الأربعاء، 9 ديسمبر، 2009

إلى من يزعم تفجير الكعبة بيت الله المُعظم


إلى من يزعم تفجير الكعبة بيت الله المُعظم ..
بسم الله الرحمن الرحيم،
 وسلامٌ على المُرسلين، والحمدُ لله رب العالمين..
إنما تدّمير الكعبة من مكركم لينتظر المُسلمون لتدميرها فلا يدافعون عن بيت الله المُعظم باستماتة بظن أن تدميرها جاء في السيرة النبوية للأخبار القادمة، وإنكم لكاذبون. فلن تستطيعوا أن تدّمروها والكعبة لها رباً يحميها حتى ولو لم يدافع عنها المؤمنون، فارتدوا على أدبارهم فالكعبة لها رباً يحميها، سُبحانه وتعالى علواً كبيراً الذي حماها من قبل من أبرهة وجُنده، ولا تزال الحماية والحراسة مُستمرة لبيت الله المعظم وحرسها من جُند الله طيراً أبابيل.
 تصديقاً لقول الله تعالى:
{إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا وَيَصُدُّونَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ وَالْمَسْجِدِ الْحَرَامِ الَّذِي جَعَلْنَاهُ لِلنَّاسِ سَوَاءً الْعَاكِفُ فِيهِ وَالْبَادِ وَمَنْ يُرِدْ فِيهِ بِإِلْحَادٍ بِظُلْمٍ نُذِقْهُ مِنْ عَذَابٍ أَلِيمٍ}
صدق الله العظيم [الحج:25]
وأما العذاب الأليم فسبق بيانه من رب العالمين. 
تصديقاً لقول الله تعالى:
{أَلَمْ تَرَ كَيْفَ فَعَلَ رَبُّكَ بِأَصْحَابِ الْفِيلِ(1) أَلَمْ يَجْعَلْ كَيْدَهُمْ فِي تَضْلِيلٍ(2) وَأَرْسَلَ عَلَيْهِمْ طَيْرًا أَبَابِيلَ(3) تَرْمِيهِم بِحِجَارَةٍ مِّن سِجِّيلٍ(4) فَجَعَلَهُمْ كَعَصْفٍ مَّأْكُولٍ(5)}

صدق الله العظيم [الفيل]
وأما السُفياني فاليماني وقف معه بادئ الأمر للدفاع عن أرض وعرض المُسلمين، ولكنه تبين لي إنه كان من الظالمين، وعسى الله أنّه قد تقبل توبته. إن ربي غفورٌ رحيمٌ.وتلقينا الفتوى بالحق إنّ السفياني هو صدام حُسين، ولكن الفتوى إنه لا خير في صدام، أي لا خير في نصره وظهوره على المُسلمين، كما كان يريد أن يملكهم، 
ومضى وانقضى أمره. حقيق لا أقول على الله إلا الحق.
وسلامٌ على المُرسلين، والحمدُ لله رب العالمين..
العدو اللدود لليهود المُعتدين الإمام المهدي ناصر محمد اليماني