الثلاثاء، 28 أبريل، 2015

فتوى عن تعريف الصابئين بشكلٍ عامٍ في نظرِ المشركين: هو من آمن بالله وحده وكفر بتعدّد الآلهة

 فتوى عن تعريف الصابئين بشكلٍ عامٍ في نظرِ المشركين:
 هو من آمن بالله وحده وكفر بتعدّد الآلهة
بسم الله الرحمن الرحيم،
 والصلاة والسلام على كافة الأنبياء والمرسلين وكافة الصابئين في نظر المشركين،
 أمّا بعد..
سلامُ الله عليكم ورحمة الله وبركاته أختي في دين الله (أم شموخ) المحترمة، 
 بالنسبة للصابئ عن دين آبائِه وأجداده فيقول المشركون له صَبأ عن دين آبائِه وأجداده، وتلك كلمة كانوا يطلقونها على المرتدِّ عن دين آبائِه وأجداده وأسلم لله ربّ العالمين وعمل عملاً صالحاً، ولذلك قال الله تعالى: 
{وَالصَّابِئِينَ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَعَمِلَ صَالِحاً فَلَهُمْ أَجْرُهُمْ عِنْدَ رَبِّهِمْ وَلا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلا هُمْ يَحْزَنُونَ} 
 صدق الله العظيم [البقرة:62].
بمعنى؛ أنّ من آمن بالله واليوم الآخر وعمل عملاً صالحاً فهو في نظرِهم صابئٌ عن دين آبائِه وأجدادهِ، 

 وبما أنّ كلمة صبأ كانت تُطلق على كافة المؤمنين الذين تركوا دين آبائِهم وأجدادهم من بعد ما تبيّن لهم الحقّ من ربِّهم فيقولون عنه صَبأ َفلانٌ أي ارتدّ عن دين آبائِه وأجداده وآمن بالله وحده، ولذلك قال الله تعالى: 
{وَالصَّابِئِينَ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَعَمِلَ صَالِحاً فَلَهُمْ أَجْرُهُمْ عِنْدَ رَبِّهِمْ وَلا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلا هُمْ يَحْزَنُونَ} 
صدق الله العظيم.
ورضي الله عنك وأرضاك بنعيم رضوان نفسه إنْ كنتِ تريدين الحقّ ولا غير الحقّ، فتدبّري البيانات بشكلٍ عامٍ حتى يتبيّن لك أنّه الحقّ ويهدي إلى صراطٍ مستقيمٍ، وأجبناك باختصار ولدينا مزيدٌ بإذن الله العزيز الحميد، 
 وسلامٌ على المرسلين، والحمد لله ربّ العالمين..
أخوكم؛ الإمام المهدي ناصر محمد اليماني.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.