الاثنين، 10 ديسمبر، 2012

يا حبيب الحبيب إني أراك لفي شك مُريب بأني لربما أكون المهدي المنتظر(2)


 يا حبيب الحبيب إني أراك لفي شك مُريب بأني لربما أكون المهدي المنتظر(2)
 بسم الله الرحمن الرحيم
 والصلاة والسلام على النبي الأمي وجميع المُرسلين وألهم الطيبين الطاهرين 
 ولا أفرق بين أحدا من رُسله وأنا من المُسلمين ثم أم (بعد) ... 
 ياحبيب الحبيب إن اللبيب بالأشارة يفهم فإن كُنت تُريد الحق فعليك الإنابه إلى الحق ليُريك الحق حقا فيرزقك إتباعه ويُريك الباطل باطلا بأنك لست المهدي المُنتظر، وانصحك نصيحه أن تذهب إلى مشفى قُرأن ليتلو عليك المُعالج بالقرأن لكي يُذهب 
عنك الوسواس الخناس الذي يوسوسُ لك في صدرك بأنك المهدي المُنتظر بغيرالحق
 فلا تأخذك العزة بالإثم ياحبيب الحبيب، 
 وأما نظريتك حول القرأن وأسراره: 
 فيبدوا لي بأنك سوف تخرج بلا شىء،
 وأما بالنسبة لواصف بن برخيا كما تُسميه: 
 فإحضار عرشُ الملكة بِلقيس حِكمة من الله جرت وأنقضت في وقتها ولكنه ليس دائم يحضر مايُريد حينما يشاء ياحبيب، 
 ويبدوا بأنك تُريد معجزات للتصديق فنردُ عليك فنقول:
 إن المعجزة هي البيان الحق للقرأن بالعلم والمنطق، وأراك تتهرب من الرد على الأية التي أيدني الله بها في هلال ذي الحجة 1428هـ لذلك أكرر سؤالي لك ياحبيب :
 لماذا تمت رؤية هلال ذي الحجة 1428هـ من قبل الإقتران ؟
 ألا يكفيكم أية كونية ياحبيب وكذلك بينتُ لكم من القرأن أين تكون الأراضين السبع الطباقا وجرى تطبيق البيان للتصديق كما وضح لكم ذلك إبن عمر ومن ثم بينا لكم الأرض المفروشة من تحت الثرى باطن هذه الأرض التي نعيش عليها ووصفتها لكم وفصلتها من القرأن تفصيلا ومن ثم قام إبن عمر بالتطبيق على الواقع الحقيقي للتصديق فأصبحتم ترون التأويل الحق على الواقع، ولكنك ياحبيب لا تُريد أن يتبين لك الحق بأن ناصر اليماني هو حقً المهدي المُنتظر لأنك تُريد أن تكون أنت المهدي المُنتظر ولكنك لست من يُقسم رحمة الله ياحبيب اللبيب، فإن كنت ترى نفسك المهدي المُنتظر فعليك أن تأتي بتأويل لجميع الأيات التي كتب بيانها ناصر اليماني فتُثبت للباحثين عن الحقيقة بأنك ذو علمٍ وسُلطان مُبين، وليست نظريتي في القُران مِثلك بل أعلمُ بيانه بإذن الله قرأن عربي مُبين ولم يُنزله الله عبث ثم لا يُبينه للناس فتجعلوه أسرار لا يستطيع أحد من البشر أن يفقهها وصدقني سوف تخرج بلاشىء فلا تزعل من ردي عليك هذا لربُما أهتميت بك أكثر من غيرك وفرحنا بعودتك إلينا وقلنا لعلك أدركت الحق فإذا الوسواس الخناس لا يزالُ في صدرك 
 ولربُما تود أن تقاطعني فتقول: ولكني لم أقول أني المهدي المنتظر !!
 ومن ثم نرد عليك فنقول:
 قد تبين لنا مافي نفسك من خلال قولك ووعودك فإن أثبت ياحبيب الحبيب اللبيب بأنك أعلمُ بالقرأن من ناصر اليماني فلن تأخذ ناصر اليماني العزة بالإثم وسوف تجده يُسلم للحق تسليما،وإن كان ناصر اليماني هو أعلمُ مِنك ياحبيب فعليك أن تُجيب داعي الحق فلا تأخُذك العِزة بالإثم كما لن تأخُذني العِزة بالإثم لو كنتُ أراك تهدي بالبيان الحق إلى صراط مُستقيم وتذكر آيات الأقمر بمحافظة ذمار والتي نحنُ لا نزال نُحاول عن طريق بعض الأنصار إقناع أهل القرية للعثور عليها،والكذب حباله قصيرة ياحبيب لإن أقتنع أهل القرية فسوف يعثرون على الحق وإن أبوا فسوف يُخرج الله آياته رغم أنفِهم وهم صاغرين بعذاب شديد من لدُنه ياحبيب، فلا تزعل من ردي هذا إن كُنت تراه الحق وإن كُنت تراني على باطل فعليك أن تأتي بالبيان الحق للقرأن هو خيراً 
من تفسيري وأحسنُ تأويلا .
 أخوك الإمام ناصر محمد اليماني 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.