السبت، 1 أغسطس، 2009

الإمام المهدي لا يعترف بعلم الأصول ما لم تأتوا بالبرهان من مُحكم القرآن العظيم..

 الإمام المهدي لا يعترف بعلم الأصول ما لم تأتوا بالبرهان
من مُحكم القرآن العظيم..
بسم الله الرحمن الرحيم،
 وسلامٌ على المُرسلين، والحمدُ لله رب العالمين..
مكانك يا ناصر الموعود فإن علم الأصول هذا الذي تتكلم عنه لا علاقة لي به يا هذا، ومؤكدٌ فيه من الافتراء للطاغوت ما لا يُعَدّ ولا يحصى، ولو أتيتنا بمسألة منه لأفتيناك فيها بعلم الأصل الحقّ مُباشرة من القرآن العظيم بإذن الله إن كانت متعلقة بالدّين وما ينفع المُسلمين، فما أكثر خزعبلاتكم واتّباعكم للظنّ الذي لا يغني من الحقّ شيئاً، ولو كنتم تريدون الحقّ لأجبتم الدعوة إلى الاحتكام إلى العلم الأصل القرآن العظيم فيما كنتم فيه تختلفون، فمن أحسن من الله حكماً لقوم يؤمنون؟
وأما علم الأصول: 

فلا أعترف به ما لم تأتوا بالبرهان من مُحكم القرآن العظيم.
 تصديقاً لقول الله تعالى:
{أَفَغَيْرَ اللَّهِ أَبْتَغِي حَكَمًا وَهُوَ الَّذِي أَنْزَلَ إِلَيْكُمُ الْكِتَابَ مُفَصَّلًا}
صدق الله العظيم [الأنعام:114]
وسلامٌ على المُرسلين، والحمدُ لله ربّ العالمين..
أخوكم الإمام المهدي ناصر محمد اليماني