الجمعة، 9 يناير، 2015

ما هو الأسم الأعظم لله تعالى الذي إذا دعي به أجاب ؟ وهل هناك فرق بين أسماء الله الحسنى؟

سأل سائل فقال:
ما هو الأسم الأعظم لله تعالى الذي إذا دعي به أجاب ؟
وهل هناك فرق بين أسماء الله الحسنى؟

- وأجاب الذي عنده علم الكتاب فقال:

لا فرق بين أسماء الله الحسنى سبحانه وتعالى علواً كبيراً.
تصديقاً لقول الله تعالى:
{ وَلله الأَسْمَاء الْحُسْنَى فَادْعُوهُ بِهَا وَذَرُواْ الَّذِينَ يُلْحِدُونَ فِي أَسْمَآئِهِ }
[الأعراف:180]

وقال تعالى:
{ قُلِ ادْعُواْ الله أَوِ ادْعُواْ الرَّحْمَنَ أَيًّا مَّا تَدْعُواْ فَلَهُ الأَسْمَاء الْحُسْنَى }
صدق الله العظيم [الإسراء:110]
فكيف تعتقدون إن اسم الله الأعظم أنَّ من عَلِمَهُ ثم يدعو الله به إلا وأجابه الرب؟! أليس تلك العقيدة الباطل تفريق بين أسماء الله يا معشر خطباء المنابر ومفتي الديار؟
بل يجبكم الله بأي اسم تدعونه به من أسمائه الحسنى، تصديقاً لقول الله تعالى:
{ قُلِ ادْعُواْ الله أَوِ ادْعُواْ الرَّحْمَنَ أَيًّا مَّا تَدْعُواْ فَلَهُ الأَسْمَاء الْحُسْنَى }
صدق الله العظيم
ولكن من عظيم جهلكم أنكم ظننتم إن اسم الله الأعظم هو أعظم من أسمائه الحسنى الأخرى، وإنكم لكاذبون يامن تقولون على الله مالا تعلمون.
ولسوف يفتيكم الإمام المهدي المنتظر ناصر محمد اليماني لماذا يُوصف اسم الله الأعظم بالأعظم فليس أنه أعظمُ من أسماء الله الحسنى سبحانه وتعالى إلهٌ واحدٌ فلا فرق في أسماء الله الحسنى، وإنما يُوصف اسم الله الأعظم بالأعظم كون سرّه في نفسه جعله صفة لرضوان نفسه على عباده، والذين قدروا ربهم حق قدره سوف يجدون رضوان الله على عباده هو النعيم الأعظم من نعيم جنته، ولذلك يوصف بالاسم الأعظم كونه صفة رضوان الله على عباده فيجدون إنه حقاً نعيم أكبر من نعيم جنته حقاً كما أفتاهم في محكم كتابه:(إن رضوان الله على عباده نعيم أكبر من جنته)، 
تصديقاً لقول الله تعالى:
{ وَعَدَ اللّهُ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَمَسَاكِنَ طَيِّبَةً فِي جَنَّاتِ عَدْنٍ وَرِضْوَانٌ مِّنَ اللّهِ أَكْبَرُ ذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ }
صدق الله العظيم [التوبة:72]
ولربما يود أن يقاطعني أحد أولي الألباب فيقول: 
"إن كنت حقاً المهدي المنتظر لا شك ولا ريب فسوف نجد القوم الذي وعد الله بهم في محكم كتابه أنه قد بعثهم للعالمين يدعون المسلمين والناس أجمعين على بصيرة من ربهم فصفهم لنا يا ناصر محمد اليماني حتى نعرفهم من بين الدعاة إلى الله".
 ومن ثم يترك الإمام المهدي للرب الجواب على السائلين في محكم الكتاب: 
{ يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ } صدق الله العظيم
فلن تجدونهم يتكلمون عن الجنة ونعيمها بل يدعون الناس إلى النعيم الأعظم منها أن يتخذوا رضوان الله غاية، وعلّموهم إن ذلك سوف يجدونه هو حقاً النعيم الأعظم من جنته. ولكن هذه الحقيقة لن يدركها إلا أصحاب الحب الأعظم في الكتاب الذين استجابوا لدعوة الإمام المهدي إلى النعيم الأعظم من نعيم الدنيا والآخرة، ومن ثم يجدون في أنفسهم الآن وهم لا يزالوا في الحياة الدنيا أن رضوان نفس ربهم على عباده هو حقاً النعيم الأعظم من نعيم ملكوت الدنيا والآخرة، وإذا لم يوجد هذا الوصف لقوم يحبهم الله ويحبونه في هذه الأمة فلست الإمام المهدي المنتظر فكونوا على ذلك من الشاهدين، وإنهم ليعلمون علم اليقين لا شك ولا ريب إن الإمام المهدي المنتظر هو حقاً الإمام ناصر محمد اليماني من قبل أن يرون وجهه على الواقع الحقيقي وإنما في الصور شاهدوه فما الذي جعلهم موقنين إنه الإمام المهدي المنتظر لا شك ولا ريب؟!
 والجواب بالحق:
إن سرّ يقينهم هو في الآية التي أيّد الله بها المهدي المنتظر لم ترها أعينهم ولم تسمعها آذانهم برغم أنها أعظم آية في الكتاب على الإطلاق وأكبر آية في الكتاب على الإطلاق بل أعظم من ملكوت آيات الله الكبرى جميعاً في الدنيا والآخرة وتلك الآية هي حقيقة اسم الله الأعظم. ولذلك لن يرضوا بملكوت آيات الله جميعاً في الدنيا ولا بملكوت آيات الله جميعاً في الآخرة حتى يرضى ربهم في نفسه لا متحسر ولا حزين. وسبب حسرة الله في نفسه على النادمين من عباده الضالين هو بسبب صفة الرحمة في نفس الله ذلكم الله ربكم أرحم الراحمين فاعبدوه حتى يأتيكم اليقين.
---
وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين..
الإمام المهدي ناصرمحمد اليماني


 

 مزيداً من التفصيل والبيانات عن سر أسم الله الأعظم  :
 سر النعيم الأعظم والسابقون السابقون
http://www.mahdi-alumma.com/showthread.php?1974-%D3%D1
فتوى الإمام ناصر محمد اليماني الحق إلى جميع عبيد النعيم الأعظم
http://www.mahdi-alumma.com/showthread.php?4538-%DD%CA
التعريف من محمد رسول الله والإمام المهدي المنتظر الحق لقومٍ يحبّهم الله ويحبّونه صفوة البشريّة وخير البريّة
http://www.mahdi-alumma.com/showthread.php?9023-%C7%E1
الموضوع: البيان المُبكي لأعين أحباب الله ورسوله والمهدي المنتظر
http://www.mahdi-alumma.com/showthread.php?382-%C7%E1
مزيدٌ من البيان لحقيقة النّعيم الأعظم من نعيم جنّة النّعيم وردٌّ على السّائلين ..
http://www.mahdi-alumma.com/showthread.php?13394
تذكير بالنعيم الأعظم من الإمام المهدي ناصر محمد إلى عموم المسلمين..
http://www.mahdi-alumma.com/showthread.php?19382

فتوى الإمام المهدي إلى الشيخ أحمد عمرو في حقيقة قوم يحبّهم الله ويحبّونه 
لمن أراد أن يكون منهم فيفوز بالفوز الأعظم في الكتاب..
http://www.mahdi-alumma.com/showthread.php?t=11330
عبيد النّعيم الأعظم هم أعظم نفقةً في الكتاب هي نفقتهم كونهم لن يرضوا بملكوت ربّهم
في الآخرة 

حتى يرضى فكأنهم أنفقوا ملكوت ربّهم أجمعين..
http://www.mahdi-alumma.com/showthread.php?19379
ألا والله لولا عبيد النعيم الأعظم ما أخرج الله من ناره أحداً
http://www.mahdi-alumma.com/showthread.php?3543
من الإمام المهدي إلى كافة المهديين أحباب الله رب العالمين
http://www.mahdi-alumma.com/showthread.php?2427-م

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.