الأحد، 8 يونيو، 2008

السُّنة من عند الله كما القرآن من عند الله يتنزلن من مشكاة واحدة..

    
السُّنة من عند الله كما القرآن من عند الله 
يتنزلن من مشكاة واحدة..
بسم الله الرحمن الرحيم،
 وسلامٌ على المُرسلين والحمدُ لله ربّ العالمين، السلام علينا وعلى جميع 
عباد الله الصالحين في الأوّلين وفي الآخرين وفي الملأ الأعلى إلى يوم الدّين، وبعد..
أيّها الباحث عن الحقّ akbarahbal، إني أنا المهدي المُنتظر الحقّ أدعو النّاس على علمٍ وبصيرةٍ من ربّي ولا أدعوكم إلى دينٍ جديدٍ؛ بل أدعوكم إلى العودة إلى ما كان عليه محمد رسول الله - صلّى الله عليه وآله وسلم - ومن معه قلباً وقالباً لذلك أدعوكم إلى الرجوع إلى كتاب الله وسُّنة نبيّه التي لا تُفارق محكم القرآن في شيء فتفارقه إلى الباطل، وما خالف مُحكم القرآن من السُّنة فإنه من عند غير الله. 
تصديقاً لقول الله تعالى:
{وَيَقُولُونَ طَاعَةٌ فَإِذَا بَرَزُوا مِنْ عِندِكَ بَيَّتَ طَائِفَةٌ مِّنْهُمْ غَيْرَ الَّذِي تَقُولُ ۖ وَاللَّهُ يَكْتُبُ مَا يُبَيِّتُونَ ۖ فَأَعْرِضْ عَنْهُمْ وَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ ۚ وَكَفَىٰ بِاللَّهِ وَكِيلًا ﴿٨١﴾ أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ القرآن ۚ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اختلافا كثيراً ﴿٨٢﴾}

صدق الله العظيم [النساء]
وتعلمون من خلال هذه الآية أن السُّنة من عند الله كما القرآن من عند الله
، وكذلك يفتيكم الله في هذه الآية بأنّ أحاديث السُّنة النّبويّة غير محفوظة من التحريف ولذلك جعل القرآن المحفوظ من التحريف هو المرجع لما اختلف علماءُ الحديث فيه بالسُّنة النّبويّة، ولذلك علّمكم الله بأن ترجعوا إلى القرآن لمُطابقة الحديث المُختلف عليه فتُطابقونه مع آيات القرآن المحكمات فإذا كان هذا الحديث النّبويّ موضوعاً من عند غير الله فسوف تجدون بينه وبين القرآن اختلافاً كثيراً جملةً وتفصيلاً، ودائماً الحقّ والباطل مُتعاكسين مُختلفين في كُل زمان ومكان، وهذه الآية جعلها الله سنداً للحديث الحقّ عن محمد رسول الله - صلّى الله عليه وآله وسلم - قال:
[ ألا إني أوتيت القرآن ومثله معه ]
صدق عليه الصلاة والسلام.

بمعنى: أن السُّنة من عند الله كما القرآن من عند الله يتنزلن من مشكاةٍ واحدةٍ.

وكذلك يفتيكم الله في هذه الآية بأنّ القرآن هو المرجع فأصبحت سنداً لحديث محمد رسول الله - صلّى الله عليه وآله وسلم - قال:
[ ما تشابه مع القرآن فهو مني ]
صدق محمد رسول الله عليه الصلاة والسلام
بمعنى: أن القرآن المُحكم هو المرجع للأحاديث السُّنيّة وما اختلف منها مع القرآن فليس من الرسول صلّى الله عليه وآله وسلم، وقُضي الأمر بالحقّ الذي فيه تستفتي وسلامٌ على المُرسلين، والحمدُ لله ربّ العالمين..

 وكلا ولا تحذفه يا ابن عُمر المُكرم ولا تحذف أي بيانٍ للمُشتركين ما لم يشتموننا بغير الحقّ، وأما الروابط فيُمنع وضعها في طاولة الحوار العالميّة موقع الإمام ناصر محمد اليماني ذلك لأنه ما بعد الحقّ إلا الضلال، وكذلك أرجو بقبول الطالبين لعضويّة الاشتراك فوراً حتى ولو وضع الشيطان رابط موقعٍ إباحيٍّ فسوف يُحذف فور الاطلاع عليه وذلك مكرٌ حتى نمنع الأعضاء من قبول عضويّة الاشتراك، ولن ينجح الشياطين في مكرهم.ولذلك هذا أمرٌ إليك يا ابن عُمر أن تجعل قبول العضويّة فوريّة عاجلاً غير آجل نظراً لشكوى الباحثين عن الحقّ أنه يطول انتظارهم لقبول العضويّة فنحن نقبل عضويّة المُسلمين والكفار والمُلحدين وجميع الباحثين عن الحقّ فنلجمهم أجمعين بالحقّ وقد جعلنا موقع المهدي المُنتظر الإمام ناصر محمد اليماني طاولة الحوار لكافة البشر ولذلك صدر أمري بقبول جميع الطالبين لعضويّة الاشتراك فوراً من بعد التسجيل مُباشرة حتى لا تكون لهم حجّة علينا بأننا لا نقبل إلا من يصدقنا كلا بل نقبل المُصدقين والمُكذبين ما لم يتجاوز حوارهم آداب الحوار بالسبّ والشتم بغير الحقّ للداعي
 إلى الصراط________المستقيم.
عبد النّعيم الأعظم المهدي المُنتظر ناصر محمد اليماني.