الأربعاء، 22 أكتوبر، 2008

سأل سائل فقال: أثبت لنا أن هذا هو وقت خروج المهدي عليه السلام ومن القرآن وأحاديث المصطفي صلّى الله عليه وآله وسلّم؟

         
 سأل سائل فقال:
أثبت لنا أن هذا هو وقت خروج المهدي عليه السلام ومن القرآن 
وأحاديث المصطفي صلّى الله عليه وآله وسلّم؟
وأجاب الذي عنده علم الكتاب فقال:
  اعلم أخي السائل:بأنه إذا بعث الله إلى النّاس المهدي المنتظر فإن ظهوره من أحد أشراط الساعة الكبرى إن كان هو المهدي المنتظر الحقّ من ربّ العالمين، وبما أن أشراط الساعة الكبرى كحبوب مسبحة أحدكم إذا انقطعت فترونها تنطلق حبةٌ تلو الأخرى إلى الأرض إذاً عند ظهور المهدي المنتظر الحقّ من ربّكم فإنها تلزمه شروط كُبرى لا يستطيع بيانها بالحقّ غير المهدي المنتظر الحقّ من ربّكم، ومن ثمّ يُعلّمكم بأنه من أحد أشراط الساعة الكبرى وأن من أشراط الساعة الكبرى أن تدرك الشمس القمر فيلد الهلال من قبل الاقتران بتوقيت مكة المكرمة، فتعلن مكة بأنها تمت رؤية الهلال مع أن جميع علماء الفلك في البشريّة أجمعين يعلمون أنه مستحيل ذلك أي رؤية هلال من قبل الاقتران كما حدث في هلال شهر ذي الحجّة لعام 1428 وكما سوف يحدث إذا شاء الله في هلال ذي القعدة لعام 1429 وإلى الله تُرجع الأمور. ومن ثمّ يبيّن لكم بأنه سوف يمرّ بجانب أرضكم كوكب العذاب فيهلك من يشاء الله من العباد من الذين طغوا في البلاد فأكثروا فيها الفساد فيصب عليهم سوط عذاب كما فصّلنا لكم ذلك تفصيلاً في آيات التصديق على الواقع الحقيقي، ومن ثمّ تجدون هذه الآية هي حقّ على الواقع الحقيقي كمثل قدوم كوكب العذاب فجميع علماء الغرب تستعد لذلك ولن يغني عنهم من بأس الله شيئاً.وكذلك يُخبركم بأنها سوف تطلع الشمس من مغربها بسبب مرور كوكب العذاب، وعلّمناكم أنه بأسفل الأراضين السبع، ويتلو ذلك ظهور المهدي المنتظر وأصحاب الكهف والرقيم ابن مريم عليه الصلاة والسلام، ثمّ المسيح الدجال ويأجوج ومأجوج، وجميع هذه الأحداث تترى في عصري وعصركم ولعنة الله على الكاذبين، بل منها ما سوف تدركوه عند الحدث على الواقع الحقيقي فها هي أدركت الشمس القمر تصديقاً لما أخبرتكم به وهي من آيات الله بالآفاق، وأمّا الآيات التي هي من أنفسكم عجباً فهم أصحاب الكهف والرقيم عبادٌ منكم من الأمم الأولى كما بيّنا لكم ذلك من قبل وفصّلناه تفصيلاً.وإن كان لديكم شك مما أقول فسوف أقول لكم إني لا أخاطبكم من كُتيباتكم بل من كتاب الله القرآن العظيم فأفتوني هل تمت رؤية هلال ذي الحجّة لعام 1429 من قبل الاقتران؟ 
واسألوا علماء الفلك هل يمكن أن يُشاهد الهلال من قبل الاقتران؟ وسوف يقول لكم بلسانٍ واحدٍ كافةُ علماء الفلك بالبشريّة إن هذا لشيء مستحيل جُملةً وتفصيلاً! وإنهم لصادقون في ذلك فكيف يُرى هلالٌ لم يلد بعد؟ وذلك لأن الهلال قدّره الله منازل حتى يعود لعرجونه القديم وهو المحاق المظلم وجه القمر كُلياً في اجتماعه مع الشمس، ومن ثمّ يميل فيبدأ فجر هلال الشهر الجديد.
ولكن يا علماء الفلك إني لا أنكر علمكم الحقّ تصديقاً لما جاء في القرآن العظيم ولكني قد أخبرتكم من قبل أن تدرك الشمس القمر بأنكم سوف تشهدون رؤية هلال ذي الحجّة لعام 1428 من قبل الاقتران، ولم أقُل بأني لست إلا أتوقع فإن حدث فهي قد أدركت الشمس القمر! فعندما أقول ذلك فأنا أتوقع ولكني عندما أعلن بالبيان بتأكيدٍ للحدث وأقول أنه سوف يحدث بلا شكٍ أو ريب فقد جعل الله ذلك حجّة لي كما لو لم يحدث تجعلونه حجّة عليّ.وكم أدركت الشمسُ القمرَ مراراً وتكراراً ولكنها متفاوتة آيات الإدراك في التوقيت فمنها إدراكٌ قصيرٌ ومنها إدراك كبيرٌ، فالقصير هو الذي يشهد هلال مكة رؤية الهلال برغم أنّه غاب الهلال قبل الشمس بدقيقة، والإدراكات الكبرى فهي التي يحدث فيها رؤية الهلال من قبل الاقتران بالمرّة.وأنا أقول:
 بأنكم في عصر الحوار من قبل الظهور وأعلم بأن المهدي يظهر لكم عند البيت العتيق ولكنه لا ينبغي له أن يظهر لكم من قبل الحوار والتصديق 
 فهذا ليس بمنطقٍ يقبله العقل مطلقاً أن أظهر لكم عند البيت العتيق وأقول أيها النّاس إني أنا المهدي المنتظر فبايعوني،
 بل الحوار يأتي في عصر الظهور ومن بعد التصديق يظهر لكم المهدي المنتظر عند البيت العتيق 
وكذلك سوف أسألكم ألم أعلن لكم في خلال شهر رمضان بأنها سوف تدرك الشمس القمر وأكدنا ذلك وليس توقع منا وربطناه بالحدث إن حدث فحين أقول:
 إن حدث فهذا مربوط بالحدث حتى إذا جاء الحدث أجادلكم به ولكن عندما أتلقى بالرؤيا من الله بالحقّ فعند ذلك أعلن وأنا من الموقنين كما أعلنا لكم بالبيان في خلال شهر رمضان بأنها سوف تدرك الشمس القمر في أخر شهر رمضان وأن المملكة العربيّة السعوديّة حتما بلا شك أو ريب سوف تعلن بثبوت رؤية هلال شوال لعام 1429 بعد غروب شمس الإثنين برغم أنه يستحيل ذلك ولكنه لا يعلم أنه مستحيل غير علماء الفلك ولو يكتب أحدكم بحث هلال شوال في الأنترنت العالمية فسوف يجد كافة علماء الفلك في البشريّة بما فيهم وكالة ناسا الأميريكية جميعهم ينفوا أن تتم رؤية هلال شوال بعد غروب شمس الإثنين نظراً لأنه لا وجود للهلال بالأفق الغربيّ في الوطن العربي عند غروب شمس الإثنين 29 رمضان 1429 ولذلك يستحيلوا رؤية هلال لا وجود له بالأفق الغربيّ نظراً لأنه بحساباتهم الدقيقة قد غرب قبل غروب الشمس فأنظروا لما يقوله علماء الفلك بما فيهم وكالة ناسا الاميريكية يستحيلوا هذا الحدث جميعاً جميع علماء الفلك بكافة البشريّة بما فيهم وكالة ناسا الفضائيّة وهنا السؤال يطرح نفسه:
وهو لماذا تمت رؤية هلال شوال بالحقّ حسب بيان ناصر محمد اليماني بدقة متناهية فلم يشهد برؤيته غير المملكة العربيّة السعوديّة التي أعلن بأن الذي سوف يعلنوا به هم المملكة العربيّة السعوديّة بتوقيت الحدث لآيات التصديق بتوقيت مكة المكرمة مركز الأرض والكون؟
وكما تسألوني فأجيبكم بالحقّ فلي سؤال أوجهه إليكم إذا لم تكونوا حقاً في عصر الظهور للمهدي المنتظر:
 فلماذا أدركت الشمس القمر فولد الهلال من قبل الاقتران؟ 
أليس ذلك من أحد أشراط الساعة الكبر أم إنكم تكذبون أنفسكم برؤية الأهلّة المستحيلة علمياً أم ما خطبكم وماذا دهاكم لا تعترفون بالحقّ أم إنكم
 لا تريدون أن تعترفون بالحقّ حتى ترون العذاب الأليم.!
ــــــــــ
وسلامٌ على المرسلين والحمدُ لله ربّ العالمين..
أخو الأنصار السابقين الأخيار ناصر محمد اليماني

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.