الاثنين، 23 ديسمبر، 2013

الصلاة الوسطى

    
 
 الصلاة الوسطى
بسم الله الرحمن الرحيم
 وسلامٌ على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين.. 
 لقد علمكم الله من أين يبدأ الحساب في الكتاب لحركة الدهر والشهر وكُل شيء 
فصله الله في الكتاب تفصيلاً تصديقاً لقول الله تعالى:
{هُوَ الَّذِي جَعَلَ الشَّمْسَ ضِيَاءً وَالْقَمَرَ نُورًا وَقَدَّرَهُ مَنَازِلَ لِتَعْلَمُوا عَدَدَ السِّنِينَ
 وَالْحِسَابَ ۚ مَا خَلَقَ اللَّهُ ذَٰلِكَ إِلَّا بِالْحَقِّ ۚ يُفَصِّلُ الْآيَاتِ لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ} 
 صدق الله العظيم, [يونس:5]
 تصديقاً لقول الله تعالى: 
 {وَجَعَلْنَا اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ آيَتَيْنِ ۖ فَمَحَوْنَا آيَةَ اللَّيْلِ وَجَعَلْنَا آيَةَ النَّهَارِ مُبْصِرَةً لِّتَبْتَغُوا
 فَضْلًا مِّن رَّبِّكُمْ وَلِتَعْلَمُوا عَدَدَ السِّنِينَ وَالْحِسَابَ ۚ وَكُلَّ شَيْءٍ فَصَّلْنَاهُ تَفْصِيلًا} 
صدق الله العظيم, [الإسراء:12] 
{وَمَنْ أَصْدَقُ مِنَ اللَّهِ قِيلًا}
  صدق الله العظيم, [النساء:122] 
أفلا ترى أنه بيَّن لكم من أين يبدأ الوقت والحساب لليوم أنه من غروب الشمس
 وكذلك من أين يبدأ الشهر وأنه من العرجون القديم وقال الله تعالى:
 {وَآيَةٌ لَّهُمُ اللَّيْلُ نَسْلَخُ مِنْهُ النَّهَارَ فَإِذَا هُم مُّظْلِمُونَ ﴿٣٧﴾ وَالشَّمْسُ تَجْرِي لِمُسْتَقَرٍّ لَّهَا ۚ ذَٰلِكَ تَقْدِيرُ الْعَزِيزِ الْعَلِيمِ ﴿٣٨﴾ وَالْقَمَرَ قَدَّرْنَاهُ مَنَازِلَ حَتَّىٰ عَادَ كَالْعُرْجُونِ الْقَدِيمِ ﴿٣٩﴾ لَا الشَّمْسُ يَنبَغِي لَهَا أَن تُدْرِكَ الْقَمَرَ وَلَا اللَّيْلُ سَابِقُ النَّهَارِ ۚ وَكُلٌّ فِي فَلَكٍ يَسْبَحُونَ} 
صدق الله العظيم, [يس]
 وفي هذه الأية بيَّن بالضبط بحسب توقيت مركز الأرض والكون يوم خلق الله الكون وابتدأ اليوم والشهر لحساب الدهر وكان الوقت عند بدء الحركة للأرض عند غروب الشمس وظهور الشفق بالضبط فبدأت حركة الأرض نحو الشرق فبدء اليوم بدخول الظلام بسبب غروب الشمس تصديقاً لقول الله تعالى: 
{وَآيَةٌ لَّهُمُ اللَّيْلُ نَسْلَخُ مِنْهُ النَّهَارَ فَإِذَا هُم مُّظْلِمُونَ}
 صدق الله العظيم, [يس:37] 
وتلك ليلة اليوم دخلت بسبب حركة الأرض شرقاً فإذا هم مُظلمون بسبب غروب الشمس وتكُمل الأرض دورانها حول نفسها بعد 24 ساعة فينتهي يومها عند غروب الشمس فينتهي ميقات صلاة العصر بغروب الشمس 
تصديقاً لقول الله تعالى عن نبيه سليمان:
 {إِذْ عُرِضَ عَلَيْهِ بِالْعَشِيِّ الصَّافِنَاتُ الْجِيَادُ ﴿٣١﴾ فَقَالَ إِنِّي أَحْبَبْتُ حُبَّ الْخَيْرِ  عَن ذِكْرِ رَبِّي حَتَّىٰ تَوَارَتْ بِالْحِجَابِ}
 صدق الله العظيم, [ص]
 فينتهي النهار بغروب الشمس ودخول ميقات صلاة المغرب التي هي أول الصلوات المفروضات جعلها في أول ميقات حركة الدهر والشهر واليوم طوله 24 ساعة فإذا أردت أن تعلم أيهم الساعة الوسطى فتلك هي الميقات الوسط تجدها بالضبط ساعة الفجر مُنتصف أربع وعشرون ساعة إثني عشر ساعه ليلاً وإثني عشر ساعة نهاراً صارت الساعة الوسطى هي ساعة الفجر.. ولم أجد في الكتاب أن طول اليوم إثني عشر ساعة بل وجدت طول اليوم في الكتاب هو 24 ساعة
تصديقاً لقول الله تعالى:
 {قَالَ آيَتُكَ أَلَّا تُكَلِّمَ النَّاسَ ثَلَاثَ لَيَالٍ سَوِيًّا}
 صدق الله العظيم, [مريم:10]
 ومعنى قوله {سَوِيًّا}أي: ليلته إثني عشر ساعة ونهاره إثني عشر ساعة فأصبح اليوم طوله 24 ساعة يبدأ من غروب شمس العشي فتدخل ليلة اليوم فتنتهي عند الإبكار وهي صلاة الفجر حيث يبدأ النهار  تصديقاً لقول الله تعالى:
 {قَالَ رَبِّ اجْعَل لِّي آيَةً ۖ قَالَ آيَتُكَ أَلَّا تُكَلِّمَ النَّاسَ ثَلَاثَةَ أَيَّامٍ إِلَّا رَمْزًا ۗ وَاذْكُر  رَّبَّكَ كَثِيرًا وَسَبِّحْ بِالْعَشِيِّ وَالْإِبْكَارِ}  صدق الله العظيم, [آل عمران:41]
 وكذلك أجد في الكتاب أن اليوم الكامل والذي طوله 24 ساعة يُسّميه الله في الكتاب ليلة أو يوم ويتكون اليوم من ليل ونهار ويبدأ ميقات اليوم من شفق الغروب بدء اليوم من ميقات صلاة المغرب ويسمى في الكتاب ليلة وطوله 24 ساعة
 وقال الله تعالى:
 {وَوَاعَدْنَا مُوسَىٰ ثَلَاثِينَ لَيْلَةً وَأَتْمَمْنَاهَا بِعَشْرٍ فَتَمَّ مِيقَاتُ رَبِّهِ أَرْبَعِينَ لَيْلَةً}
 صدق الله العظيم, [الأعراف:142] 
أي: أربعين يوم واليوم يتكون من ليل ونهار وطول ليلة 12 ساعة وطول نهاره 12 ساعة فأصبحت الصلاة الوسطى بين الرقمين 12 قبله و 12 بعده فاصبحت الصلاة الوسطى هي حقاً صلاة الفجر من ناحية وقتية ومن ناحية عددية ومن ناحية رقمية. وبالعقل والمنطق ما دام الله قال الصلاة الوسطى فلا بد أن تكون قبلها صلاتين وبعدها صلاتين وبما أن اليوم يبدأ في الحساب في الكتاب من الشفق فأصبحت الصلاة الأولى هي بدء اليوم فيبدأ بالضبط بصلاة المغرب أول الصلوات لا شك ولا ريب ومن ثم يتسنى لكم معرفة الصلاة الوسطى بالضبط بالحساب العادي
 [فأول الصلوات تبينت بالحق أنها المغرب، ومن ثم العشاء، ومن ثم الفجر،
  ومن ثم الظهر، ومن ثم العصر ]
 أفلا تروا أن الله فصل كُل شيءٍ تفصيلاً تصديقاً لقول الله تعالى:
 {وَجَعَلْنَا اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ آيَتَيْنِ ۖ فَمَحَوْنَا آيَةَ اللَّيْلِ وَجَعَلْنَا آيَةَ النَّهَارِ مُبْصِرَةً لِّتَبْتَغُوا
 فَضْلًا مِّن رَّبِّكُمْ وَلِتَعْلَمُوا عَدَدَ السِّنِينَ وَالْحِسَابَ ۚ وَكُلَّ شَيْءٍ فَصَّلْنَاهُ تَفْصِيلًا}
 صدق الله العظيم, [الإسراء:12] 
وياقوم أخرون لا تتبع الذين لا يعلمون:{وَمَنْ أَصْدَقُ مِنَ اللَّهِ قِيلًا}
 صدق الله العظيم, [النساء:122]
سُبْحَانَ رَبِّكَ رَبِّ الْعِزَّةِ عَمَّا يَصِفُونَ , وَسَلَامٌ عَلَى الْمُرْسَلِينَ , 
وَالْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ
 الإمام المهدي ناصر مُحمد اليماني

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.