الخميس، 24 يونيو، 2010

فقد بين الله لكم الحكمة من خلق عباده ولم يخلقهم لكي يحرقهم في نار جهنم فاتقوا الله يامن تقولون على الله مالا تعلمون

 ولربما يود أن يقاطعني الذين لا يعلمون ويقول :
إنما يقصد الله تعالى بقوله:

{ وَلَوْ شَاءَ رَبُّكَ لَجَعَلَ النَّاسَ أُمَّةً وَاحِدَةً ۖ وَلَا يَزَالُونَ مُخْتَلِفِينَ ﴿١١٨﴾ إِلَّا مَنْ
 رَحِمَ رَبُّكَ ۚ وَلِذَٰلِكَ خَلَقَهُمْ }
صدق الله العظيم . [هود: ١١٨]

أي: أنه خلقهم ليختلفوا في ربهم فيدخل فريقاً في الجنة وفريقاً في السعير 
ومن ثم يجد الرد عليه من الحي القيوم في محكم كتابه في قول الله تعالى:
{ وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ }
صدق الله العظيم
فقد بين الله لكم الحكمة من خلق عباده ولم يخلقهم لكي يحرقهم في نار جهنم فاتقوا الله يامن تقولون على الله مالا تعلمون ويا أمة الإسلام والله الذي لا إله غيره الواحد القهار الذي خلق الجان من مارج من نار وخلق الإنسان من صلصال كالفخار أني الإمام المهدي المنتظر أُمرت أن أُحاجكم بالبيان الحق للذكر فأهديكم بالقُرآن المجيد إلى صراط العزيز الحميد وما ينبغي لي أن أتبع أهواءكم فتضلوني عن صراط العزيز الحميد
 بعد إذ هداني الله:
{ قُلْ إِنِّي أُمِرْتُ أَنْ أَعْبُدَ اللَّهَ مُخْلِصًا لَّهُ الدِّينَ ﴿11﴾ وَأُمِرْتُ لِأَنْ أَكُونَ أَوَّلَ الْمُسْلِمِينَ ﴿12﴾ قُلْ إِنِّي أَخَافُ إِنْ عَصَيْتُ رَبِّي عَذَابَ يَوْمٍ عَظِيمٍ ﴿13﴾ قُلِ اللَّهَ أَعْبُدُ مُخْلِصًا لَّهُ دِينِي ﴿14﴾ فَاعْبُدُوا مَا شِئْتُم مِّن دُونِهِ قُلْ إِنَّ الْخَاسِرِينَ الَّذِينَ خَسِرُوا أَنفُسَهُمْ وَأَهْلِيهِمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَلَا ذَلِكَ هُوَ الْخُسْرَانُ الْمُبِينُ ﴿15﴾ لَهُم مِّن فَوْقِهِمْ ظُلَلٌ مِّنَ النَّارِ وَمِن تَحْتِهِمْ ظُلَلٌ ذَلِكَ يُخَوِّفُ اللَّهُ بِهِ عِبَادَهُ يَا عِبَادِ فَاتَّقُونِ ﴿16﴾ وَالَّذِينَ اجْتَنَبُوا الطَّاغُوتَ أَن يَعْبُدُوهَا وَأَنَابُوا إِلَى اللَّهِ لَهُمُ الْبُشْرَى فَبَشِّرْ عِبَادِ ﴿17﴾ الَّذِينَ يَسْتَمِعُونَ الْقَوْلَ فَيَتَّبِعُونَ أَحْسَنَهُ أُوْلَئِكَ الَّذِينَ هَدَاهُمُ اللَّهُ وَأُوْلَئِكَ هُمْ أُوْلُوا الْأَلْبَابِ ﴿18﴾أَفَمَنْ حَقَّ عَلَيْهِ كَلِمَةُ الْعَذَابِ أَفَأَنتَ تُنقِذُ مَن فِي النَّارِ﴿19﴾}
صدق الله العظيم . [الزمر]

ولربما يود أن يقاطعني محمود المصري فيقول:
ما خطبك يا ناصر محمد تخاطبنا وكأننا لا نعبد الله وحده لا شريك له 
بل نحن كذلك نعبد الله وحده لا شريك له
ومن ثم يرد عليه الإمام ناصر محمد اليماني وأقول :
فهل يحق لك أن تنافس محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم في حُب الله وقربه ولو لم تفز بذلك
فإذا كان جواب محمود كيف ينبغي لنا نحن المُسلمون أن نبتغي الوسيلة إلى الله التي نرجوها أن تكون لمحمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وبما أن الوسيلة الدرجة العالية الرفيعة إلى عرش الرحمن بأعلى الجنة فلا ينبغي ان تكون إلا لمحمد رسول الله صلى الله عليه وسلم
ومن ثم يرد عليه الإمام ناصر محمد اليماني وأقول:
فهل أفتاكم محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم أنها لا تنبغي إلا أن تكون لمحمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم أم إنكم أنتم من تقسمون رحمة الله ومعروف جواب محمود وسيقول بل قال عليه الصلاة والسلام أنها لا تنبغي إلا أن تكون لعبد من عبيد الله ومن ثم يرد عليه الإمام المهدي وأقول فهل يامحمود أنت عبد من عبيد الله فإن كان الجواب اللهم نعم ثم أقول ولماذا تحرمون الوسيلة إلى ربكم على أنفسكم ما دُمتم من تعبدون الله أليست الوسيلة هي إلى الله لكافة عبيده أم إنها إلى رسوله أو إلى المهدي المنتظر بل قال الله تعالى:

{ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَابْتَغُوا إِلَيْهِ الْوَسِيلَةَ وَجَاهِدُوا فِي سَبِيلِهِ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ }
صدق الله العظيم . [المائدة: ٣٥]

فتدبروا وتفكروا في قول الله تعالى:
{ وَابْتَغُوا إِلَيْهِ الْوَسِيلَةَ } صدق الله العظيم
فما دامت الوسيلة هي إلى الله فهل تركتم الله لمحمد رسول الله يعبده وحده عليه الصلاة والسلام ألم تجدوا الذين هداهم الله لم يفضلوا بعضهم بعضا" إلى الله بل يتنافسون إلى ربهم أيهم أقرب أولئك الذين هدى الله من عباده كما أفتاكم الله في حقيقة عبادتهم
 في قول الله تعالى:
{ يَبْتَغُونَ إِلَىٰ رَبِّهِمُ الْوَسِيلَةَ أَيُّهُمْ أَقْرَبُ وَيَرْجُونَ رَحْمَتَهُ وَيَخَافُونَ عَذَابَهُ إِنَّ عَذَابَ رَبِّكَ كَانَ مَحْذُورًا }
صدق الله العظيم . [الإسراء: ٥٧]

وبما أن محمد رسول الله اقتدى بهديهم تنفيذا" لأمر الله إليه 
في محكم كتابه في قول الله تعالى:
{ أُوْلَئِكَ الَذِينَ هَدَى اللَّهُ فَبِهُدَاهُمُ اقْتَدِهْ }
صدق الله العظيم . [الأنعام: ٩٠]

ولذلك تجدوه ينافسهم إلى ربهم ويريد أن يكون هو العبد الأحب والأقرب إلى الله فلماذا لم تقتدوا بهديه عليه الصلاة والسلام فتعبدوا الله كما يعبده رسوله فتُنافسوا محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم في حب الله وقربه كما كان يفعل الذين اتبعوه في عصر بعثه قلباً وقالباً حتى استوصى الله رسوله أن يصبر نفسه معهم برغم أنه نبيهم ولكنهم لم يعظموا نبيهم بغير الحق إلى ربهم بل استجابوا لدعوته وشمروا لعبادة ربهم ونافسوا نبيهم إلى ربهم حتى استوصى الله نبيه أن يصبر نفسه معهم وقال الله تعالى:
{ وَاصْبِرْ نَفْسَكَ مَعَ الَّذِينَ يَدْعُونَ رَبَّهُمْ بِالْغَدَاةِ وَالْعَشِيِّ يُرِيدُونَ وَجْهَهُ وَلَا تَعْدُ عَيْنَاكَ عَنْهُمْ تُرِيدُ زِينَةَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَلَا تُطِعْ مَنْ أَغْفَلْنَا قَلْبَهُ عَنْ ذِكْرِنَا وَاتَّبَعَ هَوَاهُ 
وَكَانَ أَمْرُهُ فُرُطًا }
صدق الله العظيم . [الكهف: ٢٨]

وذلك لأنهم أطاعوا أمر ربهم إليهم في محكم كتابه في قول الله تعالى:
{ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَابْتَغُوا إِلَيْهِ الْوَسِيلَةَ وَجَاهِدُوا فِي سَبِيلِهِ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ }
صدق الله العظيم . [المائدة: ٣٥]

وأما أنتم فأطعتم أمر الشيطان فحصرتم الوسيلة لرسوله من دون المُسلمين وترجون أن يشفع لكم يوم الدين فكيف تظنون أنكم لا تزالون مهتدون وتالله لو كنتم لا تزالون على الهدى الحق لما ابتعث الله الإمام المهدي إليكم ليهديكم ببصيرة القرآن المجيد
 إلى صراط العزيز الحميد ونذكر بالقرآن من يخافُ وعيد.
الامام ناصر محمد اليماني
سلسلة / فلربما يود أن يقاطعني: ومن ثم نرد


من إعداد / alawab