الخميس، 3 سبتمبر، 2009

وَفَوْقَ كلّ ذي علمٍ عليـــــمٌ..

    
 وَفَوْقَ كلّ ذي علمٍ عليـــــمٌ.. 
 اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمود المصري مشاهدة المشاركة
 أسأل الإمام ناصر محمد اليماني وكل الأنصار:
 من أفضل؟ سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم أم جبريل عليه السلام؟
 ومن أعلى درجة وقدراً؟ وما دليلكم على ذلك؟ وبما يكون الفضل والدرجة والقدر؟ 
 بسم الله الرحمن الرحيم،
 ويا محمود المصري، قال الله تعالى:
 { وَفَوْقَ كلّ ذي علمٍ عليمٌ } صدق الله العظيم [يوسف:٧٦] 
وقال الله تعالى: 
 { يَرْفَعِ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنكُمْ وَالَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ دَرَجَاتٍ }
 صدق الله العظيم [المجادلة:١١] 
ولم يقل محمد رسول الله أنه أعلم من جبريل، وحين جاء يسأله جبريل عليه الصلاة السلام عن الساعة:
 [ قال ما المسؤول عنها بأعلم من السائل ] 
 وإني أراك تتدخل في شؤون الله ولا تزداد إلا فتنة يوماً بعد يوم والله هو مقسم الدرجات، فآمِن بالله وملائكته وكتبه ورسله والمهديّ المنتظَر وذرِ أمر تقسيم الدرجات لله وحده فلست أنت من يقسم رحمة الله. 
تصديقاً لقول الله تعالى: { أَهُمْ يَقْسِمُونَ رَحْمَتَ رَبِّكَ } 
صدق الله العظيم [الزخرف:٣٢] 
حسبي الله ونعم الوكيل.. 
الإمام المهدي ناصر محمد اليماني.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.