الخميس، 10 أبريل، 2014

وأقول صدقتَ يا أيّها الموقن، فإنّ الأنبياءَ وأئمةَ الكتابِ سراجٌ منيرٌ للأمّةِ..

وأقول صدقتَ يا أيّها الموقن، فإنّ الأنبياءَ 
وأئمةَ الكتابِ سراجٌ منيرٌ للأمّةِ..
اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد من عباد الله الفائزين مشاهدة المشاركة
أعوذ بالله السميع البصير من الشيطان الرجيم و حزبه
قال الله تعالى :

 ~ يا أيها الذين أمنوا أطيعوا الله و أطيعوا الرسول و أولي الأمر منكم 
 أليس الإمام المهدي ناصر محمد اليماني عليه السلام الآن هو أولي الأمر منا 
و هو الذي جعله الله تعالى إماماً و خليفةً له و علينا طاعته في بيانه للقرآن العظيم
و للسنة النبوية الحقة و المتوافقة مع محكم القرآن العظيم
بسم الله الرحمن الرحيم،
 والصلاة والسلام على كافة أنبياء الله وأئمة الكتاب ومن والاهم وتبع نهجهم إلى يوم الدين، وأقول صدقت يا أيّها الموقن، فإن الأنبياء وأئمة الكتاب سراجٌ منيرٌ للأمَّة بعلمهم وليسوا سراجاً بذاتهم وإنما العلمُ نورُ الإنسان الذي يمشي به في الناس ليضيء لهم الصراط السَّويَّ من الغَويِّ. تصديقاً لقول الله تعالى:
{ أَوَمَنْ كَانَ مَيْتًا فَأَحْيَيْنَاهُ وَجَعَلْنَا لَهُ نُورًا يَمْشِي بِهِ فِي النَّاسِ كَمَنْ مَثَلُهُ فِي الظُّلُمَاتِ لَيْسَ بِخَارِجٍ مِنْهَا ۚ كَذَٰلِكَ زُيِّنَ لِلْكَافِرِينَ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ }
 صدق الله العظيم [الأنعام:122].
ومن تعلَّم العلمَ من أهلِّه فقد اقتبس من نورِ علمهم وأضاء به دربَ قومٍ آخرين، فكلُّ عالمٍ بكتاب الله يحمل نورَ الله بين جوانحه للأمَّة ويجعله الله سراجاً منيراً لقومه في قريته إذا رجع إليهم بالبيان الحقّ للقرآن فَعَلَّمَ قومَه الحقَّ من الباطلَ، فيخرجهم بعلمه من الظلمات إلى النّور. تصديقاً لقول الله تعالى:

{ وَمَا كَانَ الْمُؤْمِنُونَ لِيَنفِرُوا كَافَّةً ۚ فَلَوْلَا نَفَرَ مِن كُلِّ فِرْقَةٍ مِّنْهُمْ طَائِفَةٌ لِّيَتَفَقَّهُوا 
فِي الدِّينِ وَلِيُنذِرُوا قَوْمَهُمْ إِذَا رَجَعُوا إِلَيْهِمْ لَعَلَّهُمْ يَحْذَرُونَ (122)}
 صدق الله العظيم [التوبة].
ولكن أين يتعلمون العلمَ الحقّ؟
 وتجدون الجواب في محكم الكتاب في قول الله تعالى:
{وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلِكَ إِلَّارِجَالًا نُوحِي إِلَيْهِمْ فَاسْأَلُوا أَهْلَ الذِّكْرِ إِنْ كُنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ(43)} صدق الله العظيم [النحل].
لكون محمدٍ رسول الله هو وأتباعه على بصيرةٍ منيرةٍ من ربِّهم.
تصديقاً لقول الله تعالى:
{ قُلْ هَذِهِ سَبِيلِي أَدْعُو إِلَى اللّهِ عَلَى بَصِيرَةٍ أَنَاْ وَمَنِ اتَّبَعَنِي وَسُبْحَانَ اللّهِ وَمَا أَنَاْ مِنَ الْمُشْرِكِينَ } 
 صدق الله العظيم [يوسف:108].
وكذلك أنصار المهديّ المنتظَر الدُّعاة إلى ربّهم على بصيرةِ البيانِ الحقِّ 
للقرآن العظيم فهم كذلك كلٌّ منهم سراجٌ منيرٌ للمبصرين. 
تصديقاً لقول الله تعالى:
{ فَإِنَّهَا لَا تَعْمَى الْأَبْصَارُ وَلَكِنْ تَعْمَى الْقُلُوبُ الَّتِي فِي الصُّدُورِ }
 صدق الله العظيم [الحجك46].
وكذلك المؤمنون الذين آمنوا فاستجابوا لدعوة الحقّ من ربِّهم كذلك يَهَبُ اللهُ لهم نصيبَهم من النّور في الدنيا، وفي الآخرة يُرى نورهم رَأْيَ العين. 
تصديقاً لقول الله تعالى:
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا تُوبُوا إِلَى اللَّهِ تَوْبَةً نَصُوحًا عَسَى رَبُّكُمْ أَنْ يُكَفِّرَ عَنْكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَيُدْخِلَكُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ يَوْمَ لَا يُخْزِي اللَّهُ النَّبِيَّ وَالَّذِينَ آمَنُوا مَعَهُ نُورُهُمْ يَسْعَى بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَبِأَيْمَانِهِمْ يَقُولُونَ رَبَّنَا أَتْمِمْ لَنَا نُورَنَا وَاغْفِرْ لَنَا إِنَّكَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ }
 صدق الله العظيم [التحريم:8].
ولذلك أمرناكم من قبلُ ما أمرَكم اللهُ أن تقولوا:
 { رَبَّنَا أَتَممْ لَنَا نُورَنَا وَاغْفِرْ لَنَا إِنَّكَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ }
 صدق الله العظيم [التحريم].
وسلامٌ على المرسلين، والحمد لله ربّ العالمين..
أخوكم الإمام المهدي ناصر محمد اليماني.