الجمعة، 20 يوليو، 2012

قد أفتيناكم إنها من هياكل قوم عاد من الذين أخبركم الله أنه زادهم بسطة في الخلق عليكم .

الإمام ناصر محمد اليماني
25 - 11 - 2008 مـ

01:34 صباحاً
 
[ لمتابعة رابط المشاركـــــــــة الأصلية للبيـــــــــــان ]
 

ردّ الإمام على زرقاء:
قد أفتيناكم إنها من هياكل قوم عادٍ من الذين أخبركم الله أنه 

زادهم بسطةً في الخلق عليكم ..

( سبحان من يبعث من في القبور يعلم خائنة الأعين وما تخفي الصدور )
بسم الله الرحمن الرحيم،

 وسلامٌ على المُرسلين والحمدُ لله ربّ العالمين، وبعد..
قال الله تعالى:

{يَقُولُونَ أَئِنَّا لَمَردّ ودُونَ فِي الْحَافِرَةِ (10) أَئِذَا كُنَّا عِظَاماً نَّخِرَةً (11) قَالُوا تِلْكَ إِذاً كَرَّةٌ خَاسِرَةٌ (12)}
صدق الله العظيم [النازعات]
ويا زرقاء، فنحن لا نتكلم عن عجب الذنب والعظام الرميم وبعث العظام النخرة.

 وقال تعالى:
{وَقَالُواْ أَئِذَا كُنَّا عِظَاماً وَرُفَاتاً أَإِنَّا لَمَبْعُوثُونَ خَلْقاً جَدِيداً (49) قُل كُونُواْ حِجَارَةً أَوْ حَدِيداً (50) أَوْ خَلْقاً مِّمَّا يَكْبُرُ فِي صُدُورِكُمْ فَسَيَقُولُونَ مَن يُعِيدُنَا قُلِ الَّذِي فَطَرَكُمْ أَوَّلَ مَرَّةٍ فَسَيُنْغِضُونَ إِلَيْكَ رُؤُوسَهُمْ وَيَقُولُونَ مَتَى هُوَ قُلْ عَسَى أَن يَكُونَ قَرِيباً (51)}
صدق الله العظيم [الإسراء]
وتجدين العظام تنقسم إلى نوعين وهو يعود للمناخ الذي فيه قبر الجُثّة ولذلك تنقسم العظام إلى عظامٍ نَخِرَةٍ وعظامٍ رميمٍ، فأما النخرة فهي التي لا تزال قائمة وأما الرميم فهو العظم المطحون الرفات. ولذلك قالوا:

{وَقَالُوا أَإِذَا كُنَّا عِظَامًا وَرُفَاتًا أَإِنَّا لَمَبْعُوثُونَ خَلْقًا جَدِيدًا ﴿49﴾ قُلْ كُونُوا حِجَارَةً أَوْ حَدِيدًا ﴿50﴾ أَوْ خَلْقًا مِّمَّا يَكْبُرُ فِي صُدُورِكُمْ ۚ فَسَيَقُولُونَ مَن يُعِيدُنَا ۖ قُلِ الَّذِي فَطَرَكُمْ أَوَّلَ مَرَّةٍ ۚ فَسَيُنْغِضُونَ إِلَيْكَ رُءُوسَهُمْ وَيَقُولُونَ مَتَىٰ هُوَ ۖ قُلْ عَسَىٰ أَن يَكُونَ قَرِيبًا (51)}
صدق الله العظيم [الإسراء]
وكما قلنا أن بقاء ذلك حسب المناخ فهل ترين عمر جسد الجُثّة كسوة العظام تستوي التي تكون مرمية بين الثلوج في أحد الأقطاب ممن في منطقة حارة؟! كلا سوف تنتهي وتتحلل الجُثّة التي في المنطقة الحارة قبل أن تتحلل الأخرى التي بين الثلوج بفارق كثير من السنيين.
فهل تجادلين لكي تشككي الباحثين عن الحقيقة في تلك الهياكل العظمية الكُبرى وقد أفتيناكم إنها من هياكل قوم عادٍ من الذين أخبركم الله أنه قد زادهم بسطةً في الخلق عليكم، وكذلك في العمر يتعمرون أكثر من ألفي سنة، وهم أشد منكم قوةً وأكبر أجساداً وأطول أعماراً عن الذين من بعدهم. وقال الله تعالى:

{وَاذْكُرُوا إِذْ جَعَلَكُمْ خُلَفَاءَ مِن بَعْدِ قَوْمِ نُوحٍ وَزَادَكُمْ فِي الْخَلْقِ بَسْطَةً}
صدق الله العظيم [الأعراف:69]
وهو كما ترين البيان الحقّ حقٌّ على الواقع الحقيقي، ويا زرقاء فإن كنتِ تريدين أن تطلعي على الأحياء النائمين فسوف تجديهم في اليمن في قرية الأقمر في محافظة ذمار في كهف أصحاب الكهف الذي صار لهم آلاف السنيين وهم من الأُمم الأولى من الذين زادهم الله في الخلق بسطةً. ولذلك قال الله تعالى:

{لَوِ اطَّلَعْتَ عَلَيْهِمْ لَوَلَّيْتَ مِنْهُمْ فِرَارًا وَلَمُلِئْتَ مِنْهُمْ رُعْبًا}
صدق الله العظيم [الكهف:18]
وذلك بسبب التفاجؤ ببشرٍ لم يشهد مثلهم قط فيولي منهم فراراً ويمتلئ منهم رُعباً، فكيف تنكرين البيان الحقّ ومن آيات التصديق هو ما ترين؟ فكيف تجادلين في الحقّ بعد ما تبين لك إنه الحقّ؟ وعلى كُل حال يا زرقاء لقد اقتربت الآية الكونيّة وسوف تدرك الشّمس القمر آية التصديق للمهدي المنتظر في هلال ذو الحجّة لعام 1429 ولا أدري ما يحدث إن كذبتم بها الأخرى من بعد التصديق على الواقع الحقيقي والاعتراف والإعلان ومن ثم تعرضون عن الحقّ وكأنه لم يكن شيئاً مذكوراً وكأن شيء لم يحدث كما فعلوا في الآيات الكونيّة من قبل.
ولربّما يقول الجاهلون: "إن ناصر محمد اليماني فلكيٌّ" . ومن ثم نقول: تباً لكم! فانظروا لتقريري وتقرير علماء الفلك فإذا تقريري وحيدٌ فريدٌ على كافة البشريّة حسب الرؤية الشرعيّة بأن غُرَّة ذو الحجّة لعام 1429 سوف تكون الجمعة شهادة الحقّ اليقين وليس بالظنّ الذي لا يُغني من الحقّ شيئاً، وليس برؤية ليبيا الفلكية الذين دائماً يعلنون غُرَّة الشهر حسب علمهم بلحظة ميلاده الفلكيّ وخالفوا أمر الله المحكم في كتاب الله وسنّة رسوله الحقّ, فلا تتبعوهم وأتبعوا هيئة كُبار العلماء بالمملكة العربيّة السعوديّة من الذين استمسكوا بحكم كتاب الله ورسوله في منهاج الأهلّة بأنها حسب الرؤية الشرعيّة مواقيت للناس والحج.
وأمّا تقرير المهدي المنتظر الحقّ الذي خالفت فيه جميع تقارير علماء الفلك في البشريّة في شأن رؤية هلال ذو الحجّة لعام 1429 وشهدت لله شهادة الحقّ اليقين بإذن مُجري الشّمس والقمر بأنه سوف تثبت غُرَّة ذو الحجّة الشرعيّة لعام 1429 بعد غروب شمس الخميس ليلة الجمعة تصديقاً لأحد أشراط الساعة الكُبرى وآية التصديق للمهدي المنتظر الحقّ من ربّ العالمين. اللهم قد بلغت اللهم فاشهد، 

وسلامٌ على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين..
الإمام ناصر محمد اليماني.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.