الأربعاء، 21 نوفمبر، 2012

ويا معشر المُسلمين إني أراكم قد اختلفتم في الصلاة على أمواتكم ..

الإمام ناصر محمد اليماني
 12 - 09 - 2009 مـ 

  ويا معشر المُسلمين إني أراكم قد اختلفتم 
في الصلاة على أمواتكم.. 
 بسم الله الرحمن الرحيم
 والصلاة والسلام على خاتم الأنبياء والمُرسلين وآله الطيبين الطاهرين 
والتابعين للحق إلى يوم الدين:
 قال الله تعالى:
 { هُوَ الَّذِي يُصَلِّي عَلَيْكُمْ وَمَلَائِكَتُهُ لِيُخْرِجَكُم مِّنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ ۚ 
وَكَانَ بِالْمُؤْمِنِينَ رَحِيمًا ﴿٤٣﴾ } 
 صدق الله العظيم [الأحزاب] 
 ويا معشر الأنصار السابقين الأخيار ويا معشر المُسلمين،
 قال الله تعالى:
 { إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ ۚ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ 
وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا ﴿٥٦﴾ } 
صدق الله العظيم [الأحزاب]
 اللهم صلي وسلّم وبارك على جدي خاتم الأنبياء والمُرسلين مُحمد رسول الله وآله والتّابعين للحق إلى يوم الدين، ويا معشر المُسلمين إني أراكم قد اختلفتم في الصلاة على أمواتكم لأنكم
لا تعلمون ما هي صلاة العباد على العباد وإنماهي الدُعاء والتّضرع إلى ربّ العباد ليغفرللمُسلمين سواء الأحياء أو الأموات،وأمّا صلاة الله على عباده هي إجابة الدُعاء. 
وقال الله تعالى:
 { هُوَ الَّذِي يُصَلِّي عَلَيْكُمْ وَمَلَائِكَتُهُ لِيُخْرِجَكُم مِّنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ ۚ وَكَانَ 
بِالْمُؤْمِنِينَ رَحِيمًا ﴿٤٣﴾ } 
 صدق الله العظيم 
 فانظروا لصلوات الملائكة عليكم في قوله تعالى:
 {حم ﴿١﴾ عسق ﴿٢﴾ كَذَٰلِكَ يُوحِي إِلَيْكَ وَإِلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكَ اللَّهُ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ ﴿٣﴾ لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ ۖ وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ ﴿٤﴾ تَكَادُ السَّمَاوَاتُ يَتَفَطَّرْنَ مِن فَوْقِهِنَّ ۚ وَالْمَلَائِكَةُ يُسَبِّحُونَ بِحَمْدِ رَبِّهِمْ وَيَسْتَغْفِرُونَ لِمَن فِي الْأَرْضِ ۗ أَلَا إِنَّ اللَّهَ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ ﴿٥﴾ وَالَّذِينَ اتَّخَذُوا مِن دُونِهِ أَوْلِيَاءَ اللَّهُ حَفِيظٌ عَلَيْهِمْ وَمَا أَنتَ عَلَيْهِم بِوَكِيلٍ ﴿٦﴾ } 
صدق الله العظيم [الشورى]
 وكذلك انظروا لصلوات الملائكة عليكم بالدُعاء وصلوات الله عليكم إجابة الدعاء.
 وقال الله تعالى:
{ الَّذِينَ يَحْمِلُونَ الْعَرْشَ وَمَنْ حَوْلَهُ يُسَبِّحُونَ بِحَمْدِ رَبِّهِمْ وَيُؤْمِنُونَ بِهِ وَيَسْتَغْفِرُونَ لِلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا وَسِعْتَ كُلَّ شَيْءٍ رَّحْمَةً وَعِلْمًا فَاغْفِرْ لِلَّذِينَ تَابُوا وَاتَّبَعُوا سَبِيلَكَ وَقِهِمْ عَذَابَ الْجَحِيمِ ﴿٧﴾ رَبَّنَا وَأَدْخِلْهُمْ جَنَّاتِ عَدْنٍ الَّتِي وَعَدتَّهُمْ وَمَن صَلَحَ مِنْ آبَائِهِمْ وَأَزْوَاجِهِمْ وَذُرِّيَّاتِهِمْ ۚ إِنَّكَ أَنتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ ﴿٨﴾ وَقِهِمُ السَّيِّئَاتِ ۚ وَمَن تَقِ السَّيِّئَاتِ يَوْمَئِذٍ فَقَدْ رَحِمْتَهُ ۚ وَذَٰلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ ﴿٩﴾ } 
صدق الله العظيم [غافر]
 إذاً الصلاة على أمواتكم هي أن تقوموا لله خاشعين بالدّعاء لهم بالإستغفار 
فتستغفرون لهم كما يستغفر لكم الملائكة 
فتقولون:
 [اللهم اغفر له وارحمه وجميع أموات المُسلمين ولنا معهم برحمتك يا أرحم الراحمين] 
فيدعو الإمام ما شاء الله، ولا تضموا إليكم جناحكم كما في صلواتكم ولا تسربلوا بل ارفعوا أيديكم إلى من تجأرون إليه بالدعاء ليغفر لميِّتكم وجميع أمواتكم ولكم معهم، وكما نفتيكم أن التكبيرات سبع والإستغفار سبعين مرة بعد كل تكبيرة عشر مرات تستغفرون لميتكم بعد كُلّ تكبيره، وعدد التكبيرات سبع فيصبح إجمالي الإستغفار سبعين مرة. تصديقاً لقول الله تعالى: 
{ اسْتَغْفِرْ لَهُمْ أَوْ لَا تَسْتَغْفِرْ لَهُمْ إِن تَسْتَغْفِرْ لَهُمْ سَبْعِينَ مَرَّةً فَلَن يَغْفِرَ اللَّهُ لَهُمْ }
 صدق الله العظيم [التوبه:80]
 ونعلم من خلال ذلك أن نستغفر لأمواتنا سبعين مرةً وحتماً سيغفر الله لهم مالم يكونوا منافقين وذلك لأن المنافقين قد نهى الله رسوله أن يُصلّى عليهم بالدّعاء. 
وقال الله تعالى
 { وَلَا تُصَلِّ عَلَىٰ أَحَدٍ مِّنْهُم مَّاتَ أَبَدًا وَلَا تَقُمْ عَلَىٰ قَبْرِهِ } 
صدق الله العظيم [التوبه:84] 
وذلك لأن الله لن يغفر للمنافقين الذين يُظهرون الإيمان ويُبطنون الكُفر مالم يتوبوا
 إلى الله متاباً من قبل موتهم. تصديقاً لقول الله تعالى: 
{ وَلَا تُصَلِّ عَلَىٰ أَحَدٍ مِّنْهُم مَّاتَ أَبَدًا وَلَا تَقُمْ عَلَىٰ قَبْرِهِ ۖ إِنَّهُمْ كَفَرُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ
 وَمَاتُوا وَهُمْ فَاسِقُونَ ﴿٨٤﴾ } 
صدق الله العظيم [التوبة] 
ولن يغفر الله لهم حتى ولو استغفر لهم محمد رسول الله صلى الله عليه وآله
 وسلم في حياتهم أو من بعد موتهم سبعين مرة فلن يغفر الله لهم. 
وقال الله تعالى: 
 { اسْتَغْفِرْ لَهُمْ أَوْ لَا تَسْتَغْفِرْ لَهُمْ إِن تَسْتَغْفِرْ لَهُمْ سَبْعِينَ مَرَّةً فَلَن يَغْفِرَ اللَّهُ لَهُمْ ۚ ذَٰلِكَ بِأَنَّهُمْ كَفَرُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ ۗ وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الْفَاسِقِينَ ﴿٨٠﴾ }
 صدق الله العظيم [التوبة]
 ونعلم من خلال ذلك أن التكبيرات سبع والإستغفار سبعين مرة بعد كل تكبيرة تستغفرون له عشراً. ويا معشر المُسلمين إنما السبعون مضمونةٌ أن يجعل الله قلوبكم تخشع وأعينكم تدمع فيرضى الله عنكم وعن ميّتكم فيغفر لكم ويُجيب دعوتكم فيغفر لميّتكم وذلك فوزٌ عظيم، ويكُبِّر الإمام جهرةً ثُمّ يتلو الفاتحة ثُمّ يتلوها الدُعاء
 والمُصلين يقولون:
 "اللهم آمين اللهم آمين". فما أعظمُ أجر المُصلّين على الجنائز الخاشعين الذي لو نظر إليهم الغريب لظنّ أن الميّت أخوهم ابن أمهم وأبيهم، ولذلك يراهم يبكون وإنما تذرف الدموع من الخشوع لله ربّ العالمين من التّضرع بين يديه ليغفر لأخيهم ولهم فيزحزحه عن النّار فينقذونه، إن ربي سميع الدّعاء غفورٌ رحيمٌ. لأن المؤمنين يستطيعون الآن في الدّنيا أن يتضرعوا بين يدي الله فيستغفروا لأمواتهم فيحاجّوا الله برحمته التي كتب على نفسه ولكنّهم لايستطيعوا أن يحاجّوا الله فيهم يوم القيامة. تصديقاً لقول الله تعالى: 
{ هَا أَنتُمْ هَٰؤُلَاءِ جَادَلْتُمْ عَنْهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا فَمَن يُجَادِلُ اللَّهَ عَنْهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَم مَّن يَكُونُ عَلَيْهِمْ وَكِيلًا ﴿١٠٩﴾ وَمَن يَعْمَلْ سُوءًا أَوْ يَظْلِمْ نَفْسَهُ ثُمَّ يَسْتَغْفِرِ اللَّهَ يَجِدِ اللَّهَ غَفُورًا رَّحِيمًا ﴿١١٠﴾ }
 صدق الله العظيم [النساء] 
 مُفتي المُسلمين بالبيان المُبين الإمام ناصر مُحمد اليماني 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.