السبت، 24 سبتمبر، 2016

نسف عقيدة الباطل : أن من علامات ظهور المهدي المروية عن أئمة أهل البيت عليهم السلام قتل النفس الزكية

 
نسف عقيدة الباطل :
أن من علامات ظهور المهدي المروية عن أئمة أهل البيت عليهم السلام  قتل النفس الزكية

ويا قوم، والله الذي لا إله غيره لا ولن يُصَدِّقوا الإمام المهدي ناصر محمد اليماني إلا من كانوا يعقلون وهم الذين يستخدمون
 عقولهم  فيتدبرون من قبل أن يحكموا.
ويا صاحب الأمل الموعود
إني أراك تحاجُّني بقتل النفس الزكيّة أنها من علامات ظهور الإمام المهدي!
ومن ثمّ يردّ عليك الإمام المهدي ناصر محمد اليماني وأقول:
بل تمَّ قتل آلاف النفوس الزكيّة ظلماً وعدواناً وليس نفساً واحدةً، أفلا تعقلون
وما هي النفس الزكيّة؟
وتجد الجواب في محكم الكتاب:
أنها البريئة التي تقتل بغير حقٍّ، ولذلك قال نبي الله موسى عليه الصلاة والسلام لصاحبه:{قَالَ أَقَتَلْتَ نَفْسًا زَكِيَّةً بِغَيْرِ نَفْسٍ} 
 صدق الله العظيم [الكهف:74]
ويا معشر المُسلمين 
والله لا يَدَّعِي بين الناس أنّه المهديّ المنتظَر إلا من كان يتخبّطه مسّ شيطانٍ رجيمٍ،
 ولربّما يكون الإمام ناصر محمد اليماني منهم إذا لم يخرس ألسِنة 
علماء المُسلمين بسلطان العلم من القرآن العظيم،  
ولربّما يودّ أن يقاطعني (الأمل الموعود) فيقول:
"أفلا تُفتِنا لماذا هذه الظاهرة عبر العصور والأجيال؟ 
فبين الحين والآخر يظهر بين المُسلمين من يدّعي أنهّ هو المهدي المنتظر"
ومن ثمّ يردّ عليه الإمام المهدي ناصر محمد اليماني وأقول:
وتالله لو كان المهديّ المنتظَر ناصر محمد اليماني هو أول من قال للبشر أنّه المهديّ المنتظَر لرأيت المُسلمين يلتفون حوله فيتدبرون سلطان علمه، هل جاء بالحقِّ أم كان من اللاعبين، ولكن سبب إعراض المُسلمين عن التدبّر لما يحاجُّ به الإمام ناصر محمد اليماني هو بسبب مكر الشياطين المُستَمِر، فبين الحين والآخر يظهر لكم من يدّعي شخصيّة المهديّ المنتظَر ومن ثم تبين لكم إن في ذلك حكمة خبيثة من كيد الشياطين عن طريق الممسوسين، وذلك حتى إذا ابتعث الله إليكم الإمام المهديّ المنتظَر الحقّ من ربّكم فتقولون إنما هو كمثل الذين سبقوه بادِّعَاء شخصيّة الإمام المهدي ومن ثم لا تسمحون لأنفسكم حتى التدبّر والتفكر في سلطان علمه هل جاء بالحقِّ أم كان من اللاعبين، إلا أولوا الألباب منكم.
ونجح بذلك مكرُ الشياطين عن صدِّكم عن المهديّ المنتظَر الحقّ من ربّكم، ولن يتّبع الحقّ من ربّ العالمين إلا الذين يعقلون من السُنّة والشيعة ومن جميع المذاهب والفِرق الإسلامية وهم الذين لم يحكموا على الإمام ناصر محمد اليماني من قبل أن يسمعوا إلى منطقه ويتدبروا سلطان علمه هل يقبله العقل والمنطق، لكونه إذا ذهب عقل الإمام ناصر محمد اليماني فعقولهم لم تذهب حتى إذا تدبروا وتفكروا في البيان الحقّ للقرآن العظيم اقشعرت له جلودهم و خشعت له قلوبهم فدمعت أعينهم مما عرفوا من البيان الحقّ للقرآن العظيم؛ أولئك الذين هدى الله من عباده في هذه الأمّة رضي الله عنهم وأرضاهم وأحبّهم وقرَّبهم وشرح الله صدورهم؛ صفوة البشريّة وخير البريّة، فكن منهم يا أيّها الأمل الموعود ولا تتبع الملل بل اتبع ملة إبراهيم حنيفاً مسلماً ولا تكن من المشركين
وسلامٌ على المرسلين، والحمد لله ربّ العالمين.
أخوكم الإمام المهدي ناصر محمد اليماني

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.