الأربعاء، 4 يوليو، 2012

ردّ آخر من محكم الكتاب على المحاور السبّاب

الإمام ناصر محمد اليماني
14 - 08 - 1433 هـ
04 - 07 - 2012 مـ
اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة علاءالدين نورالدين مشاهدة المشاركة
بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام على محمد رسول الله وأله الأطهار وعلى المهدي المنتظر 

وأل بيته الأبرار وعلى جميع الأنصار السابقين الأخيار إلى اليوم الأخر السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
السلام على أخي أحمد السوداني ورحمة الله وبركاته وهذا ما تبحث عنه من رؤيا للإمام المهدي يخبره فيه رسول الله بأنه المهدي المنتظر في المقتبس التالي من بيان الإمام عليه الصلاة والسلام كما يلي:
فاجيبوا دعوة الإحتكام إلى كتاب الله القرآن العظيم يامعشر علماء المُسلمين واعلموا

 أن محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قال لي في الرؤيا الحق:
[كان مني حرثك وعلياً بذرك ، أهدى الرايات رايتك وأعظم الغايات غايتك

وما جادلك أحدا من القرآن إلا غلبته] 
وفي رؤيا أخرى:
[وإنك أنت المهدي المنتظر وما جادلك عالم من القرآن إلا غلبته]
انتهت الرؤيا بالحق
ولكني أشهدُ الله أنه ما أمركم أن تجعلوا الأحكام الشرعية على الرؤيا المنامية كون الرؤيا فتوى تخص صاحبها ولكن هذه الرؤيا سوف تكون حجة عليكم لو أن الله أصدقني الرؤيا بالحق على الواقع الحقيقي فتجدوا أنه حقاً لا يجادل ناصر محمد اليماني عالم من القرآن إلا وأقام عليه ناصر محمد اليماني حجة العلم والسلطان من محكم القرآن.إنتهى الإقتباس,,,
وهذا رابط البيان المقتبس منه:

 رابـــــــــــــط البيــــــــــــان
 سبحان ربك رب العزة عما يصفون 
وسلام على المرسلين والحمدلله رب العالمين
 
بسم الله الرحمن الرحيم
وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين وسلام الله على علاء الدين نور الدين وجميع الأنصار المقتبسين الحق من النور المبين السلام علينا وعلى عباد الله الصالحين، إنا لله وإنا إليه لراجعون..ويا من يسمي نفسه الأمين، إن الإمام المهدي يتحداك بسلطان العلم وسيفي الكتاب وسلطان العلم وسيفك السب والشتم وتلعن الإمام المهدي ناصر محمد اليماني فصبرٌ جميل.. ولا جدوى من الحوار معك كونك لست إلا مضيعة للوقت. 
وأما(سس)الذي يحاجني بعدم تصديق الرؤيا ويقول:"وهاهو سلم القيادة علي عبد الله صالح إلى عبد ربه منصور في عصر الحوار من قبل الظهور" 
. ومن ثم يرد عليه المهدي المنتظر وأقول:
 بل سلّمها ظاهر الأمر وعلي وعبد ربه وعبد الله يعلمون ذلك والأيام بيننا تكشف المستور، ولا يهمني جدالكم بالرؤيا كوني أعلم أنه لا ينبغي لكم أن تأسسوا أحكام الدين على الرؤيا المنامية، وإنما قلنا لكم إنها لا تكون حجة عليكم إلا من بعد التصديق كمثل فتوى جدي لي بالحق أني الإمام المهدي المنتظر وإنه لا يجادلني عالم من القرآن إلا غلبته، فقلت لكم:
  ليست هذه الرؤيا حجة عليكم فتصدقوني مالم يصدقني الرؤيا بالحق على الواقع الحقيقي، ومن ثم تجدون أنه حق لا يجادل الإمام ناصر محمد اليماني عالمٌ أو من عامة المسلمين إلا وأقام الإمام ناصر محمد اليماني الحجة وهيمن بسلطان العلم، فإن أصدقني الله رؤيا بسطة العلم على الواقع الحقيقي فهنا جاء البرهان المبين كون برهان الإمام المصطفى أن يزيده الله بسطة على كافة علماء عصره ليحكم بينهم فيما كانوا فيه يختلفون في دين الله وأما أنكم تجعلون البرهان على أني المهدي المنتظر إذا سلمني القيادة علي عبد الله صالح، 
ومن ثم نقول لكم:
لم يجعل الله البرهان للمهدي المنتظر أن يسلمه القيادة أحد قادات البشر بل البرهان

 أن يزيده الله بسطة بالبيان الحق للذكر برغم أن رؤيا علي عبد الله صالح لا تزال سوف تَتَحقق حين يشاء الله، ولكنها ليست الحجة لا لي ولا عليّ.
وعلى كل حال يا(أسس وقبيله)،إنكم من القوم الذين لا يهتدون أبداً حتى يرون العذاب الأليم، وبيني وبينكم البيان الحق للقرآن العظيم فلماذا لا تأخذوا أيٍ من مواضيع علوم الدين التي بيّنها ناصر محمد من الكتاب المبين وفصّلها تفصيلاً ومن ثم تقيمون الحجة بسلطان العلم الأهدى سبيلاً والأصدق قيلاً إن كنتم صادقين؟ ولكنكم أعرضتم عن كثير من المواضيع وتبحثون في البيانات علّكم تجدون ثغرة في البيانات فتحاجون بها ناصر محمد اليماني، وعليه فسوف نفتي في شأنكم من غير ظلم إنكم من الذين لن يبصروا الحق ولو قرأتم بيان الإمام المهدي للقرآن مليون مرة، فلن تبصروا الحق فيه أبدا.

 بل جعله الله عليكم عمًى كونكم لا تبحثون عن الحق لتتبعوه بل عن ثغرة. فكم ظلمتم أنفسكم وإنما يهدي الله الذين يبحثون عن الحق ثم يهدهم إلى سبيل الحق. 
تصديقاً لقول الله تعالى:
{وَالَّذِينَ جَاهَدُوافِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَاوَإِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِينَ}

 صدق الله العظيم[العنكبوت:69]
وأما الذين لا يبحثون عن الحق بل عن ثغرات بحسب ظنهم أنها ثغراتٌ فسوف يجعل الله في ذلك فتنتهم ويزيدهم عمًى عن الحق ولا يهتدون إذا أبدا حتى يروا العذاب الأليم. وحسبنا الله ونعم الوكيل.. فقد شتمتمونا بغير الحق، ومن ثم نردّ عليكم بما أمرنا الله أن نقوله لكم ولأمثالكم. وقال الله تعالى: 

{وَإِذَا سَمِعُوا اللَّغْوَ أَعْرَضُوا عَنْهُ وَقَالُوا لَنَا أَعْمَالُنَا وَلَكُمْ أَعْمَالُكُمْ سَلامٌ عَلَيْكُمْ لا نَبْتَغِي الْجَاهِلِينَ}
 صدق الله العظيم [القصص:55]
ونحن كذلك لا نبتغي الحوار مع الجاهلين من الذين يجادلون في آيات الله بغير سلطان آتاهم من ربهم. وقال الله تعالى:

 {إِنَّ الَّذِينَ يُجَادِلُونَ فِي آيَاتِ اللَّهِ بِغَيْرِ سُلْطَانٍ أَتَاهُمْ ۙ إِنْ فِي صُدُورِهِمْ إِلَّا كِبْرٌ مَا هُمْ بِبَالِغِيهِ ۚ فَاسْتَعِذْ بِاللَّهِ ۖ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ}
صدق الله العظيم [غافر:56]
ونعوذ بالله من شروركم ونجعله في نحوركم، فلتموتوا بغيظكم، وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين..ولسوف نقوم بقفل صفحة الحوار مع الذي ليس أهل للأمانة الذي يسبّ الإمام المهدي ويلعنه، ومردودٌ عليه قولُه إلا أن يستحق المهدي المنتظر ناصر محمد اليماني لعنة شياطين البشر، فالحكم لله الواحد القهار. من كان يستحق لعنة الله فلن يجد له من دون الله ولياً ولا نصيراً..
عدو شياطين البشر المهدي المنتظر ناصر محمد اليماني

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.