الاثنين، 4 مايو، 2009

وليس السُلطان في ذاتي ولا في صفاتي وقصص حياتي

وليس السُلطان في ذاتي ولا في صفاتي وقصص حياتي
بسم الله الرحمن الرحيم
وسلامُ على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين
أخي الكريم :

لقد أعجبني تصديقك بالحق ورأيت إنك لمن أولوا الألباب الموقنيين الذين يحكموا عقولهم والتمعن بسُلطان العلم الحق 
ومن ثم أكرمتك برداً عظيم وكريم وقد عرفت الحق فألزم وهل بعد الحق إلا الضلال 
وليس السُلطان في ذاتي ولا في صفاتي وقصص حياتي بل جعل الله سُلطان 
العلم في كتاب الله وسنة رسوله الحق وذلك بيني وبينكم 
وزادك الله علماً وهدىً وتثبيتاً وغفر الله لي ولك ولكافة الأنصار الأخيار 
وكافة المُسلمين وهداهم إلى الحق المُبين 
وسلامُ على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين
أخوك الإمام المهدي ناصر محمد اليماني