السبت، 3 أبريل، 2010

لا ينفع المديح ولا القول القبيح بل العلم بالقول الصريح..

[ لمتابعة رابط المشاركـــــــــة الأصلية للبيـــــــــــان ]
 

لا ينفع المديح ولا القول القبيح بل العلم بالقول الصريح..
بسم الله الرحمن الرحيم،
 وسلامٌ على المرسلين، والحمد لله ربّ العالمين..
ويا أيّها الموحد، فهل أسامة في نظرك إمامٌ مصطفًى من ربّ العالمين قد 
 اصطفاه الله علينا وزاده بسطةً في العلم؟  
{قُلْ هَاتُوا بُرْهَانَكُمْ إِنْ كُنتُمْ صَادِقِينَ}،
 وذلك لأن الله حين اصطفى طالوت ملكاً وقائداً وإماماً لبني إسرائيل زاده الله بسطةً في العلم عليهم، ولذلك فإن الإمام المهديّ يدعو أسامة بن لادن للحضور إلى طاولة الحوار العالمية موقع ناصر محمد اليماني فإن وجدنا أن الله زاده بسطة في العلم فسوف يعلن (الإمام ناصر محمد اليماني) أن أسامة بن لادن هو الإمام المهديّ فأكون من أول التابعين، وإن وجدنا أن (ناصر محمد اليماني) هوالمهيمن بالعلم والسلطان من محكم القرآن فلكل دعوى برهان فلسنا مثلكم نقول على الله بالظنّ الذي لا يغني من الحقّ شيئاً، فأبلغه أيّها الموحد أن (الإمام ناصر محمد اليماني) أفتى:
إنّ جهاد أسامة بن لادن مثله كمثل الخمر فيه نفع وفيه ضرر وضرره أكبر من نفعه.
وعليه الحضور إلى موقع الإمام ناصر محمد اليماني الحُر ليقرع الحُجة بالحجة بعلمٍ وسلطانٍ منيرٍ. و أما الصلاح، فلو رأيته ينفق في اليوم جبلاً من ذهب ويصوم النهار ويقوم الليل لما اتخذته إماماً للمسلمين مالم يزيده الله علينا بسطةً في العلم ومن ثم نعلم أن الله اصطفى لنا أسامة إماماً كريماً يدعو إلى الله على بصيرةٍ من ربّه،
 فأبلغه يعجل بالحضور إلى:
،فلا تحاججني من غير علمٍ يا رجل، فاتقِ الله إني لكم ناصحٌ أمينٌ بالحقّ.
وسلامٌ على المرسلين، والحمد لله ربّ العالمين..
أخوكم الإمام ناصر محمد اليماني.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.