الثلاثاء، 3 ديسمبر، 2013

لماذا لا تأمر أنصارك بجعل الرؤى التي ترى فيها الرسول عليه الصلاة والسلام في كتيبات خاصة لينفع الله المسلمين بها ؟

وسأل سائل فقال:
لماذا لا تأمر أنصارك بجعل الرؤى التي ترى فيها الرسول عليه الصلاة والسلام في كتيبات خاصة لينفع الله المسلمين بها ؟
وأجاب الذي عنده علم الكتاب فقال :

بسم الله الرحمن الرحيم
 وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين..
 أن الإمام المهدي بمجرد ما يخبر بالرؤيا أو يكتبها لم يعد يحفظها قلبي كما نطق بها جدي بالضبط ويتبقى فهمها بقلبي كما أفهم البيان الحق للقرآن.وفي ذلك حكمة من الله
 كون الرؤيا ليست كتاباً جديداً من بعد القرآن المجيد فلا تكتبوها عني في كتيبات ويكفي ذكر ما شاء الله منها بالموقع ولا ضير إن كانت منسوخة ضمن البيان الحق للقرآن. ولكني أنهاكم أن تجعلوا لها كتيبات حتى لا يعتقد الناس بها يوما ما كتابٌ من الله جديد ويذرون القرآن وراء ظهورهم، فاحذروا فصلها عن البيان في كتيب واتقوا الله وأطيعوا أمري.
وكذلك لم نأمركم بحفظ البيان الحق للقرآن بل نأمركم أن تفهموه بعقولكم حتى لا تنسوه كون الحفظ يُنسى ومن فهم المضمون لن يَنسى ما فهمه قلبه وأدركه عقله، وكذلك الله أمركم بتدبر القرآن من قبل حفظه. تصديقا لقول الله تعالى:
{كِتَابٌ أَنزَلْنَاهُ إِلَيْكَ مُبَارَكٌ لِّيَدَّبَّرُوا آيَاتِهِ وَلِيَتَذَكَّرَ أُوْلُوا الْأَلْبَابِ}
 صدق الله العظيم [ص:29]
وأما إذا حفظتم القرآن من قبل الفهم والتدبر فسوف يكون مثلكم كمثل الحمار يحمل الأسفار في وعاء على ظهره ولا يفهم ما يحمل على ظهره! ألا وأن فهم القرآن وتدبر بيانه هو النور والفرقان المبين ومن ثم يكون حفظه عليكم يسير ولن تنسوا 
حفظه من بعد فهمه فكونوا من الشاكرين.
 وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين..
أخوكم الإمام المهدي ناصر محمد اليماني.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.