الخميس، 20 ديسمبر، 2012

ردّ الإمام المهدي ناصر محمد اليماني إلى أحمد بن الحسن اليماني العراقي ..

ردّ الإمام المهدي ناصر محمد اليماني إلى أحمد بن الحسن اليماني العراقي ..
بسم الله الرحمن الرحيم
 والصلاة والسلام على كافة أنبياء الله ورسله من أولهم إلى خاتمهم وآلهم الطيبين
 لا نفرق بين أحدٍ منهم ونحن له مسلمون، أما بعد..
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
 أحبتي الأنصار السابقين الأخيار، وسلام الله على كافة الباحثين عن الحقّ جميعاً فكونوا شهداء بالحقّ بين الإمام المهدي ناصر محمد اليماني وأحمد بن الحسن اليماني العراقي فإن كان هو من كتب المباهلة ثم أقول له:
يا أحمد حسن العراقي، نعم أنا دعوتك للمباهلة من قبل عدد من السنين ولم تجب، ولكني أدعوك للمباهلة فتكون من بعد الحوار لكون ناموس المباهلة في الكتاب يأتي من بعد الحوار وإقامة الحجّة بسلطان العلم، ومن أقيمت عليه حجّة سلطان العلم فأعرض ومن ثم يأتي دور المباهلة بين الطرفين. 
 تصديقاً لقول الله تعالى:
{ فَمَنْ حَآجَّكَ فِيهِ مِن بَعْدِ مَا جَاءكَ مِنَ الْعِلْمِ فَقُلْ تَعَالَوْاْ نَدْعُ أَبْنَاءنَا وَأَبْنَاءكُمْ وَنِسَاءنَا وَنِسَاءكُمْ وَأَنفُسَنَا وأَنفُسَكُمْ ثُمَّ نَبْتَهِلْ فَنَجْعَل لَّعْنَةَ اللّهِ عَلَى الْكَاذِبِينَ }
صدق الله العظيم [آل عمران:61]
وعليه فإني الإمام المهدي ناصر محمد اليماني أُشهد الله والأنصار السابقين الأخيار وكافة الباحثين عن الحقّ في العالمين أني أدعو أحمد حسن اليماني العراقي إلى الحوار ومن ثم يُدْلي كلٌّ بحجّته بسلطان العلم من محكم القرآن العظيم، ومن ثم يأتي دور المباهلة بين الإمام ناصر محمد اليماني وخصمه أحمد بن الحسن اليماني العراقي.
وبالنسبة لطاولة الحوار فأدعوه إلى موقعي 
 وإن أبى فسوف نتفق على موقعٍ محايدٍ فيتمّ الحوار والمباهلة فيه يا أحمد حسن العراقي لكون شرط المباهلة الأساسي هو إقامة الحجّة على الخصم بسلطان العلم حتى إذا أخذته العزة بالإثم بعدما تبين له إنّه على ضلالٍ مبينٍ وتجرأ للمباهلة ومن ثم يأتي حكم الله بين الطرفين وهو خير الحاكمين. وننتظر الردّ بفارغ الصبر،
 وسلامٌ على المرسلين، والحمد لله ربّ العالمين..
الإمام المهدي ناصر محمد اليماني