الجمعة، 8 يونيو، 2012

بيان قول الله تعالى : {قَالُوا يَا وَيْلَنَا مَنْ بَعَثَنَا مِنْ مَرْقَدِنَا }

  
بيان قول الله تعالى:{قَالُوا يَا وَيْلَنَا مَنْ بَعَثَنَا مِنْ مَرْقَدِنَا }
اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة هدى شمس الدين مشاهدة المشاركة
بسم الله الرحمن الرحيم
اني انبهرت بالكم من المعلومات التي لامكن لأحد أن يعرفها الا ان يكون هو المهدي المنتظرلذلك اطلب منك ان توضح لي لو سمحت  بأن لا يوجد عذاب قبر بل الروح
 هي التي تتعذب -- لذلك ان اطلب منك ان توضح هذه الايه 
 ( وَنُفِخَ فِي الصُّورِ فَإِذَا هُمْ مِنَ الْأَجْدَاثِ إِلَى رَبِّهِمْ يَنْسِلُونَ (51) قَالُوا يَا وَيْلَنَا مَنْ بَعَثَنَا مِنْ مَرْقَدِنَا هَذَا مَا وَعَدَ الرَّحْمَنُ وَصَدَقَ الْمُرْسَلُونَ (52) إِنْ كَانَتْ إِلَّا صَيْحَةً وَاحِدَةً فَإِذَا هُمْ جَمِيعٌ لَدَيْنَا مُحْضَرُونَ (53) فَالْيَوْمَ لَا تُظْلَمُ نَفْسٌ شَيْئًا وَلَا تُجْزَوْنَ إِلَّا مَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ (54) إِنَّ أَصْحَابَ الْجَنَّةِ الْيَوْمَ فِي شُغُلٍ فَاكِهُونَ)
هل هناك عذابان عذاب بعد الموت مباشره وعذاب في يوم الحساب؟وما تفسيرك بقولهم"قَالُوا يَا وَيْلَنَا مَنْ بَعَثَنَا مِنْ مَرْقَدِنَا"أي إنهم كانوا رقود ولم يحسوا 

في الحساب؟ثانيا:في قوله تعالى:
 (وَقَالَ لَهُمْ نَبِيُّهُمْ إِنَّ آَيَةَ مُلْكِهِ أَنْ يَأْتِيَكُمُ التَّابُوتُ فِيهِ سَكِينَةٌ مِنْ رَبِّكُمْ وَبَقِيَّةٌ مِمَّا تَرَكَ آَلُ مُوسَى وَآَلُ هَارُونَ تَحْمِلُهُ الْمَلَائِكَةُ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآَيَةً لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ (248))
  السؤل هو بأن هارون لا يزال موجد ولاكنه قد أصبح شيخاً كبيرا لا يستطيع حمل السلاح ولا القتال نظراً لأنه قد أصبح من بعد قوت ضُعف وشيبة قد وهن العظم منهُ ولاكنهُ قال إن أصفى عليكم طالوت والسؤال هو: كيف يكون هارون على قيد الحياة " وَبَقِيَّةٌ مِمَّا تَرَكَ آَلُ مُوسَى وَآَلُ هَارُونَ" كيف يكون في لتابت وهو حي يرزق؟هناك اسئله كثيره تدور في خلدي ولم اجد لها تفسيرا ولكن ابدا معك بما انت فسرته لنا.
علما بأني مبهره بفكرك ومؤمنه بك ولكن ليزيد حبي وإيماني بالله الواحد القهار.

بسم الله الرحمن الرحيم 
وسلامُ على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين سلام الله عليكم ورحمته وبركاته 
وسؤالكم الأول هو عن بيان قول الله تعالى: 
{وَنُفِخَ فِي الصُّورِ فَإِذَا هُمْ مِنَ الأجْدَاثِ إِلَى رَبِّهِمْ يَنسِلُونَ(51)قَالُوا يَاوَيْلَنَا مَنْ بَعَثَنَا مِنْ مَرْقَدِنَا هَذَا مَا وَعَدَ الرَّحْمَنُ وَصَدَقَ الْمُرْسَلُونَ(52)إِنْ كَانَتْ إِلا صَيْحَةً وَاحِدَةً فَإِذَا هُمْ جَمِيعٌ لَدَيْنَا مُحْضَرُونَ(53)فَالْيَوْمَ لاتُظْلَمُ نَفْسٌ شَيْئًا وَلا تُجْزَوْنَ إِلامَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ(54)}
 صدق الله العظيم
ويأيهاالسائل كن ذو لب وفكروتدبر قول الله تعالى:
{قَالُوا يَا وَيْلَنَا مَنْ بَعَثَنَا مِنْ مَرْقَدِنَا }
 صدق الله العظيم
فذلك قول قوماً لا يعلمون من بعثهم لأنهم لا يعلمون أنه يوجد لهم بعث من بعد موتهم واولئك أقوام ماتوا من قبل بعث رسل الله إلى اقوامهم فأولئك الكافرين لم يعذبهم الله من بعد موتهم فهم كالنائمون لا يعلمون بشئ من لحظة موتهم فلم يعذبهم الله 

تصديقاً لقول الله تعالى:{وَمَا كُنَّا مُعَذِّبِينَ حَتَّى نَبْعَثَ رَسُولًا }
صدق الله العظيم
إذا الكفار الذي ماتوا من قبل مبعث الرسل لا يعلمون بالبعث الذي وعد به الرحمن في محكم كُتبه ولا يعلمون بشئ ولذلك أخذتهم الدهشة الكُبرى في يوم البعث من بعثهم من مرقدهم ولماذا بعثهم لانهم لا يحيطون باي علم عن البعث والحساب 

ولذلك قالوا: {قَالُوا يَا وَيْلَنَا مَنْ بَعَثَنَا مِنْ مَرْقَدِنَا }
 ومن ثم أفتاهم الكفار الذي كذبوا برسل ربهم وقالوا:
{هَذَا مَا وَعَدَ الرَّحْمَنُ وَصَدَقَ الْمُرْسَلُونَ(52) }
صدق الله العظيم 
فذلك هو قول الكافرين الذين كذبوا برسل ربهم وقال الله تعالى:
{هَلْ يَنْظُرُونَ إِلَّا تَأْوِيلَهُ يَوْمَ يَأْتِي تَأْوِيلُهُ يَقُولُ الَّذِينَ نَسُوهُ مِنْ قَبْلُ قَدْ جَاءَتْ 
رُسُلُ رَبِّنَا بِالْحَقِّ }
صدق الله العظيم
فأولئك هم الكفار الذين أفتوا أصحابهم من الذين ماتوا قبل بعث الرسل إليهم 

ولذلك قالوا:
 {قَالُوا يَا وَيْلَنَا مَنْ بَعَثَنَا مِنْ مَرْقَدِنَا }
بمعنى: 
 أنهم لا يعلمون بوعد الرحمن أن يبعث عباده من بعد موتهم ولكن الذين حظروا بعث الرسل إلى اقوامهم وكذبوا برسل ربهم الذي نبأوهم بالبعث 
ولذلك أفتوا الكفار السائلين وقالوا:
{هَذَا مَا وَعَدَ الرَّحْمَنُ وَصَدَقَ الْمُرْسَلُونَ(52) }
صدق الله العظيم
والسائلين الكفار هم ذاتهم اصحاب الأعراف بين الجنة والنار فلا هم في الجنة 
ولا هم في النار وقال الله تعالى:
{وَبَيْنَهُمَا حِجَابٌ وَعَلَى الأَعْرَافِ رِجَالٌ يَعْرِفُونَ كُلاًّ بِسِيمَاهُمْ وَنَادَوْا أَصْحَابَ الْجَنَّةِ أَن سَلامٌ عَلَيْكُمْ لَمْ يَدْخُلُوهَا وَهُمْ يَطْمَعُونَ*وَإِذَا صُرِفَتْ أَبْصَارُهُمْ تِلْقَاء أَصْحَابِ النَّارِ قَالُواْ رَبَّنَا لاَ تَجْعَلْنَا مَعَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ*وَنَادَى أَصْحَابُ الأَعْرَافِ رِجَالاً يَعْرِفُونَهُمْ بِسِيمَاهُمْ قَالُواْ مَا أَغْنَى عَنكُمْ جَمْعُكُمْ وَمَا كُنتُمْ تَسْتَكْبِرُونَ*أَهَؤُلاء الَّذِينَ أَقْسَمْتُمْ لاَ يَنَالُهُمُ اللَّهُ بِرَحْمَةٍ ادْخُلُواْ الْجَنَّةَ لاَ خَوْفٌ عَلَيْكُمْ وَلاَ أَنتُمْ تَحْزَنُونَ }
 صدق الله العظيم
فهاؤلاء ليس من المصدقين ليس من المُكذبين لانهم ماتو قبل مبعث الرسل 
فانظر لقولهم إلى اصحاب النار:
{أَهَؤُلاء الَّذِينَ أَقْسَمْتُمْ لاَ يَنَالُهُمُ اللَّهُ بِرَحْمَةٍ ادْخُلُواْ }
 ويقصدوا بقولهم يا اهل النار آهاؤلاء ويقصدون أصحاب الجنة الذين اقسمتم 
لن ينالهم الله برحمته ومن ثم جاء ت الإجاجبة لدعوتهم لربهم 
وقالهم العظيم الرحيم:
{ادْخُلُواْ الْجَنَّةَ لاَ خَوْفٌ عَلَيْكُمْ وَلاَ أَنتُمْ تَحْزَنُونَ }
 صدق الله العظيم
وذلك لانهم دعو الله ربهم وقالوا:
{وَإِذَا صُرِفَتْ أَبْصَارُهُمْ تِلْقَاء أَصْحَابِ النَّارِ قَالُواْ رَبَّنَا لاَ تَجْعَلْنَا مَعَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ }
 ولذلك أجاب الله دعوتهم وقال:
{ادْخُلُواْ الْجَنَّةَ لاَ خَوْفٌ عَلَيْكُمْ وَلاَ أَنتُمْ تَحْزَنُونَ }
صدق الله العظيم
فكيف يعذبهم الله ويخالف حكمه الحق في قوله الحق:
{وَمَا كُنَّا مُعَذِّبِينَ حَتَّى نَبْعَثَ رَسُولًا }
 صدق الله العظيم
إذا الذين ماتوا من قبل بعث الرسل إلى قومهم قد اصبحت لهم الحجة على ربهم 
ولذلك لن يعذبهم وقال الله تعالى:
{رُسُلًا مُبَشِّرِينَ وَمُنْذِرِينَ لِئَلَّا يَكُونَ لِلنَّاسِ عَلَى اللَّهِ حُجَّةٌ بَعْدَ الرُّسُلِ }
 صدق الله العظيم
فأولئك الذين ماتوا قبل أن يعلموا بحقيقة البعث فهم لا يعلمون من بعثهم لانهم لم يحدثهم احداً بذلك في حياتهم الدنيا ولذلك قالوا:

{قَالُوا يَا وَيْلَنَا مَنْ بَعَثَنَا مِنْ مَرْقَدِنَا }
 ومن ردوا عليهم الكفارالذين يعلمون بحقيقة الذين حذرتهم رسل ربهم من البعث ولذلك قالوا الكفار الذين يعلمون من بعدثهم قالوا لاصحابهم من الكفار الذين 
لا يعلمون بذلك قالوا:
{هَذَا مَا وَعَدَ الرَّحْمَنُ وَصَدَقَ الْمُرْسَلُونَ(52) }
 صدق الله العظيم
وقال الله تعالى:
{يَقُولُ الَّذِينَ نَسُوهُ مِنْ قَبْلُ قَدْ جَاءَتْ رُسُلُ رَبِّنَا بِالْحَقِّ }
 صدق الله العظيم
وأم بالنسبة لسوآلك عن التابوت:

 فقد أجبنا عليه قبل عدة سنين وقلنا فإذا كان في التابوت بقية مما ترك آل موسى وآل هارون وبما أن الذي يفتيهم بذلك نبي الله هاورن فهل تريدون أن يقول:
{وَقَالَ لَهُمْ نَبِيُّهُمْ إِنَّ آيَةَ مُلْكِهِ أَنْ يَأْتِيَكُمُ التَّابُوتُ فِيهِ سَكِينَةٌ مِنْ رَبِّكُمْ وَبَقِيَّةٌ 
مِمَّا تَرَكَ آلُ مُوسَى } (وأنا )؟
أم تريدوه يقول:
 {وَقَالَ لَهُمْ نَبِيُّهُمْ إِنَّ آيَةَ مُلْكِهِ أَنْ يَأْتِيَكُمُ التَّابُوتُ فِيهِ سَكِينَةٌ مِنْ رَبِّكُمْ وَبَقِيَّةٌ 
مِمَّا تَرَكَ آلُ مُوسَى }(ونحن )؟
بل لا بد له أن يقول:
 {فِيهِ سَكِينَةٌ مِنْ رَبِّكُمْ وَبَقِيَّةٌ مِمَّا تَرَكَ آلُ مُوسَى وَآلُ هَارُونَ }
صدق الله العظيم
فمالكم كيف تحكمون وكيف تتفكرون فما خطبكم !
حتى ولووجد الحق في مليون مسئلة ومن ثم تاتي مسئلة لم يفهمها أولايحيط بعلمها ويظن الإمام المهدي نطق فيها بغيرالحق فينقلب على عاقبيه أولئك كالأنعام ولكنك أيها السائل لستُ منهم بل من المُكرمين بإذن الله كونك أردت ان تتبين الحق ولم تتولي على عاقبيك وثبتك الله عن الصراط المستقيم فهل فهمت الخبرفقد وضحنا في بيان سابق قبل أكثرمن ثلاث سنوات وفصلنا تفصيلاً في حوارنا مع الأخ الكريم حلمي 33 فلا ازال اذكران إسمه هكذا وهومن القرآنيين وحاورني وسألني بذات سوآلك فأجبنا عليه إجابة مفصلة غفر الله لكم وللإمام المهدي معكم ولجميع المُسلمين ويا اخي الكريم ألا تزال من اصحاب عقيدة العذاب في القبرألم نفصل لكم الحق في ذلك تفصيلاً من محكم الكتاب أم إنكم لا تصدقون بالإسراء والمعراج وأن محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم حقاً مربأصحاب الناريتعذبون في نار جهنم وكذلك أراه الله جنة المأوى في ليلة 
الإسراء والمعراج شاهد من ايات ربه الكبرى ومنها الجنة والنار بل ذلك 
تصديقاً لقول الله تعالى: {وَإِنَّا عَلَى أَن نُّرِيَكَ مَا نَعِدُهُمْ لَقَادِرُونَ }
 صدق الله العظيم
فقد اراه الله ذلك ليلة الإسراء والمعراج ومر بأهل النيران التي أُعدت للكافرين وزار أهل الجنان التي أعدت للمتقين
أفـلا تتفكرون؟ إخواني المؤمنيين وسبق التفصيل من قبل في بيان قديم فصلنا فيه العذاب من بعد الموت في نار جهنم في ذات جهنم 
(ولم أنكرالعذاب من بعد الموت لمن يشاء الله من الكافرين  الذين اقام عليهم الحجة وإنما ننكر أن يكون في حفرة السوءه)
 فهل تريدون ان تششكوا الناس في دينكم؟فاالكذب حبالة قصيرة فسرعان ما يكشفوا حقيقة هذا العقيدة على الواقع فلن يجدوا ضلوع تحطمت ولا قبراحترق 
ونحذرالذين يصورون للناس صورأشخاص أحترقوا نتيجة حوادث ومن ثم يجعل منها أسطورة انها لشخص تعذب في قبره 
فما ظن الذين يفترون على الله الكذاب يو القيامة أفـلا يتقون؟وإنما اراد المنافقين ان يشككوا الناس في دينكم إلى يوم الدين ألا والله لولا فرية عذاب القبر لدخلوا العالمين في دين الإسلام ولكنهم لم يجدواما تعتقدون في عذاب القبورومن ثم يصرفواالتفكيرعن دينكم ويقولون إنهم مُخرفون فلم نجد ما يعتقدون شئ برغم انها قبور لكفار نعلم أنهم كفار في حياتهم ولم تحترق قبورهم ولا تتحطم أضلاعهم ولكني الإمام المهدي الذي لا يقول اعلى الله مالا يعلم وأفتينا في العذاب من بعد الموت أنه في جهنم في ذات جهنم للكفار الذين اقام الله عليهم الحجة وأما الكفار الذين لم تقام عليهم الحجة فمثلهم كمثل الراقدون لا يشعرون بشئ من لحظة موتهم لا يشعرون لا بجحيم ولا بنعيم ولا يعلمون بالبعث يوم الدين ولذلك أدهشهم حدث البعث وسألوا:
 من الذي بعثني ولماذا؟ فأخبروهم الذين حذرهم رسل الله من قبل بذلك
 وسلامُ على المرسلين والحمدُ لله رب العالمين
أخوكم الإمام ناصر محمد اليماني

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.