الخميس، 8 نوفمبر، 2012

الإمام المهدي المنتظريأتي بتفصيل القرآن من ذات القرآن ولذلك لا تجدوا أي تناقض في البيان الحق للقرآن العظيم

وسأل سائل فقال:
 يا ناصر محمد اليمانى عندما يلقى اليك سؤال فانا نراك ترد على جميع الاسئلة
 بعلم عظيم لم نشهدة من قبل فكيف ذالك وانت تقول انة ليس لك معلم 
لا من الشيعة ولا من السنة ولا من غيرهم ؟ 
فاجاب الذي عنده علم الكتاب فقال:
أحيطك علماً بالحق وجميع الباحثين عن الحق أن كثيراً من آيات الكتاب لم أكن أعلم ببيانها حتى يلقي إلينا أحد السائلين طالباً بيانها ومن ثم أقوم بالضغط بالرد وأنا لم أعلم بعد ببيانها الحق الذي لا يحتمل الشك وما أن أبدأ بذكر إسم الله وأقول:
 (بسم الله الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ) 
ومن ثم أرى من ربي عجب العُجاب فسرعان ما يعلمني ببيانها إن يشاء بوحي التفهيم وليس وسوسة شيطان رجيم كون الله يعلمني بآيات في الكتاب التي جعلها بيان لهذه الآية ومن ثم يُفصلها لي ربي تفصيلاً من القرآن العظيم كون آيات الكتاب هُن أصلاً مفصلات في ذات القرآن فوزّع التفصيل في آيات الكتاب ولذلك تجدوني أستنبط لكم حكم الله بالحق من هنا وهناك من مختلف آيات الكتاب -كون تفصيله فيه- ولكن أكثركم لا يعلمون وقال الله تعالى: 
{أَفَغَيْرَ اللَّهِ أَبْتَغِي حَكَمًا وَهُوَ الَّذِي أَنزَلَ إِلَيْكُمُ الْكِتَابَ مُفَصَّلًا}
صدق الله العظيم 
وبما أن ناصر محمد اليماني يأتي بتفصيل القرآن من ذات القرآن ولذلك لا تجدوا أي تناقض في البيان الحق للقرآن العظيم بل آتيكم بتفصيلة بشكل موسع ونفصله تفصيلاً بالحق لا شك ولاريب مما علمني ربي بأحسن تفسيراً من تفاسير المفسرين منكم 
وسلامُ على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين
خليفة الله الإمام المهدي ناصر محمد اليماني

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.