الأربعاء، 19 ديسمبر، 2012

إقتباس من" رد علم الجهاد على تقية الباحثة عن الحق "

الإمام ناصر محمد اليماني
22 - 06 - 1430 هـ
16 - 06 - 2009 مـ

[ لمتابعة رابط المشاركـــــــــة الأصلية للبيـــــــــــان ]

 إقتباس من" رد علم الجهاد على تقية الباحثة عن الحق "
بسم الله الرحمن الرحيم
وسلامُ على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين
وما يلي إقتباس من بيان علم الجهاد بموقعه رداً على السائلة (تقيه)..
( إن سالتني عن شعوري وما اعلمه لاجبتك بانني لا اعلم ولكن اظن انه اصلا المهدي هوالغيب وعلم الغيب وفي لحظة تجليه لن ينفع احد ايمانه وستغلق في لحظتها ابواب السماء وتبداء اشراط القيامة الكبرى وتبدا التهية ليوم الحساب ولن ينفع احد توبته او اعتذاره هذا ما جمعته من محصلات بحثي خلال السنوات الاربع الماضيه مع ربطها بما اتاني الله من معرفة .لانه حد علمي وما حصل لي باني امرت من الله عز وجل باقامة القيامة الا انني فضلت عيسى عليه السلام ليفعل ذلك لانه هوالجير وهو لذي يسحتق ذلك المقام ولست بنظري مؤهلا لان افعل ذلك فبالنسبة لي فنحن في مخاض القيامة بدورة مقدارها حوالي سبع سنوات اي كل سبع سنوات تقريبا يوجد حدث بالسماء جلل سينعكس ويتجلى على الارض بامر من الله عز وجل .لهذا حتى لو علمت من هو المهدي من الله عزوجل فاني لن اخبر احد بذلك الا اذا كان ذلك بامر من الله عز وجل لان تجليه سيكون غمة على البشرية باجمع واغلاق باب التوبة وما هذه الفتن وغيرها من التمحيصات ما هي الا بلاء ورحمة لمن شاء ان يلحق بسفينة محمد وال محمد عليهم الصلاة والسلام)
إنتهى الإقتباس من رد علم الجهاد على السائلة تقية.
فما ظنكِ يا تقية الباحثة عن الحق بقول علم الجهاد:
 
(وما حصل لي باني امرت من الله عز وجل باقامة القيامة الا انني فضلت عيسى عليه السلام ليفعل ذلك لانه هو الجير وهو الذي يسحتق ذلك المقام ولست بنظري 
 مؤهلا لان افعل ذلك)
ويا سُبحان الله عما يقول هذا المُفتري فكيف يقول إنه أمرٌ من الله بإقامة القيامة إلا أنه فضل المسيح عيسى أن يقيم القيامة ويا سُبحان الله الذي لا يجلِّيها لوقتِها إلا هو

 وقال الله تعالى:
{ يَسْأَلُونَكَ عَنِ السَّاعَةِ أَيَّانَ مُرْسَاهَا قُلْ إِنَّمَا عِلْمُهَا عِندَ رَبِّي
 لاَ يُجَلِّيهَا لِوَقْتِهَا إِلاَّ هُوَ }
صدق الله العظيم [الأعراف:187]
والقيامة هي الساعة وقال الله تعالى:
{ وَحَاقَ بِآلِ فِرْعَوْنَ سُوءُ الْعَذَابِ النَّارُ يُعْرَضُونَ عَلَيْهَا غُدُوّاً وَعَشِيّاً وَيَوْمَ تَقُومُ السَّاعَةُ أَدْخِلُوا آلَ فِرْعَوْنَ أَشَدَّ الْعَذَاب }
صدق الله العظيم [غافر:46]
أفلا ترون إني أفتيتكم بالحق يامعشر الأنصار السابقين الأخيار في شأن علم الشيطان الرجيم من يُسمي نفسه علم الجهاد وراية الجهاد الذي يقول إن الله أمره أن يقيم القيامة ولكنه فضل المسيح عيسى أن يقوم بقيم القيامة، قاتلك الله يا عدو الله قد علمنا المسيح عيسى الذي تقصده والذي سوف يزعم إن القيامة هي يوم البعث الأول وإنه من أقامها ويفتري إنه من بعث الموتى وإنه من أتى بالنار وإن لديه الجنة التي وعد بها المتقون وإنها باطن الأرض ويدّعي الربوبية ذلك المسيح عيسى الذي يفتري على المسيح عيسى ابن مريم وهو ليس هو بل هو كذاب ولذلك يُسمى المسيح الكذاب وما كان للمسيح عيسى ابن مريم أن يقيم القيامة ولا يستطيع أن يُجلي القيامة لوقتها إلا الله فاطر السماوات والأرض أفلا ترون إن علم الجهاد يدعو إلى اتباع المسيح الكذاب والذي سوف يظهر لكم بعد طلوع الشمس من مغربها بزمن قصير جداً ويقول إنه من أطلع الشمس من مغربها وإنه من بعث الموتى وإنه صاحب الجنة والنار ولكننا قد فصلنا الحق للذين يريدون الحق، 
 ويا تقية لماذا لم تكوني من الصابرين حتى يُرد الإمام المهدي على أسئلتك؟
فاقسمُ بربي إنني لم أنسَ الرد عليك ولكنه شاغلني عن الرد عليك علم الجهاد
 الذي يُسمي نفسه المُسلمة في موقعنا الآن، 
 أفلا ترين رده عليك في موقعهم؟ 
أن الله يتعامل معه مُباشرة وما يلي سؤلك ورده عليك بالباطل:
اقتباس:

فهل لى ان أطلب منك طلب أخر؟
هل يمكنك أن تكتب لى فى عدد من النقاط ماهو وجه أعتراضكم على ألامام ناصر محمد اليمانى فى كونه هو المهدى المنتظر؟
وما جائكم من الله فى هذا الأمر سواء رؤيه أو خاطرقلبى )
اراك تريدنها على بلاطه واضحه جلية كما يقال بالعاميه حسنا فلك سؤلك ولمذا لا .
فها هي النقاط والاسباب :
السبب الاول والرئيسي :
هو امر الله لي بان لا اعطي امر الله او راية الله باي شكل من الاشكال لناصر فهذا يعني بالنسبة لي شخصيا لو اجتمع عليه من في السماء والارض معا فاني ساكفر به ولن اتبعه لان الله سبحانه وتعالى هو الامر بذلك حتى يامرني بخلاف ذلك.
أفلا ترين إلى اين رفع نفسه بغير الحق وقال:
 (هو امر الله لي بان لا اعطي امر الله او راية الله باي شكل من الاشكال لناصر فهذا يعني بالنسبة لي شخصيا لو اجتمع عليه من في السماء والارض معا فاني ساكفر به ولن اتبعه لان الله سبحانه وتعالى هو الامر بذلك حتى يامرني بخلاف ذلك)
وهكذا يريد فتنة الأنصار وحتماً سوف يراسلهم ويقول لمن يشاء منهم إن الله أمره أن يُعطي الراية له فيقول له إنه المهدي المنتظر كما فتن صاحب المهدي من قبل فجعله يزعم إنه هو المهدي المنتظر ويقول إن لديه كتاب آخر يسميه بالتكوين وخزعبلات وافتراء على الله ومهما أعجبكم قوله في بعض الأمور فسوف يتبين لكم في نقاط اخرى إنه عدو لله وأما اسألة تقية، فأنا أعِدُها أن أجيب على أسئلتِها بالتفصيل بالحق إن كانت من الذين لا يريدون إلا الحق ومن الذين لو علموا الحق لاتبعوه فاحذروا فتنة عدو الله وزير المسيح الكذاب أفلا ترون إنه أفتى التقية بزرواً كبيراً وقال:
(وما حصل لي باني امرت من الله عز وجل باقامة القيامة الا انني فضلت عيسى عليه السلام ليفعل ذلك لانه هو الجير وهو الذي يسحتق ذلك المقام ولست بنظري مؤهلا لان افعل ذلك )
  فهل تعلمون من يقصد؟ 
 إنه والله يقصد المسيح الكذاب الذي سوف يدّعي الربوبية وإنه من يقيم القيامة 
أفلا تتقون فاحذروا فتنة وزير المسيح الكذاب علم الجهاد اللعين،
 وسلامُ على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين.
أخو التابعين للحق الإمام المهدي ناصر محمد اليماني

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.