الأحد، 26 يناير، 2014

إذا هاجت الفتن فعليكم باليمن

[موسوعة البيانات ]
 إذا هاجت الفتن فعليكم باليمن
 بسم الله الرحمن الرحيم
 والصلاة والسلام على كافة الأنبياء والمرسلين وآلهم الطيبين الطاهرين من أوّلهم إلى خاتمهم محمد رسول الله والتابعين الحقّ إلى يوم الدين لا نفرق بين أحدٍ من رسله وأصلّي عليهم جميعاً وأسلّم تسليماً، أدعو إلى الله على بصيرةٍ حنيفاً مسلماً وما أنا من المشركين، أما بعد..
بالنسبة لهجرة الإمام المهدي إلى مكة للبيعة فهي من بداية التصديق 
تصديقاً لحديث رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: 
[إني أرى نفس الله يأتي من اليمن]
صدق عليه الصلاة والسلام
وإنما المقصود بنفس الله

 أي: فرج الله وهو الإمام المهدي يأتي إلى مكة للبيعة الشاملة من بعد التصديق
 كون هناك هجرة إلى اليمن قبل ذلك إلى الإمام المهدي من بعد التمكين
 من بعد إستلام قيادة عاصمة الخلافة الإسلامية 
 تصديقاً لحديث محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم :
[إذا هاجت الفتن فعليكم باليمن]
وحسب علمي في الرؤيا الحق من ربي أن الذي سوف يسلم قيادة اليمن إلى الإمام المهدي هو الرئيس علي عبد الله صالح غير أننا لا نريد أن نحاج الناس بالرؤيا كونها لا تبنى عليها أحكام شرعية للأمة وإنما الرؤيا تخص صاحبها ولا ينبغي للإمام المهدي ان يسفك قطرة دم من أجل الوصول إلى الحكم ولذلك فلا نأمر الأنصار بالهجرة إلى اليمن إلا من بعد التمكين وإستلام حكم عاصمة الخلافة الإسلامية من الرئيس علي عبد الله صالح طوعاً وليس بإنقلاب ثوري من الإمام المهدي وأنصارة ونعوذُ بالله أن نكون من الجاهلين أو نسفك دماء المسلمين وإنما الهجرة إلى اليمن هي إلى الإمام المهدي
في عصر اشتداد الفتن والتمكين من بعد إستلام قيادة عاصمة الخلافة الإسلامية تصديقا لحديث محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم:
 
[إذا هاجت الفتن فعليكم باليمن]

 صدق عليه الصلاة والسلام
لأن هيجان الفتن هي من علامات عصر ظهور الإمام المهدي في عصر الإختلاف الأكبر بين الحكام وشعوبهم في الأمة الوسط في وقت واحد على مر التاريخ العربي نظراً لجور الظلم من الحكام على شعوبهم ولذلك يبعث الله الإمام المهدي بقدر مقدور رحمة لهم على إختلاف بين الحكام وشعوبهم ومن ثم يقيم الخلافة الإسلامية العالمية وعاصمتها اليمن والعاصمة المقدسة مكة المكرمة تخصص لإجتماع علماء الدين وما يخص الدين وعاصمة الخلافة الإسلامية العالمية لإجتماع وزاء دولة الإمام المهدي للتشاور في الإقتصاد وتحسين معيشة العباد في العالمين ورفع ظلم الإنسان عن أخوه الإنسان وعلى كل حال هاهو الإمام المهدي ناصر محمد اليماني بين أيديكم رحمة لكم من ربكم غيراني أنصحكم أن لا تكونوا ساذجين فتصدقوا الإمام المهدي ناصر محمد اليماني أنه حقاً المهدي المنتظر حتى يقيم عليكم حجة العلم والسلطان من محكم كتاب الله وسنة رسولة الحق كونكم لا تنتظرون نبي ولا رسولاً بكتاب جديد كون خاتم الأنبياء والمرسلين هو محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وإنما يبعث الله المهدي المنتظر ناصر محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ولذلك نحاجكم بذات البصيرة التي تنزلت محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم حتى نعيدكم إلى منهاج النبوة الأولى على ما كان عليه محمد رسول الله ومن معه قلباً وقالباً كانواعلى كتاب الله وسنة رسوله الحق ألا وإن كتاب الله وسنة رسوله الحق نور على نور فلا تناقض بينهما

 ولا إختلاف ولا يزال لدينا التفصيل الكثير في دستور دولة الخلافة الإسلامية العالمية 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.