يكون في نفس الله، فكيف نعبد الله؟ والجواب عن كيفيّة عبادة الربّ بالحقّ، وهو أن تتبع رضوان الله 

تصديقاً لقول الله تعالى:
{أَفَمَنِ اتَّبَعَ رِضْوَانَ اللَّهِ كَمَنْ بَاءَ بِسَخَطٍ مِنَ اللَّهِ وَمَأْوَاهُ جَهَنَّمُ ۚ وَبِئْسَ الْمَصِيرُ}
صدق الله العظيم [آل عمران:162]
إذاً قد أعدّ الله جنّته لمن اتّبع رضوانه والنّار لمن اتّبع ما يُسخط الله، إذاً تبيّن لكم كيف تعبدون الله وأن تتبعوا رضوانه؛ إذاً فأنتم تعبدون رضوان الله سبحانه فذلك عبادة الله وحده لا شريك له.
وربّما يودّ أحد الذين لا يعقلون أن يقول:

 "يا ناصر محمد، ولكنّي أعبد الله وحده" . ومن ثمّ يردّ عليه الإمام المهدي ناصر محمد وأقول: وكيف تعبد الله إن كنت من الصادقين؟
 ألست تعبد رضوانه وتتجنب ما يسخطه؟
إذاً تبيّن لكم أنّ عبادة الله هي اتّباع رضوانه لكون اتّباع رضوان الله هي الأساس لعبادة الربّ يا حبيبي في الله فكن من الشاكرين، وأُفتيك بالحقّ أنّك لم ترقَ بعدُ إلى عبيد الله الربّانيين عبيدَ النّعيم الأعظم، ولذلك أفتينا من قبل أنّه لن يدرك حقيقة اسم الله الأعظم وأنّه حقّاً صفةُ رضوان الله على عباده إلا الذين قدروا ربّهم حقّ قدره فعبدوه حقّ عبادته لا خوفاً من ناره ولا طمعاً في جنّته، بل من شدّة حبّهم لربّهم حبيب قلوبهم اتّخذوا رضوان الله غاية، فلن يرضوا بملكوت ربّهم أجمعين حتى يرضى، فهم على ذلك من الشاهدين، فقد وجدوا أنّ رضوان الله على عباده هو حقّاً نعيمٌ أعظمَ من جنّته ولذلك لن يرضوا بنعيم الجنّة وحورها حتى يرضى ربّهم حبيب قلوبهم لا هو متحسرٌ ولا حزينٌ على النّادمين في جهنّم أجمعين، برغم أنّ الله لم يظلم النّادمين وما ظلمهم الله ولكن أنفسهم يظلمون.
ويا قوم، بالله عليكم لو أنّ أحدكم عصاه ولده مائة عامٍ ثمّ مات ابنه وهو عاقٌ لوالديه، وبعد أن توفّى الله والديه وجدوه يصرخ في نار جهنّم من حريق النّار وعلموا أنّه صار نادماً ندماً شديداً على عصيان والديه في الحياة الدنيا، فليتصور الوالدان عظيم مدى الحسرة في أنفسهم على ولِيدِهم وهم يرونه يصطرخ في نار جهنّم، فليتخيّلوا كيف سيكون حالهم ومن ثم يقولون:

 إذا كان هذا هو حالنا على ولدنا الذي عصانا وقد أصبح من النّادمين على ما فعله فينا فكيف بحال الله أرحم الراحمين؟؟ فكيف بحال الله أرحم الراحمين؟؟
 فكيف بحال الله أرحم الراحمين؟؟ 
وبما أنّ الله أرحمُ الراحمين فلا بدّ أنّ الله متحسرٌ في نفسه على عباده المعذَّبين الضّالين الذين كذّبوا برسل ربّهم فأهلكهم فأصبحوا نادمين على ما فرّطوا في جنب ربّهم، فيقول كلٌّ منهم:
{ يَا حَسْرَتَىٰ عَلَىٰ مَا فَرَّطتُ فِي جَنبِ اللَّـهِ وَإِن كُنتُ لَمِنَ السَّاخِرِينَ ﴿٥٦}
 
صدق الله العظيم [الزمر]
فذلك ما يحدث في أنفس المعذَّبين وكذلك الحسرةُ عليهم تحلُّ في نفس الله من بعد ندمهم على ما فرّطوا في جنب ربّهم. تصديقاً لقول الله تعالى:
{ إِنْ كَانَتْ إِلَّا صَيْحَةً وَاحِدَةً فَإِذَا هُمْ خَامِدُونَ (29) يَا حَسْرَةً عَلَى الْعِبَادِ مَا يَأْتِيهِمْ مِنْ رَسُولٍ إِلَّا كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِئُونَ (30) أَلَمْ يَرَوْا كَمْ أَهْلَكْنَا قَبْلَهُمْ مِنَ الْقُرُونِ }

صدق الله العظيم [يس:29-30-31]

ألا والله الذي لا إله غيره إنّ عبيد النّعيم الأعظم لن يرضوا بملكوت الجنّة التي عرضها السماوات والأرض وقد علموا أنّ ربّهم حبيبَ قلوبهم متحسرٌ وحزينٌ على عباده المتحسرين على ما فرّطوا في جنب ربّهم، ألا والله الذي لا إله غيره إنّ عبيد النّعيم الأعظم لن يرضوا بملكوت ربّهم حتى يرضى لا متحسر ولا حزين، فيقولون:
" ماذا نبغي من الحور العين وجنّات النّعيم وحبيبنا الرحمن الرحيم متحسرٌ وحزينٌ على عباده الضالّين النّادمين على ما فرّطوا في جنب ربّهم؟

 اللهم إنّنا نشهدك بأنّك أنت الله الرحمن الرحيم، اللهم إنّنا عبيدك اتّخذنا عند الرحمن عهداً أن لن نرضى حتى يرضى كوننا اتّخذنا رضوان الله غايةً فنحن له عابدون، وكذلك نعبد رضوانه ونتجنب سخطه"
فتلك هي عبادة الربّ الحقّ، أم كيف تعبدونه إن كنتم صادقين؟ ألستم تطمعون في رضوان الله وتخافون سخطه كون الجنّة جزاء لمن اتّبع رضوان الله والنّار جزاء لمن اتّبع ما يُسخط الله؟

 فكونوا من الشاكرين، ومن يتّخذ رضوان الله وسيلةً لكي يدخله الله جنّة النّعيم ويقيه من نار الجحيم أولئك قوم اتّخذوا رضوان الله وسيلةً ليبتغوا جنّته ويخافون ناره، وكذلك الإمام المهدي ناصر محمد اليماني يخاف من نار الله خوفاً شديداً ولكن لو لم يتحقق رضوانُ نفسِ الله حتى ألقي بنفسي في نار جهنّم لانطلقَ إليها الإمامُ المهدي ولا أبالي بالحريق، ولن تحرق إلا من كذّب وعصى، فهي لا تحقد إلا على أعداء الله وتحبّ أولياء الله حبّاً عظيماً لكون نار جهنّم من أشدِّ المخلوقات غيرةً على الربّ فهي تغضب من غضب الله وترضى من رضاه، فهي تدعوا من أدبر وتولّى عن اتّباع رضوان الله وباء بغضبه.
ويا حبيبي في الله الأنصاري السائل، لا نلومك على سؤالك كونك لم ترقَ بعدُ إلى مستوى عبيد النّعيم الأعظم لا أنت ولا ريان برغم أنّكما من الأنصار السّابقين الأخيار، ولم نفتِ أنّكم لن ترقوا إلى عبيد النّعيم الأعظم بل قلنا لم ترقوا بعدُ، وأمّا عبيد النّعيم الأعظم الذين ارتقى مستواهم إلى قومٍ يحبّهم الله ويحبّونه فهم يعرفون أنفسهم أنّهم حقّاً لا ولن يرضوا حتى يرضى ربّهم حبيب قلوبهم وهم على ذلك من الشاهدين، وسلامٌ على المرسلين والحمد لله ربّ العالمين..
أخوكم الإمام المهدي ناصر محمد اليماني.

ردّ الإمام المهدي إلى ( الزمان القديم ) الذي حاورنا قبل بضعة سنين فعاود الكرّة بعد حين ..


 
ردّ الإمام المهدي إلى ( الزمان القديم ) الذي حاورنا
 قبل بضعة سنين فعاود الكرّة بعد حين ..
بسم الله الرحمن الرحيم،

 والصلاة والسلام على كافة أنبياء الله ورسله وأئمة الكتاب من أوّلهم إلى خاتمهم محمد رسول الله، يا أيّها الذين آمنوا صلّوا عليه وعليهم جميعاً لا نفرّق بين أحدٍ من رسله ونحن له مسلمون، أمّا بعد..
ويا من يسمّي نفسه بالزمان القديم، فمع احترامي لشخصكم الكريم فإنك لا تنطق بالحقّ ولا تهدي إلى صراطٍ مستقيمٍ لكونك تُحرّف كلام الله عن مواضعه المقصودة، ويا رجل فلا تكن من الذين قال الله عنهم في محكم كتابه:
{ يُحَرِّفُونَ الْكَلِمَ عَنْ مَوَاضِعِهِ }
صدق الله العظيم [النساء:46]
وسوف أقيم عليك الحجّة بالحقّ بأنك حرّفت من كلام الله عن مواضعه المقصودة التي يقصدها الله من كلامه، وعلى سبيل المثال فإنك تفتي أنّ رسول الله المسيح عيسى ابن مريم - صلّى الله عليه وآله وسلّم - هو المهدي المنتظر، ومن ثمّ تزعم أنّك سوف تأتي بالبرهان القاطع من محكم القرآن ومن ثمّ تقول:

 ألم يقل الله تعالى:
{إِذْ قَالَتِ الْمَلآئِكَةُ يَا مَرْيَمُ إِنَّ اللّهَ يُبَشِّرُكِ بِكَلِمَةٍ مِّنْهُ اسْمُهُ الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ وَجِيهاً فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ وَمِنَ الْمُقَرَّبِينَ (45) وَيُكَلِّمُ النَّاسَ فِي الْمَهْدِ وَكَهْلاً وَمِنَ الصَّالِحِينَ (46) قَالَتْ رَبِّ أَنَّى يَكُونُ لِي وَلَدٌ وَلَمْ يَمْسَسْنِي بَشَرٌ قَالَ كَذَلِكِ اللّهُ يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ إِذَا قَضَى أَمْراً فَإِنَّمَا يَقُولُ لَهُ كُن فَيَكُونُ (47)}

صدق الله العظيم [آل عمران]
ومن ثم يستنبط لنا الزمانُ القديم البرهانَ بحسب زعمه فيقول: إنّ البرهان في محكم القرآن على أنّ المسيح عيسى ابن مريم هو المهدي المنتظر هو قول الله تعالى:
{وَيُكَلِّمُ النَّاسَ فِي الْمَهْدِ وَكَهْلاً وَمِنَ الصَّالِحِينَ (46)} صدق الله العظيم.

 ومن ثمّ يردّ عليك الإمام المهدي ناصر محمد اليماني وأقول:
 يا رجل، بل الملائكة بشّرت مريم ابنة عمران عليها الصلاة والسلام فقالوا:
{إِنَّ اللّهَ يُبَشِّرُكِ بِكَلِمَةٍ مِّنْهُ اسْمُهُ الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ وَجِيهاً فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ وَمِنَ الْمُقَرَّبِينَ (45) وَيُكَلِّمُ النَّاسَ فِي الْمَهْدِ وَكَهْلاً وَمِنَ الصَّالِحِينَ (46) قَالَتْ رَبِّ أَنَّى يَكُونُ لِي وَلَدٌ وَلَمْ يَمْسَسْنِي بَشَرٌ قَالَ كَذَلِكِ اللّهُ يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ إِذَا قَضَى أَمْراً فَإِنَّمَا يَقُولُ لَهُ كُن فَيَكُونُ (47)}

صدق الله العظيم [آل عمران]
فانظر إلى الخبر الذي بشّرت به الملائكة السيدة مريم العذراء البتول إذ أخبروها بأنّ الله سيهب لها بقدرته غلاماً يكلّم النّاس في المهد حين ولادته، 

فتعال لننظر حقيقة هذا الخبر هل حدث فعلاً فكلّم النّاس وهو في المهد صبياً كما أخبرت الملائكةُ بذلك من قبل أن يخلق الله المسيحَ عيسى ابن مريم؟
 وتجد الجواب في محكم الكتاب. قال الله تعالى:
{فَأَتَتْ بِهِ قَوْمَهَا تَحْمِلُهُ ۖ قَالُوا يَا مَرْيَمُ لَقَدْ جِئْتِ شَيْئًا فَرِيًّا (27) يَا أُخْتَ هَارُونَ مَا كَانَ أَبُوكِ امْرَأَ سَوْءٍ وَمَا كَانَتْ أُمُّكِ بَغِيًّا (28) فَأَشَارَتْ إِلَيْهِ ۖ قَالُوا كَيْفَ نُكَلِّمُ مَن كَانَ فِي الْمَهْدِ صَبِيًّا (29) قَالَ إِنِّي عَبْدُ اللَّهِ آتَانِيَ الْكِتَابَ وَجَعَلَنِي نَبِيًّا (30) وَجَعَلَنِي مُبَارَكًا أَيْنَ مَا كُنتُ وَأَوْصَانِي بِالصَّلَاةِ وَالزَّكَاةِ مَا دُمْتُ حَيًّا (31) وَبَرًّا بِوَالِدَتِي وَلَمْ يَجْعَلْنِي جَبَّارًا شَقِيًّا (32) وَالسَّلَامُ عَلَيَّ يَوْمَ وُلِدتُّ وَيَوْمَ أَمُوتُ وَيَوْمَ أُبْعَثُ حَيًّا (33) ذَٰلِكَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ ۚ قَوْلَ الْحَقِّ الَّذِي فِيهِ يَمْتَرُونَ (34) مَا كَانَ لِلَّهِ أَن يَتَّخِذَ مِن وَلَدٍ ۖ سُبْحَانَهُ ۚ إِذَا قَضَىٰ أَمْرًا فَإِنَّمَا يَقُولُ لَهُ كُن فَيَكُونُ (35)}

صدق الله العظيم [مريم]
فكيف أن الله يقصد بقوله
{ وَيُكَلِّمُ النَّاسَ فِي الْمَهْدِ (46) }

  أي يخاطب النّاس وهو في المهد صبياً، ولذلك أشارت إليه مريم أن يسألوه 
وهو في المهد صبياً، ولذلك قال قومُها:
{ كَيْفَ نُكَلِّمُ مَن كَانَ فِي الْمَهْدِ صَبِيًّا (29) }
صدق الله العظيم [مريم]
وذلك لأنّ الملائكة قد أخبرت مريم عليها الصلاة والسلام بأنّه يكلِّم النّاس في المهد، وذلك ما جاء في البشرى من قبل:
{إِنَّ اللّهَ يُبَشِّرُكِ بِكَلِمَةٍ مِّنْهُ اسْمُهُ الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ وَجِيهاً فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ وَمِنَ الْمُقَرَّبِينَ (45) وَيُكَلِّمُ النَّاسَ فِي الْمَهْدِ وَكَهْلاً وَمِنَ الصَّالِحِينَ (46)}
صدق الله العظيم [مريم]
وأمّا البشرى الأخرى فهي بعودة المسيح عيسى ابن مريم فيبعثه الله من تابوت السّكينة ومن ثم يكلّم النّاس كهلاً أي في سنّ الكهل في وسط عمره، وليست المعجزة بأنّه يكلّم النّاس كهلاً بل المعجزة في إحياء جسده يومئذٍ فيكلّمهم وهو في سنّ الكهل، وآية الله في بعث جسده في تابوت السكينة فيكلّم النّاس كهلاً ومن الصالحين التّابعين للإمام المهدي، لكون محمدٍ رسول الله - صلّى اله عليه وآله وسلّم - هو خاتم الأنبياء والمرسلين. فلا تكن من الجاهلين حبيبي في الله، ولا تكن من الذين يقولون على الله ما لا يعلمون، فذلك من عمل الشيطان يأمر بالسوء والفحشاء وأن تقولوا على الله ما لا تعلمون.
ويا رجل، إنّك تحاجج الإمام المهدي المنتظر ناصر محمد اليماني ألا وإنّ المُنتظر إنّما ينتظره النّاس أن يبعثه الله إليهم فيهديهم إلى صراطٍ مستقيمٍ حين يضلون عن الصراط المستقيم، وليس أنه منظر قد خلقه الله من قبل قدر بعثه فجعله من المنظرين ، كلا بل منتظر أي يَنْتَظِرُ بعثَه المؤمنون من الله في قدره المقدور في الكتاب المسطور. ولوكانت توجد كسرة تحت حرف ال (ظ) لقلنا أنّه ينتظر بعثه ولكنه يسمّى المهدي المنتظَر أي ينتظر بعثه المؤمنون.
ويا رجل، والله الذي لا إله غيره إنّك من الذين يقولون على الله ما لا يعلمون أنّه الحقّ من ربّهم، ولو أقول اقْسُمْ يا هذا على فتواك هذه بأنّ المهدي المنتظر هو المسيح عيسى ابن مريم لما أقسمتَ وقلتَ:

 اللهُ أعلم إنما ذلك اجتهادٌ مني فإن أصبتُ فمن الله وإن أخطأتُ فمن نفسي والشيطان. ومن ثم نقول: بل من نفسك والشيطان، فما هو موقفك بين يدي الرحمن من فتواك بما لم يفتِ الله به؟ فذلك كذبٌ على الله. ألم ينهاكم الله أن تقولوا عليه ما لا تعلمون أنه الحقّ من ربّكم لا شك ولا ريب؟
ويا حبيبي في الله، لا تزعل من ردّ الإمام المهدي عليك بالحقّ، ولا تأخذك العزة بالإثم إن كنت من المتقين، واعترف إنّك كنت من الخاطئين. والعجيب في أمرك أنك تعترف وتقرّ وتؤمن أنّ الله جعل الإمام المهدي هو الإمام للمسيح عيسى ابن مريم ومن ثم تقول ولكن المهدي المنتظر هو المسيح عيسى ابن مريم!! ويا رجل، لم يقدّر الله عودة المسيح عيسى ابن مريم - عليه الصلاة والسلام - لكي يهدي المسلمين من بعد ضلالهم، وكيف يكون ذلك والله يبعث الإمام المهدي قبله فيهدي النّاس إلى صراطٍ مستقيمٍ؟ وجعل الله الإمام المهدي إماماً للمسلمين وإماماً للمسيح عيسى ابن مريم وإماماً للناس أجمعين.
ويا رجل تعال لكي أعلّمك عن الحكمة من عودة المسيح عيسى ابن مريم

 عليه الصلاة والسلام، 
وذلك لأن الله يعلم أنّ ألدّ أعداء الله ورسله هو الشيطان وسوف يظهر للبشر بصورة بَشَرٍ مثلهم فيقول لهم إنّه المسيح عيسى ابن مريم، ويقول إنّه الله ربّ العالمين! وهو ليس هو ولذلك يسمى (المسيح الكذاب) كونه ليس المسيح عيسى ابن مريم الحقّ، وما ينبغي للمسيح عيسى ابن مريم أن يقول ما ليس له بحقٍّ، ولذلك قال يوم البعث الأول ردّاً على سؤال الربّ:
{وَإِذْ قَالَ اللَّهُ يَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ أَأَنْتَ قُلْتَ لِلنَّاسِ اتَّخِذُونِي وَأُمِّيَ إِلَهَيْنِ مِنْ دُونِ اللَّهِ قَالَ سُبْحَانَكَ مَا يَكُونُ لِي أَنْ أَقُولَ مَا لَيْسَ لِي بِحَقٍّ إِنْ كُنْتُ قُلْتُهُ فَقَدْ عَلِمْتَهُ تَعْلَمُ مَا فِي نَفْسِي وَلا أَعْلَمُ مَا فِي نَفْسِكَ إِنَّكَ أَنْتَ عَلامُ الْغُيُوبِ (116) مَا قُلْتُ لَهُمْ إِلا مَا أَمَرْتَنِي بِهِ أَنِ اعْبُدُوا اللَّهَ رَبِّي وَرَبَّكُمْ وَكُنْتُ عَلَيْهِمْ شَهِيدًا مَا دُمْتُ فِيهِمْ فَلَمَّا تَوَفَّيْتَنِي كُنْتَ أَنْتَ الرَّقِيبَ عَلَيْهِمْ وَأَنْتَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ (117) إِنْ تُعَذِّبْهُمْ فَإِنَّهُمْ عِبَادُكَ وَإِنْ تَغْفِرْ لَهُمْ فَإِنَّكَ أَنْتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ (118)}

صدق الله العظيم [المائدة]
وعلى كل حالٍ إنّ الإمام المهدي ناصر محمد ليرحب بفضيلة الشيخ الكريم الزمان القديم وأراه قد حاورنا من قبل في الزمان القديم قبل بضع سنين، وحتى ولو أنكر فهو يعلم أنّه أراد أن يعيد الكرّة لحوار الإمام ناصر محمد اليماني، ومن ثم نقول:

 فسوف تجد نفس الردود دونما تغيير ولا تبديل للقول الحقّ ونفصّل لك الحقّ تفصيلاً، فإن كنت تريد الحقّ فلا تقل على الله إلا الحقّ، فانظر لقول نبيّ الله موسى عليه الصلاة والسلام:
{ حَقِيقٌ عَلَى أَنْ لا أَقُولَ عَلَى اللَّهِ إِلا الْحَقَّ }
صدق الله العظيم [الأعراف:105]
فمن أحلّ لكم أن تقولوا على الله بالظنّ من عند أنفسكم فأضللتم أنفسَكم وأضللتم أمَّتكم؟ فاستجيبوا لدعوة الاحتكام إلى كتاب الله إن كنتم صادقين، وانْطقوا بالبرهان المبين من محكم الكتاب كما يفعل ناصر محمد اليماني إذ يأتي بالبيان الحقّ للقرآن من نفس القرآن وليس من عند نفسي مثل تفسيرك لعدد أصحاب الكهف، بل أفتيت النّاس أنّهم سبعة ومن ثم تقول إنهم ثلاث إخوة واثنين إخوة واثنين إخوة كما جاء تفسيرك بما يلي:
(( المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الزمان القديم ))
بالنسبة للعدد
سَيَقُولُونَ ثَلَاثَةٌ رَّابِعُهُمْ كَلْبُهُمْ وَيَقُولُونَ خَمْسَةٌ سَادِسُهُمْ كَلْبُهُمْ رَجْماً بِالْغَيْبِ وَيَقُولُونَ سَبْعَةٌ وَثَامِنُهُمْ كَلْبُهُمْ قُل رَّبِّي أَعْلَمُ بِعِدَّتِهِم مَّا يَعْلَمُهُمْ إِلَّا قَلِيلٌ فَلَا تُمَارِ فِيهِمْ إِلَّا مِرَاء ظَاهِراً وَلَا تَسْتَفْتِ فِيهِم مِّنْهُمْ أَحَداً )
كما ذكرهم القران بترتيبهم
كان ذلك عددهم 3 اخوة+ 2 اخوان +2 اخوان اخران+كلبهم اي عددهم الكامل سبعة كما جاء ترتيبهم في القران ومن يتعمق جيدا في العدد يدرك الحقيقة وهو ليس من هواي انما هناك اشياء يعرفها البعض ويخفونها من امور الكتاب ولولا قرائتي لمقال امامكم لما اخبرت بالعدد
و لا اريد ان ادقق كثيرا على مسالة العدد كما قلت في السابق فلا اعتقد ان هذه المسالة مهمة كثيرا ))

انتهى 

ومن ثمّ يردّ عليك الإمام المهدي ناصر محمد وأقول:
 ذلك قولك أنت بالظنّ الذي لا يغني من الحقّ شيئاً، ويا رجل إنّ البرهان لا بدّ أن يكون بيِّنٌ لعلماء الأمّة وعامة المسلمين فجادلني بعلمٍ لا يحتمل الشّك إن كنت من الراسخين في علم الكتاب، فتأتي بالبرهان من نفس الكتاب بآيةٍ أخرى شرط أن تكون برهاناً مبيناً لنفس الموضوع وليس أن تأتي بالآية ومن ثمّ تأتي ببيانها من عند نفسك! فذلك هو سبب ضلال أنفسكم وأمّتكم وهو قولكم على الله برأيكم من عند أنفسكم حتى تفرّقتم إلى شيعٍ وأحزابٍ وكل حزب بما لديهم من العلم فرحون، وهو باطلٌ مفترى إلا من جاء بالسلطان من الرحمن وليس من عند نفسه. 
تصديقاً لقول الله تعالى:
{ إِنْ عِنْدَكُمْ مِنْ سُلْطانٍ بِهذا أَتَقُولُونَ عَلَى اللَّهِ ما لا تَعْلَمُونَ (68) }
صدق الله العظيم [يونس]
ومن ثم نقول: فأين سلطان العلم المبين من الرحمن الرحيم يا عبد الله؟ 

 فاتقِ الله ولا تقُل: "إنّ الله ليبعث من أعدائه بآيات التّصديق". ويا سبحان الله العظيم!! ولكنّي لم أجد في كتاب الله أنّه يبعث آياته إلا تصديقاً لدعوة الحقّ وليس تصديقاً لدعوة الباطل، فكم تفترون على الله ما لم يفتِ به؟ فاتّبِع الإمام المهدي يهدك صراطاً سوياً بالبيان الحقّ للقرآن المجيد فنهديكم به إلى صراط العزيز الحميد.
 وسلامٌ على المرسلين والحمد لله ربّ العالمين..
أخوكم الإمام المهدي ناصر محمد اليماني.

السبت، 15 يونيو، 2013

عاجل... فتوى الإمام المهدي ناصر محمد اليماني إلى علماء المسلمين وحكوماتهم وأمّتهم بشأن ما يحدث في سوريا..


   
 عاجل... فتوى الإمام المهدي ناصر محمد اليماني إلى 
علماء المسلمين وحكوماتهم وأمّتهم بشأن ما يحدث في سوريا..
بسم الله الرحمن الرحيم،
 والصلاة والسلام على كافة الأنبياء وأئمة الكتاب من أوّلهم إلى خاتمهم محمد رسول الله صلّى الله عليه وعليهم وآله وآلهم وجميع المسلمين في كلّ زمانٍ ومكانٍ إلى يوم الدّين لا نفرّق بين أحدٍ من رسله ونحن له مسلمون، أمّا بعد..
وإنّني الإمام المهدي قد جعل الله في اسمي عنواناً لأمري
(ناصر محمد)، وجاء التواطؤ للاسم (محمد) في اسمي في اسم أبي لكي يحمل الاسم الخبر، ذلكم اسم المهدي المنتظر (ناصر محمد). ولم يبعثني الله نبيّاً جديداً بكتابٍ جديدٍ بل صفتي في اسمي (ناصر محمد) لكون خاتم الأنبياء والمرسلين محمد رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم، وإنّما يبعث الله الإمام المهدي ناصر محمد أي ناصراً لمحمدٍ رسول الله - صلّى الله عليه وآله وسلّم - أي ناصراً لما جاء به محمدٌ رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم، وأدعو المسلمين والنّصارى واليهود والنّاس أجمعين إلى أن يعبدوا الله وحده لا شريك له، وأن يُجيبوا دعوة الاحتكام إلى كتاب الله المحفوظ من التحريف القرآن العظيم.
وربّما يودّ أحد أحبتي في الله أن يقول:

 "يا إمامي، إنّ الشيعة قد أفتوا المسلمين بالجهاد مع إخوانهم الشيعة في سوريا، وكذلك علماء السُّنة وفروعهم كذلك أفتوا المسلمين بالجهاد مع إخوانهم أهل السُّنة والجماعة في سوريا، فهل يحقّ للمسلم أن يقاتل مسلماً فيسفك دمه؟
 فهل ذلك جهادٌ في سبيل الله؟" . 
ومن ثم يردُّ الإمام المهدي ناصر محمد اليماني على كافة السائلين وأقول:
 إني لا أعلم في كتاب الله أنّه يحقّ للمؤمن أن يقتل مؤمناً وأنّ ذلك جهاد في سبيل الله، قل هاتوا برهانكم إن كنتم صادقين؟ فكيف تُفتون المؤمنين بقتل بعضهم بعضاً فيقول الشيعة إنّ ذلك جهادٌ في سبيل الله! ويقول علماء السُّنة والجماعة إن ذلك جهادٌ في سبيل الله!
 ويا سبحان الله العظيم فهل للشيعة إلهٌ وللسُّنة إلهٌ أم إنّه إلهٌ واحدٌ؟ 
لا إله إلا هو ربّ السماوات والأرض وما بينهما وربّ العرش العظيم؛ الله ربّ العالمين. فإن كان جواب علماء الشيعة والسُّنة أن يقولوا: 
" بل إلهنا إله واحد لا شريك له الله ربّ العالمين"،
 ومن ثم يردُّ عليهم الإمام المهدي ناصر محمد اليماني وأقول:
 فأجيبوا دعوة الاحتكام إلى كتاب الله القرآن العظيم إن كنتم صادقين لنستنبط من محكم آياته حُكْماً بينكم بالحقّ إن كنتم تؤمنون بالله وتعبدونه وحده لا شريك له ومؤمنين بالكتاب المحفوظ من التحريف القرآن العظيم فأجيبوا دعوة الاحتكام إلى الله، وما على الإمام المهدي ناصر محمد اليماني إلا أن يستنبط لكم حكم الله فيما كنتم فيه تختلفون.
وربّما يودّ أن يُلقي إلينا سؤالاً كافةُ عامة المسلمين فيقولون:

 "وما هو حكم الله بين الطائفتين الذين يقتتلون في سوريا؟
 فهل يحقّ لشيعة المؤمنين أن ينضموا مع إخوانهم الشّيعة المؤمنين لقتال أعدائهم؟
ومن ثمّ يردّ عليهم الإمام الهدي وأقول: ومن هم أعداؤهم؟
 ومعلوم الجواب سيقولون: "قومٌ مؤمنون بالله من أهل السّنة والجماعة" . 
ومن ثمّ يردّ عليهم الإمام المهدي ناصر محمد اليماني وأقول:
 منذ متى أذن الله للمؤمنين بقتال بعضهم بعضاً؟
 ألم يقل الله تعالى:
{ وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ أَنْ يَقْتُلَ مُؤْمِنًا إِلَّا خَطَأً }
صدق الله العظيم [النساء:72]
ولذلك قال الله تعالى:
{ وَمَنْ يَقْتُلْ مُؤْمِنًا مُتَعَمِّدًا فَجَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ

 وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا }
صدق الله العظيم [النساء:93]
ويا أمّة الإسلام يا حجاج بيت الله الحرام، 

 تعالوا لننظر حكم الله في هذه المسألة، فتجدون في كتاب الله في محكم القرآن العظيم أنّ الله أمر علماء المسلمين وحكوماتهم وأمّتهم لئن اقتتلت طائفتان من المسلمين فعلى حكومات المسلمين أن يدعوا الطائفتين إلى السِّلم بينهما والتجاوب والحوار لحلّ الخلاف بين المؤمنين الذين يقتتلون، فإن استجابت طائفةٌ للسِّلم والحوار لحلّ القضية ورفضت الأخرى أن يجنحوا للسِّلم فهنا فقط أذن الله للمؤمنين أن ينضمّوا إلى جانب التي تفيء لجهاد الطائفة التي أبت أن تجنح للسِّلم. 
تصديقاً لقول الله تعالى:
{وَإِنْ طَائِفَتَانِ مِنْ الْمُؤْمِنِينَ اقْتَتَلُوا فَأَصْلِحُوا بَيْنَهُمَا فَإِنْ بَغَتْ إِحْدَاهُمَا عَلَى الأُخْرَى فَقَاتِلُوا الَّتِي تَبْغِي حَتَّى تَفِيءَ إِلَى أَمْرِ اللَّهِ فَإِنْ فَاءَتْ فَأَصْلِحُوا بَيْنَهُمَا بِالْعَدْلِ وَأَقْسِطُوا إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ}

صدق الله العظيم [سورة الحجرات:9]
وأعتذر عن تأويل هذه الآية لكونها من آيات الكتاب المحكمات البينات من آيات أمّ الكتاب البيّنات يعلمها ويفهمها كافة علماء الأمّة وعامة المسلمين.
ويا معشر علماء الشيعة والسُّنة وفروعهم،

  إنّني الإمام المهدي ناصر محمد اليماني أعلن الكفر بفتواكم في التعدديّة الحزبيّة في دين الله حنيفاً مسلماً وما أنا من المشركين، متبعاً لكتاب الله وسنّة رسوله الحقّ وكافراً بما يخالف لمحكم كتاب الله القرآن العظيم سواء يكون في التّوراة أو في الإنجيل أو في أحاديث السّنة النبويّة، فأجيبوا داعي الاحتكام إلى كتاب الله وذروا التعدديّة الحزبيّة في دين الله فلا تخالفوا أمر الله في محكم كتابة في قوله تعالى:
{وَلَا تَكُونُوا مِنَ الْمُشْرِكِينَ ﴿٣١مِنَ الَّذِينَ فَرَّقُوا دِينَهُمْ وَكَانُوا شِيَعًا ۖكُلُّ 

حِزْبٍ بِمَا لَدَيْهِمْ فَرِحُونَ ﴿٣٢}
[الروم]
وتصديقاً لقول الله تعالى:{ أَنْ أَقِيمُوا الدِّينَ وَلا تَتَفَرَّقُوا فِيهِ }
صدق الله العظيم [الشورى:13]
وتصديقاً لقول الله تعالى:
{ وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعاً وَلا تَفَرَّقُوا }
صدق الله العظيم [آلعمران:103]
وربّما يودّ أن يقاطعني أحد السائلين ويقول:

 "أفلا تدلّني يا ناصر محمد عن حبل الله الذي أمرنا أن نعتصم به؟"
 . ومن ثمّ يردّ على السائلين الإمام المهدي ناصر محمد اليماني وأقول:
 تجدون الجواب في محكم الكتاب عن حبل الله الذي أمركم أن تعتصموا به وتكفروا بما يخالف لمحكمه في قول الله تعالى:
{يَا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءَكُم بُرْهَانٌ مِّن رَّبِّكُمْ وَأَنزَلْنَا إِلَيْكُمْ نُورًا مُّبِينًا ﴿١٧٤فَأَمَّا الَّذِينَ آمَنُوا بِاللَّـهِ وَاعْتَصَمُوا بِهِ فَسَيُدْخِلُهُمْ فِي رَحْمَةٍ مِّنْهُ وَفَضْلٍ وَيَهْدِيهِمْ إِلَيْهِ صِرَاطًا مُّسْتَقِيمًا ﴿١٧٥}
صدق الله العظيم [النساء]
وربّما يودّ أحد علماء طائفة القرآنيين أن يقول:

 "ألا ترى يا ناصر محمد أننا نحن الطائفة النّاجية المعتصمون بالقرآن، أفلا ترى أن الله ذكره بالمفرد فقال الله تعالى:
 {فَأَمَّا الَّذِينَ آمَنُواْ بِاللَّهِ وَاعْتَصَمُواْ بِهِ}، ولو قال فالذين آمنوا بالله واعتصموا بهما لقلنا يقصد كتاب الله وسنّة رسوله، ولكنه قال الله تعالى:
 {فَأَمَّا الَّذِينَ آمَنُواْ بِاللَّهِ وَاعْتَصَمُواْ بِهِ} 
 أي بالقرآن وحده، بمعنى أن الله لم يأمرنا إلا باتّباع القرآن وحده ونذر السنّة النبويّة" . 
ومن ثم يردّ الإمام المهدي على السائلين وأقول:
 لكنّي الإمام المهدي ناصر محمد اليماني أمرني ربّي أن أتّبع كتاب الله وسنّة رسوله الحقّ، وإنّما حين تجدون في أحاديث السُّنة النّبوية ما يخالف لمحكم القرآن العظيم فهنا أمركم الله أن تعتصموا بالقرآن وتكفروا بالحديث الذي يخالف محكم القرآن العظيم إن كنتم تؤمنون بالله العظيم، فأجيبوا دعوة الاحتكام إلى كتاب الله القرآن العظيم إن كنتم به مؤمنين يا معشر المسلمين.
ألا والله الذي لا إله غيره لا تستطيعون أن تهيمنوا على الإمام المهدي ناصر محمد بسلطان العلم من القرآن العظيم ولو كان بعضكم لبعضِ نصيراً وظهيراً لا أنتم ولا كافة علماء اليهود والنّصارى، ولكن إن أبيتم دعوة الاحتكام إلى كتاب الله القرآن العظيم فسوف أقول ما أمر الله أنبياء وأئمة الكتاب أن يقولوا:
{ فَسَوْفَ تَعْلَمُونَ مَن يَأْتِيهِ عَذَابٌ يُخْزِيهِ وَيَحِلُّ عَلَيْهِ عَذَابٌ مُّقِيمٌ (39) }
صدق الله العظيم [هود]
فأجيبوا داعي الله للاحتكام إلى الله إن كنتم تؤمنون بالله العظيم وما على الإمام المهدي ناصر محمد اليماني إلا أن يستنبط لكم حكم الله بينكم من محكم كتاب الله القرآن العظيم، وليس لدى الإمام المهدي مرجعيّة غير كتاب الله القرآن العظيم المحفوظ من التحريف حتى لو لبثت فيكم ما لبثه نبي الله نوح عليه الصلاة والسلام من قبل الطوفان ألف سنة إلا خمسين عاماً فلن أقبل بغيره بديلاً، فكونوا على ذلك من الشاهدين فأجيبوا دعوة الاحتكام إلى كتاب الله القرآن المرجعية الحقّ للتوراة والإنجيل وأحاديث السّنة النّبويّة، فأجيبوا دعوة الاحتكام إلى كتاب الله القرآن العظيم المحفوظ من التحريف يا معشر المسلمين واليهود والنّصارى والنّاس أجمعين فإنه ذكرٌ للعالمين بل للإنس والجنّ أجمعين، أفلا تتقون؟ فما خطبكم لا تقيمون لكتاب الله القرآن وزناً؟ فويلٌ لكم من عذاب يومٍ عقيمٍ قبل قيام السّاعة.

 تصديقاً لقول الله تعالى:
{ وَلَا يَزَالُ الَّذِينَ كَفَرُوا فِي مِرْيَةٍ مِنْهُ حَتَّىٰ تَأْتِيَهُمُ السَّاعَةُ بَغْتَةً 

أَوْ يَأْتِيَهُمْ عَذَابُ يَوْمٍ عَقِيمٍ }صدق الله العظيم [الحج:55]
وربّما يودّ أحد السائلين أن يقول:

 "وما هو عذاب يومٍ عقيمٍ قبل يوم القيامة؟" .
 ومن ثمّ نكتفي بالجواب من محكم الكتاب قال الله تعالى:
{حم (1) وَالْكِتَابِ الْمُبِينِ (2) إِنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةٍ مُّبَارَكَةٍ إِنَّا كُنَّا مُنذِرِينَ (3) فِيهَا يُفْرَقُ كُلُّ أَمْرٍ حَكِيمٍ (4) أَمْراً مِّنْ عِندِنَا إِنَّا كُنَّا مُرْسِلِينَ (5) رَحْمَةً مِّن رَّبِّكَ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ (6) رَبِّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا إِن كُنتُم مُّوقِنِينَ (7) لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ يُحْيِي وَيُمِيتُ رَبُّكُمْ وَرَبُّ آبَائِكُمُ الْأَوَّلِينَ (8) بَلْ هُمْ فِي شَكٍّ يَلْعَبُونَ (9) فَارْتَقِبْ يَوْمَ تَأْتِي السَّمَاء بِدُخَانٍ مُّبِينٍ (10) يَغْشَى النَّاسَ هَذَا عَذَابٌ أَلِيمٌ (11) رَبَّنَا اكْشِفْ عَنَّا الْعَذَابَ إِنَّا مُؤْمِنُونَ (12) أَنَّى لَهُمُ الذِّكْرَى وَقَدْ جَاءهُمْ رَسُولٌ مُّبِينٌ (13) ثُمَّ تَوَلَّوْا عَنْهُ وَقَالُوا مُعَلَّمٌ مَّجْنُونٌ (14) إِنَّا كَاشِفُو الْعَذَابِ قَلِيلاً إِنَّكُمْ عَائِدُونَ (15) يَوْمَ نَبْطِشُ الْبَطْشَةَ الْكُبْرَى إِنَّا مُنتَقِمُونَ (16)}
صدق الله العظيم [الدخان]
ذلكم عذابٌ من الله قبل يوم القيامة آيةَ التّصديق للإمام المهدي ناصر محمد اليماني، فيظهرني الله عليكم في ليلةٍ وأنتم صاغرون لئن أبيتم دعوة الاحتكام إليه سبحانه، فمن يجركم من عذاب الله إن كنتم صادقين؟

 وسلامٌ على المرسلين، والحمد لله ربّ العالمين..
إمامُ المسلمين ومفتي العالمين الإمام المهدي ناصر محمد اليماني.
وكان هذا البيان حكماً بين المختلفين الذين أعلنوا على بعضهم بعضاً الحرب كما في الرابط أدناه:
http://www.alarabiya.net/ar/arab-and...%8A%D8%A7.html