الأحد، 29 سبتمبر، 2013

الحب الأول - رضوان الله أكبر!

الحب الأول - رضوان الله أكبر!
قلما نجد العباد يتغنون بحب ربهم ويتفننون بالتعبير بكل وسيلة عن حبهم
 له عز وجل رغم انه هو الحبيب الأولُ والأعظم
ولكن هاهو قد جاء زمن القوم الذين يحبهم الله ويحبونه فذكروه أكثر من ذكرهم ابائهم بل واكثر من ذكر حبيبهم محمد صلوات الله عليه وسلامه وأكثر من إمامم المهدي المنتظر الذي علمهم بحقيقة اسم الله الأعظم الذي هو صفة لنعيم رضوانه في نفسه وعظمته وليس لأنه اعظم من بقية اسماءه الحسنى فكلها اسماء لذاته أو صفاته عز وجل القائل:
 [قُلِ ادْعُوا اللَّهَ أَوِ ادْعُوا الرَّحْمَنَ أَيًّا مَا تَدْعُوا فَلَهُ الْأَسْمَاءُ الْحُسْنَى]
صدق الله العظيم
هاؤلا القوم جعلوا حبه عز وجل لا يضاهيه أي حب وجعلوا أسمى غاياتهم ومنتهى آمالهم بتحقيق نعيم رضوان حبيبهم في نفسه عز وجل و جعلوا اعينهم نصب تحقيق ذلك الهدف ليجعلوا الناس امةً واحدة على نعمة الاسلام ليكونوا لله من الشاكرين ليس لانهم ارحم من الله عز وجل بل لانهم علموا مدى رحمة ربهم وحسرته على عباده الظالين المعذبين في نار الجحيم من بعد ان يهلكهم لقول الله تعالى:
 [يَا حَسْرَةً عَلَى الْعِبَادِ مَا يَأْتِيهِمْ مِنْ رَسُولٍ إِلَّا كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِئُونَ (30) أَلَمْ يَرَوْا كَمْ أَهْلَكْنَا قَبْلَهُمْ مِنَ الْقُرُونِ أَنَّهُمْ إِلَيْهِمْ لَا يَرْجِعُونَ]
ولذلك استخدموا كل الوسائل والطرق المشروعه والمتاحة لبلوغ هدفهم العظيم فتنازلوا عن كل نعيم مادي لأجل تحقيق النعيم الأعظم من كل نعيم لأنهم عرفوا بأن رضون الله نعيم أكبر من نعيم الجنة وعبروا عن ما تجيش به صدورهم بمختلف الوسائل المتاحة .
فهل تحب أيها القارئ أن تكون من اولئك القوم؟؟
دعوة لكم لتشدو الرحال لبلوغ نعيم رضوان الله
http://www.mahdi-alumma.com/showthread.php?1974
اخيراً اترككم مع صورة من تصميم أحد احباب الله المتنافسين على تحقيق النعيم الأعظم تعبر عن ما يجيش في صدور قوم يحبهم الله ويحبونه
بقلم / الوصابي @

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.