الاثنين، 8 يونيو، 2009

أيتها(المسلمة)،إن كنت (علم الجهاد) فالبس ثوب الذكر، وأهلا بك في طاولة الحوار

         
 أيتها(المسلمة)،إن كنت (علم الجهاد) فالبس ثوب الذكر،
 وأهلا بك في طاولة الحوار
بسم الله الرحمن الرحيم
وسلامُ على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين.
أيتها المُسلمة سواءاً تكونين ذكراً أم أُنثى معذرة ليس لدينا حوار من وراء الستار
 بل الحوار أمام البشر بالبيان الحق للذكر في طاولة الحوار العالمية أمام كُل البشر المُتابعين لحوارات المهدي المنتظر ناصر محمد اليماني في عصر الحوار من قبل الظهور وإن كُنت علم الجهاد كما يقول ابن عُمر فالبس ثوب الذكَر وأهلاً وسهلا بك يا علم الجهاد في طاولة الحوار فلا تظن نفسك كابوس لدينا والله العظيم إنك لدينا مهين ولا تكاد تُبين، وإني على إلجامك بالحق لقدير أنت وكافة شياطين البشر بالبيان الحق للذكر ولو كان بعضكم لبعض ظهير بإذن الله العلي القدير
وسلامُ على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين.
الإمام المهدي ناصر محمد اليماني