الأربعاء، 18 ديسمبر، 2013

بيان اللقاء الصّحفي للإمام المهديّ ناصر محمد اليمانيّ حول قضيّة المختَطَف نجل رجل الأعمال منير هايل سعيد أنعم المحترم.


video
بيان اللقاء الصّحفي للإمام المهديّ ناصر محمد اليمانيّ حول قضيّة المختَطَف 
نجل رجل الأعمال منير هايل سعيد أنعم المحترم.
بسم الله الرحمن الرحيم،
والصلاة والسلام على كافة أنبياء الله ورسله وآلهم الطاهرين والتابعين لهم 
بإحسان إلى يوم الدين، أمّا بعد..
لقد تمّ إجراء تكتم إعلاميّ من قبل ومن بعد عن إخفاء مواقف الإمام المهدي ناصر محمد اليماني في ساحة القضايا اليمنيّة المستعصيّة وتكلُل جهده بالنجاح،
ويعود السبب لربّما أن أصحاب القلوب المريضة يرون أنّ إعلان ذلك بوضوحٍ حتماً سوف يزيد من التّصديق والاتّباع للإمام ناصر محمد اليماني فقلوبهم لم تطمئن أنّه هو ولا يزالون في ريبهم يترددون أو أنّ في قلوبهم مرضٌ وحقدٌ وحسدٌ.
وعلى كل حالٍ إنَّ هذا الفيديو تمّ اللقاء فيه بمقابلةٍ صحفيّةٍ تمّ إرسالها لقناة السعيدة فوعدوا ولم يَفوا بالإعلان نظراً لأنهم يعلمون أنّ الشيخ ناصر محمد القردعي هو ذاته الإمام المهدي ناصر محمد اليماني،

وأما قناة آزال فأعلنت مقتطفاً بسيطاً من هذه المقابلة!
وعلى كل حالٍ فما نرجوه من أحبتي الأنصار السابقين الأخيار: 
أن يكون لهم ردّ فعلٍ شديدٍ إعلامياً وهو أن يقوموا بنشر هذا اليوتيوب في جميع المواقع الهامة والإخباريّة بشكلٍ عامٍ وبكثافةٍ عاليةٍ وشاملةٍ كون هذا الفيديو يعد من التمهيدات لبداية الظهور والتعريف عن شخصيّة الإمام المهدي ناصر محمد اليماني وأهدافه النبيلة لإصلاح العباد والبلاد وإنهاء الفساد برمته، وذلك هو شعارنا بالحقّ ولا نخاف في الله لومة لائم، ولله الأمر من قبل ومن بعد. وكذلك أطْمئِنُّ على أن أحبتي في حبّ ربّي لم يهجروا مدرسة المهديّ المنتظَر لإصلاح البشر لإخراجهم من الظلمات إلى النّور، 
فانشروا هذا الفيديو بكثافةٍ لا يكاد أن يشهد بمثلها عالم اليوتيوب مثيلاً وكذلك المقتطف في قناة آزال،
 ففي هذا الأمر حكمةٌ بالغةٌ سوف تجنون ثمارها في التّصديق والاتّباع.
فكم أحبكم في الله يا أحبتي في الله، وأُشهد لله أن غيرتَكم على إمامِكم أنها أشدّ من غيرتِكم على أنفسِكم وآبائِكم وأمهاتكم وأولادكم فكم أحبّكم في الله، فكم أحبّكم في الله، فكم أحبّكم في الله!! وكم الإمام المهديّ لفي شوقٍ شديدٍ للقاء أنصاريَّ؛ نياني أعيني.
وأرجو من الله أن يأتي بنصرٍ من عنده وفتحٍ قريبٍ إنّه سميعٌ مجيبٌ.
وسلامٌ على المرسلين، والحمد لله ربّ العالمين..
أخوكم الإمام المهدي ناصر محمد اليماني.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.