الأربعاء، 4 ديسمبر، 2013

نحن نجد في كلامك خيراً ولكن نخاف إن أتبعناك أن نضل عن الصراط المستقيم فنحن لسنا مكذبين ولسنا مصدقين فما قولك ؟

 
وسأل سائل فقال :
 نحن نجد في كلامك خيراً ولكن نخاف إن أتبعناك أن نضل عن الصراط المستقيم فنحن لسنا مكذبين ولسنا مصدقين فما قولك ؟
 وأجاب الذي عنده علم الكتاب فقال : 
إني أعلمُ ما هو سبب إعراضكم عن دعوة ناصر محمد اليماني هو بسبب 
 خشيتكم أن لا يكون ناصر محمد اليماني هو المهدي المنتظر ومن ثم يفتيكم
 ناصر محمد اليماني وأقول: 
فهل تعبدون الله أم تعبدون المهدي المنتظر؟
 ولذلك ترون أنكم لو اتبعتم دعوة ناصر محمد اليماني وهو ليس المهدي المنتظر أنكم ضللتم عن الصراط المُستقيم ويا سُبحان ربي ! فكيف يضل عن الصراط المستقيم الذين يستجيبون لدعوة البشر جميعاً إلى كلمة التوحيد لاإله إلا الله وحده لا شريك له كلمة سواء بين العالمين وبين خلقه أجمعين فتكونوا لله عابدين على بصيرة من ربكم القرآن العظيم فكيف تظنون أنكم لو اتبعتم ناصر محمد اليماني وهو ليس المهدي المنتظر أنكم ضللتم عن الصراط المستقيم! فبئس الحُجة حُجتكم أن سبب إعراضكم عن دعوة الإمام ناصر محمد اليماني هي خشيتكم ألا يكون هو المهدي المنتظر فما عساه يكون المهدي المنتظر الذي له تنتظرون أليس سيدعوكم إلى عبادة الله وحده على بصيرة من ربه القرآن العظيم فهل تعبدون الله أم تعبدون المهدي المنتظر؟ 
ولذلك تخشون لو لم يكن ناصر محمد اليماني أنكم ضللتم عن الصراط المُستفيم فهل ترون في دعوة ناصر محمد اليماني الضلال المُبين وهو يحاجكم بحديث الله المحفوظ من التحريف القرآن العظيم فبأي حديث بعده تؤمنون؟ 
 فبئس القوم المُعرضون عن دعوة ناصر محمد اليماني وإتباعه وشد أزره فأما الذين أعرضوا لم تكن حُجتهم ليس إلا خشية أن لا يكون ناصر محمد اليماني فهل دعوتكم إلى عبادتي وقلت لكم أنا ربكم الأعلى ؟
ولذلك تخشون لو لم يكن ناصر محمد اليماني هو ربكم أنكم ضللتم عن الصراط المستقيم وعبدتم غير ربكم المهدي المنتظر أفلا تعقلون؟
 فهل تنتظرون المهدي المنتظر الحق من ربكم ان يقول ذلك ؟
 ومن ثم أقول لكم :
 { وَيَا قَوْمِ اعْمَلُواْ عَلَى مَكَانَتِكُمْ إِنِّي عَامِلٌ سَوْفَ تَعْلَمُونَ مَن يَأْتِيهِ عَذَابٌ يُخْزِيهِ
 وَمَنْ هُوَ كَاذِبٌ وَارْتَقِبُواْ إِنِّي مَعَكُمْ رَقِيبٌ } 
وقال الله تعالى: 
{‏فَارْتَقِبْ يَوْمَ تَأْتِي السَّمَاءُ بِدُخَانٍ مُّبِينٍ، يَغْشَى النَّاسَ هَذَا عَذَابٌ أَلِيمٌ، 
رَبَّنَا اكْشِفْ عَنَّا الْعَذَابَ إِنَّا مُؤْمِنُونَ}
 صدق الله العظيم
 وسلامُ على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين
خليفة الله الإمام المهدي ناصر محمد اليماني

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.