الاثنين، 24 يناير، 2011

فلا تظنوا الإمام المهدي ابتعثه الله متعصب إلى أي طائفة من طوائف الدين ولا لكي يؤسس له طائفة جديدة

 فلا تظنوا الإمام المهدي ابتعثه الله متعصب إلى أي طائفة من طوائف الدين 
ولا لكي يؤسس له طائفة جديدة
 بسم الله الرحمن الرحيم،
 والصلاة والسلام على جدي محمد رسول الله وآله الأطهار والسابقين الأنصار وجميع المُسلمين الذين 
لوتبين لهم الحق لاتبعوه إلى يوم الدين..
 قال الله تعالى:
 { قُلْ أَيُّ شَيْءٍ أَكْبَرُ شَهَادَةً قُلِ اللَّـهُ شَهِيدٌ بَيْنِي وَبَيْنَكُمْ وَأُوحِيَ إِلَيَّ هَـٰذَا الْقُرْآنُ لِأُنذِرَكُم بِهِ وَمَن بَلَغَ أَئِنَّكُمْ لَتَشْهَدُونَ أَنَّ مَعَ اللَّـهِ آلِهَةً أُخْرَىٰ قُل لَّا أَشْهَدُ قُلْ إِنَّمَا هُوَ إِلَـٰهٌ وَاحِدٌ وَإِنَّنِي بَرِيءٌ مِّمَّا تُشْرِكُونَ ﴿١٩﴾ الَّذِينَ آتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ يَعْرِفُونَهُ كَمَا يَعْرِفُونَ أَبْنَاءَهُمُ ۘ الَّذِينَ خَسِرُوا أَنفُسَهُمْ فَهُمْ لَا يُؤْمِنُونَ ﴿٢٠﴾ وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرَىٰ عَلَى اللَّـهِ كَذِبًا أَوْ كَذَّبَ بِآيَاتِهِ إِنَّهُ لَا يُفْلِحُ الظَّالِمُونَ ﴿٢١﴾ وَيَوْمَ نَحْشُرُهُمْ جَمِيعًا ثُمَّ نَقُولُ لِلَّذِينَ أَشْرَكُوا أَيْنَ شُرَكَاؤُكُمُ الَّذِينَ كُنتُمْ تَزْعُمُونَ ﴿٢٢﴾ ثُمَّ لَمْ تَكُن فِتْنَتُهُمْ إِلَّا أَن قَالُوا وَاللَّـهِ رَبِّنَا مَا كُنَّا مُشْرِكِينَ ﴿٢٣﴾ انظُرْ كَيْفَ كَذَبُوا عَلَىٰ أَنفُسِهِمْ وَضَلَّ عَنْهُم مَّا كَانُوا يَفْتَرُونَ ﴿٢٤﴾ وَمِنْهُم مَّن يَسْتَمِعُ إِلَيْكَ وَجَعَلْنَا عَلَىٰ قُلُوبِهِمْ أَكِنَّةً أَن يَفْقَهُوهُ وَفِي آذَانِهِمْ وَقْرًا وَإِن يَرَوْا كُلَّ آيَةٍ لَّا يُؤْمِنُوا بِهَا حَتَّىٰ إِذَا جَاءُوكَ يُجَادِلُونَكَ يَقُولُ الَّذِينَ كَفَرُوا إِنْ هَـٰذَا إِلَّا أَسَاطِيرُ الْأَوَّلِينَ ﴿٢٥﴾ وَهُمْ يَنْهَوْنَ عَنْهُ وَيَنْأَوْنَ عَنْهُ وَإِن يُهْلِكُونَ إِلَّا أَنفُسَهُمْ وَمَا يَشْعُرُونَ ﴿٢٦﴾ وَلَوْ تَرَىٰ إِذْ وُقِفُوا عَلَى النَّارِ فَقَالُوا يَا لَيْتَنَا نُرَدُّ وَلَا نُكَذِّبَ بِآيَاتِ رَبِّنَا وَنَكُونَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ ﴿٢٧﴾ بَلْ بَدَا لَهُم مَّا كَانُوا يُخْفُونَ مِن قَبْلُ وَلَوْ رُدُّوا لَعَادُوا لِمَا نُهُوا عَنْهُ وَإِنَّهُمْ لَكَاذِبُونَ ﴿٢٨﴾ وَقَالُوا إِنْ هِيَ إِلَّا حَيَاتُنَا الدُّنْيَا وَمَا نَحْنُ بِمَبْعُوثِينَ ﴿٢٩﴾ وَلَوْ تَرَىٰ إِذْ وُقِفُوا عَلَىٰ رَبِّهِمْ قَالَ أَلَيْسَ هَـٰذَا بِالْحَقِّ قَالُوا بَلَىٰ وَرَبِّنَا قَالَ فَذُوقُوا الْعَذَابَ بِمَا كُنتُمْ تَكْفُرُونَ ﴿٣٠﴾ قَدْ خَسِرَ الَّذِينَ كَذَّبُوا بِلِقَاءِ اللَّـهِ حَتَّىٰ إِذَا جَاءَتْهُمُ السَّاعَةُ بَغْتَةً قَالُوا يَا حَسْرَتَنَا عَلَىٰ مَا فَرَّطْنَا فِيهَا وَهُمْ يَحْمِلُونَ أَوْزَارَهُمْ عَلَىٰ ظُهُورِهِمْ أَلَا سَاءَ مَا يَزِرُونَ ﴿٣١﴾ وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلَّا لَعِبٌ وَلَهْوٌ وَلَلدَّارُ الْآخِرَةُ خَيْرٌ لِّلَّذِينَ يَتَّقُونَ أَفَلَا تَعْقِلُونَ ﴿٣٢﴾ قَدْ نَعْلَمُ إِنَّهُ لَيَحْزُنُكَ الَّذِي يَقُولُونَ فَإِنَّهُمْ لَا يُكَذِّبُونَكَ وَلَـٰكِنَّ الظَّالِمِينَ بِآيَاتِ اللَّـهِ يَجْحَدُونَ ﴿٣٣﴾ }  
صدق الله العظيم [الأنعام]
 أحبتي في الله فلا يزال لدينا في جعبتنا من سلطان العلم الكثير فيما تم تنزيله لندحض به الباطل، ولا نزال منتظرين لأحد عُلماء الأمة المشهورين لحوار الإمام المهدي ناصر محمد اليماني في هذا الموقع المُحايد، ولكن إذا تأخروا سوف نضطر إلى تنزيل مواضيع جديدة وما أريد قوله أحبتي في الله الباحثين عن الحق فلا تظنوا الإمام المهدي ابتعثه الله متعصباً إلى أي طائفة من طوائف الدين ولا لكي يؤسس له طائفة جديدة، فاتقِ الله أخي الكريم الذي يريد أن يُسمي زُمرة الإمام المهدي -الطائفة اليمانية- ونعوذُ بالله أن نكون من الجاهلين. ولم يبتعث الله الإمام المهدي ليزيدكم فرقة جديدة إلى فرقتكم بل لكي يلم شملكم ويوحد الأمة جميعاً على الصراط المستقيم فيتحقق السلام العالمي بين شعوب البشر، ولذلك أنهى كافة أنصاري أن يخترعوا للإمام المهدي ومن اتبعه اسمَ طائفةٍ جديدة كون التسمية للطوائف كانت سبب اختلاف المُسلمين وتفرقهم حتى ضعفت شوكتهم وذهبت ريحهم كما هو حالهم اليوم، فنحن لسنا من الشيعة ولا من السنة كون الشيعة والسنة جميعهم سنة فهم لا يتبعون القرآن العظيم، وإنما يتبعون الروايات والأحاديث بين أيديهم وحسبهم ذلك حسب فتواهم أن القرآن لا يعلم بتأويله إلا الله، وأولئك اتبعوا السنة وتركوا اتباع القرآن فضلوا، وكذلك لسنا من القرآنيين الذين يتبعون القرآن ويذرون سنة البيان النبوية ونعوذُ بالله أن نكون من الجاهلين، بل أنا الإمام المهدي ناصر محمد اليماني أدعو العالمين إلى اتباع كتاب الله القرآن العظيم والسنة النبوية الحق التي لا تخالف لمحكم كتاب الله القرآن العظيم فلسنا سنيين ولسنا قرآنيين بل ندعو إلى كتاب الله وسنة رسوله الحق التي لا تخالف لمحكم كتاب الله القرآن العظيم، فمن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر وإلى الله تُرجع الأمور، وحين يتبين لكم أني أصدق أقوام في عقائد فلا تظنوا الإمام ناصر محمد اليماني منهم فما ينبغي له أحبتي في الله أن يتحيز إلى طائفة من الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعاً وكل حزب بما لديهم فرحون، وأعوذُ بالله أن أكون من الجاهلين بل 
"حنيفاً مُسلماً وما أنا من المُشركين"
 وسلامٌ على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين. 
 أخوكم الإمام المهدي ناصر محمد اليماني 

الاثنين، 10 يناير، 2011

فلا تفرقوا بين رُسل الله، ولا تفرقوا بين الله ورُسله فتقولون عنهم مالم يقُله الله

ولربما يود أن يقاطعني أحد الذين لا يؤمنون بالله
 إلا وهُم مشركون فيقول:
"مهلاً مهلاً يا ناصر محمد اليماني، يامن تريدنا أن نُنافس أنبياء الله ورُسله في حُب الله وقربه وقد كرّمهم الله على العالمين، أفلا تنظر إلى فتوى الله
 في محكم كتابه في قول الله تعالى:
 {وَوَهَبْنَا لَهُ إِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ ۚ كُلًّا هَدَيْنَا ۚ وَنُوحًا هَدَيْنَا مِن قَبْلُ ۖ وَمِن ذُرِّ‌يَّتِهِ دَاوُودَ وَسُلَيْمَانَ وَأَيُّوبَ وَيُوسُفَ وَمُوسَىٰ وَهَارُ‌ونَ ۚ وَكَذَٰلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ ﴿٨٤﴾ وَزَكَرِ‌يَّا وَيَحْيَىٰ وَعِيسَىٰ وَإِلْيَاسَ ۖ كُلٌّ مِّنَ الصَّالِحِينَ ﴿٨٥﴾ وَإِسْمَاعِيلَ وَالْيَسَعَ وَيُونُسَ وَلُوطًا ۚ وَكُلًّا فَضَّلْنَا عَلَى الْعَالَمِينَ ﴿٨٦﴾} 
 صدق الله العظيم، 
أفلا ترى أن التفضيل على العالمين قد مضى وانقضى؟ ولذلك تجدنا لا نفكر أن نطمع أن يكون أحدنا هو أحب إلى الله منهم، ونحن جميع المُسلمين نعتقد بهذه العقيدة أن رُسل الله وأنبياءه هم الأكرم كون الله فضلهم على العالمين، ولذلك كيف تريدنا أن نطمع في منافستهم في حُب الله وقربه! فآتنا بالبرهان المُبين إن كنت من الصادقين" .
ثم يُرد عليه الإمام المهدي بالقرآن المجيد إلى صراط العزيز الحميد وأقول:
فضلهم الله على العالمين بأنه هداهم إلى الصراط المُستقيم فبهداهم اقتده.
 وقال الله تعالى:
{ وَتِلْكَ حُجَّتُنَا آتَيْنَاهَا إِبْرَ‌اهِيمَ عَلَىٰ قَوْمِهِ ۚ نَرْ‌فَعُ دَرَ‌جَاتٍ مَّن نَّشَاءُ ۗ إِنَّ رَ‌بَّكَ حَكِيمٌ عَلِيمٌ ﴿٨٣﴾ وَوَهَبْنَا لَهُ إِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ ۚ كُلًّا هَدَيْنَا ۚ وَنُوحًا هَدَيْنَا مِن قَبْلُ ۖ وَمِن ذُرِّ‌يَّتِهِ دَاوُودَ وَسُلَيْمَانَ وَأَيُّوبَ وَيُوسُفَ وَمُوسَىٰ وَهَارُ‌ونَ ۚ وَكَذَٰلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ ﴿٨٤﴾ وَزَكَرِ‌يَّا وَيَحْيَىٰ وَعِيسَىٰ وَإِلْيَاسَ ۖ كُلٌّ مِّنَ الصَّالِحِينَ ﴿٨٥﴾ وَإِسْمَاعِيلَ وَالْيَسَعَ وَيُونُسَ وَلُوطًا ۚ وَكُلًّا فَضَّلْنَا عَلَى الْعَالَمِينَ ﴿٨٦﴾ وَمِنْ آبَائِهِمْ وَذُرِّ‌يَّاتِهِمْ وَإِخْوَانِهِمْ ۖ وَاجْتَبَيْنَاهُمْ وَهَدَيْنَاهُمْ إِلَىٰ صِرَ‌اطٍ مُّسْتَقِيمٍ ﴿٨٧﴾ ذَٰلِكَ هُدَى اللَّـهِ يَهْدِي بِهِ مَن يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ ۚ وَلَوْ أَشْرَ‌كُوا لَحَبِطَ عَنْهُم مَّا كَانُوا يَعْمَلُونَ ﴿٨٨﴾ أُولَـٰئِكَ الَّذِينَ آتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ وَالْحُكْمَ وَالنُّبُوَّةَ ۚ فَإِن يَكْفُرْ‌ بِهَا هَـٰؤُلَاءِ فَقَدْ وَكَّلْنَا بِهَا قَوْمًا لَّيْسُوا بِهَا بِكَافِرِ‌ينَ ﴿٨٩﴾ أُولَـٰئِكَ الَّذِينَ هَدَى اللَّـهُ ۖ فَبِهُدَاهُمُ اقْتَدِهْ ۗ قُل لَّا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْرً‌ا ۖ إِنْ هُوَ إِلَّا ذِكْرَ‌ىٰ لِلْعَالَمِينَ ﴿٩٠﴾ }
صدق الله العظيم

فليس التفضيل قد مضى وانقضى إذاً لما كان محمد رسول الله - صلى الله عليه وآله وسلم - من المُفضلين كونه سبق التفضيل على العالمين للذين فضلهم الله من قبل حسب برهانك المقطوع في قول الله تعالى:
{ وَتِلْكَ حُجَّتُنَا آتَيْنَاهَا إِبْرَ‌اهِيمَ عَلَىٰ قَوْمِهِ ۚ نَرْ‌فَعُ دَرَ‌جَاتٍ مَّن نَّشَاءُ ۗ إِنَّ رَ‌بَّكَ حَكِيمٌ عَلِيمٌ ﴿٨٣﴾ وَوَهَبْنَا لَهُ إِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ ۚ كُلًّا هَدَيْنَا ۚ وَنُوحًا هَدَيْنَا مِن قَبْلُ ۖ وَمِن ذُرِّ‌يَّتِهِ دَاوُودَ وَسُلَيْمَانَ وَأَيُّوبَ وَيُوسُفَ وَمُوسَىٰ وَهَارُ‌ونَ ۚ وَكَذَٰلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ ﴿٨٤﴾ وَزَكَرِ‌يَّا وَيَحْيَىٰ وَعِيسَىٰ وَإِلْيَاسَ ۖ كُلٌّ مِّنَ الصَّالِحِينَ ﴿٨٥﴾ وَإِسْمَاعِيلَ وَالْيَسَعَ وَيُونُسَ وَلُوطًا ۚ 
وَكُلًّا فَضَّلْنَا عَلَى الْعَالَمِينَ ﴿٨٦﴾ }
صدق الله العظيم
فلو نظرت إلى ما بعد ذكر التفضيل لما وجدت أن الله حصر التفضيل لهم وحدهم بل ولمن اقتدى بهداهم. ولذلك قال الله تعالى:
{ وَتِلْكَ حُجَّتُنَا آتَيْنَاهَا إِبْرَ‌اهِيمَ عَلَىٰ قَوْمِهِ ۚ نَرْ‌فَعُ دَرَ‌جَاتٍ مَّن نَّشَاءُ ۗ إِنَّ رَ‌بَّكَ حَكِيمٌ عَلِيمٌ ﴿٨٣﴾ وَوَهَبْنَا لَهُ إِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ ۚ كُلًّا هَدَيْنَا ۚ وَنُوحًا هَدَيْنَا مِن قَبْلُ ۖ وَمِن ذُرِّ‌يَّتِهِ دَاوُودَ وَسُلَيْمَانَ وَأَيُّوبَ وَيُوسُفَ وَمُوسَىٰ وَهَارُ‌ونَ ۚ وَكَذَٰلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ ﴿٨٤﴾ وَزَكَرِ‌يَّا وَيَحْيَىٰ وَعِيسَىٰ وَإِلْيَاسَ ۖ كُلٌّ مِّنَ الصَّالِحِينَ ﴿٨٥﴾ وَإِسْمَاعِيلَ وَالْيَسَعَ وَيُونُسَ وَلُوطًا ۚ وَكُلًّا فَضَّلْنَا عَلَى الْعَالَمِينَ ﴿٨٦﴾ وَمِنْ آبَائِهِمْ وَذُرِّ‌يَّاتِهِمْ وَإِخْوَانِهِمْ ۖ وَاجْتَبَيْنَاهُمْ وَهَدَيْنَاهُمْ إِلَىٰ صِرَ‌اطٍ مُّسْتَقِيمٍ ﴿٨٧﴾ ذَٰلِكَ هُدَى اللَّـهِ يَهْدِي بِهِ مَن يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ ۚ وَلَوْ أَشْرَ‌كُوا لَحَبِطَ عَنْهُم مَّا كَانُوا يَعْمَلُونَ ﴿٨٨﴾ أُولَـٰئِكَ الَّذِينَ آتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ وَالْحُكْمَ وَالنُّبُوَّةَ ۚ فَإِن يَكْفُرْ‌ بِهَا هَـٰؤُلَاءِ فَقَدْ وَكَّلْنَا بِهَا قَوْمًا لَّيْسُوا بِهَا بِكَافِرِ‌ينَ ﴿٨٩﴾ أُولَـٰئِكَ الَّذِينَ هَدَى اللَّـهُ ۖ فَبِهُدَاهُمُ اقْتَدِهْ ۗ قُل لَّا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْرً‌ا ۖ إِنْ هُوَ إِلَّا ذِكْرَ‌ىٰ لِلْعَالَمِينَ ﴿٩٠﴾ }
صدق الله العظيم

فانظر لقول الله تعالى:
{ وَكُلًّا فَضَّلْنَا عَلَى الْعَالَمِينَ ﴿٨٦﴾ وَمِنْ آبَائِهِمْ وَذُرِّ‌يَّاتِهِمْ وَإِخْوَانِهِمْ ۖ وَاجْتَبَيْنَاهُمْ وَهَدَيْنَاهُمْ إِلَىٰ صِرَ‌اطٍ مُّسْتَقِيمٍ ﴿٨٧﴾ ذَٰلِكَ هُدَى اللَّـهِ يَهْدِي بِهِ مَن يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ ۚ وَلَوْ أَشْرَ‌كُوا لَحَبِطَ عَنْهُم مَّا كَانُوا يَعْمَلُونَ ﴿٨٨﴾ }
صدق الله العظيم
وبما أن التفضيل لهم هو لأنه هداهم إلى الصراط المستقيم وكذلك فضّل الله على العالمين من اقتدى بهداهم الحق من الناس أجمعين، وبما أن التفضيل ليس ممن مضى وانقضى ولذلك قال الله تعالى:
{ وَكُلًّا فَضَّلْنَا عَلَى الْعَالَمِينَ ﴿٨٦﴾ وَمِنْ آبَائِهِمْ وَذُرِّ‌يَّاتِهِمْ وَإِخْوَانِهِمْ ۖ وَاجْتَبَيْنَاهُمْ وَهَدَيْنَاهُمْ إِلَىٰ صِرَ‌اطٍ مُّسْتَقِيمٍ ﴿٨٧﴾ ذَٰلِكَ هُدَى اللَّـهِ يَهْدِي بِهِ مَن يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ ۚ وَلَوْ أَشْرَ‌كُوا لَحَبِطَ عَنْهُم مَّا كَانُوا يَعْمَلُونَ ﴿٨٨﴾ أُولَـٰئِكَ الَّذِينَ آتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ وَالْحُكْمَ وَالنُّبُوَّةَ ۚ فَإِن يَكْفُرْ‌ بِهَا هَـٰؤُلَاءِ فَقَدْ وَكَّلْنَا بِهَا قَوْمًا لَّيْسُوا بِهَا بِكَافِرِ‌ينَ ﴿٨٩﴾ أُولَـٰئِكَ الَّذِينَ هَدَى اللَّـهُ ۖ فَبِهُدَاهُمُ اقْتَدِهْ ۗ قُل لَّا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْرً‌ا ۖ إِنْ هُوَ إِلَّا ذِكْرَ‌ىٰ لِلْعَالَمِينَ ﴿٩٠﴾ }
صدق الله العظيم
ولربما يود أن يقاطعني أحد الباحثين عن الحق فيقول :
فكيف كانوا يعبدون ربهم حتى ننهج نهجهم فنقتدي بهداهم لنكون مثلهم على الصراط المستقيم حتى نكون من المفضلين على العالمين باتّباع الهدى الحق كون الله لم يحصر التفضيل لهم من دون العالمين بل قال الله تعالى:
 
{ وَكُلًّا فَضَّلْنَا عَلَى الْعَالَمِينَ ﴿٨٦﴾ وَمِنْ آبَائِهِمْ وَذُرِّ‌يَّاتِهِمْ وَإِخْوَانِهِمْ ۖ وَاجْتَبَيْنَاهُمْ وَهَدَيْنَاهُمْ إِلَىٰ صِرَ‌اطٍ مُّسْتَقِيمٍ ﴿٨٧﴾ ذَٰلِكَ هُدَى اللَّـهِ يَهْدِي بِهِ مَن يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ ۚ وَلَوْ أَشْرَ‌كُوا لَحَبِطَ عَنْهُم مَّا كَانُوا يَعْمَلُونَ ﴿٨٨﴾ أُولَـٰئِكَ الَّذِينَ آتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ وَالْحُكْمَ وَالنُّبُوَّةَ ۚ فَإِن يَكْفُرْ‌ بِهَا هَـٰؤُلَاءِ فَقَدْ وَكَّلْنَا بِهَا قَوْمًا لَّيْسُوا بِهَا بِكَافِرِ‌ينَ ﴿٨٩﴾ أُولَـٰئِكَ الَّذِينَ هَدَى اللَّـهُ ۖ فَبِهُدَاهُمُ اقْتَدِهْ ۗ قُل لَّا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْرً‌ا ۖ إِنْ هُوَ إِلَّا ذِكْرَ‌ىٰ لِلْعَالَمِينَ ﴿٩٠﴾ }
  صدق الله العظيم،
والسؤال بالضبط في الآية السابقة هو :
عن بيان قول الله تعالى:
 { ذَٰلِكَ هُدَى اللَّـهِ يَهْدِي بِهِ مَن يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ ۚ وَلَوْ أَشْرَ‌كُوا لَحَبِطَ عَنْهُم مَّا كَانُوا يَعْمَلُونَ ﴿٨٨﴾ } صدق الله العظيم،
 فحتى لا نكون من المُشركين فنرجو الفتوى عن سر ذلك الهدى كون ذلك الهدى هو هدى الأنبياء والمُرسلين حتى نقتدي بهداهم، فكيف كان هداهم لنقدتي بهم؟ انتهى السؤال.
ومن ثم تجدون الرد من الله مُباشرة عن تعريف طريقة هداهم الحق.
ومن ثم يرد عليه الإمام المهدي ناصر محمد اليماني وأقول:
قال الله تعالى:
{ يَبْتَغُونَ إِلَى رَبِّهِمُ الْوَسِيلَةَ أَيُّهُمْ أَقْرَبُ وَيَرْجُونَ رَحْمَتَهُ وَيَخَافُونَ عَذَابَهُ إِنَّ عَذَابَ رَبِّكَ كَانَ مَحْذُورًا }
صدق الله العظيم [الإسراء:57]
فإذا أبيتم أن تبتغوا إلى ربكم الوسيلة فتنافسون أنبياء الله ومن اقتدى بهداهم فلن يفضلكم الله على العالمين ولن يجعل لكم قدراً فأصبحتم من الذين لا يقيم لهم يوم القيامة وزناً كونكم أبيتم طريقة الهُدى الحق إلى صراط العزيز الحميد أيكم أحب وأقرب، فمن أبى فقد رفض أن يعبد الله رب العالمين ورفض أن ينافس عباده في حُب الله وقربه ثم ينال غضب الله فيلقيه في نار جهنم ولن يجد له من دون الله ولياً ولا نصيراً ولا يغفر الله أن يُشرك به، فمن رفض أن ينافس عبيد الله في الملكوت كُله فأبى أن ينافسهم في حُب الله وقربه بسبب أنه يعتقد أن التكريم في العالمين قد مضى وانقضى ثم يقول وإليك البُرهان المبين في قول الله تعالى:
 
 { وَتِلْكَ حُجَّتُنَا آتَيْنَاهَا إِبْرَ‌اهِيمَ عَلَىٰ قَوْمِهِ ۚ نَرْ‌فَعُ دَرَ‌جَاتٍ مَّن نَّشَاءُ ۗ إِنَّ رَ‌بَّكَ حَكِيمٌ عَلِيمٌ ﴿٨٣﴾ وَوَهَبْنَا لَهُ إِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ ۚ كُلًّا هَدَيْنَا ۚ وَنُوحًا هَدَيْنَا مِن قَبْلُ ۖ وَمِن ذُرِّ‌يَّتِهِ دَاوُودَ وَسُلَيْمَانَ وَأَيُّوبَ وَيُوسُفَ وَمُوسَىٰ وَهَارُ‌ونَ ۚ وَكَذَٰلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ ﴿٨٤﴾ وَزَكَرِ‌يَّا وَيَحْيَىٰ وَعِيسَىٰ وَإِلْيَاسَ ۖ كُلٌّ مِّنَ الصَّالِحِينَ ﴿٨٥﴾ وَإِسْمَاعِيلَ وَالْيَسَعَ وَيُونُسَ وَلُوطًا ۚ 
وَكُلًّا فَضَّلْنَا عَلَى الْعَالَمِينَ ﴿٨٦﴾} صدق الله العظيم.
ومن ثم يقول له المهدي المنتظر:
إذاً فقد انتهى التفضيل على العالمين للرسل الذي تم ذكرهم ورُفعت الأقلام وجفت الصحف حسب عقيدتكم الباطل، فلن يكون محمد رسول الله - صلى الله عليه وآله وسلم - من المُفضلين! أفلا تتقون؟ ولكن هذه الآية هي من الآيات المُحكمات البينات لعالمكم وجاهلكم وإنما تستنبطون البرهان كما تحبون أن تشركون كمثل برهانكم:
 
 { وَتِلْكَ حُجَّتُنَا آتَيْنَاهَا إِبْرَ‌اهِيمَ عَلَىٰ قَوْمِهِ ۚ نَرْ‌فَعُ دَرَ‌جَاتٍ مَّن نَّشَاءُ ۗ إِنَّ رَ‌بَّكَ حَكِيمٌ عَلِيمٌ ﴿٨٣﴾ وَوَهَبْنَا لَهُ إِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ ۚ كُلًّا هَدَيْنَا ۚ وَنُوحًا هَدَيْنَا مِن قَبْلُ ۖ وَمِن ذُرِّ‌يَّتِهِ دَاوُودَ وَسُلَيْمَانَ وَأَيُّوبَ وَيُوسُفَ وَمُوسَىٰ وَهَارُ‌ونَ ۚ وَكَذَٰلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ ﴿٨٤﴾ وَزَكَرِ‌يَّا وَيَحْيَىٰ وَعِيسَىٰ وَإِلْيَاسَ ۖ كُلٌّ مِّنَ الصَّالِحِينَ ﴿٨٥﴾ وَإِسْمَاعِيلَ وَالْيَسَعَ وَيُونُسَ وَلُوطًا ۚ وَكُلًّا فَضَّلْنَا عَلَى الْعَالَمِينَ ﴿٨٦﴾} صدق الله العظيم.
ولكن لو تابعتم تدبر كتاب الله في قلب وذات الموضوع وفي نفس هذه الآيات لما وجدتم التكريم حصرياً لهم من دون المهتدين من أولياء الله الصالحين، فتدبروا فتوى الله جميعاً ولا تقطعوا البرهان من الرحمن ما دام في قلب وذات الموضوع برهان المُفضلين الذين كرّمهم الله على العالمين ستجدون أنه بسبب أنهم اهتدوا إلى الصراط المستقيم.
 وقال الله تعالى:
{ وَوَهَبْنَا لَهُ إِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ ۚ كُلًّا هَدَيْنَا ۚ وَنُوحًا هَدَيْنَا مِن قَبْلُ ۖ وَمِن ذُرِّ‌يَّتِهِ دَاوُودَ وَسُلَيْمَانَ وَأَيُّوبَ وَيُوسُفَ وَمُوسَىٰ وَهَارُ‌ونَ ۚ وَكَذَٰلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ ﴿٨٤﴾ وَزَكَرِ‌يَّا وَيَحْيَىٰ وَعِيسَىٰ وَإِلْيَاسَ ۖ كُلٌّ مِّنَ الصَّالِحِينَ ﴿٨٥﴾ وَإِسْمَاعِيلَ وَالْيَسَعَ وَيُونُسَ وَلُوطًا ۚ وَكُلًّا فَضَّلْنَا عَلَى الْعَالَمِينَ ﴿٨٦﴾ وَمِنْ آبَائِهِمْ وَذُرِّ‌يَّاتِهِمْ وَإِخْوَانِهِمْ ۖ وَاجْتَبَيْنَاهُمْ وَهَدَيْنَاهُمْ إِلَىٰ صِرَ‌اطٍ مُّسْتَقِيمٍ ﴿٨٧﴾ ذَٰلِكَ هُدَى اللَّـهِ يَهْدِي بِهِ مَن يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ ۚ وَلَوْ أَشْرَ‌كُوا لَحَبِطَ عَنْهُم مَّا كَانُوا يَعْمَلُونَ ﴿٨٨﴾ أُولَـٰئِكَ الَّذِينَ آتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ وَالْحُكْمَ وَالنُّبُوَّةَ ۚ فَإِن يَكْفُرْ‌ بِهَا هَـٰؤُلَاءِ فَقَدْ وَكَّلْنَا بِهَا قَوْمًا لَّيْسُوا بِهَا بِكَافِرِ‌ينَ ﴿٨٩﴾ أُولَـٰئِكَ الَّذِينَ هَدَى اللَّـهُ ۖ فَبِهُدَاهُمُ اقْتَدِهْ ۗ قُل لَّا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْرً‌ا ۖ إِنْ هُوَ إِلَّا ذِكْرَ‌ىٰ لِلْعَالَمِينَ ﴿٩٠﴾ }
صدق الله العظيم

فاعبدوا الله كما عبدوه بالضبط بطريقة هداهم إذا كانت عقيدتكم هو أن لكم في الله من الحق مالهم كونهم ليسوا بأبناء الله بل عبيد لله مثلكم ولكم من الحق في الله مالهم، ولذلك لا ينبغي لكم أن تعظمونهم فتتركوا تعظيم الله فذلك كفر بالله، بل انطلقوا للتنافس إلى النعيم الأعظم الله رب العالمين أيكم أحبُ وأقرب إن كنتم إياه تعبدون، وذلك هو الاقتداء وما دونه باطل فلا ينبغي لكم أن تقتدوا بهدى محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم - فتكفروا بهدى الذين من قبله كون الله أمر رسوله أن يقتدي بهدى الله الذين هدى الله من قبله. تصديقاً لقول الله تعالى:
{ ذَٰلِكَ هُدَى اللَّـهِ يَهْدِي بِهِ مَن يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ ۚ وَلَوْ أَشْرَ‌كُوا لَحَبِطَ عَنْهُم مَّا كَانُوا يَعْمَلُونَ ﴿٨٨﴾ أُولَـٰئِكَ الَّذِينَ آتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ وَالْحُكْمَ وَالنُّبُوَّةَ ۚ فَإِن يَكْفُرْ‌ بِهَا هَـٰؤُلَاءِ فَقَدْ وَكَّلْنَا بِهَا قَوْمًا لَّيْسُوا بِهَا بِكَافِرِ‌ينَ ﴿٨٩﴾ أُولَـٰئِكَ الَّذِينَ هَدَى اللَّـهُ ۖ فَبِهُدَاهُمُ اقْتَدِهْ ۗ قُل لَّا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْرً‌ا ۖ إِنْ هُوَ إِلَّا ذِكْرَ‌ىٰ لِلْعَالَمِينَ ﴿٩٠﴾ }
صدق الله العظيم
فلا تفرقوا بين رُسل الله، ولا تفرقوا بين الله ورُسله فتقولون عنهم مالم يقُله الله، فلا ينبغي للأنبياء أن يقولوا مالم يقله الله سُبحانه وتعالى علواً كبيراً. وقال الله تعالى:

{
وَلَوْ تَقَوَّلَ عَلَيْنَا بَعْضَ الْأَقَاوِيلِ ﴿٤٤﴾ لَأَخَذْنَا مِنْهُ بِالْيَمِينِ ﴿٤٥﴾ ثُمَّ لَقَطَعْنَا مِنْهُ الْوَتِينَ ﴿٤٦﴾ فَمَا مِنكُم مِّنْ أَحَدٍ عَنْهُ حَاجِزِينَ ﴿٤٧﴾ وَإِنَّهُ لَتَذْكِرَ‌ةٌ لِّلْمُتَّقِينَ ﴿٤٨﴾ }
صدق الله العظيم [الحاقة]

الامام ناصر محمد اليماني
سلسلة / فلربما يود أن يقاطعني: ومن ثم نرد
من إعداد / alawab

سلسلة حوارات الإمام في منتديات أشراف أونلاين .- 15 -.

الإمام ناصر محمد اليماني
 5 - 02 - 1432 هـ
 10 - 01 - 2011 م
 
سلسلة حوارات الإمام في منتديات أشراف أونلاين - 15-
 بسم الله الرحمن الرحيم
 والصلاة والسلام على جدي محمد رسول الله صلى الله عليه وآله الأطهار وجميع الأنصار في الأولين وفي الآخرين وسلم تسليماً ويا علوي الهاشمي إني الإمام المهدي ناصر محمد اليماني من الذين قال الله عنهم :
 { وَإِذَا سَمِعُوا اللَّغْوَ أَعْرَضُوا عَنْهُ وَقَالُوا لَنَا أَعْمَالُنَا وَلَكُمْ أَعْمَالُكُمْ سَلامٌ عَلَيْكُمْ
 لا نَبْتَغِي الْجَاهِلِينَ } 
 صدق الله العظيم, [القصص: 55] 
ويا أسفي على هذا الموقع المُبارك لم أكن أعلمُ أنه مرتع لسفهاء وأصحاب الإفتراء فهل ياترى سوف يأتي المُشرفون فيحكموا على الظالم والمظلوم بحكم واحد ولربما يود أحد المُشرفين أن يقاطعني فيقول: وما تقصد يا ناصر محمد اليماني بقولك:
(فهل ياترى سوف يأتي المُشرفون فيحكموا على الظالم والمظلوم بحكم واحد) 
ومن ثم يرد عليه الإمام المهدي ناصر محمد اليماني واقول:
 وهو لو أنكم تقوموا بحذف بيانات السفهاء والبيان الحق للقرآن العظيم الذكر المحفوظ من التحريف الذي سوف يسألكم الله عنه فإن قمتم بحذف بيانات السفهاء وكذلك بيان القرآن العظيم للإمام ناصر محمد اليماني فتذكروا من الآن ردّ الجواب 
إلى الرب الذي أنزل الكتاب تصديقاً لقول الله تعالى:
 { وَإِنَّهُ لَذِكْرٌ لَكَ وَلِقَوْمِكَ وَسَوْفَ تُسْأَلُونَ } 
صدق الله العظيم, [الزخرف: 44] 
 ويا معشر عُلماء الامة فحين يسألكم الله عن ذكره القرآن العظيم عن موقفكم من دعوة الإمام ناصر محمد اليماني فيقول لكم لماذا أعرضتم عن دعوة الإمام ناصر محمد اليماني فتذكروا حُجتكم من الآن فماذا سوف تردون بالجواب إلى الرب إن كنتم صادقين وأما حُجة الإمام المهدي ناصر محمد اليماني عليكم بين يدي الله فسوف أنطق بالحق من غير إفتراء وهو يعلم الصادق من المُفتري وأقول يارب لقد دعوت عُلماء المُسلمين وأمتهم إلى أن يجعلوا الله حكماً بينهم فيما كانوا فيه يختلفون وقلت لهم أني الإمام المهدي لست إلا مُكلف أن أستنبط لهم حُكم الله بينهم فآتيهم به من محكم كتابه شرط علينا أن يكون الحكم من آيات الكتاب البينات لعالمهم وجاهلهم حتى لا يعرض عن آيات الله البينات إلا الفاسقون تصديقاً لقول الله تعالى:
 { وَلَقَدْ أَنْزَلْنَا إِلَيْكَ آيَاتٍ بَيِّنَاتٍ وَمَا يَكْفُرُ بِهَا إِلَّا الْفَاسِقُونَ }
 [البقرة: 99] 
وقال الله تعالى: 
{ أَفَحُكْمَ الْجَاهِلِيَّةِ يَبْغُونَ وَمَنْ أَحْسَنُ مِنَ اللَّهِ حُكْمًا لِقَوْمٍ يُوقِنُونَ }
 [المائدة: 50] 
 وقال الله تعالى: 
{ أَفَغَيْرَ اللَّهِ أَبْتَغِي حَكَمًا وَهُوَ الَّذِي أَنزَلَ إِلَيْكُمُ الْكِتَابَ مُفَصَّلًا }
 [الأنعام: 114] 
 وقال الله تعالى:
 { تِلْكَ آيَاتُ اللَّهِ نَتْلُوهَا عَلَيْكَ بِالْحَقِّ فَبِأَيِّ حَدِيثٍ بَعْدَ اللَّهِ وَآيَاتِهِ يُؤْمِنُونَ }
 [الجاثئة: 6] صدق الله العظيم
, ولكن الفاسقين من المُسلمين رفضوا أن يكون الله هو الحكم بينهم كما رفض الفاسقون من أهل الكتاب وأعرضوا عن دعوة الإحتكام إلى كتاب الله القرآن العظيم كما أعرض الذين اقتدوا بهديهم وقال الله تعالى:
 { أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ أُوتُواْ نَصِيبًا مِّنَ الْكِتَابِ يُدْعَوْنَ إِلَى كِتَابِ اللَّهِ لِيَحْكُمَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ يَتَوَلَّى فَرِيقٌ مِّنْهُمْ وَهُم مُّعْرِضُونَ }
 صدق الله العظيم, [ال عمران: 23] 
وكذلك الذين أعرضوا عن دعوة الإحتكام إلى كتاب الله من المُسلمين أولئك اقتدوا 
بهدي فريق من اهل الكتاب حتى ردوهم من بعد إيمانهم كافرين 
وقال الله تعالى:
 {يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ تُطِيعُوا فَرِيقًامِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ يَرُدُّوكُمْ بَعْدَ إِيمَانِكُمْ كَافِرِينَ} 
صدق الله العظيم, [ال عمران: 100]
 وبما انكم اعتصمتم بأحاديث مُخالفة لمحكم ما انزل الله إليكم في محكم كتابه فإن ابيتم إلا أن تتبعوها وهي مخالفة لمحكم القرآن العظيم إذاً فقد كفرتم بما أُنزل على محمد صلى الله عليه وآله وسلم ودليل كُفركم أنكم أبيتم أن يكون الله هو الحكم بينكم فيما كنتم فيه تختلفون فعصيتم عن أمر الله إليكم في محكم كتابه: 
{ وَمَا اخْتَلَفْتُمْ فِيهِ مِنْ شَيْءٍ فَحُكْمُهُ إِلَى اللَّهِ ذَلِكُمُ اللَّهُ رَبِّي عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَإِلَيْهِ أُنِيبُ } [الشورى: 10] 
 وقال الله تعالى: 
{ أَفَحُكْمَ الْجَاهِلِيَّةِ يَبْغُونَ وَمَنْ أَحْسَنُ مِنَ اللَّهِ حُكْماً لِقَوْمٍ يُوقِنُونَ }
 [المائدة: 50]
 وقال الله تعالى:
 { أَفَغَيْرَ اللَّهِ أَبْتَغِي حَكَمًا وَهُوَ الَّذِي أَنزَلَ إِلَيْكُمُ الْكِتَابَ مُفَصَّلًا } 
صدق الله العظيم, [الأنعام: 114]
 وما على الإمام المهدي ناصر محمد اليماني إلا ان يستنبط لكم حكم الله من محكم كتاب حتى نُطهر سنة محمد رسول الله صلى الله عليه وآله من الأحاديث المُفتراة تطهيراً فلن نستطيع حتى تستجيبوا لدعوة الإحتكام إلى كتاب الله القرآن العظيم وبما ان أحاديث البيان هي كذلك من عند الله فما وجدناه جاء مخالفاً لمحكم القرآن فاعلموا علم اليقين أن ذلك الحديث في السنة جاءكم من عند غير الله ولم يقله محمد صلى الله عليه وآله وسلم كون قرآنه وسنة بيانه من عند الله جميعاً نور على نور وما خالف لمُحكم القرآن في سنة بيانه فاعلموا أن ذلك الحديث من عند غير الله أي من عند الشيطان على لسان أوليائه الذين يظهرون الإيمان ويبطنون الكفر والمكر ليصدوا المُسلمين عن إتباع الذكر وقال الله تعالى:
 { مَنْ يُطِعِ الرَّسُولَ فَقَدْ أَطَاعَ اللَّهَ وَمَنْ تَوَلَّى فَمَا أَرْسَلْنَاكَ عَلَيْهِمْ حَفِيظًا (80) وَيَقُولُونَ طَاعَةٌ فَإِذَا بَرَزُوا مِنْ عِنْدِكَ بَيَّتَ طَائِفَةٌ مِنْهُمْ غَيْرَ الَّذِي تَقُولُ وَاللَّهُ يَكْتُبُ مَا يُبَيِّتُونَ فَأَعْرِضْ عَنْهُمْ وَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ وَكَفَى بِاللَّهِ وَكِيلًا (81) أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآَنَ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِنْدِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا (82) وَإِذَا جَاءَهُمْ أَمْرٌ مِنَ الْأَمْنِ أَوِ الْخَوْفِ أَذَاعُوا بِهِ وَلَوْ رَدُّوهُ إِلَى الرَّسُولِ وَإِلَى أُولِي الْأَمْرِ مِنْهُمْ لَعَلِمَهُ الَّذِينَ يَسْتَنْبِطُونَهُ مِنْهُمْ وَلَوْلَا فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ لَاتَّبَعْتُمُ الشَّيْطَانَ إِلَّا قَلِيلًا}
 صدق الله العظيم, [النساء] 
 إذاً ياقوم قد تبين لكم أحاديث سنة البيان أنها كذلك من عند الله 
تصديقاً لقول الله تعالى:
 { فَإِذَا قَرَأْنَاهُ فَاتَّبِعْ قُرْآنَهُ (18) ثُمَّ إِنَّ عَلَيْنَا بَيَانَهُ (19)} 
صدق الله العظيم, [القيامة]
 ولكن أحاديث البيان إذا كانت مُخالفة لمحكم قرآنه فاعلموا أنها أحاديث جاءتكم من عند الشيطان فكيف تعتصمون بها وتكذبون كلام الرحمن فمن يجركم من الله فتذكروا قول الله تعالى:
 { وَيَقُولُونَ طَاعَةٌ فَإِذَا بَرَزُوا مِنْ عِنْدِكَ بَيَّتَ طَائِفَةٌ مِنْهُمْ غَيْرَ الَّذِي تَقُولُ وَاللَّهُ يَكْتُبُ مَا يُبَيِّتُونَ فَأَعْرِضْ عَنْهُمْ وَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ وَكَفَى بِاللَّهِ وَكِيلًا (81) أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآَنَ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِنْدِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا (82)}
 صدق الله العظيم, [النساء] 
 وبما أن أحاديث عذاب القبر جاءتكم من عند غير الله لذلك وجدنا بينها وبين محكم القرآن في موقع العذاب من بعد الموت إختلافاً كثيراً كون الله يفتيكم أن العذاب من بعد الموت هو على النفس من دون الجسد فتدخل النار في نفس اليوم الذي يموتوا فيه من كانوا من أصحاب النار تصديقاً لقول الله تعالى: 
{ وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرَى عَلَى اللَّهِ كَذِبًا أَوْ قَالَ أُوحِيَ إِلَيَّ وَلَمْ يُوحَ إِلَيْهِ شَيْءٌ وَمَنْ قَالَ سَأُنْزِلُ مِثْلَ مَا أَنْزَلَ اللَّهُ وَلَوْ تَرَى إِذِ الظَّالِمُونَ فِي غَمَرَاتِ الْمَوْتِ وَالْمَلَائِكَةُ بَاسِطُو أَيْدِيهِمْ أَخْرِجُوا أَنْفُسَكُمُ الْيَوْمَ تُجْزَوْنَ عَذَابَ الْهُونِ بِمَا كُنْتُمْ تَقُولُونَ عَلَى اللَّهِ غَيْرَ الْحَقِّ وَكُنْتُمْ عَنْ آيَاتِهِ تَسْتَكْبِرُونَ }
 صدق الله العظيم, [الأنعام: 93]
 ونستنبط من ذلك أن العذاب هو على النفس من دون الجسد
 تصديقاً لقول الله تعالى:
 { أَخْرِجُوا أَنْفُسَكُمُ الْيَوْمَ تُجْزَوْنَ عَذَابَ الْهُونِ بِمَا كُنْتُمْ تَقُولُونَ عَلَى اللَّهِ غَيْرَ الْحَقِّ وَكُنْتُمْ عَنْ آيَاتِهِ تَسْتَكْبِرُونَ } 
صدق الله العظيم, [الأنعام: 93] 
ولم يجعل الله النار في حفرة الجسد بل يتم إدخالهم في نارجنهم زُمراً من ابوابها السبعة تصديقاً لقول الله تعالى: 
{ الَّذِينَ تَتَوَفَّاهُمُ الْمَلائِكَةُ ظَالِمِي أَنفُسِهِمْ فَأَلْقَوُاْ السَّلَمَ مَا كُنَّا نَعْمَلُ مِن سُوءٍ بَلَى إِنَّ اللّهَ عَلِيمٌ بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ ﴿28﴾ فَادْخُلُواْ أَبْوَابَ جَهَنَّمَ خَالِدِينَ فِيهَا فَلَبِئْسَ مَثْوَى الْمُتَكَبِّرِينَ ﴿29﴾ وَقِيلَ لِلَّذِينَ اتَّقَوْاْ مَاذَا أَنزَلَ رَبُّكُمْ قَالُواْ خَيْرًا لِّلَّذِينَ أَحْسَنُواْ فِي هَذِهِ الدُّنْيَا حَسَنَةٌ وَلَدَارُ الآخِرَةِ خَيْرٌ وَلَنِعْمَ دَارُ الْمُتَّقِينَ ﴿30)} 
صدق الله العظيم, [النحل]
 وإنما يقصدوا ملائكة الرحمن بقولهم خالدين فيها أي ما دامت السماوات والأرض 
إلى ميقات البعث الأول تصديقاً لقول الله تعالى: 
{ فأَمَّا الَّذِينَ شَقُوا فَفِي النَّار لَهُمْ فِيهَا زَفِيرٌ وَشَهِيقٌ (106) خَالِدِينَ فِيهَا مَا دَامَتِ السَّمَاوَاتُ وَالْأَرْضُ إِلا مَا شَاءَ رَبُّكَ إِنَّ رَبَّكَ فَعَّالٌ لِمَا يُرِيدُ(107)}
 صدق الله العظيم, [هود] 
 ويا قوم والله الذي لاإله غيره لا تستطيعون فتنة انصار الإمام ناصر محمد اليماني حتى تهيمنوا على الإمام ناصر محمد اليماني بحديث هو اصدقُ من حديث الله رب العالمين فهل تعلمون بحديث هو اصدق من حديث الله في محكم كتابه فأتوا به إن كنتم صادقين وقال الله تعالى: { وَمَنْ أَصْدَقُ مِنَ اللَّهِ قِيلًا } 
صدق الله العظيم, [النساء: 122] 
فإذا كان في السنة حديث جاء مخالفاً لحديث الله في محكم كتابه فاعلموا أنه حديث جاءكم من عند الشيطان الرجيم على لسان أوليائه المُفترين الذين يظهرون الإيمان ويبطنون الكفر والمكر ليصدوكم عن إتباع الذكر حديث الله المحفوظ من التحريف وخلاصة ما أريد أن أعظ به أصحاب هذا الموقع وجميع المُسلمين هو فهل ترضون أن يكون الله حكماً بينكم فاستجيبوا إلى الله ليحكم بينكم فيما كنتم فيه تختلفون وما على عبده الإمام المهدي إلا أن يستنبط لكم حكم الله بينكم من محكم كتابه القرآن العظيم إن كنتم به مؤمنين وإن أبيتم فما عندي غير ذلك شيئاً حتى ولو لبثتُ فيكم ألف عام لما غيرت منهجي كتاب الله وسنة رسوله الحق ولما اتبعتُ اهواءكم ولربما يود أن يقاطعني احد عُلماء المُسلمين فيقول:
 وهل ترانا على غير منهج كتاب الله وسنة رسوله الحق 
ومن ثم يرد عليكم الإمام المهدي ناصر محمد اليماني وأقول:
 اقسمُ بالله العظيم أن من اتبع لما خالف لمحكم القرآن العظيم أنه على منهج الشيطان الرجيم وسلام على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين خليفة الله وعبده الإمام المهدي ناصر محمد اليماني ولكن الفاسقين منهم سبوني وشتموني وكذبوني وآذوني وقالوا إنك على ضلال مبين فقلت لهم :
ياقوم وكيف يكون على ضلال مبين من يدعوكم إلى الله لتعبدوه وحده لا شريك له 
على بصيرة من ربي فعميت عليكم أنلزمكموها وأنتم لها كارهون فلما تكرهون