السبت، 12 مارس، 2016

فتوى موت محمدٍ رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم من غير أي سببٍ من أسباب القتل

 فتوى موت محمدٍ رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم 
من غير أي سببٍ من أسباب القتل
اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة قمر المغرب مشاهدة المشاركة
باسم الله الرحمن الرحيم
وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين امامي الحبيب اريد 
ان اعرف هل موت محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم كان عادي ام قتل؟
بسم الله الرحمن الرحيم،
 والصلاة والسلام على خاتم الأنبياء والمرسلين وآلهم الطيبين وعلى جميع المؤمنين إلى يوم الدين، أمّا بعد..
ويا حبيبي في الله، إنّ الله لم يخلف وعده لرسوله، سبحانه! كونه وعده أن يعصمه من الناس فلا يستطيعون قتله ولو اجتمع له الناس جميعاً. تصديقاً لوعد الله لرسوله بالحقّ بالدفاع عن نبيّه من مكر القتل في قوله تعالى:
 {يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ مَا أُنزِلَ إِلَيْكَ مِن رَّبِّكَ ۖ وَإِن لَّمْ تَفْعَلْ فَمَا بَلَّغْتَ رِسَالَتَهُ ۚ وَاللَّهُ يَعْصِمُكَ مِنَ النَّاسِ ۗ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الْكَافِرِينَ (67)}
  صدق الله العظيم [المائدة].
وعليه فلا بدّ أنّ محمداً رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم مات موتةً من غير أي سببٍ من أسباب القتل، ولم يقتل. وكذلك كافة الأنبياء الرسل المُنَزَّل عليهم الكتاب من ربهم لم يتمّ قتل أحدٍ منهم، ولكن من الأنبياء الذين يؤتيهم الله حكم الكتاب فمنهم من يقتلون، وأما الأنبياء الذين تَنَزَّلَ عليهم الكتاب من ربهم فلم يُقتل أحدٌ منهم برغم أن كلّ أمّة همّوا بقتل رسول الله إليهم فحال الله بينهم ومكر بهم. تصديقاً لقول الله تعالى: 
 {كَذَّبَتْ قَبْلَهُمْ قَوْمُ نُوحٍ وَالْأَحْزَابُ مِن بَعْدِهِمْ ۖ وَهَمَّتْ كُلُّ أُمَّةٍ بِرَسُولِهِمْ لِيَأْخُذُوهُ ۖ وَجَادَلُوا بِالْبَاطِلِ لِيُدْحِضُوا بِهِ الْحَقَّ فَأَخَذْتُهُمْ ۖ فَكَيْفَ كَانَ عِقَابِ (5)}
 صدق الله العظيم [غافر].
وتصديقاً لقول الله تعالى: 
 {إِنَّ الَّذِينَ يُحَادُّونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ أُولَٰئِكَ فِي الْأَذَلِّينَ (20) كَتَبَ اللَّهُ لَأَغْلِبَنَّ أَنَا وَرُسُلِي ۚ إِنَّ اللَّهَ قَوِيٌّ عَزِيزٌ (21)} 
 صدق الله العظيم [المجادلة].
وسلامٌ على المرسلين، والحمد لله ربّ العالمين..
أخوكم الإمام المهدي ناصر محمد اليماني.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.