الجمعة، 23 سبتمبر، 2011

هل موعد العذاب يمكن أن يؤخره الله بحسب أيام الله في الكتاب؟ وإليكم اليكم الجواب تثبيتاً لأولي الألباب..

[ لمتابعة رابط المشاركــــــــــــة الأصليّة للبيــــــــــــــــان ]

هل موعد العذاب يمكن أن يؤخره الله بحسب أيام الله في الكتاب؟وإليكم اليكم الجواب تثبيتاً لأولي الألباب.. 
 بسم الله الرحمن الرحيم
 والصلاة والسلام على كافة أنبياء الله ورسله أجمعين وآلهم الطيبين الطاهرين والتابعين بإحسان إلى يوم الدين، أما بعد.. والسؤال هو:
 هل موعد العذاب يمكن أن يؤخره الله بحسب أيام الله في الكتاب؟ 
 وإليكم الجواب من محكم الكتاب: 
 قال الله تعالى:
 {وَيَسْتَعْجِلُونَكَ بِالْعَذَابِ وَلَن يُخْلِفَ اللَّـهُ وَعْدَهُ ۚ وَإِنَّ يَوْمًا عِندَ رَ‌بِّكَ كَأَلْفِ سَنَةٍ مِّمَّا تَعُدُّونَ ﴿٤٧﴾} صدق الله العظيم [الحج] 
إذا يا أيتها السائلة، إن موعد العذاب لن يتأخر بل يحدث خلال يوم الله الذي نعيش فيه الآن، وإنما جعل الله موعد العذاب قابلاً للتأخير بحسب أيام البشر بسبب دعاء الصالحين رحمة من الله. تصديقاً لقول الله تعالى: 
{قُلْ مَا يَعْبَأُ بِكُمْ رَبِّي لَوْلَا دُعَاؤُكُمْ فَقَدْ كَذَّبْتُمْ فَسَوْفَ يَكُونُ لِزَامًا}
 صدق الله العظيم [الفرقان:77]
 بمعنى: أن الله يؤخره بسبب دعاء الصالحين من عباده إلى ما يشاء الله خلال يومه الأخير، فإن لم يجب الله دعوة أحد من الصالحين فسوف يكون لزاماً على الكافرين في أجله المسمى، فكوني من الشاكرين.وإنما أفتينا أنه تأخر في موعده بعد انتهاء ألف ساعة قدرية فتأخر خلال يوم الله إلى أجل قريب بسبب دعوة أحدٍ من الأنصار السابقين الأخيار.وأما يوم الجمعة ثمانية إبريل قبل بضع سنيين فقد سبقت فتوانا بالحق أني كنت أظنه بحسب أيام البشر ومن ثم زادني الله من علمه إنما دَخلَ البشر في يوم العذاب بحسب أيام الله في الكتاب بدأ من غرة رمضان لعام 1425 ولم يبدأ الإمام المهدي في الأنترنت العالمية إلا من بعد دخول البشر في يوم الله الأخير، وتحدثُ خلاله الأشراط الكبرى للساعة أجمعين، فلن يتأخر حساب العذاب حسب يوم الله في الكتاب.
تصديقاً لقول الله تعالى:
 {وَيَسْتَعْجِلُونَكَ بِالْعَذَابِ وَلَن يُخْلِفَ اللَّـهُ وَعْدَهُ ۚ وَإِنَّ يَوْمًا عِندَ رَ‌بِّكَ كَأَلْفِ سَنَةٍ مِّمَّا تَعُدُّونَ ﴿٤٧﴾} صدق الله العظيم 
فلا تفتري علينا مالم نقوله أني أفتيت في مسألة واحدة مرتين بفتوى مختلفتين، قل هاتوا برهانكم إن كنتم صادقين، فهاتي البرهان المبين أن ناصراً محمد اليماني 
أفتى في مسألة واحدة مرتين بفتوى مختلفتين. 
وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين.. 
اخوكم الإمام المهدي ناصر محمد اليماني

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.