الأحد، 9 مارس، 2014

ناصر محمد القردعي أحد مشائخ مأرب لـ «الجمهورية»: يجب على الدولة بسط نفوذها ومحاسبة الذين يضرون بأمن البلد


ناصر محمد القردعي أحد مشائخ مأرب لـ «الجمهورية»:

يجب على الدولة بسط نفوذها ومحاسبة الذين يضرون بأمن البلد


قال الشيخ ناصر محمد القردعي:
 إن على الدولة فرض هيبتها وبسط نفوذها في كل أرجاء البلاد والتعامل بحزم مع من يسعون إلى إقلاق السكينة العامة وزعزعة الأمن والاستقرار وأن لا تسمح لقطاع الطرق ان يتمادوا في جرائمهم والقيام بمحاسبتهم، 
وأكد الشيخ القردعي أحد أبرز مشايخ  مأرب :
أنه يجب الزام كل قبيلة من قبائل مأرب وغيرها من القبائل التي تمر منها أنابيب النفط وأبراج الكهرباء حماية الأنابيب والأبراج التي فيها وتعتبر المسئولة عن حدوث أي اعتداء، مؤكدا أن الخطأ  يأتي من الدولة لأنها لا تقوم بالحزم مع المخربين وتعاملهم  بليونة وهذا بدوره شجع الآخرين على التفجير والتخريب، مؤكداً بأن المستقبل اليمني زاهر إذا تخلى أبناؤه عن التعصبات الفكرية والدينية الطائفية وتغليب مصلحة الوطن على المصالح الشخصية والحزبية.. 
 تفاصيل أكثر في اللقاء التالي:
< لايزال الاختطاف يمثل ظاهرة في اليمن ...ماهي المعالجات لهذه  لظاهرة برأيكم؟
أولاً: يجب على الدولة ان تبسط نفوذها في أنحاء اليمن لاستتاب الأمن وأن لا تسمح لقطاع الطرق إقلاق السكينة العامة ولا بد من محاسبة الذين يضرون بأمن البلاد.
أنابيب النفط و أبراج الكهرباء

<  ما يحصل من تفجير لأنابيب النفط وتخريب أبراج الكهرباء بمحافظة مأرب يعد مؤشراً  واضحاً إلى عدم بسط نفوذ الدولة في المحافظة .. ما هو الحل للحد من ذلك ؟
للحد من هذه الظاهرة يجب إلزام كل قبيلة بحماية الأنابيب والأبراج التي تمر على أراضيها وتعتبر مسئولة من ذلك .. وهناك خطأ من الدولة ترتكبه في ليونتها في التعامل مع من يقوم بذلك، وهذا التعامل يشجع الآخرين على التخريب والتفجير ..وهنا يأتي التساؤل لماذا  لا يتم حل المشكلة ويتم الحزم في ذلك.
< ذكرت بأن هناك أتفاق بين المخرب والمصلح ..من يكون المصلح؟
أنا لا أتهم شخصاً بعينه .. ولكن هناك مسئولون في الدولة وراء ذلك نظراً لاستمرار هذه الأعمال التخريبية من أجل مصالح مشتركة بين المخرب وبينهم.القبيلة ليست سلطة تنفيذية
<  أين دور قبائل مأرب إزاء ذلك ؟
عقدت عدة اجتماعات لبعض قبائل مأرب وخرجت بالإدانة لهذه الأعمال وأنها يد واحدة ضد من يقوم بها ..ولكن للأسف لم ينفذ ما يقال أو ما تخرج به الاجتماعات ...وتبقى المسئولية على الدولة لان القبيلة ليست سلطة تنفيذية .. وعلى الدولة والقبيلة أن تكون يداً واحدة ضد هؤلاء المخربين.
< الانفلات الأمني الموجود حالياً وحدوث جرائم اغتيالات وكذلك الحروب والصراعات المذهبية في بعض المحافظات .. كونك عاصرت الكثير من الأحداث ماهي المعالجات والحلول لانتشال اليمن من دائرة اللا استقرار إلى بر الأمان ؟
الحلول هي  تطبيق حكم الله على القتلة الذين يحاولون زعزعة أمن الوطن حتى يحد من هذه الظاهرة الخطيرة.المستقبل اليمني زاهر إن شاء الله إذا تخلى أبناؤه عن التعصبات الفكرية والدينية الطائفية وأن يغلبوا مصلحة الوطن على المصالح الشخصية والحزبية.
<  كيف تقيمون مدى تقبل الشارع اليمني لمخرجات الحوار الوطني؟
 بالرغم من وجود بعض الأطراف غير المقتنعين وغير المتقبلين لهذه المخرجات والذين يسعون إلى عرقلتها.. لكن جميع أبناء الشعب اليمني يتفاءلون بخير.
< ما تقييمكم للنظام الفيدرالي متعدد الأقاليم ؟
نحن نأمل في النظام الفيدرالي خيراً إذا خلا من سياسة الاستقصاء و العنصرية والمناطقية والحزبية والمذهبية ..وأن يشعر كل مسئول أنه مسؤول أمام الله عن جميع مواطني الإقليم من أعلى هرم السلطة إلى أصغر مواطن.
< رسالة أخيرة تود قولها ؟
ننصح بالتعامل الصارم ضد الذين يسعون إلى زعزعة الأمن والاستقرار في البلاد... وعلى كل مسئول في اليمن أن يشعر أنه مسئول أمام الله عن رعيته ويتحمل الأمانة ..وعلى أبناء اليمن أن يلتفوا حول رئيس الجمهورية لإخراج اليمن من الصراعات
 إلى الأمن والتنمية والاستقرار.
------
>.. لقاء : عبد اللطيف مقحط
الأحد 09 مارس - آذار 2014 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.