الثلاثاء، 15 يناير، 2013

الفتوى من الله بتسبيح كُل شئ فمنها مالا تسمعوه ومنها مالا تفقهوه

[ لمتابعة رابط المشاركـــــــــة الأصلية للبيـــــــــــان ]
               الفتوى من الله بتسبيح كُل شئ فمنها مالا تسمعوه
 ومنها مالا تفقهوه
بسم الله الرحمن الرحيم 
وسلامُ على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين
إنما سجود الجماد: 

 هو التسبيح وليس إنا نراه يخر كما نخر لله ساجدين بل هو تسبيح لفظي لا نسمعه ويسمعه الله من يشاء 
وعلى سبيل المثال:
 الجبال فنحن لا نسمعها ولكن الله أسمع نبيه داوود تسبيحها
وقال الله تعالى :
{ وَسَخَّرْنَا مَعَ دَاوُودَ الْجِبَالَ يُسَبِّحْنَ وَالطَّيْرَ وَكُنَّا فَاعِلِينَ }
  صدق الله العظيم
ولكننا لا نسمع تسبيح الجبال ولكن الله اسمعه داوود غير أن البشر يسمعوا 

تسبيح الرعد تصديقاً لقول الله تعالى :
{ وَيُسَبِّحُ الرَّعْدُ بِحَمْدِهِ } 

 صدق الله العظيم
وكذلك تسبيح كثير من الأشياء ولكن منها مالا يسمعوا تسبيحه البشر ومنها
 ما يسمعوه ولكن لا يفقهوه ،تصديقاً لقول الله تعالى :
{ تُسَبِّحُ لَهُ السَّمَوَاتُ السَّبْعُ وَالْأَرْضُ وَمَنْ فِيهِنَّ وَإِنْ مِنْ شَيْءٍ إِلَّا يُسَبِّحُ
 بِحَمْدِهِ وَلَكِنْ لَا تَفْقَهُونَ تَسْبِيحَهُمْ إِنَّهُ كَانَ حَلِيمًا غَفُورًا }
  صدق الله العظيم
وكذلك الشجر تسبح لله ولكنها من الأشياء التي لا يُسمع تسبيحها ومن الأشياء
 ما يسمعوا البشر تسبيحه ولكنهم لا يفقهوه كمثل سماعهم لصوت الرعد
تصديقاً لقول الله تعالى:
{ وَيُسَبِّحُ الرَّعْدُ بِحَمْدِهِ وَالْمَلاَئِكَةُ مِنْ خِيفَتِهِ وَيُرْسِلُ الصَّوَاعِقَ 
فَيُصِيبُ بِهَا مَنْ يَشَاءُ } 
صدق الله العظيم
وأما الكائن الحي فله حركة في عبادته لربه كُل ما يدأب او يطير
 وقال الله تعالى :
{ أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ يُسَبِّحُ لَهُ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَالطَّيْرُ صَافَّاتٍ كُلٌّ

 قَدْ عَلِمَ صَلَاتَهُ وَتَسْبِيحَهُ وَاللَّهُ عَلِيمٌ بِمَا يَفْعَلُونَ }
  صدق الله العظيم
والمهم هي الفتوى من الله بتسبيح كُل شئ فمنها مالا تسمعوه ومنها مالا تفقهوه
 وأما كيفيت ذلك فهذا شئ يخص الأشياء كما علمها الله كيف تُسبحه وكيف تعبده
 تصديقاً لقول الله تعالى :
{ وَالطَّيْرُ صَافَّاتٍ كُلٌّ قَدْ عَلِمَ صَلَاتَهُ وَتَسْبِيحَهُ وَاللَّهُ عَلِيمٌ بِمَا يَفْعَلُونَ }
 صدق الله العظيم
وسلامُ على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين
أخوكم الإمام المهدي ناصر محمد اليماني