الثلاثاء، 18 يونيو، 2013

الرد على قولهم / إنك لست المهدي المنتظر بل انت المسيح الدجال الذي ريد ان يفتن الناس؟

    
يردد بعض المعرضين عن دعوة الإمام المهدي المنتظر:
إنك لست المهدي المنتظر بل انت المسيح الدجال الذي ريد ان يفتن الناس؟
↓↓↓↓↓
ومن ثم يرد عليه المهدي المنتظر ناصر محمد اليماني ونقول:
 وهل المسيح الدجال سوف يدعوكم إلى عبادة الله وحده لا شريك له أم إنه سوف يقول أنا ربكم الأعلى؟ 
ومن ثم يقاطع الشيطان مرة أخرى على لسان الإنسان فيقول:
"إن المسيح الدجال حسب الروايات يدّعي الصلاح بادئ الأمر ومن ثم يدعي الربوبية" .
ومن ثم يرد عليه المهدي المنتظر ناصر محمد اليماني: 
إن هذه من ضمن روايات الشيطان حتى يصدّونكم عن الحق صدوداً، والمُتهم بريء حتى تثبت إدانته، فإذا ثبت يوماً ما إن ناصر محمد اليماني قال أنا ربكم الأعلى أو دعاكم إلى عبادة غير الله فعند ذلك قد جعل الله لكم سمعاً وبصراً فالعنوه لعناً كبيراً، ولكني أخشى عليكم لعنة الله لأني أدعوكم إلى عبادة الله وحده لا شريك له، 
فإذا أحد من الشيعة الإثنى عشر من يلعن ناصر محمد اليماني لعناً كبيراً بغير الحق بل عدواناً وظُلماً ومنهم من يقول:
 "أخبرني ما اسمي و ما اسم أبي وأمي؟ وأخبرني متى سوف أرد عليك و في أي يوم وفي أي ساعة؟ فإن المهدي المنتظر مُحمد ابن الحسن العسكري روحي له الفداء يعيش في عالمنا فيحيط بكُل شيء علماً فهو يرعانا من كثير من المصائب؟! 
ومن ثم يرد عليه المهدي المنتظر وأقول:
 والله الذي لا إله غيره ولا معبوداً سواه إنك لمن المُشركين بالله ومن أشر الدواب الصُم البُكم الذين لا يعقلون، ومن قال لكم إن المهدي المنتظر يعلمُ الغيب؟! ومن قال لكم إن المهدي المنتظر قد أحاط بكُل شيء علماً ويعلم ما تبدون وما كنتم تكتمون؟! فمن عساه يكون مهديكم هذا إلا عبداً من عبيد الله كمثلكم وإنما يزيده الله بسطة عليكم بعلم الكتاب الذي بين أيديكم وأحاجكم به. فما أشبه قولك أيها الشيعي بقول الكفار من قبل، فانظر لما يقولون لأنبيائهم وانظر لرد أنبيائهم عليهم بالحق رداً واحداً موحداً.
 وقال الله تعالى:
{ قُلْ لَا أَقُولُ لَكُمْ عِنْدِي خَزَائِنُ اللَّهِ وَلَا أَعْلَمُ الْغَيْبَ وَلَا أَقُولُ لَكُمْ إِنِّي مَلَكٌ إِنْ أَتَّبِعُ إِلَّا مَا يُوحَى إِلَيَّ قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الْأَعْمَى وَالْبَصِيرُ أَفَلَا تَتَفَكَّرُون }
صدق الله العظيم [الأنعام:50]
ولربما يعجب بكلامي هذا عالم سُني أو أحد أتباعهم فيقول:
 "صدقت يا ناصر محمد اليماني في هذه الفتوى الحق في شأن الشيعة الضالين" 
 ومن ثم يُرد عليه المهدي المنتظر:
 ألا والله ما أنتم منهم ببعيد فجميعكم بقر لا تتفكرون شيئاً، فقد صَدَّقتُم يا معشر السنة إن المسيح الدجال يقول يا سماء أمطري فتمطر ويا أرض أنبتي فتنبت ثم يقطع رجلاً إلى نصفين فيمر بين الفلقتين ثم يبعثه من بعد موته، فصارت هذه عقيدة لديكم ولم تتفكروا فترجعوا إلى محكم كتاب الله العزيز ما يقول في شأن هذه العقيدة، وسوف تجدون بين الحق والباطل اختلافاً كثيراً. وقال الله تعالى:
{ قُلْ جَاءَ الْحَقُّ وَمَا يُبْدِئُ الْبَاطِلُ وَمَا يُعِيدُ }
صدق الله العظيم [سبأ:49]
بل سوف تجدون التحدي في مُحكم القرآن العظيم، يقول الله لئِن استطاع الباطل الذي من دون الله 

أن يرجع الروح إلى الجسد فقد صدقوا في دعوتهم من دون الله. وقال الله تعالى:
{ فَلَا أُقْسِمُ بِمَوَاقِعِ النُّجُومِ ﴿75﴾ وَإِنَّهُ لَقَسَمٌ لَّوْ تَعْلَمُونَ عَظِيمٌ ﴿76﴾إِنَّهُ لَقُرْآنٌ كَرِيمٌ ﴿77﴾ فِي كِتَابٍ مَّكْنُونٍ ﴿78﴾ لَّا يَمَسُّهُ إِلَّا الْمُطَهَّرُونَ ﴿79﴾ تَنزِيلٌ مِّن رَّبِّ الْعَالَمِينَ ﴿80﴾ أَفَبِهَـٰذَا الْحَدِيثِ أَنتُم مُّدْهِنُونَ ﴿81﴾ وَتَجْعَلُونَ رِزْقَكُمْ أَنَّكُمْ تُكَذِّبُونَ ﴿82﴾ فَلَوْلَا إِذَا بَلَغَتِ الْحُلْقُومَ ﴿83﴾ وَأَنتُمْ حِينَئِذٍ تَنظُرُونَ ﴿84﴾ وَنَحْنُ أَقْرَبُ إِلَيْهِ مِنكُمْ وَلَـٰكِن لَّا تُبْصِرُونَ ﴿85﴾ فَلَوْلَا إِن كُنتُمْ غَيْرَ مَدِينِينَ ﴿86﴾ تَرْجِعُونَهَا إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ ﴿87﴾ فَأَمَّا إِن كَانَ مِنَ الْمُقَرَّبِينَ ﴿88﴾ فَرَوْحٌ وَرَيْحَانٌ وَجَنَّتُ نَعِيمٍ ﴿89﴾ وَأَمَّا إِن كَانَ مِنْ أَصْحَابِ الْيَمِينِ ﴿90﴾ فَسَلَامٌ لَّكَ مِنْ أَصْحَابِ الْيَمِينِ ﴿91﴾ وَأَمَّا إِن كَانَ مِنَ الْمُكَذِّبِينَ الضَّالِّينَ ﴿92﴾ فَنُزُلٌ مِّنْ حَمِيمٍ ﴿93﴾ وَتَصْلِيَةُ جَحِيمٍ ﴿94﴾ إِنَّ هَـٰذَا لَهُوَ حَقُّ الْيَقِينِ ﴿95﴾ فَسَبِّحْ بِاسْمِ رَبِّكَ الْعَظِيمِ ﴿96﴾ }
صدق الله العظيم [الواقعة]

أخو المؤمنين بالقرآن العظيم الإمام المهدي ناصر محمد اليماني.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.