الجمعة، 10 أغسطس، 2012

الإمام المهدي المنتظر يرحب بفضيلة الشيخ محمد حسان، فليتفضل بالحوار على طاولة الحوار العالمية (منتديات البشرى الإسلامية) ..

 
   الإمام المهدي المنتظر يرحب بفضيلة الشيخ محمد حسان،
  فليتفضل بالحوار على طاولة الحوار العالمية
 بسم الله الرحمن الرحيم 
 والصلاة والسلام على كافة رسل الله والصالحين التابعين للحق إلى يوم الدين،
 لا نفرِّق بين أحدٍ من رسله ونحن له مسلمون، أما (بعد).. 
يا أيها التائب، تُبْ إلى ربّك واحكم بالحق فما يُضير الشيخ محمد حسان أن يكتب 
في جوجل كلمة بحث:
 (موقع الإمام ناصر محمد اليماني)  
ومن ثم يظهر له الموقع بأعلى الصفحة فوراً وبكل يسرٍ وسهولةٍ، ومن ثم يدخل طاولة الحوار العالمية فيقوم بإنزال صورته بجانب اسمه( الشيخ محمد حسان )،
 ومن ثم يتمّ التأكد بأنه هو ولا أحد غيره ينتحل شخصيته بأن نرسل إليه أحدَ أنصارنا يسأله شخصياً: وهل هو أنت الذي سجلت بموقع ناصر محمد اليماني وأنزلت صورتك؟ 
 فإن قال: اللهم نعم.
 فمن بعد ذلك يحاورُ الإمامَ ناصر محمد اليماني في بيان الصلاة فيقيم الحجة على ناصر محمد اليماني في موقعة، ومن ثم يخسرُ ناصرُ محمد اليماني كافة أنصاره لو يقوم ناصر محمد اليماني بحذف ردِّ الشيخ محمد حسان، أو لو يُقيم عليه الحجة فضيلة الشيخ المحترم محمد حسان، فكذلك سوف يتبيّن لأنصارناصر محمد إنّه على ضلالٍ 
لو يقيم حسان على اليماني الحجة بسلطان العلم.
 وهيهات هيهات... ورب الأرض والسماوات لا يستطيع كافة علماء الإنس والجن 
ولو كان بعضهم لبعضٍ ظهيراً ونصيراً. 
ونكرر، فما يضير الشيخ محمد حسان أن يدخل إلى موقع الإمام المهدي ناصر محمد اليماني في خلال ربع دقيقة أو أقل فإذا هو بطاولة الحوار العالمية، ومن ثم يقوم بتدبّر بيان الإمام ناصر محمد اليماني في ركن الصلاة، ومن ثم يقوم بالردّ علينا، ويرتب سلطان علمه ترتيباً بكل رَواق وهدوء، من غير مقاطعة من ناصر محمد اليماني 
ولا أحدٍ من أنصاره فيشَوّشَ فكرَه؟ ألا والله إنّ الأنترنت العالمية لهي أفضل وسيلة للحوارعلى الإطلاق، ألا والله ما اخترتها من عند نفسي وإنّه بأمر من الله في
 عصر الحوار من قبل الظهور ولن نخالف أمر الله، 
 فهل من مبارزٍ بسلطان العلم إن كنتم صادقين؟
 وقال الله تعالى:
 {قُلْ هَاتُوا بُرْهَانَكُمْ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ} 
صدق الله العظيم [البقرة:111] 
وأما القناة الفضائية فنحن بحاجتها للنشر والتبليغ إلى مسامع العالمين ولن نستخدمها للحوار؛
بل الحوار كما أمرني ربي عن طريق الأنترنت العالمية، ولله الحكمة البالغة. 
وأما أن يكون الحوار عبر قناة فضائية؛ وتالله لن يكون حوارٌ ناجحاً؛ بل سوف يكون كمثل الاتّجاه المعاكس الذين يتراجمون أحياناً بالأحذية أعزكم الله، فلا تكونوا من الجاهلين، بل أنتم على ذلك من الشاهدين أنّ أفضل وسيلة للحوار هو الحوار بالقلم الصامت بالكلام المكتوب، فيقوم كلٌ منّا بتنزيل سلطان علمه بكل هدوء ورَواق وطمأنينة، فلا أحدٌ يقول له:
 (الوقت خلص)، ولا يضايقه أحدٌ على الإطلاق ولا يشوّش عليه فكره ولا ينرفزه. وبهذه الوسيلة الحق استطاع الإمام المهدي ناصر محمد اليماني أن يهيمن على خصومه من علماء الأمّة بسلطان العلم المُلجِم، ومن شاء منهم أن يستقيم هو من يهيمن بسلطان العلم الملجم من رب العالمين، ومنهم الذي يجادل بغير علمٍ ولا هدًى 
ولا كتاب منير. وكذلك يستطيع أن يتابع الحوار من كافة أقطار العالم حتى المنشغِلون أثناء الحوار فحين يفرغون من عملهم يأتون فيجدون الحوار مكتوباً كلمة كلمة، فيتدبرون في سلطان عِلْمِ الطرفين فيحكّمون عقولهم أيّهم ينطق بالحق ويهدي 
إلى صراطٍ مستقيمٍ؟ 
 ومن ثم يتبع أولو الألباب الحق من ربهم.تصديقاً لقول الله تعالى:
 {إِنَّمَا يَتَذَكَّرُ أُوْلُوا الأَلْبَابِ}   صدق الله العظيم [الرعد:19]
 وربما يودّ أحد السائلين أن يقول:
 "فمن هم أولو الألباب؟"
 ومن ثم نكتفي بردّ الله عليهم مباشرة:
{ٱلَّذِينَ يَسْتَمِعُونَ ٱلْقَوْلَ فَيَـتَّبِعُونَ أَحْسَنَهُ أُوْلَـٰئِكَ ٱلَّذِينَ هَدَاهُمُ ٱللَّهُ وَأُوْلَـٰئِكَ 
هُمْ أُوْلُوٱلاٌّلْبَـٰبِ } 
صدق الله العظيم [الزمر:18]
 وسلامٌ على المرسلين، والحمد لله رب العالمين.. 
أخوكم الإمام المهدي ناصر محمد اليماني

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.