الجمعة، 14 سبتمبر، 2007

وتا الله بأن خير البرية من صدقني وشرهم من كذبني

    
وتا الله بأن خير البرية من صدقني وشرهم من كذبني
بسم الله الرحمن الرحيم
وبه نستعين والصلاة والسلام على محمد وأله وجميع المُرسلين وألهم وجميع المُسلمين ثم أما بعد:-
ياعبد ربه المُحترم إن رجُل من أقصى المدينة يسعى لذو صبر على إمامه وإن جفاه أو قُسي عليه وأختبر مدى صبره وتحمله وقوة يقينه وتا الله لا يزيده إلا إيمان وتثبيتاً ونعم الرجُل رجُل من أقصى المدينة يسعى ولكني وجدة له رسالة خاصة وأظنها كانت قديمة قبل يبلغ مرحلة اليقين وأحببت أن أعاتبه على شيء لم يعد في نفسه إن شاء الله وإنه لمن الأنصار المُخلصين الأخياروإنه لمن صفوة العالمين وكذلك (عبد ربه)
وكذلك (هاني الهتار)
 وتا الله بأن خير البرية من صدقني وشرهم من كذبني وعليكم رحمة من الله وبركاته وعلى ألكم وأزواجكم وذُرياتكم إن ربي سميع الدُعاء وتقبل الله صيامكم وقيامكم وجميع أعمالكم وذنبكم مغفور ولو كانت ذنوبكم كثيرة وسعيكم مشكور وترجون تجارة لن تبور وإلى الله تُرجع الأمور وإليه النشور ومن لم يجعل له نور 
فما لهُمن نور وما أنت بمسمعُ من في القبور.
أخوكم الإمام ناصرمحمد اليماني