الأحد، 16 مارس، 2014

فَريقٌ مِن المُقَرَّبِين لا يَدْخُلونَ الجَنَّةَ مِن بعْدِ موْتِهم وليْس لهم حَياةٌ بَرْزَخِيَّةٌ ولا يَشعُرون بِها..

فَريقٌ مِن المُقَرَّبِين لا يَدْخُلونَ الجَنَّةَ مِن بعْدِ موْتِهم وليْس
 لهم حَياةٌ بَرْزَخِيَّةٌ ولا يَشعُرون بِها..
بسمِ اللهِ الرحمنِ الرحيمِ،
 والصلاةُ والسلامُ على كافَّةِ أنبياءِ اللهِ ورُسُلِه مِن أوَّلِهم إلى خاتمِهم مُحَمَّدٍ رسولِ اللهِ، يا أيُّها الذين آمنوا صلُّوا عليْهِم جميعاً وسلِّموا تسليماً لا نُفرِّقُ بيْنَ أحَدٍ مِن رُسُلِه ونحن له مُسلِمون، أمّا بعدُ..
ونَزيدُكم عِلماً عن الحياةِ البرزخيَّةِ لطائفةٍ من قومٍ يحبُّهم اللهُ ويُحِبُّونَهُ، فلَيْس لهم حياةٌ برزخيّةٌ مِن بعدِ موتِهم ولا يَشعُرون بها شيئاً كوْنَهم لنْ يَرْضُوا بجنَّاتِ النَّعيمِ وحُورِها وقُصورِها حتى يتحقَّقَ رِضوانُ ربِّهم حبيبِ قلوبِهم ويذهبَ حُزنُه، ولذلك ليس لهم حياةٌ برزخيةٌ مِن بعدِ موتِهم.
وموتُهم كَمِثْلِ موْتِ الذين ماتوا مِن قبلِ أنْ يَبعثَ اللهُ إليهم الرُّسُلَ فهم لا يَشعُرون بالحياةِ البرزخيّةِ كوْن الذين ماتُوا مِن قبلِ أنْ يبعثَ اللهُ إلى أُمّتِهم رَسولاً كذلك ليس لهم حَياةٌ برزخيّةٌ فكأنّهم نائِمونَ ولذلك تفاجَأُوا يوْمَ بعْثِهم فقالوا:

{ قَالُوا يَا وَيْلَنَا مَن بَعَثَنَا مِن مَّرْقَدِنَا ۜ ۗ هَٰذَا مَا وَعَدَ الرَّحْمَٰنُ وَصَدَقَ الْمُرْسَلُونَ (52) }
صَدَقَ اللهُ العظيمُ [يس]
فأمّا الذين قالوا {{ يَا وَيْلَنَا مَن بَعَثَنَا مِن مَّرْقَدِنَا}} فهُم الأقوامُ الذين ماتُوا مِن قبْلِ أنْ يَبعثَ اللهُ إلى أُمَّتِهم رسولاً، وأجابَ على السائلين قومٌ آخَرُون وهُم الذين أُقيمَت عليهِم الحُجّةُ بِبعْثِ الرسُلِ، ولذلك رَدُّوا علَى السائلين بالجوابِ فقالوا:
{ هَٰذَا مَا وَعَدَ الرَّحْمَٰنُ وَصَدَقَ الْمُرْسَلُونَ (52) }
صَدَقَ اللهُ العظيمُ
ونَستَنْبِطُ مِن ذلك :
أنّ القومَ الذين ماتُوا مِن قبلِ بعْثِ الرسولِ إلى أمّتهم ليس لهم حياةٌ برزخيّةٌ ولا يَشعُرون بها شيئاً مِن لحظةِ موْتِهم إلى يوْمِ بَعْثِهم، وأولئك هم أصحابُ الأعرافِ بيْن الجنَّةِ والنارِ. وكذلك موْتُ أصحابِ اليَمينِ الذين يَدخلون الجنةَ بحسابٍ ويُرزَقون فيها بغيْرِ حسابٍ، وكذلك موْتُ فريقٍ مِن عَبيدِ اللهِ المُقرَّبين وهُم قليلٌ مِن الآخِرِين قومٌ يُحِبُّهم اللهُ ويُحبُّونَهُ فهُم كذلك ليْس لهم حياةٌ برزخيّةٌ في الكتابِ إلى يوْمِ بَعْثِهم؛ يوم يَتِمُّ حَشْرُهُم إلى الرحمنِ وَفْداً كوْنَهم اتَّخذُوا عِندَ الرحمنِ عهداً أنْ لنْ يَرْضُوا حتى يَرضَى وهُم على ذلك مِن الشاهدِين.

وسلامٌ علَى المُرسَلين، والحمدُ للهِ ربِّ العالَمين..
أخوكُم الإمامُ المَهديُّ ناصِرُ مُحَمَّدٍ اليَمانيُّ.