الجمعة، 25 يناير، 2013

نفي العذاب في حفرة القبر بل العذاب على الارواح في النار كوكب سقر

  نفي العذاب في حفرة القبر بل العذاب على الارواح
 في النار كوكب سقر 
  بسم الله الرحمن الرحيم،
 والصلاة والسلام على خاتم الأنبياء والمُرسلين وآله الطيبين والتابعين للحق 
 إلى يوم الدين، وبعد.. 
أخي نسيم: إني أدعوك للاحتكام إلى القُرآن العظيم في شأن المجرمين الذين أهلكهم الله وكانوا كافرين معرضين 
عن الحق من ربهم ، فأين ذهبوا من بعد هلاكهم هل في نار جهنم أم في قبورهم؟ 
ونبدأ بقوم رسول الله نوح عليه الصلاة والسلام، وقال الله تعالى: 
{ مِمَّا خَطِيئَاتِهِمْ أُغْرِقُوا فَأُدْخِلُوا نَاراً }
 صدق الله العظيم [نوح:25]
 بمعنى: إن الله أدخلهم النار من بعد إغراقهم يا نسيم، وهذه آية مُحكمة واضحة
 بيّنة للعالم والجاهل:
 { مِمَّا خَطِيئَاتِهِمْ أُغْرِقُوا فَأُدْخِلُوا نَاراً }
 صدق الله العظيم [نوح:25] 
ومن ثم نأتي للذين كذبوا برسول الله موسى عليه الصلاة والسلام أين ذهبوا بعد
 أن أغرقهم الله؟ وقال الله تعالى:
 { وَحَاقَ بِآلِ فِرْ‌عَوْنَ سُوءُ الْعَذَابِ ﴿٤٥﴾ النَّارُ‌ يُعْرَ‌ضُونَ عَلَيْهَا غُدُوًّا وَعَشِيًّا وَيَوْمَ تَقُومُ السَّاعَةُ أَدْخِلُوا آلَ فِرْ‌عَوْنَ أَشَدَّ الْعَذَابِ ﴿٤٦﴾ }
  صدق الله العظيم [غافر] 
وقال الله تعالى:
 { الَّذِينَ تَتَوَفَّاهُمُ الْمَلَائِكَةُ ظَالِمِي أَنفُسِهِمْ فَأَلْقَوُا السَّلَمَ مَا كُنَّا نَعْمَلُ مِن سُوءٍ بَلَىٰ إِنَّ اللَّـهَ عَلِيمٌ بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ ﴿٢٨﴾ فَادْخُلُوا أَبْوَابَ جَهَنَّمَ خَالِدِينَ فِيهَا فَلَبِئْسَ مَثْوَى الْمُتَكَبِّرِ‌ينَ ﴿٢٩﴾ }
 صدق الله العظيم [النحل]
 وهذه آيات مُحكمات واضحات بيّناتٌ تفتيكم إن الذين تتوفاهم الملائكة من المجرمين إنهم يدخلون أبواب جهنم من بعد موتهم، فتدخل أنفسهم مُباشرة وفي نفس اليوم يُدخلون أبواب جهنم بالنفس من دون الجسد الذي يعود إلى تراب. وتعالى ننظر هل دخولهم النار يوم موتهم بالنفس؟ أم بالنفس والجسد؟ أم إنه يتم فصل النفس عن الجسد فيدخل المجرمون النار بأنفسهم؟ وقال الله تعالى:
 { وَالْمَلائِكَةُ بَاسِطُوا أَيْدِيهِمْ أَخْرِجُوا أَنفُسَكُمُ الْيَوْمَ تُجْزَوْنَ عَذَابَ الْهُونِ بِمَا كُنتُمْ تَقُولُونَ عَلَى اللّهِ غَيْرَ الْحَقِّ وَكُنتُمْ عَنْ آيَاتِهِ تَسْتَكْبِرُونَ }
 صدق الله العظيم [الأنعام:93]
 وإن كان لديك تأويل للمحكم فهو مُحكم يا نسيم قد أغناه الله عن تأويل نسيم وتأويل ناصر محمد اليماني، لأنها أيات مُحكمات من أم الكتاب لا يزيغ عنهن إلا هالك، وإنما أنكرت أحاديث العذاب في حفرة السوءة وذلك لأنها جاءت مُخالفة لمحكم القرآن العظيم في هذا الشأن، ولا نزال ندخر براهين أخرى إذا استمررت في الاعراض عن محكم القرآن العظيم والتمسك بما خالف لمحكم القرآن العظيم، وإني أُجادلك بعلم وهدًى من الكتاب المُنير، فأرني علمك يانسيم وأهدني إلى علم هو أهدى من هذا إن كنت من الصادقين أنك على الحق وناصر مُحمد اليماني على ضلال مبين. 
وسلامٌ على المُرسلين، والحمدُ لله رب العالمين.. 
أخوك الإمام المهدي ناصر محمد اليماني.