الأربعاء، 1 مايو، 2013

فتوى الإمام في حكم لمس القطط

[ لمتابعة رابط المشاركـــــــــة الأصلية للبيـــــــــــان ] 
       
لا ينقض الوضوء شيء من لمس القطط ..   
بسم الله الرحمن الرحيم،
 والصلاة والسلام على خاتم الأنبياء والمُرسلين وآله الطيبين الطاهرين 
والتابعين للحق إلى يوم الدين، وسلامٌ على المُرسلين، والحمدُ لله رب العالمين..
أخي الكريم الأواب وكافة الأوابين التوابين إلى ربهم.. إنهُ كان للأوابين غفوراً، وقد ذكر الله في مُحكم القرآن العظيم أن الوضوء الواحد يصح لجميع الصلوات، وذلك لأنه ذكر لكم أن من نواقض الوضوء فإن لم تجدوا ماءً فتيمموا صعيداً طيباً، ومن خلال ذلك نستنبط الحُكم الحق أن الوضوء يصح لجميع الصلوات مالم ينتقض وضوءك.

 وقال الله تعالى:
{‏ وَإِن كُنتُمْ جُنُبًا فَاطَّهَّرُواْ وَإِن كُنتُم مَّرْضَى أَوْ عَلَى سَفَرٍ أَوْ جَاء أَحَدٌ مَّنكُم مِّنَ الْغَائِطِ أَوْ لاَمَسْتُمُ النِّسَاء‏ فَلَمْ تَجِدُوا مَاءً فَتَيَمَّمُوا صَعِيدًا طَيِّبًا فَامْسَحُواْ بِوُجُوهِكُمْ وَأَيْدِيكُمْ إِنَّ اللّهَ كَانَ عَفُوًّا غَفُورًا }

صدق الله العظيم [النساء:43]
ويا عجبي من السنة والشيعة تجادلوا في كلمة (آمين) هل هي تُقال سراً أم جهراً؟ وأضاعوا رُكناً من أركان الصلاة فاتحة الكتاب المبين، فلا صلاة لمن لم يقرأ فاتحة الكتاب، فكم ستحملون من أوزار الذين أضللتم من المُسلمين بغير علم ولا هُدًى ولا كتاب مُنير؛ بل بقول الظن الذي لا يغني من الحق شيئاً؟
فهلموا يا معشر عُلماء الشيعة والسنة، وهلموا يامعشر عُلماء السنة والشيعة لنحكمَ بينكم فيما كنتم فيه تختلفون في الصلاة التي هي من أهم اركان الإسلام من بعد كلمة التوحيد؛ أن تُقيموا الصلة بينكم وبين الله بإقامة الصلاة كما علمكم الله في مُحكم كتابه. 

تصديقاً لقول الله تعالى:
{ حَافِظُوا عَلَى الصَّلَوَاتِ وَالصَّلَاةِ الْوُسْطَىٰ وَقُومُوا لِلَّـهِ قَانِتِينَ ﴿
٢٣٨﴾ فَإِنْ خِفْتُمْ فَرِ‌جَالًا أَوْ رُ‌كْبَانًا ۖ فَإِذَا أَمِنتُمْ فَاذْكُرُ‌وا اللَّـهَ كَمَا عَلَّمَكُم مَّا لَمْ تَكُونُوا تَعْلَمُونَ ﴿٢٣٩﴾ }

صدق الله العظيم [البقرة]
وسلامٌ على المُرسلين، والحمدُ لله رب العالمين..
أخوكم الإمام ناصر محمد اليماني.