الأحد، 19 يوليو، 2009

الردّ على أحمد شعبان: وذلك ما يذكر جهرةً دائماً "الله أكبر" فيدوّي بها الصوت في بيوت الله..

 الردّ على أحمد شعبان:
 وذلك ما يذكر جهرةً دائماً "الله أكبر" فيدوّي بها الصوت 
في بيوت الله..
بسم الله الرحمن الرحيم،
 والصلاة والسلام على النّبيّ الأميّ وآله التابعين، وسلامٌ على المرسلين،
 والحمد لله ربّ العالمين..
قال الله تعالى: 
 { قُلِ ادْعُوا اللَّهَ أَوِ ادْعُوا الرَّحْمَٰنَ أَيًّا مَّا تَدْعُوا فَلَهُ الْأَسْمَاءُ الْحُسْنَىٰ }
  صدق الله العظيم [الإسراء:١١٠] أفلا ترى أن الله ذكر ثلاثة من أسمائه في آية واحدة:
 { إِنَّهُ مِن سُلَيْمَانَ وَإِنَّهُ بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ }؟
فجميعها أسماء الله فلا تفريق بين أسمائه، تصديقاً لقول الله تعالى:
{ قُلِ ادْعُوا اللَّهَ أَوِ ادْعُوا الرَّحْمَٰنَ أَيًّا مَّا تَدْعُوا فَلَهُ الْأَسْمَاءُ الْحُسْنَىٰ }
  صدق الله العظيم [الإسراء:١١٠]
وبالنسبة لقول الله تعالى:
 { فِي بُيُوتٍ أَذِنَ اللَّهُ أَن تُرْفَعَ وَيُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ }
  صدق الله العظيم [النور:٣٦]
فأكثر ما يذكر فيها هو الاسم
(الله) فتجده (الله أكبر) عند الأذان، (الله أكبر) عند الإحرام للصلاة، (الله أكبر) في جميع الأركان للصلاة إلى التسليم، وذلك ما يذكر جهرة دائماً (الله أكبر) فيدوي بها الصوت في بيوت الله، وذلك من أكثر أسماء الله يُذكر في بيوته، ومن ثمّ (الرحمن)، ومن ثمّ (الرحيم) { بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ }، وتلك من أكثر أسماء الله ذكراً في بيوته، ولو أني لم أفهم سؤالك بالضبط؟ فإذا لم أجب عليك كما ينبغي، فنرجوا أن توضح لنا سؤالك أكثر، ولمَ التفريق بين أسماء الله أخي الكريم؟ ولكن إذا حدّد الله لكم اسم تَذكُرهُ به في وقت مُعين فنفِّذوا أمر الله.
وسلامٌ على المرسلين، والحمد لله ربّ العالمين..
أخوك الإمام ناصر محمد اليماني.